:: التسجيل :: :: الرئيسية :: :: اتصل بنا ::
قديم 23/1/2011, 00:19   #151
أحمد الجابري
هلالي فعال
 
الصورة الرمزية أحمد الجابري
 
التسجيل: Aug 2009
الإقامة: جدة
المشاركات: 2,715
رد: قصص قصيرة ومُعبرة - تعال وشاركنا .


كان اللعاب يسيل من فم الفأر، وهو يتجسس على صاحب المزرعة وزوجته
وهما يفتحان صندوقا أنيقا،ويمنِّي نفسه بأكله شهيةلأنه حسب أن الصندوق يحوي طعاما
ولكن فكه سقط حتى لامس بطنه بعد أن رآهما يخرجان مصيدة للفئران من الصندوق
واندفع الفأر كالمجنون في أرجاء المزرعة وهويصيح



لقد جاؤوا بمصيدة الفئران ياويلنا



هنا صاحت الدجاجة محتجة



اسمع يا فرفور المصيدة هذه مشكلتك انت فلا تزعجنا بصياحك وعويلك



فتوجه الفأر إلى الخروف



الحذر، الحذر ففي البيت مصيدة
فابتسم الخروف وقال:



يا جبان يا رعديد، لماذا تمارس السرقة والتخريب طالما أنك تخشى العواقب



ثم إنك المقصود بالمصيدة فلا توجع رؤوسنا بصراخك، وأنصحك بالكف عن سرقة الطعام وقرض الحبال والأخشاب


هنا لم يجد الفأر مناصا من الاستنجاد بالبقرةالتي قالت له باستخفاف



يا خراشي...
في بيتنا مصيدة! !



يبدو أنهم يريدون اصطياد الأبقار بها



هل أطلب اللجوء السياسي في حديقةالحيوان؟





وقرر الفأر أن يتدبر أمرنفسه



وواصل التجسس على المزارع حتى عرف موضع المصيدة، ونام بعدها قرير العين



بعد أن قرر الابتعاد من مكمن الخطر




وفجأة شق سكون الليل صوت المصيدة وهي تنطبق على فريسة



وهرع الفأر إلى حيث المصيدة ليرى




ثعبانا يتلوى بعد أن أمسكت المصيدة بذيله



ثم جاءت زوجة المزارع



وبسبب الظلام حسبت أن الفأر
"راح فيها"



وأمسكت بالمصيدة فعضها الثعبان



فذهب بها زوجها على الفور إلى المستشفى حيث تلقت إسعافات أولية، وعادت إلى البيت وهي تعاني من ارتفاع في درجةالحرارة.
وبالطبع فإن الشخص المسموم بحاجة إلى سوائل،ويستحسن أن يتناول الشوربة



(ماجي لا تنفع في مثل هذه الحالات)


وهكذا قام المزارع بذبح الدجاجة وصنع منها حساء لزوجته المحمومة
وتدفق الأهل والجيران لتفقد أحوالها، فكان لابد من ذبح الخروف لإطعامهم
ولكن الزوجة المسكينة توفيت بعد صراع مع السموم دام عدةأيام



وجاء المعزون بالمئات واضطر المزارع إلى ذبح بقرته لتوفير الطعام لهم



فإنني أذكرك بأن الحيوان الوحيد الذي بقي على قيد الحياة هو الفأر



الذي كان مستهدفا بالمصيدة



وكان الوحيد الذي استشعرالخطر
ثم فكر في أمر من يحسبون انهم بعيدون عن المصيدة وأن"الشر بره وبعيد"
· فلايستشعرون الخطر بل يستخفون بمخاوف الفأر
الذي يعرف بالغريزة والتجربة أن ضحاياالمصيدة
قد يكونون أكثر مماتتصورون

في الختام تذكر:

*حتى لو كـانت المشكـله التي تحدث قريباً منك لاتعنيـك فلاتستخف بهـا لآن من الممكن آن تؤثر عليك نتائجها لاحقـا ومن الآولى ان تقف مع صديقك عند الحاجه وكآنها مشاكلك*


أحمد الجابري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23/1/2011, 00:43   #152
M e D o ~
هلالي نشيط
 
الصورة الرمزية M e D o ~
 
التسجيل: Dec 2010
الإقامة: في المدرج الهلآلي ~
المشاركات: 420
رد: قصص قصيرة ومُعبرة - تعال وشاركنا .

هههههههههههه ههههههههههه وجهي


M e D o ~ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23/1/2011, 00:59   #153
أحمد الجابري
هلالي فعال
 
الصورة الرمزية أحمد الجابري
 
التسجيل: Aug 2009
الإقامة: جدة
المشاركات: 2,715
رد: قصص قصيرة ومُعبرة - تعال وشاركنا .

كان هنآك رجل ثري جداً ...

أخذ أبنه معه في رحله إلى بلد فقير ..ليرى أبنه كيف يعيش الفقراء !!

وقد أمضـوا أيامـاً وليالي في مزرعة تعيش فيها أسرة فقيرة ..

وفي طريق العودة... سأل الأب أبنه !!

كيف كانت الرحلة ؟؟

قال الابن : كانت الرحلة ممتازة .

قال الأب : هل رأيت كيف يعيش الفقراء ؟

قال الابن : نعمـ ..

قال الأب : إذآ أخبرني ماذا تعلمت من هذهـ الرحلة ؟

قال الابن :

لقد رأيت أننا نملكـ كلباً واحداً والفقراء يملكون أربعه !!

ونحن لدينا مسبح وسط حديقتنا وهم لديهم جدول ليسـ لهُ نهاية ..!!

لقد جلبنا الفوانيسـ لنضيء حديقتنا .. وهم لديهمـ النجومـ تتلألأ في السماء
..!!

باحة بيتنا تنتهي عند الحديقة الأمامية .. وهمـ لهمـ امتداد الأفق !!

