المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ☼ مــــــجــــــلــــــس الـــــشــــــــــلـــــــه ☼


مدرعـم
12/5/2006, 22:14
.. يالله تحيي قروب الشله ..




1- هلالي مغرور = 2- هلالي تنومه

3- اسير العبرات = 4- عاشق المستديره


حياكم في مجلسكم ..

وخلونا نشوف مواهبكم (( امحق مواهب .. حدهم يلعبون كيرم ))..


☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼☼


=- راح يفتح المجلس اليوم الساعة 11 pm ويستمر لمده 24 ساعه ..

=- مابي اشوف احد يتطفل ويشارك غير الاربعه المذكوره اسماءهم اعلاه :rolleyes: ..

مدرعـم
13/5/2006, 01:02
:angel:

هلالي مغرور
13/5/2006, 02:17
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم


بعـد أن أرسلنـا للأخ مدرعـم فـي تأجيـل المسابقـه


فاجأنـا بـأن الإخـوات اللاتـي إتفقـن معهـن راضـون بالتوقيـت :req:



علـى العمـوم سأبقـى وحيـداً فـي هـذا التحـدي لأننـي أنـا مـن إختـاره


فـالأخ أسيـر العبـرات .. لديـه إختبـارات


والأخ هلالـي تنومـه .. مريـض وتعـب نسأل اللـه لـه الصحـه والعافيـه


والأخ عاشـق المستديـره .. لا أعلـم عـن ظروفـه


أمـا أنـا فالإختبـارات ماهـي آخـر همـي :angel:



وبـإذن اللـه سأقـدم ما أقـدر عليـه إرضـاء لنفسـي وللجمهـور


وللإخـوان :kany:

هلالي مغرور
13/5/2006, 02:21
ببـدا لكـم بقصـه لشخـص أعرفـه حـق المعرفـه :)


قصـه قـد يراهـا البعـض حزينـه والآخـر مضحكـه



وقـد لايفهمهـا أي شخـص :rolleyes:



اسمحـو لـي أن أتكلـم باللهجـه العاميّـه لتكـون قريبـه مـن الفهـم :



ببدا لكم القصه من بدايتها ..

هذي قصة صديق لي .. كان يوم من الايام رايح مع اهله الشاليهات مثل كل أسبوع
وكمثله من الشباب كان يتمشى ويتحرش بالرايح والجاي .. شوي شاف واحد مزودها مع بنات (( خير غصب أتعرف ولا ماتمشون ))

جاه الرجال باحترام وقاله لاهنت مالها داعي هالزحمه خل البنات يمشون .. رد عليه يقربون لك يابو الشباب قال لا والله بس إذا تعرضت لهم مره ثانيه وربي ولاحد بالقريه يفكك مني مع الاخذ والعطا انحرج ذاك الرجال ومشا في حال سبيله بعد ماعتذر


المهم البنات مشو وهم يناظرونه .. وهو ماطاحت عينه إلا على وحده وبس وهي ماوقفت تناظر فيه .. اليوم الي بعده العصر رايح السوبر ماركت القريب ويشوفها بدون أي كلمه بس نظرات حاسب بسرعه علشان يلحق عليها وهي طالعه .. حست انه وراها واقف ولا كلمه .. التفتت عليه ناظرته بنظرة خجل بعدها التفتت بتمشي .. التفتت مره ثانيه يوم حست انه بيقول شي .. قال أبي أشوفك .. وقف لسانها .. قال بشوفك الساعه 1 عند البحر .. ابتسمت .. مشت .. وهو واقف يناظر






عيا يمشي الوقت .. جات الساعه 1 !

جالس ينتظر عند البحر وهو يردد ويقول :

يمكن تجي .. ويمكن خانتها الظروف .. عيت تجي ! عيت عيوني تشوف .. عيت تسعفني الحروف

فجأه في وحده متوجهه له .. هي ! فكر مليون مره خايف يرتعش !

هي .. مو مصدق جاته وهلت به ورحب بها .. وجلسو شوي يتكلمون سوا لكن كل واحد منحرج من الثاني .. سألها اسمك قالت : العنود .. قالتله وانت اسمك محمد

سألها من قالك .. ردت عليه بابتسامه

ومع الاخذ والعطا .. طلع النور وقالت لازم امشي .. قالها وهو خايف من فراقها .. كيف بشوفك .. قالتله حنا دايم نجي هنا ..
سكت ولا كلمه وهو يفكر .. قال اقدر اخذ رقمك إذا مافيها إحراج لك ؟

ناظرت فيه وابتسمت .. خذت جواله ودقت على رقمها دقه .. وقالت خلاص رقمك عندي .. وبعدها مشت

رجعو هم لبيتهم كونها أيام دراسه .. ينتظر .. ينتظر يمكن الجوال يرن .. لكن عيت تدق :(


يوم الأربعاء وكعادته شارد ماراح المدرسه .. الظهر بيتغدا مع أخوياه .. فجأه رقم غريب يدق .. هو نسى لكن .. فجأه شك يمكن !
قال لا ماظن .. مليون مره فكر قبل مايرد .. رد : الو :eek:



يتبـع :nrey:

هلالي مغرور
13/5/2006, 02:28
؟؟ : سكوت

محمد : يارب ترد الو

؟؟ : محمد !

محمد : سكوووووت

؟؟ : انا عنود

محمد : هلا والله .. مابغينا ندق؟

عنود : اعذرني والله وربي ماقدرت

محمد : وش دعوه ترا امزح

عنود : تسلملي

محمد : ايوه .. اجل اليوم شاليهات !

عنود وهي تضحك : وش عندنا غيرها

محمد : انتي هذا رقمك ؟

عنود : ايه

محمد : خلاص انا اذا رحت بدق عليك

عنود : اوكي

انتهت المكالمه

محمد طلع من المطعم .. وعلى طول خذ أغراضه على غير العاده وقال لاهله مشينا .. مشو المغرب .. أول ماوصل .. دق .. بس ماحد يرد .. غريبه وينها !



بالليل وهو طالع على البحر تعب وهو يدور في نفسه اعذار لها .. يمكنها كانت مع اهلها .. ادق الحين لا لا لا .. رقمي عندها

رجع الشاليه وحالته حاله .. يدخل .. فيه ضيوف عند اهله

دقيقه مين !

هذي ما كنها ؟؟؟ :eek: :ignor:

هلالي مغرور
13/5/2006, 02:32
عنود وش جابها عند أهلي <<< مليون سؤال سأل نفسه في ذاك الوقت

شوي وهم يمشون وطاحت عينه بعينها

على طول سأل امه .. منهي .. اقصد منهم

قالت هذي فلانه كانت جارتنا أول .. ماتعرف عنود الي كانت معك بالروضه .. كنتو دايم تلعبون سوا .. هذي هي مع امها

محمد <<< في حالة ذهول ومو مصدق :ignor:

بعد ساعتين وفي نفس الوقت الساعه 1 تدق عليه عنود .. يرد بثقل : هلا

عنود : اسفه وربي اتوقع تدري وش الي صار! أول ماجينا قالتلي امي نروح عند اهلك

محمد : ليه ماقلتيلي من أول ؟

عنود : وربي مدري خفت أقولك

محمد : اوكي طيب .. أبي أشوفك الحين

عنود : اوكي عطني خمس دقايق

.. محمد يقابل عنود وتذكره ويذكرها بقصصهم وهم صغار :kello:

محمد : يقول عنود وربي ماكذب عليك .. مابي افترق عنك .. أبيك على طول معي

عنود كعادتها تبتسم : عسا الله لايفرقنا



مشت الايام ومحمد وعنود دايم على اتصال وأحيان كثيره يتقابلون بالشاليهات وبغيرها

بعد أكثر من سنه من الحب .. فجأه انقطعت أخبار العنود .. جوالها ماترد عليه .. يمر عند بيتهم يقول يمكن تطلع مع السواق

محمد في نفسه : يمكن صار لها شي !

لا لا ماظن أكيد انها ماتبي ترد .. بكيفها أنا ماذكر اني غلطت عليها

بعد كم يوم .. محمد توه صاحي من النوم :N: .. وأهله يتكلمون على الفطور وهم متضايقين

محمد يسأل : سلامات وش القصه ؟ (himo)

هلالي مغرور
13/5/2006, 02:37
أمه : عنود بنت فلان مريضه بالمستشفى

محمد وهو كاتم دمعته وخانقته العبره : من متى وبأي مستشفى :confused:

الأم : من حوالي شهرين في المستشفى التعليمي

محمد : أف ليه هي وش فيها ؟

الأم : فيها (؟؟) الله يشفيها يارب والله البنت ونعم ماتستاهل

محمد ويدينه على راسه : انتي من قالك ؟

الأم .. ساكته وخانقتها العبره :(




محمد يطلع فوق يبدل ملابسه وعلى المستشفى التعليمي .. يكلم واحد من معارفه ويعطيه الاسم

يقول له رقم الغرفه ويقول له ادخل بس لاتطول .. يطلع ولا همه من يقابله

يدخل الغرفه .. يشوف ذاك الملاك نايم على الفراش .. يوقف عندها يناظر فيها .. مايقدر يتحمل يبكي .. ويتكلم ويلوم نفسه ويطلب منها انها تغفر له أي شي سواه

ياخذ يدها يبوسها .. تمسك يده وتفتح عيونها ومازالت .. ايه مازالت تبتسم كعادتها ..

تقول : محمد ...

محمد .. على طول يسكتها يقول ارتاحي عنود تكفين

عنود برضو تبتسم بس هالمره مع دمعه .. تقول : محمد كنت ادعي ربي بس اني اشوفك والحمدلله تحققت امنيتي

محمد وهو يبكي : الله يخليك لي طول العمر

عنود وهي تبتسم وتبكي في نفس الوقت : انا بموت يامحمد :)

محمد ينفجر : لالالا مانتي ميته .. تكفين عنود لاتقولينها .. لانك بتعيشين ولا تنسين الوعد الي واعدك اياه

عنود : احبك يامحمد احبك ..

محمد : وانا بعد وربي احبك

عنود : الله يوفقك يارب ويسعدك وين مارحت .. محمد ابي منك طلب اخير

محمد : امري وشو تبين أي شي قولي ياقلـب محمـد إنتـي ;)

هلالي مغرور
13/5/2006, 02:41
عنود خانقتها العبره : ابيك مايوم تنساني ..وبعدها تدخل في نوبة بكا

محمد : وربي مانساك .. اصلا انا اول ماتطلعين من المستشفى بالسلامه انشا الله .. عنديلك مفاجأه .. بس شدي حيلك

عنود تناظر في محمد وهي تبكي :(

فجأه الممرضات يقطعون الكلام .. والطبيب يجي

الطبيب : لو سمحت اخرج .. ده مش وقت زياره وبعدين انت كدا بتضر بصحة المريض

محمد : ابشر :)

عنود : محمد تعاللي كل يوم .. ابي اشوفك قبل ماموت

محمد : بعد عمر طويل انشا الله :(



محمد.. يرجع البيت .. يحبس نفسه بالغرفه هو وصورة عنود

يجي المساء ومحمد لازال يفكر في عنود

اليوم الثاني .. محمد بالمستشفى ,, بس معها اهلها .. يمر كنه مايدري ويشوفها .. ويرجع البيت

اليوم الي بعده .. نفس الحكايه بس هالمره عنود تنتبه له .. وينتظر لما بعد الزياره ويدخل عليها .. ويبوس راسها ويدها .. وتقوله عارفه انك امس برضو كنت هنا

محمد .. يكتفي بابتسامه

عنود : يابختها يامحمد

محمد : مين

عنود : الي بتاخذك

محمد وهو يضحك : اجل يابختك فيني :d:

عنود تضحك : تصدق اول مره اتمنى ان المرض يزول عني .. بس الحمدلله على كل حال .. اتمنى ان الله يجمعنا بجناته قل امين

محمد : امين يارب

عنود : محمد تكفى لاتنساني ادع لي

محمد : وربي بدعيلك بكل وقت بكل صلاه ان الله يشفيك


بعد اقل من اسبوع .. خبر ينزل مثل الصاعقه :rolleyes:

هلالي مغرور
13/5/2006, 02:50
عنود ماتت !


محمد يبكي وهو منهار .. ويتمنى انه يصحى من هالكابوس

في وقت الدفان .. يبكي بحرقه وهو يقول في نفسه .. ادفنوني معها

بالعزا .. جالس مثل الميت بدون حراك .. يفكر بس كيف بيعيش من بعدها

بعد ايام العزا .. جا عند قبرها .. واقسم انه ماراح ينساها وبيدعيلها كل وقت

والى الآن باقي على حب العنود :)



وهو الي يقول : :rolleyes:




شفتو النجوم فوق الغيوم ! هذا حبيبي يبتسم .. هذي العنود ناظرو
تبتسم لي في سكوت .. ياعنود .. ليه ماتوفي الوعود .. ليه مالمحمد تعود .. أو انتي خذيني معك للصعـود.. ياعنود .. كل هالعالم جحود .. ماحد وقف معي في لحظة صمود .. ياعنود خلك بقربي .. لان طول مانتي معي .. دنياي بالخير بتسود .. ياعنود مابي غير الرضا .. وانا يوم لمك بعود .. ماهو بعيد .. صدقيني قريب بعود
ياعنود مابي منك ردود .. ابيك تسامحيني في يوم تعديت الحدود
اعذريني يالعنود .. راجع والدنيـا شهود




<hr>




أعلن الحب انهزامه .. يوم أقفت الهنوف

تحرم إنسان ابتسامه .. وتتوارى بالحسوف

فارق الموت السلامه .. وفارق البرد الصيوف

وفارق النور بظلامه .. وانفطر قلبي الشغوف

واختفى البدر بتمامه .. واسكن الشمس الكسووف

تدفن التربة عظامه .. اندهش وانا أشوف

بين أبوه وعمامه .. ارتعش يسكنني خوف

أنصرع وابكي أمامه .. تخنق العبرة الألوف

بين المجلس واحترامه .. وبين كل هالصفوف

شخص ٍ يعزي بسلامه .. وشخص يرثي بالحروف

وشخص يبكي من وئامه .. يخفي دمعه للضيوف

و دمعته تسبق كلامه .. مثل طعنات السيووووف

يشتكي وكله ملامه .. ويرمي عذره عالظرووف

اعذريني ياحمامه .. ماحملتك بالكفووووف

يا (عنودي) يامنامه .. اعذريني يالهنوف




تحياتـي :magkiss: .. واتمنـى مـن أي أحـد مـر علـى الموضـوع


يدعـي للعنـود .. :noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 03:09
دام انـي فاضـي وما براسـي مواضيـع بدردش مـع نفسـي شـوي :d:


إيـه صـح .. مـن شـاف قنـاة الرأي اليـوم :o



ماذكـر وش البرنامـج .. لكنـه دينـي



عالعمـوم مالكـم بالطويلـه (himo)


كـان البرنامـج عـن توبـة أحـد المغنييـن



والمغنـي هـو حسيـن الأحمـد :yes:


صاحـب أغنيـة : طعنتينـي وأغنيـة جبتهـا لنفسـي :angel:


وهـذي صورتـه

http://www.6arab.com/singers/5aleeji/7usain-ala7med/7usain--al-a7med-page.gif




الغريـب إن الشيـخ ذكـر إنـه كـان مشـارك أو كـان بيشـارك

فـي برنامـج ستـار أكاديمـي لكنـه تـاب قبـل المشاركـه



بصراحـه شكلـه بالغتـره واللحيـه كـان جـداً مؤثـر


وقرائتـه للقـرآن أبكتنـي يشهـد اللـه ..



اللـه يثبتـه ويهـدي الجميـع



تمنيـت أن أحتفـظ برابـط للبرنامـج .. لكـن لـم أوفـق


سـأحـاول أن أجلبـه فـي أقـرب وقـت :noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 03:30
صـح .. دامنـا أثرنـا موضـوع قيـادة المرأه بالسيـاره



فأحـب أذكـر لكـم قصـه واقعيـه فـي أحـد الـدول المجـاوره :cool:



مـره كنـت فـي زيـاره لـدولـة الكويـت الحبيبـه :angel:



وكنـت واقـف فـي إشـاره ومفهـي أنـاظـر الديـره :eek:



وشوي الا وحـده فـي بـي إم جنبـي تأشـر :mad:



قلـت تعـوذ مـن إبليـس يامحمـد ماتقصـدك إنـت :ignor:



بعديـن يادلـخ إنـت معـك هونـدا أكـورد وهـي معهـا بـي إم وشلـون تجـي :d:


بـس البنـت مصممـه وتـأشـر :req:


التفـت لقيـت جنبهـا أخوهـا الـي أصغـر منهـا يمكـن بسنـه أو سنتيـن



قلـت لا يامحمـد وش دعـوه مـن جـدك إنـت :slv:



بـس البنـت تأشـر بالجـوال مابقـا إلا تحذفنـي بـه :d:



فكـرت شـوي :req: قلـت هـي خاربـه خاربـه :kany:



المهـم وادز لهـا رقمـي بالبلـوتـوث :kello:


ونسيـت الموضـوع :N:



بالليـل وانـا جالـس مـع عيـال عمـي يـدق الجـوال :ignor:



إلا هـي .. إستأذنتهـم وطلعـت :fghty:



اسولـف .. واسمـع جنبهـا صـوت واحـد :amle:


يقـول لـو فيـك خيـر قفـل السماعـه :zael:


قالـت ماعليـك منـه هـذا أخـوي :qw:


:eek:


أنـا الحمـدللـه ماعطيتهـا الرقـم السعـودي :d:



الشاهـد :


تخيلـو هالشـي يصيـر فـي ديرتنـا :q:


بنـت تمشـي وترقـم ولا همهـا أحـد :sheto:



اللـه لايقولـه :rolleyes:


المهـم هـذا شـيء بسيـط للمطالبيـن بالقيـاده أسـوه بالغيـر (himo)




:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 03:33
هـذي صـوره أو كاركتيـر أعجبنـي :angel:



أتمنـى أن تحـوز علـى رضاكـم :d:



http://www.7wy.com/uploads/adf9f67d35.jpg



:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 03:40
خخخخخخخخخخخخخ


وش دعـوه ولا أحـد يشاهـد الموضـوع :slv: :d:


أدري ان كتاباتـي مثـل وجهـي :jhgy:


بـس وش اسـوي وحيـداً فـي المنـزل .. واحـاول :kany:


عالعمـوم تنكتـب لـي محاولـه .. :sheto: :yes:


واتمنـى الإخـوان الي معـي فـي المجلـس يسامحونـي علـى القصـور:love: :noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 03:46
ابو ناصر تبي فزعه .. بس اخاف مدرعم يعلقني مع شوشتي :jhgy: .. توسطلي عنده وعطوني مكافاه مقطوعه بمسمى دق حنك :d: ,,


ياهـلا حبيبـي هلالـي الظهـران :magkiss:


اتمنـى واللـه .. لكـن القانـون قانـون :angel:


دعواتـك .. وتـرا مدرعـم بيحـذف ردك :d:

هلالي مغرور
13/5/2006, 03:51
عنـد مـروري بأحـد المنتديـات


رأيـت موضـوع أثـار حفيظتـي


وهـو كتابـة لفـظ الجلالـه علـى علبـة مارلبورو الجديـده


الصـور ماهـي واضحـه لكـن سأضعهـا بيـن أيـديكـم للتـأكـد والحكـم


هـذهِ صـورة البكـت مـن الخلـف
http://mddes.com/33/mar1.jpg


وهـذهِ اللبكـت بالعـرض
http://mddes.com/33/mar2.jpg


هنـا الصـوره مقربـه أكثـر
http://mddes.com/33/mar4.jpg


وهنـا الصـوره مـن الجهـه الأخـرى وواضـح لايوجـد شـيء
http://mddes.com/33/mar5.jpg



شلـت يـد الكفـره :lkj:



:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 04:06
مـن منكـم سمـع آخـر خبـر عـن الممثلـه غـاده عـادل :eek:


http://manager.albawaba.com/img/new_sys/mediabank/20132_mb_file_e3387.jpg



ادري ماوراكـم إلا الدجـه (himo)



المهـم إن الممثلـه الشابـه إكتشفـت أن زوجهـا المخـرج


والمنتـج .. مجـدي الهـوارى مـع ممثلـة كومبـارس



وهـذا نـص الخبـر :

أثناء تصويرها لأحد أفلامها الجديدة تلقت الفنانة غادة عادل خبر خيانة زوجها المنتج والمخرج مجدى الهوارى مع احدى فتيات الكومبارس اللاتي يعملن معها في نفس الفيلم.



هذا و أوقفت غادة التصوير بناء على مكالمة تليفونية جاءت لها تفيد بوجود زوجها مجدى مع إحدى الفتيات فى أحد الفنادق الكبرى بالإسكندرية ولما بحثت عنه داخل الكواليس وجدته بالفعل غير موجود فاستقلت سيارتها لتجده في أحضان تلك الفتاة في نفس الفندق الذي يقيم فيه فريق العمل، حسب موقع يا هلا وشوشات.




بعض المقربين لـ غادة ومجدى أكدوا أن ان ماحدث كان مكيدة مدبرة للإيقاع بينهما خاصة بعدما تمردت غادة مؤخرا على زوجها مجدى ورفضت أن يحتكرها فنيا وعملت مع ساندرا نشأت في عدة أفلام مؤخرا مثل فيلم ( ملاكي إسكندرية ) ومع أحمد رزق فى ( حمادة يلعب).




فيما يروي البعض الآخر، ان شيئا لم يحدث، وأن ماحدث هو سوء تفاهم بينهما أدى لظهور كل تلك الشائعات والأقاويل التي سعى أعداؤهما لترويجها انتقاما من نجاحهما وابتعادهما عن عالم الشائعات بل واستقرارهما كزوجين يعترف كل منهما بفضل الآخر عليه.



:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 04:14
مـع إنـه لسـا بـدري علـى رمضـان :angel:


بـس فـي جـدول أولـي للمسلسـلات الرمضانيـه :kany:


نسختهـا لكـم : (himo)




مسلسل حبل المودة



كشف عبدالحسين عبدالرضا أن انطلاق المرحلة الأولى من تصوير مسلسله الدرامي الجديد 'حبل المودة' سيبدأ منتصف الأسبوع المقبل في استديو الدسمة وتشمل مشاهد السوق، وبعدها ستنطلق المراحل اللاحقة من التصوير في البيوت والبحر والمكاتب وغيرها من الأماكن والمواقع المتعددة، وقال: ان المسلسل من تأليفه وبطولته وسيعرض في رمضان القادم، ويخرجه فاروق القيسي، والمخرج المساعد حسين الخوالد، ويشارك في العمل محمد جابر، طارق العلي، محمد العجيمي، أحمد السلمان، خالد البريكي، والوجه الجديد علي محسن، فايز العامر، أبوجسوم وشقيقه حبيب القطان، أما بالنسبة إلى الأدوار النسائية فتؤديها سعاد علي، هيا الشعيبي، أميرة محمد، والوجهان الجديدان سلمى سالم ومروى، والمسلسل يتكون من 30 حلقة وقال: انه يتوقع انتهاء التصوير في غضون شهرين ونصف الشهر تقريبا، العمل من إنتاج تلفزيون الكويت، وهو صاحب العرض الأول، وحول عرض 'حبل المودة' في فضائيات خليجية وعربية قال: ان العروض المطروحة كثيرة، ولكن لم يبرم أي اتفاق بهذا الشأن حتى الآن، وبالنسبة الى قناة 'فنون' المتخصصة في الأعمال الكوميدية فالمسلسل سيرى النور خلالها في وقت لاحق،وأشار إلى أن بروفات القراءة استمرت لأسبوعين تقريبا، وهو الآن يعد العدة لدخول الأستوديو





مسلسل الرحى



تشارك الفنانة أحلام حسن في مسلسل بعنوان الرحى من تأليف وهج ومن اخراج بسام سعد ويشاركها في بطولة المسلسل الفنانة القديرة سعاد عبدالله واسمان توفيق وتقدم فيه دور الفتاة الشريرة التي تشتت الأسرة في النهاية، المسلسل سيعرض في رمضان وعلى قناة دبي الفضائية ويتم تصويره في الكويت.







مسلسل نجمة الخليج



يشارك الفنان السعودي (عبدالمحسن النمر) في بطولة مسلسل (نجمة الخليج) الذي تقرر تصوير مشاهده في دبي ولبنان وذلك ليتماشى مع طبيعة احداثه التي تتناول قضايا الأسرة الخليجية وما يعانيه ابناؤها المغربين للدراسة في دول الخارج مثل امريكا. المسلسل من اخراج السعودي (محمد دحام الشمري) ومن تأليف الكاتبة القطرية (وداد الكواري). ويشارك في بطولته شيماء سبت وهيفاء حسين ومحمد العامري





مسلسل اسوار


مسلسل أسوار دراما خليجية جديدة تقدمها قناة mbc في رمضان ويشترك فيها نخبة كبيرة من نجوم الخليج مثل سعيد قريش، غانم الصالح، عبير أحمد، عبدالرحمن العقل، وقد بدأ التصوير لهذا المسلسل منذ شهر ونصف الشهر تقريباً .





مسلسل شمس ونهار



بدأ الكاتب والمنتج حمد بدر في الكويت تصوير مسلسله البدوي الجديد 'شمس ونهار' وسط الصحراء،إ خراج علي حسين وبطولة روحي الصفدي، جمال الردهان، مشاعل الزنكوي، عبدالرحمن العقل، علي البريكي، حمد ناصر، والممثلة الأردنية نادية عودة، والعمل يتكون من 15 حلقة،ويتوقع عرضه في رمضان المقبل.وسيمكث فريق العمل في إحدى القري في الصحراء قرابة الشهرين، ويتخلل المسلسل مشاركة أكثر من 100 كومبارس ومعارك وفنتازيا درامية جميعها تجسد وسط الطبيعة الصحراوية الخلابة، على صعيد آخر يضع الفنان حبيب الدويلة قريبا صوته على المقدمة الغنائية للمسلسل، التي كتبها الشاعر عواد الطوالة، وصاغ الألحان المطرب الدويلة، الذي يخوض أول تجربة له في غناء المقدمات الغنائية لمسلسل درامي، وهو يعتبر من الأصوات الكويتية التي ساهمت ولا تزال في تطوير اللون الغنائي الشعبي البداوي.




اللـه يحيينـا واياكـم ويقدرنـا علـى صـوم رمضـان وقيامـه :noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 04:19
هـذي صـوره وصلتنـي عبـر الإيميـل :kello:



تجسـد حـال سـوق الأسهـم أو مابقـي منـه :d:


http://www.l22l.com/l22l-up-2/db83f5e09c.jpg


:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 04:23
هـذي صـوره للصحفـي الدنماركـي الـذي أسـاء للرسـول صلـى اللـه عليـه وسلـم :lkj:


http://wlhan96321.jeeran.com/kokkvold_621441b.jpg



عليـه مـن اللـه مايستحقـه :slv:


مابقـا إلا هالشيـن يكتـب فـي رسولنـا :jeng:




:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 04:26
طبعـاً أكثرنـا إذا مو كلنـا شفنـا الفلـم الأجنبـي


الأكونـدا .. الأفعـي الضخمـه


جايـب لكـم معلومـات وصـور عنهـا

حياته:يعيش في المناطق الاستوائية بأمريكا الجنوبية حيث يعيش بجوار الانهار....

طعامه: العصافير والطيور او الثدييات الصغيرة

صغاره: انثى الاناكوندا تبيض ويصل عدد صغارها الى حوالي 80 صغيرا

تصور خاطئ عن الاناكوندا: يعتقد الناس ان ثعبان الاناكوندا يفترس ضحاياه ويسحقهم نظرا

لقوته الشديدة وحجمه الضخم ولكن الحقيقة ان الاناكوندا يعمل على خنق ضحاياه حتى تموت

اسمه: كلمة انا كوندا اصلها هندي ومعناها قاتل الفيلة

طوله: من6 الى 7 امتار

وزنه: اكثر من 60 كليو جرام

عمره: يمتد حتى 50 عاما

وان الاكوندا تقتل ضحاياها ثم تبتلعهم وثم تبصقها ثم تقتل ضحية اخرى رغبة في القتل فقط

وكانت بعض القبائل تكرم هذه الثعابين العملاقة والقاتلة!!!!!!


هـذهِ صـورة الأفعـى

http://graaam.com/vb/up/Pictures3/e04e6b81dc.jpg





:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 04:32
شخـص يحـاول حـرق وجـه عـادل إمـام وفيفـي عبـده ومدحـت صالـح وشيريـن سيـف النصـر :nrey: :req:


http://www.alarabiya.net/staging/portal/Archive/Media/2006/05/04/1740401.jpg




هـذا نـص الخبـر : (himo)


كشف المتهم بمحاولة إلقاء النار على وجه الفنان عادل إمام أن أحد الموظفين دفعه إلى تشويه وجهه بماء النار لأنه يخالف تعاليم الدين الإسلامي مقابل 50 ألف جنيه، مؤكدا أنه توجه إلى مسرح الهرم لمقابلته وتحذيره من الأمر.

وقال الحلاق أشرف عبدالرحيم العزبي (34 سنة) إنه كان يعمل مع حلاق المشاهير في منطقة المهندسين في مصر، وهناك تعرف الى الفنانين، وأوضح أنه منذ عامين عرض عليه أحد الأشخاص أن يترك العمل ليتفرغ لإلقاء الخطبة يوم الجمعة في أحد المساجد في محافظة الغربية مسقط رأسه.

وأضاف في اعترافاته، بحسب ما أوردته صحيفة "الحياة" اللندنية الخميس 4-5-2006، انه تعرف الى موظف طالبه بضرورة الانتقام من الفنانين وتشويه وجوههم بماء النار، لأنهم يخالفون تعاليم الدين الإسلامي. ووضع له الموظف المعني قائمة بأسماء 4 فنانين في لوحة التنشين وهم عادل إمام وفيفي عبده ومدحت صالح وشيرين سيف النصر وطالبه بحرق وجوههم بماء النار مقابل حصوله على 50 ألف جنيه عن كل ضحية، إضافة الى 50 ألف جنيه مكافأة ليصل مجموع المبلغ الذي سيحصل عليه إلى 250 ألف جنيه.

وذكر المتهم في التحقيقات أمام مدير نيابة العمرانية حاتم جعفر، انه زار الفنانة فيفي عبده واخبرها بما يخطط ضدها وانها حررت بلاغاً في الشرطة منذ اشهر خوفاً من قيام أي شخص بتنفيذ هذه العملية. وعندما طلب منه الهجوم على الفنان عادل إمام، توجه إليه في المسرح ليحذره من قيام هؤلاء الأشخاص بتحريضه على تشويه وجهه بماء النار فألقى رجال المباحث القبض عليه من دون أن ينفذ أي جريمة.

وأمرت النيابة بإيداعه مستشفى الأمراض النفسية والعصبية لمدة أسبوع لإعداد تقرير عن حالته وما إذا كانت تسمح بتنفيذ مثل هذه العمليات.



:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 04:43
هـذي صـور للمرسيـدس F400 :cool:


اتمنـى تعجبكـم :d:


http://www.sptechs.com/pic/1107599139.jpg

http://www.sptechs.com/pic/8285943865.jpg

http://www.sptechs.com/pic/41925311.jpg

http://www.sptechs.com/pic/7761194109.jpg



هذا الطراز من مرسيدس هو الطراز الأول من نوعه في العالم المزود بنظام ميلان الإطارات بزوايا يحددها الكمبيوتر المركزي على حسب درجة إنحراف الطريق وعلى حسب سرعة السيارة

وقيل أن هذا النوع من السيارات لا يجرؤ أحد الجلوس بداخلها وقيادتها لأنها تخطف القلوب من رهبة سرعتها في المنعطفات ..




:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 04:48
هـذي صـوره للبـلاي ستيشـن 3 مـن شركـة سونـي قبـل نـزولـه للأسـواق (himo)

http://taftaf87.jeeran.com/news_divers_playstation_3_1.jpg
http://gamemag.ru/arts/playstation3.gif





:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 04:59
جائنـي علـى البريـد مـن مـن قـروب أبـونـواف


مشاهيـر اليهـود فـي الرياضـه


وهـذهِ صـورهـم واسمائهـم : :jeng:




اللاعب الهولندي السابق في السبعينات ومساعد فرانك ريكارد في نادي برشلونة

Johan Neeskens يهودي أصيل ..وياكثر اليهود في هولند

http://images.abunawaf.com/2006/04/image0039.jpg



مدافع الارجنتين ونادي الانتر ويلتر صامويل
http://images.abunawaf.com/2006/04/image0049.jpg



ظهير فياريال الأسباني وكابتن المنتخب الارجنتيني

خوان بابلو سورين
http://images.abunawaf.com/2006/04/image0059.jpg



مدرب المنتخب الأرجنتيني

خوسيه نستور بيكرمان
http://images.abunawaf.com/2006/04/image0069.jpg



الأوكراني Andriy Voronin الذي يلعب في صفوف

نادي بايرن ليفركوزن الالماني وبيلعـب فـي كـاس العالـم ضـد منتخبنـا لاحـد يسلـم عليـه :d:
http://images.abunawaf.com/2006/04/image0079.jpg



لاعب التنس الالماني المشهور بوريس بيكر
http://images.abunawaf.com/2006/04/image0089.jpg



المصارع Mark Calaway او اندرتيكر
http://images.abunawaf.com/2006/04/image0099.jpg



المصارع Glen Jacobs أو كيـن
http://images.abunawaf.com/2006/04/image0129.jpg




المصـارع Brian Pillman

توفي في 5 أكتوبر 1997
http://images.abunawaf.com/2006/04/image0149.jpg


المصـارع Bill Goldberg
http://images.abunawaf.com/2006/04/image0119.jpg



جـد للاعـب الإنجليـزي العالمـي ديفيـد بيكهـأم
http://images.abunawaf.com/2006/04/image0029.jpg



:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 05:17
بكتـب مقالـه عـن ليلـة الدخلـه ومـادري إذا كـان هنـا ممنـوع ولا لا :d:


عالعمـوم بكتبهـا علـه يستفيـد منهـا الـي علـى وجـه زواج :angel:


الموضـوع عبـاره عـن طريقـة فـض البكـاره :kello:



وهـذا نـص المقـال (himo)



أفضل وضعية لفض غشاء البكارة هي وضعية الزوجة أسفل على ظهرها مع فتح الساقين والإيلاج والزوج فوق مع ضرورة الترطيب المهبلي الكافي بعد فترة مداعبة وملاطفة لفترة طويلة كي يستطيع الزوج إيلاج القضيب بلا آلام. لا ينصح الهجوم من أول لحظة أو أثناء تقلصات العروس العضلية العصبية لأن ذلك يساعد على تهتك المهبل والنزيف الشديد. ينصح الهدوء والرقة واللطف والتودد والمداعبة.


نصيحة لك ايها الزوج:



عليك ان تقترب من عروستك ليلة الدخلة كإنسان لا كحيوان - كلمها - قبلها - جاملها - داعبها - لاطفها - مازحها - طمئنها - لا تخيفها بالممارسة من أول لحظة - فالمرأة كائن عاطفي تتأثر بالكلمة الحلوة، المداعبة اللطيفة القبلات الرقيقة وهي ليست كائن جنسي تحب الغزو والعنف والإختراق من أول لحظة هذا السلوك الحيواني يخيفها ويرعبها ويعقدها ويجعلها تكره الجنس ..

وهي بالأساس ستكون خائفة مما سمعته من أهوال ليلة الدخلة من صديقاتها من التخريف من أفتضاض غشاء البكارة - مما يجعلها ترتعش خوفا ترتعد رعبا مما يوترها ويجعلها تتقلص مهبلها عضليا لا إراديا مما يصعب مهمتك في أول ليلة وقد تستمر الصعوبات لأسابيع وشهور عليك بأن تكون أنسانا لطيفا لبقا شاعريا كي تفتح لك عروستك أبواب الحياة والمتعة الزوجية الدائمة منذ الليلة الاولى او التي تليها..

وللاسف يتخيل بعض الرجال أن فض البكارة عمل شديد الصعوبة ، فيدخل أحدهم على عروسه متوهمأ بأنه يحتاج لقوة جبارة لفض هذا الغشاء ، فيعاملها وكأنه فى معركة حربية!! والواقع أن فض غشاء البكارة من السهولة بحيث أنه بمجرد انتصاب قضيب الرجل وتصلبه فإنه بإدخال القضيب وبلا عنف يتم فض هذا الغشاء وبسهولة جدا ولا يستغرق لحظه..




:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 05:24
جايـب لكـم وصفـة طبـخـه :angel: << واللـه مـن الفضـاوه :d:



طبعـاً يستفيـدون منـه الصبايـا فـي الشبكـه :qw:




وهـو عـن شوكلاتـة الباتشـي :eek:

http://www.q8boy.com/uploads/f0cfd5d1f8.jpg


المقادير:

كوب حليب بودر

كوب جوزالهند ...حسب الرغبه...لانهم بعض انواع الباتشي مافيها جووز الهند

كوب شوفان كويكر

علبه كبيره حليب مركز محلى

شكولاته بيضاء وبنيه




الطريقة :



نحمص على النار: الحليب البودره وجوز الهند والشوفان حتى نحصل على اللون البني الفاتح.

نضيف الحليب المركز ونعجن المزيج حتى نحصل على عجينه متماسكه.

نعمل نصف الكمية دوائر ونصفها مربعات.

نسيح الشكولاته البيضاء في حمام مائي ونغمس فيها قطع الشكولاته.

نزينها بخطوط بالشكولاته البنيه السايحه,وكذلك النصف الاخربالعكس.

والآن صارت جاااااهزه...




بس باقي القهـوه :love:

هلالي مغرور
13/5/2006, 05:33
جايـب لكـم معـي تـردد قنـوات الهـوت بيـرد والنايـل سـات :love:


شاهد كل قنوات الهوت بيرد عن طريق ثلاث ترددات فقط :nrey:



التردد الاول 12539
27500
3/4

التردد الثاني 12169
27500
3/4

التردد الثالث 10952
27500
3/4


<hr>


شاهد كل قنوات النايل سات بتردد واحد :kello:

11765
H
27500
3/4





:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 05:39
هيفـاء وهبـي تقـول انهـا تفكـر تلبـس الحجـاب :eek:

http://www.alarabiya.net/staging/portal/Archive/Media/2006/05/12/1006251.jpg


فجرت المغنية اللبنانية هيفاء وهبي قنبلة جديدة بإعلانها عدم استبعاد ارتداء الحجاب في أية لحظة معتبرة أن ما قدمته من استعراضات غنائية مثيرة لن يحول بينها وبين ارتداء الحجاب فـ "الهداية من عند الله سبحانه وتعالى".

وقالت المغنية اللبنانية الشهيرة "لماذا الدهشة انني من الممكن ان ارتدي الحجاب؟ هل لأنني اقدم اغاني واستعراضات تتضمن الاثارة والاغراء؟ لكن في نفس الوقت لا يمكن لشيء ان يحرمني من الفن حتي ولو كان الحب والزواج، لكن كل مرحلة في حياة الانسان لها خصوصياتها وعناصرها التي تتلائم معها ولا تصلح عناصر وخصائص مرحلة لأخري ولهذا كل شيء وارد في حياتي".

وقالت هيفاء في حوار صحفي أجراه الزميل محمد عاطف ونشرته صحيفة "القدس العربي" اللندنية الجمعة 12-5-2006 "الحياة مليئة بالامثال التي نهتم بها وندرسها جيدا ونتخذ منها خبرات حياتية مهمة جدا في مسيرتنا، وأنا مثلي الأعلي عالميا داليدا، وعربيا سعاد حسني ومن لبنان ماجدة الرومي، وكل منهن لها مذاقها وبريقها وتفوقها فيما تقدمه واتخذت منهن مثالا يحتذي به في حياتي واسعي الي تطوير نفسي كما طورن من انفسهن واصبحن علامات بارزة يشار لها بالبنان عندما تطرح اسمائهن اللامعة رغم رحيل داليدا وسعاد إلا انهما مازالتا من نجمات الغناء والاستعراض رغم الاجيال المتعاقبة لهما في هذا المجال".

ورفضت وهبي الرد على منتقديها ودعتهم إلى إلى النظر من زاوية أخرى إليها مشيرة أنها فوجئت مؤخرا باستفتاء في الولايات المتحدة الامريكية لاختيارها ضمن افضل تسعين امرأة في العالم، وأضافت "انهالت علي المجلات والصحف الامريكية لعمل حوارات عن حياتي واسلوبي في الفن، واشعر بقيمتي الحقيقية في تلك المواقف والاحداث المهمة التي تمر بحياتي ويجب ان اتوقف عندها لدراستها، واعادة ترتيب الاوراق هل اسير في الطريق الصحيح أم اخطأت وعليّ التصحيح من جديد".

وأكدت هيفاء أنها غير ممنوعة في أية دولة عربية بل "كل الدول ترحب بي وتطلبني لاقامة الحفلات الغنائية لكن وقتي لا يسع لكل الحفلات، وألبي ما استطيع حتي انني في لبنان يطلقون عليّ لقب الفنانة الطائرة بسبب كثرة سفري".

هيفاء وهبي صورت مؤخرا مجموعة اعلانات لشركة مياه غازية سوف تعرض مع بدء مونديال كأس العالم لكرة القدم في 9 حزيران/يونيو المقبل، لكنها رفضت ذكر اي تفاصيل عن هذه التجربة حسب اتفاقها مع الشركة المعلنة التي تضع في عقودها ما ينص علي عدم ذكر اي شيء خاص بالاعلانات قبل ظهورها علي شاشات الفضائيات.





:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 05:42
:angel:


هل انتو عارفين وش يعني دايت كاكاو دايت بيبسى..أو دايت كوكاكولا... أو..السكر الصناعي في الشاي والقهوة..؟ اكيد في بالكم انه حاجه للرجيم... علشان الواحد ما يسمن أو علشان الناس اللي ممنوع عليهم السكراصحاب مرض السكري..باختصار هذا النوع من الدايت علشان الصحه....للاسف إن المصنعين يستخدمون ارخص نوع من انواع السكر الاصطناعي و هو الاسبرتيم يعني تخيلو, احنا نشرب هذه المشروبات الخاليه من السكر علشان صحتنا..و لكن للاسف هذي الماده تقتلنا على البطيء...و اكبر مصيبه اننا لما نشربه..نشرب خمر و احنا مو عارفين..و ازيدكم من الشعر بيت إن هذه الماده إذا تشرب نصف علبه باليوم... بدلا ما ترشقكم تخليكم اسمن من الاول ب 36.6% أول ما عرفت هذه المعلومة..عرفتها من خبيرة في مستشفى في بريطانيا..كانت بس تنصحتنا ان مانشرب اي مشروب يحتوي على مادة الاسبرتيم قبل الامتحان...لانه يؤثر على كل جسم الأنسان و خاصة الدماغ..لأنه يفقد الواحد التركيزه في الامتحان و مع العلم انه في بريطانيا 98% من الشباب يشربون مشروبات غازيه و اكثرهم يشربون دايت...وكانت تخبرنا عن اضرار هذا السكر الاصطناعي كانت تقول لنا...ان اي مشروب غازي خالي من السكر..يحتوي على سكر صناعي....اسمه اسبر تيم..asprtame... و مع العلم إن هذا السكر الصناعي هو اخطر نوع من انواع السكر الصناعي...لأنه يدخل في جسم الانسان و يتحول الى ثلاث مواد و من ضمنهم مادة الميثانول Methanolوهو سموم تتكون في جسم الانسان و الميثانول هو كحول او بمعنى أدق هو الخمر والعياذ بالله هذا يعني ان الخمر يدخل في اجسامنا و نحن لا نعلم الاسبرتيم يسبب أمراض كثيييره..و منها مرض الذئبه الحمراء و فقدان الذاكره و امراض جينيه.والله إن هذه المعلومات 100%..صحيحة لأني أول ما عرفت عن الموضوع عملت بحث كثير حتى أتأكدت أن معلوماتي صحيحة..وبدأت انشر المعلومه..اللهم إني بلغت اللهم فشهد... إذا في احد اضطر انه يستخدم سكر اصطناعي أصحاب مرض السكري...أحسن انه يستخدم سكر النبات..
و هذه بعض الروابط
http://www.lightparty.com/Health/DietCokeAspartame.html
http://www.healingdaily.com/detoxif...t/aspartame.htm
http://www.greenfacts.org/aspartame/
http://www.sweetpoison.com/aspartame-information.htm
http://www.holisticmed.com/aspartame/adverse.txt
http://www.snopes.com/toxins/aspartame.asp



:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 06:07
تحذير هااااااام جدا جدا جدا جدا.... انتبهووووووووو تكفوووووون



السلآمْ عليكم وٍرٍحمة اللّه وٍبرٍكآتهْ ..



شفت هالموٍضوٍع في منتدى وٍصرٍآحه .. يخوٍف حبيت أنقله لكم علشآن الكل يآخذ الحذر .

عندي لكم خبر ..


شفتوا حبوب التخسيس اللي البعض طااااااير فيها..

وما تنباع إلا في أماكن صغيرة وبعيدة عن أعين الرقابة

الصحية (أكشاك ومحلات شعبية وعطارين وغيرها)..

واللي يجيبونها من الفلبين وتايلند وسنغافورة..

تدرون ليش تخسس بشكل غير طبيعي وتنزل عشرة

إلى عشرين كيلو بشهر؟؟


لأن بعضها تكون عبارة عن كبسولات مليانة.. تدرون

إيش؟


خليني أقول لكم على القصة أول..


في وحدة الله يرحمها في دولة خليجية.. كان جسمها

معقول لكن تبغى تنحف نفسها أكثر قامت تاخذ هذي

الحبوب اللي يجيبونها من تايلند ومدري وين..


وبعد فترة ولأنها استمرت تاخذها لمدة طويلة..

بدت تشعر بالهزال والإرهاق..


وشوي شوي بدت تتعب أكثر فأكثر..


والاطباء موعارفين شفيها..


بعدين خلاص المرة تعبت مرررررررررررة صارت

طايحة في السرير وهي توها شابة أم أطفال.. صارت

جلد على عظم الله يغفر لها..



والأطباء لازالوا حيرانين وما يدرو وشو السبب

بالضبط..

يوم تردت حالتها مرة جابوها بالطيارة للرياض..

وعالتخصصي..


ومع التحاليل الدقيقة.. والفحوصات..



اكتشفوا أن جسمها ملياااااااااااااااااااااااان ..


تدرو وشو؟؟


دوووووووووووووووووود..



إيه نعم.. يقول الدكتور لقينا الدود مالي الكبد والأمعاء وواصل للرئتين!!!!


ومع التحري جابوا الحبوب اللي كانت تاخذها لقوها

بويضات ديدان البطن اللي تاكل الأكل اللي في بطنك

وتنحفك.. لكن مع الوقت الدود راح يبدا ياكل جسمك انتي.......


طبعاً ما كان فيه أي علاج لها..


الأطباء اعتذروا وقالوا في هالمرحلة لا يمكن العلاج..

الدود ماشي في الجسم كله..رجعوها أحسن عند عيالها

تموت والله يغفر لها..

وبعد يومين توفت الله يرحمها ويغمد روحها الجنة..

وسمعت عن وحدة أنها كانت تتناول من هذي الحبوب

لعدة أيام.. وفي يوم نست الحبة على المغسلة أعزكم الله..

