:: التسجيل :: :: الرئيسية :: :: اتصل بنا ::
دوري عبداللطيف جميل - الجولة الرابعة
الهلال نجران
ملعب الأخدود - نجران
الجمعة 12-9-2014 الساعة: 8:40 مساءاً
تبقى على المباراة
ثانية
0
0
دقيقة
0
0
ساعة
0
0
يوم
0
0
دوري عبداللطيف جميل - الجولة الثالثة
الهلال الأهلي
0 0
» الأهداف والتصاريح «
تابع شبكة الهلال على تويتر
اشترك في قناة شبكة الهلال على اليوتيوب
تابع شبكة الهلال على الفيسبوك

 

 

العودة   منتديات شبكة الهلال > المنتديات العامة > الـــســــاحـــة الــــعــــامـــــة

 


إعــلانــات
??E?? ?? 1/3/2014


??E?? ?? 31/6/2014
??E?? ?? 15/10/2014
???C? ?C ??E????E?? ?? 25/7/2014

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 24/7/2012, 12:32
الصورة الرمزية Sam-006
Sam-006 Sam-006 غير متواجد حالياً
هلالي نشيط
 
التسجيل: Mar 2003
الإقامة: هلالي منذ مبطي
المشاركات: 287
Lightbulb {الـــحــــــيوانــــــــــات في التراث الشعبي} " أمثال وحكم"

السلام عليكم.
مرحباً بأهل الساحة العامة, الشهر عليكم مبارك , وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال وكل عام وأنتم بخير.



استمدت العرب الأمثال من بيئتها الصحراوية . فشبهت أمورها وأحوالها بكثير من الحيوانات , تعطي هذه الأمثال الحكمة والتجربة والحياة القاسية علمتهم الكثير , فالعقاب والأسد والبقرة والديك والكلب وغيرها من الحيوانات كثرت على ألسنة الناس وفي تراثنا العربي وأمثالنا الشعبية .


وأجمل ما في هذه الأمثال , الدقة في الوصف والتعبير , وتشهد لابن الجزيرة العربية بصفاء الذهن , وبياض الطوية والنفس .



وأورد الجاحظ في كتابه (( الحيوان )) عدة أمثال تحكي الحيوان وحياته وكيف تأثر العرب بها .



فمن ما قالته العرب : " أحمق من حُبارى " زعموا أنها من حمقها تلقي عشرين ريشة دفعة واحدة , وسائر الطير تلقي الريشة الواحدة تلو الأخرى , ولا تلقي الثانية إلا بعد نبات الأولى , فإذا فزعت الطير فطارت بقية الطيور وماتت الحبارى كمداً .












ويروى أيضاً ما قالته العرب : " أعقّ من ضب " ؛ لأن الضب يأكل حسوله ( أبناءه ) , فإذا كبر ابن الضب فيسمى الغيداق وجمع الحسل : أحسال وحسول وحسلان وحِسلة .












ويقال في الأمثال : " أحمق من نعامة " و " أشرد من نعامة " قالو ذلك لأنها تدع الحضن على بيضها ساعة الحاجة إلى الطعام , إذا رأت بيض نعامة أخرى رقدت عليها ونسيت بيضها .

قال ابن هرمة :

فإني وتركي ندى الأكرمين ******** وقدحي بكفِّي زنداً شحاحا .
كتاركةٍ بيضها بالعراء ******* ومُلبسةٍ بيض أخرى جناحاً .




ويورد الجاحظ فصلاً في ما يتم تشبيه الإنسان به من سائر أصناف الحيوانات والمخلوقات فيقول : " وقد يشبِّه الشعراء والعلماء والبلغاء الإنسان بالقمر والشمس , والغيث والبحر ,وبالأسد والسيف , وبالحية والنجم, ولايخرجونه عن هذه المعاني إلى حد الإنسان . فإذا ذمّوا قالوا : هو الكلب والخنزير , وهو القرد والحمار , وهو الثور , وهو التيس , وهو الذئب , وهو العقرب , وهو الجعل , وهو القرنبى (تشبه الخنفساء) ؛ ثم لا يدخلون هذه الأشياء في حدود الناس ولا أسمائهم , ولا يُخرجون بذلك من الإنسان إلى هذه الحدود وهذه الأسماء . وسمّوا الجارية غزالاً , وسمّوها أيضاً خِشفاً(ولد الغزالة) , ومُهرةً , وحمامةً , وفاختةً (نوع من الحمام البري) , وزهرةً , وقضيباً , وخيزراناً , على ذلك المعنى . وصنعوا مثل ذلك بالبروج والكواكب , فذكروا الأسد والثور , والحمل والجدي , والعقرب , والحوت , وسمّوها بالقوس والسنبلة والميزان , وغيرها . [.....]