لدينا مساحه صغيرهـ نعيش عليهآ .. وعندهمـ مساحات تتجاوز تلك الحقول ..!!

لدينا خدمـ يخدموننا .. وهمـ يقومون بخدمة بعضهم البعض ..!!

نحن نشتري الطعام .. وهمـ يأكلـون ما يزرعون !!

نحن نمتلكـ جدراناً عاليه لكي تحمينا .. وهمـ يملكون أصدقاء يحمونهمـ ..!!


(( كآن الأب صامتاً ))

وأردف الطفل قائلاً :

شكراً لكـ يا أبي لأنكـ أريتني كيف أننآ فقراء ..






ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




سأل حكيم

ما هو أكثر شيء مدهش فيالبشر؟

فأجاب : البشر! يملّون من الطفولة، يسارعون ليكبروا ،

ثم يتوقون ليعودوا أطفالاً ثانيةً

" يضيّعون صحتهم ليجمعوا المال، ثم يصرفون المال ليستعيدوا الصحة"

" يفكرون بالمستقبل بقلق ،وينسَون الحاضر، فلايعيشون الحاضر ولا المستقبل"

" يعيشون كما لو أنهم لن يموتوا أبداً ، ويموتون كما لو أنهم لم يعيشوا أبداً "

مرّت لحظات صمت ....


ثم سأل :"ما هي دروس الحياة التي على البشر أن يتعلّموها؟


فأجاب" ليتعلّمواأنهم لا يستطيعون جَعل أحدٍٍ يحبهم،كل ما يستطيعون فعله هو جَعل أنفسهم محبوبين "

" ليتعلموا ألاّ يقارنوا أنفسهم مع الآخرين "

" ليتعلموا التسامح ويجرّبوا الغفران "

" ليتعلموا أنهم قد يسبّبون جروحاً عميقةً لمن يحبون فيبضع دقائق فقط،

لكن قد يحتاجون لمداواتهم سنوات ٍطويلة "

" ليتعلمواأن الإنسان الأغنى ليس من يملك الأكثر، بل هو من يحتاج الأقل"

" ليتعلمواأن هناك أشخاص يحبونهم جداً وليتعلموا كيف يظهرون أو يعبرون عن شعورهم للغير "

" ليتعلموا أن شخصين يمكن أن ينظرا إلى نفس الشيء ويَرَيَانِه بشكلٍ مختلف"

" ليتعلموا أنه لا يكفي أن يسامح أحدهم الآخر، لكن عليهم أن يسامحواأنفسهم أيضاً "








أحمد الجابري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24/1/2011, 01:15   #154
أحمد الجابري
هلالي فعال
 
الصورة الرمزية أحمد الجابري
 
التسجيل: Aug 2009
الإقامة: جدة
المشاركات: 2,715
رد: قصص قصيرة ومُعبرة - تعال وشاركنا .


يحكى أن هناك أمير صيني أراد ان يتوج ملكا للصين ولكن لكي يكون ملك الصين
يجب عليه ان يتزوج فقرر ان يجمع بنات المدينه ليختار منهن زوجته المستقبلية ، !!
فتسارعت الفتيات في التحضير لحضور هذا الحفل الراقي وكان هناك فتاة فقيرة ابنة خادمة بسيطة ، تعلقت بهذا الامير وكان يخيل لها انها ستكون زوجة الامير المستقبلية فحزنت الخادمه العجوز
لأن قلب ابنتها الفقيرة تعلق بالامير كثيرا فاخبرت ابنتها عن قلقها وخوفها من تحطم قلبها
فالاكيد ان الامير سيختار فتاة من الطبقة الراقية
فقالت الابنه : لاتقلقي يأماه ، وان يكن ساذهب ليس هناك ماا اخسره !!
وذهبت الى الحفل ....!!
فجاء الأمير وقال سأوزع عليكن بذور أزرعوها والتي تأتيني بعد ستة شهور وبيدها اجمل باقه
ساتزوجها وذهبت الفتاة وحاولت ان تزرع البذره ولكن دون جدوئ ومرت ستة شهور ولم تستطع
فقالت الأم لابنتها لاتذهبي للحفل أخاف ان يفطر قلبك فأنتي لم تزرعي شئيا فقالت ساذهب
وأخذ معي البذره فذهبت واصطففن الفتيات وبيدهن أجمل باقات الورد
الا هيا كانت تحمل بين يديها بذرة بسيطة
فقال الأمير لابنة الخادمه أريد ان اتزوجك انتي !!
فقالت ألفتيات كيف وهي لم تأتي بباقه؟
قال البذور التي أعطيتكم هي بذور
عقيمه لاتنبت !!
جميعكن كذبتم الا هي صدقت
وأنا أريد أن تكون الملكة صادقة
فتزوجها وأصبحت حاكمة الصين


×
×

لذا احذر أن تكذب فقد تصدف يوماً وان تقع في شباك حكيم


أحمد الجابري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24/1/2011, 07:31   #155
أحمد الجابري
هلالي فعال
 
الصورة الرمزية أحمد الجابري
 
التسجيل: Aug 2009
الإقامة: جدة
المشاركات: 2,715
رد: قصص قصيرة ومُعبرة - تعال وشاركنا .