يوم جاء زوجها ودخل الحمام قام

صررررررررررخ وناداها.. جت المرة لقت دود يمشي

على المغسلة بشكل مقرف..


أثرها الحبة يوم نقعت موية طلع منها الدود..



لكن هذي قدرت تتدارك الموقف وتعالج نفسها لأنها توها..


الله يخليكم كلكم إنتبهوا انتبهوا من أي شي ينباع خارج

نطاق وزارة الصحة.. والله كثير أشياء مضرة بالصحة

ما تدروا عنها.. نتيجتها في الأول رووووووووووعة

وبعدين يمكن بعد سنوات تتندموا.



أنا حبيت بس أنبهكم لأني كنت ألاحظ كثير

يطيروا بأي شي يسمعون عنه جاي من شرق آسيا

بدون ما يسألون ويتأكدون.. حتى لو كان داخلها.. دود



منقــــــــــــــــــــــــــــــــول للامانه





:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 06:12
أرقـام الدكتـور براكـاش
+911352640792 Hospital
+911352640405 Hospital
+911352640909 Fax
+919837028544 Mobile
+971504642596 Mobile in Abu Dhabi

For your information usually from 21 to 27 from each month the DR will be in Abu Dhabi
7
7
مـن الواحـد والعشريـن إلـى السابـع والعشريـن مـن كـل شهـر سيكـون الدكتـور فـي أبـوظبـي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انشروها قدر المستطاع، فهناك من هم بأمس الحاجة إلى هذا الأمل. لا تنسونا من الدعاء.

الكاتب مشعل السديري في جريدة عكاظ يوم الأحد 9/8/1421هـ، يقول وصلتني رسالة ويقول مرسلها..

أحب أن أفيد سعادتكم بأن لي صديقاً مهندساً أصيب بالسرطان وذهب حتى لأمريكا للعلاج واستخدم الكيماويات وخف المرض، ولكن لم يزل وسمع صديقي هذا عن طبيب في الهند متخصص في علاج السرطانات بعلاج يختلف كلياً عن العلاجات والكيماويات المعروفة الآن، فشد الرحال إلى هذا الطبيب في الهند وتعالج وزال عنه المرض بقدرة الله تعالى على يد هذا الطبيب، خاصة وأن تكاليف العلاج لا تتعدى سبعمائة ريال فقط! ولكن يستلزم المكوث هناك مدة لا تزيد عن ثلاثة أسابيع وأن تكاليف المعيشة هناك رخيصة. اسم الطبيب وعنوانه وهواتفه هي:



الدكتور / براكاش Parakash

الهند، شمال شرق نيودلهي بحوالي 270 كلم

مدينة دهرادون Dehradune

هاتف ثابت 0091135640792

هاتف محمول 00919847065601



وأضاف مشعل السديري، لم ينته الموضوع عندي ولكنني قبل أن أعرضها عليكم اتصلت بمرسلها وأخذت تلفون الرجل الذي تعالج عند هذا الطبيب وهو المهندس أسامه حلواني ورقم الفاكس التابع له هو جدة 6641802، والواقع أنني عندما اتصلت به لم يكن يدور في خلدي سوى أن أقدم له نصيحة بالابتعاد عن المشعوذين غير أنه قلب الطاولة على ظنوني وعرفت منه أن ذلك الطبيب إنما هو يعالج عن تجربة علمية، حيث أنه درس العلوم ثم درس الطب الهندي الذي عمره يزيد على خمسة آلاف سنة، وهو الطبيب الخاص للرئيس الهندي وأعتُبِر المواطن رقم واحد في الهند لعام 1998م وحصل على لقب سير، وهو يستخدم في علاجه ما نسبته 20% من الأعشاب، و80% من المعادن مثل الفضة والذهب والزئبق والحديد والنحاس والكبريت ويخضعها لعملية تسخين. ويقول المهندس أسامه أنه ذهب إلى ذلك الطبيب وجلس معه أكثر من ثلاث ساعات لم يستطع أن يحادثه فيها سوى ربع ساعة من كثرة التلفونات التي تأتي له من أنحاء العالم وقد شفيت فتاة فلسطينية عمرها 17 سنة على يده، وقد قدر لها الأطباء أنها لن تعيش أكثر من ثلاثة أشهر، وهي الآن ترمح كالغزال.




:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 06:27
(himo)



في حركة جديدة تستطيع من خلالها التعرف على جهاز صاحب الرقم الذي تريده



وهي



اذهب الى موقع الوسائط المتعددة

www.mms.net.sa


بعدين رح على الاعداد التلقائي


وبيفتح لك اطار جديد


سجل فيه الرقم اللي تبغاه


واضغط على go


وراح يظهر لك جهاز صاحب الرقم




:noo: :magkiss:

هلالي مغرور
13/5/2006, 06:29
تعتزم وزارة الثقافة والأعلام افتتاح قناة فضائية جديدة باسم (مناسبات) لتغطية أهم الاحداث في المملكة مباشرة , ونقل حي ومباشر لجلسات مجلس الشورى , الحوار الوطني , المجلس البلدي والندوات والمؤتمرات التي تعقد على أرض المملكة وخارجها وهذه القناة ستضاف للقنوات الأربعة ( الاولى - الثانية - الرياضية - الاخبارية) وستكون انطلاق القناة بداية الشهر المقبل


ناقصين بلااااااوي :lkj:


:noo: :magkiss:

هلالي مغرور
13/5/2006, 06:33
جريدة الرياض
http://www.alriyadh.com/2006/04/29/article150074.html
انطباعات فضائية
خالد الشيخ يكرر ما فعلته الرسوم الدنمركية المسيئة بـ «شاكو ماكو»




عبدالرحمن الناصر
حينما يذكر أمامك اسم «آدم» بكل تأكيد ستقول « عليه السلام».
لأنه أول الخلق وهو من سجدت له الملائكة وهو أول من قال «الحمد للّه» بعدما نفخ اللّه فيه من روحه فعطس وقال بعدها «الحمد للّه».

ولكن الفنان البحريني خالد الشيخ ربما لا يعرف هذه الأمور البسيطة عن الإنسانية وعن خلقها، خالد الشيخ فاجاءني كما فاجاء الكثيرين ممن شاهدوا برنامج «شاكو ماكو» الذي يعرض على قناة New T.V ويقدمه الإعلامي نيشان.. هذا البرنامج بالفعل ثري ورائع وخلطه إعلامية جريئة وناضجة من خلال استضافة العديد من الضيوف سواء السياسية أو الفنية أو الأدبية والثقافية وبرغم تلك الروعة إلا أن خالد الشيخ افسد كل مابنى من اجله البرنامج بل أوضح لنا ثقافة الشيخ التي لا تتعدى الأنغام الموسيقية.. تخيل أن تشاهد مجموعة ضيوف كبار في برنامج زمنه كأي برنامج آخر مثلاً الفنانة نيللي وميشيل وخالد الشيخ والمخرج المغني جاد شويري والممثل السينمائي عماد كريدي الذي قدم فيلم «زوزو» والمخرجة كار من لبكه التي قدمت أول فيلم يحكي قصة كارثة الأرمن التي راح ضحيتها «مليون وثمانمائة ألف» شخص.. أيضاً البرنامج استضاف المخرجة لينا خوري التي قدمت المسرحية القضية «حاكم النسوان» ورئيس تحرير صحيفة الديار اللبنانية شأل الأيوبي الذي تحدث عن تقرير ميليس ولقاء الرئيس رفيق الحريري والغزالي وهو الذي اتهم سابقاً بالتنسيق لهذا اللقاء.. وقال في البرنامج إن الحوار الوطني كذبة ستحدث مشاكل مذهبية وسياسية وقال نحن ندير ازمة ولا نحل ازمة كما تحدث عن علاقته بسوريا الجيدة، البرنامج يتبنى تقديم الضيوف بالشكل الجاد والصريح من خلال طرح الأسئلة السريعة والصاخبة..

اعتقد أن من افسد تلك الأجواء هو خالد الشيخ التي أوهمته الأضواء والنجومية بالحديث عن أي شيء وكل شيء!! ربما يكون هو كذلك في الحديث عن الموسيقى وبلاشك المشاهد يستمع له لأنه الأعرف بهذا الأمر، ولكن أن يتحدث عن «آدم» بهذه السخرية ربما يكون قد أخطاء خطأً كبيراً، الحديث الذي دار في البرنامج أن المقدم نيشان سأل شال الأيوبي هل تحب النساء؟ فقال «لا لان حواء هي من أعطت التفاحة لآدم وهي من أخرجتنا من الجنة».. «وترد الفنانة نيللي» لماذا يأكلها «آدم» فتأتي الكارثة من سخرية خالد الشيخ عندما قال «لأنه غبي».

والحديث هنا عن آدم عليه السلام ليس لأي إنسان غيره!! الرجل المسلم المثقف الذي كاد أن يتخرج من كلية العلوم السياسية في الكويت يأتي بالسخرية أمام الناس، ظني أن هذه السخرية أوضحت لنا أشياء كنا نغمض أعيننا عليها خشية تفاقمها وتكرارها ولكن عندما نحتج ونقاطع على عرض الرسوم الكاريكاتورية في الدنمرك نكون قد أدركنا شيئا هو توضيح الرسالة السامية واحترام الأديان والرسل من خلال نقل المعلومات لأولئك الجاهلين وغير المدركين.

ولكن أن تأتي السخرية من رجل قدم لنفسه الكثير لان يصبح نجماً موسيقياً لامعاً يتنقل بين القنوات ويكون مثلاً للجيل الحديث فهذا لا يعقل..

نحن حجمنا الكثير من إنتاج الدنمرك وقاطعهم العالم الإسلامي وعمت الفوضى في العواصم الإسلامية وراح ضحيتها الكثير من الشباب من خلال الإساءة للرسول محمد عليه الصلاة والسلام، وهاهو المسلم خالد الشيخ يعود بنا إلى الإساءة والسخرية من أبينا «آدم» عليه السلام..

.. إذن من يعاقب الشيخ؟



:noo: :magkiss:

هلالي مغرور
13/5/2006, 06:36
فشلتنا يااسير الشوك :lkj:


في عام 2004 وبعد إنقطاع طويل عن المجلات والصحافه

قام الشاعر اسير الشوق بالتواصل معهم من جديد بقصيدة

وليته لم يقدم عليها لإنها كانت الفاضحه له ولتاريخه..

كان (أسير الشوق) يكتب قصائد وتنشر له ولاتقول الا (الله ماجملها) حتى وإن كنت تعلم من كاتبها الحقيقي


في عام 2004 نشرت مجلة فواصل قصيدة لأسير الشوق تقول::

بعنوان آمــــري ... ((وركزوا على اللون الأحمر ))


صاحبك غير الملا والناس فنّة

---------------- الهوى في ناظره نار وجنّة

وأنتي أجمل من تولع في هواها

---------------- وغيرك من الحور...لا..ماولعنه

(( أمرؤ القيس اعذريه بحب ليلى

---------------- واعذريني لو أحبك زود عنه ))

سامريني...نوري دنياي...ضوي

---------------- والله أني لاطربك ونة بونة

غردي ..طيري...بجنحاني وجوي

---------------- واسألي عن عاشقك عن طول حزنه

القمر كم زار وياه الليالي

---------------- والنجوم الساهره كم ساهرنه

آمري ولاغيرك اللي بس يآمر

---------------- ومن تعلق في رموشك يآمرنه

آمري ياحلوتي والآمر بيدك

---------------- آمري ولابين هالقلبين منه

ولايخيب الظن في عبدك وسيدك

---------------- يامناه وغايته وياحسن ظنه

إنتهت القصيدة......


اما الفضيحة..

فيقول أسير الشوق او كاتبها الحقيقي:

أمرؤ القيس اعذريه بحب ليلى

---------------- واعذريني لو أحبك زود عنه

هنا الفضيحة..
أمرؤ القيس لاعــــــلاقـــه له نهائيا بليلى

فامرؤ القيس أشتهر بحبه الشديد لإحدى بنات عمومته وهي فاطمـــــة والمكناة ( بعُنيزة الكندية)

أما ((قيــــــس )) فهو مجنــــون ليلى ..

وقيس هذا ليس هو إمرؤ القيس...

ف قيس عاشق ليلى هو : قيس بن الملوح والمشهور بمجنون ليلى..

أما ماكتبه اخينا اسير الشوق (إمرؤ القيس )
فهو: امرؤ القيس بن حجر بن الحارث الكندي ..

وشتان مابين الأول والثاني

وشتان مابين العشيقتين..

وشتان مابين الشعر وبينك ياأسير الشـــــــــــــوق...


:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 06:38
ربنا مايحرمكش من الهبل ياقذااافي :req:


في ذكرى الاحتفال بالمولد النبوي الشريف وفي اجتماعه بزعماء ورؤساء بعض الدول الإفريقية تحدث الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي في خطاب في مدينة تمبكتو بدولة مالي دعا فيه اليهود والنصارى إلى الطواف حول الكعبة ما دام الله بعث بمحمد نبيا لكل الناس، والكعبة هي بيت الله إذن فالكل مدعو للطواف وليس المسلمين والعرب فقط".

وهذا نص الخطاب الذي نشرته صحيفة "الجماهيرية" في ليبيا الثلاثاء 11-4-2006،
" إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما".

نخاطب من مدينة تمبكتو التاريخية الأمة الإسلامية والعالم كله في يوم عظيم في تاريخ البشرية .. هذا اليوم يوم الاثنين الثاني عشر من الربيع الأولى .. هذا اليوم يوم تاريخي عظيم في تاريخ البشرية .. في يوم الاثنين الثاني عشر من هذا الشهر القمري ولد محمد خاتم النبيين ولعلمكم أنه في مثل هذا اليوم أيضا توفي خاتم النبيين .

للبشرية يومان تؤرخ بهما أو يجب أن تؤرخ بهما .. يوم ولد عيسى عليه السلام لأن مولده كان معجزة وآية من آيات الله أما اليوم الثاني فهو هذا اليوم وهو اليوم الذي ولد ومات فيه خاتم النبيين .. ويجب علينا أن نؤرخ بهذين التاريخين جنبا إلى جنب .. ميلاد عيسى لأنه معجزة ووفاة محمد لأنه خاتم النبيين .

مرٌ من السنين 1374 عاماً على وفاة خاتم النبيين محمد صلى الله عليه وسلم .. ففي مثل هذا اليوم يوم الاثنين الثاني عشر من الربيع الأولى بالتقريب عام 633 بعد ميلاد عيسى توفي محمد خاتم النبيين ومن ذلك اليوم انقطع الوحي وصمتت السماء عن مخاطبة الأرض وأهلها ولن يكون هناك وحي ولا خطاب من السماء إلى يوم القيامة "وإذا الرسل أْقتت لأي يوم أْجلت ليوم الفصل" والبشرية خوطبت عن طريق محمد الخطاب الأخير من السماء .

للأسف إن التاريخ والمنهج الذي نقرؤه الآن مغلوط .. غير صحيح .. يعتقدون خطأً أن محمدا هو نبي العرب أو المسملين فقط .. هذا خطأ لأن محمدا نبي للناس كافة وهو ناسخ لكل الأديان التي قبله ولو أن عيسى كان حياً عندما بْعث محمد لأصبح عيسى تبع محمد .. كل الناس مطلوب أن يكونوا مسلمين .. هكذا يريد الله ولكن لن يكونوا مسلمين بسهولة .

الله يقول "إن الدين عند الله الإسلام ومن يبتغي غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين" .. إن إبراهيم كان مسلما ويعقوب وإسحاق كان مسلما وكذلك إسماعيل والأسباط كانوا مسلمين وكل الأنبياء كانت دعوتهم الإسلام وكان محمد خاتم هؤلاء الأنبياء .

سمعنا أن هناك من تهجٌم على النبي محمد .. المسلمون زعلوا واعتقدوا أن هذا قدح في نبيهم لكن الذي قدح في محمد قدح في نبيه هو ذاته لأن محمدا نبي البشر الذين في اسكندنافيا والذين في أوروبا والذين في أمريكا والذين في آسيا والذين في إفريقيا ولكن لأن المنهج الذي يقرؤونه في اسكندنافيا منهج مزور ويدعو إلى الكراهية اعتقدوا أن محمدا ليس نبيا لهم بينما محمد موجه لكل البشر .

وإذا كنا ندٌعي حرية التعبير فنتوقع أن تظهر صورة عيسى وفوق رأسه قنابل ذرية لأن أتباع عيسى صنعوا القنابل الذرية وهم رسموا محمدا وعلى رأسه قنبلة يد صغيرة يدوية .. طبعا محمد بريء من القنبلة ولكن المقصود أن أتباع محمد يستعملون هذه القنبلة .. فكذلك عيسى عليه السلام بريء من القنبلة الذرية ولكن أتباع عيسى هم الذين صنعوا القنبلة الذرية .. وتمسكا بحرية النشر والرأي مثلما صْور محمد" وعلى رأسه قنبلة يدوية نتوقع أن يصور عيسى وعلى رأسه قنبلة ذرية رغم أن محمدا بريء من القنبلة اليدوية وعيسى بريء من القنبلة الذرية .. ومثلما صوروا محمدا حوله نساء محجبات باعتبار المسلمات محجبات نتوقع أن تْصور حول عيسى نساء عاريات لأن المسيحيات عاريات .

اسكندنافيا .. النساء عاريات ويدٌعين أنهن من أتباع عيسى .. طبعا عيسى بريء من النساء العاريات ومحمد بريء من النساء الملثمات .. لكن حرية النشر التي استندوا عليها تستلزم أن يْرسم عن عيسى وحوله نساء مثلما رْسم عن محمد وحوله نساء .

على أي حال منهج الغرب .. أوروبا وأمريكا منهج يدعو للكراهية ما في ذلك شك وهو منهج فاسد ولا إنساني ومنهج مبني على الخطأ وما يسمى بالعهد القديم والعهد الجديد ليس بالعهد القديم وليس بالعهد الجديد .

لأن هذين العهدين منسوخان مزوران وكتبا باليد بعد عيسى بمئات السنين ، وفي البايبل كلام لا يليق بعيسى ولا بموسى وإذا أردنا أن نصحح وضع البشرية وأن نعيش في قرية كونية بسبب العولمة يجب أن نبحث عن البايبل الصحيح ، لأن البايبل الموجود الآن مزور .

هذا البايبل الموجود الآن ليس فيه ذكر محمد مع أن البايبل الذي وضعه ربنا مذكور فيه محمد مرارا وتكرارا .

يجب أن نبحث عن إنجيل برنابا ( القديس برنابا ) لأن هذا الإنجيل هو الصحيح ومذكور فيه محمد بالتفصيل وأنه سيأتي بعد عيسى وأنه سينسخ دين عيسى وأن محمدا سيرسله الله نبياً للناس كافة

عيسى يقول في البايبل الصحيح - ليس في البايبل المزور الموجود الآن - هذا كلام الله .
"وإذ قال عيسى ابن مريم يا بني إسرائيل إني رسول الله إليكم" (يخاطب بني إسرائيل) يعني أن عيسى نبي موجه لبني إسرائيل فقط ، ليس موجهاً لأي أمة أخرى وأوروبا ليست معنية وأمريكا ليست معنية وإفريقيا ليست معنية .. بدين عيسى .. قال لهم "إني رسول الله إليكم" مصدقا لما بين يدي من التوراة " .. يعني إلى بني إسرائيل عيسى لم يأتِ بالتوراة لكنه يتكلم عن كتاب موسى معناها أتباع موسى يجب أن يتركوا شريعة موسى ويتٌبعوا عيسى بعد ما جاء عيسى وأتباع عيسى يجب أن يتركوا دين عيسى ويتٌبعوا دين محمد بعد عيسى.

لو كان موسى موجوداً عندما جاء عيسى لأصبح موسى مسيحياً والذين بقوا على دين موسى ولم يتٌبعوا عيسى هم على خطأ ولو كان عيسى موجوداً عندما بْعث محمد لأصبح عيسى مسلماً والذين بقوا على دين عيسى بعد ما جاء محمد هم على خطأ .

نحن نصحح تاريخ البشرية اليوم من تمبكتو .. قال لهم عيسى "ومبشرا بنبي يأتي من بعدي إسمه أحمد" .. أين هذه الجملة في البايبل الموجود الآن غير موجودة مع أن عيسى قالها لبني إسرائيل .. إذن هم شطبوا على هذا الكلام الذي قاله عيسى .. الله هو الذي أخبرنا بأن الإنجيل مشطوب منه هذا الكلام لأن عيسى قال لهم "سيأتي نبي بعدي إسمه أحمد" الذي هو محمد .. إذن ما يسمى بالكتاب المقدس هذا ليس الكتاب المقدس الذي أنزله الله على موسى وعلى عيسى .

إذا كانوا يريدون السلام معنا يجب أن تشكل لجان لإعادة النظر في المنهج الغربي وفي البايبل نفسه لأنه مزور .

لقد شْكلت لجان أمريكية وإسلامية لإعادة النظر في المنهج المدرسي في البلاد الإسلامية .. يجب أن تْشكل لجان إسلامية أمريكية لإعادة النظر في المنهج الأمريكي والأوروبي .

موسى لعلمهم مذكور في القرآن 136 مرة .. لماذا نحن لم نشطب على هذا .. هذا كلام الله لا نستطيع شطبه وإلا نصبح كفاراً .. لكن هم شطبوا على كل ذكر لمحمد في التوراة والإنجيل .. نتحداهم أن ينشروا إنجيل القديس برنابا .

مريم مذكورة في القرآن 33 مرة .. لماذا لم نشطب على هذا هذا كلام الله لا نقدر أن نغيره .

عيسى عليه السلام مذكور 25 مرة في القرآن لا نستطيع أن نشطبه لأن هذا كلام الله .. والقرآن يذكر مريم وموسى وعيسى .. كل هذا تمجيد واعتراف بنبوتهم وتقديس لهم وسلام عليهم .. لكن في البايبل محمد غير موجود مع أنه كان موجوداً ذَكَره الله ..معنى هذا أن البايبل مزور .. القرآن فقط غير مزور.

النبي محمد الله قال له قل إني رسول الله إليكم جميعا .. والله يقول لهم يجب يتبعون الرسول النبي الأمٌي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل لكن التوراة والإنجيل الموجودة الآن لم نجد فيها هذا الكلام .. معناها مزورة .

لكن لا تنزعجوا لأن الله قال "هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون" وكررها في سورتين في القرآن "ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون" .. لا تنزعجوا دين محمد سينتصر على كل الأديان كرهوا وإلا أحبوا .. الله قال هكذا .

لسنا محتاجين للسيف أو القنبلة لنشر الإسلام .. عندنا الآن خمسون مليون مسلم في أوروبا وهناك علامات أخرى تدل على أن الإسلام سيظهره الله في أوروبا بدون سيف بدون بندقية بدون فتح .. الخمسون مليون مسلم في أوروبا بعد عشرات السنين سيحولون أوروبا إلى قارة مسلمة .. الله سخٌر أمة مسلمة وهي الأمة التركية لتدخل في الاتحاد الأوروبي وهذه خمسون مليون مسلم سيكونون مائة مليون مسلم في أوروبا .. ألبانيا دخلت في الاتحاد الأوروبي وهي دولة مسلمة .. البوسنة دخلت في الاتحاد الأوروبي وهي دولة مسلمة أو خمسون في المائة منها مسلمون .. لدينا إحصائية تبين عدد المساجد بالآلاف في أوروبا .. عندنا آلاف المنظمات الإسلامية والجمعيات الإسلامية في أوروبا .

أوروبا الآن في ورطة وكذلك أمريكا : إما أن تقبل بأنها ستصبح مسلمة بمرور الزمن أو تعلن الحرب على المسلمين .

ما دام محمد هو نبي لكل الناس حسبما جاء في القرآن إذن كل الناس مدعوة إلى تلبية نداء محمد .. الله قال لمحمد "أذٌن في الناس بالحج " .. "أذٌن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق" .. قال له ادعْ كل الناس أن يأتوا للحج في مكة .. ليس العرب فقط ليس المسلمين فقط .. لماذا لأن محمدا نبي لكل الناس ولأن مكة هي أول بيت وضع للناس لعبادة الله فوق الأرض .

الله يقول في القرآن "إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين" يعني للعالمين ليس العرب فقط ليس المسلمين فقط للعالمين كل العالم .. وهذا أول بيت وضع فوق الأرض لعبادة الله وضع لكل الناس "ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا" .. لم يقل للعرب أو المسلمين قال للناس كل الناس ويقول "وإذ جعلنا البيت مثابة للناس" .. يعني مثابة ملتقى لكل الناس .. كل الناس من حقها أن تحج إلى مكة وتطوف بالكعبة وتسعى بين الصفا والمروة وتقف على جبل عرفات وترجم تمثال الشيطان في العقبة بالجمرات .

كل الناس مدعوة للطواف حول الكعبة ليس العرب أو المسلمون فقط لأن هذا بيت الله .. لكل الناس .. كل الناس مدعوة للسعي بين الصفا والمروة ليس العرب أو المسلمون فقط .. كل الناس مدعوة للوقوف بجبل عرفات ليس العرب أو المسلمون فقط .. كل الناس مدعوة لرجم تمثال الشيطان بالجمرات .

الموجود الآن خطأ من جانبنا .. من الذي يمنع الناس من أن يحجوا إلى بيت الله .. ما هو السبب .. لماذا لا يأتي اليهود والنصارى ليطوفوا حول الكعبة وهم مدعوون لأن يتركوا اليهودية والنصرانية ويلبوا نداء محمد .

الله قال له يا محمد ادعْ الناس ليطوفوا حول الكعبة .. قال له هذا حقي على الناس أن يأتوا ويطوفوا حول البيت العتيق .. ما عندنا مبرر في أن نمنعهم .

إذا جاءك الرئيس الفرنسي أو الأمريكي أو الإيطالي وقال أنا لبٌيت النداء وسأطوف حول الكعبة .. ماذا سنقول له .. ليس عندنا حْجة .. عندنا آية واحدة في القرآن إذا انطبقت عليهم إذن لا يحجون .. ما هي هذه الآية انتبهوا جيدا لهذه الآية .

الآية الوحيدة في القرآن التي تمنع من تنطبق عليه من أن يقترب من البيت الحرام تقول "إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا" .. هل نقول لهم أنتم نجس ومشركون .. نتحداهم عندما يأتي الرئيس الأمريكي ليحج أن يقولوا له أنت نجس ومشرك .

يرد علينا : أنا لست مشركاً وأنا لست نجساً كيف تتهمونني هذه الاتهامات الخطيرة إذا كنت نجساً لماذا تصافحونني وتأكلون وتشربون معي وكيف تصادقونني وتحالفونني وتصاحبونني إذا كنت نجساً لا تلمسوني .. يقول لهم أنا ليس نجساً وأنا غير مشرك ويْخرج لنا الدولار الذي تتعاملون به ويقول تفضلوا اقرؤوا المكتوب على الدولار الذي أنتم تتعاملون به مكتوب - كما قال المترجم - " نثق في الله ".

إذن المشرك والنجس هو فقط ممنوع عليه الاقتراب من المسجد الحرام .. لكن من هو المشرك من هو النجس لا أحد من أهل الكتاب يقول أنا مشرك أو نجس .. يقول الحج ممنوع في القرآن على المشرك النجس لكن أهل الكتاب ليسوا مشركين وليسوا نجسين في النهاية .
هذه إشكالية .. تحدٍ جديد ينطلق في هذا اليوم العظيم من تمبكتو ، العالم اليوم يعيد النظر في معطيات مسلم بها بعد يوم تمبكتو هذا .

هذه الإحصائية عندي بالأرقام .. عدد المسلمين في أوروبا قلنا 50 مليونا و 14 ألف مسجد ومركز إسلامي و 1500 منظمة وجمعية وهيئة إسلامية .. هذه سيزيد عددها بمرور الزمن إلى جانب تركيا والبوسنة وألبانيا .. أي أن الكلام الذي قاله الله في القرآن بدأ في التحقق "ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون".

الإسلام قدر البشرية .. دين البشرية .. هذه كلمة الله .. هذه إرادة الله .. الله أكبر .

هذا تحدٍ وزلزال جديد يسمعه العالم من تمبكتو .

في هذا اليوم العظيم .. يوم ميلاد ووفاة خاتم النبيين .. يجب على البشرية أن تؤرخ بهذين التاريخين .. ميلاد عيسى لأنه معجزة ووفاة خاتم النبيين .. الآن مر على ميلاد عيسى المعجزة 2006 من السنين ومر على وفاة خاتم النبيين 1374 عاما يجب على البشرية كلها أن تكتب من الآن أن 2006 الموافق 1374 .. 2006 ميلادية - 1374 من وفاة الرسول .. هذه قضية أصبحت واضحة الآن أمام العالم .

لكن لماذا اخترنا هذا التحدي من تمبكتو دون العالم الإسلامي كله لأن هذه القرية أو هذه الواحة تاريخية من الناحية الدينية ومن الناحية الاجتماعية

هذا المكان في يوم ما هو الذي شع منه الإسلام على القارة الإفريقية وامتد في جميع أنحاء العالم الإسلامي .. مجد عظيم لأهل تمبكتو .. شرف تاريخي .. تمبكتو كانت صورتها تخرق الآفاق كانوا علماء كرٌسوا حياتهم في هذه الواحة في قلب الصحراء لنشر كلمة الله لكن ما الذي حصل أعداء الله أعداء محمد خاتم أنبياء الله أعداء كتاب الله .. القرآن الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه هذا محفوظ بأمر الله لا يمسه التغيير لكن الكتب الأخرى الله نفسه قال إنها غْيرت وأتاها لباطل .. أين ألواح موسى أين زبور داود أين شريعة شعيب شريعة صالح إدريس نوح ذي الكفل ذي اليسع ذي النون .. أين شرائعهم مسٌها الباطل انتهت .. أين إنجيل برنابا أحرقوه لكن القرآن الله قال هذا لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه .. هل هناك مسلم شتم عيسى أو موسى أو مريم لا يمكن لأننا لو فعلنا ذلك كأننا شتمنا نبينا وشتمنا أنبياءنا المعترف بهم .

- أحد من هؤلاء المواطنين بعث لي هذه الورقة ردا على هذا التحدي أن كل مولود في هذا الشهر إذا كان ذكرا يسمى محمدا أو أحمدَ وإذا كان أنثى تسمى فاطمة بنت النبي أو عائشة زوجة محمد - .
الذين يكرهون كتاب الله سمعوا بأنه توجد منارة في الصحراء الكبرى اسمها تمبكتو قرروا أن يطفئوا هذا النور .. ذهبوا يبحثون عن تمبكتو أين هي أوروبا كلها تبحث عن تمبكتو ولكن لم يحددوا مكانها لأنه لا توجد خارطة في ذلك الوقت .. احتلوا تونس واحتلوا قبلها الجزائر احتلوا السنغال احتلوا تشاد وبعثوا دوريات الاستطلاع في الصحراء الكبرى .. بعثة جاءت مع نهر النيجر حتى وصلوا هنا إلى تمبكتو وقالوا لهم ماذا تعملون هنا قالوا لا نحن جئنا نتتبع نهر النيجر .. وهذا كذب لأنهم يستطلعون في تمبكتو وبعثوا فرقاً سموها "جغرافية" وأعطوها عدة تسميات وهي متكونة من ضباط استطلاع وضباط مخابرات لكي يحتلوا تمبكتو ويطفئوا هذه المنارة لكي لا ينتشر دين الله - هؤلاء هم فريق من أهل الكتاب الذين قال عنهم المقرئ الآن - استطلعوكم هنا ودخلوا لهذه القرية وكتبوا أسماء القبائل وتعرفوا على شيوخ القبائل وتعرفوا على التجار ورسموا الطرق التي تؤدي إلى تمبكتو ووجدوا أن الناس ليس لديها سلاح .. أناس طيبون ليس لديهم إلا الكتب والعلم والقرآن .

ورسموا الخطة في أوروبا وزحفوا من هذه الاتجاهات .. من تونس ومن السنغال وتشاد .. زحفوا على تمبكتو احتلوها وانتقموا منها ودمروها وأخذوا الكتب وألقوها في نهر النيجر وحولوا مساجدها إلى اسطبلات للخيول .. وأخيرا ردموا الترعة التي توصل المياه من نهر النيجر إليها - التي زرتها اليوم وإخوانكم الليبيون قرروا أن يعيدوا حفر هذه الترعة لكي توصل المياه من النهر إلى تمبكتو .. المياه ستصل إن شاء الله من النهر عبر الترعة التي ردمها الاستعمار ستصل إلى تمبكتــــو .

هذه هي المؤامرة التاريخية القديمة على تمبكتو وممكن أن تتعرض تمبكتو إلى مؤامرة جديدة لكن سنراجع خطة المؤامرة القديمة فهم لكي يستعمروا الصحراء من جديد ممكن أن يبعثوا فرق استطلاع جديدة ويعطوها تسميات إنسانية .. ممكن يسمونها فرق السلام وهي متكونة من مجموعات استعمارية جديدة من ضباط مخابرات .. ضباط استطلاع ممكن يسمونها صحفيين بلا حدود ممكن يسمونها أطباء بلا حدود ممكن يسمونها أنصار البيئة يسمونها جماعات التبشير فرق التبشير .. يعطونها أي أسماء عصرية لكي يستعمروا الصحراء الكبرى من جديد لكن نحن نعلن من تمبكتو التحدي الثاني - تكلمنا عن التحدي الأول الذي هو يتعلق بالدين والحج للكعبة والمنهج الذي يحتاج إلى التغيير عندهم - الآن التحدي القومي الاجتماعي للاستعمار .

نقول لهم إذا كانت عندكم نية بأن تحتلوا الصحراء الكبرى - نريد أن ننبههم قبل أن يتورطوا - نقول لهم إن هذه الصحراء صعبة جداً وأن أهلها أْسود وأن أهلها صقور جارحة وأسود مفترسة وأن رملها ممكن أن يتحول إلى رمضاء .. ملال .. وحجارتها تتحول إلى جمر وهواءها يتحول إلى لهب .. نار .

ننبهكم قبل أن تتورطوا في الصحراء إذا كنتم ستعملون قواعد في الصحراء .. إذا ستهينون أهل الصحراء .. إذا ستستعمرون الصحراء .. إذا ستعبثون بالصحراء .. إذا تريدون أن تستغلوا ثروات الصحراء .. إذا ستقوضون السلام والاستقرار والأمن في الصحراء نحن سكان الصحراء سنتحول إلى أسود وإلى صقور وتتحول إلى رمضاء وإلى جمر وإلى نار .. وقد أْعذر من أَنذر

نحن سكان الصحراء المجتمعين في تمبكتو في هذا اليوم العظيم ذكرى ميلاد ووفاة خاتم النبيين نسالم من يسالمنا ونعادي من يعادينا والقرآن يقول "وإن جنحوا إلى السلم فاجنح لها" .. إذا يحبون السلام نحن أهل سلام .. إذا سيعتدون علينا وعلى استقلالنا وعلى صحرائنا سنتحول إلى قوة رهيبة تشتعل فيها الصحراء كلها من موريتانيا والسنغال إلى العراق وبادية الشام .

نحن سكان الصحراء الكبرى عندنا هوية واحدة هوية السكان الصحراء الكبرى .. نحن عشنا آلاف السنين في هذه الصحراء وعشنا أحرارا في هذه الصحراء ونريد أن نكون أحراراً في هذه الصحراء من السنغال وموريتانيا إلى الهلال الخصيب

هذه أرضنا هذا بيتنا الكبير نحن أسرة واحدة .. الأسرة تتكون من عدة أفراد وكل فرد من أفراد الأسرة عنده اسم .. واحد اسمه الطوارق وواحد اسمه البرابيش وواحد اسمه السنغالي واحد اسمه الفولاني بمباره تبو أولاد علي قبائل السودان قبائل تشاد قبائل النيجر قبائل صحراء النيل الشرقية والغربية قبائل سينا قبائل الأردن وبادية الشام قبائل الجزيرة العربية قبائل العراق والهلال الخصيب .. هذه أسماء لأفراد الأسرة الواحدة هذه الأسرة هي سكان الصحراء الكبرى . ونحن سنْنجد بعضنا البعض .. وسوف ندافع عن بعضنا ولن نتخلى عن بعضنا ولن نحمل السلاح ضد بعضنا .

نحن نتصافح ونتعانق ونتعاون في الحرب ونعمر صحراءنا ونعيش في سلام وأمان واستقرار .. هذه هي الأسرة الكبيرة الواحدة .. سكان الصحراء .. نحمل السلاح في حالة واحدة ضد العدوان الخارجي سنموت من أجل الصحراء ونرويها بالدم ولن نفرط في حبة رمل منها .

وقبائل الصحراء من الهلال الخصيب إلى نهر السنغال هذه دمها محرم على بعضها .. لن نحمل السلاح ضد بعضنا .. نحن نعيش أسرة واحدة نحمي الصحراء .

هذه الصحراء يطمع فيها الطامعون في كل عصر .. لا بد أن نتٌحد ونكوٌن رابطة اجتماعية واحدة لقبائل الصحراء الكبرى وسنعمل ميثاقاً نوقع عليه جميعا

( ميثاق تمبكتو ) .. معنا الآن ملوك وسلاطين وشيوخ وعمداء كل قبائل الصحراء الكبرى ومعنا قادة دول إسلامية ومعنا منظمات وأحزاب وجماعات مؤسسات إسلامية من جميع أنحاء العالم ومعنا أخونا "لويس فركان" زعيم أمة الإسلام في أمريكا .



:noo: :magkiss:

هلالي مغرور
13/5/2006, 06:40
طفله في العناية المركزه بسبب مكالمة جوال

هذه قصه واقعيه حدثت لطفله في الثالثه
من عمرها

هذا الشخص ولنقل هذا الأنسان متزوج لديه

طفله عمرها ثلاث سنوات .........

هذا الشخص عاد من عمله الساعه3 ظهرا

تناول غدائه ونسي جواله

جواله اخذته ابنته ذات الثلاث سنوات

اخذته تتلاعب به تاره تناظره وتاره

اخرى تدخله في فمها...............

الطفله ذات الثلاث سنوات ادخلت الجوال في فمها

وبينما هي كذلك رن الجوال والجوال طبعا في فمها

هل تدرون ماذا حدث ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

البنت ذات الثلاث سنوات اصابها جلطه بالدماغ

وما زالت بالعنايه المركزه تعاني

احذروا احبتي من ترك هواتفكم

احذروا

احذروا

ارجوا لكل من دخل ان يدعو لله سبحانه وتعالي

أن يشفي هذه الطفله ذات الثلاث سنوات

ادعوا لها جزاكم الله خيرا



:noo: :magkiss:

هلالي مغرور
13/5/2006, 06:42
المملكة العربية السعودية
الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمنطقة الرياض- فرع الخرج
بإشراف وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والأرشاد
ترخيص 454/19/2

مركز العناية بالمصاحف المستعملة

بسم الله الرحمن الرحيم

نستقبل المصاحف المستعملة ونقوم بتجديدها ونهديها لمن هم في أمس الحاجة إليها
كما نستقبل الكتب والمطويات والأشرطة الإسلامية والكروت الدعوية
ويتم التوزيع داخل السعودية وخارجها
يا باغي الخير إليك الغنيمة الباردة ( خدمة كتاب الله ) ,
ساهم معنا في جمع المصاحف المستعملة والمستغنى عنها وأوصلها إلى أحد مواقعنا التالية :


المنطقة الوسطى

الرياض

: جميع فروع مؤسسة مكة الخيرية - المكتب الرئيسي : حي الروضة 4932200
فرع الخليج 2491420 ، فرع العليا 4632338 ، فرع السلي 2421942 ، فرع السويدي 4249191
حي البديعة : إدارة المساجد والمشاريع الخيرية ، حي العريجا : فرع الجمعية الخيرية
حي السلام : قرطاسية دار كندة ج/ 0505263740
حي النظيم : المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات أو الأتصال على : تلفاكس 2303282 ، ج 0505223250

محافظة الخرج

المركز الرئيسي - مركز العناية المصاحف المستعملة بحي السهباء تلفاكس 5452286 ، ج 0506446104

محافظة وادي الدواسر

مركز الدعوة والأرشاد . /2/ خلف مفلح العمور ، ج / 0503165017

محافظة شقراء

التربية والتعليم ( التوعية الإسلامية ، 2/ المستودع الخيري

محافظة الدرعية

مركز الدعوة والإرشاد

محافظة القويعية

الجمعية الخيرية / ت 6520704

محافظة الزلفي

فرع مؤسسة مكة الخيرية

محافظة الدوادمي

تسجيلات الجمش الإسلامية ، ج 0504123175





المنطقة الغربية

مكة المكرمة

فرع مؤسسة مكة المكرمة الخيرية

محافظة جدة

مندوبية الدعوة بحي العزيزية ، ج 0504602244 فرع مؤسسة مكة الخيرية

محافظة الطائف

إدارة المساجد والمشاريع الخيرية ، فرع مؤسسة مكة الخيرية

محافظة تربة

مكتب الدعوة والأرشاد






المنطقة الشرقية

مدينة الدمام

ج 0503807800

محافظة الجبيل

الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بالصناعية
إدارة المساجد والمشاريع الخيرية

محافظة الأحساء

ج/ 0503472292 ، 0503849575 ، 0504939858

محافظة الخفجي

خالد البلوي 0504852506






المنطقة الجنوبية

محافظة نجران

مبرة ابا السعود الخيرية / ت 5432000

محافظة احد رفيدة

الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم ، جمعية البر الخيرية






المنطقة الشمالية

مدينة تبوك

مركز الدعوة والإرشاد 0504557435 ت 044279046

مدينة حائل

ابوسفيان 0503054890

مدينة عرعر

حمدان العنزي 0502599869






من أراد زيادة معلومات أو التعاون معنا الأتصال على

إدارة المركز : تلفاكس 015452286 ، ج 0506446104



منقول للفائدة :noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 06:45
".. السيرة الذاتية.. لأكبر نازي على مر التاريخ.. أدولف هـــتــلــر.."



طبعاً..

الجميع يعرف هتلر..


يعرف عنه معلومات بسيطة..

أنه كان قائد لألمانيا..

و أحد القواد المشاركين في الحرب العالمية الثانية..

و غير ذلك..


لكن الشخصية الذاتية كاملة..

لاأعتقد..

فلذلك حبينا نقدم لكم سيرة النازي هتلر..

3

2

1

آكشن..


يتيع :noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 06:47
~*¤ô§ô¤*~*¤ô§ô¤*~أدولف هتلر يعتبر أكبر شرير عرفته الأنسانية

صاحب أضخم مجزرة بشرية شهدها العالم منذ

نشأه الحياة على ظهر هذا الكوكب الذي ابتلى بأمثال هتلر

اكيد لم يكن هتلر هو أول طاغية يسفك الدماء ويتفنــــن ( يا عيني) في قتل أعدائه ويحتقر

الأجناس الأخرى ولكنه أكثرهم بشاعة ودموية ( سمعت يا باشا فرعون انت وفريد) .



كم بلغ ضحايا جنــــون هتلر


تصدقوا او لا تصدقوا......والله العدد يجيب لك

الآه , بلغ نحو 35 مليوناً من البشر التعساء عدا من شردهم أو أصابهم بجروح جسدية ونفسية مؤلمة.


ماذا أشعل هتلر......لالالا لم يشعل شمعـــة .....ولكنه اشعل


اشعل هتلر نيران اكبر الحروب التي شهدتها الكرة الأرضية عبر تاريخها وهي الحرب العالمية

الثانية ( التي شهدت أنواعا من الأسلحة لم تكن معروفة من قبل, ذات قوة تدميرية هائلة.


بماذا انتهت هذه الحرب........هنا لازم نسأل ونعرف ..... تعالوا معايا لنعرف




انتهت هذه الحرب بواحدة من أبشع الكوارث التي عرفتها البشرية وهي تفجير القنبلة الذرية

لأول مره فوق مدينة هيروشيما اليابانية (معلومة بسيطة مخترع هذه القنبلة هو روبرت اوبن

هيمر), المهم بعد هيروشيما .....جاء الدور على من....بالضبط بعد ثلاث ايام

على مدينــــة نجازاكــــي


من يعرف منكم....ماذا حصل بعد هذه الاحداث ....



فكروااااااا............قلت فكرواااااا.....فكروا ولا تستعجلواااا



طيب خلاص لا تتعصبوا......



بعد هذه الأحداث ....احدث هتلر انقلابا هائلا في موازين القوى في العالم الحديث ويكفي مثالا

على ذلك ما تمخضت عنه الحرب من ظهور دولتين عملاقتين أصبحت لهما اليد الطولى في

مصير مختلف الشعوب....وهما......الولايات .. والاتحاد السوفيتي ( طبعا سابقا).


بالاضافه إلى أفول شمس الإمبراطورية البريطانية وفرنسا وانهيار اليابان .


ومن العجـــــيب العجـــــاب.........


من العجيب حقا ان مواطنا صعلوكا( صعلوك باللغة العربية الفصحى يعني الفقير) عاش مشردا

فتره من الزمن يصبح اكبر زعيم متطرف في العالم على رأس أقوى واغنى دول العالم آنذاك

وهي ألمانيا......


والأكثر عجبا انه لم يكن ألماني الأصل.......بل كان من اصل نمساوي .



هل وجههت لنفسك سؤالا.....وقلت ماذا فعل هتلر


لقد فعل هتلر مالم يفعله احد من قبل واستطاع ببراعته الخطابية المنقطعة النظير أن يستحوذ

على قلوب الملايين الألمان الذين آمنوا بمبادئه واعتنقوا نظرياته المتعصبة.




مولده بشكل مختصر ومفيد.....ولنعرف معاً لماذا سمي صعلوك....

ولد ادولف هتلر في عام 1889 في النمسا ( والنمسا تقع

على الحدود اللمانية أنصحكم تزوروهاااا مدينة جميلة جدا جدا....)


كان والده موظفا بسيطا في الجمارك النمساوية , انتقل للدراسة بمدينة ميونخ الألمانية وكان

يميل الى الرســـــم ولكنه كان فنانا فاشــــلاً رحل الى مدينة فيينا ليلتحق باكاديمية الفنون ,

ولكنه فشل في ذلك لرداءة اعماله ليقضي بعد ذلك عده اعوام في تشرد وفقر , عرف معنى

الجووووع , عرف معنى الضيااااااع.....وخلال هذه الفتره الصعبة ترسبت بداخله عقدة كبيره

من اليهود واصبح يكن لهم كل احتقار وكراهية.




بعد كل هذه الاحداث....انتقل الى ميونخ...وانخرط في صفوف الجيش بافاريا وخاض معارك

الحرب العالمية الاولى ووصل الى رتبة جاويش.... (مين يعرف شو

معنى جاويش يا ريت يفهمناااااا شو تعن بالضبط..).




بماذا تميز وماذا كان وسامه

عرف بشجاعته الفائقة وصلابته وتقديرا لبسالته في الحرب تم منحه وسام الصليب

الحديدي........


ماذا حصل له في الفتره الاخيره من الحرب......... هذا مثل القطه بسبعه أرواح



أصيب هتلر بالغازات السامة التي أحدثت لديه عمى مؤقتا وبعض الاختناقات فقضى في

المستشفى بعض الوقت ثم خرج منها سليما معافاً.