ونراهم يسمون الرجل جملاً ولا يسمونه بعيراً , ولا يسمون المرأة ناقة ؛ ويسمون الرجل ثوراً , ولا يسمون المرأة بقرةً , ويسمون الرجل حماراً , ولا يسمون المرأة أتاناً ( أنثى الحمار ) ؛ ويسمون المرأة نعجةً ولا يسمونها شاةً . وهم لا يضعون نعجةً اسماً مقطوعاً , ولا يجعلون ذلك علامةً مثل زيد وعمرو ويسمون المرأة عنزاً . "






وأيضاً في تراثنا الشعبي العديد والعديد من الأمثال التي يتم من خلالها توظيف الحيوانات بأمثال مميزة .




ومن هذا قولهم : " أطلق الخريّف على أمه " .

الخريف تصغير خروف وهو ولد الشاة الذكر .. أي : دع الولد مع أمه فإنه لا خوف منه , كما أنه لا خوف عليه منها .

يضرب المثل للشيء الطبيعي الذي لا ضرر يخشى من عمله بل هو الشيء الذي يجب أن يكون .












ويقولون أيضاًً : " أطوع من بعير الخشب " .

بعير الخشب هو الجمل الذي تحمل عليه الأخشاب , وهي في العادة تكون طويلة فإذا التفت يميناً أو
يساراً ضربته الأخشاب , ولذا فهو منقاد إلى صاحبه ويسير مستقيماً على الطريق الذي يوجه إليه.














ويقولون للمريض الملدوغ : " أطول من ليل القريص "

والقريص الملدوغ من الحية وكانوا قديماً لا يملكون علاج يكافحون فيه السموم , وقادتهم التجربة إلى مساهرة الملدوغ وإقامة الأفراح عنده ومنعه من النوم ؛ لأنهم يعتقدون أن السم يجري في الجسم مع النوم , أما إذا ظل الملدوغ يقظاناً فإن ذلك أرجى في سلامته .

يضرب هذا المثل للشيء الطويل الممل الذي لا بد من عمله .

يتبع




رد مع اقتباس
قديم 24/7/2012, 12:33   #2
Sam-006
هلالي نشيط
 
الصورة الرمزية Sam-006
 
التسجيل: Mar 2003
الإقامة: هلالي منذ مبطي
المشاركات: 287
رد: {الـــحــــــيوانــــــــــات في التراث الشعبي} " أمثال وحكم"






ويقولون : " أطهر من الحمامة ".

والحمامة كائن لطيف وديع يعيش مع البشر ويخاف منهم وصوته جداً جميل ويسمى "هديل الحمام" ويذكر دائماً بالقصائد والشعراء يذكرهم صوته بمن يحبون .

يقول الشاعر :

حمامة لا جزاك الله بالإحسانِ ... منتيب مني ولا بالخير مذكورة.

ذكرتني ياحمام الورق خلاني... وادعيت لي دمعة في الخد منثوره.




وفي الأمثال ما يذكر لنكران الجميل قولهم : " أعطيه الزور ويقول ذا ذنب ثور " .

والزور صدر الذبيحة وذنب الثور جلد وعظم وعصب , والمعنى : أنني أعطيه أطيب ما بالذبيحة من اللحم ويتهمني بأنني أعطيته أخس ما فيها.

يضرب لنكران الجميل وظن السوء بمن لا يستحق أن يظن به إلا خيراً .





ويضربون لفساد الأمور واختلاطها قولهم :
" أعقد من ذنب الضب ".

وأعقد أكثر عُقداً . والمقصود عكرة الضب , يضرب المثل للشيء الصعب الذي لا تستطيع أن تصلحه لأن الفساد ليس في جانب واحد , بل هو في كل مكان , وفي هذا المعنى أيضاً يقولون : " الشق أكبر من الرقعة " .








ويضربون المثل للحساد والمتحاسدين : " الأقارب عقارب " .

يضرب المثل لكثرة متاعب الأقارب وأضرارهم التي لا يمكن الاحتراس منها ولا اتقاء شرورها .


وفي الأمثال الشعرية قولهم " اقمح اليوم يا ضبّة "

والضب كناية عن ما يستكره ذكره , واقمح فيها شماتة ودعاء بالخيبة وهو شطر من أبيات شعرية

قالها شاعر :

ياغزال خذه مشعان ............... يوم جاه الدَّهر كبّه .
يحسبه مايجي رجعان .......... اقمح اليوم ياضبّه .