جاءَت امرأة في إحْدى الْقُرىَ لأحَدِ العُلماء وَهيَ تظنّهُ

ساحِرا ً وطلبَتْ مِنْهُ أنْ يعَْملَ لهَا عَمَلا ً سِحْريّا ً بحَيْث
يُحِبّها زوْجها حبّا ً لا يرى معهُ أحد ٌ مِنْ نِساءِ العالَمْ
ولأنهُ عالِمٌ ومُربّ ٍ قالَ لهَا: إنّكَ تَطْلبينَ شيْئا ً ليْسَ بسَهْل
لقدْ طلبْتِ شيْئا ً عَظيما ً فهلْ أنتِ مُسْتعدة لتحَمُّل ِ التكاليف ... ؟
قالتْ : نعَمْ قالَ لهَا : إنَّ الأمْرَ لا يَتم إلاّ إذا أحْضرْتِ
شَعْرة مِنْ رَقبةِ الأسَدْ
قالتْ: الأسَدْ ؟ قالَ : نعَمْ .
قالَتْ : كَيْفَ أسْتطيع ذلِك والأسَدُ حَيوان ٌ مُفترسٌ وَلا
أضمَن أنْ يقتلني أليْسَ هُناكَ طريقة ٌ أسْهل وأكْثر أمْنا ً ... ؟
قالَ لهَا : لا يُمْكن أنْ يتمّ لكِ مَا تريدينَ مِنْ مَحبَّة ِ الزّّوْج
إلاّ بهذا وإذا فكَّرْتِ سَتجدين الطَّريقة المناسِبة لتحقيق ِالهَدَف
ذهَبتِ الْمَرأة وهْيَ تَضرب أخماسَ بأسْداس تُفكِّر في كَيْفيَّةِ
الْحُصول علىَ الشَّعْرة المَطْلوبة فاسْتشارتْ مَنْ تثق بحِكْمتهِ
فقيلَ لهَا أنَّ الأسَدَ لا يَفترس إلا ّ إذا جاعَ وعَليْهَا
أنْ تُشْبعهُ حَتّىَ تأمَن شرّه
أخذتْ بالنّصيحة وذهَبَتْ إلىَ الغابةِ القريبةِ مِنهُم وبدأتْ
ترْمي لِلأسَد قِطَع الّلحْم وتبْتعِد ... واسْتمرَّت في إلقاءِ الَّلحْم
إلىَ أنْ ألِفت الأسَد وألِفها مَعَ الزَّمَن
وفي كُلّ مرَّة كانتْ تقترب مِنهُ قليلا إلىَ أنْ جاءَ اليْوم الَّذي
تمَدَّدَ الأسَدُ بجانبها وهْوَ لا يشُكُّ في مَحَبَّتِهَا لَهُ ... فوَضعَت
يَدَهَا عَلىَ رأسِه وأخذت تمْسَح بها عَلىَ شعْرهِ ورَقبتهِ بكُلِّ
حَنان وبيْنما الأسد في هذا الإسْتمْتاع والإسْترْخاء لمْ يكُن
مِنَ الصَّعْبِ أنْ تأخذ المرْأة الشعْرة بكُلِّ هُدوء
ومَا إنْ أحسَّتْ بتمَلُّكها للشَّعْرة ِ حَتَّىَ أسْرَعَتْ لِلعالِم ِ الَّذي
تظنّهُ ساحِرا ً لِتُعطيهِ إيَّاها والفرْحة ُ تملأ نفسهَا بأنَّها المَلاك
الذي سَيتربَّعُ علىَ قلْبِ زوْجها وإلىَ الأبد
فلمَّا رأىَ العالِم الشَّعْرة سَألَها : مَاذا فعَلْتِ حَتَّىَ اسْتطعْتِ أنْ
تَحْصلي عَلىَ هَذهِ الشَّعْرة ... ؟
فَشَرَحَتْ لهُ خطَّة ترْويض ِ الأسدْ , والَّتي تلخَّصَتْ في مَعْرفة
الْمَدْخل لِقلْبِ الأسَدْ أوَّلا ً وهْوَ البَطن ثمَّ الإسْتمْرار والصَّْبر
علىَ ذلِكَ إلىَ أنْ يَحينَ وقتُ قطْفِ الثَّمَرَة .
حينهَا قالَ لهَا العالِم : يا أمة الله ... زوْجُكِ ليْسَ أكْثر
شراسة مِنَ الأسَد .. إفعلي مَعَ زوْجك مِثل مَا فعَلْتِ
مَعَ الأسَدِ تمْلكيه
تَعَرَّفي علىَ الْمَدْخل لِقلبهِ وأشْبعي جوْعتهُ تأسريه


وضعي الْخطَّة لِذلِكَ واصْبري


أحمد الجابري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24/1/2011, 07:32   #156
أحمد الجابري
هلالي فعال
 
الصورة الرمزية أحمد الجابري
 
التسجيل: Aug 2009
الإقامة: جدة
المشاركات: 2,715
رد: قصص قصيرة ومُعبرة - تعال وشاركنا .

خرج الأمير علي إبن الخليفة العباسي المأمون إلى شرفة القصر العاجية ذات يوم .. وراح ينظر إلى سوق بغداد يتابع الناس في السوق . فلفت نظر الأمير حمّال يحمل للناس بالأجرة وكان يظهر عليه الصلاح .. فكانت حباله على كتفه .. والحمل على ظهره ينقل الحمولة من دكان لآخر . ومن مكان إلى مكان .. فأخذ الأمير يتابع حركاته في السوق .. وعندما إنتصف الضحى . ترك الحمّال السوق وخرج إلى ضفاف نهر دجلة .. وتوضأ وصلى ركعتين .. ثم رفع يديه وأخذ يدعو .. ثم عاد إلى السوق فعمل إلى قبيل الظهر .. ثم إشترى خبزا فأخذه إلى النهر .. فبله بالماء وأكل .. ولما إنتهى توضأ للظهر وصلى . ثم نام ساعة وبعدها ينزل للسوق للعمل .. وفي اليوم التالي .. عاد وراقبه الأمير علي .. وإذ به نفس البرنامج السابق .. والجدول الذي لا يتغير .. وهكذا اليوم الثالث والرابع .. فأرسل الأمير جنديا من جنوده إلى ذلك الحمّال يستدعيه لديه في القصر .. فذهب الجندي وإستدعاه .. فدخل الحمّال الفقير على الأمير وسلم عليه ..