فاضل لنا.....ثلاث نقاط مهمة....لازم تعرفوهااااا



تأسيس الحزب النازي......

الديكتاتور الرهيب

اكبر الحروب في التاريخ.



يلا خذوا شهيـــق وزفيـــــر....لنبدأ بأول نقطه


تأسيس الحزب النازي.....

اكيد في مننا كان يظل يسأل كيف تأسس هذا الحزب , كيف أصبح حزب له مكانته , له

ثقله...له وله....تعالوا لنعرف بدايااات التأسيس...في رحلة جميلة كثير


طبعا الكل يعرف من اهم الاحداث التى أثرت في مجرى حياة هتلر وحتى اثرت في تفكيره

هي هزيــــمة المانيا في الحرب العالمية الاولى, وما اعقب هذه الهزيمة من اذلال ومهانة

للشعب الالماني.



لقد شعر هتلر الشديد التعصب بالغضب والمقت الشديد تجاه كل الشعوب الاوروبية , التى كان

يعتبرها اقل منزلة من شعبه الالماني الذي ينتمي للجنسي الآرى , كان هذا الجنس في نظره هو

أفضل الاجناس البشرية ......وشيء طبيعي ان يحصل...... يحصل ايش....


ايوا بالضبط ان يشعر بان له الحق بأن يسود على هذه الشعوب ويحكمها بالقوة.



السبب الاخر.......

كانت نيران الثوره والغضب تعصف بهتلر وتدفعه الى البحث عن وسيلة لافراغ شحناته

الانفعاليه الهائلة( مش قلت لكم اكبر متطرف) وسرعان ماالتقى في ميونيخ بعدد من الشباب

الالمان الناقمين على الاوضاع وقام معهم بتاسيس حزب العمال الالماني الاشتراكي

الوطني ..... واطلق عليه بعد ذلك اختصارا( النازي)



يعني حزب العمال الالماني الاشتراكي الوطني= النازي


يتبع :noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 06:49
بماذا كان يتميز الحزب النازي...... أفرض جاء احد يسألك سؤالاً وقال لك يا......بماذا تميز الحزب النازي راح تقول له اممممم والله مش متاكد





تعال معايا لتعرف....ولتكون متأكد


تميز بالروح القومية المتعصبة وإعلان كراهيته لكل ما يمس كرامة المانيا ويحط من شأنها متحديا فرارات الحلفاء بفرض الحظر .


في أي عام تم تأسيس هذا الحزب ......الحزب النازي.

في عام 1919 ...


وخلال سنتين فقط أصبح....الشرير الأكبر (هتلر) هو زعيم الحزب ومحور نشاطه ومهندس

تحركاته....والسبب يعود الى مشاعره الوطنية الثائرة وتعصبه الشديد.



ماذا اطلق على هتلر......بماذا تكنى

اطلق عليه لقب الفوهرر.....أي القائد الاوحد.



ما هي قصة سجنه في قلعة ( لاند زبــــرج)...... هل سمعتم عنها......طيب شويه شويه عليا أصابعي تكسررررت, من الكتابة






تعاون هتلر مع المارشال( ادوندورف) وحاولوا بقيام بعملية انقلاب على حكومة بافاريا في


1923 ولكن المحاولة فشلـــت , وتم القبض عليه وتم سجنه في سجن قلعة لاندزبرج وكان

محكوم عليه بـــ5 سنوات ولكنه قضى ثلاثة عشره شهراً فقط ثم افرج عنه.


وتصدقوا انه قد الف كتاب......ووين في السجن.....نعم والله

ناس تستفيد من وقتها حتى وهي في السجن....الف كتابه الشهير(كفاحي) .




انتهت النقطه الاولى.....شو رائكم الان.....انفع اكون استاذة تاريخ والله التاريخ حلو بس مين

فين الناس تأخذه ببساطه......


الديكتاتور الرهيب.......وتنكيله باليهود....

طبعا تهيأت له الفرص للنمو دون خوف من تدخل لدول اوروبا الغربية التى تخشى نمو القومية الالمانية...

اول تعثر....بدأت ازمه الكساد العالمية في مختلف دول العالم في عام 1929

حال المانيا ماذا كان..... لم تكن المانيا بأحسن الأحوال...كان الوضع اشد سوءا من الدول الأوروبية .


ماذا حصل بعد هذا....

اخذ الالمان ينضمون بالالاف الى صفوف الحزب النازي املا في التخلص من هذه الازمة

الكبرى.....وهنا استغل الفرصة هتلر....واعلن...

رؤيته لاسباب الازمة وانها تعود الى الرأسمالية اليهودية والتدخل اليهودي

بالاضافه الى معاهدة فرساي الظالمة .

وتعود ايضا الى الحزب الديمقراطي الاشتراكي الذي اهدر طاقات المانيا.




تتخايلوا الاحداث معايا.....جدا كانت صعبه ....لكن هو كان ذكي عرف كيف يستغل

الوضع....وقام بتشكيل الحكومة الالمانية واصبح مستشار المانيا( معلومة...مستشار المانيا كان

اعلى المناصب التنفيذية في المانيا).







انشا فرقة خاصه لاثاره الرعب والفوضى في صفوف منافسيه والأحزاب الأخرى

احسن استخدام الصحافة والاذاعه لعرض أفكاره الشرسة ومهاجمه أعدائه .

وفي عام 1934 بدأت الممارسات الديكتاتورية لهتلر حيث نكل باليهود وطرد الشيوعيين(والله


بيني وبينكم يستاهلوا ونصف....على الاقل قد خرج غلبنا منهم..)






بس انا احب اسالكم سؤال......ما هي اهم الاجهزة

التى اشاعت الرعب والهلع في صفوف


الالمان ...هو جهاز البوليس السري الالماني الجستابو....الرهيب





وطبعا اصبحت رغم الارهاب والقهر والتسلط ....دولة لها ميزان اقتصادي قوي وانتعشت

ميزانيتها وتم القضاء على ظاهرة البطالة واستغل هتلر كل هذا واعد المانيا للخوض في الحرب

العالمية التانية...وذلك لتستعيد ماسبق استقطاعه منها بدون وجه حق

( واحد هو بنفسه يجيب لنفسه المصائب.....تعالوا شوفوا كيف انتهى وانتهت مخططاته)



بالانتقال الى النقطة الاخيرة ......أكـــــبر الحروب في التاريخ

كيفية استعداداته ...

1-عمل بكل اصرار على زيادة حجم القوات
2-ضاربا عرض الحائط باحكام معاهدة فرساي



بداية الحرب......كيف بدأت ....

في عام 1938 قام هتلر بضم النمسا الى المانيا بدوب حرب ....ولا كيف طيب راح تقولوا....اعرف فيكم حب معرفة كبيرة.....طيب اقول لكم كيف...

صحيح انه قام بضم النمسا من غير حرب.....ولكن استخدم معاها الارهاب السياسي والتهديد

بالقوة( بالله عليكم يا اصحاب العقول ركزوا على هذا الكلام...الارهاب السياسي والتهديد

بالقوة....بشو يذكركم هذا الحال....وآأسفاااااه على حالنا)

وبعد هذا في نفس العام ضم اقليم من السويد وبعدها تشيكوسلوفاكيا( هذه البلدة العريقة ,

تشيكوسلوفاكيا....التى كانت عاصمتها براغ..كانت تشتهر بالكرستال الطبيعي وبالجسور

القديمة التى كانت تصنع من قشور البيض في بعض منها...معلومة اضفتها لكم...مثل عادتي)



يعني الان نفهم انه اخذ النمسا.....اقليم من السويد...وتشيكوسلوفاكيا وجاء الدور على المدينة

البائيسة ( بولندا) بعد ما اوقع معاهدة مع استالين بتقسيم بولندا بينهما

وبعد ايام انهارت بولندا تحت وطأة الهجوم الالماني من جهه ومن جهه الهجوم السوفيتي من

جهه اخرى.....اممممممم الان ساعات الصفر ....ايش


حصل..........حصل انه راح تقام حرب عالمية تانية.....يا ساتر


وفور وقوع الهجوم النازي ضد بولندا اعلنت بريطانيا وفرنسا الحرب على المانيا لتبدا بالفعل


معارك الحــــرب العالمية التانيـــــة........الله أكبر






لقد بدا تنفيذ خطته لغزو اوروبا الغربية حيث اجتاح ( الدنماراك والنرويج وهولندا وبلجيكا

ولوكسمبورج وفي العام نفسه في شهر يونيو اجتاح فرنسا .....التى سقطت وسط دهشة


الجميع.....سبحان الله هذا الحدث يذكرني بسقوط بغداد , سقوط ادهش الجميع......سبحان على

على التاريخ....يتكرر ويتكرر



ولكن.....ماذا كان يحدث في الشرق....شرق اوروبا....

اجتاحت جحافل النازية اليونان ويوغوسلافيا في عام 1941م

وبعد هذا جاءالدور على بريطانيــــا ....التى واجهت موقف صعبا للغاية


ولكن المفاجأة الكبيــــــرة


عندما تفاجىء العالم بأسره بهجوم جيوش هتلر ( الاتحاد السوفيتي) رغم المعاهدة التى وقعها

مع استالين ....بعدم الاعتداء وكانت تلك اكبر اخطاء هتلر , التى عجلت بنهايتـــــه........



قربنا نوصل لنهاية




هذا الزعيم القائد الذي فعلا يجعل العقول تندهش لبراعته وعقليته الخارقة....

اكبر اخطائه....وطبعا لكل شاطر هفوة.....مااحد خارج منها بسلام يا ظالم يجي لك


يوم .....مثل ما نقول احنا....



اكبر اخطائه كانت

تشتت قواته في اكثر من جبهه .

تاخر قواته في الهجوم على الاتحاد السوفيتي لعدة اسابيع اقبل بعدها الشتاء القارص

وكان هذا الشتاء هو اقوى الاسلحة التى هزمت جيوش هتلر على مشارف موسكو

لاتستغربوا....في موسكو....توصل درجه البرودة 30 تحت الصفر....فريزر يعني

وبدأت مرحلة الهزائم....حيث هزمت القوات الالمانية في معركة ستالينجراد .



انــــــقلاب موازين القوى

بعد كل هذا الذي حصل....كانت الولايات المتحدة الامريكية قد دخلت الحرب عقب اغراق

اليابان لسفن الاسطول الامريكي في (بيرل هاربور) وانقلبت موازين القوى تماما.



كيف راح تقولوا.......اممممممم اقول لكم كيف

تم تحرير فرنسا وغيرها من البلدان الاوروبية ورغم هذا اصدر هتلر عدم التراجع( عقل ناشف

عنيد) وكان عناده هذا يسبب الهزائم التى لحقت بجيوشه في كل مكان.


وطبعا شيء طبيعي لما يحصل كذا من قائد محرك مدبر,,,, تأتي المحاولات من عدد من

القادة...ليجعلوه يدرك مدى الخطر المحدق بهم ولكن فعلا....فشلوا في اثناء هتلر عن عناده

وقرروا......بأنقلاب ضده لانقاد ما يمكن انقاده.



ولكن على مين......انقلاب على هتلر.....ايوا فشلت المحاولة وتم اعدام المشاركين فيها وهكذا

كان على المانيا ان تتجرع كأس الهزيمة حتى الثمالة.


اللحظات الاخيرة في حياة هتلر وعشيقته ايفا...


عندما اصحبت قوات الحلفاء على مشارف العاصمة برلين , ادرك هتلر ان االامر قد قضى ولا

فائدة من البقاء ....وفي عام 30 ابريل من العام 1945 دخل هتلر الى غرفته في مقره الحصين

وتناول السم هو وزوجته ايفا براون( التى كانت عشيقته وتزوج بها قبيل وفاته بقليل)

ليمـــــوت ساعته...



ولكن لحظه.....ماذا حل بالمانيا.....

كان قبل وفاته جعل الاميرال ( دونتز ) خلفا له .

ولكن ماذا يفعل الرجل او غيره بعد ضياع كل شيء وبعد ان دخل الحلفاء برلين ذاتها.....


واضطر دنتز الى اعلان استسلام المانيا بعد ايام من رحيل هتلر هذا الزعيم القائد الذي اصبح

صغيرا وكبيرا يعرف عن تاريخه العريق .....اعلن الاستسلام بعد رحيله دون أي شرط او قيد...


وسقطت المانيا....ومات بلا عودة....


ادولف هتلر.....

هلالي مغرور
13/5/2006, 06:52
قمة الغباء الامريكي :req:

هذه تعليقات بعض الاغبياء الامريكان المشهورين ولكم الحكم على كمية

الغباء الذي تحمله تعليقاتهم :fghty:



مس ألاباما التي صارت ملكة جمال أمريكا عام 1995 ..
يسألونها إذا ما استطاعت أن تعيش للأبد فهل تقبل ؟.. ولماذا ؟
الإجابة: لن أعيش للأبد لأنه لا يجدر بنا أن نعيش للأبد .. لأنه لو عشنا للأبد فلسوف نعيش للأبد.. لكن ليس بوسعنا أن نعيش للأبد لهذا لن نعيش للأبد



التدخين يقتل .. وإذا أنت قُتلت فقد فقدت جزءًا مهمًا فعلاً من حياتك !
النجمة بروك شيلدز في حملة فيدرالية لمنع التدخين



لم يسبق لي أن أجريت جراحة ركبة في أي جزء آخر من جسدي !
ونستون بنيت – لاعب كرة سلة



فيما عدا جرائم القتل، تظل واشنطن تتمتع بأقل معدل جريمة في البلاد !
عمدة واشنطن ماريون باري



لن أترك مجموعة صحفيين ينبشون في أوراقنا .. فنحن رئيس الجمهورية
هيلاري كلنتون



هذا الوغد المنحط يستحق أن يركله جحش حتى الموت، وأنا الرجل القادر على القيام بهذا العمل !
مرشح انتخابات في تكساس



ليس التلوث هو ما يؤذي البيئة، بل ما يفعل ذلك هو الشوائب في الهواء والماء !
آل جور – نائب الرئيس كلنتون



"نحن نتأهب لحادث غير متوقع، قد يحدث أو لا يحدث" !
آل جور – نائب الرئيس كلنتون



كلمة (عبقري) لا تنطبق على كرة القدم .. العبقري هو شخص مثل نورمان أينشتاين
جو ثيسمان – محلل رياضي



"نحن لا نفرق بين الناس .. فقط نحن نستبعد نوعًا بذاته من البشر"
كولونيل جيرالد ولمان - مدرب في الجيش



"لو لم ننجح فنحن نجازف بالفشل"
بيل كلنتون



"عادة تأتي أغلب واردات أستراليا مما وراء البحار"
كيبل اندبيري



سوف تتوقف كوبونات الطعام الخاصة بك بدءًا من مارس 1992 لأننا تلقينا مذكرة تقول إنك توفيت. ليرحمك الله. يمكنك تقديم طلب ثان في حالة تغير ظروفك !!
إدارة التموين – جرينفيل – ساوث كارولينا

:noo: :magkiss:

هلالي مغرور
13/5/2006, 06:55
اسهل طريقه للحفاظ على الراتب من يوم 25 الي يوم 25 مجررربه



أرجو منك أن تكمل القراءة حتى النهاية إنما الأعمال بالخواتيم.
هناك عمل بسيط إذا قمت به أضمن لك حياة أفضل بإذن الله .. وبركة في دنياك وفوز في آخرتك.
وكرت الضمان ستجده في آخر هذا المقال
( عبد الله ) موظف براتب شهري 4000 ريال، يعاني من مشاكل مالية وديون، يقول: كنت أعتقد أني سأعيش على هذا الحال إلى أن أموت وأن حالي لن يتغير.. وأكثر ما أخافه أن أموت وعلي هذه الديون التي كل فترة تزداد والمفروض أنها تنقص .. فهذه متطلبات الحياة والزواج .. على الرغم أني مرتاح مع زوجتي وتقدر ظروفي إلا أن تلك الديون تنغص عيشنا ..، وفي يوم من الأيام ذهبت كالعادة إلى الاستراحة "شباب مثل حالي وأردى " فعندما تسمع مصيبة غيرك تهون عليك مصيبتك .. وكان في ذلك اليوم أحد الأصدقاء الذين أحترم رأيهم، فشكوت له ما أنا فيه ونصحني بتخصيص مبلغ من راتبي للصدقة، قلت له : "أنا لاقي آكل عشان أتصدق! "، ولما رجعت البيت قلت لزوجتي هذه السالفة، قالت: جرب يمكن يفتحها الله علينا. قلت إذن سأخصص 300 ريال من الراتب للصدقة .. والله بعد التخصيص لاحظت تغير في حياتي "النفسية زانت ، ماتشكي "صرت متفائل مبسوط رغم الديون وبعد شهرين نظمت حياتي، راتبي جزأته ووجدت فيه بركة ما وجدتها قبل .. حتى أني من قوة التنظيم عرفت متى ستنتهي ديوني بفضل الله..، و بعد فترة عمل أحد أقاربي مساهمة عقارية وأصبحت أجلب له مساهمين وآخذ السعي وكلما ذهبت لمساهم دلني على الآخر.. والحمد لله أحسست أن ديوني ستزول قريبا .. وأي مبلغ أحصل عليه من السعي يكون جزء منه للصدقة. والله إن الصدقة ما يعرفها إلا اللي جربها.. تصدق واصبر فسترى الخير والبركة بإذن الله.
(أبو سارة ) مهندس ميكانيكي حصل على وظيفة بمرتب شهري 9 آلاف ريال.. ولكن أبو سارة رغم أن راتبه عالي ولديه بيت ملك لاحظ أن الراتب يذهب بسرعة ولا يعلم كيف، يقول : " سبحان الله والله لا أدري أين يذهب هذا الراتب .. وكل شهر أقول الآن سأبدأ التوفير وأكتشف أنه يذهب " يطير " .. إلى أن نصحني أحد الأصدقاء بتخصيص مبلغ بسيط من راتبي للصدقة، وبالفعل خصصت مبلغ 500 ريال من الراتب للصدقة .. والله من أول شهر بقي 2000 ريال بالرغم أن الفواتير والمصاريف نفسها لم تتغير .. الصراحة فرحت كثيرا وقلت سأزيد التخصيص من 500 إلى 900 ريال وبعد مضي خمسة أشهر أتاني خبر بأنه سوف يتم زيادة راتبي والحمد لله هذا فضل من ربي عاجز عن شكره.. فبفضل الله ثم الصدقة ألاحظ البركة في مالي وأهلي وجميع أموري.
جربوا، فستجدون ما أقول لكم وأكثر.
أما ( أبو فهد ) الذي ليس لديه مشكلة مالية فلديه مشاكل في حياته ولم يرتاح فيها، حتى نصحه أحدهم بكثرة الاستغفار والصدقة فخصص مبلغ من راتبه.. وفي بداية الأمر بعد التخصيص زادت حالته سوء لعله امتحان من الله وابتلاء، وهو لا زال مستمر في الصدقة .. ثم بعد أشهر قليلة تغيرت حالته إلى أفضل مما كان يرجو.

فهناك العديد من القصص اللي تبين فضل الصدقة وبالذات التخصيص " أحب الأعمال أدومها "

الضمان على أن الصدقة تغير حياتك إلى الأفضل:
· برهان على صحة الإيمان: قال صلى الله عليه وسلم " ... والصدقة برهان"
· سبب في شفاء الأمراض: قال صلى الله عليه وسلم " داووا مرضاكم بالصدقة "
· تظل صاحبها يوم القيامة: قال صلى الله عليه وسلم "كل امرئ في ظل صدقته حتى يُفصل بين الناس"
· تطفىء غضب الرب: قال صلى الله عليه وسلم " صدقة السر تطفىء غضب الرب"
· محبة الله عز وجل: وقال عليه الصلاة والسلام "أحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم،
أو تكشف عنه كربة، أو تقضي عنه دينا، أو تطرد عنه جوعا، ولان أمشي مع أخي في حاجه أحب إلي من أن اعتكف في هذا المسجد شهر.... " الحديث
· الرزق ونزول البركات: قال الله تعالى " يمحق الله الربا ويربي الصدقات"
· البر والتقوى: قال الله تعالى " لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون وما تنقوا من شيء فإن الله به عليم "
· تفتح لك أبواب الرحمة: قال صلى الله عليه وسلم " الراحمون يرحمهم الله، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء "
· يأتيك الثواب وأنت في قبرك: قال صلى الله عليه وسلم: "إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاثة: ـ وذكرمنها ـ صدقة جارية"
· توفيتها نقص الزكاة الواجبة: حديث تميم الداري ـ رضي الله عنه ـ مرفوعاً قال: "أول ما يحاسـب بـه العبد يـوم القيامـة الصلاة؛ فإن كان أكملها كتبت له كاملة، وإن كان لم يكملها قال الله ـتبـارك وتعـالى ـ لملائكته: هل تجدون لعبدي تطوعاً تكملوا به ما ضيع من فريضته؟ ثم الزكاة مثل ذلك، ثم سائر الأعمال على حسب ذلك"
· إطفاء خطاياك وتكفير ذنوبك: قال صلى الله عليه وسلم "الصوم جنة، والصدقة تطفىء الخطيئة كما يطفىء الماء النار "
· تقي مصارع السوء: قال صلى الله عليه وسلم "صنائع المعروف تقي مصارع السوء "
· أنها تطهر النفس وتزكيها: قال الله تعالى " خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها "
· وغيره من الفضائل:
قال صلـــى اللــه عليــه وسلــــم: "يا معشر النساء تصدقن؛ فإني رأيتكن أكثر أهل النار، فقلن: وبِمَ يا رسول الله؟ قال: تكثرن اللعن، وتكفرن العشير"
و قال صلـــى اللــه عليــه وسلــــم: "ما نقص مال من صدقة "
و قال صلـــى اللــه عليــه وسلــــم: " اتقوا النار ولو بشق تمرة "


فلو أن للصدقة أحد هذه الفضائل لكان حري بنا أن نتصدق، فما بالك لو كانت هذه الفضائل جميعا تأتيك من الصدقة ولو بريال واحد فقط، لا تحقرن من المعروف شيئا فاحصد الأجور وأدفع عن نفسك البلاء.

فتصدق وحث غيرك على الصدقة فهذه الفضائل العظيمة جمعت لك في الصدقة فلا تفوتك وتندم يوم لا ينفع مال ولا بنون.

ملاحظة:
1- عندما تقنع أحد بتخصيص مبلغ من راتبه فسيأتيك مثل أجره لا ينقص منه شيء، فقد تموت وهناك من يتصدق بسببك.
2- إذا أرسلت هذه الرسالة فقرر أحدهم أن يداوم على الصدقة فلك مثل أجره لا ينقص من أجره شيئاً.



:noo: :magkiss:

هلالي مغرور
13/5/2006, 07:01
من شوي الدايت لاتشربونه والحين البايسن وربعه لاتشربونه وش

خليت لهم ياابو الشباااااااااب (himo)


جبت لكم خبرية خطيييييييييييييييييرة

مشروبات الطاقة ممنوعة في كل من:

كندا

استراليا

النرويج

الدانمارك

ماليزيا

وتايلند

وفي فرنسا ممنوع بيعها الا في الصيدليات


كشفت «الصحة» في دراستها التي استمرت نحو تسعة اشهر مع مندوبين من وزارة التجارة والصناعة وهيئة المواصفات والمقاييس السعودية ومتخصصين في التغذية ان هناك تأثيرات جانبية خاصة عند الإفراط بتناول هذه المشروبات بشكل يومي.


وبالرغم من هذه التحذيرات إلا أن الشركات توسعت في الإعلان عن مشروبات الطاقة، وتنافست الشركات في الاستحواذ على اكبر شريحة ممكنة من فئات المستهلكين حتى أن البعض منها بدأ يسوقها بشكل مجاني على الشباب والمراهقين في أماكن تجمعاتهم المختلفة.

وعلق استشاري الأطفال ورئيس قسم الطوارئ والإسعاف في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض الدكتور فهد بن صالح العريفي بقوله إن : المشروبات الطاقة المتداولة خاصة بين فئة المراهقين والتي يعتقدون أنها تمدهم بالطاقة لها أضرار لا تحمد عقباها خاصة عند تناولها بشكل متكرر خلال 24 ساعة ومن خلال عملنا في أقسام الطوارئ تأتي حالات كثيرة من الأطفال والمراهقين بأعراض تتعلق بارتفاع مادة الكافيين والتي تزيد عن معدل ما هو موجود في المرطبات والتي تصل إلى 20 ضعفاً في بعض تلك المشروبات ومن الأعراض الناتجة عن ارتفاع معدل مادة الكافيين في الدم عند هؤلاء الأطفال والمراهقين التي تتمثل في ازدياد دقات القلب تصل إلى 150 في الدقيقة وارتفاع في ضغط الدم وزيادة تدفق الدم للعضلات وتقليل كمية الدم إلى الجلد وهذا ما نلاحظه من شحوب في الوجه في حالات التسمم .


وعن كيفية زيادة الطاقة من هذه المشروبات أوضح الدكتور العثمان أن ذلك ليس سراً، حيث تحتوي على كمية كبيرة من السكر سريع الامتصاص (الجلوكوز) مما يعطي طاقة عالية، فحسب المدون على تلك العلب فإنها تحتوي على: الطاقة 45سعراً حرارياً لكل 100مل (أي 112- 120كيلو سعر لكل علبة 250مل)، والكافيين (المخدر). ومن أراد بديلاً لذلك السكر فليأكل قليلاً من العنب أو يشرب عصيره ويكون بدون آثار جانبية. تحتوي تلك المشروبات على الكافيين وبنسبة كبيرة جداً 32ملجم لكل 100مل مشروب (أي 80ملجم في العلبة) وبعض تلك المشروبات لم يحدد فيها كم نسبة الطاقة أو الكافيين



كلنا نعرف ضرر الكافيين، وهي مادة مخدرة تسبب نوعاً من الادمان.



:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 07:04
واحة زراعية تحت الارض بالاحساء .........سبحان الله ( صوور )


إن من أغرب ما تم اكتشافه حتى الآن في منطقة الأحساء هو اكتشاف واحة تحت الأرض
حيث اكتشفت ( أرامكو السعودية ) وجود واحة زراعية تحت الأرض في غرب الأحساء قرب العثمانية

وإليكم صورة الموقع :

http://www.geocities.com/salo7i_24/untitled.jpg


سبحانك ياااااااااارب :rolleyes:

هلالي مغرور
13/5/2006, 07:08
ترانا اليوم صايرين دكاترة :cool:





حذر علماء أستراليون من خطورة الكلام أثناء المشي على أساس أن الكلام والتنفس يتحكم فيهما جزء واحد من المخ ومن ثم فإن عدم التركيز في أحد الأمرين (الكلام والمشي) يمكن أن يؤدي إلى إصابة.
نبه العلماء إلى أنه يتعين عدم الكلام أثناء المشي لان أي انقطاع في سريان الإشارات من النظام العصبي الأوسط يمكن أن يتسبب في عجز عضلات المعدة عن حماية العمود الفقري بصورة مناسبة.

وقال بول هودجز من جامعة كوينزلاند أمام مؤتمر في ملبورن لأعضاء الجمعية الأسترالية لعلوم الأعصاب، حسب وكالة الأنباء الألمانية، إن نتيجة هذا الانقطاع هو حالة من الألم العصبي في الظهر أو حتى حدوث سقطة مؤذية.
وأضاف هودجز أنه خلص إلى هذه النتيجة من مراقبة عضلات المعدة لمتطوعين يمشون على عجلات مشي ذات سيور. وتابع قائلا إن كل شيء مضى على ما يرام حتى بدأ المتمشون في الدردشة. ثم رصد الباحثون تراجعا في النشاط العضلي للمعدة وتنبأوا من ثم بتزايد خطر وقوع حادث.
وحذر الأستاذ هودجز زملاءه، إذا كان لزاما أن يتحدث المرء أثناء المشي فليقل في الكلام أو فليأخذ وقته.
وأشار إلى أن من عواقب الانتشار العالمي للهواتف المحمولة ظهور جيل يحمل ندوب إصابات ناجمة عن عدم تقدير مخاطر الكلام أثناء المشي.

بالإضافة لهذا فقد وجد الباحثون في أستراليا، أن التحدث في الهاتف الجوال أثناء المشي يشكل خطرا صحيا كبيرا، لأنه يؤذي العمود الفقري ويسبب إصابته باعتلالات وتشوهات، وبالتالي الإصابة بآلام الظهر.
وأوضح العلماء في جامعة كوينسلاند، أن هذا الأمر يرتبط بطريقة سيطرة الدماغ على عملية التنفس التي تؤثر بدورها على عضلات الجذع الداعمة للظهر، حيث ترتخي في الشهيق، وهي عملية تلقائية تحدث أوتوماتيكيا دون أن يشعر بها الإنسان، وبالتالي فان التحدث أثناء المشي، سيؤثر على عملية التنفس وطريقة حماية العمود الفقري من قبل العضلات الداعمة المسؤولة عن ثباته واستقراره ،،

:noo: :magkiss:

هلالي مغرور
13/5/2006, 07:16
احنا ناقصين :lkj:



وصلني عبر الايميل النظام الجديد المتبع في مخالفات السرعة ...

و هذا ما احتواه الايميل .. " يذكر ان هذا الايميل اصدر من ادارة الامن و السلامة في ارامكو " ...


ننبهكم بان الانظمة المتبعة في مخالفات السرعة من مرور الدمام تم تغيرها و اليكم الجدول الانظمة الجديدة :


اولا : السرعة من 140 الى 159 عقوبتها : غرامة 600 ريال + حبس يوم كامل .

ثانيا : السرعة من 160 الى 180 عقوبتها : غرامة 900 ريال + حبس 3 ايام .

ثالثا : السرعة 180 فما فوق عقوبتها : غرامة 1500 ريال + حبس اسبوع كامل .

و يذكر ان عند المخالفة في احد المخالفات المذكورة سيتم مصادرة السيارة خمس ايام عمل .



تم التنبيه



:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 07:18
خربها والله شعبولاااا :sheto:


لم ينتظر النجم الشعبي شعبان عبد الرحيم أكثر من ذلك لكي يشارك في التنديد بم فعله الدنماركيون، حتى أتى إلينا بأغنية جديدة تقول كلماتها:

خلصنا الصبر كله .. وبردو مفيش حلول ..اهى وصلت الاهانة للدين وللرسول/ رسول الله محمد.. إمام الأنبياء.. عايزين يهزوا صورته ..السفلة الأغبياء/ كل الأديان بريئة من اللى هانوا النبي ..عشان دي ناس مجنونة أكبر ما فيهم غبي/ لو يقرأ عن محمد هيعرف هو مين ..رسول الانسانية الصادق الأمين / دنمارك ايه يا عالم ..حتى بتوع العجول ..مين دول عشان يقولوا كلام على الرسول / هقول ومش رح اسكت ..والناس هتقول معايا.. عايزين مقاطعة شاملة ..وبردو مش كفاية / لو كل الناس هتسكت ..في رب اسمه الحسيب..عاوزين نعمل حاجة .. في خدمة الحبيب



:noo: :magkiss:

هلالي مغرور
13/5/2006, 07:22
قصة رائعة من 30 جزء اتمنى ان تحوز على رضا المتابعين

لمجلسنا العزيز :angel:


بشـــروه إنــي أبـرحـل

المقدمه:
ضاحي ابو ناصر: يالله ياعيال ...يالله نتعمر عمرة الوداع ورانا درب للكويت...وودي اواصل ...
ام ناصر: يالله يامها قومي يسد نوم ...قومي ساعديني على الاغراض
مها وهي على فراشها: يمه مالي خلق ابي انام شوي ......تو الناس لاحقين
ابو ناصر: مها يابوج متى بتخلين نوم الظهر هذا اللي يتعب الجسم ؟....قومي يالله عاوني امج
وفي المغرب تجهزت العائله الكويتيه اللي كانت في زياره للاراضي الطاهره ........وفي طريقها للكويت......
الطريق كان طويل ...وقطعوه بالسوالف والضحك .....
مرت الساعات ثقال وحس ابو ناصر انه تعبان خصوصا انه ماعنده ولد كبير يسوق عنه....لكنه ضغط على روحه علشان عياله اللي اشتاقوا لديرتهم واصدقائهم...
الساعه 1 في الليل .....
ام ناصر: مها روحي ورى عند الاغراض وسوي صمون وجبن لاخوانج والله مافيني حيل
مها: خليهم يولون توهم ماكلين شيبس وبيبسي
ابوناصر: أي والله روحي سويلي انا بعد مشتهي صمونه وجبن من ايدج
مها: خلاص زين.... بس عشانك
سوت مها لاخوانها وابوها الصمون ونامت ورى بالسوبرمان
صارت الساعه 3 وابو ناصر ينعس بشده وماهو قادر يشوف الطريق والعيال كلهم ناموا ....حس الدنيا ظلمه جدامه ....
انحرف عن الطريق ومالت السياره حاول انه يسيطر على الموقف وداس على البنزين بقوه وكان هالشي مو من صالحه لانه فقد السيطره وانقلبت السياره عدة مرات ..........وكان حادث مأساوي
مضت ثلاث ساعات وكان الشارع فاضي ....ابوناصر وام ناصر والولد الصغير اللي كان بحضن امه على طول توفوا اما الاولاد الاثنين الباقين فكانت حالتهم خطيره ....ومها كانت بغيبوبه والله العالم بحالتها ....
مرت سياره من مكان الحادث كان شاب وهو اللي بلغ عن الحادث وشاف مها على بعد خمس امتار من مكان الحادث وكانت جنطة الملابس الكبيره على رجولها ...حاول هذا الشاب انه يساعدها ورفع الجنطه عنها .....فيها نبض ...وصلت سيارات الاسعاف.....لكن متأخره وماتو الولدين وهو في سيارة الاسعاف