والدهر الجدب . وكبه تركه , والرجعان الأمطار والخير الكثير . يضرب المثل لمن يفرط في الشيء الثمين في ظل ظروف طارئة لا تلبث أن تزول .








ويعود بنا الجاحظ في الحيوان ويفرد أبواب كثيرة لأمثال الحيوانات فيقول :
"أجرأ من الليث" . والليث الأسد ويضرب به المثل للشجاعة.

و"أجبن من الصّفرد" . والصفرد طائر أكبر من العصفور يألف البيوت , وهو أجبن الطيور كلها.

و"أصبر على الهون من كلب" .

و"أظلم من حيّة" .وتتهم الحية بالظلم لأنها لا تتخذ لنفسها بيتاً , وإذا قصدت مكاناً هرب أهله منه خوفاً منها .

ويستشهد بالحديث النبوي : " الراجع في هبته كالراجع في قيئه " . وهذا المثل في الكلب.

ويقال : " أبخل من كلب على جيفة ".

ويقال بالأمثال : " اصنع المعروف ولو مع الكلب " .



وذكر ابن سيرين في تفسير الأحلام : الكلب في النوم رجل فاحش , فإن كان أسود فهو عربي , وإن كان أبقع فهو عجمي .

وقالوا : المسلمون كلهم يسمون الخوارج ( كلاب النار ) .

وقالوا بالأمثال : " أجع كلبك يتبعك " , و " أحب شيء إلى الكلب خانقهُ " , و " سمِّن كلبك يأكلك" , و " أجوع من كلبة حومل "

وحومل : امرأة عربية أجاعت كلبتها فكانت تربطها بالليل للحراسة , وتطردها بالنهار .

وفي أمثالهم على الشؤم : " على أهلها دلت براقش " .

وبراقش : كلبة نبحت على جيش مروا في جوف الليل وهم لا يشعرون بموضع الحي , فاستدلوا عليهم بنباح الكلبة فاستباحوهم .


قال الجاحظ : والعرب إنما كانت تسمي بكلب , وحمار , وحجر , وجُعل , وحنظلة , وقرد على التفاؤل بذلك . وكان الرجل إذا وُلد له ذكر خرج يتعرّض لزجر الطير والفأل [وهو من التشاؤم المذموم شرعاً] فإن سمع إنساناً يقول حجراً , أو رأى حجراً سمّى ابنه به وتفاءل فيه الشدة والصلابة , والبقاء والصبر ,وأنه يحطّم مالقي , وكذلك إن سمع إنساناً يقول ذئباً أو رأى ذئباً , تأوَّل فيه الفطنة والمكر والكسب . وإن كان حماراً تأول فيه طول العمر والوقاحة والقوة والجّلد . وإن كان كلباً تأول فيه الحراسة واليقظة وبعد الصوت والكسب وغير ذلك.





وبأمثالنا الشعبية يكثر توارد الحيوانات ومن ذلك قولهم :
" أكثر من الجراد التهامي ".

والجراد التهامي هو الخيفان , وهو أولاد الجراد عندما تكبر وتبدأ في الطيران.

يقول الأمير محمد بن أحمد السديري:

الله من قلب همومه تقزيه ..................... تدك به مثل الجراد التهامي.

يشوف وقت ما عرفنا تواليه .................. وقت يشيب اللي بسن الفطامي.

هذا زمان كاثرات بلاويه ...................... الغيم يقلب فيه عج وقتامِ .

أوصيك ياللي كلمة الحق ترضيه ................ أعطيك ما يرضيك وافهم كلامي.

حي يوريك المذلة وتغليه ......................... أنا أشهد أنك ميت القلب عامي.

من لا يودك لا توده وتغليه ......................... ارفع مقامك يا عزيز المقامي.









ويقولون في الجراد أيضاً : " أكثر من الدبا "

والدبا هي أولاد الجراد يضرب بها المثل في الكثرة .

يقول محمد العوني :


تقولون دنيانا علينا تغيّرت .......................... تغيرتم أنتم ما عرفتم غيورها .


الأيام هي الأيام مازاد عدها .....................سنينها هي هذا وهذا شهورها .


لكن مغرقكم تحاسيد مبغض........... وذل حشا لباتكم مع صدورها.

ما تانفون العار والذل والردى ............... ونفوسكم طاحت وضاعت قدورها.

تقولون قلّ صابنا عقب حربنا....................... ونشوفكم (( كثر الدبا )) في نشورها.


ترضون بالجيران تسلب حريمهم ............ ياكبرها ياليت ما صار دورها.

ياحيف صيحة بنتكم تتركونها ........وقصّت ذوايبها وقطعة خصورها.