فقال الأمير: ألا تعرفني؟

فقال: ما رأيتك حتى أعرفك.

قال: أنا ابن الخليفة.

فقال: يقولون ذلك!

قال: ماذا تعمل أنت؟

فقال: أعمل مع عباد الله .. في بلاد الله.

قال الأمير: قد رأيتك أياما .. ورأيتُ المشقة التي أصابتك .. فأريد أن أخفف عنك المشقة.

فقال: بماذا؟

قال الأمير: اسكن معي وأهلك بالقصر .. آكلا شاربا مستريحا .. لا همّ ولا حزن ولا غمّ.

فقال الفقير: يا ابن الخليفة .. لا همّ على من لم يذنب, ولا غمّ على من لم يعص، ولا حزن على من لم يُسيء؛ أما من أمسى في غضب الله، وأصبح في معاصي الله، فهو صاحب الغمّ والهمّ والحزن.

فسأله عن أهله .. فأجابه قائلا: أمي عجوز كبيرة .. وأختي عمياء حسيرة .. وهما تصومان كل يوم وآتي لهما بالإفطار .. ثم نفطر جميعا ثم ننام.

فقال الأمير: ومتى تستيقظ؟

فقال: إذا نزل الحي القيوم إلى السماء الدنيا - يقصد أنه يقوم الليل.

فقال: هل عليك من دين؟

فقال: ذنوبٌ سلفتْ بيني وبين ربي.

فقال: ألا تريد معيشتنا؟

فقال: لا والله .. لا أريدها.

فقال: ولم؟

فقال: أخاف أنْ يقسو قلبي وأن يضيع ديني.

فقال الأمير: هل تفضل أن تكون حمّالا على أن تكون معي في القصر؟

فقال: نعم والله.

فأخذ الأمير يتأمله وينظر إليه مشدوها .. وراح الحمّال يلقى عليه مواعظ عن الإيمان والتوحيد .. ثم تركه وذهب. وفي ليلة من الليالي .. شاء الله أن يستيقظ الأمير .. وأن يستفيق من غيبوبته . وأدرك أنه كان في سبات عميق . وأن داعي الله يدعوه لينتبه.

فاستيقظ الأمير وسط الليل وقال لحاشيته: أنا ذاهب إلى مكان بعيد .. أخبروا أبي الخليفة المأمون أني ذهبت .. وقولوا له بأنّي وإياه سنلتقي يوم العرض الأكبر.

قالوا: ولم؟

فقال: نظرتُ لنفسي .. وإذ بي في سبات وضياع وضلال .. وأريدُ أن أُهاجر بروحي إلى الله. فخرج وسط الليل .. وقد خلع لباس الأمراء ولبس لباس الفقراء .. ومشى واختفى عن الأنظار .. ولم يعلم الخليفة ولا أهل بغداد أين ذهب الأمير؟! وعهد الخدم به يوم ترك القصر أنه راكب إلى مدينة واسط، كما تقول كتب التاريخ، وقد غير هيئته كهيئة الفقراء .. وعمل مع تاجر في صنع الآجر (الفخار). فكان له ورد في الصباح يحفظ القرآن الكريم .. ويصوم الأثنين والخميس .. ويقوم الليل ويدعو الله عز وجل .. وما عنده من مال يكفيه يوما واحدا فقط. فذهب همه وغمه .. وذهب حزنه وذهب الكبر والعجب من قلبه. ولما أتته الوفاة .. أعطى خاتمه للتاجر الذي كان يعمل لديه .. وقال: أنا ابن الخليفة المأمون . إذا متُ فغسلني وكفني واقبرني .. ثم اذهب لأبي وسلمهُ الخاتم. فغسله وكفنه وصلى عليه وقبره .. وأتى بالخاتم للمأمون .. وأخبرهُ خبره وحاله .. فلما رأى الخاتم شهق وبكى الخليفة المأمون .. وارتفع صوته .. وبكى الوزراء .. وعرفوا أنه أحسن اختيار الطريق...؟!



أحمد الجابري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24/1/2011, 07:44   #157
أحمد الجابري
هلالي فعال
 
الصورة الرمزية أحمد الجابري
 
التسجيل: Aug 2009
الإقامة: جدة
المشاركات: 2,715
رد: قصص قصيرة ومُعبرة - تعال وشاركنا .

كاتب يوناني وضع عددا من الحكايات على ألسنة الحيوانات تمثل المشاعر والأخلاق والصفات الإنسانية لينقل من خلالها عبراً ودروساً أخلاقية.

إليكم بعض هذه القصص القصيرة مترجمة:






الأسد المريض

كان هناك أسد قد بلغ أيامه الأخيرة، فتمدد مريضاً مشرفاً على الموت عند مدخل كهفه يلفظ أنفاسه الأخيرة.
اجتمعت حوله رعاياه من الحيوانات واقتربت منه بينما هو لا حول له ولا قوة. وعندما وجودوا أنه على وشك الموت قالوا لأنفسهم: "هذا هو وقت تصفية الضغائن". اقترب منه الخنزير البري وضربه بنابه؛ ثم جرحه الثور بقرنه؛ والأسد مازال مستلقياً عاجزاً أمامهم؛ مما جعل الحمار يشعر بالأمان فاقترب من الأسد رافعاً ذيله نحوه وضربه بحوافره على وجهه. "هذا موت مضاعف"، زمجر الأسد.