الجزء الاول :
وعت "مها" بنفسها بعد غيبوبه دامت اسبوعين لقت اجهزه التنفس حولها والشاش مغطي جسمها وهي في قلبها تقول :"ياربي شصار؟ كل عظمه بجسمي تعورني !وين اهلي؟؟" ولما التفتت يمين لقت حرمه بجنبها كانت مها ودها تكلم بس الكلام ماهو قادر يطلع منها ...
سبقتها الحرمه وقالت : الحمدلله على سلامتك يابنتي انا فاطمه وبنتعرف على بعض اكثر لما تلطلعين بالسلامه انشالله ...
في هذه الاثناء دخلت الممرضه المصريه : الحمدلله على السلامه يا مها ايه الجمال ده الله الله اليوم وشك منور
تطالعها مها ونظراتها كلها تقول شالسالفه حاولت تنطق تكلمت وبصعوبه : سستر ..وين اهلي...؟؟؟
الممرضه والحيره بوجهها وعلامات الارتباك باينه عليها : هم اهلك !!!حيكونوا بخير طبعا ؟؟انتي خايفه ليه؟
تكلمت الحرمه اللي كانت قاعده : يابنتي يامها انتي عارفه ان الحادث اللي صار لكم مو سهل وهلك مثل حالتك
مها: يعني شنو؟ اهلي فيهم شي شصار بالضبط وانا اللحين وين؟ "كانت مها في قمة توترها"
فاطمه: انتي اللحين في الرياض ...
مها:وشجابني للرياض ؟ اذكر ان الحادث صار في منطقه بعيده عن الرياض !!!! زين وين اهلي وين امي وابوي واخواني
فاطمه: قلتلك اهلك مثل حالتك صدقيني وانشالله تشوفينيهم بس مو ألحين
مها : ومتى اقدر اشوفهم؟
فاطمه: لما تتحسن حالتك وتبقي اقوى من كذا ؟
مها: زين منو انتي ؟
فاطمه:قلتلك انا اسمي فاطمه اخت فيصل الشاب اللي جابك لحد هنا واذا تبغين.....أي شي اطلبيه مني واعتبريني زي اختك
مها: انتي متأكده ان اهلي مافيهم شي ....
فاطمه: مها انتي تعبانه الحين ارتاحي خصوصا انك طايحه بغيبوبه من اسبوعين ...ريحي نفسك ولاتفكري كثير
سكتت مها وبداخلها خوف كبير بس الالام اللي بجسمها خلتها ماتفكر اكثر الا بنفسها....
خوال مها كانوا كلهم مسافرين لسوريا اصلا هم مجرد ولدين وبنت وعلاقتهم مقطوعه معاهم من زمان لخلافات كبيره بينهم وكان ابوها وحيد امه وابوه اللي ماتوا من زمان يعني ماسأل عنها احد ولا اهتم فيها أي مخلوق، غير فيصل اللي نظر للموضوع نظرة تعاطف مع هالبنت كان فيصل على قد الحال نقدر نقول اقرب للفقر منه للغنى.
وهو اللي وداها مستشفى قريب بس المستشفى للاسف كانت امكاناته محدوده بلغ الجهات المختصه وفهمهم ان هو قادر يسفرها للرياض ويدخلها مستشفى خاص ونظرا لان حالتها خطره وماتسمح الانتظار مافكروا كثير ووافقوا بسرعه لان اذا طولوا ممكن تروح فيها البنت، سفرها فيصل للرياض على حسابه الخاص ولما وصل الرياض اخذ سلفه ودخلها مستشفى"دله"الخاص ووقف معها الرجال وقفه مايوقفه احد.
بعد اسبوع : كان الحاح مها على الممرضه كبير ...ودايم تسألها عن اهلها ...
مها: انتي ليش ماتخليني اروح لاهلي واتطمن عليهم ؟
الممرضه: انتي لسه تعبانه ...تتحسن حالتك انشالله وانا بنفسي حوديكي ليهم
مها: سستر انا حاسه بشي مو زين قوليلي اهلي فيهم شي...
وفي هذي اللحظه يدخل الدكتور السعودي اللي كان مدين....
الدكتور: الحمدالله على سلامتك يااخت مها ....ابشرك انك اللحين تعديتي مرحلة الخطر وحالتك مستقره
مها : دكتور ممكن اعرف شصار لامي وابوي واخواني
الدكتور: صح انتي لازم تعرفين عاجلا ام اجلا وان ماعرفتي مني بتعرفين من غيري
مها: .................
الدكتور: اول شي الله سبحانه وتعالى قال في كتابه الحكيم" كل نفس ذائقة الموت" ....خلي ايمانك بالله قوي وهذا القضاء والقدر واللي كاتبه الله ليكي ولغيرك
مها: دكتور انت شتقصد ...اشوفك تطري الموت
الدكتور وهو واقف: الموت حق علينا وعظم الله اجرك بوالديك واخوانك
مها مصدومه من اللي تسمعه: يعني.....اهلي ماتوا .....انت شقاعد تقول .....اهلي لا ماماتوا انت تجذب علي
الدكتور: ........
مها: سستر قولي شي...انتي قلتيلي ان انتي بنفسك بتوديني لهم
انهارت مها بالبكاء واغمى عليها ...عطاها الدكتور مهدئات .....
"أي احد مكانها بيكون عارف بشنو هي تفكر وشنو مدى الجرح اللي هي تحسه والحزن اللي عايشه فيه "
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
فاطمه: البنت صح مسكينه وتكسر الخاطر بس انت ليه تسوي كل هذا ؟
فيصل:والله يافاطمه ماعندي علم ؟ بس البنت مسكينه ومالها احد في المملكه وانا بغيت الاجر
فاطمه: يعني لوكانت مزيونه قلنا حبيتها بس البنت ملامحها موباينه للحين كل وجهها كدمات وجروح؟
فيصل: هههههه ياشطنك يافاطمه وشتبين توصلينله معنى كلامك اني ساعدتها لغايه في نفسي ؟
فاطمه:مدري يافيصل احس مافيه سبب تساعدها وانت ماتقدر بلغ السفاره الموجوده هنا وهم بيساعدوها اكيد
فيصل: فاطمه انا بديت بهالشي وانا اللي انهيه ..خلاص انا طالع بغيتي حاجه
فاطمه:سلامتك ياخوي بس وين رايح؟
فيصل:رايح المستشفى......اشرايك تروحين معي؟
فاطمه:قول كذا من الاول !اكيد اروح معك اجل ها اخليك لحالك لاياحبيبي ....الا صحيح انا سمعت من الممرضه ان الدكتور خبرها عن اهلها السبت اللي طاف وانا لما كنت عندها كانت على طول نايمه وماتحس بأحد
فيصل: لاحول ولا قوة الا بالله...... الله يكون بعونها انشالله .....حاولي انك تخففي عنها
يطلع فيصل وهو يقول :خمس دقايق اذا ماجيتي انا ماشي ...)
وتلبس فاطمه عبايتها وغشوتها وتلحق باخوها ويطلعون للمستشفى .
وفي المستشفى يطق الباب على مها ..
مها بصوت متحشرج مبحوح: منووو؟
فاطمه وهي تدخل :انا فاطمه ممكن ادخل ؟
مها: هلا فاطمه
فاطمه: الحمدلله على سلامتك ......
مها: ......................
فاطمه : انا عارفه ان اللي حصل ليكي ماهو قليل بس الله موجود يامها
مها تبكي .....
فاطمه: بس يامها خلاص اللي راح راح والحي ابقى من الميت
مها: اهلي يافاطمه شلون ماابجي عليهم وانا مالي غيرهم؟
فاطمه : طيب امسحي دموعك لان في ضيف يبغى يشوفك
مها باستغراب: منو هالضيف؟
فاطمه وهي تقعد على السرير: اخوي فيصل سبق وقلتلك عنه !!هو اللي ساعدك
مها: ايه تذكرته حياه الله انا بعد حبيت اشكره
فاطمه وهي طالعه تنادي اخوها من عند الدكتور اللي كان يسأل ويكمل باقي الاجراءات معه ..
ومثل ماتعرفون في الكويت الغشوه شي مو اساسي علشان كذا لبست مها شيلتها بس .
طق فيصل الباب ودخل .سلم على مها وتحمدلها بالسلامه ماقدر يرفع عينه ويناظرها كان مستحي ومو متعود يشوف وحد مفرعه
مها بنبرة حزن: انت اكيد فيصل اللي ...اللي... وبكت بكى يقطع القلب
انتبه فيصل ورفع راسه وليته مارفع شاف قمر يبكي حاول انه يتكلم لكن انبهاره فيها كان اكبر من انه ينطق يقول بقلبه: حشا ماهي انسانه الا ملاك لا اله الا الله . وأخيرا تداركت فاطمه الموقف : اذكري الله يامها لا تتركين الشيطان يضحك عليك لا تصيرين ضعيفه،،،،قول شي يافيصل ؟؟؟؟
فيصل مثل المنبله: هاه صح لا يامها لاتصيرين ضعيفه هذا تصرف غلط اهلك ماتوا الله يرحمهم هذا المكتوب ادعيلهم الرحمه
مها وهي لاتستطيع ان توقف دموعها : بس هذيل اهلي تعرفون يعني شنو اهل يعني الدنيا كلها وين اروح عقبهم؟منو يقبلني ؟خوالي احنا على خلاف معاهم ومااظن يقبلوني وابوي وحيد اهله اللي ماتو من زمان ماتقولون لي وين اروح انا هني(هنا)مثل الغريبه مالي احد
فيصل:افا عليكي يامها واحنا وين رحنا والله لاصيرلك اكثر من اخ وسند وعون انشالله..
مها وهي تمسح دموعها : اكثر من اخ ؟؟؟ فيصل انا حبيت اشكرك من كل قلبي على انقاذك لي وهذا فعلا كان عمل انساني منك انا اشكرك لانك تستحق الشكر في نظر الناس لكن انا اعاتبك ... " تبكي " ...ليش ماخليتني اموت معاهم ؟؟؟؟
فاطمه وهي تقرب من مها وتضمها : مها حبيبتي بسك عاد يمكن الله له حكمه في اللي صار وانشالله امورك تتحسن وماتدرين عن المكتوب؟
مها: ونعم بالله !!! فيصل مابي اكون وقحه وجريئه معك بس ممكن طلب؟
فيصل : افا والله يامها انتي تامري ماتطلبي
مها: تسلم//// بس انا ابي ارجع الكويت
فيصل يرتبك ويحاول يخفي ارتباكه: الله يهديكي بس الزم ماعليكي راحتك وانا اخوك وبعدين يحصل خير
مها: ماتقصر بس انا حاسه بتحسن شوي ...اقول اخ فيصل ..انا سمعت ان هذا المستشفى خاص وتكلفته كبيره وانا ماودي اثقل عليك
فيصل وهو يقوم وماوده اصلا يقوم: يابنت الحلال لاتشيلين هم شي اللحين انا اللي ادفع والا انتي ..آيالبخيله؟؟
مها: بخيله! انا مو بخيله من قال؟؟؟؟؟؟؟
فيصل: هههههه حطي نفسك مكاني وش تسوين
مها : مدري!!!!!!
فاطمه: مو كأنكم نسيتم وحده ضعف اعماركم وراها عيال وبيت ومجابلتكم ؟؟؟؟
حس الاثنين ان فاطمه تجمعهم بالكلام وكأنهم يعرفون بعض من زمان بس كان شعور غريييب
فيصل: ماعاش من ينساكي يافطوووم بس يالله عاد مشينا ثقلنا على البنت وهي تعبانه
يطلعون من عندها وترجع مها للحزن وللمراره والكأبه والدموع اللي بعدها ماجفت وترجع فاطمه لبيتها وعيالها ويروح فيصل بأفكاره يفر شوارع الرياض ويدور براسه هالحوار:
والله انها قمر احلى بنت شفتها بحياتي..هو انا من كثر ماشفت بنات...بس عن جد حلوه رغم اثار الجروح بوجهها وانها مكسره بس فيها براءه عجيبه يحليلها والله انها حبيبه..... مسكينه هالبنت.....
عجبته مها ببياضها وعيونها الحلوه سود ووساع خشمها الدقيق متوسط الطول فمها المليان ...ناعمه وحلوه ...رغم انه ماشاف شعرها بس للعلم كان شعرها اسود طويل ناعم يغطي نص ظهرها وجسمها قبل الحادث كان مليان شوي بدون ترهلات وعقب الحادث والمأساة اللي صارت فقدت الكثير من وزنها..مايحتاج اقولكم عمق المأساة اللي كانت فيها مها ومدى الالم اللي تعيشه والجرح اللي تشيله كان كفيل انه يعيشها الحزن مدى الحياه كانت تدعي على نفسها وتمنت انها ماتت معاهم بعدين ترجع وتحسر ....اكيد كان الشعور الطاغي ...الغربه
فيصل شاب في مقتبل العمر 23سنه اهله عايشين في منطقه تبعد عن الرياض حوالي 250كم وهو لظروف شغله كان ساكن عند اخته بالرياض اللي عايشه عند زوجها اللي هو ولد عمها وفيصل ساكن عندهم . فيصل شاب ماعليه كلام في الجمال وطبعا الرجال بشخصيته وافعاله بس هو فعلا كان جميل :طويل ضعيف اسمرمو كثير شعره اسود كثيف ناعم طويل لحد ما.له شوارب ولحيه خفيفه .فاطمه هذي اخته وعمرها 35سنه متزوجه ولد عمها نواف اللي يموووت فيها لانها وبجداره جابتله 6عيال الله يخليهم لها وبنت صغيرونه هي اللي مدلعه بالبيت كله اسمها اميره وعمرها ثلاث سنوات .
فيصل وهو داخل بيت اخته:السلام عليكم
فاطمه اللي كانت ترقد بنتها بالصاله : وعليكم السلام والرحمه هلا والله بروميو كيف الحال ياعنتر هلاوغلا بقيس
فيصل:ههههه قيس وعنتر وروميو من بقى من العشاق ..يالله انا اخليك تعبان وبروح ارقد
فاطمه: ماالومك تعبان من التفكير بست الحسن والجمال !!!!!!!
فيصل وهو يقعد في الكنبه اللي مقابلتها والظاهر ان الموضوع شده: فطمطم شقصدك ياحلوه؟؟؟؟؟؟؟
فاطمه: والله محد فاهمك كثري يافيصل ماخبرتك تهتم بالبنات ولاانت براعي سوالف خرابيط ...لا وصايرلي حاتم الطائي
فيصل وهو يتنهد: اكيد تقصدين مها
فاطمه:شوف ياخوي انا مو ضد فعل الخير والبنت انا معاك انها مسكينه بس انت سويت اللي عليك وكفايه عاد تحمل نفسك ديون انت منت قدها ياخوي ارحم بحالك الدين يكسر الظهر وانت منت بقده
فيصل: انا رجال ومتحمل اللي يصيرلي ليه شايله همي؟
فاطمه:انا اختك ومن حقي اشيل همك واشوف ان هالشي يضرك اكثر من انه ينفعك
فيصل يفكر: طيب شتشورين علي ياوخيتي
فاطمه :البنت غريبه وصارلها اكثر من شهر ونص محد سأل عنها حرام تعيشها بعذاب انا اقول تبلغ السفاره وترد لديرتها وتشوف اللي لها واللي عليها
فيصل: يافاطمه انتي ما تفهمين ! اقولك البنت مالها والي لاعم ولاخال
فاطمه: وانت منت بولي امرها لا تحمل المسئوليه منت باللي صدم اهلها ولاانت واحد من معارفهم ديرتها تكفل فيها
فيصل بأسى: اشوفك قاسيه يافاطمه وهذا مو من طبعك ؟؟؟؟
فاطمه:الله يسامحك ياخوي هذا وانا اويتنلك لاتقول كذا قلبي معها المسكينه بس انت وشتقدر عليه
فيصل يتنهد: يعني برايك اروح للسفاره بكره وانهي الموضوع
فاطمه: أي والله ياخوي هي بحاجه تروح وتغير تجو وترد ديرتها يمكن تحسن حالتها
اقتنع فيصل وقال بقلبه وهذا اللي بيحصل انشالله ومن الصبح استئذن من عمله وراح للسفاره وانهى الاجراءات معهم وسلمهم اوراق البنت اللي كانت بحوزته واللي من خلالها عرف كل شي عنها لا وصورهم الحبيب بعد .قاله موظف السفاره : احنا لازم نتصل الاول على اقربائها هناك ومدام حالتها مثل ماتقول تحسنت تقدر تسافر من اللحين بس لازم احد منا يروح لها ويشوف شنو تحتاج وشناقصها عقب يصير خير
طلع منهم فيصل وهو متضايق ماوده تروح لكن شيسوي هذا اللي لازم يصير مهما كان لازم ترجع لديرتها وناسها .كان معزم يروحلها المستشفى واخذ معه كولا وشكولاته وشيبس ومن هالشغلات الفنكيه "اللي تفرفش" طق الباب وماسمع الاجابه
"انا فيصل ممكن ادخل" هم محد رد عليه استغرب ..قرر يدخل ودخل ...كانت نايمه ..انصدم من زمان ماشافها كانت اخته هي اللي دايم تزورها ..عقله يقوله:استح على وجهك واطلع مو عشان البنت ماوراها والي تسوي اللي تبيه خاف ربك اللي هو وليها ..وقلبه يقول: اقعد بس ماعليك منه هو التعبان بالاخير احد يشوف القمر ذا فباله ويدور النجوم اقعد بس مهو كل يوم بيحصلك مزيونه مثلها وبينما القلب والعقل يتناجرون كانت العيون الشي الوحيد اللي استفاد تقلب نظرها بالملاك اللي نايم :مسكينه شلون تستحمل كل هالالم ماتستاهل
وقال بنفسه: اطلع اللحين احسنلي وبعد شوي اجيها حرام البنت نايمه مو حلوه افزعها ...وضع الاكياس على الطاوله ولما جا بيطلع شد انتباهه صوت ارتطام قوي على الارض: طرررررررراااااااااااااااااااااااااخ
[الجزء الثاني:
التفت فيصل بسرعه على مها اللي صحت من نومها مفزوعه والتفت الصوب الثاني على صوب الصوت وقلبه يدق بقوه
"حسبي الله عليك يالكولا يالدب روعت البنت وروعتني معاها " يقولها فيصل وهو مبتسم : ماعليك كملي رقادك مغير الكولا وقع على الارض
مها: فيصل من معاك فاطمه معك؟؟
فيصل متفشل: ها لالا مغير انا لحالي مريت قريب من المستشفى قلت اشتريلك غريضات
مها: من متى انت هني؟
فيصل: أأأ من دقايق ضربت الباب مارد علي احد و....و...خفت عليك الصراحه
مها : ياليت خوفك كان بمحله واني فعلا مت وارتحت وريحت
فيصل: لاتقولي كذا حرام عليكي عاد انا جايبلك خبر انما ايه؟؟ بطيرك من الوناسه وبتفرحين كثيييير
مها وهي تعدل من جلستها: والله يافيصل مااظن في فرحه بعد انتهت الافراح من دنيتي
فيصل: واذا فرحتك وونستك ...شتعطيني؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مها وهي تنزل عيونها تحت وبنبره حزينه وبصوتها المبحوح: شتبي اعطيك يعني؟ فلوس! تستاهل انا راح اردلك كل ريال صرفته علي
فيصل: الله يسامحك بس كذا زعلتيني منك انا ماجيت اطالبك بفلوس ولاطرتلي على بال
مها:..............
فيصل: طولتها ها؟؟؟ههههههه؟ تصدقين كل اصدقائي يقولون عني مليغ بس مرااااات وبالموت يضحكون علي؟ برايك معهم حق
مها تبتسم: وربعك ماتقولي وين بيلقون مثلك!!!!! ماقلتلي شعندك من اخبار
فيصل: ايه نرجع لمحور حديثنا هذا طال عمرك انا رحت للسفاره الكويتيه وكلمتهم عن حالتك و...ورفضوا
مها بأسى: رفضوا! شنو يعني رفضوا
فيصل ساكت ويطالع تحته:..........
مها بقلق: تكلم يافيصل ارجوك حرقت اعصابي
فيصل بإنزعاج: لا يامها انتي اللي ارجوكي اعفيني من الاجابه
تبكي مها وتصرخ : كافي صدمات كافي تكلم صدقني خلاص مات الاحساس فيني شصاير بعد؟
فيصل يرفع نظره تجاهها ويقول بنفسه: والله اني سخييييييف وماعندي سالفه ألحين انا ووجهي امزح مع بنت مااعرفها ولاتعرف اطباعي وعايشه بمأساة ......قام من مكانه واتجه صوبها : مها انا والله امزح معك كنت بقولك انهم رفضوا يخلون القمر بعيد عن الكويت لانهم مايستغنون عنه ...بس انتي اللي يهديك خربيتها وبكيتي بسرعه ...ووقف لحظه يشوف تعابير وجهها
مسحت دموعها بطرف كمها وشافته : فيصل يعني انت كنت تغشمر معاي؟؟؟؟
فيصل: "اتغشمر" لا انا مااتغشمر انا كنت امزح معك
مها تبتسم: تغشمر يعني تمزح
فيصل: ههههههههه سامحيني مافهمتك ....على فكره ترى ابتسامتك مرررررررره حلووووووه
مها تسكت وتناظره :.............
فيصل: اسف والله مو قصدي اتعدى حدودي
مها تتجاهله: متى برد الكويت؟
فيصل: وليه مستعجله ؟ عاجبك الحر اللي هناك
مها: ياحلوها وياحلو حرها وبردها مهما كان ديرتي وابيهااا
فيصل: غصب يعني تبينها.........ههههههه اتمغشر معك لاتزعليييين
تنفجر مها بالضحك لمدة دقيقتين وعيونها تدمع ...استغرب فيصل من ضحكها عليه بس وااااااو عليها ضحكه عجيبه
مها: هههه فيصل هههه مو تمغشر ...الكلمه تغشمر ههههههه
فيصل وهو مفتشل : هههههههه عادي طوفي على فكره ضحكتك حلوه وانتي حلوه لما تضحكين
مها تنهد : ماقلتلي متى برد الكويت
فيصل : مدري لكن بيجي موظف من السفاره ويشوف حالتك
مها: .......
فيصل: انا طالع اللحين تامريني على شي ؟
مها سرحانه وتناظر الارض:.........
فيصل : طيب خذي هذا رقم جوالي واتصلي علي ان احتجتي شي ولايردك الا لسانك ....يكتب لها الرقم ويضعه على الطاوله....
ومشى الى ان وصل الى الباب وقبل يطلع سمع صوتها تناديه
مها: فيصل ....فيصل
فيصل : عيووووووووونه
مها: ابي اقولك شي
فيصل : امري تدللي
مها: ابغى سلامتك ودير بالك على روحك ..تركد ولا تسرع ...وماعليك من ربعك دمك خفيف وتضحك ...طيب و... و... ومشكور على كل اللي سويته معاي يمكن انا مااستاهل بس الله يجزاك خير
فيصل: اعجبك انا......والله يامها ماابغى غير سلامتك ولاتنسي الرقم على الطاوله ...ماودي اطلع بس مضطر ...مع السلامه
مها : مع السلامه ...................." وفي قلبها : مع السلامه ياقلبي"
اسبوع مر وفيصل وفاطمه كل يوم فيه كانوا يزورونها ويشوفون احتياجاتها ....
اليوم الثلاثاء في المطار ....
فاطمه: يالله يامها مع السلامه ومااوصيك على نفسك
مها:مع السلامه يافاطمه وماتقصرتي كنتي لي اكثر من اخت الله يجزاك خير ...
فيصل: ماودي تصير هاللحظه ونتوادع بس مااقول غير مصير الحي يتلاقى
مها: هذي الدنيا وعسى الله يوفقكم ....فيصل انت وفاطمه انتم لازم تزورون الكويت وهذا عنواني لازم تجون هناك عليكم حق ولازم اتمه
فيصل من لقافته مد ايده بسرعه واخذ الورقه وقال: الله يهديك بس أي حق واي خرابيط
مها:ولو هذا دين برقبتي ....هذاك اللي بيسافر معاي يأشرلي تصوروا ولاواحد من اهلي تطوع وقرر يساعدني الله يسامحهم
سلمت مها على فاطمه ومد فيصل ايده علشان يصافحها ...صافحته مها وقبض على ايدها بقوه ابتسمت وحاولت تفك ايدها وباللحظه قال بصوت خفيف مايسمعه غيرها"ابيك بأي طريقه لكن تأكدي مو غير الحلال".... مافهمته مها وراحت تمشي على هونها بعكازتها لانها مااستردت كامل عافيتها ...ركبت الطياره وتفقدت اغراضها ...كل شي اوكي...حان الان موعد اقلاع الطائره ....
في الطياره :تغمض عيونها وترجع الكرسي ورى وتفكر بكل اللي صارلها ..تذكرت اهلها ...ابوها اللي كان امنيته يشوف بنته محاميه مشهوره بس مجموعها ماساعدها تدخل كلية الحقوق ومع ذلك فرح لها لما قررت تدخل كلية الآداب تخصص انجليزي ..تذكرت جملته اللي قالها لها لما نجحت بالثانويه العامه وجابت نسبه تدخلها الجامعه ..قالها: والله ورفعتي راسي يابنيتي اللحين عندي شي افتخر فيه واذا قعدت بالدوانيه اقول:يكفيني ان بنتي جامعيه وانتم بناتكم ماخلصوا الثانويه ....تذكرت لما يشتريلها الساعه اللي بميتين دينار اللي تمنتها بيوم كانوا بالسوق ووعدها ابوها انه يشتريها اذا نجحت ...
"مدام لوسمحتي مابدك عصير" قامت متخرعه على صوت المضيفه اللي عكر عليها صفو ذكريتها "لا... مشكوره "...قالت جملتها الاخيره ولفت راسها صوب الدريشه : " يايمه هذي فترة امتحانات ولازم تغذين عدل علشان تستوعبين وتفهمين دروسج" ....تبكي مها لما تتذكر امها ..."وينج يايمه انا من بعدج ضايعه... اللحين من يهتم فيني من يحرص على راحتي" تذكرت اخوانها وخواتها ...كلهم غادروا بلمح البصر كل شي يختفي ...الام ..الاب ..الاخ والاخت..صج ان الخساره في العمر في هالحظات الكئيبه تذكرت كتاب الشعر اللي هي مسويته ومجمعه الاشعار اللي فيه من الصحف والمجلات وكانت ماخذته معاها تسلى فيه بالسفر ...فتحت الجنطه وطلعته ..كان سليم ومافيه أي شي ...ضحكت لما شافته تذكرت موقف قديم مع ابوها وهالكتاب ...وهذا هو الموقف:
احمد اخوها الصغير يدخل الصاله : مها هذا كتابج عهود الوصخه بنت جيرانا تقول خلصت منه..
كانت مها حزتها برابعه متوسط وكانو اهلها كلهم متجمعين بالصاله ...فزت بسرعه واخذت الكتاب وراحت تركض غرفتها وكانت خايفه ..ابوها ناداها: مها...مها...تعالي وريني شهالكتاب؟؟؟ ماردت عليه مها وكملت مشوارها ...عصب الوالد وحسب ان الكتاب فيه شي مو زين ولحقها لين غرفتها وضرب الباب بقوه وهو يقول : والله ان مافتحتي لكسر هالباب على راسك ...وهي خايفه فتحت الباب وشدها مع شعرها :اقولج طلعي الكتاب شفيه؟؟؟؟؟؟ ...مها وهي تبجي : يبا كتاب عادي من رفيجتي اكتب فيه ذكرى ..الاب وهو يهد شعرها: ممكن اشوفه
تطلعه مها وهي خايفه : هاك شوفه ....يقلب ابوها الصفحات ...وبعدين سكر الكتاب وتأمل وجهها الخايف ..سكت لحظات بعدها انفجر بالضحك وقال:الله يقطع سوالفج شفيها يعني لو خليتيني اشوف الظاهر انج ماتدرين اني احب الشعر
سكتت مها ....ورفعت عيونها : صج يبه انت تحب الشعر ...
ابتسمت لما طرالها هالموقف عقب قعدت تقلب بصفحاته ...لفت انتباهها شعر ...يقول :
- الموت حق وخل نفسك قويه ...ياما بهالدنيا تشوف النكايد -
تغارقت عيونها بعد ماانهت قرائته وقالت بنفسها : انا لازم اصير قويه الدمعه هذي خلاص المفروض ماتنزل مره ثانيه..
حاولت تدوس على حزنها قد ماتقدر وتنسى اللي صار ....مع ان النسيان كان من سابع المستحيلات
الكويت.....
نزلت من الطياره ...التفت يمين شمال .."هذا اللي توقعته"..."محد موجود وين اروح" ...قالت للمرافق اللي معاها : ادري تعبتك معاي بس لوماعليك امر ممكن توصلني ...
المرافق: أي ولو حياج تفضلي انتي بس وين وجهتج؟
مها بقلبها "بيت خالي ...المكان الوحيد اللي الجأله " ووصفت للرجال المكان اللي تبيه ...
في بيت خالها :
الخال: لا والله توج تذكرين ان لج خال ؟؟؟؟
مها : حرام عليج ياخالي هذا بدل لاتقول عظم الله اجرج ! ماتشوفين شر! ترى اللي صارلي مو شويه ؟؟؟
الخال: الزبده شتبين هاتي من الاخر ؟؟؟؟؟؟؟
مها: ياخال انا مالي مكان اروحله و.......
الخال: وبيت ابوج ؟؟؟
مها: انت عارف ان احنا مو عايشين ببيت ملك لنا كنا عايشين بملحق واجار بعد
الخال: ومدام ان انتم فقر وعلى باب الله شمسفركم؟؟؟
مها: رحنا عمره سافرنا لبيت الله ياخالي
الخال: تدرين ؟لو ابوج ذكي وحاسبها عدل فباله جان ماصار اللي صار وموتوا هههههههههه
مها وصلت حدها : خاف ربك ياخالي هذا يومهم وهذا المكتوب حرام عليك
الخال: ترى انا وراي مشاغل ومالي خلق لج
مها: يعني شلون انا مالي احد بالدنيا غير الله ثم انت
الخال: ووين كنتي طول الفتره اللي طافت ....
مها: اللي راح راح واظن ان انت مقصر معانا بعد ..امي كانت اكبر منك وكان حق عليك زيارتها
الخال: اووووووه ردينا على امج المهم انا ماعندي غرف فاضيه غير غريفه وحيده بالسطح وحاطين فيها الخيام تبين حياج الله ماتبين الشوارع يمدحونها القطاوه هههههههه
مها: بس البيت كبير حرام تقطني بالسطح لحالي
الخال: والله تبين كان بها ماتبين الباب ياسع جمل
ويطلع خالها بسرعه قبل يسمع ردها .." مالي حيله وين اروح بعد " وتاخذ اغراضها وتتبع الخادمه
السطح كان اقذر مكان بالبيت حتى الحمامات كرمكم الله كانت انظف منه ..وغرفتها عباره عن دار صغيره 4×5 وبجنبها حمام صغير تكرمون ....كان خالها بيحطها للسايق بس السايق رفض الا ينام في المقلط لانه على حد قوله يخاف ...لاتلومونه المكان رهيب ...
ومثل أي سطح كان مرتع للحمام والدجاج ومثلكم عارف مخلفات هالحيوانات وازعاجها...وفوق كل هذا الحشرات اللي بالغرفه وصوتها المزعج .....والقوارض الخايسه مثل :الفيران والصراصير و"عنز الما"اللي كان صوتها بحد ذاته يجيب المرض.....مسكينه مها
"ياربي انا شذنبي كل هذا عشان اهلي ماتوا ؟ ليش يعاملني جذي" ومثل هالاسئله كانت دايم ترددها
مرت الايام سريعه وبعد شهر وهي عند بيت خالها بدى الجو يبرد وانقضى اسبوع من بدى شهر رمضان الكريم ومها حياتها مو مثل الناس الذكريات تحطمها تبكيها تألمها النوم صارشبه المستحيل والراحه مداها بعيييييد ...خصوصا اجواء رمضان ذكرتها بالغالين اهلها وجمعتهم وصلاة التراويح مع امها واخوانها..."اهل البيت هذا مايعرفون صلاة؟" ودها تقول حق خالها بس خايفه من الرد...
مها: خالي ودي اروح صلاة التراويح ممكن تخلي السواق يوديني؟
الخال: تكفين؟ خاف صج بس؟انتي على بالج السواق فاضيلج ؟
مها: بس هذي صلاة وانت مو من حقك تمنعني عنها
الخال: صلاة المرأه في بيتها؟؟؟
مها:بس انا مااشوفك تصلي بالمسجد
الخال بعصبيه:انتي مو ربي عشان تحاسبيني !!! بعدين انتي شدراج عني اخاف تراقبيني وانا مدري ؟؟
مها:زين انت ليش معصب ؟؟
الخال:اللحين شتبين؟
مها:بروح الصلاة؟
الخال: صلي من قاضبج؟؟؟؟والله انتي عينج قويه؟؟؟؟شوفي شوفي بلا عوار راس المسجد ورى الشارع روحي مشي رياضه هههههههه...
:::::::::::::::::::::::::::::::
في المملكه العربيه السعوديه :
فيصل: والله ماني عارف امك هذي وش اسوي معها؟؟؟؟
فاطمه: يافيصل حرام عليك هذي امك ولازم تراضيها وتزوج
فيصل :اتزوج أي ميخالف بس اللي امي اختارتها لي لا والف لا ...يافاطمه انتي ماشفتيها !!!
فاطمه:امي تبيلك الزين واذا البنت مش حلوه اكيد اخلاقها زينه
فيصل:فاطمه انتي ترضين لاخوكي الوحيد ياخذ شينه وخبله بعد ؟
فاطمه: انت شتبغى بعرف مو عاجبك العجب ولا الصيام برجب؟
فيصل وهو واقف: انا ابغى بنت حلوه مؤدبه هاديه و.....
فاطمه تقاطعه: يافيصل لايكون حاط وحده ببالك؟؟؟؟؟؟؟
فيصل يرتبك:ها لا انتي تعرفيني انا ماعندي هالسوالف
فاطمه:تغبي على من؟... انا اعرفك ياخوي وانا اللي مربيتك
فيصل:صدقيني يافاطمه مااعرف وحده معينه بس احلم ببنت مثل هالاوصاف
فاطمه:واللي يقولك انك عاشق ومفلس
يضحك فيصل ويطلع من البيت وقبل يطلع من الباب سمعها تقول ولاتنسى تزور امي ترى تسأل عنك ....
وهو في السياره : أي والله اني عاشق ...والله اني احبها والحب ماهو خطيه بس هي وين وانا وين ياربي وش اللي معها اللحين ؟؟؟؟؟يارب ارفق بحالها يارب انت تعرف اني احبها يارب تساعدني....
عند ام فيصل:
فيصل: عساكي على القوه يمه
الام:انا وين والقوه وين ؟؟؟؟))))))) (((((امه متسلطه نوعا ما)))
فيصل:لاتقولين كذا يمه انتي ماشالله عليكي قويه وزينه احسن من غيرك
الام: خلنا من الهرج اللي مايجيب ولا يودي ...وقلي متى تبغانا نملك على البنت ترى انا عطيتهم كلمه
فيصل بعصبيه: وانا؟ انا مالي كلمه ؟؟خلاص طبختيها
الام: وش اللي طبختها ما طبختها ؟؟؟
فيصل يحاول يتكلم بالعقل: يايمه ياحبيبتي انا اللي بتزوج مو انتي عشان تقرري على كيفك والدنيا ترى اخذ وعطا
الام: انت اصلا تبغا تعصاني مو صيدك شي ثانيّّّّّّّّّّّّّّ!!!!!!!!
فيصل: يايمه حرام عليك والله اني اغليك وانك شي ثاني بدنيتي
الام:طيب قولي شفيها موزه بنت حلوه ومؤدبه
فيصل: الله يهديك يمه وش الحلو فيها تجيب المرض
الام:عيب تقول كذا عن بنت خالتك
فيصل: يمه ممكن سؤال؟
الام: انت سائل سائل قول وشعندك
فيصل: انتي تحبيني؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الام: لعنبو دارك عشيقتك انا ؟..عشان تقول تحبيني ماتحبيني وش هالخرابيط
فيصل:يعني انتي ماتحبيني؟؟؟؟؟؟؟
الام :يا فيصل انت ولدي الوحيد وماعندي اغلى منك واللي بقلبي لك اكثر من الحب
فيصل:وتدورين على راحتي؟
الام:أي والله ابغى راحتك
فيصل: وانا راحتي بعيده عن موزه
الام :وخالتك وشقولها ؟
فيصل: مدري يمه اهم شي طلعيني من الموضوع
الام: طيب خلصنا من هالموضوع
فيصل وهو يحب راس امه: الله يخليكي لي يمه ولا يحرمني منك
الام: ماتقولي يافصول ليه مااخذت اجازه السنه هذي؟؟؟
فيصل: والله يمه كذا العطله ملل وماعندي شي اسويه قلت اشتغل افيدلي
ام فيصل "حرمه ورجال" بنفس الوقت... معتمده على روحها... وهي متعلمه وتعرف تقرى وتكتب وتطقطق بالانجليزي ... عندها سايق وخادمه ومأجره بيتها اللي فوق وفيصل يجيها كل يومين... وكذا مره طلبت فاطمه منها انها تجي وتسكن عندها بس امها رفضت... فاطمه بيتهم كبير وزوجها عنده حلال وكريم وماكان بيرفض بس امها مابغت ....فيصل كان موصي على اخته انها ماتقول لامه عن قصة "مها" نهائيا ماكان يدري شنو السبب بس حاس ان امه مراح ترحمه اذا عرفت المبلغ اللي تدينه عشان يساعدها ...
::::::::::::::::::::::::::::\
سالم"خال مها": اقول مها ...كم صار من ماتوا اهلج؟؟؟؟؟
مها"بقلبها:والله ماسألت لله اكيد وراك مصيبه": مو اقل من 3 شهور
سالم: طيب انا بسألج سؤال : اذا هندي جا الكويت وسكن بشقه ....برايج يدفع ايجار؟
مها بغيظ : اكيد اذا ماكان ساكن عند خاله
نوره مرة خالها: والله انج فهيمه يامها ماشالله عليج
سالم بعصبيه: انتي تعرفين تقطين نغزات ؟؟؟
مها: انت تدري اني مقطوعه من شجره ومحد ملزوم فيني غيرك وصدقني لو طردتني القانون يردني لك غصب بدون ايجارات
سالم: بلا كلام فاضي بكره تزهبي من الساعه 6 الصبح ابيج قاعده هني بالصاله
مها باستغراب: ليش؟؟؟؟؟؟ وين اروح
سالم : بنروح البنك راحت روحج وجيبي بطاقتج المدنيه معاج وجنطة ابوج اللي جنها حظج مالت الاوراق المهمه
مها: وليش من الساعه 6 عاد؟؟
سالم: شوفي اذا مالقيتج من6قاعده والله وامان الله لجرج من شعرج من فوق لين تحت فاهمه
مها: خلاص لاتعصب زين
راحت مها لغرفتها وحطت تلفونها على المنبه تلفونها اللي كان مصفر مافيه الا12فلس "يحليلج يمه كروت تلفوناتنا انا وياج بسرعه تصفر ويالله بالموت نقول لابوي اللي مايقصر.....الله يرحمكم برحمته
:::::::::::::::::::::::::
فيصل: ياعامر انا محتار مدري شسوي تعبت من التفكير اكل راسي
عامر"صديق فيصل": تعرف رقم جوالها؟
فيصل:ايه وحافظه بعد...
عامر:اتصل فيها وتطمن على احوالها يمكن صوتها يهديك ويرد روحك شوي بدل منت ماذينا
فيصل:استحي ياخوي بصفتي من عشان اكلمها
عامر: طيب وشرايك تخلي اختك تكلمها ؟؟؟
فيصل: أي والله خوووووش راي وين راحت عني هالفكره الرهيبه
ويقوم فيصل يركب سيارته ويناديه عامر: فصول تعال يالخبل مش اللحين بعدين ياولد لاحق
مارد فيصل عليه كان سرحان وترك عامر لحاله بالدوانيه وطلع
فاطمه : انت واحد فااااااضي
فيصل: هذا وانا اول مره اطلبك ترفضين
فاطمه: انت عارف كم الساعه اللحين
فيصل : ايه11 واذا عادي احنا برمضان
فاطمه:معك حق بس يمكن البنت نايمه حرام نوقظها
فيصل: انا متأكد انها مونايمه ..يالله عاد لاتصيرين ثقيلة دم خلينا نعرف البنت شخبارها
فاطمه:الحبيب واثق انها قاعده اتصل بس لاتموت علينا
فيصل وهو شاق الضحكه وطاير من الفرحه: الله لايخليني منك يااحلى اخت بالدنيا بس طلبتك قبل تقولي مع السلامه عطينياها اسلم عليها
فاطمه: هيه انت روميو وين قاعد انا ماراح اطول معاها لان يصرف عليها
فيصل وهو يدق ارقام جوالها: طيب بس اسمع صوتها....
اخذت فاطمه الجوال وحطته على اذنها:الحمدلله والشكر العشق بلوى .........هلا الو هلا مها
فيصل انصدم مايدري شيسوي وتم يطالعها
فاطمه:هلا بالغاليه مها علمينا وشخبارك وينك ووين ودتك الدنيا.......هلا مااسمعك اياي والله صحيح ...مبروك ياحياتي والله تستاهلين ...رفعت فاطمه عيونها على فيصل اللي شوي ودموعه تنزل.....ومن سعيد الحظ ؟ لا الله يهنيكي تستاهلين يالله انا مااطول عليكي اقول مها ترى فيصل يسلم عليكي....الوالوالووووووو يوه انقطع الاتصال الظاهر ماسمعت يوم قلت فصول يسلم عليكي ....اسفه فيصل خلاص خل البنت بحالها
اخذ فيصل جوالها وطلع براالبيت ...كانت الدنيا ماتشيله نت الحزن مع ان قبل دقايق كانت ماتاسعه من الفرحه
مها كان تلفونها مغلق طبعا بحكم ان بطاقتها منتهيه وكل اللي صار كان مجرد لعبه من فاطمه ...فاطمه اللعي كان عاز عليها حال اخوها فيصل ماكان يفكر الافيها وعنده امل كبير انه يتزوجه....يارب سامحني انا ماتعودت اكذب بس مبغى اخوي يتعلق بوهم ماابغاه يضيع حياته عشان وحده يمكن توافق ويمكن ترفضه بعد ماابغى امي يصير فيها شي اذا عرفت.......سامحمني ياخوي كله ترى لمصلحتك..
فيصل مايدري وين يروح :معقوله مها تزوجت معقوله! احس اني مو مصدق البنت اهلها متوفين مالهم الا3شهور وتدور العرس ..ياويلي والله اني احبها ليه يصير معي كذا اول مره احب وابتلش بعد ياويلي عليها ضاعت من يدي خلاص يمكن خالها زوجها غصب عنها يبغا الفكه منها اكيد والا هي ماتبغا العرس ....اللحين انا وين اروح ؟؟؟؟ " شغل شريط حاتم بالمسجل البوم"معقوله" اغنية "مخطوبه" وكان فيصل غرامه العراقي كانت كلمات الاغنيه مؤثره وتصلحله :

مادرى الا ودمعه نزلت من عينه وعرف انه مقهور هذي اول مره يبكي فيها عقب 12سنه من مات ابوه: انشهداني قاسي على نفسي كذا الموادع تريح الواحد وانا حارم نفسي منها 12سنه من قال ان رجل مايبكي العن ابو القهر بس ..روحي يامها الله يوفقك ويريحك من همومك
ويوقف على اقرب مسجد ويصلي ركعتين ويدعي ربه يرحمه
::::::::::::::::::::::::::::::::
مها في الصاله من الساعه 6 الا ربع خافت من خالها وهو اذا قال يسويها ...ماصارت الساعه 6 الا هذا خالها هاجم مثل الثور واول ماشافها اعتفس وجهه اللي كان معفوس من الاساس كان وده ينفذ اللي قاله امس بس حسافه لقاها قاعده
سالم بدون نفس: انا طالع البس واجي انطري شوي
مها: خلاص انا ناطرتك
وبعد ساعتين ونص يجي الاخ ...
سالم: يالله قومي...
مها: خالي حرام عليك مقعدني من الساعه 6 حتى النورماطلع وتوك تجي
سالم: حرمت عليج عيشتج قولي امين....انتي غبيه في بنك يفتح الساعه 6 والناس رمضان حتى تفكير ماعندج طالعه على امج طبعا
مها:لا حول ولا قوة الا بالله الناس رمضان خاف الله
سالم:بلا هذره زايده وقومي خلصيني
في البنك تعرف مها ان كل رصيد ابوها كان الف دينار ومعاشه التقاعدي 500دينار ولها الف ونص بالبنك حساب الاشهر الثلاثه اللي طافت
سالم : مها يابنت اختي العزيزه عندي لج راي
مها: تفضل قول ياخالي انا اسمعك
سالم: انا بجيبها من الاخر انتي حسابج كله الفين ونص ومعاش ابوج الشهري 500 ومدري كم ؟ وانا سجلت اوراقج وخلصت..
مها وهي تحس ان خالها بدى يهتم فيها شوي: جزاك الله خير ماتقصر ياخالي
سالم: بس يامها كل خدمه ولها مقابل انا اذكر مره قلتيلي انج بتدخلين الجامعه
مها: وانا اذكر الطراق اللي عطيتني يوم قلتلك
سالم: شجاب طاري الطراق اللحين ...المهم عطيني الالف والنص وانا بصير كريم معاج وبخليلج الف وتنازليلي عن 300 من معاش ابوج وال200 مدي كم ؟ هم بصير كريم معاج وبخليهم لج اشرايج اذا بتزيديني ماعندي مانع
مها وهي مصدومه: خالي حرام عليك انا مستعده اعطيك الالف واعطيك من المعاش مبلغ معقول بس مو كل هذا حرام عليك انا ...مااقدر
سالم بعصبيه: يعني ماتبين الجامعه يعني ماتبين تاكلين يعني ماتبين تشربين وتنامين وتسكنين وتبين تنذلين وتنطقين وتنهانين
مها: ليش الفلوس اللي اعطيك هي اللي بتعزني وتدخلني الجامعه
سالم: شوفي انتي سويي اللي قلتلك عليه والله والله مااتعرضلك ولالي شغل وسويي اللي تبينه
مها بقلبها"والله انك ماتستاهل حتى الربع دينار بس في سبيل دراستي: وانا موافقه
فرح الخال وحس الدنيا مو شايلته :ههههههه هذا العشم فيج يابنت اختي
مها : بس على شرط نطلع من هني ونروح الجامعه ونسألهم
الخال: افا عليج ماطلبتي شي
سالت مها وقدمت اوراقها واعذارها ووافقوا على طول انها تداوم الكورس الثاني وسجلت تخصصها : ادب انجليزي
تمر الايام ثقيله على فيصل ويدعي ربه في العشر الاواخر من رمضان من كل قلبه ان الله يرحمه ...بس ذكراها دوم في باله
ومها لاهيه مع الجامعه تروح وتشتري جناط وجواتي وتخيط عبي ومستلزمات الجامعه ..وخالها تغيرت معاملته لها عقب الفلوس هو فعلا مايحترمها بس يحاول يتجنبها ويخليها تروح مع السايق .....
::::::::::::::::::::::::::
في اول ايام عيد الفطر السعيد....
:::::::::::::::::::::::::
فيصل: صباح الخير يمه ...عيدك مبارك
الام: هلا والله بوليدي صباح النور والسرور عساك من العايدين والفايزين
يسلم على امه وتسلم فاطمه على امه وضحك وسوالف وشاي وقهوه ...
الام: فيصل يمه ليه ماتكلم وليه ماتضحك
فيصل: اتكلم يمه ويش اقول
الام: فاطمه انتم ماتوكلون فيصل
فاطمه: هههههه يمه الله يهداك تكلمين جد انتي اشيل اللقمه من فمي واحطها في فمه
فيصل بقلبه"واضح ياام الاخبار الشينه" : ههه يمه الله يهديك وش مايوكلونك هذي الا انشالله اكل واشرب مافيني الا العافيه
الام: والله اني اشوفك منت على بعضك وصايرن وجهك اسود وضعيف شفيك؟تشكي شي؟
فيصل: من الشغل يمه والله تعب نكرف ليل ونهار
الام : وانت وش اللي حادك ....
في هذي اللحظه توصل رساله لفيصل ونغمة الرساله تبط الراس
فاطمه: الحمدلله والشكر احد يحط نغمة رسايل كذا
فيصل: اسكتي انتي ياام الرسايل مخلي النغمات ليكي
فيصل يفتح الرساله وانصدم لما قراها " عيدك مبارك وعساك من عواده ...توقعتك تتصل وتسأل عني ...بس ماعليه انت طمني شخبارك وشخبار فاطمه سلملي عليها....مها" قرى الرساله10مرات وتأكد من الرقم .
الام: خير يافصول وش اللي في الرساله ؟
رفع فيصل راسه على فاطمه وطالعها بنظرات احتقار ووده يطقها بس مايقدر قلبه مايسمحله ...شال عمره وطلع عن الغرفه
اتصل ما اتصل ياربي اتصل واللي فيها فيها ....
مها بصوتها المبحوح: الو
فيصل: هلا والله وغلا
مها: فيصل؟؟؟؟
فيصل: تتحرين غيره؟
مها:.............
فيصل: العيد عليك مبارك يامها
مها: عساك من عواده ...وينك لاحس ولا خبر
فيصل: والله يامها اشغال بس اتصل عليكي وكل مااتصلت يطلع مغلق
مها: أي انا بطاقتي كانت منتهيه وشحنتها من جديد
فيصل: اها علشان كذا ...طيب انا ماودي اطول عليك بس حبيت اعرف انتي شخبارك
مها: يسرك الحال وانا عايشه عند بيت خالي
فيصل: مها ....تزوجتي؟
مها:ههههههه من قالك؟
فيصل: مجرد سؤال
مها: لا.... تطمن لا متزوجه ولامخطوبه
فيصل: اجل انطريني بخطبك وتتزوجيني غصب عليك
مها:...........
فيصل: اسف اذا تماديت بكلامي
مها: مسموح وانت ماخطيت
فيصل: طيب مع السلامه...وخلينا نسمع صوتك
مها: مع السلامه
::::::::::::::::::::::::::
ياكبر فرحتك يافيصل ...
فيصل: مها تعالي شوي ابيك
الام: ومن مها ذي ؟؟؟؟؟؟؟؟
فيصل: من مها انا قلت مها؟ انا قلت فاطمه
الام: وشتبغا في فاطمه عندك شي قوله قدامي
فيصل ماحب تشك امه فيه: ابغى اقولها .....
الام: تكلم شعندك
فيصل: يايمه الله يهديك لازم يعني تخربين المفاجآت
الام: يافاطمه الخبل هذا وشيقول
فاطمه: علمي علمك يمه
فيصل: والله انكن منتن بكفو اللي وده يوديكن يفسحكن
الام: أي والله ياوليدي ضايق صدري من البيت بس عقب بنروح اول نروح نسلم على الجيران
فيصل: طيب انا بروح اسلم على واحد من الربع وعقب امركم
وهو في السياره كتب لها مسج : "والله يامها ان صوتك رغم بعده انتشلني من احزاني وهمومي وعادت الحياة فيني من جديد بعد ماانطفت شمعة الامل بحياتي" وارسله لها وقلبه يطق : ياليتني رحت بدالك يالسكنيه اجل انتي كلام وتروحيلها بدقيقه انا وش اسوي وانا انسان لي مشاعر
نطر ربع ساعه وعيونه على الجوال معلقه : ياربي شفيها اكيد ان رصيدها خلص ؟؟؟؟؟ ترك تلفونه على الصامت ونزل يسلم عل صديقه
وبعد ماخلص من صديقه تذكر انه مواعد اهله يوديهم منتزه ترفيهي يغيرون جو..وقرر انه يتصل عليهم علشان يتجهزون...
...............الرسائل الوارده: 2.......
الرجال طار من الفرحه وهو يقول بداخله:الحمدلله ماطنشتني والله انك نشميه يامها
الرساله الاولى من عامر يقول فيها: "يارجال وينك الناس عيد يسلمون ويباركون وانت مايندرى عنك حي والا ميت مااقول غير:عيدك مبارك"
ضحك فيصل من قلبه وهويقول الله يقطع سوالفك ياعامر انا كيف نسيتك؟؟؟؟؟وهو بيرد على رسالته تذكر الرساله الثانيه وقراها ...
"اسم الله عليك من الموت عدوينك واللي يكرهونك انشالله ولاتعيد هالكلام ترى تضايقني يالغالي"
فيصل: انا غالي يعني هي تعزني الله علييييييييييك يافيصل من قدك انت غالي عندها انت يافيصل ياهنيي
ومارد عليها فيصل لانها صدمته بكلامها حس بالدنيا غير والناس اللي حواليه غير وصار يشوف الناس كلها بعين وحده وهي عين الحب وهو بالسياره الضحكه شاقه حلقه والابتسامه العريضه اللي مافارقته واللي يشوفه بالسياره بروحه يتبسم يقول عنه خبل .....
نسى الرجال اهله وانه مواعدهم ...وراح سيدا لعامر صديقه .........
عامر : يعني ياحمار ماتذكرنا الا جاك شي من ست الحسن والجمال
فيصل: حمار ها؟ اليوم عطله وبخليك اللي تبيه على راحتك
عامر: الا قول اليوم عيييييد موعطله وعيدك انت عيدين
فيصل: ههههههههههههههههه والله انك صادق
وخذتهم السوالف لما رن جواله..
فاطمه: فصول ووجع انت وينك امي ترى مفوله حدها ....والله شكلها بتزعل عليك
فيصل تغير وجهه: انت وشتبين لو سمحتي لاتتصلين علي مره ثانيه
فاطمه: انت فيصل والا انا غلطانه بالرقم
فيصل وهو طالع : الا انا فيصل يااخت فاطمه بغيتي شي
فاطمه : فيصل شفيك علي ..انا وشسويتلك؟
فيصل: لا ماسويتي شي ...بس بغيت اقولك ان كسر الخواطر ماهو زين والكذب عيب يافاطمه ...
وسكر الجوال في وجهها ....وعرفت فاطمه غلطتها وتندمت على اللي سوته ......
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
في الكويت:
::::::::::::::::::::::
ثاني ايام عيد الفطر السعيد:
:::::::::::::::::::::::::::::::::::
ومها قاعده في غرفتها تقرى كتاب عن الجامعه والكليه اللي بتدخل فيها .....
دخل عليها "علي" ولد خالها "9سنين"
علي: مها انتي صمخه ماتسمعين ابوي معصب حده بح صوته وهو يناديج ...الله ياخذج تعبتيني
مها: وشدعوه عاد بروحك جاي باللفت أي تعب تكلم عنه؟
علي: ترى انتي لسانج طويل ويبيله قص قومي عاد وانقلعي يالله لااعلم ابوي على اللي قلتيه يقص رقبتج مو لسانج عاد انتي تعرفين غلاتي عنده
مها:لا يمه خوفتني تكفى بس ...وشيبي ابوك بعد
علي: شنو ...؟ شنو شيبي ابوك وين اصرفها هذي؟؟؟؟هييييين انا اروح اقوله.................
مها: هذا وهو هالطوله ويعرف سوالف المحارش الله يعينا عليه بعدين
وفي الطابق الارضي :
سالم: انتي هيييييه ماتستحين ليش ماتجين بسرعه وليش تطولين لسانج على ولد خالج اللي انتي اصلا قاعده في بيته
مها: عيدك مبارك ياخالي العزيز امس نزلت وماشفتك يقولون طلعت البحرين مع ربعك الحمدلله على السلامه
سالم: ها؟؟؟؟ خلاص خلاص سكري على الموضوع مالي خلق تفتحيلي باب مع نوره توني مناقشها بالموضوع بروحي رايح وهي ماتدري
مها: بغيت شي والا اطلع غرفتي؟
سالم: مها حسني اسلوبج معاي انا خالج ؟
مها: وانا شقلت ؟ انت ناديتني شتبي فيني؟؟؟؟
سالم: ابي فلوس..
مها: وانا منوين لي فلوس بروحك ماخذ نص المعاش
سالم: والالف اللي في البنك
مها: حرام عليك يااخي خاف الله فيني عندك مزرعه وبيت اجار وحاط عينك على الالف اللي عندي ..والله حرام
سالم: ايا يال....تبخلين على خالج؟
مها: الالف مستحيل اعطيك انا مو مغفله ولا مسكينه علشان اعطيك اللي تبيه
وعطت مها ظهرها لخالها ومشت
سالم: مهااااااااااااا
::::::::::::::::::::::::::
ا