وأختم بمثل أخير عن الجراد قولهم " إلى جا الجراد فانثر الدوا "


والجراد معروف وسكان الصحراء يصيدونه ويأكلونه ويخزنونه ويعتبرونه نوع من أنواع القوت , ولا سيما بأوقات الجدب والمجاعات , ومعنى نثر الدوا أي رميه وعدم الاحتفاظ به ؛ لأن الإنسان وقت الجراد ليس في حاجة إلى الدواء فالجراد يأكل من كل شجرة , والأشجار فيها أنواع من المنافع والفوائد الصحية الكثيرة ... عرفوا ذلك بالتجربة.

يضرب المثل للشيء النافع الذي لا ضرر فيه يخشى ولا ينشأ عن استعماله أي مرض من الأمراض.


كثرة الأمثال التي استخدمها ابن الجزيرة العربية , تدل على صفاء نفسه , وقوة ملاحظته وتشبيهاته تكون دائماً على صواب , ولم تخرج هذه الإبداعات إلا نتيجة حكمة وحياة قاسية وتجارب طويلة حفظتها لنا كتاب التراث والزمان .



أتمنى تحوز الاختيارات على إعجابكم. ولكم حبي وتقديري .


Sam-006 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25/7/2012, 23:04   #3
Notes
Nov 2009
 
الصورة الرمزية Notes
 
التسجيل: Nov 2009
الإقامة: Nov 2009
المشاركات: 2,452
رد: {الـــحــــــيوانــــــــــات في التراث الشعبي} " أمثال وحكم"


اقتباس:
ويضربون لفساد الأمور واختلاطها قولهم :
" أعقد من ذنب الضب ".

وأعقد أكثر عُقداً . والمقصود عكرة الضب , يضرب المثل للشيء الصعب الذي لا تستطيع أن تصلحه لأن الفساد ليس في جانب واحد , بل هو في كل مكان , وفي هذا المعنى أيضاً يقولون : " الشق أكبر من الرقعة " .
الشق أكبر من الرقعة للي يحاول يبرر فعل بمبرر غير مناسب .. ما أظنه للشيء الصعب المنتشر فيه الفساد ، لأنه لو جاب رقعة قد الشق أو أكبر منه بيمشي الحال

اقتباس:
" أحب شيء إلى الكلب خانقهُ "
وبالعامي " القط يحب خنّاقه "


اقتباس:
" أجوع من كلبة حومل "

وحومل : امرأة عربية أجاعت كلبتها فكانت تربطها بالليل للحراسة , وتطردها بالنهار .
ما أعرف حومل إلا حقت امرؤ القيس " بسقط اللوى بين الدخول فحومل "
معلومة جديدة


اقتباس:
وفي أمثالهم على الشؤم : " على أهلها دلت براقش " .
شؤم ؟
وبرواية " على نفسها جنت براقش " ، وفي نفس المعنى : " خبزٍ خبزتيه يا الرفلا كليه " وأيضًا " أعميت عينك باصبعك "


الموضوع جدًا ممتع وخفيف ، وأسلوبك بالكتابة سلس
يعطيك العافية








Notes غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26/7/2012, 01:07   #4
زعيم المزاحمية
ابو قاسم
 
الصورة الرمزية زعيم المزاحمية
 
التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 12,259
رد: {الـــحــــــيوانــــــــــات في التراث الشعبي} " أمثال وحكم"

وين المثل المشهور

الحصين وذنبة


زعيم المزاحمية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29/7/2012, 01:43   #5
electrical
هلالي فعال
 
الصورة الرمزية electrical
 
التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 2,392
رد: {الـــحــــــيوانــــــــــات في التراث الشعبي} " أمثال وحكم"

موضوع رائع وجميل أخي سام ، اسمح لي بالرد

اقتباس:
يقولون للمريض الملدوغ : " أطول من ليل القريص "

والقريص الملدوغ من الحية وكانوا قديماً لا يملكون علاج يكافحون فيه السموم , وقادتهم التجربة إلى مساهرة الملدوغ وإقامة الأفراح عنده ومنعه من النوم ؛ لأنهم يعتقدون أن السم يجري في الجسم مع النوم , أما إذا ظل الملدوغ يقظاناً فإن ذلك أرجى في سلامته .

يضرب هذا المثل للشيء الطويل الممل الذي لا بد من عمله .
أذكر جدتي - رحمها الله - أخبرتني عن ذلك ، أظن أنه يجلس ثلاثة أيام ، هذا في قرصة العقرب ، لأن الحية غالباً تقتل




electrical غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:35.
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي شبكة الهلال ولا تتحمل أي مسؤولية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
:: اتصل بنا :: :: الرئيسية :: :: تصميم كاكا ديزاين ::