فقط الجبناء يهينون سلطاناً يحتضر








حصة الأسد

ذهب الأسد ذات مرة للصيد مع الثعلب وابن آوى والذئب. استمروا بالصيد إلى أن باغتوا ظبياً واصطادوه، فكان السؤال حول توزيع الغنيمة.
"قسّموا هذا الظبي إلى أربعة أجزاء"، زأر الأسد. فقام البقية بسلخه وتقطيعه إلى أربعة حصص، ثم وقف الأسد أمام الجثة وأصدر حكمه: "الربع الأول لي بصفتي ملك الحيوانات؛ والربع الثاني لي بصفتي الحَكَم؛ وربع آخر لي لدوري في الصيد؛ أما بالنسبة للحصة الرابعة... بودي أن أعرف من منكم سيجرؤ ويضع مخلبه عليها."
ابتعد الثعلب مدمدماً وذيله بين قدميه، وقال بصوت منخفض: "يمكنك أن تشارك الملوك أعمالهم لكن لن تشاركهم الغنائم."







رجل وزوجتيه

كان هناك رجل في خريف العمر لديه زوجة مسنة وأخرى شابة، كلاهما تحبانه جدا وكل واحدة تتمنى أن يحبها هي.
بدأ الشيب يغزو رأس الرجل، فلم يعجب الزوجة الشابة أن يبدو زوجها عجوزا، لذلك اعتادت كل ليلة أن تمشط شعره وتقتلع الشعرات البيضاء. لكن الزوجة المسنة كانت سعيدة لشيب زوجها لأنها لم تكن ترغب أن تبدو كأمه، فكانت كل ليلة تمشط شعره وتقتلع أكبر عدد ممكن من الشعرات السوداء. وبالنتيجة سرعان ما وجد الرجل نفسه أصلعاً.

استسلم للجميع ولن يبقى لديك شيء لتتنازل عنه






الحطّاب والأفعى

ذات يوم شتوي بينما كان الحطاب يتسكع عائداً من عمله إلى بيته رأى شيئاً أسود يستلقي على الثلج، وعندما اقترب وجد أنها كانت أفعى تبدو كالميتة للناظرين. فأخذها ووضعها في صدره لتدفئتها وركض نحو البيت. ما إن وصل حتى وضعها على الموقد أمام النار. راقبها الأولاد وهي تعود للحياة شيئاً فشيء، ثم انحنى أحدهم عليها ليداعبها بيده لكن الأفعى رفعت رأسها وأخرجت مخالبها وكانت على وشك أن تلدغ الولد لدغة قاتلة عندما أمسك الحطاب بفأسه وبضربة واحدة قطعها إلى قسمين قائلا:

لا عرفان بالجميل من اللئيم







اللص الصغير وأمه

أُلقي القبض على شاب يقوم بعملية سرقة جريئة وحُكِمَ عليه بالإعدام، فعبَّر عن رغبته برؤية أمه والتكلم إليها قبل أن يساق للإعدام، فتم تلبية طلبه.
عندما جاءت أمه قال لها: "أريد أن اهمس لك بشيء" وعندما دنت بأذنها منه كان على وشك اقتلاعها.
ارتاع المتفرجون من تصرفه و سألوه عن سبب هذا السلوك الوحشي واللا إنساني، فأجاب: "عقاباً لها، لأنني عندما كنت صغيراً بدأت بسرقة أشياء صغيرة وكنت أحضرهم للمنزل وبدلاً من تأنيبي وعقابي كانت تضحك وتقول: "لن يلاحظ ذلك أحد". وبسببها أنا هنا اليوم."

قال الكاهن؛ " "إنه محق أيتها المرأة،"

"دربوا الطفل على الطريق الذي يجب أن يمشي فيه
وعندما سيكبر لن يغادر هذا الطريق."









الأسد عاشقاً

ذات مرة أحبَّ أسدٌ فتاةً عذراءَ جميلة وطلبها للزواج من والديها. لم يعرف العجوزين كيف يجيبانه. فلم يريدا إعطاء ابنتهما لأسد، وبنفس الوقت لم يرغبا بإغضاب ملك الحيوانات.
أخيراً قال الأب: "يشرِّفنا عرض جلالتكم، لكن كما ترى ابنتنا فتاة شابة ورقيقة، ونخشى أن تسبب لها الأذى بحدة عاطفتك. لذلك اسمح لي أن أتجرأ وأقترح على جلالتكم أن تقتلعوا مخالبكم وتنتزعوا أسنانكم وعندها سنفكر بطلبكم بكل سرور.
كان الأسد متيماً لدرجة أنه قلّم مخالبه واقتلع أسنانه الكبرى. لكن عندما عاد إلى والدي الفتاة، سخرا منه وأخبراه أن يفعل ما بوسعه.

الحب يروّض الأشرس


أحمد الجابري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25/1/2011, 07:21   #158
بيروتي
خبير القسم التقني
 
الصورة الرمزية بيروتي
 
التسجيل: Jun 2007
الإقامة: BEIRUT | JEDDAH
المشاركات: 10,707
رد: قصص قصيرة ومُعبرة - تعال وشاركنا .

أستاذ أحمد الجابري متابع معك لحظة بلحظة

وقصدي بيمين ويسار بأنك تلعب بمشاعرنا وتغرد بقلوبنا مثل لحن الحياة

أبدع عزيزي وحلـّق في سماء الإبداع

استمر بارك الله فيك


بيروتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26/1/2011, 08:23   #159
بيروتي
خبير القسم التقني
 
الصورة الرمزية بيروتي
 
التسجيل: Jun 2007
الإقامة: BEIRUT | JEDDAH
المشاركات: 10,707
رد: قصص قصيرة ومُعبرة - تعال وشاركنا .