الجزء الثالث:
مها:...........
سالم: تعالي
مها تكمل طريقها ولاكأن احد ناداها ...وعلي كان بجنب ابوه وقاله: يبه طقها يبه تعلي صوتها عليك وانت ساكتلها هذا بيتك ...طقها
اغتاظ سالم لما سمع كلام ولده وراح يركظ صوبها ...وهي لفت عليه لما سمعت كلام ولده اللي كان نسخه من ابوه ..........
ولما لفت عليه عطاها ذاك الكف اللي طيحها على الارض
سالم: يمكن هالكف يسنعج يابنت امج .....ماينفع معاج الا العين الحمرا......وخلي فلوسج لج يا....يالبخيله
ويطلع سالم من البيت مع ولده....
تبكي مها بصمت وحرقه وتنتحب تمسح دموعها وتمرر ايدها صوب حلقها اللي نزل منه قطرات دم ....
مها وهي تشيل عمرها: الله يسامحك ياخالي والله لو ولدك كان مكاني والله ان اهلي يعاملونه احسن من عيالهم ....طلعت لغرفتها وهي في قمة يأسها وحزنها وتقول بنفسها: اليوم يطقني وباجر الله اعلم شيسويلي؟؟
وفي غرفتها تتذكر ايام قبل اللي مافارقتها دقيقه......:
مها: عيدج مبارك يااحلى ام بالدنيا
الام: عساج من العايدين والفايزين تو الناس يمه جان نمتي بعد
مها: هههههههه يمه وين ابوي بعيد عليه ؟
الام: اكيد بالدوانيه واللحين يجي روحي ياقلبي لبسي اخوانج
مها: وانا هذا حالي كل عيد البسهم؟
الام: خلاص مشكوره مانبيج تلبسيهم اذا بتمننين؟
مها وهي تقلد المصريين: وانا أأدر يامَه؟ افا عليج اللحين البسهم واكشخهم ........ويدخل ابوها
مها وهي تسلم على ابوها وتحب راسه: عيدك مبارك يبه
الاب: هلا وغلا ببنتي والله عيدي مايتبارك غير بشوفتج
مها: الله يخليك لي يبه ولايحرمني منك...........ماقلتي جم بتعطيني عيديه؟
الام: ياابو ناصر ترى الكلام اللي ينقط عسل مو لله البنت تبيلها فليسات
الاب: حق والله ياام ناصر هذي مهاوي الغاليه تستاهل كنوز الدنيا.....بس وانا ابوج مايصير تقولين لاحد عطني عيديه لين يعطيج
مها: اولا انت مو أي احد انت ابوي –وثانيا: انا كنت اتدلع عليك ولابي غير سلامتك يالغالي
الاب: ههههههه ادري فيج اصيله ومن قال اني مااعطيج .....وهذي عشرة دنانير عيديه لج بس ها لاتعلمين اخوانج اني عطيتج عشره انا بعطيهم على دينار دينار وسامحيني يامها والله لو عندي ماابخل عليج بس انتي ادرى بالحال
مها تدمع عيونها: والله والله مابي غير سلامتك وتحب راس ابوها وتروح تقعد اخوانها وتلبسهم
"وينج ياايام قبل والله محد يقدر يسترجي يمد ايده علي" كانت مها على سريرها مجفسه رجولها ومقربتهم من صدرها وراسها على رجولها
::::::::::::::::::::
وبعد مرور اسبوع من اللي صار تزور بنت بيت خال مها:
ساره: اقولج انا ساره رفيجتها وسمعت انها عايشه هني ببيت خالها ممكن تنادينها بسلم عليها صارلي زمن مو شايفتها
نوره مرة خال مها: لو سمحتي تكلمي بأدب داخله بيت الناس وتهاوشين
ساره: انتي اللي لو سمحتي صارلي ساعه موقفيني على الباب وبعدين دخلتوني بالغصب واللحين مستلميني تحقيق
وفي هاللحظات دخل ابو علي خال مها ويشوف ساره اللي كانت قمه في الجمال .... وسالم عينه كانت زايغه ويموت في شي اسمه الحريم وهذا الشي كان مضايق زوجته اللي كان يغيظها دايما لما يشوف مسابقات ملكات الجمال ...ونوره زوجته ماكانت على قدر من الجمال يعني عاديه واللي مصبر سالم عليها شيئين: العيال والشي الثاني انها من عائله غنيه ...زوجته كانت اكبر منه بسنتين وعيوبها واجد اما سالم فكان يقاله"مزيون" كان طويل وابيض وشواربه بنيه غامجه بدون لحيه ومن هالمواصفات الجماليه وفوق هذا كانت شهادته جامعيه بعكس زوجته اللي عادتها 100مره بثانيه ثنوي ....على فكره سالم كان بعده شباب وعمره 34سنه
ولما شافت نوره زوجها منبهر من اللي يشوفه سحبت ساره ودخلتها الصاله الثانيه وقالت للخادمه تنادي مها ...
نوره: شوفي هذي اخر مره تجين هني فاهمه ..
ساره: وليش انشالله؟
نوره: هذا مو بيت مها هذا بيتي انا ...وانا كيفي من حقي ادخل اللي ابيه
سالم يدخل الصاله الثانيه: السلام عليكم
نوره ماتقدر تقول شي لانها ماتبي تبين للبنت انها تخاف على زوجها منها
ساره كانت بنت جريئه : وعليكم السلام والرحمه انت اكييييد خال مها
سالم وهو يقعد: أي نعم انا خالها اصلا اول ماسمعت بالخبر مارضيت على بنت اختي ورحتلها للسعوديه وهديت كل اشغالي عشانها تصدقين يا.....الا على فكره شسمج؟
ساره وهي تطالع نوره: اسمي ساره
سالم : عاشت الاسامي وانا سالم فرصه سعيده هههههههه تصدقين عاد رغم خلافاتنا الكبيره معاهم نسيت كل شي لما عرفت الخبر
"فيك الخير ياخالي ماقصرت "وتدخل مها وتسلم علىساره ....."ومن قبل كان بينهم اتصال"
طلعت نوره معصبه من الغرفه ولحقها سالم على طول وهو يقول بنفسه :هذي زعلها يودينا بدواهي عجوز النار نلحقها ونشوف اخرتها
مها: واخيرا ياساره مابغينا نشوفج
ساره: والله انشغلنا بالدنيا ...الا تعالي هذي مرة خالج والا جدتج
مها:ههههههه لا هذي مرة خالي
ساره: حرام مايستاهل
مها: ياساره هذا النصيب ...المهم كلميني على الجامعه شسوي ووين اروح اول يوم
ساره: تدرين انا بملرج كل يوم وبنروح مع بعض
مها: لاياحياتي مابي اتعبج بس جان اول يوم
ساره:الا كل يوم بعد انا صرت اسوق سياره
مها: صج مبرووووووووك
:::::::::::::::::::::::::::::::::
"يابنت الناس والله طلعت مني عفويه شفيج انتي صايره جبريت"
نوره: ترى انا سكتلك واجد وانت تماديت وهذي مو اول مره ياسالم
سالم: خلاص ياعمري والله مااقصد اني اضايقج
نوره تبكي: سالم حرام عليك انا زوجتك وحال حال أي مره بالعالم ودها ان زوجها يقولها كلام حلو ويشوفها بس هي .......ليش تحسسني بالنقص ؟
سالم: خلاص خلاص كافي يانوره ادري اني مقصر معاج بس مو للهدرجه
نوره:....................
سالم: نوره انتي زوجتي وحبيبتي وام عيالي لاتخلين أي شي يأثر فيج واللحين يالله قومي بدلي ثيابج
نوره: ليش ؟
سالم: عشان تحسين ان حالج حال الحريم
نوره:.........
سالم: شفيج صنمتي يالله قومي بوديج نتعشى بمطعم......عشا رومانسي
نوره: تكلم جد ياسالم تصدق صارلي سنين ماطلعت معاك
ويطلعون يتعشون بس سالم كان كل تفكيره بساره ويحس بالقرف لما يتذكرها ويشوف زوجته
::::::::::::::::::::::::::::
السعوديه:
فيصل: أي يمه خذيت اجازه
الام: واخيرا مابغيت
فيصل: والله بس عشانك يالغاليه
الام: الا قول اشتقت للبر والكشتات بس هالمره ابيك تكشتني مع قوم لافي بيت جيرانا
فيصل: ايه يحليله ابو غانم بيكشتون هالسنه ...خلاص انا بسأل العيال متى يطلعون
الام: لاتسألهم ولاتتعب عمرك يوم الاثنين الجاي بيطلعون
فيصل: خلاص بس بروحلهم اول
الام: مايحتاج انا قلتلهم اني بظهر معهم
فيصل: بس انا ماقلتلهم يمه ويالله انا طالع اللحين تجهزي يوم الاثنين امرك
الام: فيصل والخيمه ؟
فيصل: بمرك الاحد انزل الخيمه واخذ الاغراض واروح لمنزالهم واسوي الاغراض انا وفاطمه قبل تجين
الام: وفاطمه ظنك تروح؟
فيصل وهو طالع: مدري ابسألها
وعقب ماطلع من عند ابو غانم وسلم عليه وعلى عياله وقال انه بيخاويهم واتفق معهم ....رجع للبيت عند اخته وقالها عن البر وسوالفه وطلب منها تقنع زوجه ....على فكره فيصل وفاطمه تراضوا لان مالهم غير بعض وفهم فيصل وجهة نظر اخته وارتاح انها تبي مصلحته اما فاطمه فعرفت ان حبه لمها كان اكبر من أي شي بالدنيا......
فيصل بشقته بعد مااستحم وانسدح على السرير اخذ يقلب بالمسجات وتذكر مها ...صارله عشر ايام ماارسلها شي وقرر انه يرسلها هالمسج:
"ان جيت ابقرب ردني قول مابيك....وان رحت اببعد قلت يمكن تبيني...تعبت اضمك داخل القلب واخفيك....واخاف من عينن تشوفك بعيني ...شفها يديني لا قربت من اياديك ....وشف حكمة الله ماتطولك يديني"
اول ماقرت مها المسج حست فيه هذي اول مره يرسلها شعر ....."يعني معقوله يحبني؟" وطرشتله هالمسج: " طال البعاد ولوع القلب فرقاك ....ومن غيبتك صاب المولع مضره ...اسهر طوال الليل واعيد ذكراك ....واراجع الماضي وبالقلب حره.....يذكر زمان فات بالخير وياك....الله يعيده لو بالايام مره ...."
فيصل:"ياغايتي ماعاد فيني اخبي ...حبـــــــــــــــك تعدى حدود نفس كتومه.....مابيك تسأل عن مقادير حبي....بكره مع الايام تطلع علومه"
مها:"اغيب....واخذ لي مع الوقت وقفات.....ورغم البعاد...."حبكم مانكرته"
فيصل: "مها ممكن اتصل عليك"
مها: لا بصراحه رصيدي مايكفي مكالمه دوليه
فيصل: طيب ممكن اعترفلك بشي...
مها: فيصل قلبي يعورني لايكون فيك شي؟
فيصل: اسم الله على قلبك ...وليه يعورك؟ انا اهمك؟
مها: انت اكيد تتهرب شبغيت تعترف فيه؟
فيصل: مها والله والله والله العظيم احــــــــبــــــــك وحياتي ماتسوى بلياك
انتظر فيصل الرد من مها بس ماردت ...خاف :ياربي انا وشسويت لايكون ازعجتها والا ضايقتها ...رد وارسلها مسج "مها انا اسف اذا تماديت بكلامي وتعديت حدودي وصدقيني اذا ماتبغيني قول ابتعد واوعدك ماتشوفين رقمي مره ثانيه" .....هم ماردت مها ...مسك قلبه وتم يفكر فيها
مها من صوب ثاني كانت متفاجئه ماتدري هي سعيده او خايفه ...هي بداخلها ميول لفيصل بس مو حب يمكن شكر وامتنان كان ودها ترد عليه ولو رساله وحده بس رصيدها مافيه الا19فلس ....آه يالقهر
::::::::::::::::::::::::::::::::::::
وبعد 4 ايام فيصل يمر امه علشان يروحون يخيمون بالبر:
فيصل: يالله يمه ساعه انطرك بالسياره انا
الام: لحظه يافصيل اباخذ الكباريت اللي فالمطبخ
فيصل: يمــــــــــــه خليهم نمر الدكان وناخذ اللي نبغاه
الام: لا الا باخذهم انا مدري وين حاطتهم......ياحبك للخساير
فيصل: يمه حرام عليكي متى بتتركين عنادك فاطمه صارلها ساعه بالخيام بروحها ماتت من البرد واحنا الدوه معانا
الام: وفاطمه وراها ماتاخذ دوتها؟
فيصل طفر من امه: مدري عنها وانا انتظرك بالسياره 5دقايق ترى اذا ماجيتي بمشي
الام: رووووووووح زين تنتظر غصبن عليك
فيصل: نشوف ياام فيصل يال....يالعوبه......) ويطلع فيصل بسرعه قبل تحذفه امه بالقلاس اللي عندها
وراح يتفقد الاغراض ....طوطوط طوطوط."صوت المسج"..: منو هالفارغ اللي يرسل مسج من صباح الله خير....اول ماشاف الرقم اعتفس حاله وسارت بدمه رعشه مايحسها الا لما يجي طاريها: " صباح الخير ...فيصل انا اسفه اني تأخرت عليك والله رصيدي ماكان يكفي انا حبيت اعتذرلك "
فيصل : والله ماراح ارسلها خلها تتوب علشان تعرف تخوفني عليها ...وهو يفكر ويقرى رسالتها عشر مرات الا امه دخلت السياره
الام: فصول يامال العافيه صارلي ساعه قاعده بالسياره وانت تقلب بالجوال
فيصل: هلا وغلا بالغاليه ها خلصتي
الام: أيه خلصت يالله ....ياهوين فاطمه تصدق 9 مكالمات لم يرد عليها
فيصل: ههههههههههههههههه يمه انتي تعرفين للجوال
الام: اجل ها؟ بس انتم الي تعرفون لا وازيدك من الشعر بيت اعرف ارسل رسايل
فيصل وهو يحرك السياره: والله ؟ يالله اللحين ابيك ترسليلي مسج
الام: مسج مااعرف اعرف رساله
فيصل:هههههههه الاثنين واحد يمه
الام: يالله استعد
وانتظر5دقايق لين وصله المسج :يمه مسرع وشو انتي ياباني
الام: بسم الله الرحمن الرحيم انا ماكتبت شي للحين اصبر علي
المسج كان من مها تقول فيه: (ان غاب مرسولي...ترى القلب ماغاب....يبقى معك....لو الظروف ابعدتني)
وبنفس الوقت وصلت رسالة امه" فصيل انتبه للدرب" ....حس فيصل بشي غريب شاف امه وهي تقفل جهازها وتذكر مها : ماني راد عليها وشغل شريط محمد عبده "بنت النور" .........يمه اهديها ليكي .....ويقول بقلبه: ولك يااحلى مها
:::::::::::::::::::::::::::
الكويت الساعه 8بالليل:
::::::::::::::::::::::::::
مها: ياربي شفيه لايكون زعل ...ليش يزعل انا اعتذرتله واظن عذري مقنع شسويله بعد؟
يقطع حبل افكارها اتصال ساره:
ساره: قوه مها
مها ببرود: هلا ساره
ساره: شلونج؟
مها بنفس البرود: بخير
ساره: مها شفيج عسى ماشر؟
مها: مافيني شي
ساره: شهالاجابات المختصره
مها:عادي
ساره: شنو عادي انتي تعبانه؟
مها:لا
ساره: مها تكلمي.. ترى محد فاهمج كثري علميني شصاير
مها: ............
ساره: مها ليش ساكته
مها: السالفه طويله وانشالله اقولج بالجامعه واللحين ابي منج شي
ساره: انتي تامرين مو تطلبين
مها: تسلمين ياقلبي بس بغيت منج مسج عتاب
ساره: غريبه وشتبين بالعتاب انتي؟... ومنو بترسليله بالاساس؟... مو تقولين كل رفيجاتج قطعتي علاقتج فيهم؟
مها: ساره ليش تطولينها وهي قصيره قلتلج بالجامعه بقولج كل شي اللحين بتعطيني اللي قلتلج ولا لا؟
ساره: اكيد بعطيج من عندي اغلا منج .....مها لحظه شوي ...هلا يمه ....اوكيه اللحين جايه....اقول مها امي تبيني اتعشى معاها يالله اللحين اطرشلج المسج مع السلامه....
مها: مع السلامه......ساره ....سلميلي على امج
ساره: يوصل انشالله يالله تبين شي؟
مها: سلامتج
سكرت مها من عند ساره وتمت تفكر بأمها شوي عقب وصلها مسج ساره : " ماترحم اللي مات قبل انتحاره...اجرم بنفسه وانت في قلبه اجرمت ...اثر التجاره والمحبه شطاره....وانا من انصار الهوى ماتعلمت ....يفزلك جسم براه انتظاره ....ويقوم لك قلبي وانا بعد ماقمت"
مافكرت مها سيدا ارسلتها لفيصل......بس بعدها بدقيقه ندمت على اللي سوته ليش انا ذليت نفسي جذي اللحين شستفيد يمكن الرجال عنده ظروف يمكن فيه شي والله اني غثيثه"
فيصل كان عند النار لما وصله المسج كان يسوي قهوه ويقلب الحطب يمين وشمال واول ماقرى المسج قلبه عوره وهو يقول بنفسه : ليه انا قاسي للهدرجه واضح البنت تحبني وانا احبها ليه مااعيش حياتي؟ وارسلها على طول: "وتلومني فيك يوم اغليك يااغلى من جروحي ومشقيها....ابيع كل البشر واشتريك حاضر سنيني وماضيها.....ياغايب صرت افكر فيك بأول همومي وتاليها....اطلب حياتي وانا بعطيك تستاهل الروح ومهديها" ووراها ارسل رساله ثانيه : مها تسمحيلي اقولك حبيبتي! ترى انا مو قصدي اتهرب منك بس انا ابيك تأكدين من شعورك تجاهي وتحددين موقفك"
مها:" اولا:بدري على كلمة حبيبتي وثانيا: شعوري تجاهك لايمكن يتغير ....اخ عزيز لايمكن انسى فضله
انصدم فيصل لما قرى رسالتها :ياقساوتها اقولها احبك تقولي اخ عزيز ...وبدري على كلمة احبك ...ليه يامها ليه توهميني والاشعار اللي كنتي ترسلينهم لي؟ ليه تقتلين الامل وليه يتحول الحلم الجميل اللي كنت اعيشه الى كابوس ؟ ليه ياربي يصير فيني كذا؟؟؟؟؟؟ وقام فيصل وطلع من بيت الشعر اللي كان مليان رجال ...اغلق جواله وراح يم خيمته اللي فيها امه واخته بس ماكان موجود احد غير بنت فاطمه كانت نايمه والخادمه عندها ....
فيصل يمزح مع الخادمه مع ان همه كان كبير: كوماري روحي سوي قرقر مع سيلاني ثاني انا يبي يقعد مع اموره شوي ......

كوماري: كلاص انا يبي يروح بابا بس انت شوف اميره كويس
فيصل: زين جب وقومي انقلعي مابقى الا انتي تامريني
تم فيصل يتأمل اميره وهي نايمه ويتذكر مها وكلامها له ....اخ عزيز.....عزي لحالي وقلبي اللي تولع فيها وتقول اخ عزيز ....هي وين وانا وين
بس فيصل لازال يحب مها ولايمكن ينساها وقعد يحطلها الاعذار ...........
::::::::::::::::::::::::::

-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-

الجزء الرابع
الكويت:
::::::::::::::::::::::::::
اول ايام الجامعه:
::::::::::::::::::::::
في سياره ساره:
مها: صباح الخير!...................وتسلم على ساره
ساره:صباح النور ياهلا اقول مها جان قعدتي بعد
مها:لاوالله تأخرت عليج
ساره:لاماتأخرتي عادي
مها:سامحيني ياقلبي انتي عارفه بالظروف
ساره وهي تعدل الجامه:وانتي للحينج بالطابق الثالث
مها بحزن:أيه
ساره: اسفه مها والله ترى موقصدي اتطنز عليج...
مها:لاعادي بس انتي ديري بالج على الدرب
مها كانت متضايقه وحاسه انها قست على فيصل اللي من هذاك اليوم مااتصل ولاحتى ارسل مسج ....
ساره: مها شفيج صارلي ساعه اكلمج؟
مها: هلا ساره بغيتي شي
ساره: والله ان فيج شي جايد بتقولين والاشلون؟
مها: ساره.....انا قلتلج بعدين اقولج كل شي
ساره: مها اعتبريني اختج واذا محتاجه شي قوليلي لايردج الا لسانج
مها: تسلمين ...ماتقصرين ياساره ادري فيج اخت وعزيزه بعد....بس انا مو محتاجه شي صدقيني
وصلوا الجامعه وساره ماقصرت مع مها علمتها كل شي هي بحاجته الاثنين كانو بنفس الكليه
ولما رجعت مها من الكليه كان خالها عند الباب وشاف ساره .....وهو فقلبه يقول" ياربي الله بلاني بغزال عذب قلبي... ومها هذي من وين عرفتها ...من بنته البنيه هذي " نزلت مها من السياره...
مها: السلام عليكم
سالم: وعليكم السلام ........اقول مها تعالي ابيج بالصاله
مها: خير خالي.... في شي جديد بعد غير سالفة الفلوس
سالم: مها متى بتعقلين ؟ عيب عليج انا خالج كلميني عدل ......وبعدين سالفة الفلوس انتهت ابيج بسالفه ثانيه
مها: خلاص ابدل ثيابي و اجيك
سالم بعصبيه: لا ...لاتبدلين ثيابك ولاشي انا ابيج اللحين قبل ترجع نوره من الشغل
وفي الصاله:
سالم: مع منو راده؟
مها: هههههههههه من صجك سالفه وسالفه وبالاخير مع منو راده؟
سالم:ممكن تردين على قد السؤال ولاتطولينها؟
مها: انت تدري مع منو انا راده وانا بعد قلتلك امس اني برد مع ساره رفيجتي
سالم: ومن بنته هذي ؟
مها: ليش بتخطبها؟؟؟؟؟؟
سالم بعصبيه: مهااااااا من حقي اعرف بنت اختي منو ترافج صح والا انا غلطان
مها: ساره بنت خالد بن روضان
سالم: وبيتهم أي منطقه؟
مها: بنفس منطقتنا القديمه
سالم: خلاص اللحين روحي بدلي ثيابج ونزلي تغدي
مها: لا انا مابي غدا تغديت بالجامعه
سالم : كيفج ....روحي ارتاحي شوي
مها بقلبها" من وين جايب كل هالحنيه والله ان وراك شي".............
سالم: اقول مها ...ماقلتيلي ....بتروحين معاها كل يوم
مها: أي ....وترى انا ماقلتلها هي اللي اصرت
الظاهر ان سالم حط ساره في باله لانه من اول يوم شافها فيه وهي صورتها في باله
بدلت مها ثيابها وفكرت بخالها ....شنو ناوي عليه؟؟؟؟؟؟؟؟؟
::::::::::::::::::::::::::::::::::::
السعوديه:
::::::::::::::::::::::::::::::
فيصل: عامر انا قررت قرار اخير مافيه غيره
عامر: شقررت بعد اللي يشوفك يقول رامسفيلد ماعندك ماعند جدتي
فيصل: قررت اسافر....... الكويت .
عامر: ايه وتدور على سندريلا
فيصل بجديه: لو سمحت بلاطنازه
عامر: يافيصل انت تغيرت منت بالاولاني هالبنت هذي لعبت بعقلك خلتك شخص ثاني حتى الضحكه حارمها على نفسك حرام اللي تسويه في نفسك خاف الله حتى الاكل ماتاكله كل هذا عشان بنت؟..... ماخبرتك ضعيف للهدرجه
فيصل: عامر انت ما جربت اللي انا جربته ...حب وفراق وهجر واشواق وجراااح كافي والله مااتحمل
عامر: ومتى ناوي تسافر الكويت
فيصل: لما اتأكد من شغله...
عامر: فيصل نصيحه من اخوك اللي ماجابته امك لاتعمل اي حاجه تندم عليها بعدين وانت منت بقدها
فيصل: لاتخاف اخوك ذيب
عامر: الله يستر منك يالذيب قم بس عشنا تراني ميت جووووووووووع
.......................................
قرر فيصل يرسل لمها مسج عادي واذا ردت عليه يفاتحها بالموضوع.....
فيصل: "شفيك لامني بغيتك تهربت ....هديت حيلي بالمشي في دروبك ....لاشرقت رجلي عن الدرب غربت ...وان اشملت رحت ومشيت لجنوبك ...لاجيت المك من ايديني تسربت......وان بان مشراقك صدمني غروبك..."
بعد نص ساعه :
مها: "لاتحسب اني اذا ابطيت ناسيك....ماينسى عشرة صاحبه غير الانذال.....حدتني ظروفي على البعد لاجيك....هم بوسط القلب والدمع همال....والا انت ياكل الغلا افتخر فيك.....وحبك سكن داخل فؤادي ولازال"
وارسلت رساله ثانيه...."فيصل انت وينك ليش هالغيبه الطويله..... اذا زعلك كلامي ...انا اسفه واي شي اطلبه مني يرضيك"
فيصل:"اناديك...ويبقى للحكي في داخلي ميعاد....ولادري ليه لاضقت بزماني قمت اناديك؟..."احبك"..ليه اكررها؟ وليه بداخلي تنعاد؟...ولو اصرخ في هــــــــــــــــــواك... مليون "احبك" ماتوفيك.........."
وارسل بعد: " ازعل؟ ...ايه انا زعلان عليكي لانك تجردتي من مشاعرك وحتى اتصال مااتصلتي علي يعني مايهمك اناحي والاميت"
مها:" لاتقول جذي والله انك تهمني بس انا انشغلت شوي مع الجامعه تدري هذا اول اسبوع لي "
فيصل: " مبروك"
مها: " الله يبارك فيك...وليش تكلمني باختصار؟"
فيصل: " الظاهر انك ماتدرين ليه انا زعلان عليكي وتراني للحين زعلان وابيك تراضيني"
مها:" يمكن زعلان لاني ماسألت عنك من زمان ....وانا عند كلمتي اطلب أي شي واراضيك "
فيصل ارسلها رسالتها اللي بتقول فيها " اخ عزيز"وكتب معاها "هذا اللي مزعلني"
مها تقول في نفسها" الاخ حساس" : وهذا الشي اللي مزعلك؟ فيصل ترى انا قلت هالكلام بدون تفكير صدقني ..والله يا....حبيبي ماااقصد" .....(زادت الجرعه)
فيصل يسوي روحه ثقيل:"بدري على كلمة حبيبي"تذكرينها" ...انا ماراح اقولك مثل ماقلتي وترى كلمتك هذي انتظرها من زمان ...مها ارجوك كافي والله مليت فراقك ..ذبحني"
مها:" اذا انا جرحتك بشي اتمنى انك تنساه وتسامحني على كل مابدر مني ....والفراق شي مو بيدي هذا امر من الله"
فيصل: " تصدقيني اذا قلتلك اني احبك؟ وابغى اعرف ردك و هالمره ابنسى اني اخ عزيز وابغى منك كلام ثاني ومابغى غير الصراحه"
تأخرت مها بالرد شوي لانها تمت تفكر بكلامه ....هي بعد تحبه يمكن اكثر من حبه لها بس خلت الشي هذا بقلبها على امل ان الايام تمحيه..
مها:" انا بقولك الصراحه بس ترى اول ماارسل الرساله لك بسكر جهازي وماراح اشوف ردك الى بكره الصبح...الصراحه اني مااحبك ....مااحبك وبس الا اموووووووووت فيك"
تأكد فيصل من اللي بغى يعرفه وهو بعد حس انها تحبه علشان جذي ماتفاجىء ................"حلو الحب"
وبعد هالاعتراف من الطرفين صارت العلاقه بينهم اقوى بس كانت مواضيعهم محترمه:::::::::::>لايروح بالكم بعيد<
::::::::::::::::::::::::::::::::::
ساره:يااخت مها صارلنا شهر من داومنا ومااشوفج قلتيلي على طول سرحانه وبدنيا ثانيه انتي شفيج؟
مها: اقولج عن شنو ؟؟؟؟؟
ساره: والله مادري اسألي نفسج؟؟؟ا
مها:..........
ساره:للحول ...ردينا على السرحان ...يابنت الناس سالفتج اللي قبل قلتيلي بقولج عنها
مها: أييييي تذكرت والله هي سالفه وحده وشاغله بالي
ساره :الا قولي واحد وشاغل بالج
مها:اذا بتمين تكلمين بهالاسلوب انسي اقولج شي
ساره: اسفين يالغالين.....يالله عاد قولي والله شكلي بموت اذا ماقلتيلي
وقالتلها مها السالفه كلها من طقطق لين السلام عليكم.....
ساره: الله الله على الحب والله انج مو هينه حتى انتي تحبين
مها: وليش مااحب طايحه من عينج انا وبعدين من قالج اني احبه ؟
ساره: خلي سوالف العبط هذي وجذبي على غيري ....شنو اخر التطورات..
مها: عادي ....بس مسجات شعر
ساره: يعني ماكلمتيه ولا مره؟
مها: بس مره بعيد الفطر اللي طاف
ساره بسخريه: ومتى ناويه تكلمينه مره ثانيه بعيد الضحيه الجاي
مها: موجنج تمصخرين؟
ساره: تبيني احلف انه يحبج؟ وانج تحبينه؟
مها والظاهر ان الموضوع شدها: أي تكفين حلفي...
ساره: ليش يامها ناقصج الدليل؟ وليش مو واثقه ان الرجال يحبج واكثر من اهله؟ ....والدليل انه رفض بنت خالته مثل ماقالج
مها: بس ياساره انا خايفه ان كل اللي يقوله لي جذب وانه يلعب علي والله انا خايفه ومتردده..
ساره وهي تقلد مها: يجذب ويلعب علي....انتي خبله الرجال دافعلج اللي وراه واللي دونه ومتسلف اكثر من 10الاف بالكويتي تقولين يلعب معاج
سكتت مها وتذكرت ايام المستشفى والعذاب اللي تحملته والضغط النفسي والجسمي اللي كان عليها .....نزلت دموعها وبجت بصمت
ساره: مها انتي تبجين؟
مها:.....................
ساره وهي تتجه صوب مها: مها ياقلبي والله ماكنت اقصد اضايقج بشي سامحيني
مها ارتفع صوتها وهي تبجي: والله محتاجتهم ياساره والله اني بدونهم مااسوى ليش ياربي ليش مااخذتني معاهم؟؟؟؟
ساره: تعوذي من ابليس يامها ولاتقولين جذي ترى هذا اعتراض على امر الله حرام عليج استغفري ربج وادعيلهم بالرحمه
مها وهي تمسح دموعها: انا ضايعه ياساره والله ضايعه ولااحد مهتم فيني ولايدري عني احد لو اموت بغرفتي محد يسأل عني ...ترى انا اكابر بس اعترفلج اني ضعيفه ..ضعيفه حيل ..انا مثل الي عايم بالبحر والامواج تضربه يمين وشمال...مدري شنو اللي لي واللي علي وليمتى بتم جذي؟
ساره ماعرفت شتقول لمها لان فعلا معاها حق : مها حبيبتي ...ترى مايهون علي اشوفج تعذبين جذي وانا مابيدي شي ياحياتي انا مستعده اكون لج الاخت والام والابو بعد احنا كم مها عندنا؟ خلاص اللي صار صار وهذا امر الله
مها: ................
ساره: اقولج شي يونس ؟
مها: مااظن في شي يونس اللحين
ساره: المحاضره:.....ترى طافت علينا ....ردينا ايام قبل ايام النحشات.....تذكرينها
مها وهي تبتسم :ايام... لاونشجع البنات على النحشات بعد....
ساره: أي جذي ابتسمي وخلي الهموم وراج
"ياضايق الصدر بالله وسع الخاطر...دنياك يازين ماتستاهل الضيقه.....حسايف الحزن يغشى وجهك الطاهر...والود في وجنتك حرام تغريقه...يفداك قلب على ماتشتهي حاضر....يفداك باللي بقى لي من معاليقه ...مافات خله ولاتهتم من باكر ...."
ساره:"وهذا مسج مني اذا يرضيج" ....كانت علاقة مها مع ساره قبل الحادث قويه وحتى بعد الحادث
مها تبتسم وتطالع ساره: مشكوره ياساره على وقفتج معاي
ساره: يامها انا ماسويت شي يستحق الشكر وترى غيري مستعد يضحي بحياته عشانج
مها: فاهمتج ياساره ...بس شنو المطلوب مني ؟
ساره: المطلوب منج تنادين الفلبينيه اللي وراج لاني بتغدى جعت
مها: هههههههههه
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

في السعوديه عامر وفيصل يستعدون للسفر للكويت
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
فيصل وهو في السياره: يالله ياعامر ترانا تأخرنا ...
عامر: ياابن الحلال اصبر لاحق عليها ..ترى ورانا اهل نسلم عليهم
فيصل وهو يحرك السياره: كل هذا سلام ...خلصنا يااخي.....عندك شي والا حرك
عامر: حرك يااخي ذبحتنا ...ورانا طريق طويل ...وترى من اللحين اقولك ماراح اتعب نفسي بشي انت اللي تحمل كل شي لاتنسى اني مخلي اشغالي و....
يقاطعه فيصل : بس بس تراك ذبحتنا خلاص انا اللي اتحمل ماعليك من شي بس اكرمنا بسكوتك
عامر: اقول فيصل امك كيف رضت تخليك تسافر العاده ماتخليك الا بطلعة الروح؟
فيصل: ومن قالك انها تدري اني مسافر؟
عامر: كيف يعني؟ موحرام عليك تروح دون شور امك!
فيصل: انا قلتلها اني مسافر لأبها ماقلتلها اني مسافر برى المملكه
عامر: فيصل انت مقتنع باللي تسويه ؟ وتعتقد امك لودرت وشراح يصير؟
فيصل:ياعامر وانا اخوك.... امي على عيني وعلى راسي واللي انا اسويه ماظنتي يغضبها لان انا لي الحق اختار الانسانه اللي اعيش معها طول عمري
عامر: طيب انت واثق ان البنت ترضى تزوجك؟
فيصل: ليه وانا وشفيني عشان ترفضني؟ ماناقصني شي والحمدلله
عامر: طيب انت سألتها؟ عرفت هي تبغاك والا لا؟
فيصل: لا بس انا عندي احساس انها ماترفضني
عامر: اختك تعرف باللي ناوي تسويه؟
فيصل: محد يعرف غير الله ثم انت.... واختي مثل امي على بالها اني رايح ابها
عامر:اول مره يافيصل احس ان اللي تسويه غلط ...
فيصل: اصبر وشوف وبتعرف بالاخير ان اللي اسويه صحيح لانها حياتي وانا اللي برتاح بالاخير
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
ام فيصل: فاطمه انا احس ان اخوكي ماهو على بعضه ...علميني فيه شي
فاطمه: يمه ترى فيصل تغير حيل خصوصاعقب السالفه اللي صارت السنه اللي طافت
ام فيصل: وانتي للحين تذكرينها ...انا ادري اني غلطت واعترفت بخطاي
فاطمه: فيصل رجال يمه وصعب ينسى بسهوله ....انتي جرحتيه واهنتي مشاعره
ام فيصل: اشوفك كبرتي اللي سويته مع انه مايستاهل
فاطمه: يمه انتي ظربتيه قدام اللي يسوى واللي مايسوى وهو رجال كبير عمره22 سنه
ام فيصل: الظاهر انك نسيتي وش كان مسوي ؟
فاطمه: مانسيت بس مهما كان كبر غلطته المفروض انك ماتضربينه
ام فيصل: لاتنسين انه طلع المستأجرين من بيتي ...وبعدين انا ماظربته حيل
فاطمه: اولا المستأجرين يمه ماكانو زينين وسمعتهم خايسه وفوق هذا عزابيه ...وبعدين انتي ظربتيه قدام واحد منهم وهذي تعتبر اهانه يمه
ام فيصل: اللي صار صار وانتي مثل ماتدرين اني ندمت على اللي سويته وطلعت المستأجرين من البيت
وتأسفت منه وهو رضى عني اعرفه فيصل مايزعل على امه
فاطمه: بالرغم من انه ولدك الوحيد الا انه ماكان يحس انك تهتمين فيه ...اهملتيه يمه ولو أي احد مكانه كان انحرف بس فيصل كان غير عن كل الشباب
ام فيصل: وانا وش اهملته فيه كل اللي كان يحتاجه كنت اعطيه ؟
فاطمه: على قولتك اللي صار صار وماله داعي ننبش بالماضي ....
ابو فيصل كان رجال طيب وصالح لكن الله بلاه بحرمه نسره ...كانت دوم تعارضه وتكسر كلمته وهو متحملها عشان عياله..... وكان رجال تعبان معه ضغط وسكر ...ومات بسبب ارتفاع الضغط لما كان يتهاوش مع ام فيصل وهي بدورها كانت تحر قلبه اللي كان على قده ...ام فيصل تزوجته وهي صغيره عمرها 15 سنه وهو كان كبير وضعف عمرها وهذا السبب اللي كرها فيه مع انه "ابو فيصل " كان يحبها بس للاسف ماكان حبه بمحله .....فيصل وفاطمه كانوا متأكدين بداخلهم ان امهم هي السبب في موتت ابوهم بس مابينوا لبعض .
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
من صوب ثاني كان سالم خال مها في كل يوم يزيد اعجابه بساره صديقة مها وفي كل يوم كان يكره زوجته اكثر وييلعن الساعه اللي تزوجها فيها ....وقرر انه ....يتعرف عليها ......
سالم: روبيكا....روحي نادي مها بسرعه خلي يجي
روبيكا: بابا انا مايروه فوق انا في خاف شوف ساعه كم
سالم: لعنبو دارج انتي تخوفين ديره بكاملها ......يالله روحي ناديها لاكف على وجهج الاسود اللحين
روبيكا: زييييييين لايسوي جنجان واجد...
وتروح روبيكا تنادي مها اللي كانت تكمل البحث :
روبيكا: مها ....هذا بابا سالم يبي انتي
مها : اوووووووف هذا وقته ....شنو يبي ؟
روبيكا: انا ماكو يعرف...روهي انتي شوف ..هذا سوي جنجان حق انا
مها: والله ياروبيكا محد مظلوم بهالبيت غيري انا وياج
روبيكا: لايسوي كلام واجد انا مايعرف انتي شنو قول
مها: زين يالله امشي خلينا نشوف شيبي معزبج هذا
وتنزل مها للصاله:
مها: هلا خالي ...بغيت شي ؟
وقبل يرد خالها ...رن تلفونها النقال:
مها: هلا ساره ....اي أي اوراقج عندي ...خلاص اوكيه انا اجيبهم بكره انشالله....اوكــــــــيه...مع السلامه
سالم انتفض قلبه لما سمع اسمها....
سالم: اقول مها ...ممكن نقالج دقيقه...
مها بتردد: ليش؟
سالم: شنو ليش؟ حرام اشوفه
مها بخوف: ها ؟ لالا مو حرام ....بس فيه خصوصيات
سالم وبدى الشك يتسرب لقلبه: وانتي شعندج من خصوصيات ها! اقولج عطيني
مها تركض لغرفتها ويلحقها سالم ....ومسك ايدها ولفها ورى ظهرها واخذ التلفون من ايدها الثانيه وهو يقول: انتي شعندج ليش رحتي تركظين؟ شفيج؟
سكتت مها وتمت تطالع تعابير وجهه وهو يقلب بالتلفون .....انصدمت لما شافته يطلع جهازه وينقل رقم .....

الجزء الخامس:
سالم: انتي بنت معقده ...اخذي تلفونج وطسي غرفتج وان شفت رقعة وجهج مسحته بالارض .....الحمدلله والشكر
مها خذت التلفون منه وايدينها ترتجف ورجولها مو قادره تشيلها ....قعدت على الارض ومسكت التلفون وشافته كل شي مثل ماكان
هي خافت ان خالها يقرى مسجات فيصل اللي كانت مخزنه اسمه بحرف "F" .....بس خالها ماكان ماخذ باله من الاسماء غير اسم واحد هو ساره ...... راحت مها غرفتها وهي للحين خايفه وقلبها يدق بسرعه ...ماكانت متأكده من ان خالها اخذ رقم فيصل او لا ....
سالم من صوب ثاني ماكانت الارض شايلته من الفرحه وعلى طول خزن الرقم بتلفونه بإسم"فرق كبير" وكان يقصد فيه الفرق بينها وبين زوجته ....

::::::::::::::::::::::::::::::
فيصل: عامر انت نمت ؟
عامر: ................
فيصل: عامر؟
عامر: ............
فيصل: فرصه ماتنتطوف خلني اتصل على حبيبة قلبي واقولها اني بدربي لها
ويتصل فيصل على مها اللي انصدمت اكثر لما شافت رقمه .....وكلمت
مها بصوت خائف: الووو
فيصل: هلا وغلا براعية هالصوت
مها بارتباك: هلاهلا فيصل
فيصل: عندك احد ؟
مها: لا ماعندي احد
فيصل: اجل وشفيكي خايفه ؟ رصيدك يكفي ندردش مع بعض شويه
مها حست بإرتياح: أي يكفي ....شخبارك فيصل؟
فيصل: وشخبار واحد سمع صوتك .....اكيد انه بخير وشاف العافيه
مها : مو للهدرجه
فيصل: للهدرجه واكثر ...ياحبيبتي انتي ماتدرين انتي بالنسبه لي ايش
مها بدلع : أيـــــــــــــــــــــــش؟
فيصل: ههههههه اعتبر الباب مفتوح لي واعبر على كيفي؟
مها: ..............
فيصل: السكوت علامة الرضا
مها: ليش ماتخليني انا اللي اعبر ؟ كل انت اللي تعبر وانا ساكته
فيصل: يعني فيه مشاعر بقلبك لي؟
مها: وانت توك تدري؟
فيصل: ههههههه ادري من زمان بس ابي اسمعها منك
مها: مدري والله بس احس اني من عرفتك ماودي اخسرك .....صح ان الظرف اللي تعرفنا فيه على بعضنا كان مو مناسب ...بس يمكن كان خير لي ولك ....صدقني يافيصل اناعمري ماكلمت أي واحد غيرك ولا اعرف شلون اعبر عن شعوري تجاهك ...
فيصل: قولي كلمه وحده
مها تستهبل: كلمه وحده
فيصل: هههههههههه ...اقول بمها ياحلو الاستهبال,....يالله قولي انا استناكي
مها: أي شقول والله مدري
فيصل: قولي الكلمه اللي عذبتني وعذبت ملايين غيري
مها: مو وقته
فيصل: الا وقته ونص
مها تضيع السالفه: فيصل انت وينك اللحين؟
فيصل: انا جايك بالدرب ياحياتي
بمها: هههههه أي صح وانا انطرك
فيصل: ترى انا ما ا ت غ ش م ر معاكي..... تذكرين هالكلمه "اتمغشر" اللحين صرت اضبطها
مها تضحك
فيصل:يازيـــــــــــــــــــــن الضحكه ويازين راعيتها عساها دوم انشالله
مها: فيصل ابي انام نعسانه ووراي دوام
فيصل: نغزه قويه يعني تبيني اسكر
مها : أي
فيصل: مابي
مها: انا بسكر وانت كيفك ....
فيصل: مها ماودي اسكر
مها: ولا انا بس .......
فيصل: لا تقولين ماعندك رصيد
مها: قلتلك عندي والله
فيصل: خليني اجي الكويت والله لعوضك عن كل شي
مها: انــــــت ويــــــنك
فيصل: انا بقلبك .....والا انا غلطان
مها: لا والله منت بغلطان ....
فيصل : مها بتنامين
مها: انت كيفك
فيصل: اسف لازعاجك .........ممكن اغنيلك
مها: والله اذا صوتك حلو فلا تبخل علينا
فيصل: بما انك اول واخر مره تحبي ....فأهديلك هالاغنيه
فيصل كان صوته حلو وغنالها اغنية :
حــــــــــايره والشـــــوق بين عيونـــــــج........خــــــــــــــايفه تحبـــــين ويـــــــــــــلومونج
ضـــــــــــالــــه بنص الدرب محــــتـــــاره.......مـــــاتــــــعرفين هذا العـــــــشق واســــراره
والــــــســـــهر ذبــــــــل ســـــواد عيــــــونج
فيصل: وســـــــــلامـــــتك
مها: كمل .....
فيصل: كافي ياحياتي الحين نامي والجايات اكثر من الرايحات
مها: يالله تصبح على خير ...
فيصل: مها تغطي عدل ترى الجو بارد
مها : انـــــــــشالله على امرك تبي شي بعد ؟
فيصل: ماابغى غير سلامتك
مها: مع السلامه
فيصل: مع السلامه
ويسكر فيصل التلفون وهو يكمل اغنيته
عامر وهو يلتفت على صوب فيصل : " ياعيني على الرومانسيه يااخي "
فيصل منصدم : هي انت من متى قاعد
عامر : من " هلا وغلا براعية هالصوت"
فيصل منحرج: وليه ماقلتلي انك قاعد ؟
عامر: اقول وقف وانزل ...شبعت نوم ودي اسوق .......ارتاح انت
ومن صوب ثاني " مهـــــــا" كانت حاسه بشي غريب " ياربي شنو نهاية هالحب لايكون هو يتسلى معاي؟ لالا فيصل مايتسلى مشاعره حقيقيه تجاهي ....واضح انه يحبني ...وانا ليش ماانام احسنلي ؟ "
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
وصل فيصل الكويت بالفجر وارتاحوا بفندق يومين ......
عامر: فيصل صارلنا يومين وانت ماسويت شي ؟
فيصل: اليوم انشالله بروح للعنوان اللي عطتني واخطبها رسمي من وليها اللي هو خالها
عامر: طيب وليه مارحتله اليومين اللي فاتوا
فيصل: حبيت اريح شوي
عامر: وخويتك.....ماكلمتها
عصب فيصل لما سمع كلامة عامر: لو سمحت لاتقول خويتي !
عامر: وانت ليه معصب؟ شتبغاني اقول ...حبيبتك؟
فيصل: لاتقول شي ويالله جهز عمرك خلنا نمشي
::::::::::::::::::::::::::::
سالم يتصل على ساره :
ساره: الو نعم ؟
سالم : مرحبا
ساره: مراحب ...من بغيت
سالم: بغيتج
ساره: شكلك غلطان بالرقم
سالم: ليش هذا مو تلفون ساره
ساره: منو انت ؟
سالم: اسمعي ياساره انا رجال سيدا وماعندي خرابيط و...
ساره: هييييييي انت شتبي؟
سالم: ............
ساره: لوسمحت ترى انت ماتهمني كائنا من كان حتى لو تعرفني مو مهم عندي ولاعاد تتصل على هالرقم رجاء
وتسكر ساره التلفون بوجهه ........
سالم: ماعليه يالغاليه ...اصيدج اصيدج
::::::::::::::::::::::::::::
عامر: انت تقول ان هي عطتك هالعنوان ؟ انت متأكد منه؟
فيصل: أي والله متأكد حتى شوف هذي الورقه اللي عطتني
عامر: طيب جرب طق الباب مره ثانيه .....
في هذه الاثناء مر بجنبهم ولد ....وساله فيصل عن اهل البيت وقالهم ان اللي كانوا ساكنين فيه ماتوا وهذا البيت أجار مو ملك لهم
عامر: طيب اتصل يافيصل عليها واسألها
فيصل: ماكو غير هالحل ....الحين اتصل ...
يتصل فيصل على مها .....وكان بجنبه عامر
مها : الو
فيصل: هلا مها ...كيف الحال
فيصل: بخير
فيصل: اقول مها ...العنوان اللي عطيتيني لما كنا بالمطار
مها: شفيه؟ فيصل انت وينك اللحين ؟
فيصل: مها انا بالكويت ممكن تقوليلي انتي وين ساكنه
مها منصدمه : وشتسوي بالكويت؟
فيصل: ابغى اخطبك....ابيك ابغى اتزوجك انتي
مها: فيصل انت من صجك
فيصل: أي ....واذا انتي منتي موافقه علي قوليلي من الحين علشان ارجع مكان ماجيت
مها: انت بصراحه فاجأتني ...ليش ماقلتلي من زمان عالاقل عطيتني فرصه افكر
فيصل: تفكرين! تفكرين بإيش؟ مها الحين ابغى اسمع رايك ...يا أيه يا لا
مها: اذا علي انا ماكو مشكله وين القى احسن منك؟ بس خالي...ظنك يوافق
فيصل: وليه مايوافق ؟ مها ترى كلنا عيال ادم وحوا مابينا فرق
مها: والله مدري اخاف يردك يافيصل والله اخاف
فيصل: اذا انتي تبيني ماعلي من اكبر راس...وخالك ماعليكي منه خليه علي ...والحين ممكن تعطيني العنوان
وتعطيه مها العنوان ويروح فيصل مع عامر لبيت خال مها ......
::::::::::::::::::::::
فيصل: وشخبارك ياابو علي
سالم باستغراب: هلا والله بخير
عامر: الصراحه ياابوعلي احنا قاصدينك انت بالذات وجايين من السعوديه مخصوص عشانك
سالم: خير فيه شي؟ لان انا الصراحه والله مااعرفكم ....واول مره اشوفك
فيصل: انا بدخل بالموضوع بسرعه لاني مااحب المقدمات....
سالم: وانا مثلك تفضل قول.....
فيصل:الصراحه انا جاي اخطب
سالم: نعم؟! ومنو تخطب؟.....اكيد انت غلطان انا ماعندي بنات للزواج
عامر: احنا جايين نخطب بنت اختك لخويي فيصل
سالم باستغراب: شنووو؟ ومنو انتم؟ وشعرفكم فيها؟
فيصل: انا لي ولد خاله بالكويت وكان ساكن عند بيت اختك الاولاني وهو اللي ذكرها لي
سالم: وليش خلصوا حريم السعوديه جاي تخطب هني ؟
فيصل:.............
عامر: ياابو علي احنا ماجينا نخطب الا عقب ماسمعنا عن اهلها الطيبين
سالم: ممكن اعرف منو انت؟
عامر: انا عامر وهذا صديقي فيصل
سالم: وانت يااخ فيصل ماعندك اهل؟ مالك ام وابو؟
فيصل: وليه اجيب العائله كلها معي؟انا اللي بعرس والا اهلي
سالم: اسف؟ ماعندي بنات للزواج
فيصل: طيب اذا انت خايف ان احنا ناس بدون اصل اسأل عنا
سالم: والله انك فاضي اطق درب للسعوديه علشان اسال عنك ...ليش ماوراي اشغال؟
عامر يحاول انه يتدارك الموقف: ياابو علي ...فيصل رجال طيب وهو يدور القرب منكم واطلب المهر اللي تبغيه واحنا حاضرين
سالم وهو يفكر:ها.....لا خلاص انا قلت لا يعني لا
فيصل: طيب انا بعطيك فرصه فكر على راحتك وبجيك عقب كم يوم
سالم:...........
فيصل: فمان الله
ويطلع فيصل وعامر من عند ابو علي ...اللي قعد يفكر في السالفه ....
:::::::::::::
نوره: وانشالله تبي ترفضه
سالم: لاوالله عندج غير هالحل؟
نوره: انا بعرف انت ليش خبل ؟
سالم: نوره شهالكلام؟
نوره: انت تبي البنت تطيح بجبدك ؟
سالم: الرجاجيل واجد وهي توها صغيره
نوره: اولا: البنت مو صغيره ...ثانيا: انا معاك ان الرجاجيل واجد بس تذكر ان بنت اختك المصون محد يعرفها هني على طول بغرفتها...انت ماتبي تفتك منها ...مصاريف ومسئوليه ...ياسالم والبنت تروح الجامعه وتطلع لا ومع رفيجتها ...يعني انت ماتدري وين تروح ووين تجي ....
سالم بعد تفكير: شقصدج يعني؟
نوره: اقول بدل ماتجيبلك فضيحه زوجها وافتك من شرها
سالم: بس مااقدر
نوره باستهزاء: شنو؟ ماتقدر !لايكون ماتقدر على فرقاها؟ انت متى عرفتها ...ياخي البنت هذي من جت بيتنا وانا احس انها هم على قلبي .....ياسالم لاتنسى ان امها لها نصيب في بيت اهلها وباقي الورث والاملاك ..كل شي لها نصيب فيه ...يعني جت من حظك
سالم: والله اني ماني فاهم شي من اللي تقولينه
نوره: ياسالم ياحبيبي انت لازم تصير فهيم ...لما انت تبعد مها خارج الكويت بفعلتك هذي تكسب اشيا كثيره منها انك تبعدها عن الميراث و...
يقاطعها سالم بعصبيه: اهلي بعدهم ماماتوا يانوره والا تبين تورثينهم وهو حيين
نوره: بعد عمر طويل انشالله ..انت شفيك ليش معصب...صدقني بتكسب كثير لما تبعدها
طلع سالم من البيت وهو يفكر بكلامها ....وفي السياره تذكر ساره ...
ساره بعصبيه: نعم
سالم: انعم الله عليج ...ليش معصبه؟ هدي هدي
ساره: لوسمحت انا كم مره قلتلك لاتتصل على هالرقم
سالم: احــــــبج
تنصدم مها من جرأته وتسكر التلفون بوجهه ...وهي تقول فقلبها شيبي هذا؟
الجزء السادس:

مها: الظاهر انك ماعرفت خالي للحين؟
فيصل: والله يامها اني ماخذك ماخذك ...ومثل ماقاتلك بالمطار بالحلال
مها: ممكن سؤال؟
فيصل: تفضلي
مها: ......اهلك...يدرون؟
فيصل: مها انا بكون صريح معاكي ...
مها: وانا مابي غير الصراحه
فيصل: اهلي مايعرفون اني جاي الكويت
مها: ليش؟ فاطمه ماتدري؟
فيصل: لا وامي لودرت ممكن تعارض
مها: انا متفهمه لموقفها والصراحه ماالومها...فيصل ارجوك اذا زواجك لي يفرق بينك وبين اهلك ارجوك لاتكمل هالزواج وارجع لاهلك ...
فيصل: مـــســــتحيل اتركك مهما كان .....واهلي خسروني قبل اخسرهم
مها: فيصل انت شقاعد تقول ؟
فيصل: السالفه طويـــــــله اقولك بعدين انشالله لما نتزوج
مها: عندك امل ؟
فيصل: كل الامل ياامل حياتي
مها: فيصل اخاف انت شفقان علي وشايفني مسكينه قلت اكسب اجر فيها؟ ارجوك يافيصل لاتلعب بمشاعري وتعيشني بحلم حلو وبعدين تصدمني
فيصل: ايش هالكلام يامها والله ان كل اللي تقولينه مش على بالي انا والله حبيتك لذاك مش عشان ظروفك
مها: طيب انا عندي محاضره اللحين ...اخليك
فيصل: اقول مها ...خالك مافاتحك بالموضوع ؟
مها بحزن: لا....
فيصل: لاتخافين ياشمعة حياتي انا لك وانتي لي وانشالله اليوم انا عندكم
مها: حيالك الله بس ارجوك تحمل من خالي ترى لسانه متبري منه
فيصل: انا عشانك اتحمل كل شي
مها: والله تعبتك معاي اول وتالي
فيصل : تعبك راحه ....يالله مع السلامه
مها: مع السلامه ...
ساره: اعوذ بالله كل هذا مكالمه مو جنج نسيتيني
مها: ساره تعتقدين خالي بيوافق ؟
ساره: علمي علمج ...خالج هذا مايندرى شيدور تحت راسه
مها: والله اني امس اصلي طول الليل وادعي الله انه يوافق
ساره: انتي من صجج بتتركين ديرتج وتغربين ؟
مها: مافي احد يستحق اقعد عشانه
ساره: واهون عليج تخليني ؟
مها: ساره ترى للحين ترى ماصار شي ...وانا اتوقع ان خالي يرفض وبتم طول العمر مجابلتج لي ما تزهقين مني
ساره تضحك: يــــــــــارب مايوافــــــــــــــــــق
مها: ساره وثول لاتقولين جذي ويالله قومي لاتطوفنا المحاضره
::::::::::::::::::::::
سالم: خلاص انا بشاور البنت واردلكم خبر
فيصل وهو يحاول يخفي فرحته:الصراحه ان مامعانا وقت
سالم: خلاص انت تعال باجر انشالله
عامر: الله يكتب اللي فيه الخير
سالم يستهزىء بعامر: انشالله خير يالمرافق
سكت عامر مع انه كان يقدر يرد عليه ويوقفه عند حده بس شاف نظرات فيصل تترجاه يسكت
عامر: والله انه غاثني بس والله عشانك ساكت
فيصل: يامعود انا ماصدقت يوافق
عامر: مبدئيا بس
فيصل: شتقصد؟
عامر: اخاف يافيصل يحط شروط تعجيزيه
فيصل: كل مايطلب فيه انا حاضر
عامر: بس انت عليك سلفه كبيره وماتقدر تاخذ ثانيه
فيصل: ماعليك ادبرها اتسلف من اللي معاي بالدوام او من رجل اختي
عامر: افا يافيصل والله انك زعلتني وانا وين رحت؟
فيصل: انت اخ عزيز وغالي ....بس انت وشعندك ياحسره ؟
عامر: اللي تامر فيه وصدقني اجيبلك اللي تحتاجه
فيصل : ماتقصر يالغالي
:::::::::::::::
سالم: وهذي كل السالفه..... انتي شرايج؟
مها: والله ياخالي الشور شورك وانا مالي راي بعد رايك
سالم: الصراحه اني مااعرف الرجال بس والله شكله خوش ولد
نوره: اقول مها.....وافقي ترى مو كل يوم البنت يجيلها خطيب....." نوره كانت تبي فرقا مها اليوم قبل باجر مو كرها فيها ...كرها في ساره اللي شافتها خطر كبير عليها وعلى زوجها"
مها بقلبها"انتي مالج شغل": والله ياخالي الامر بيدك ...."ماكانت مها تبي تبين لخالها انها تبيه علشان مايشك بالسالفه"
سالم: وانا برفضه ...الصراحه مايصلحلج
مها وهو مصدومه: لــــــــــــيش؟
سالم: مو توج تقولين كيفك؟
مها: صح بس انا من حقي اني اقرر حياتي وانا حره فيها
سالم بمكر:انتي تعرفينه ؟
مها: وانا شعرفني فيه؟ بس ياخالي انا مابي اثقل عليكم اكثر والرسول صلى الله عليه وسلم قال بمعنى الحديث "من اتاكم من ترضون دينهم فزوجوه"
سالم: ههههههه يعني تبينه؟
مها: ............
سالم: ادري انج تبين فرقى بيتنا اليوم قبل باجر
مها تنزل راسها: ..........
سالم: السكوت علامة الرضا بس انا ماراح اوافق الا بشرط
مها متفاجئه: وشنووو شرطك؟
سالم: قدمي تنازلات...
مها: اكثر من اللي قدمته لك؟
سالم: هذا زواج مو لعبه بعدين ابيج تعرفين شي ماراح ازوجج من أي شخص مهما كان الا لما تنازلين عن كل المعاش لي ........اظنج ماراح تحتاجينه ...مايسوى عليج تجين كل شهر عشان 200دينار؟
مها: الظاهر انك ماتدري شكثر احتاج هالميتين ؟
سالم: والله عاد كيفج هالميتين تنفعني انا اكثر احتاجهم علف للدجاج والغنم اللي بالمزرعه
مها: واذا رفضت اعطيك؟
سالم: ارفض تزوجين طول العمر
مها تروح غرفتها وهي معصبه من كلام خالها..........انتهازي بشكل فضيع
:::::::::::::::::::::::::::::::::::
وفي اليوم الثاني ترجع مها من الجامعه وتلقى خالها كالعاده عند الباب
ساره: ابعرف خالج هذا مايشتغل ماوراه شي على طول عند الباب حفظت وجهه
مها: والله مدري عنه ياساره
ساره: لا ويغني بعد ....
مها: الظاهر معجب
ساره باستعباط: معجب بمنو؟
مها: فيني!يعني بمنو فيج انتي ...يالله تبين شي ؟
ساره: سلامتج ...وعطيني الموجز ها؟
مها: اوكيه مع السلامه
نزلت مها من عند ساره وكان خالها مقابلها ويطالع ساره
مها: خالي شفيك صارلي ساعه اكلمك
سالم: هلا هلا شبغيتي ..؟
مها: موافقه
سالم: موافقه على شنو؟
مها: اتنازلك عن ال200 ابعرف خالي لو 2000 شتسوي فيني
سالم: أي والله ذكرتيني الرجال بيجي اليوم ....خلاص مبروك مقدما
مها وهي تحس بفرحه اول مره تحس فيها: الله يبارك فييييييك
وراحت بسرعه لغرفتها ..........اتصلت على فيصل...
مها متفاعله: باركلي يافيصل خالي وافق خالي وافق
فيصل مستانس: لا والله مااباركلك الا ابارك لعمري يابعد عمري
مها وهي تبكي : واخيرا يافيصل واخيرا بعيش معاك
فيصل: لاتبكي ياقلبي والله لعوضك عن كل دمعه واخليها بسمه
مها: انا ابجي من فرحتي والله
فيصل: وانا وشقاعدله الحين جايكم
مها: لالالا لا تجي الحين اخاف خالي يشك بالموضوع
فيصل: معك حق ورى صلاة العصر انا جايكم مع المملك
مها: بس انا خايفه يافيصل خايفه
فيصل: خايفه من وشو بعد؟خلاص كل احلامنا بتحقق مع بعض انشالله
مها:خالي طماع واخاف يحط عليك مهر تعجيزي؟..
فيصل: من حقه يطلب اللي يبيه! مدام انتي بنت اخته
مها: مابي اكلف عليك اكثر من اول
فيصل: فداكي... والله تستاهلين... لو تطلبي عيوني انا حاضر
مها: والله مدري شقولك ؟
فيصل: لاتقولي شي خلينا نفرح بصمت
مها: اول مره احس اني ابي شي ويصيرلي
فيصل: صحيح يامها صحيح انتي تبيني ؟
مها: .........
فيصل: لاتسكتين قوليها .....قولي احبك
مها: ........
فيصل: خليني اسمعها منك ....ارجوك
مها: انا بروح الحين ابدل ثيابي ...تامر على شي؟
فيصل: الظاهر منتي ناويه تقولينها .....
مها: كل شي بوقته حلو
فيصل: طيب ,,,,,مع السلامه
مها: لاتزعل
فيصل: ازعل من روحي ولا ازعل منك
مها: مع السلامه
فيصل : مع السلامه
وبعد المكالمه بدلت مها ثيابها وانسدحت على سريرها ...كانت فرحانه من كل قلبها اول مره تحس بالفرح من عقب موتت اهلها .......ابتسمت وكتبت مسج لفيصل ...
مها:"مشكور دخلت السعاده بدنياي ....واخذتني من بحر ياس عميقي ...
فيصل:"لاتنبهر ماجاك مني قليل....انت تستاهل وانا طبعي كريم.....انت مامثلك بهالدنيا بديل....انت آيه صاغها الرب العظيم ....لو يشوفك فاقد العقل الهبيل .....صار مامثله بهالدنيا حكيم .....يكفي انك صرت للشمس البديل...والقمر في غيبتك يصبح يتيم...
::::::::::::::::::::::
ام فيصل تتصل على فاطمه : عزوز ووجع تراك غثيتني قم ناد امك
عبدالعزيز: وانتي كله معصبه .....طيب استني بناديها
فاطمه: هلا يمه
ام فيصل: وينك من زمان صارلي ساعه استنى على الخط
فاطمه: كنت اطبخ الغدا
ام فيصل: ليه مارحتي المدرسه اليوم؟
فاطمه: لا استأذنت من المديره .
ام فيصل: وخادمتك وينهي ماتطبخ الغدا
فاطمه: ارسلتها عند مشاعل بيت جيرانا ماعندها خادمتك
ام فيصل: وليه مسئوله عنها انتي ؟
فاطمه: حرام يمه الحرمه واصله بتولد والخدامه ماوراها شغل تروح تساعدها
ام فيصل: والله مدري متى بتتركين هالطيبه....الا اقول فيصل شبلاه ماصار يتصل كل هذا ابها ؟
فاطمه: خليه يستانس يمه...... بروحه بيداوم الاسبوع الجاي....... خليه يغير جو
ام فيصل:انتي متأكده ان مافيه شي؟
فاطمه:يمه الله يهديكي مافيه الا العافيه انشالله
::::::::::::::::::::::::
سالم: الف مبروك يااخ فيصل البنت موافقه
فيصل: الله يبارك فيك....اروح اجيب المملك
سالم: لاحق يااخي خلها بكره
فيصل: صدقني مامعي وقت
سالم: بس احنا مااتفقنا على المهر...
فيصل: أي صحيح اللي تامر فيه انا حاضر ....
سالم: والله انا ماراح اطلب منك فوق طاقتك .....10 الاف
فيصل: عشرة الاف كويتي يعني ....فوق ال100الف ريال..
سالم: عليييك نور
فيصل بتوسل: لا ياابو علي ارجوك 100الف كثير شاري سياره انا؟
سالم: بتعرس ببلاش انت ؟ والله كيفك عاد...تبيها ادفع العشره
فيصل وهو يحاول معاه انه يخفف عليه ليين وصل المهر 7الاف .......
فيصل: خلاص الصراحه انا مااعرف وين المملك ممكن تشوفه لنا
سالم: اسأل ولد خالتك.....
فيصل: طيب ورى المغرب انشالله بجيبه ...اتمنى انك تكون موجود
سالم: لحظه والفلوس متى تجيبهم ؟
فيصل: اول شي نملك واروح السعوديه اجيب المهر واجي
سالم : انا في انتظارك .........بعد المغرب مو تطول
فيصل وهو طالع ........يناديه سالم: اقووول فيصل انت بتعرس على وحده ماعمرك شفتها بحياتك
فيصل "بقلبه": لواني ماشفتها ...وشجايبني عند الحين " .....مدام انت خالها اكيد بتطلع مزيونه
سالم: صدقت وبتشوفها انشالله بعد الملجه ...
:::::::::::::::::::::::::::
وبعد ماطلعوا فيصل وعامر من عند ابو علي ....
فيصل: عامر شفيك اليوم ماتكلمت ولا كلمه
عامر: مالي خلق عليه ....
فيصل: الا قول مالك خلق علي
عامر: ياابن الحلال لا انت عارف معزتك عندي
فيصل: طيب شفيك متضايق؟
عامر: خايف من ابو علي ذا اخاف انه ينصب عليك
فيصل: ماعليك منه البنت تقولي انه موافق وماعنده أي اعتراض لو دفعتله
عامر: طيب ودنا من هالاسواق اللي يقولون مليانه مزيونات
فيصل: ههههههههه حتى هنا تغازل
عامر: ماني مغازل بس ابمتع عيوني مليت من شوفتك مقابلني 24ساعه
فيصل حس انه مضيق على رفيجه : انت تامر يالسبع كم عامر عندنا
:::::::::::::::::::::::
سالم: شفيها هذي ماترد علي .....اقول حمد ممكن نقالك شوي
حمد واحد من ربع سالم: أي تفضل
سالم : هم ماترد ....وين راحت بس
سالم: مشكور حمد .........
ويحاول انه يتصل عليها اكثر من عشر مرات ...وبالاخير طفرت منه واغلقت جهازها ....
..........................
بعد المغرب ومها قاعده عند خالها :
سالم: اقول مها ترى الرجال بيشوفج ها لاتروحين فوق خلج هني مالي خلق اناديج
مها بخجل مصطنع: شرط يشوفني يعني ..؟
سالم: تعرفين تستحين انتي ...اي شرط يشوفج عجل ها يتزوج وحده مايعرفها
مها: زين بكون هني ...
سالم: تكشخي عاد.... لايشوفج وينحاش
مها: شدعوه...موللهدرجه انا جيكره
علي: يبا في ثلاث رجاجيل يبونك بره
سالم: اكيد الجماعه وصلوا يالله مها سوي مثل ماقلتلج
مها بقلبها: الحمدلله والشكر لو عندك بنت ماقلتلها جذي
.............
سالم: اكتب بالعقد ...ان المهر 7 الاف
فيصل: افا ياابو علي منت واثق اني بعطيك
سالم: واثق بس الاحتياط واجب
وتمت الملكه على خير .............
فيصل بينه وبين سالم: واللحين ممكن اشوفها
سالم: أي بعد صارت زوجتك ....تفضل داخل ....وانت يالمرافق اقعد هني لاتحرك وان لحقتنا ياويلك
فيصل: عامر ماهو بجاهل حتى تقوله هالكلام ياابو علي ترى مهما كان صديقي وماارضى عليه
سالم: لا بعد تعال طقني اتغشمر معاه والا ماتعرفون الغشمره
فيصل: طيب طيب يالله عاد خلنا نشوف البنت
سالم يدخل فيصل الصاله الداخليه وينادي مها ....
سالم يقول لمها : ربع ساعه واجيج ها ....
مها: خالي وين رايح خلك معانا
سالم: هذا الحين زوجج وابخليكم على راحتكم
فيصل كان قاعد بالصاله منزل راسه ويفكر بمها ...بيشوفها عقب فراااق طويل ...ياترى تغيرت ؟
دخلت مها عليه وشافته ماكانت مصدقه : السلام عليكم
فز فيصل من مكانه وماصدق اللي تشوفه عيونه .............انصدم لما شافها ......
الجزء السابع :

فيصل وهو واقف ورجوله مو قادره تشيله: و....وعليكم السلام والرحمه
مها تغيرت... تغيرت واجد..احلوت اكثر .....استردت عافيتها
تم الاثنين ساكتين وهو يطالعون بعض ....
فيصل وهو يقعد بالكنبه اللي مقابلتها : واخيرا يامها واخيرا انا وياك على ذمة الله ورسوله
مها تطالع تحت وساكته:..........الحمدلله على كل حال
فيصل: انا مسافر بكره.....وبدبر المبلغ وانشالله الاسبوع الجاي او اللي وراه بجيبه ...يعني لاتخافين لو تأخرت
مها: ............
فيصل: ليه ساكته؟
مها: كم طلب خالي ؟
فيصل وهو يتنهد: سبعه....بس ادبرها لاتحاتين
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::
من صوب ثاني : اتصل سالم على ساره .....
ساره بعصبيه: نعم ؟انت وبعدين معاك ممكن تنسى هالرقم
سالم ببرود: لحظه شوي شوي خلينا نتفاهم
ساره: نتفاهم على شنو ؟مابيني وبينك شي
سالم: بينا شي كبيييييييييييير
ساره: انا بعرف انت شتبي بالضبط؟
سالم: ابيج .....احبج يابنت الناس
ساره: انت واحد فاضي وماتستحي على وجهك ....واذا تماديت اكثر من جذي انا مضطره اغير رقمي
سالم: اسمي سالم....مايذكرج هالاسم بشي؟
ساره تفكر"لايكون هذا خال مها": سالم خال مها
سالم: هو بشحمه ولحمه
ساره: ..............
سالم: شفيج ساكته ؟اكيييد مصدومه
ساره: انت رجال متزوج وعندك عيال ماتستحي تغازل ؟
سالم: انا حبيتج ياساره وبتزوجج اظن مافيها شي .....ترى الشرع حلل اربع
ساره: اقول امي تناديني يالله مع السلامه
وماعطته فرصه يرد .........
رد ابو علي لمها وفيصل وهو يحس بداخله انه حقق انتصار ....
وفي السياره:
عامر: فيصل والله ماابغى اخرب عليك فرحتك .....بس الله يخليك ودني المستشفى
فيصل: افــــا.....شفيك عسى ماشر...
عامر: والله مدري ياخوك احس بطني بينفجر....الم فظيع
في المستشفى:
الدكتور: ماعليه شر انشالله عطيناه مسكن للالم والظاهر انه مو منظم الاكل
فيصل: دكتور يعني مافيه خطوره عليه..
الدكتور: ابدا ماعليه الا العافيه ..انا كتبتله علاج بس لازم يستمر فيه
فيصل: طيب احنا بنسافر بكره ماعليه شي ها؟
الدكتور: المسأله بسيطه ياأخ فيصل يقدر يروح ويجي عادي
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::
الصبح :
مها : ساره ولا عليج امر ممكن تمرين البنك اللحين ..؟
ساره: شتبين بالبنك؟
مها: بعدين بتعرفين كل شي ...اللحين مريه
ساره: تامرين امر ياعروسه ...
مها: تو الناس .....
وتتصل مها على فيصل:
مها: صباح الخير ...
ساره : ياعيني على الذرابه؟؟؟؟؟
فيصل: هلا مها ؟ خرعتيني فيه شي؟
مها: لا...تطمن ماكو شي ...بس بغيت اعرف متى بتروح؟
فيصل: بعد صلاة الظهر انشالله ...ليه؟
مها: ابيك تمرني بالجامعه الساعه 10
فيصل: مها في شي ؟
مها: انت شفيك مستغرب ...والله ماكو شي ...بس بغيت اعطيك شغله
فيصل: خير انشالله...
مها: يالله مع السلامه..
فيصل: لحظه مها.....وين الجامعه هذي بعد؟
مها: كلية الاداب بمنطقة كيفان ....
فيصل: خلاص انا بجي بتكسي والله مااعرف المناطق هنا...
مها: خلاص انطرك 10 مو تنسى!!!!!
فيصل: طيب ...وانا انسى روحي
....................
ساره: بعرف شتبين فيه؟
مها: يعني شبي فيه ....بعطيه فلوس
ساره: فلووووووووووس!!!!!!وليش؟
مها: خالي طالب منه مبلغ جايد
ساره: يامها هذا مهر ومايصير البنت تدفع مهرها......خبري بس الافلام الهنديه
مها: اقول ..الرجال مايقدر يدفع كل هالمهر بعدين انا برجعله شي قليل من اللي سواه عشاني
تروح مها البنك وتسحب الالف ولو انه مايسوي شي بس هذا اللي بيدها ........وطلبت من ساره انها توقف عند مكتبه ...واشترت علبه وكيس وكرت
:::::::::::::::::
الساعه 10 الاربع عند باب الكليه:
ساره: ايوا....ايوا... مها شعليج حبيب القلب بالدرب
مها: طلبتج ساره تكفين روحي لاتقعدين عندي
ساره: طالع هذي شتقول....اخليج مع الرجال بروحكم ...مايجوز
مها: ياغبيه الرجال اللي تكلمين عنه صار زوجي ...
ساره: خلاص بخليج ...
مها: ومن قالج اني بقعد معاج ....
وبهالحظه هذي نزل فيصل من السياره وقرب من صوبها ..
ساره: ايالخايسه ...ليش ماقلتيلي انه حلو ....يهبل ...والله يطير العقل
مها: اذكري الله ....اسم الله على رجلي جان ماصار فيه شي
ساره: هههههه ماشالله والله يهنيج معاه...............وتدخل ساره داخل الكليه "تلاقيني بالمكتبه"
فيصل: السلام عليكم...
مها: هلا وعليكم السلام
فيصل: اكيد مناديتني تبي تشوفيني قبل اروح ...تصدقين حتى انا كان ودي اشوفك قبل امشي
مها: أي صح....وبعد في شي ثاني ...
فيصل: .........
مها: بغيت اعطيك شي...
فيصل: وشو؟؟؟
مها: هذا الكيس فيه ظرف ....ومابيك تفتحه الا لما توصل السعوديه بالسلامه
فيصل مستغرب: وشفيه هالكيس....؟
مها: شوية اوراق...
فيصل: وش اوراقه؟
مها: ياكثر اسألتك ....يالله احلف انك ماتفتحه الا لما توصل
فيصل: مو قبل مااعرف وشفيه...
مها: قلتلك اوراق .....المحاضره بتبدي بعد دقيقتين ...وغلاتي عندك لاتفتحه الا لما توصل هناك
فيصل: طيب طيب والله ماافتحه الا لما اوصل انشالله ..
مها: يالله تروح وترد بالسلامه ...
فيصل: وبس....؟! هذا اللي قدرتي عليه ...
مها: وشتبيني اسوي يعني؟
فيصل: مها ترى انا بسافر ها؟ يعني وراي طريق ابغى شي منك يسليني طول الطريق
مها:..........
فيصل: ممكن....
مها: انا فاهمه قصدك ...بس مستحيل اعطيك اللي تبيه
فيصل: ايييي ليه عاد؟ خلاص ترى انتي حلال علي الحين...
مها: فيصل يالله انا تأخرت ....." وتمد ايدها له "
فيصل يمسك على ايدها : ماودي اهدك .....
مها :............
فيصل : اشوفك بخير انشالله يوم تكونين عروستي ....وانشالله الاسبوع الجاي انا عندك
مها:على خير انشالله....ايدي فيصل خلها...شوف الناس شلون يطالعون
فيصل ينزل ايده: كيفهم...انا ماسويت شي غلط ...يكفي اناظر في عيونك اللي بنحرم منها اسبوع..الله يعيني
مها تودعه وتدخل للكليه وقلبها حزين على فراقه ..وفيصل يرجع للفندق مع عامر لان بعد ساعتين بيمشون
فيصل طول الطريق يفكر بالكيس اللي عطته مها شنو ممكن يكون فيه .....
ومها مستانسه لانها تقدر تكلم فيصل على كيفها طول الاسبوع لان زوج المستقبل شرالها كرت ب20 دينار
:::::::::::::::::::::::::::
وفي الطريق ارسل لمها:"خلنـــــــــــــــــــــي ...قصة هوى تسكن كيانك...خلني صورة مسافر في سماك...وخذ حياتي شمعة زمانك....وخذ عيووني ماسكن فيها (سواك)....ولمني ثم"ضمني"بأقصى حنانك...ولمني ياجعلني كلي فدااااااااك...
مها:"ياعلني ماذوق حزنك ولا ابكيك...ياللي تسليني طرايف علومك...لك خافقي خله معك في مساريك...يسري معك لاضقت ينقل همومك ....تزهر حياته يوم يسمع غناويك...على صدى صوتك يعيش محرومك ..."
فيصل:" مها قلبي احترق...والفضول ذبحني ..ممكن افتح الكيس...؟"
مها:" كيــــــــفك سو اللي يريحك مدام انك طلعت من الكويت"
::::::::::::::::::::::::::::::
سالم: انتي اسمعيني بالاول ....ساره ...صدقيني انا مااحب سوالف المغازل والخرابيط ...انا واحد سيدا ماعرفت هالسوالف وانا صغير ..اعرفها اللحين يوم كبرت....؟ صدقيني انا حبيتج من اول مره شفتج فيها ...وانا مو مرتاح مع زوجتي وساكت عليها بس عشان العيال والا صدقيني مااعاملها على انها زوجتي...
ساره: خلصت؟
سالم: ارجوج جربيني...
ساره: مع السلامه..
سالم: ساره فكري بالكلام اللي قلتلج ...خلينا نعيش الحب...والله لأخليج اسعد انسانه بالدنيا
ساره: اكون سعيده لو ابتعدت عني ...
سالم: حرام عليج ليش تحرميني منج؟
ساره: لاني مو واثقه منك؟
سالم: والله العظيم احبج ...الا اموووووووووت عليج
ساره:........
سالم: صدقيني اني ماالعب عليج ..
ساره:......
سالم: ساره
ساره: نعم ..؟
سالم: لاتحطيلي رفض لما اتصل عليج مره ثانيه ..
ساره: يصير خير...
الظاهر ان ساره بدت تحب سالم يمكن لان امها تطلقت من ابوها من كانت صغيره وابتعدت عن ابوها واخوانها...يمكن كانت في حاجه لوجود رجل في حياتها...ويمكن حبته لانه كبير في السن مقارنه بعمرها وان اللي بكبره مو فاضيين يلعبون على الناس...ويمكن لأنها حست ان مشاعره حقيقيه ....
::::::::::::::::::::::::::::::::
فيصل انصدم لما عرف اللي بالكيس وحس بإهانه ....وهو يقول بقلبه..."يعني وشقصدها؟ انا رجال واتحمل ...مابقى الا الحريم يدفعون مهرك يافيصل ...
وطول الطريق وهو ساكت وتغيرت حالته ..
عامر: فيصل وشفيك؟.....المفروض انك تستانس وتفرح؟
فيصل بدون نفس: مافيني شي
عامر: الا فيك شي تغبي علي انا ياخوك ؟
فيصل: متضايق شوي..
عامر: اذا على المهر ولايهمك ..
فيصل: مو بس المهر..
عامر: اول الطريق كنت مستانس وشاق البسمه ...واللحين تغيرت حالتك؟
فيصل: قلتلك متضايق شوي..
عامر بنفاذ صبر: ايييي وشمنه؟؟؟؟؟؟
فيصل: اشيا واجد براسي مضايقتني.........ويشغل شريط عراقي:" صحيح مااشوفك بعد"
عامر: انا بعرف انت وشتبغى بالعراقي شغل ياخي محمد عبدو طلال مداح عبدالمجيد ...يمكن انت الوحيد بالسعوديه اللي تحب الاغاني العراقيه ...
مارد عليه فيصل وتم يفكر بمها ...."ليه سوت كذااااااااااااا"
::::::::::::::
سالم: نوره ترى مالي خلقلج
نوره: ممكن اعرف ليش؟ شفيها يعني لو طلبت منك توديني السوق
سالم: وانا ليش جايب السواق بالله ؟ وليش ادفعله معاش؟
نوره: اولا مو انت اللي جايبه...ثانيا انا اللي ادفع معاشه..
سالم: تعايريني يانوره....انتي ماقلتيلي جيب سواق ولو قلتيلي جان ماقصرت معاج
نوره: هذي مو سالفتنا....
سالم: سوق ماني موديج لان بصراحه مالي خلق ..خليها وقت ثاني
نوره بحقد: زين ياسالم زين............وتطلع من الغرفه
سالم: وليييييييييييييييييييي
من صوب ثاني كان تفكير مها كله بردة فعل فيصل ....شنو ممكن تكون
....................
فيصل تذكر الكرت اللي مافتحه ..,قرر يقرى اللي فيه:
" فيصل...اتمنى انك تكون بخير..ارجو ان تقبل هالالف ولو انها شويه وصدقني لو عندي اكثر عطيتك"
فيصل بقلبه: بعـــــــــد بتعطيني...لايامها كفاني ماجاني
ويوصل فيصل السعوديه الساعه اربع الفجر .....للعلم السياره تعطلت فيهم بنص الطريق وتأخروا
كان الكل نايم والبيت هادي .....كان جوعان ونعسان .....بس النوم غلب جفنه ونسى جوعه
::::::::::::::::
الخميس الساعه ثلاث العصر :
::::::::::::
فاطمه: فيصل قوم الحمدلله على السلامه .....
فيصل وهو يسلم عليها : هلا فاطمه الله يسلمك
فاطمه: متى وصلت؟
فيصل: الفجر..ب.
فاطمه: طيب قوم اخذلك دش على مااسويلك لقمه تاكلها
فيصل: أي والله جوعان ومشتاق لطباخك
فاطمه: بس لاتنسى تزور امي ترى قلتلها انك رجعت ...مسكينه كل يوم تسأل عليك
فيصل: طيب...طيب
- فيصل عند امه- وبعد السلام عليها:
ام فيصل: مابغيت...
فيصل: وشسوي يمه هرج وسوالف وقوم ماينمل من قعدتهم ..وبعدين انا ماطولت ..كلها يومين
ام فيصل: 4 ايام ماهن يومين
فيصل: مثل الشي يمه
ام فيصل: وشلون ابها هي بارده هالسنه؟
فيصل: أي.... بارده........ماشفتي وشجبتلك يمه
ام فيصل: ها وريني وش جبت ؟
وعقب ما عطاها فيصل صوغتها ....
ام فيصل: اقعد عندي اليوم تعشى
فيصل: مايحتاج يمه...
ام فيصل: وش اللي مايحتاج؟
فيصل: ماابغى اتعبك ....
ام فيصل: وانا ابتعب ...انت وشعليك؟
فيصل: ........
ام فيصل: وشفيك ؟ منت على بعضك في شي مضايقك؟
فيصل: لا وشيكون مضايقني يعني ..؟
ام فيصل: ولدي واعرفك ...علمني شبلاك؟
فصيل: صدقيني مافيني شي واذا بتقعدين تسألين ترى مااتعشى عندك
ام فيصل: لا خلاص ماحنا سائلينك ........
::::::::::::::::::::
مها: الو هلا ساره شلونج؟
ساره: بخير هلا والله انتي شلونج؟
مها: مو بخير..
ساره: افاااااااا!!!!!!!!! ليش شصاير؟
مها: فيصل
ساره: شفيه بعد؟
مها: احس انه زعل
ساره: على شنو يزعل ؟ انتي ماغلطتي بالعكس المفروض يستانس
مها: انتي ماتعرفينه ...
ساره: يعني شبتسوين؟
مها: انا اسألج ...شسوي؟
ساره: اتصلي عليه ..
مها: لا مابي خايفه ..اخاف من ردة فعله
ساره تفكر: امممممممم ...دزيله مسج
مها: فكرت بعد .....برايج ادزله ؟؟؟؟؟ والله محتاره
ساره: أي دزيله شفيها يعني
مها: اوكيه...اخليج اللحين
ساره: علميني بآخر التطورات ها.
مها: زين ...مع السلامه
وتسكر مها من ساره وتقعد تفكر شتكتبله .....
مها:"الحمدلله على السلامه....مدري شقولك بس اتمنى انك ماتزعل علي وانك تفهم موقفي"
ونطرت ساعه كامله مارد عليها ....خافت وبدت الشكوك تسرب لقلبها....."لايكون صارله شي؟"
فيصل قرى رسالتها بس مارد عليها كان يتعشى ببيت امه ........ولما خلص :
فيصل: يالله يمه مع السلامه....
ام فيصل: لاوالله ماتروح ....الليله تمرح عندي
فيصل: تمرح عندك العافيه....انا لازم اروح يوم السبت يبدى دوامي
ام فيصل: لا والله حلفت عليك ماتروح ..الليله تنام هنا وبكره انشالله بعد صلاة الجمعه تمشي ....اقعد عندي يوليدي ودي اكحل عيني بشوفتك ....تدري هالاربع ايام مرت علي كنها اربع سنين ...
وبعد الحاح شديد من امه قرر انه ينام عندها هالليله ....قعد يسولف معاها لي الساعه 12 عقب راح لفراشه وامه راحت تنام ......
تقلب على فراشه لكن ماجاه النوم ...كان يفكر بمها .......وقال :انا وراي مااروح واحط جوالي على المنبه يقعدني على صلاة الجمعه وانام وارتاح "
الرسائل الوارده:1
مها:"فيصل ...ليش ماترد علي ...لاتصير قاسي للهدرجه...حرام تعذب بنت مالها الا الله ثم انت "
وشاف وقت الرساله كان: 11ونص ...رق قلبه لها وكسرت خاطره ...قرر يتصل عليها....
مها كانت نايمه بس وعت على صوت التلفون اللي نسته جنبها: الووووووو
فيصل: هلا مها ....انتي نايمه؟
فزت مها من نومها لما سمعت صوته: هلا فيصل انت بخيييييييير؟؟؟؟
فيصل: انا بخير تطمني....انا اسف لإزعاجك
مها: انا ماكنت نايمه بس غفيت شوي ....
فيصل يتنهد: مها ....شايفتني فقير والا عاجز وماني قادر ادفع مهر..هديتك صدمتني بصراحه
مها: كنت متأكده ان الشي هذا بيزعلك...بقولك كلام ...واتمنى انك تسمعني للاخر وماتقاطعني
فيصل: تفضلي انا اسمعك ..
مها وهي تطلع بره غرفتها بالسطح: فيصل ...انت تحملت واجد عشاني انا حاسه بمعاناتك ترى مافيها شي اذا ساعدتك وخالي طماع وصدقني بياخذ نص المهر هذا اذا ماياخذه كله ...الفلوس اللي عطيتك مو قصدي انها تكون مهر لي انا قصدي اني ارد الدين اللي علي ....واللي صرفته علي بالمستشفى...فيصل لاتحرمني منك انا مابي هالسالفه تطول ودي اتزوجك اليوم قبل بكره ...انا عارفه بظروفك وعارفه انك بتواجه مشاكل مع اهلك بسبتي ...وصدقني راح اتحمل كل شي عشانك......
فيصل: خلصتي كلامك ؟
مها: خلصت واتمنى انك تقتنع فيه..
فيصل بعد تفكير: طيب طيب
مها: شنو اللي طيب؟
فيصل: قبلت عذرك ...فهمتك اللحين ..
مها: الحمدلله ...ومره ثانيه لاتعلقني اذا كنت زعلان مني تكلم قول لاتحط بقلبك
فيصل: احبك يامها..
مها: شجاب طاري الحب؟
فيصل: طاري الحب بكل لحظه معاي ...
مها:اسفه يافيصل اذا ضايقتك بشي ..
فيصل: اللحين اقولك احبك تقولي اسفه..
مها: يمكن مااستاهل كل هالحب الكبير
فيصل: الا تستاهلي واكثر من الحب بعد
مها: ياريت اقدر اردلك ولو جزء بسيط من اللي بذلته عشاني ...
فيصل: تقدرين والله تقدرين...
مها وهي تدخل غرفتها: شلون؟
فيصل: اني اكون دوم في قلبك ومااطلع منه واني اعيش معك العمر كله مرتاح وانك تسعديني
مها: بحاول وانشالله اكون عند حسن ظنك ....
فيصل: ياليتك عندي الحين.....عارفه شكنت بسوي فيكي؟
مها: مدري؟
فيصل: تعرفين بس انتي تبيني اتكلم اكثر...تعطيني مجال
مها: فيصل....انت جريء
فيصل: واللي يكلم قمر مثلك مايكون جريء؟ بس انا اشوفك تراوغين ماتبيني اقول ..
مها: مااحب اسبق الاحداث...احب كل شي بوقته..
فيصل: ياكثر ماسمعت هالكلمه منك...خلينا نستانس شوي
مها: نستانس بشنوو؟
فيصل: ياويلي على حالي..
مها: وليش بعد؟
فيصل: اخذتلي وحده ماهي رومانسيه
مها: وانت تعرف الرومانسيه؟
فيصل: انتي اللي ماتعرفينها والا انا اسم الله علي كل شي اعرفه
مها: زين ياابو الرومانسيه ....نبي ننام
فيصل: اهب....طلعتي مو هينه ....تبغى تنام بعد ...تو الناس لاحقه لاحقه...مافيكي صبر
مها: هيييي ...لاتفهم كل شي على كيفك ياابو الافكار انت.. انا قصدي بنام حسبي الله عليك ماخليتني انام
فيصل: وانا وشعلي ...شذنبي اذا حبك لي حرمك النوم
مها: فيصل والله ميته نعاس السوالف معاك ماتنمل
فيصل: ياكثر مايزفونك يافيصل الله يعينك على حرمتك ....شكلها لسانها طويل
مها: انا لساني طويل ها ؟؟؟؟ يالله تصبح على خير
فيصل يضحك: وانتي من اهل الخير لاتزعلين ها؟ وادعيلي الله يعيني بكره
مها بإستغراب: على شنو؟
فيصل: بقول لامي اني تزوجتك
مها: والله خايفه...
فيصل: خايفه من ايش؟
مها: اخاف تحدك تطلقني
فيصل: ماعاش الرجال اللي يحدنه الحريم
مها: هذي امك واخاف تغضب عليك
فيصل: مو من حقها ....
مها: من حقها واكثر
فيصل: الله يعيني وبس ....قبل كنت اقول من سابع المستحيلات اتزوجك واللحين خلاص مافي شي مستحيل
مها: الله يكون بعونك....يا....حبيبي
فيصل متفاجىء: هــــــــا؟ وشقلتي ....عيدي عيدي!
مها: قلت الله يعينك
فيصل: وشقلتي وراها؟
مها: فيصل اسفه والله طلعت عفويه
فيصل يصرخ: وليه تأسفين ليه؟ ابيك تقولينها مره ثانيه حرام عليكي عذبتي قلبي معاكي...
مها:........
فيصل: والله اذا ماقلتي والله لازعل عليكي
مها: لا خلاص الا زعلك ...على شرط اقولها واسكر التلفون
فيصل: وانا اسمعك
مها: فيصل انت اكثر من حبيبي ...انت حياتي وعمري ودنيتي
وتسكر مها التلفون ......استانس فيصل من كلامها وطرشلها مسج : " واخيرا كلام حلو يطلع منك ...اللهم زد وبارك....عسانا دوم سمن على عسل وعسالله مايفرق بينا... "
مها:" امــــــــين"
::::::::::::::::::::::::::
يقوم فيصل على صلاة الجمعه .............ولما رجع البيت :
فيصل: يمه ...تعالي ابيك بموضوع
ام فيصل: خير انشالله
فيصل: هو خير اكيد ...بس انا بعلمك قبل لايدري أي انسان ثاني حتى فاطمه ماقلتلها
ام فيصل: هذا انا قعدت قول وشعندك....انشالله ناوي تعرس
فيصل مرتبك: يمه ارجوكي طلبتك تفهميني .......
ام فيصل: أي تكلم قول اكلت قلبي...
فيصل: انا ملكتلي على وحده ...
توقعون شنو ردة فعل ام فيصل؟؟؟؟؟؟؟





:noo: :magkiss:

هلالي مغرور
13/5/2006, 07:24
الجزء الثامن:

ام فيصل:ههههههههههههه
فيصل: تضحكين على ايش يمه ؟ اكيد فرحانه عشاني
ام فيصل: يحليلك يافيصل....تعرف تمزح
فيصل وهو واقف: انا ماامزح يمه انا اتكلم جد ...
ام فيصل: وشتقول انت؟
فيصل: يمه انا رجال كبير عمري 24سنه ومن حقي اتخذ قراري بإيدي
ام فيصل منصدمه: تزوج وماتقولي يا....
فيصل: يمه انا عارف البنت وعارف اخلاقها و....
ام فيصل بعصبيه: انت تخبلت ومن ذي الا وحده من بنات الشارع اللي يقطن نفسهم على الرجال
فيصل: لاتقولي عنها كذا يمه ..
ام فيصل تصارخ: وتدافع عنها بعد؟؟؟؟؟؟
فيصل بقلبه"لوعرفت انها موسعوديه وشتسوي فيني"
ام فيصل: إتطلقها...
فيصل: وشقاعد تقولين انتي.....خلاص اناملكت عليها
ام فيصل: تطلقها يعني تطلقها
فيصل: لا
ام فيصل: ومن هذي اللي تعصي امك عشانها .....بنت من؟؟؟
فيصل وهو يقط قنبله ثانيه: مو سعوديه
ام فيصل: وبعد مو سعوديه اجل اكييييييد سوريه....فصول ووجع انت وين مسافر؟
فيصل: ولاسوريه.......يمه انا تزوجت كويتيه
ام فيصل: هيه انت وشقاعد تقول حسبي الله عليك من ولد رفعت ضغطي لعنبو دارك احن عليك من اربع سنين تزوج موزه ويوم طارت البنت من ايدك وتزوجت .....اه ياراسي ياويلي على حالي .
فيصل: يمه ارجوك افهميني ....كل ام تدور على راحة ولدها وانا راحتي معاها...
ام فيصل: وانت و شعرفك فيها؟؟؟
فيصل: مو مهم وشلون عرفتها المهم اني عرفتها وخلاص وجايك ابيك تساعديني .....خالها طالب مهر كبير وابيك تساعديني...يمه انا مالي غيرك
ام فيصل: اطلع بره منت بولدي ان ماطلقتها
فيصل بتوسل: لايمه ارجوك انا بحاجتك ....لاتخلين عني والله اني احب البنت واشوف ان راحتي معها لاتحرميني من فرحه انا بحاجتها ....
ام فيصل تصرخ: اقولك اطلع بره ولنت بولدي ان ماطلقتها
يطلع فيصل من البيت وهو حاس ان هموم الدنيا على راسه ويرجع بيت اخته:
فيصل: فاطمه وين ابو عبدالعزيز؟
فاطمه: اللحين يرجع تبغى غدى والا تغديت عند امي ....؟
فيصل: ايه تغديت....تغديت هم وكدر من امك.....اذا جا زوجك ناديني ابغاه بسالفه وانتي بعد معاه
عرفت فاطمه ان السالفه فيها إن واتصلت على امها اللي خبرتها بكل السالفه ....
طقطق ممكن ادخل...
فيصل: تفضلي يافاطمه.... وتدخل فاطمه ...وتقعد على السرير مقابله اخوها
فيصل: وينه سعد؟
فاطمه تطالع فيصل ومانطقت بكلمه..
فيصل: اكيد اتصلتي على امك وقالتلك بكل القصه
فاطمه: يعني سويتها يافيصل وتزوجت مها؟؟؟
فيصل ماهو قادر يحط عينه بعينها:احبها يافاطمه واحس ان حياتي جحيم بلياها...
فاطمه: انت قد اللي سويته؟
فيصل: ماسويت شي غلط ....فاطمه انا بغيتها بالحلال
فاطمه بهدوء وبدون أي انفعالات: وليه ماقلتلنا؟
فيصل: كنت عارف انكم بتمنعوني...
فاطمه: مانمنعك الا اذا كنت عامل حاجه غلط
فيصل وصوته مخنوق: احبها والله احبها ...
فاطمه: حبك لها شي وانك تغضب امك شي ثاني..
فيصل وهو يصرخ: امي وامي وامي ترى ذبحتنا امك هذي محد عافس حياتي غيرها هي سبب حزني وقهري ..اول مره اشوف ام ماتبغى راحة ولدها..ترى انا مليت من هالعيشه سكت سنين وماني قادر اسكت اكثر ..حرام عليكم ياناس مستكثرين سعادتي ..انا ماضريت احد لما قررت اتزوج اللي حبها قلبي ليه تعاملوني كذا؟؟
انهار فيصل من كل اعماقه حبه لمها كان كبييييييير حيل قعد يبكي بصمت وهو منزل راسه
فاطمه: فيصل انت تبكي؟
مارد عليها فيصل ....
فاطمه آلمها هالموقف وصارت تبكي معه...لانها اول مره تشوف اخوها الوحيد مقهور
فيصل بأسى: بذمتك اذكريلي شي واحد سوته امي عشاني ؟ امي قاسيه يافاطمه حاولت اني اكبر بعينها بس كانت دايما تنتقدني... عمري ماحسيت انها امي عمري ماحسيت انها تحبني من قلبها ...قهرتني يافاطمه وشمتت الناس فيني ...مع اني ولدها الوحيد ...بخلت علي بمشاعرها وحنانها....ومها بعد عمري مها لمست فيها الام اللي ممكن تعوضني عن امي حسيت بحنانها وطيبة قلبها ...تحبني يافاطمه تحبني من قلبها اول مره احس ان احد يحبني ويدللني عشت معها اجمل لحظات عمري......
فاطمه ترفع راس اخوها وتمسح دموعه: مبروك يافيصل تستاهل ياخوي والله يهنيك
فيصل يضم اخته : الله لا يحرمني منك الله يخليكي لي انتي امي وابوي وكل هلي محد غيرك فتحتله قلبي ومحد غيرك فتحلي بيته ....
فاطمه: تستاهل ياخوي بس هذي امك غصبن عني وعنك وانك تراضيها حق ...والله سبحانه وتعالى وصانا فيها بكتابه العظيم "وبالولدين احسانا" لاتنكر فضلها ...
فيصل: ....................
فاطمه: حاول فيها ...كلمها اكثر من مره يمكن تقتنع...
فيصل: طردتني وقالت ماتكلمني الا لما اطلق مها
فاطمه: مايضر لو حاولت وانا بحاول بعد قد مااقدر ....
فيصل: اكيد بحاول ...
فاطمه: ماقلتلي شلون تزوجتها؟
قالها فيصل السالفه كلها ....
فاطمه: طيب والمهر كثير شلون تجيبه؟90الف ريال
فيصل: علشان كذا انا ابغى سعد زوجك يساعدني
فاطمه بعد تفكير: طيب انت تقول انك قدرت على12الف ريال وعامر المسكين بيعطيك 10الاف وانا بعطيك 24الف....وببيع كرسي الذهب اللي عندي
فيصل: لايافاطمه تكفين لاتبيعين شي من ذهبك
فاطمه: اصلا انا مااحتاجه اللحين ومن زمان كنت ببيعه...ويجيب تقريبا14الف ....يعني باقي 30الف
فيصل: ابيع سيارتي وتجيب اكثر من ثلاثين..
فاطمه: خل سيارتك لك لاتبيعها ولاشي....انابكلم سعد وانشالله مايقصر
فيصل: والله اني مستحي منه..
فاطمه: هذا ولد عمك وان مانفعك بوقت ضيقتك متى ينفعك..
فيصل: عسى الله يقدرني واردهم
فاطمه:ماقلتلي سلفتك اللي بالبنك ماخلصت ؟
فيصل: لا بقى كثير وماتخلص مني لي 5سنين
فاطمه: لا كثير خمس....
فيصل: الله يعيني..
فاطمه: طيب انا بطلع تبغى غدى؟
فيصل: لالالا تعبان وابغى ارتاح شوي...
فاطمه:طيب على راحتك ....
فاطمه وهي طالعه:"فيصل ترى بقول لسعد القصه كامله ها؟"
فيصل: قوليله يافطوم خلاص مابقى احد اغبي عليه
وتطلع فاطمه وتقول لسعد زوجها القصه كامله ..
بعد صلاة العصر وعند باب المسجد:
سعد: اقول فيصل...تعال بغيتك بسالفه
فيصل مستحي: هلا بولد العم..
سعد: هلافيك...تركب معي والا اركب معك؟
فيصل: اركب معك انا جاي مشي مو بسياره
سعد: طيب حياك..
وفي السياره:
سعد: مبروك يالنسيب
فيصل: الله يبارك فيك...اكيد فاطمه قالتلك السالفه كامله
سعد: أي نعم ...بس انا زعلان عليك ...كيف تروح لاتقول ولاتكلم ..تصدق ماعمري شفت الكويت
فيصل: سامحني ياخوي والله كنت بدون تفكير ..
سعد: المهم لاتحاتي الثلاثين الف جاهزه متى ماتبغاها تعال اخذها....واثاث الشقه علي انا هديه مني ومن فاطمه لك..
فيصل: لا تكلف على عمرك وانا انشالله بردلك كل ريال اخذته منك بس اصبر علي
سعد: لاتحاتي...متى ماالله فتحها عليك رد الفلوس ترى ماني محتاجهم اللحين
فيصل: تسلم ياسعد انا لولاك مدري وشسوي؟
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
علاقة سالم بساره تطورت وصار بينهم اتصالات ومكالمات لأنصاف الليالي ..مها ماكانت تدري بعلاقتهم ونوره حست ان زوجها تغير عليها حيل ....فيصل دبر المبلغ كامل وصرفهم بالكويتي ....كان بينه وبين مها اتصالات وامه لازالت رافضه انها تشوفه او تكلمه ......
:::::::::::::::::::::::::::::
بعد صلاة العصر:
سعد: ها يافيصل ليه مارحت تجيب عروستك؟
فيصل: والله ياابوعبدالعزيز هذا انا صارلي ثلاث اسابيع وانا كل يوم اقول الاسبوع الجاي ..
سعد: طيب تجهز الاربعا هذي واروح انا معك
فاطمه: وانت ليه تروح بعد وشعندك؟
سعد: حرام اغير جو يعني؟
فاطمه: ماتروح الا رجلي على رجلك
سعد: يابنت الحلال كلها ثلاث ايام ونرد
فيصل: سعد معه حق يافاطمه ماابغى اتعبك معي
فاطمه: تعبك راحه ياخوي....
سعد: ترانا بنروح بطياره واليوم بروح احجز
فيصل: انتظر لين مااسحب فلوس
سعد: تذكرتك علي
فيصل: لا تذكرتي انا علي ......تراني مو فقير للهدرجه
سعد: كيفك...
ويطلع سعد من البيت
فيصل: زين اللي طلع سعد بغيتك بسالفه.
فاطمه: خير يافيصل ؟
فيصل: امي !!!
فاطمه تتنهد: كلمتها بس...
فيصل: كملي بس ايش...ترى متوقع أي شي
فاطمه: امي رافضه تكلم نهائيا بالموضوع ..
فيصل: الله يسامحها...خلاص انا سويت كل اللي علي ...والايام كفيله بهالشي
فاطمه: ولو..... انت مفروض ماتيأس كل يوم روحلها ...ماقلتلي وشخبار العروسه؟
فيصل وهو يبتسم: بخير وتسلم عليك
فاطمه: فيصل ليه انت رافض تسوي عرس
فيصل: انتي عارفه بالظروف ..ومش حلوه اسوي عرس وامي ماتحضره
فاطمه: ومها شتقول؟
فيصل: مها رايها من رايي
تسكت فاطمه لما عرفت وجهة نظره .........
وفي المغرب يتصل فيصل على مها:
مها: تأخرت يافيصل قلت اسبوع او اسبوعين بالكثير ...اشوف صارلك ثلاث اسابيع
فيصل: ميخالف ياقلبي اصبري علي شهر بعد..
مها وهو منصدمه: شهر!!!! ليش ؟ شصاير؟
فيصل: علي منع سفر
مها: بذمتك ...تكلم من صجك
فيصل وهو يقلد اللهجه الكويتيه: من صجي يابعد جبدي
مها: .........
فيصل: انتي صدقتي؟
مها استانست: وتعرف تمثل بعد؟
فيصل:اعرف ليه مااعرف؟
مها: فيصل ممكن سؤال؟
فيصل: ايه تفضلي
مها: قولي بصراحه شنو ردة فعل امك ؟
فيصل: ...........
مها: ادري عصبت صح؟
فيصل: احنا لازم نوقف بوجه الظروف
مها: اخاف يافيصل تدعي عليك ....هذي امك ترى ماتلحق جزاها
فيصل: انا عارف....بس وشطالع في يدي
مها: متى راح تجي؟
فيصل: عقب بكره انشالله ...
مها: فيصل ترى انا عندي كورس صيفي لاني تأخرت كورس كامل ...ومايخلص الا شهر ثمانيه
فيصل: الله عليك استنى اربع شهور بعد؟؟لالالا مستحيل
مها: فيصل الله يخليك ماابيهم يفصلوني
فيصل: وانتي وشلك بالدراسه ...خلاص مادمتي تعرفين تكتبين وتقرين ...وشتبين اكثر؟
مها: لازم ياعمري ادرس واشتغل واعينك وتعاوني...
يقاطعها فيصل: خلاص خلاص
مها: شنو اللي خلاص
فيصل: كملي دراستك على كيفك مادام قلتي كلمه حلوه
ضحكت مها وعرفت ان فيصل سهل وماهو من الرجاجيل اللي بدون تفكير ....
:::::::::::::::::::::::::::
بالنسبه لساره تمادت علاقتها بسالم وتطورت ...لدرجة انها صارت تطلع معاه بس اماكن عامه ...كل هذا ومها ماتدري بشي بالسالفه..............
فيصل وصل الكويت مع ولد عمه ودفع المهر واتفقواانه يجي ياخذها بعطلة الصيف ....شاف مها وسلم عليها ...ورجع السعوديه بسرعه لان وراه دوام .....
مر اسبوعين والاتصالات بينهم قليله نظرا للحاله الماديه لكليهما .....
سالم عطى مها ثلاثةالاف وخمسميه واخذ الباقي .....حاولت مها انها تقتصد قد ماتقدر ...وكانت تقريبا كل يوم تروح السوق وتجهز لعرسها....وبعض المرات كانت ساره توديها ....
سالم كان كل يوم يبعد عن زوجته الف يوم ....ونصيبه من مهر مها كان يصرفه هدايا على ساره عشان يكبر بعينها ....مها ماقدرت تكلمه على سالفة المهر لانها تدري انه بيده الف شي وممكن يوقف زواجها
ام فيصل الى الان مو راضيه على فيصل ....وهو مثل عادته كل يومين يروحله بس مايسمع منها الا الكلام الجارح والطرد بالاخير ........
فيصل: يمه انا خلاص متزوجها متزوجها وبجيبها اخر ثمانيه انشالله ومحد يقدر يوقف هالزواج انشالله غير موتي او موتها الله لايقوله
ام فيصل: موتها انشالله ونفتك منها ....يالعاصي تفضل الغريبه على بنت خالتك؟
فيصل: بنت خالتي تزوجت والله يهنيها
ام فيصل: قم اطلع عن بيتي انت الهرج معاك مايفيد......
فيصل: يمه الله يخليكي لي افهميني ترى انا مالي غيرك وانتي مالك غيري
ام فيصل: تخسي الا انت احتاجك ...احتاجك انت يالعاصي...اقولك قم اطلع عن بيتي
:::::::::::::::::::::
وتجي عطلة الصيف وتسافر نوره مع عيالها واخوها للامارات ....سالم كان رافض انه يسافر بحجة ان وراه شغل....ومها عليها كورس صيفي وصار السواق هو اللي يوديها ويجيبها.....
سالم: ياساره ياحياتي طيعيني هالمره بس
ساره: لالالالالا مااقدر امي ماراح ترضى
سالم: تعالي خلينا نعيش حياتنا بعيد عن عيون الحساد
ساره: سالم مااقدر امي شقولها؟
سالم: قولي انج بتزورين مها
ساره: ماراح تقتنع توني رايحه معاها السوق امس
سالم: الفرصه ماتنتطوف تكفين لاتحرميني من شوفتج
ساره: احاول....
سالم: ارجوج ياساره حاولي قد ماتقدرين
ساره: خلاص قلتلك احاول
تحايلت ساره على امها ....ووافقت...راحت لبيت سالم ولكن.....الشيطان كان شاطر.وخصوصا النفوس الضعيفه اللي ماتخاف من الله........"لايخلو رجل بإمرأه الا كان الشيطان ثالثهما".


الجزء التاسع:

ساره وهي تبجي: سالم شسووويت؟
سالم: ياحبيبتي عادي...
تقاطعه ساره وهي وتصرخ: لا تقول حبيبتي....اللي كنت خايفه منه صار....صار
سالم معصب: كله برضاج وانا ماغصبتج على شي.....
ساره تطالعه بنظرات حقد: ياويلك ...ياويلك اذا ماصلحت غلطتك..
وتطلع ساره من عند سالم.....وترد بيتها وهي في قمة احزانها ...
ندمت ساره على اللي سوته بس عقب شنو؟ خلاص فات الاوان ...واذا فات الفوت ترى ماينفع الصوت
::::::::::::::::
بعد مرور شهرين ...وسالم يتهرب من ساره ...
ام ساره: ساره ياثقل نومج....شفيج خابرتج تفزين بسرعه لو احد بطل الليت ؟هالايام يابنتي متغيره مو ساره اللي تحب الضحك....شفيج؟؟؟؟؟؟؟
ساره: يمه مدري شفيني؟ حاسه راسي يعورني وارجع....وجبدي تقلب..
ام ساره: خلاص قومي اوديج الطبيب...يمكن الجو متغير عليج؟
ساره: أي صح لازم اروح الطبيب....
في الطبيب اللي كانت ساره خايفه منه صار.....وقع الفاس بالراس ....
الام وهي تبكي: ليش ياساره...شلون ؟؟انا شقصرت معاج فيه ربيتج احسن تربيه وصرتلج ام وابو بنفس الوقت .....الله ياخذج من بنت ياليت الله ذبحني قبل اشوف هاليوم
ساره ماتكلمت ولاكلمه وكانت منصدمه من اللي صار....في البيت ضربتها امها وصارت ماتكلمها...واخذت منها السياره ومنعتها من الطلعه .......بس عقب شنو ياام ساره ووووووينج من زمان
مها كانت تتصل بساره بس ماكانت ترد عليها مووووووووووووليه
ام ساره: انا لازم اعلم ابوج ....لازم فيه رجال يوقفج عند حدج انتي تمردتي ....وتماديتي
وابو ساره بدوره اكيد عطاها نصيب من الضرب اللي ماكان له داعي ....كان لازم يتخذون وسيله غير الضرب ....اجبرها ان علم عن اللي كانت تطلع معاه.....ورفع عليه قضيه ....ورفض انه يتنازل عنها الا لما يتزوج سالم بنته ويدفع 20 الف دينار ....وحط عليه مؤخر 20الف عشان مايطلق بنته
سالم ....يبي يتجنب الفضيحه ووافق ....بس اكيد لازم يكون فيه تنازلات ...وموافقته كان لها سلبيات...
نوره ام علي اخذت العيال ...وطلبت الطلاق....
تزوج سالم "ساره" وعاملها انذل معامله ....وكان الاثنين يكرهون بعض ولايتكلمون مع بعض ..
ابو ساره تبرى منها وامها قاطعتها.....ومها....ماتخلت عن صديقة عمرها
::::::::::::
في بيت سالم:
ساره وهي تبجي: يامها ماكان عندي احد يعلمني الصح من الغلط ...كنت ضايعه...امي دللتني ودلعتني ...وكانت تعطيني اللي ابيه...اطلع وادخل ولااحد يسألني وين رايحه والا منوين جايه...حملوني مسئولية نفس وكان الحمل ثقيل علي...فقدت الاب من كنت صغيره وكنت محتاجه لحنانه...كنت ماسكه نفسي ومتحمله لين ماجا خالج بحياتي وعفسها ..اوهمني انه يحبني ...وحسيت بهالشي من كلامها...قبل انام كان يقولي تصبحين على خير واذا صحيت يقولي صباح الخير كان اول واخر واحد يكلمني باليوم...لعب بعقلي الصغير...آه ياليت الزمن يرجع ياليت ..
مها: بس ياساره اللي سويتيه ذنب وانتي لازم تتوبين لله سبحانه...وكان المفروض تقوليلي عن علاقتج مع خالي جان حذرتج منه ...
تقاطعها ساره: هذا انتي حبيتي وتزوجتي اللي حبيته....اشمعنى انا اللي يصير فيني جذي؟
زعلت مها من كلامها وعصبت بس حاولت انها ماتبين لها لان اللي فيها كافيها: ساره حبيبتي وضعي غير عن وضعج وفيصل غير عن سالم
في هاللحظه يدخل سالم وهو ماط بوزه شبرين ونفسه بخشمه...
سالم بدون نفس: اسمعي انتي من بكره الساعه 9 الصبح جهزي عمرج بوديج مصر ...
ساره: ليش؟
سالم: جب ولا كلمه لج تسألين بعد....بوديج تحذفين هالفضيحه اللي ببطنج...وياليت تموتين معاه
ساره تبجي وتقوم للغرفه....
مها: خالي ترى مايجوز اللي تسويه فيها ...اثنينكم مشتركين بالخطأ
سالم: خل تولي هذي ماعليج منها....وبعدين مابيج تقعدين معاها فاهمه ....
مها وهي قايمه بتروح غرفتها....
سالم: اقول....متى يجي زوجج ياخذج بعد انتي؟
مها: مابقى شي وتفتك مني
سالم: أي خل يعجل ببيع البيت انا ....افقرتني حسبي الله عليها
انصدمت مها من كلام خالها اللي سمعته وعرفت قيمة فيصل...يعني لو ماتزوجته جان ضاعت بالسالفه وماعرفت وين تروح....
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
كانت مها تشتري كروت دوليه بخمس دنانير ...وتتصل على فيصل على تلفون البيت بالاوقات اللي يكون فيها موجود لانها ماتحب تخسره فوق ماهو متخسر عشانها...
مها: هلا فيصل شلونك؟
فيصل: هلا بعمري هلا بقلبي ...وينك يالظالمه 3 ايام ماتتصلي لاحس ولاخبر ؟
مها: شسوي اشغال...
فيصل: وشعندك من الاشغال انتي؟
مها: اجهز لعرسي....
فيصل: ياويلي على حالي من اللي تجهز لعرسها....بس اقولك.
مها: هلا ..
فيصل: هالله هالله بالملابس اللي ....
مها: أي خلاص بس بس فهمناك...تصدق هذا الشي الوحيد اللي ماشريته
فيصل: ولييييييييييييييييييه؟
مها: قصرت الفلوس...
فيصل: وشتقولين انتي؟ قوليلي كم يلزمك وارسلهم لك؟
مها: وانت سيدا صدقت ؟؟اضحك معاك
فيصل: أي شي تقوله مهاوي حبيبتي اصدقه ....
مها: فيصل شخبار الاهل؟
فيصل: يسلمون عليكي...
مها: وال....
فيصل: الوالده ..الله يهداها
مها: الله يهداك انت ...كلمها يافيصل كلمها ارجوك مابي اكون سبب في خراب علاقتك مع امك
فيصل: هي خاربه خاربه ....
مها: ميخالف هذي امك ولازم تجرب مره ومرتين وعشر..
فيصل: طيب بجرب ...صدقيني بجرب ...بسك حنه مليت من هالسالفه خلينا نستانس مع بعض من زمان ماكلمتك..ولاسولفت معك ..
مها: كلها جم اسبوع وبتمل مني ..
فيصل: مستحيل امل منك...انتي حياتي احد يمل من حياته؟
مها: ياخوفي يافيصل!!!!!!!
فيصل: ياخوفك من ايش؟
مها: مدري؟ خايفه وبس
فيصل: اطردي هالافكار السودا من راسك ...ومدامك معي لاتخافين
مها: اخاف تكرهني....كثر ماحبيتني اخاف تكرهني
فيصل: والله هذا الشي يعتمد عليكي
مها: يعني شنو؟
فيصل: شوفي ياحبيبتي...كره انسي اني اكرهك انتي ليه تفكري كذا؟
مها: مجرد خوف...
فيصل: انتي وينك اللحين؟
مها: عليك ذكاااااء...يعني وين؟؟... اكيد البيت
فيصل: اوووووه نسيت.......اشتقتلك يامها صارلي شهور ماشفتك..
مها: ..............
فيصل: طيب جاملي.....قولي حتى انا اشتقتلك....انا بعرف انتي ليه ناشفه كذا
مها: كيفي..
فيصل: وش كيفي هاذي؟حبيبتي انا ماعندي حريم يقولن كيفي
مها: انزين...
فيصل: كملي ...قولي انزين ياقلبي خليني احس بمكانتي عندك ...
مها: المكانه بالقلب مو بالكلام
فيصل: شوفي انا ساكتلك بس لانك بعيده عني...والله لو انك يمي...
مها: بس خلاص عرفنا ..يالله تصبح على خير
فيصل يضحك: وانتي من اهله ....احرصي على نفسك
::::::::::::::::::::::::::::::::
خلص الكورس الصيفي على خير ونجحت مها وتقديرها امتياز....
فيصل جا الكويت مع فاطمه وزوجها...علشان ياخذ عرووووووووووووووووسته.
وفي الكويت ....خلص فيصل اوراق مها علشان يحولها للجامعه في السعوديه ...
فاطمه سلمت على مها وسولفت معاها ....وتعرفون حرمتين عند بعض شنو بيسولفون غير سوالف العرس
كان كرسي مها عند فيصل بالطياره............
:::::::::::::::::
في الطياره :
فيصل يتأمل مها....
فيصل: يحليلك ...هذا النقاب ماتلبسينه اذا وصلنا انشالله ..خلي فاطمه تدورلك غشوه ..
مها:انزين خلينا نوصل الاول بعدين قول اللي تبيه..
فيصل: احس اني بحلم....مها عندي وانا قاعد كذا مابيدي شي
مها تضحك: يعني شنو بتسوي...
فيصل: اشيا كثيره في بالي...
مها: فيصل...امك تدري ان..
فيصل يتنهد: ايه تدري....ارجوكي يامها لاتحملين ذنب ولاتفكرين كثير ترى انا علاقتي مع امي من زمان ماكانت طيبه ...وانتي شي مو جديد في سوء علاقتنا ...
مها: ياليت اكون شي يصلح بينكم
فيصل: خليني كذا مرتاح
مها: ترى اللي مافيه خير لوالديه مافيه خير لأحد
فيصل معصب: وشقصدك ...؟ انا مافيني خير لأمي ...وشهالاسلوب الجديد ..انا خابر البنت تستحي ماتكلم في اول ايام زواجها وانتي من البدايه تهاوشين ...
انصدمت مها من كلامه وخافت منه نزلت راسها تحت...وقامت من مكانها..
فيصل بنبره حاده: وين رايحه؟
مها ماردت عليه وكملت طريقها للحمام الله يعزكم ....وبجت لين ماقالت بس وردت ...
فيصل لاحظ انها باكيه وعيونها الحمر تدل على ذلك ندم على كلامه وتم يقول في نفسه: بنت يتيمه ومسكينه ...ليه ازيد عليها...بس هي بعد غلطانه مفروض تسكت ...........لازم اراضيها ..
فيصل: مها حبيبتي سامحيني ....ترى ماكان قصدي ...والله زلة لسان
سكتت مها وماردت عليه...
فيصل: مها تكلمي قولي أي شي ...
مها: الله يسامحك
فيصل: وانتي....سامحتيني
مها:.....انت ماغلطت
فيصل: طيب ليه تبكي؟
مها: جذي ...تذكرت اهلي ....تذكرت امي وابوي
فيصل: الله يرحمهم
حط فيصل ايده على ايدها ...بس مها سحبت ايدها منه..
فيصل: انتي لسه زعلانه
مها: قلتلك مو زعلانه ...
فيصل: الا زعلانه ....قوليلي وشلون اراضيكي
مها: فيصل خلاص والله مو زعلانه
سكت فيصل وصد صوب اخته اللي كانت لاهيه بالسوالف مع زوجها ......
:::::::::::::::::::::::::::::
السعوديه في بيت فاطمه وفي شقة فيصل بالتحديد :
فيصل: مااكلتي شي..
مها: شبعانه
فيصل: أي ادري شبعانه صياح على غير معنى
مها: فيصل انت شفيك ؟ بيوم وليله احس انك تغيرت
فيصل يضحك: والله ماتغيرت بالعكس حبي لك زاد بس والله الاكل حرام ينقط بالزباله غامضني
مها: والله مو مشتهيه
فيصل: طيب وشفيكي متوتره .؟
مها: مافيني شي
ويقوم فيصل يغسل ايدينه ولما شافته راح مسكت العصير وقعدت تشرب وخذت فطيره ولما بغت تاكلها شافته يطالعها ويبتسم ...حذفتها من ايدها وعدلت قعدتها..
فيصل: مو جوعانه ها ....انتي الجوع بيذبحك ...اكلي يابنت الحلال اكلي.. ورانا شغل ...هذي ليلة العمر
مها حست برعب خبرتها بهالمجال قليله: خلاص انا شبعت صدقني ...
يقرب فيصل صوبها ويقعد بجنبها: اقول مها ليه لابسه شيلتك ترى مامن غريب ...
مها بتوتر: انا بصلي...ماصليت العشا ..
فيصل: صلي... صلي بس ترى مردك لي ..
مها كانت مصليه العشا ....بس ردت وصلتها مره ثانيه من الخرعه....اي بنت مكانها راح تعرف هالشعور
عقب الصلاه ...لبست مها قميص ابيض محتشم وفلت شعرها ...مكياجها كان ناعم ...وحطت عطر"شانيل شانس".........لاتقاوم
فيصل كان يشوف التلفزيون ولما شافها قام من مكانه وتم يطالعها...كانت غير....غير عن كل مره يشوفها فيها هلمره هي له خلاص صارت زوجها...تم يتأمل في وجهها اللي ماينمل منه اللي يشوفها ..
فيصل: ياسلام يامها ...ماشالله عليكي
قعدت مها على طرف الكنبه ...كانت هاديه وحلوووووووووه بشكل مو طبيعي ...
قعد فيصل عندها : مها ...احبك ....اكثر من نفسي
مها بقلبها"وانا بعد"
فيصل قرب منها اكثر ومسك ايدها رفعها وباسها ...وحب راسها
هالمره ماسحبت مها ايدها ....وهي تحس بداخلها بانتصار ....
قرب منها اكثر واكثر واكثر واكثر واكثر...................
::::::::::::::::::
فاطمه تتصل على جوال فيصل وتلاقيه مغلق....
كانت الساعه 12الظهر والمعاريس بفراش الهنا للحين ماصحوا....
فيصل: مـــــــــــــــــــــــن ؟
فاطمه: انا يافيصل صارلي ساعه اتصل فيك مغلق
فيصل يضحك: مانمنا من البارح والله...حياك تفضلي
فاطمه: شعليك بعد عريس....مها صاحيه ؟
فيصل: أيه وراحت للحمام...
وطلعت مها من الحمام..تسلم عليها فاطمه..
فاطمه: صباحيه مباركه ياعروس
مها تبتسم: الله يبارك فيج ..
فاطمه: الله يعينك بتاخذين سنه ماتنامين الا وجه الصبح بس انصحك لاتعطينه وجه...
ويضحكون جميعا ويتفطرون مع بعض...
ولما دخلت مها غرفتها....انتهزت فاطمه هالفرصه....كلمت فيصل بهمس..
فاطمه: ماقلتلي كيف اصبحت؟
فيصل: بخير
فاطمه: ادري انك بخير...انا قصدي وشلون العروس ...
فيصل: يحليلك يافاطمه وشرايك اقولك شصار بالتفصيل ؟
فاطمه: أي وشفيها لو سألت ..
بهاللحظه تدخلت مها ....
فيصل يطالعها ويقول: عروسي من احلى العرايس يافاطمه ولايمكن القى مثلها ..
فاطمه: فيصل اشرايك لو تاخذ مها وتزور امي يمكن لو شافت مها تغير رايها
فيصل: بكره انشالله بروحلها وباخذ مها معي ...واللحين ممكن تقلبين وجهك
فاطمه: افــــــــــــــــــا والله مشتاقه اسولف معكم ..
فيصل: لاحقه على السوالف ....خلي الرجال مع حرمته
فاطمه: ماتقولين شي يامها والا عاجبك كلام زوجك؟
مها: خلها يافيصل ....ترى فاطمه غاليه عندي
فاطمه وهي تضحك : وبس هذا اللي قدرتي عليه...الشرهه علي اللي ماخذه اجازه عشان اقابل وجوهكم
فيصل: يالله يافاطمه ماوراكي عيال؟
فاطمه وهي واقفه: الله يعينك عليه يامها ....ترى اخوي هذا ماشاف خير...خبل ....شعرفك بالحريم انت؟
وتطلع فاطمه قبل يلحقها ...
مها بقلبها"الظاهر الحبيب ماخلص"
فيصل: اقول مها ...ترى انا مااحب اشوف حرمتي تلبس دراعه ومافي الغرفه غيري..
مهابقلبها"نغزه قويه": يعني شتبيني البس؟فيصل ارجوك اذا مثل امس والله مافيني ...
فيصل: مها حبيبتي انتي ...مثل امس ومثل كل يوم انشالله ...
مها"الله يعين": .............\
فيصل: ليه ساكته؟
مها: شتبيني اقول؟
فيصل: اقول مها داشه هوشه انتي شتبين البس وشتبين اقول ....وشفيكي؟
مها تبتسم: مافيني شي
فيصل على ضحك: ليه مغروره انتي
مها: كيفي
فيصل: ردينا
مها: ..........
فيصل : طيب تعالي...
مها: وين اجي؟
فيصل: تعالي بجنبي..
مها: وليش؟
فيصل: تعالي بحكيلك ...
تقعد مها بجنبه ...ويقعد فيصل يسولف معاها ...حط ايده ورى ظهرها وقرب راسها من صدره ...وقعد يغنيلها....والتم شمل العشااااااااااااااق

وبعد مرور شهر من الزواج السعيد ...حست مها بطعم الايام مع فيصل ..
وعلاقة فيصل مع امه في تدهور ...وفي كل يوم تأزم زياده...مها اخذت منها موقف لما زارتها اول مره صرخت بوجهها وطردتها عن البيت....وكان هذا هو الشي الوحيد اللي يعكر مزاجها...ومن يومها قررت انها ماتدخل بين فيصل وامه ولاتكلمه عنها
فيصل: يالله يامها تراكي اخرتيني ...
مها: انزيييين ...بلبس عبايتي ..
فيصل: اوووووووووه ساعه الوحده تلبس عباتها
مها: بسك عاد كاني خلصت..
فيصل: يالله يابنت ورانا طريق
مها: انا كم مره قلتلك مايحتاج بس انت الظاهر مسرف
فيصل: يعني وشفيها لو سافرنا ...اللي سافروا احسن منا...وبعدين انا بوديكي ابها مو لندن ولا باريس ..
وانا قلت استغل الاجازه اللي ماخذها...
مها: خلاص بس ياكثر اعذارك..
فيصل: هي كلها اسبوع ونرجع انشالله ..وانا صراحه بجرب السفر معاكي بسياره
مها: فيصل انت لو فتحت حلقك مستحيل نسكره...صارلك ساعه تحن على راسي خلصي وخلصي واللحين قاعد يالله قوم..
فيصل: طيب طيب ....
:::::::::::::::::::::::::::
ساره: طلقني ياسالم انا مستحيل اعيش معاك ...حياتي معاك صارت جحيم
سالم يضحك باستهزاء: والله محد بيدخلني الجحيم غيرج
ساره: خلاص طلقني انا تعبت منك يااخي ذليتني كل شي سويته فيني ...طلقني
سالم: احلمي بالطلاق وبعدين انا بدمرج مثل مادمرتيني ...ودي احطمج مثل ماحطمتي حياتي ...زوجتي ابعدت عيالي عني وطلقتها بسبتج ...انا خلاص ماعندي شي اخسره واللحين بتفرغلج بخليج تندمين على الساعه اللي عرفتيني فيها ..
ساره وهي تبجي : حرام عليك ترى انا خسرت اهلي بسبتك ...ابوي تبرى مني وامي كرهتني...وكنت راح افقد حياتي بسبتك ...حتى اللي كان في بطني تخليت عنه عشانك ...انت اللي دمرتني مو انا
عصب سالم لما سمعها تكلم بهالاسلوب اول مره شكت فيها ويمكن اول مره كلمته فيها عقب اللي صار ...قام من مكانه واتجه صوبها...شدها من شعرها وهو يقول:انتي تنجبين ولا تكلمين ولا كلمه والله لج عين
ساره: سالم حرام عليك هد شعري لاتستقوى علي
سالم ماتركها الا عقب ماشبعها من الطق ....تركها وحيده بالصاله طايحه على الارض وهي تبجي........
كانت معاملة سالم لساره معامله قاسيه...الاثنين كانوا يكرهون بعض ....بس سالم حب ينتقم منها ...
ويعذبها اكثر واكثر ...
::::::::::::::::::::::::::
في السياره:وفي الطريق الى "ابها"
فيصل: صبيلي شاهي
مها: مابي
فيصل: وليه ماتبين؟ على راسك ريشه؟
مها: لأنك شربت 4 سكانات شاي ...ووقفت 8 مرات ...
فيصل انحرج: يابنت صبي ترى راسي يعورني
مها: انزيييييييييييين ....شغل المسجل
فيصل يقلدها: مابي
مها:فيصل عاد لاتدلع شغل المسجل ....ولاتشغل عراقي ترى صدعت روسنا فيه
فيصل: والله ياحبيبتي ماعندي غير العراقي ....اسمعي يامها والله تحسين يغني بجروحه
مها:انزين خلنا نسمع....
وحط اغنية ....علي العيساوي "عوفهم":
عوفهم خل يرحون عوفهم مايفيدون....
ياما تعبت وياهم يامــــا.......وحملت ضيم جفاهم...ياما
الله يكون بالـــــــــعون......عوفـــــهـــم خـــل يرحـــون
مااعتب على الماضي....وابقــــى بقـــسمـــتي راضــــي
على البعد قلبك علمه......واقبـــل بهــــاي القـــسمــــــه
ادري بعد مايرجعون......عـــــوفـــهم خـــــل يرحـــــون
خليرحون وانساهم.......كافــــي اللـــي شفتـــه ويـــاهم
ما تفيد بعد دموعك.......للغـــــير اضـــــوي شـــموعــك
ادري بعد مايرجعون......عــــــوفـــــهـــم مــــا يفــــدون
مها: اقول سكر مسجلتك احسنلك...شهالاغنيه البايخه؟
فيصل: اغنيه بايخه ها؟؟؟؟انتي موكفو اصلا اللي يحطلك اغنيه بكل هالاحساس
مها: زين خلاص مابي مسجل سكرها بسولف معاك..
فيصل: وهذي المسجل سكرناه.....شعندك من السوالف؟
مها: ماعندي شي ..
فيصل: تصدقين انك مزعجه
مها تضحك: انا مزعجه شتطلع انت ....اقول وقف عند الدكان بشتريلي اشياء
فيصل: وييييييه انتي للحينك جاهل وشتبين من الدكان؟
مها: والله انا جاهل عمري19سنه بس
فيصل: طيب انتي تامرين امر يالمزيوووووووووووونه
وبعد كم ساعه من الطريق الطويل وصلوا ابها ...كانت غير عن كل المناطق... الدنيا خايسه بالحر وهذي المنطقه مشهوره ببرادها وحلاة جوها ...
احبــك حــب انا حب ولاحــبه جميع انــسان .....واحبــك حــب انا حب ولاحبوه الاحبابي
واحبك حب انا حب الغريب بشوفة الاوطان......عليه من الزمن مده ولاشافوه الاصحابي
:::::::::::::::::::::::::::::::
لاهمني قربك ولاهمني رضاك.....والله ولاذكرى فقلبي تجيبك
ليلة لقانا حطها حدر ماطاك .....عسى وهمها في الليالي نصيبك
عذاب ساره مع سالم كان كل يوم يزداد...كان حقير معاها وكان يذلها ذل ....في كل يوم كان سالم يصحح لساره بصحيح العباره انه يكرهها ولاعمره حبها وكان يمنعها من ابسط حقوقها... حتى امها كان حارمها منها وماكان في تلفون بالبيت كان شايل كل شي عنها ...ومايرتاح اذا دخل البيت الا لما يطقها ...
سالم وهو يصرخ: ساره....ساره تعالي ابيج بسرعه
راحت ساره تركض له وهي في بالها انه بيطلقها لانه اليوم الوحيد اللي ناداها فيه: سالم ناديتني
سالم: عن العياره تسوين روحج صمخه ...روحي عند الباب نعالي ابيج تنظفينهم
كانت ساره تدري انها اذا رفضت راح يصيرلها مكروه ويمكن اكبر من أي مره ...لانها هالمره رفضت
سالم: وترى اليوم في سهره بالبيت اناعازم الربع هني ابيج تطبخين...واذا ماسنعتي العشا ياويلج
ساره بقلبها"ياليت لوعندي سم جان حطيته وافتكيت منك": انشالله
سالم: والحين انجلعي عن وجهي
استغربت ساره من تصرف سالم هذي اول مره يعزم فيها ربعه ...تذكرت شي وانصدمت..ماتعرف تطبخ
الحين شتسوي ياويلها لورجع سالم ومالقى عشا.. فكرت بطريقه تخلص فيها نفسها ..بس للاسف مابيدها شي راحت غرفتها... وقفلت عليها الباب بس كانت متأكده من شي وحيد: ان اليوم ماراح يعدي على خير
مرت الساعات ثقيله عليها ...وفجأه سمعت الباب ينطق بقوه عليها ...شي موجديد بس الجديد كان صوت سالم هالمره غير لهجته غريبه والفاظه غير ...كان يصرخ ويهذي ومايدري شيقول ..اللي كانت خايفه منه صار...كان سكران...والشله مجتمعه عنده اليوم .
سالم : اقولج افتحي الباب احسنلج....وين العشى يالخايسه ؟ انا شقايلج ..
ساره ماردت عليه وتمنت لو تحذف روحها من الدريشه...
سالم: انا بطلبلهم من المطعم اليوم بس حسابج علي باجر انا اراويج
وبعد يوم:
عرفت ساره ان العقاب واصلها واصلها ...فقررت انها تواجه مصيرها..
مالقت احد بالبيت ...الحمدلله سالم موبالبيت ....يارب يموت قبل يرجع ..
كان ظنها مو بمحله ...سالم واقف وراها ...
سالم بهدوء: ليش ماطبختي العشا امس؟
ساره: مااعرف اطبخ
سالم: زين جذي تفشليني مع ربعي
استغربت ساره من هدوئه: انا اسفه والله مو قصدي..
سالم: متى تسنعين؟...متى تصيرين ربة بيت محترمه
ساره: انشالله راح اتسنع ..
سالم: زين حبيبتي....حصل خير... تعرفين تسوين شاي
ساره بقلبها"حبيبتي... معقوله سالم تغير؟": أي...اي... اعرف تبيني اسويلك؟
سالم: أي والله مشتهي شاي من ايدينج الحلوه..
ساره: شعجب؟
سالم: لاعجب ولاشي ...مستغربه من شنو ؟
ساره: مو من شي بروح اسويلك الشاي
في المطبخ استغربت ساره معاملة سالم لها ..
سالم: لالالالالا...لا تعبين عمرج انا اللي بصب وبعطيج
فرحت ساره من قلبها : سالم ...انت تغيرت
سالم: كل انسان يتغير ياقلبي ......اتفضلي يااحلى ساره
ولما مدت ساره ايدها بتاخذ الكوب منه...سكب الشاي كله على ايدها وهو يضحك من كل قلبه ....ويقول:" تعلمي الطبخ مره ثانيه"
ساره: اااااااااييييييييييي ليش تسوي جذي حرام عليك ..........اااي ياايدي عسى الله لايوقفك
وقامت ساره منه وهو يضحك عليها ........بس الجرح اللي كان بقلبها كان اكبر من أي حروق اوجروح
:::::::::::::::::::::::
بعد اسبوع في ابها....في الشقه بالتحديد...
مها: فيصل شفيك كله نايم ...وصوتك متغير لايكون مريض؟
فيصل: والله مدري وشفيني احس ان راسي ثقيل ..
وتحط مها ايدها على راسه: فيصل .....انت حار ...فيك حراره
فيصل: عادي.... عادي يومين وتزول انشالله
مها: شنو عادي ؟......انت لازم تروح للطبيب,,,
فيصل: مالي خلق للطبيب....
مها: بروح اجيبلك كمادات ...
وكانت مها طول الليل وهي تكمد راسه ....
مسك فيصل ايدها وحط عينه في عينها وهو يقول : الله لايحرمني منك ....ويخليكي لي
مها: فيصل حبيبي ..عيونك حمر وصوتك مخنوق ...علشان خاطري روح الطبيب
فيصل: مافيني حيل ياقلبي والله مافيني حيل ..
مها: انزين اطلب تاكسي!
فيصل: قصدك ليموزين! طيب جيبلي التلفون بتصل فيهم تحت يطلبولي ...تاكسي..
ابتسمت مها لما سمعته يقول" تاكسي" وتقول بقلبها:"ياحبيبي يافيصل حتى وانت مريض ماتخلي طبايعك
وراحت تجيبله التلفون ....
فيصل بصوت تعبان: ادري تعبتك معي بس ولاعليكي امر ممكن تجيبي ملابسي داخل
مها وهي واقفه: افا عليك يافيصل انت تامر امر ....
وساندته مها على تبديل ملابسه....كان تعبان حيل بس ماحب يبينلها ....
فيصل وهو يحاول يوقف: يالله ..اقول مها صكي الباب زين ولاتفتحين لاحد مااوصيكي..
مها: ليش؟ انا بروح معاك ...ماراح اخليك بروحك
فيصل: وين تروحين معاي لاياشيخه انتي استنيني هنا... انا بخير صدقيني..
ولما وصل لباب الشقه اللي مأجرين فيها وقع عند الباب كان يحس بدوخه ورجوله موشايلته
مها: فيــــــــــــــصل ....فيصل رد علي انت تسمعني ..
كان فيصل طايح على الارض مايرد عليها ولاهو يمها ...ركضت تحت ونادت اول رجال صادفته..
في المستشفى:
مها: دكتور طمني عليه تكفى ...اذا فيه شي قولي... ترى مالي غيره هني
الدكتور: اطمني ....هذا فيروس بالجو وتجي حالات كثيره هنا ...واحنا انشالله بنقوم في واجبنا واكثر
مها: وكم بيقعد عندكم بالمستشفى؟
الدكتور: تقريبا اسبوع..
مها: اسبوع؟.....مو واجد؟
الدكتور: لازم يااختي يقعد اسبوع هنا علشان يسترد كامل عافيته
وترجع مها لغرفة فيصل.....كان نايم....الوقت فجر ...وكانوا ناوين يردون الرياض في الصبح
شافته نايم واثر المرض باين على وجهه اللي كان شاحب ...تحبه ...تحبه من كل قلبها ...معاه تحس بالراحه والامان ...كان كل حياتها ومستعده تخسر أي شي عشانه ..
راحت توضت وصلت صلاة الفجر ودعت الله من كل قبلها انه يشفي زوجها ..وعقب الصلاة حطت ايدها على راسه وقعدت تقرى قران عليه ....
فتح عيونه وشافها تقرى وتبكي من كل قلبها. حتى انا احبك يامها والله احبك...غمض عيونه وتذكر امه لما يمرض ....حتى امه يحبها بس تصرفاتها تثير اعصابه... اخذ غفوه ورجع وفتح عيونه مره ثانيه بعد ساعه ولقاها للحين تقرى ودمعتها بعينها ماوقفت وايدها على راسه..
فيصل: مها..
مها متفاجئه: لبـــــيه ...ازعجتك؟
فيصل: لا ماازعجتيني......بس بغيتك تناوليني سطل فيه ماي ابغى اتوضا
مها: من عيوني يالغالي ثواني بس ..
وبعد الصلاة....
مها: فيصل انت مااكلت شي من امس خاطرك في شي؟
فيصل: لالالا ماني مشتهي...احس نفسي شبعان
مها: أي شبعان وانت مااكلت شي ....
فيصل: كافي اني اشوفك بجنبي.....ليه ماتنامين؟
مها: انام وانت بهالحاله افرض انك بغيت شي؟
فيصل: صدقيني اني صرت احسن من اول... نامي وارتاحي انتي من امس الصبح قاعده
مها: خلاص بنام مدام انك زهقت من وجهي
يضحك فيصل: وأحد يقدر؟...والله يامها اني ماامل من شوفتك ...بس ابيكي ترتاحي وهذا الشي يريحني
فعلا... كانت مها بحاجه للنوم لأن هالليله مرت عليها صعبه..
::::::::::::::::::::::
ام سعود"جارة ام فيصل": صدق اللي سمعته ياام فيصل؟
ام فيصل: وشسمعتي بعد؟
ام سعود: فيصل ولدك عصى امرك ..وماتزوج بنت خالته...وعرس على كويتيه؟
ام فيصل:...........
ام سعود: لاتزعلين ياام فيصل بس انا سمعت انه عاشقها
ام فيصل معصبه: ومنهو اللي يقول الهرج هذا...
ام سعود: انا قلتلك من الاول لاتزعلين وبعدين اللي قالي هو ابو سعود
ام فيصل: وابو سعود ذا وشله بهرج الحريم؟ متى بيعقل رجلك ويكف كلامه عن الناس؟
ام سعود: وانتي ليه معصبه وتصرخين؟...احنا نتكلم مش نتضارب
ام فيصل: ولدي مايعرف خرابيط العشق
ام سعود: الا يعرف.. وازيدك من الشعر بيت...هالبنت هذي اللي تزوجها اهلها كلهم متوفين بحادث هنا بالسعوديه وفيصل هو اللي ساعدها ...ياام فيصل اذا ماتدرين بعد ماخذ سلفه قيمتها ماتقل عن 100الف ريال ...ومدخلها مستشفى خاص .....معقوله ماتدرين يا درعا "ام فيصل"
ام فيصل انقهرت من قلبها لما سمعت كلام ام سعود وقامت من مجلس الحريم ...وبدون أي كلمه..
فاطمه: يمه هدي اعصابك ...ترى السالفه ماتستاهل وبعدين انا مثلك توني ادري منك
ام فيصل: ليه يافاطمه تسوين فيني كذا وشفيها لو علمتيني عن فعايل فيصل عشان اربيه من جديد ...انتم عدويني منتم بعيالي ...
فاطمه: يمه لاتسوين في روحك كذا...انا ماكنت ادري صدقيني... وبعدين اللي صار صار مايحتاج تردين وتزيدين في الموضوع ترى فيصل ناقصه رضاكي عليه....والله هو مرتاح مع زوجته وسعيد معاها ومحتاجك توقفي معه وتباركين له ...ترى الام تدور على راحة ولدها
درعا: اباركله وجع فيكي وفيه ...روح يافصول جعلك ماتهنى معاها ....
فاطمه تقاطعها: يمه حرام عليكي لاتدعين عليه هذا ولدك ...ضناكي
بس درعا ماعطتها فرصه تكمل كلامها لانها سكرت السماعه في وجهها ...
في هاللحظه تذكرت فاطمه ..فيصل كان المفروض انه يرجع اليوم في أي حزه....اتصلت عليه..
فاطمه: هلا فيصل ..
فيصل: هلابك يافاطمه.. وشلونك
فاطمه:انا الحمدلله بخير.....فيصل انت تونس شي؟ صوتك مو عاجبني
فيصل: تعبان شوي والله ...اقول سعد عندك؟
فاطمه: لا والله مو عندي اتصل على جواله...اقول فيصل متى بترجعون؟
فيصل:الاسبوع الجاي انشالله
فاطمه متفاجئه: ولـــــــــــيه ؟
فيصل: ودنا نستانس شوي
فاطمه: الله يهنيكم انشالله....والدوام؟
فيصل: بمدد اجازتي
فاطمه: طيب مها عندك ؟
فيصل: مها مشغوله شوي بعدين تتصل فيك
فاطمه: طيب سلملي عليها
فيصل: الله يسلمك
ويسكر فيصل من فاطمه ويتصل بمسئوله بالدوام ويشرحله ظروفه ...المسئول كان متساهل معاه وطلب منه تقرير من الطبيب اذا رجع .
::::::::::::::::::::::::::
اليوم سهره ثانيه ......بس اليوم غير ماطلب منها عشى ....وعدد السهرانين واحد بس
كانت ساره مرتاحه لانه ماطلب منها تسوي عشا....ومرتاحه بعد لان اللي جاي مع سالم واحد بس ...
مسكينه ساره ماكانت تدري ان هاليوم هو بداية نهايتها ....
سالم وصديقه كانوا بالصاله مع بعض ....سالم كان غرقان لاخره ومو حاس بالدنيا حواليه ...اما صديقه اللي معاه كان صاحي ......
ساره كانت على سريرها تفكر كانت الدنيا هدوء ظلمه حست بالنوم يتسلل لعيونها ...حطت راسها على المخده وهي تستعد للنوم....انفتح الباب بهدوء...
ساره على عيونها النوم وبتوسل: سالم ارجوك تكفى لاتطقني اليوم اجلها لبكره....
الشخص اللي دخل على ساره ماكان سالم والصدمه كانت كبيره بالنسبه لها...هذا اخر شي توقعته