بعد 21 سنة من زواجي وجدت بريقاً جديداً من الحب

قبل فترة بدأت أخرج مع امرأة غير زوجتي, وكانت فكرة زوجتي


حيث بادرتني بقولها: أعلم جيداً كم تحبها


التي أرادت زوجتي ان أخرج معها وأقضي وقتاً معها كانت هي



أمي التي ترملت منذ 19 سنة
ولكن مشاغل العمل وحياتي اليومية 3 أطفال ومسؤوليات جعلتني لا أزورها إلا نادراً


وفي إحدى الأيام اتصلت بها ودعوتها إلى العشاء سألتني: ' هل أنت بخير ؟


لأ نها غير معتادة على مكالمات متأخرة نوعاً ما وتقلق. فقلت لها


نعم أنا ممتاز ولكني أريد أن أقضي وقتاً معكِ يا أمي '. قالت: ' نحن فقط؟


فكرت قليلاً ثم قالت: ' أحب ذلك كثيراً


في يوم الخميس وبعد العمل , مررت عليها وأخذتها, كنت مضطرب قليلاً


وعندما وصلت وجدتها هي أيضاً قلقة


كانت تنتظر عند الباب مرتدية ملابس جميلة ويبدو أنه آخر فستنان قد اشتراه أبي قبل وفاته


ابتسمت أمي كملاك وقالت


قلت للجميع أني سأخرج اليوم مع إبني


والجميع فرح, ولا يستطيعون انتظار الأخبار التي سأقصها عليهم بعد عودتي


ذهبنا إلى مطعم غير عادي ولكنه جميل وهادئ تمسكت أمي بذراعي وكأنها السيدة الأولى


بعد أن جلسنا بدأت أقرأ قائمة الطعام حيث أنها لا تستطيع قراءة إلا الأحرف الكبيرة


وبينما كنت أقرأ كانت تنظر إلي بابتسامة عريضة على شفتاها المجعدتان وقاطعتني قائلة


كنت أنا من أقرأ لك وأنت صغير
أجبتها: 'حان الآن موعد تسديد شيء من ديني بهذا الشيء .. ارتاحي أنت يا أماه


تحدثنا كثيراً أثناء العشاء لم يكن هناك أي شيء غير عادي, ولكن قصص


قديمة و قصص جديدة لدرجة أننا نسينا الوقت إلى ما بعد منتصف اليل


وعندما رجعنا وصلنا إلى باب بيتها قالت


أوافق أن نخرج سوياً مرة أخرى,ولكن على حسابي'. فقبلت يدها ودعتها


بعد أيام قليلة توفيت أمي بنوبة قلبية. حدث ذلك بسرعة كبيرة
لم أستطع عمل أي شيء لها


وبعد عدة أيام وصلني عبر البريد ورقة من المطعم الذي تعشينا به أنا وهي مع ملاحظة مكتوبة بخطها
دفعت الفاتورة مقدماً كنت أعلم أني لن أكون موجودة
المهم دفعت العشاء لشخصين لك ولزوجتك


لأنك لن تقدر ما معنى تلك اليلة بالنسبة لي......أحبك ياولدي


في هذه الحظة فهمت وقدرت المعنى الحقيقي لكلمة 'حب' أو 'أحبك
وما معنى أن نجعل الطرف الآخر يشعر بحبنا ومحبتنا هذه
لا شيء أهم من الوالدين وبخاصة الأم
إمنحهم الوقت الذي يستحقونه
قبل أن تتمنى رؤيتهم ولاتجدهم من حولك
ولن ينفعك الندم حينها


بيروتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26/1/2011, 08:28   #160
بيروتي
خبير القسم التقني
 
الصورة الرمزية بيروتي
 
التسجيل: Jun 2007
الإقامة: BEIRUT | JEDDAH
المشاركات: 10,707
رد: قصص قصيرة ومُعبرة - تعال وشاركنا .

قدم أعـرابي من أهل البـادية على رجـل من أهل الحـضر ، وكان عنـده دجـاج كثـير وله امـرأه وابـنـان و ابـنتـان

فـقال الأعرابي لزوجـته: اشـوي لي دجـاجة وقـدميها لنا نـتـغـدى بهـا.ـ
فـلمـا حضر الغـداء جلسـنا جمـيـعا ، أنا وامـرأتي وابـناي و ابنـتاي و الأعرابي ، فـدفـعـنا إليـه الدجاجة ، فـقـلنا له : اقـسـمـها بـيـنـنا، نـريـد بذلك أن نـضـحـك منه .ـ

قـال : لا أحـسـن القـسـمة ،فـإن رضـيـتم بـقـسـمتي قسـمت بـيـنكم .
قـلنا : فإنا نرضى بقـسمتك . ـ
فأخذ الدجاجة وقطع رأسها ثم ناولنيه ، وقال الرأس للرئيس ، ثم قطع الجناحين وقال : والجناحان للابنين ،ثم قطع الساقين فقال : الساقان للابنتين ، ثم قطع الزمكي وقال : العـجز للعجـوز ، ثم قال : الزور للزائر ، فأخذ الدجاجة بأسرها !ـ

فلما كان من الغـد قلت لامرأتي اشـوي لنا خمس دجاجات . فلما حضر الغـداء قلنا : أقـسم بيـنـنا .ـ
قال أضنكم غضـبتم من قسـمتي أمس .ـ
قلنا : لا ، لم نغـضب ، فاقـسم بيـننا .ـ
فـقال : شـفـعا أو وترا ؟
قـلنا : وترا .ـ
قـال : نعم . أنت و امرأتك ودجـاجة ثلاثة ، ورمى بدجـاجة ،
ثم قال : وابناك ودجاجة ثلاثة ، ورمى الثانية .ـ
ثم قال : وابـنتاك ودجاجة ثلاثة ، ورمى الثالثة .ـ
ثم قال وأنا ودجاجتان ثلاثة . فأخذ الدجاجتين ، فرآنا ونحن ننظر إلى دجاجتية ، فقال : ما تنظرون ، لعلكم كرهتم قسمتي ؟ الوتر ما تجيء إلا هكذا .ـ
قـلنا : فاقـسـمها شـفـعا .ـ
فـقبض الخمس الدجاجات إليه ثم قال : أنت وابناك ودجاجة أربعة ، ورمى إليـنا دجاجة .ـ
والعجوز وابنتاها ودجاجة أربعة ، ورمى إليهن بدجاجة .ـ
ثم قال : وأنا و ثلاث دجاجات أربعة ، وضم إليه ثلاث دجاجات . ـ
ثم رفع رأسه إلى السـماء وقال : الحـمد لله ، أنت فهًـمتها لي !


بيروتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26/1/2011, 08:33   #161
بيروتي
خبير القسم التقني
 
الصورة الرمزية بيروتي
 
التسجيل: Jun 2007
الإقامة: BEIRUT | JEDDAH
المشاركات: 10,707
رد: قصص قصيرة ومُعبرة - تعال وشاركنا .

كان أحـد المـلـوك القـدماء سـميـنا كثـير الشـحم واللحـم يـعـاني الأمرين من زيادة وزنه فجـمع الحـكمـاء لكي يجـدوا له حـلا لمـشـكلته ويخـفـفـوا عنه قلـيلا من شحمه ولحمه . لكن لم يستـطيـعوا أن يعـملوا للمـلك شيء.ـ
فجـاء رجـل عاقل لبـيـب متـطبـب .ـ

فـقـال له المـلـك عالجـني ولك الغـنى .ـ

قال : أصـلح الله المـلك أنا طبـيـب منـجم دعني حتى أنظـر الليـلة في طالعـك لأرى أي دواء يوافـقه .ـ

فلمـا أصـبـح قال : أيهـا المـلك الأمــان .ـ

فلـما أمنـه قال : رأيت طالعـك يـدل على أنه لم يـبق من عمـرك غـير شـهر واحـد فإن إخـترت عالجـتك وإن أردت التأكد من صدق كلامي فاحبـسـنـي عنـدك ، فإن كان لقولي حقـيـقة فـخل عني ، وإلا فاقـتص مني .ـ

فـحبـسه ... ثم أحتـجب الملك عن الناس وخـلا وحـده مغـتمـا ... فكلما انسلخ يوم إزداد همـا وغمـا حتى هزل وخف لحـمه ومضى لذلك ثمأن وعشرون يوما وأخرجه .. فقـال ماترى ؟

فقال المـتطـبـب : أعـز الله المـلـك أنا أهون على الله من أن أعلم الغـيب ، والله إني لا أعلم عمـري فكـيف أعلم عمـرك !! ولكن لم يكن عنـدي دواء إلا الغـم فلم أقدر أجلب إليك الغـم إلا بهـذه الحـيـلة فإن الغـم يذيب الشـحم .ـ

فأجازه الملك على ذلك وأحسـن إليه غاية الإحسان وذاق الملك حلاوة الفـرح بعـد مـرارة الغـم .


بيروتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26/1/2011, 08:40   #162
بيروتي
خبير القسم التقني
 
الصورة الرمزية بيروتي
 
التسجيل: Jun 2007
الإقامة: BEIRUT | JEDDAH
المشاركات: 10,707
رد: قصص قصيرة ومُعبرة - تعال وشاركنا .

قال أحـد الشـباب لصـديقه : إني أعاني من مشكلة مستعـصية . فقال له الصـديق : وما هي ؟ فقال له الشاب : ما من مـرة أبـدي إعجـابي بإحـدى الفتـيات طلـبا للزواج منها إلا وترفضها أمي .

فقـال له الصديق : بسيطة إني أرى أن تختار فتاة تشبه أمك في المظهر و الجوهر و بذلك تضع حدا لمشكلتك ، وبعد بمدة أخبر الشاب صديقه بأنه وجدها . فقال له الصديق : حسنا فعلت .

فقال الشاب عندئذ : ولكن هذه المرة لم ترفضها أمي ، بل رفضها أبي


----------------------------------------------------------------------------

شكا رجل إلى طبيب وجع في بطنه فقال : ما الذي أكلت ؟

قال : أكلت رغيفا محترقا .ـ

فدعا الطبيب بكحل ليكحل المريض ، فقال المريض : ـ

إنما أشتكي وجع في بطني لا في عيـني .ـ

قال الطبيب : قد عرفت ، ولكن أكحلك لتبصر المحترق ، فلا تأكله .




بيروتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26/1/2011, 08:46   #163
بيروتي
خبير القسم التقني
 
الصورة الرمزية بيروتي
 
التسجيل: Jun 2007
الإقامة: BEIRUT | JEDDAH
المشاركات: 10,707
رد: قصص قصيرة ومُعبرة - تعال وشاركنا .

رُوي أنه لحق بني إسرائيل قحط على عهد موسى – عليه السلام – فاجتمع

الناس إليه فقالوا : ياكليم الله .. أدع لنا ربك أن يسقينا الغيث ، فقام معهم ،

وخرجوا إلى الصحراء وهم سبعون ألفا أو يزيدون ... فقال موسى – عليه السلام

إلهي .. أسقنا غيثك وانشر علينا رحمتك .. وارحمنا بالأطفال الرضع والبهائم

الرتع والشيوخ الركع .. فما زادت السماء إلا تقشعا والشمس إلا حراره فتعجب

موسى – عليه السلام – وسأل ربه عن ذلك ، فأوحى الله إليه (( إن فيكم عبدا

يبارزني بالمعاصي منذ أربعين سنه ، فناد في الناس حتى يخرج من بين أظهركم

فبه منعتكم )) فقال موسى : إلهي وسيدي أنا عبد ضعيف ، وصوتي ضعيف ،

فأين يبلغ .. وهم سبعون ألفا أو يزيدون ؟؟ فأوحى الله إليه : منك النداء ومنا

البلاغ .. فقام موسى مناديا : يا أيها العبد العاص ، الذي يبارز الله بالمعاصي

منذ أربعين سنه أخرج من بين أظهرنا فبك منعنا المطر ... فنظر العبد العاصي

ذات اليمين وذات الشمال فلم ير أحدا خرج منهم فعلم أنه المطلوب فقال في

نفسه : إن أنا خرجت من بين هذا الخلق فَضَحتُ نفسي ، وإن قعدت معهم منعوا

لأجلي .. فأدخل رأسه في ثيابه نادما على فعاله ، وقال : إلهي وسيدي .. عصيتك

أربعين سنه وأمهلتني ، وقد أتيتك طائعا فاقبلني .. فلم يستتم كلامه حتى ارتفعت

سحابه بيضاء فأمطرت كأفواه القرب ، فقال موسى : إلهي وسيدي .. بماذا

سقيتنا وما خرج من بين أظهرنا أحد ؟! فقال : ياموسى ... سقيتكم بالذي

منعتكم ... فقال موسى : إلهي .. أرني هذا العبد الطائع .. فقال : ياموسى .. لم

أفضحه وهو يعصيني .. أأفضحه وهو يطيعني ....


بيروتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 5/2/2011, 13:36   #164
Tahani
زعيمه بلا حدود
 
الصورة الرمزية Tahani
 
التسجيل: Nov 2008
الإقامة: قْلِـًبّ اُمّيِ
المشاركات: 10,078
رد: قصص قصيرة ومُعبرة - تعال وشاركنا .

الله يرضى عليكَ اخوي بيروتي الهلال
قصص مفيده ومعبره اسمتعت ب قرائتها ,,


,,,


بعد 21 سنة من زواجي، وجدت بريقاً جديداً من الحب قبل فترة بدأت أخرج مع امرأة غير زوجتي، وكانت فكرة زوجتي حيث بادرتني بقولها: "أعلم جيداً كم تحبها"... المرأة التي أرادت زوجتي ان أخرج معها وأقضي وقتاً معها كانت أمي التي ترملت منذ 19 سنة، ولكن مشاغل العمل وحياتي اليومية 3 أطفال ومسؤوليات جعلتني لا أزورها إلا نادراً.



في يوم اتصلت بها ودعوتها إلى العشاء سألتني: "هل أنت بخير ؟ " لأنها غير معتادة على مكالمات متأخرة نوعاً ما وتقلق فقلت لها:

"نعم أنا ممتاز ولكني أريد أن أقضي وقت معك يا أمي ". قالت: "نحن فقط ؟! " فكرت قليلاً ثم قالت: "أحب ذلك كثيراً".

في يوم الخميس وبعد العمل ، مررت عليها وأخذتها، كنت مضطرب قليلاً، وعندما وصلت وجدتها هي أيضاً قلقة كانت تنتظر عند الباب مرتدية ملابس جميلة ويبدو أنه آخر فستنان قد اشتراه أبي قبل وفاته ابتسمت أمي كملاك وقالت: " قلت للجميع أنني سأخرج اليوم مع إبني، والجميع فرح، ولا يستطيعون انتظار الأخبار التي سأقصها عليهم بعد عودتي"



ذهبنا إلى مطعم غير عادي ولكنه جميل وهادئ تمسكت أمي بذراعي وكأنها السيدة الأولى، بعد أن جلسنا بدأت أقرأ قائمة الطعام حيث أنها لا تستطيع قراءة إلا الأحرف الكبيرة. وبينما كنت أقرأ كانت تنظر إلي بابتسامة عريضة على شفتاها المجعدتان وقاطعتني قائلة: "كنت أنا من أقرأ لك وأنت صغير".

أجبتها: "حان الآن موعد تسديد شيء من ديني بهذا الشيء .. ارتاحي أنت" يا أماه

تحدثنا كثيراً أثناء العشاء لم يكن هناك أي شيء غير عادي، ولكن قصص قديمة على قصص
جديدة لدرجة أننا نسينا الوقت إلى ما بعد منتصف الليل وعندما وصلنا إلى باب بيتها قالت: "أوافق أن نخرج سوياً مرة أخرى، ولكن على حسابي" فقبلت يدها وودعتها "



بعد أيام قليلة توفيت أمي بنوبة قلبية حدث ذلك بسرعة كبيرة لم أستطع عمل أي شيء لها وبعد عدة أيام وصلني عبر البريد ورقة من المطعم الذي تعيشنا به أنا وهي مع ملاحظة مكتوبة بخطها: "دفعت الفاتورة مقدماً كنت أعلم أنني لن أكون موجوده، المهم دفعت العشاء لشخصين لك ولزوجتك. لأنك لن تقدر ما معنى تلك الليلة بالنسبة لي أحبك يا ولدي

في هذه اللحظة فهمت وقدرت معنى كلمة "حب" أو "أحبك" وما معنى جعلنا الطرف الآخر يشعر بحبنا ومحبتنا هذه , لا شيء أهم من الوالدين وبخاصة الأم . إمنحهم الوقت الذي يستحقونه .. فهو حق الله وحقهم وهذه الأمور لا تؤجل.




Tahani غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 5/2/2011, 16:09   #165
كـآريـزمـآ الهــــلآل
هلالي ألماسي
 
الصورة الرمزية كـآريـزمـآ الهــــلآل
 
التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 8,398
رد: قصص قصيرة ومُعبرة - تعال وشاركنا .

يعطيكم العافيه اخواني احمد الجابري + بيروتي + هلالية نجد ,,
امتعتونا ,,
بالنسبه للقصه الأخيره لهلالية نجد مكرره في الرد 159


كـآريـزمـآ الهــــلآل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 16:31.
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي شبكة الهلال ولا تتحمل أي مسؤولية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
:: اتصل بنا :: :: الرئيسية :: :: تصميم كاكا ديزاين ::