"بس انا مو سالم " اسمي خالد ...جربيني ماراح تخسرين شي
فزت ساره من مكانها وقلبها يطق بسرعه...: مهما كنت ...تكفى لاتقرب مني ...ابوس رجولك لاتقرب
خالد: من شفتج وانتي تطلعين معاه قبل وانا حاط عيني عليج.....عجبتيني اول مره اشوف وحده بجمالج
ساره بصوت خائف: حرام عليك خاف الله فوقك....ترضى احد يسوي جذي بخواتك
وثب خالد عليها ومارحم توسلاتها له ولارحم دموعها ......وماكفاه اللي سواه ..وهددها اذا هي رفضته مره ثانيه...بيعلم سالم عليهاا......
انتهت الحياة بالنسبه لساره....وضاعت كل احلامها وطموحاتها ...كرهت نفسها وكرهت الدنيا كلها واكثر واحد كانت تكرهه وكانت حاقده عليه من قلب هو ابوها ..".هو السبب اهملني وانا صغيره وتبرى مني يوم كبرت ...لو كان له دور بحياتي جان ماصار اللي صار...لو كان يهتم فيني ويراقبني جان ماصار اللي صار وين اروح اشكي لمنو غير ربي......"يارب...يارب اموت.. يارب ترحمني ..يارب تنتقم منهم كلهم...يارب انا اخطيت وتبت لك يارب انه لايغفر الذنوب الا انت ...." قل ياعبادي الذين اسرفوا على انفسهم لاتقنطوا من رحمة الله انه يغفر الذنوب جميعا" لا اله الا الله ...اللهم اليك اشكو ضعفي وهواني على الناس
:::::::::::::::::::::::::::
مها: لا....... ماشاالله اليوم احسن ...وجهك منور
فيصل : الحمدلله على كل حال..
مها: بكره يرخصلك الطبيب انشالله
فيصل: انشالله وبنمشي من بكره
مها: لا بنمشي من عقب بكره...
فيصل: ترانا تأخرنا يامها ودوامك بدى من امس
مها: واعنيك عشان دوامي ؟,,,,لاياحبيبي الزم ماعلي راحتك ...
فيصل: والله والله اللي مافيه غيره اني طيب ومافيني الا العافيه ...
مها: اللي يريحك ياحبيبي ....
فيصل يبتسم: تهمك راحتي؟
مها: أي والله تهمني راحتك ويهمني رضاك... انت دنيتي كلها انت حبيبي وزوجي وابوي وامي وكل اهلي
فيصل: ويييييييي كل هذا بقلبك ؟ وليه ماتقوليلي من كلامك هالحلو من زمان؟
مها بحياء: انت ماتعطيني فرصه
فيصل:هههههه خلاص من اليوم ورايح بعطيكي فرصه وبنشوف يابنت ضاحي ....
ومن بكره الصبح جهزت مها الاغراض ورجعوا للرياض...فيصل تحسنت حالته بعد اسبوع من العلاج ....
فاطمه: الحمدلله على السلامه ...كل هذا ابها ؟
فيصل: الله يسلمك وشلون العيال كلهم؟
فاطمه: طيبين ولله الحمد..
فاطمه تهمس بإذن فيصل: امي درت بالسالفه كلها...ام سعود قالتلها ....فيصل انت لازم تروحلها
فيصل: هي لازم تدري عاجلا ام اجلا
فاطمه: يعني مايهمك ؟ اقولك امي درت عن السلفه اللي ماخذها ...
فيصل: خليها تدري...مدام اني مو مسوي شي غلط ...ماني خايف منها
فاطمه تحاول تغير الموضوع : ماقلتيلي يامها وشلون فيصل معك...بذمتك مايغث؟
مها: الصراحه انه مايغث بس جان انا اللي غثيته؟
يضحك فيصل وهو يقوم لشقته: يالله يامها قومي خلينا ننام ورانا دوامات بكره..
فاطمه: الله يعينكم ...تعالوا تعشوا؟
مها: مانبي نتعبك يافاطمه ...تعشينا بالطريق.
ويروح فيصل وتلحقه مها .......
:::::::::::::
ساره: سالم الله يخليك لاتجيب ربعك مره ثانيه هني.....
سالم: انشالله عمتي انتي تامرين امر
ساره: سالم لاتتطنز ..والله انا اتكلم من صجي..
سالم: انا طالع اللحين والليله في سهره بس عناد فيج ...وبجمع الربع كلهم فاهمه ..
طلع سالم وخلاها بروحها ...فكرت شتسوي ..مفاتيح الغرف كلها خذاهم سالم عقب سالفة العشا ..
قررت انها تقعد بالحمام"كرمكم الله" ليييييييييييييين مايروحون ...
صار الليل وبدت شلة الخراب تتجمع عند سالم...وراحت ساره للحمام وقعدت فيه..بعد نص ساعه:
خالد بصوت هادي وخفيف: ساره..
ساره قلبها يطق بسرعه:.....
خالد: افتحي الباب ادري انج هني
ساره:..........
خالد: ساره حبيبتي افتحي الباب معاي هديه لج
ماردت عليه ساره كانت حاطه ايدها على قلبها والدمعه بعينها...
خالد: مشتاقلج حيييييييييل...
ساره:..........
خالد:لاتسوين مشاكل ترى محد يدري عنج سالم تحت مايدري حتى عن نفسه ...يالله فتحي الباب بالطيب
ساره:...........
خالد: خلاص.. لاتفتحين ولا ابيج اصلا...انا رايح تحت عند سالم وبقوله عن فعايلج واذا ماصدقني بوصفج له بالتفصيل
تذكرت ساره هذيج الليله مر عليها اسبوع ...
وفتحت الباب وهي تبجي : حرام عليك اللي تسويه فيني ..ترى مايجوز..
وتقعد ساره على ركبها جدامه وهي منزله راسها وتبجي ..
نزل خالد وقعد جدامها رفع راسها بايده ومسح دموعها : لا تبجين ترى دموعج غاليه علي .....ودي امنع نفسي منج بس مااقدر الشيطان شاطر ...فيني رغبه جامحه لج ....ماسألتيني عن الهديه
ساره وهي توقف: انا مابي منك هديه ولا شي ...ابيك تخلين بروحي وماتعرضلي
خالد: صعب ..مااقدر والله العظيم مااقدر...في واحد غني ...بيدفع فيج الف دينار نص لي ونص لج اشرايج؟
انصدمت ساره من كلامه : خاف الله فيني ...صرت علي سمسار...ياحقير ..يا...
ماعطاها فرصه تكمل كلامها: خلاص انا اتفقت مع الرجال ومالج كلمه .....ياحمد ...حمد تعال البنت ملك لك الليله..
كانت ساره بتنحاش تحت ...بس خالد مسكها بايدينه الثنتين بقوه وحذفها داخل غرفه ودخل عليها حمد وسكر الباب عليهم وقبل يطلع صورها بكامرة فيديو مع حمد وبعدين وقف عند الباب علشان محد يدخل....ساره كانت تصارخ بقوه والم بس للاسف مامن مجيب ...سالم مع ربعه تحت سكرانين ومعلين على المسجل على حدها ...
لكن الله سبحانه وتعالى يمهل ولايهمل ...الله سبحانه مايرضى بالظلم ...
في هاللحظه بالضبط...هاجمت قوة مباحث المكان ...الشرطه بكل مكان ...لان الجيران انزعجوا من تصرفات سالم وربعه السكارى وتأذوا منهم ..فإتصلوا بالشرطه..
الكل في مخفر الشرطه:
الضابط: بس يابنيتي... لاتبجين صدقيني كل اللي اذوج بياخذون جزاهم
ساره كانت منهاره من اقصى اعماقها : سالم شنو بتسون فيه؟
الضابط: سالم اكيد يكون زوجج ...صاحب البيت..
ساره: زوجي بالاسم بس
الضابط: والله هذا الرجال عليه عدة قضايا واكبرها تدخله السجن 15سنه..لان احنا لقينا بحيازته مخدرات زوجج يااخت ساره كان مدمن ومروج مخدرات...
ساره: ابيه يطلقني..ومؤخر الصداق انا متنازله عنه..."وهي تصرخ" :مابي منه شي ابيه يطلقني بس حياتي صارت جحيم بسبته ....
الضابط: هدي اعصابج وصدقيني بيطلقج غصبن عليه ...
ساره: في مشكله ثانيه بعد ....واحد اسمه خالد ...هو اللي ..
الضابط: صدقيني كل واحد بياخذ جزاه ...واللحين بنادي الشرطي خليه يوصلج المكان اللي تبينه ..
ساره:ماتقصر ياحضرة الضابط عسى الله يكثر من امثالك...
وترجع ساره لبيت امها اللي رفضت تستقبلها في البدايه ...بس حن قلبها لها لما شافت حالتها اللي تغيرت حيل ...جسمها صار ضعيف واثار الطق واضحه بكل شبر من جسمها ..وجهها ذبلان وعيونها مغوره ..وكانت حالتها بشكل عام تكسر الخاطر...من كثر التعب حطت راسها على رجول امها ونامت حتى عبايتها مافصختها ...
:::::::::::::::::::::::::::::::::::
فاطمه: فيصل ....الحق علي تكفى ياخوي!!!!!!!!!!!!
فيصل وهو يفتح الباب ومها وراه: خير يافاطمه وشفيكي؟
فاطمه وهي تبكي: سعد....سعد يافيصل..طايح بالغرفه ومايرد علي
فيصل ينزل تحت ويشوف ولد عمه طايح على الارض ....
الدكتور:جلطه بالقلب وزين لحقتوا عليه
فيصل: انت وشتقول ؟ دكتور سعد بعده شباب حتى الاربعين ماكملها
الدكتور: يااخ فيصل اذكر الله...الجلطه ماتجي بس للشياب ....
فيصل: لاحول ولاقوة الا بالله ...اقدر اشوفه اللحين
الدكتور: لا ...اللحين هو بحاجه للراحه تقدر تزوره بكره انشالله
شرح فيصل حالة سعد لفاطمه اللي بكت عليه حاول انه يهديها ويفهم منها اذا كان سعد متضايق من شي..
فاطمه: انا حسيت انه متضايق ...ماتكلم معاي من دخل البيت ...ولاحتى لاعب اميره اللي كل مادخل كان يسأل عنها ..
عرف فيصل ان في مشكله كبيره صارت بسعد وقرر انه يسأل اصدقائه.....المصيبه كانت كبيره ...
شركة فيصل خسرت ...وخسر كل امواله واملاكه ....
ثاني يوم:
فيصل: ماتشوف شر يالغالي ...ماتستاهل يابوعبدالعزيز
سعد يتكلم بصعوبه:الشر مايجيك انشالله
فيصل: ترى مايصير تسوي في نفسك كذا...هالدنيا ماتسوى
سعد: اللي قاهرني يافيصل ...ان علي ديون تهد الحيل ...الضرايب زادت علي ....وخسرت كل شي ..
فيصل: ياابن الحلال هد اعصابك ...الخساره في العمر ...
سعد: يافيصل انا حاس ان في تلاعب بالشركه ...الله يسامحهم طول عمري ماقصرت عليهم بشي..
فيصل: الله ياخذ بحقك منهم انشالله انت بس لاتفكر باللي صار وفكر بصحتك اهم ...ياخوي ترى التفكير يقصر العمر
سعد: يافيصل المبلغ كبير ......
فيصل: افااااااا عليك ياسعد وانا وين رحت؟ .واخوانك ناصر وفهد ...ترانا بنساعدك ومانخليك وحدك
سعد: ياخوي انا ماعطيتكم علشان اخذ منكم ...بس انت عارف ماباليد حيله
فيصل: مهما كان ..لاتظن ان احنا بنخليك ...ياما وقفت معانا وعاونتنا وجا الوقت اللي نردلك طيبك واحسانك معانا ...ياابوعبدالعزيز انت غالي علي ....وقفت معاي يوم كنت محتاجك وساندتني يوم ماكان لي سند
سعد تغارقت عيونه بالدموع: الله يخليك لي يافيصل...عسى الله يرزقك بالذريه الصالحه...ويوفقك بكل خطوه تمشيها ....
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
ساره بإنفعال: انت شقاعد تقول؟ انا مااتوهم صدقني وماكنت تحت أي ضغوط
الضابط: هدي اعصابج يااخت ساره ...احنا لقينا الكاميرا بس صدقيني ماكان فيها شريط
ساره: يجوز انه مغبيه بأي مكان بالبيت ...او حتى عنده ,,,,يمكن بجيوبه
الضابط: احنا فتشنا كل مكان بالبيت حتى هو فتشناه ...صدقيني ماله اثر ..
ساره: يعني شلون؟ معقوله عطاه أي احد؟....ويجوز انه انتشر بعد......ياربي شهالمصيبه؟
الضابط: ليش ماتفائلين خير؟
ساره: عقب كل اللي صارلي وتبيني اتفائل بالخير؟
الضابط: انا اقول ان اللي اسمه خالد هذا لاصورج ولاهم يحزنون...استعمل كاميرا مافيها شريط ...وقصده من هالشي انه يهددج كل ماطلبج ورفضتي ....فهمتي الحين..
ساره: وشنو اللي يخليك واثق من هالشي؟
الضابط: انا استدعيته بعد مااستنتجت هالشي ...وهو بعد قال مثل هالكلام ...
ساره بارتياح : الحمدلله خلصت من هالسالفه اللي شاغلتني ليل نهار ...ماقلتلي شصار مع....سالم؟
الضابط: سبق وقلتلج يااخت ساره ان سالم عليه قضايا كبيره ومستحيل يطلع منها براءه
ساره: الحمدلله ريحتني مره ثانيه....مااعطلك عن شغلك ..والله كان بالي مشغول بهالسالفه
الضابط: ولو ..هذا شغلنا يااختي
ساره : يعطيكم العافيه...ويالله مع السلامه
الضابط : مع السلامه
ام ساره بنظرات كلها شك: من كنتي تكلمين بعد؟
ساره: هذا الضابط يمه
ام ساره: الله...لحقتي على الضابط بعد
ساره وهي تطالع امها: خافي ربج انا كنت اكلمه عن القضيه
الام: احسن.... تستاهلين اللي يصير فيج انتي اللي جبتي لنفسج
ساره:.............
الام: ليش ماتردين؟ مالج لسان ؟...والا اكله سالم وربعه.؟
ساره: يمه حبيبتي انتي ...ماسمعتي اللي يقول "خير الخطائون التوابون"...انا اعترف اني غلطت وغلطتي كبيره بس انا ندمت عليها صدقيني ندمانه قد شعر راسي ...ارحميني يمه وارضي علي
ام ساره: انتي فضحتينا ...تعرفين يعني شنو فضحتينا؟ صرت امشي بين الناس وراسي واصل الارض
ساره: اللي راح راح ...خلاص احنا لازم ننسى الماضي
ام ساره: والناس شنو اللي ينسيهم؟
ساره: شعلينا من الناس ؟ ترى الناس يمه مافيها خير وماتخلي احد لحاله...
ام ساره نزلت راسها وفكرت في كل اللي صار ..رفعت راسها وطالعت بنتها بنظرات كلها حقد: اكرهج ياساره والله اكرهج ............قامت ام ساره بتروح ...وسمعت ساره تبجي ...وقفت
الام: وليش تبجين بعد؟
ساره: يهمج ليش ابجي؟
الام بعفويه: اكيد يهمني .......فكرت شوي وردت قالت: الصراحه مومهم عندي مجرد فضول
ساره وهي تبجي : يمه اذا انتي تكرهيني مره ...فأنا احبج مليون مره...وعلى فكره ترى مافي ام تكره عيالها ...يمه ارجوج ابوس رجولج لاتخلين عني انا مالي احد ...يمه انا تعذبت واجد وكافي اللي صارلي والله كافي...الله عاقبني باللي استحقه...يمه انا مليت زهقت من حياتي اللي تحولت جحيم ...يمه ارحميني شيلي عني همي ساعديني...خففي علي ..الحزن ذبحني ..روحي تعذبت ...والامراض تاكل جسمي...راسي شيب وانا بعدني بعز شبابي ...يمه اللي ضعف عمري مرتين ماجربو اللي جربته..خلاص انا ماعدت اتحمل
الام تقرب صوب ساره وفي قلبها صحت هذيك الام بعطفها وحنانها ..هزها مشهد بنتها وهي في اخر الامها واحزانها ..قربت منها وحضنتها لصدرها اللي هجرته سنين من كانت صغيره ماحست بمثل هالحنان صج انها كانت مدلله واي شي تبيه تاخذه بس كانت محتاجه للعطف والحنان الاسري وهذا الشي هو السبب الرئيس اللي خلاها تنحرف وتمشي بالطريق السيء....
الام: خلاص ياساره خلاص ياحياتي ...لاتسويين في روحج جذي ..انا بنسى كل اللي صار...والناس بلعنتهم
ساره تبجي وتشهق وهي حاطه راسها بحضن امها: الله يخليج لاتروحين عني لاتخليني بروحي انا محتاجه لج ...محتاجه لوجودج معاي تخففين عني جروحي ...يمه انتي املي الوحيد بالحياه ويهمني رضاج
الام تمسح دموعها: انا راضيه عنج ...راضيه عنج يابنيتي وانشالله مااخليج مره ثانيه
:::::::::::::::::::::::::::::::::::
بعد شهر يطلع سعد من المستشفى والعائله كلها متجمعه حواليه :
فاطمه: وحشت بيتك وعيالك ياابوعبدالعزيز...
سعد: وانتي ماوحشتك؟
فيصل: ياعيني..على الغزل ...اثقل يارجال توك طالع من المستشفى
سعد: والله يافيصل لو اتغزل منيه لي بكره بام عبدالعزيز ماالحق جزاها هذي الغاليه تستاهل
فاطمه مستحيه وتحاول تغير الموضوع: يمه...اصبلك قهوه ؟
ام فيصل وهي تطالع مها: وأحد يشوف هالوجه المعفن وله نفس يشرب وياكل؟
فيصل يحاول يتدارك الموضوع: هههههههه امي قصدها الخادمه أي والله وجهها معفن
ام فيصل: لا مااقصد الخادمه...انا قصدي واضح ...قصدي الخايسه اللي قاعده عندك
فيصل: يمه!!!
ام فيصل: وصمه انشالله...ماقلتلي متى بتطلقها؟
مها انصدمت من كلامها وتوجهت نظراتها لفيصل تنتظر رده ..
فيصل: انا ماتزوجت مها علشان اطلقها ...مها زوجتي وبتظل طووووول العمر زوجتي
سعد: ياجماعه استهدوا بالله....ياام فيصل انتي جايه تسلمين علي والا ...
ام فيصل: الا انا جايه اسلم عليك...ماتستاهل ياابوعبدالعزيز ..
ام فيصل ترفع ايدها وتدعي من كل قلبها وبصوت عالي: عسى اللي صار فيك ياسعد ياولد فالح يصير بناس اعرفهم ومايقومون منه الا جنازه توديهم لقبرهم......نزلت ايدها وهي تطالع مها
حقدت مها من كل قلبها...واحترمها مو تقديرا لها ولا سنها بس احترمت فيصل..
سعد: اعوذ بالله ياعمتي...ترى اللي صار فيني مااتمناه يصير لالعدو لا لصديق
ام فيصل: انا بروح الحين بيتي ...بس قبل اروح ...بقول للي مالها اهل كلمه ..
فاطمه: من تقصدين يمه؟
ام فيصل: وحده محسوبه زوجه لاخوكي
فيصل: لاتقولين كذا يمه ...مها لها اهل وعزوه...وانا اهلها اذا مو عاجبك
ام فيصل: اسكت انت انا مااكلمك.....وانتي اعرفي عاجلا او اجلا ...ان فيصل هذا اللي تشوفينه قاعد يمك ويدافع عنك تراه مو بس بيطلقك الا بيذبحك....واخذيها مني وعد ...وماكون درعا ان ماصار اللي قلتلك
وتقوم مها من المكان وهي تحاول تخفي دموعها وتروح لشقتها...رمت نفسها على السرير ونزلت دموع كانت حابستها ..
فيصل: مها..خلاص لاتبكين ارجوكي قطعتي قلبي معك....
مها: انت ماسمعتها شتقول؟.... بعرف امك ليش تكرهني انا شسويتلها ؟..ليش تدعي علي جذي؟
فيصل: ماعليج منها حرمه كبيره وماتدري وشتقول
مها تعدل جلستها وتقعد مقابله لفيصل: فيصل انا خايفه والله خايفه !!!!!!!1
يقرب منها فيصل ..يمسح دموعها ويحضنها لصدره: انا كم مره قايلك لا تخافين مدامك معي ..
تبكي مها على صدره: فيصل ابي منك شي واحد بس..اعتبره طلب رجاء مني لك
يمسكها فيصل من كتوفها بحنان ورجعها ورى شوي: امريني ياحبيبتي ...اللي تبينه اناحاضر فيه
مها: مابيك تطلقني ...على قولت امك اذبحني ولاانك تطلقني ..
فيصل يسكت شوي : مها ..وشهالكلام ؟ ترى اللي يحب مايتخلى عن محبوبه بسهوله.....والله اللي مافيه غيره...لحطك بعيوني ان ماساعتك الارض
مها ترتاح من كلامه مع ان الخوف من كلام ام فيصل تم يلازمها طول الوقت ....
:::::::::::::::::::::
فاطمه بإنفعال كبير: وش اللي تقوله يااسعد ...مالقيت غير هالقرار لالالالا انا مش معاك نهائيا
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

سعد: يافاطمه صدقيني ماعندي غير هالحل
فاطمه: نبيع بيتنا وين نروح يا سعد.....قولي ...اقنعني وين نروح؟؟؟؟؟؟
سعد: افهميني يافاطمه الله يخليكي لي...انا مطلوب واذا ماسددت الدين ممكن يحبسوني..
فاطمه: اسم الله عليك من الحبس ...انا بساعد وبعطيك اللي تبغاه
سعد: مشكلتك انك مش قادره انك تفهميني ...كم مره قلتلك ان المبلغ كبير ولو لحط فلوس البيت على كل فلوسك اللي بتعطيني يمكن مايكفي
وبيني وبينك انا ماودي اتسلف من احد....الواحد مايضمن عمره .....اخاف اموت وانتم اللي توهقون عقبي و..
تقاطعه فاطمه: لاتقول كذا ياابوعبدالعزيز ..جعل يومي قبل يومك ...واللي تشوفه سوه وتوكل على الله ..
سعد: تدرين وين بنعيش؟
فاطمه: صدقني أي مكان تقوله انا مستعده اعيش فيه مدامني وياك
سعد: بنعيش مع امي وفهد اخوي مع زوجته
فاطمه: والنعم فيها عمتي ام ناصر هذا خوش راي ياسعد
سعد: الشقه اللي طلعنا منها محد سكن فيها ....ناصر وزوجته مع امي بالارضي وانا باخذ الشقه اللي فوق ...تذكرينها ها؟
فاطمه وهي تبتسم: وكيف تبغاني انساها ....لها بقلبي ذكريات خاصه
سعد: ايه عجل انا بخليكي مع ذكرياتك وبروح اتقهوى عند ابو غنام
ولما وقف ابو عبدالعزيز بيطلع ....تذكرت فاطمه شي:
فاطمه : سعــــــــــــــــــــــد
سعد: هلا فاطمه بغيتي شي وانا جاي اجيبلك ؟
فاطمه: ماتقصر ....بس ..
سعد يقرب منها: وشفيكي يافاطمه؟
فاطمه: سعد....فيصل اخوي وين يروح ؟
سعد يتنهد: فيصل مكانه العيون يافاطمه....بس مثلك عارف العين بصيره واليد قصيره ..طلع الموضوع من ايدي ...اتمنى انك تكلمينه بخصوص هالموضوع وتفهمينه موقفي انا والله مستحي منه ...
فاطمه بحزن: الله يعينك ياخوي
::::::::::::::::::::::::
فيصل: والله مدري وش اقولك ...بس هذا ولد عمي اذا مانفعته الحين متى انفعه ؟
مها: صح ولد عمك ولازم تساعده..
فيصل: بس وشلوووووووون؟
مها ببرود: عطه فلوس؟
فيصل: ومنوين لي؟
مها: اناعندي
فيصل: وانتي شعندك؟
مها: الف وخمسميه
فيصل: ياشيخه روحي1.500 ماتكفي اغراض البيت
مها بمثل البرود: قصدي دينار مو ريال؟
فيصل:ههههههه ترى خويك مايعرف شي بالحسابات وانتي ماشالله عليكي شطوره ...احسبيلنياها بالريال
مها حاطه ايدها على خدها: 18الف ريال
فيصل: هو عطاني ضعف المبلغ
مها: لما يصير عندك عطه ...
فيصل: وشفيكي؟
مها: مافيني شي ..
فيصل: علي انا يامها ...ليه تكلميني ببرود ومالك خلق لي؟
مها: انا فعلا مالي خلقلك
فيصل باستغراب: هذا الكلام جديد يامها
مها تعدل قعدتها: فيصل ...ممكن سؤال؟
فيصل مارد عليها وتم يطالعها بنظرات غريبه ويقول بقلبه:" معقوله ملت مني"
مها: فيصل انت مالك اصدقاء ؟ ماعندك احد تروحله تسولف معاه؟ انا خابره انه عندك صديق اسمه عامر ؟؟؟..
فيصل انصدم من كلامها...وقف من مكانه وهو معصب......وطالعها من فوق لي تحت ولما جا بيطلع ...سمعها تقول : لاتزعل يافيصل مني بس مدري ليش حاسه اني مااشتهيك واكره عطرك اللي تحطه وحتى ريحتك كلها اكرهها ....احس نفسي مو طايقتك
طلع فيصل وهو معصب من كلامها الجارح :ليه تقول كذا ؟كلامها معي كان زي العسل وشفيها تغيرت هالبنت؟...ونزل عند فاطمه يشتكيلها
فيصل: يافطمه مدري وشفيها كارهتني بالمره ...
فاطمه: ومن متى لاحظت هالتغير؟
فيصل يفكر :والله مدري بس....تقريبا من فتره موبعيده ......لا واللي قاهرني انها تقولي ماعندك اصدقاء تروحلهم ...والله لو كان عامر بالسعوديه ماقابلت وجهها دقيقه
فاطمه: ليه وينه رايح عامر؟
فيصل: رايح مع امه للشيك تبغى تدليك ....تعرفين العجايز هالايام لو فيها شد عضلي سولت قصه طويله عريضه
فاطمه: يحليلها ام عامر من زمان ماشفناها
فيصل: يالله ...انا طالع الحين ..بخليها تفتك من وجهي
فاطمه: فيصل....تحس بزوجتك تعبانه
فيصل: إلا قولي خاست من كثر النوم ؟؟
فاطمه: اذا ماخاب ظني........تراها حامل
كانت المفاجأه كبيره بالنسبه لفيصل ...وقعد يضحك ويقول: معقوله اللي تقولينه يافاطمه انتي تتكلمين جد؟
فاطمه تضحك: وليه اكذب عليك؟ ...بس ها انت لازم تتأكد ...
فيصل : يابعد عمري يافاطمه والله خبرك هذا يسوى عندي ملايين ..........وراح فيصل يركض لشقته ..وسمع فاطمه تقول: يااخي اثقل توك تقول بخليها تفتك من وجهي .....وتضحك فاطمه
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
ام ساره: الووووووووو يامال الصمخ ...انت لو قليل ادب ولو اتصلت مره ثانيه باخذ تصرف ثاني معاك
ساره: شفيج تصارخين يمه ؟
الام: بط جبدي هاللي بالتلفون ...ثلاث مرات يتصل ورى بعض ويسكره في وجهي
ساره: هههههه وانتي اكيد اخذتيه بشراع ومجداف
الام:وشتبين اقوله؟
ساره: يمكن التلفون خربان وهو يسمعج وانتي ماتسمعينه ..
في هاللحظه يدق التلفون ....
الام: قومي انتي كلمي التلفون والله عجزت ...بروح غرفتي ارتاح شوي .....
ساره : انشالله يمه ...وترفع ساره السماعه ......
ساره: الووو
....: الله شحلات الصوت ...اي هذا الصوت والا بلاش موصوت العجوز تقول طالعه من قبر
ساره: مو معاي؟
......: افــــــــــــــــــــا ...ماعرفتيني ؟ معقوله ماتعرفيني ؟؟؟
ساره: اخوي يمكن غلطان بالرقم
......: اذا ايدي غلطت بالرقم ...ترى اذني مانست هالصوت
ساره: لوسمحت ثمن كلامك واحترم نفسك ورجاءا لاتتصل مره ثانيه على هالرقم و...
يقاطعها: احبج ياساره امووووووووووووت فيج ..ومانسيت اجمل لحظات عمري معاج
سكرت ساره التلفون بوجهه وهي مصدومه : معقوله!!! معقوله يكون خالد طلع من السجن بكل هالسرعه ..
ويرن التلفون مره ثانيه ...بس ساره ماردت عليه وراحت تركض لغرفتها
خالد ماكان اول مره يدخل السجن ويطلع منه بسهوله ...ابوه كان سياسي معروف وله واسطات قويه ..
:::::::::::::::::::::::::::::
سعد: ترى انا لقيت شراي للبيت وبعته له وبيدفع فيه كثير ..وعطاني مهله شهر
فاطمه بحزن: بعته؟
سعد: وشسوي يافاطمه؟ ...شوري علي...
فاطمه تفلب عيونها في البيت الواسع الكبير اللي ياما حلمت فيه ولما تحقق حلمها انتهى بسرعه...نزلت دموعها ومسحتهم بسرعه
سعد: معليش يافاطمه الله يعوضنا انشالله
فاطمه: الله كريم
سعد: فاطمه.....كلمتي ..كلمتي فيصل ؟؟
فاطمه: لا ماقلتله ..انشالله اقوله اليوم .
سعد: طيب اللي ابيه منك الحين ..انك تشيلي الاغراض اللي ماتحتاجينها من الغرف عشان اوديهم بيت اهلي
فاطمه: انشالله ..
ويطلع سعد للطبيب عنده مراجعه وتروح فاطمه وخادمتها يشوفون الاغراض اللي مايحتاجونها...
:::::::::::::::::::::::::::::
فيصل: قومي خليني اوديكي للطبيب ..
مها: مافيني شي ....ليش تحب تعنا انت ؟
فيصل: بس ابغى اتطمن على حاجه الله يخليكي ريحيني
مها: فيصل مالي خلق اروح ....نعسانه وابي انام ....روح انت
فيصل: وين اروح الله يهديكي ...يالله عاد ...اجيب عباتك ؟؟
مها:يوووووووووووو صاير مليغ وتحن حيل
فيصل بقلبه "الحين ابتحملك ...انا المليغ ها .." : معليش ياحبيبتي علشان خاطري ...ضروري تروحين
مها: خلاص زين نروح ونشوف اخرتها ولو اني متأكده ان مافيني الا العافيه بس شسوي
في الطبيب:
الدكتور: مبروك يامدام انتي حامل ..
مها كانت قاده وبجنبها فيصل ماقدرت تكلم او ماكانت عارفه شنو بتقول ..
فيصل كان في قمة السعاده لانه كان يتمنى يجيله ولد او بنت بس المهم من مها : الله يبارك فيك يادكتور ...
الدكتور: بس انا لازم اكتبلها بعض الادويه والفيتامينات وضروري انها تداوم عليها وماتأطعهاش
تروح مها للسياره ويروح فيصل للصيدليه يجيب الادويه ....وفي السياره:
فيصل: مها ...شفيكي ساكته ؟
مها: اتكلم شقول؟
فيصل: انتي طيب ليه منتي بفرحانه؟
مها: ومنو قالك اني مو فرحانه؟
فيصل: مو باين عليكي
مها : لازم يعني اضحك واناطط عشان تعرف اني فرحانه
فيصل بعصبيه: وليه تكلميني بهالطريقه ؟ وشذنبي انا تعامليني كذا ...ترى صرتي ماتنطاقين ..كلما شفتيني اهنتيني وفشلتيني وشعاملك انا؟
مها حست انها تمادت شوي بحق فيصل : فيصل انت زعلت؟
فيصل: لا مازعلت فرحان ومستانس
مها: فيصل انا اسفه سامحني تكفى
فيصل بحنان: يامها ياحبيبتي الحرمه اذا قالولها انتي حامل المفروض انها تفرح وتستانس مو مثلك انتي من قالولك حامل صكت الدنيا بوجهك
مها: صدقني انا مستانسه بس والله مدري شفيني ؟
فيصل: طيب..طيب...وشرايك ننسى كل اللي حصل وتعود المياه لمجاريها ..
مها: بس الاهم انك تسامحني على كل غلطه طلعت مني
فيصل: وعشان ابينلك اني مسامحك...بطلعك نتعشى سوا ...
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
الكويت:
::::::::::::::
خالد: انا خالد ..والا نسيتيني؟
ساره: ارجوك يااخ خالد ...انا اللي صارلي يكفيني ممكن تخليني بحالي ..وتنسى رقم بيتنا؟
خالد: لاياحياتي لا ...مو بهالسهوله ...بالاول لازم ارضي نفسي لاني لوفرطت فيج راح اندم طووووووول عمري وانا مااحب الندم
ساره: شتبي فيني؟...تبي فلوس؟ انا مستعده اعطيك أي مبلغ تبيه ...بس تبتعد عني
خالد: لالالالالا ترى ازعل منج ياقلبي.....فلوس عاد ..
ساره نفذ صبرها: ممكن اعرف شتبي بالضبط ؟
خالد بهمس: ابيج انتي ...انتي وبس
وكالعاده سكرت التلفون بوجهه ...ورجعت لغرفتها وهي خايفه وتفكر...ياربي شهالمصيبه اللي طحت فيها هذا شلون افتك منه؟ اقول لامي؟؟ لالالالا مستحيل اقولها ...امي كافيها اللي فيها..اقول لابوي؟ لا شنو ابوي ؟ انا عندي ابو ؟.... يبا اسكت احسنلي ...والله يعيني على بلوتي
::::::::::::::::
فيصل: وانا وين اروح؟
فاطمه: سامحني ياخوي الامر مو بيدي ولابيد سعد..
فيصل: الله يعينك ياسعد ياخوي ..تراه موراضي يتدين من احد
فاطمه : وترى باقي من المده اسبوعين
فيصل معصب: وليه ماقلتيلي من زمان عشان ادورلي سكن ؟
فاطمه: ماكنت ادري شلون بقولك
فيصل: الله يسامحك يافاطمه ...الله يسامحك...يعني كنت بزعل لو قلتيلي ...صدقيني ماكنت بزعل
فاطمه: عاد صار اللي صار .
فيصل: طيب حصل خير ...البيت بيت سعد وهو حر فيه
فاطمه: فيصل وشرايك تسكن عند امي ؟
فيصل: انتي وشقاعد تقولين؟
فاطمه: يافيصل هذاك بيتك ولك حق فيه ..وانت الحين رجال فقير مسكين حتى حق الايجار ماتقدر تدفعه
فيصل: اذا كان علي انا ميخالف بس...مها
فاطمه: وشفيها مها لايكون مو راضيه تعيش مع امك ؟
فيصل: لالالا انا موقصدي كذا بس امي وكيف تبينها تتحمل مها؟...اصلا ماراح توافق
فاطمه: طيب انت جرب ماراح تخسر شي
فيصل: خلاص انا اروحلها بكره واكلمها
ويصعد فيصل عند مها عشان يقولها ويشوف ردة فعلها:
مها: حتى ولو ماقالتلك فاطمه انا كنت راح اقولك
فيصل: يعني ..انتي موافقه تعيشين عند امي
مها: اكيد موافقه...مراح اخليك تخسر اكثر من اللي خسرته عشاني...السكن مع امك صح له سلبيات لكن ايجابياته اكثر من سلبياته ...يمكن اذا عشنا ببيت واحد ..تحسن علاقتك مع امك وانا بحاول اكسب ودها واحترامها ....ومن ايجابياته بعد انك توفر عليك ايجار شقه
فيصل: حلو...تفكيرك مضبوط ...انا اروح لامي بكره واكلمها
مها: وليش تنطر لي بكره؟ روح اليوم انت شوراك؟
فيصل: لا الوقت ضيق ومايسمح
مها: خير البر عاجله ..انا اقول تروح اللحين
فيصل: خلاص انا رايح ...تبين اجيبلك شي معي ؟
مها:لا سلامتك ..اهم شي تكلمها بهدوء وبدون أي انفعلات
:::::::::::::::::::::::::::::::
ام فيصل كانت تدري ان سعد يبي يبيع بيته قبل يدري فيصل وكانت متوقعه ان فيصل يلجألها ويطلب يسكن عندها ...بناءا على ذلك رسمت خطه بخيالها وتفكيرها ..قالت كل ماقربوا مني قدرت ابعدهم عن بعض اكثر
فيصل: ها وشقلتي يمه؟
ام فيصل بعد تفكير قصير: وانا موافقه
حب فيصل راس امه : الله يخليكي لي يمه انا كنت عارف ان قلبك كبير
ام فيصل بمكر: قلبي كبير حيل يافصول
فيصل: الا على فكره يمه والمأجرين اللي فوق وشتسوي فيهم؟
ام فيصل: انتوا تسكنون معي تحت البيت كبير علي ..
فيصل: أي بس...
ام فيصل : وش بسه بعد؟
فيصل: مها يمه ترى معي
ام فيصل: هههه ادري انها معك شايفني خبله والا ماافهم..بتسكنون معي تحت تبغا حياك الله ماتبغا بالطقاق
فيصل: لالاالا خلاص ...نسكن معك
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
شخصيه جديده بالقصه ...شاب اسمه جراح وهو من فئة البدون(غير محددي الجنسيه) جيران ساره وامها
كان جراح يحب ساره يموت عليها من كان صغير وتقدم لخطبتها عدة مرات بس كانت ترفضه بإستمرار لانها تشوف ان الفارق بينها وبينه كبير كانت تظن ان هي احسن منه بأشيا كثيره ...
كان جراح قبل تصير مأساتها دايم يقعد قبال بيتها ويلبي طلبات امها ورغباتها ...بس ساره كانت قاسيه عليه بشكل فضيع كانت دايم تجرحه وتبينله انها تكرهه وعمرها مافكرت فيه ..لكن هو يزيد الحب في قلبه
ولما عرف بقصتها مع سالم ...حاول انه يكرهها بس ماقدر(قلب المحب صعب يكره واذا كره صعب يحب) كان يتأمل صورتها ...ويتذكر موقف الصوره معاها ...لما قالها تسمحين اصورج ورفضت...بس عاندها وصورها دون موافقتها وراح يركض ..تذكر يوم عصبت عليه..وتذكر ملامح وجهها لما تعصب يصير احمر
كان يحبها بجنون ...ولما تزووجت سالم ..قرر انه ينساها لانها صارت ضمن المستحيل وتزوج وحده ثانيه بهدف انه ينسى ساره ماكان هدفه انه يبي الزواج بس للاسف ماتأقلم معاها وطلقها ...
تطلقت ساره من سالم ..وهذا الشي عطاه امل جديد بساره...كان يعرف كل اخبارها من اخته الصغيره "14سنه" اللي تاخذ اخبارها من امها...جراح كان يراقبها على طول ..عقب كل اللي صار فيها كان يلاحظ تغيرها ...حتى شكلها تغير ..ذبلت الورده اللي لو كانت عنده سقاها من حبه كل يوم ...كان يشوفها لما تروح للطبيب اللي ماكانت تروح لغيره ويحس بألمها وجروحها ...شخصيتها تغيرت حيل...
ويوم من الايام كانت طالعه مع امها للطبيب ...بس هالمره امها اللي كانت مريضه ...ارتفع السكري عندها وكانت تعبانه حيل ...فاضطر الطبيب انه ينومها عنده ليلتين بالمستشفى لحد مايصير سكريها طبيعي ...
ورجعت ساره البيت عشان تجيبلها اغراض وتقفل البيت وترجع تنام عندها....ولما طلعت انصدمت من اللي واقف قدامها ...

::::::::::::::::::
جراح: شلونج ساره؟
ساره ماقدرت تنطق بأي كلمه وتمت تأمله ... ماكانت متوقعه انها تشوفه مره ثانيه ..صح انه كان دايما على بالها وانها فقدته بس ماتجرأت تسأل امها عنه...
جراح: عسى ماشر ؟..وينها الوالده؟
ساره تلعثم بكلامها معاه: امي تعبانه شوي و..و تنومت بالمستشفى و..بروحلها الحين
جراح: ماتستاهل ام ساره...تحبين اوصلج؟
ساره: لامشكور ...ماتقصر
جراح: ساره انتي بخير؟ فيج شي؟
ساره: انا الحمدلله بخير...مضطره امشي الحين بغيت شي؟
جراح: أي بغيت اقولج ...اني جراح اللي تعرفينه وعمري ماراح اتغير عليج وشعوري تجاهج مثل ماكان
ساره راحت بسرعه للسياره .....وهي تفكر فيه...معقوله لازال يحبني ؟ معقوله مااثر فيه اللي صارلي
جراح استغرب منها ماهزأته مثل كل مره .....يجوز تغيرت
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
فيصل بعد ماسلم على اخته وعيالها وسعد ...ركب سيارته ...
فيصل: متأكده انك مانسيتي شي؟
مها: أي متأكده اخاف انت اللي نسيت شي؟
فيصل: لامانسيت ....مها معك 20 ريال
مها: أي معاي... ليش؟
فيصل: بعطي راعي الدكان متسلف منه ومارجعتله فلوسه ...معاي 100ريال بس هو ماعنده خرده
::::::::::::::
وبعد ساعه تقريبا يوصلون لبيت ام فيصل ..
ام فيصل: لو سمحتي لاتسلمين علي ...انا بشرتي حساسه
مها عصبت من كلامها بس تحملت ....لازم تحمل
فيصل: هههههه ماشالله يمه للحين بشرتك حساسه
ام فيصل: ليه ياحبيبي شايفني مثل بعض الناس نغطي عيوبنا بالمكياج والكريمات ؟
فيصل: ماعلينا من البشره وهالخرابيط .....انا بنزل الاغراض ..وين الخادمه يمه ابيها تساعدني؟
ام فيصل: وليه مالك حرمه تساعدك الا الخادمه يعني ؟
فيصل: يمه مها حامل وماهو زين التعب عليها ...
ام فيصل انصدمت لما سمعت انها حامل بس مابغت تبين : والحامل ماتشتغل ؟ ماعليك منها اكرفها ..
الخادمه موهنا اليوم عطيتها اجازه
فيصل: خلاص مانبغى الخادمه بقوم انزلهم وحدي ..ماابغى مساعده من احد
بس مها ماتحملت تقعد مع ام فيصل بروحهاوقامت تساعد فيصل في نقل الاغراض من السياره للبيت
كانوا ساكنين بالدور الارضي مع ام فيصل ....كانت غرفتهم وحده والحمام قريب منها اما المطبخ اللي كان قريب من غرفتهم كان مشترك
اول ليله ماقدرت مها تنام حست ان الوضع اختلف كانت تقلب طول الليل على السرير ...
مها: فيصل...انت قاعد والا نايم ؟
كان فيصل نايم على جنبه ومعطيها ظهره: كم الساعه الحين؟
مها: انت مانمت؟.......الساعه الحين ثلاث الا ربع الفجر
نام فيصل على ظهره وتنهد: ياطول الليل
مها: تتوقع كل ليله مثل هالحاله ؟
فيصل: لاانشالله كلها يومين ويتعدل نومك ...دائما الواحد اذا نام بمكان غريب ولاول مره يجفاه النوم
رد فيصل ونام على جنبه ...فكرت مها بكلامه ...معقوله يفكر ان بيت امه مكان غريب ...وبعد تفكير طويل نامت مها ......فتره بسيطه الا وباب الغرفه بينكسر من كثر الطق عليه ..
فيصل: بسم الله الرحمن الرحيم من اللي يضرب الباب بكل هالقوه؟
مها قامت من النوم وهي مفزوعه : مدري ...قوم شوف
ولما فتح الباب لقى امه تضرب بكل قوتها ...
فيصل: يمه الله يهديكي احد يضرب الباب كذا؟
ام فيصل: ابغى فطور ...
فيصل وهو يطالع ساعته : يمه انتي متى صحيتي؟
ام فيصل: من صلاة الفجر وانا صاحيه ...انا كل يوم كذا
فيصل: يمه الساعه اللحين 6 الفجر
الام: وخير ياطير... انا ابغى فطور
فيصل بعصبيه: والخادمه وينهي؟
الام: مسكينه ..ضرسها يعورها ونايمه ماابغى اصحيها ..وينها ست الحسن والجمال ماشبعت نوم من اذان المغرب نايمه ..؟
فيصل: يمه حرام عليكي ...تدرين ان احنا ماخلصنا ترتيب الاغراض الا الساعه 12 وحتى البارحه مارقدنا عدل ..و..
قاطعته الام: وانا وش اسويلها ...خلها تقوم تعملي فطور ابغى اكل مت من الجوع
مها قامت وغسلت وجهها: خلاص فيصل انا بروح اسويلها ..
تضايق فيصل من موقف امه ..مها بنت طيبه وحبوبه ولواي وحده ثانيه مكانها مراح تسكت على اللي صار
مها: خالتي ارتاحي...اقعدي بالصاله وانا اجيبلج الفطور ...
ام فيصل: وليه شايفتني خبله ؟ اكيد تبغين تحطيلي بلى بالاكل ...مايندرى عنك انتي
ماردت عليها مها وشافت ان " الحقران يقطع المصران" .....
مها: خلصت ....تريقي
ام فيصل: وليه تقولينها من دون نفس ؟ تريقي "باستهزاء"
مها: شتبين اقولج يعني ؟
ام فيصل وهي تصرخ عشان يسمعها فيصل: عيب عليكي ياللي ماتعرفين العيب ...انا كبر امك وتقوليلي مثل هالكلام انتي ماعندك احترام لاحد لو عندك احترام كان ماطولتي لسانك علي ..
صحى فيصل على صوت امه وهي تصارخ بصوت متعمد عشان يسمعها ...وراح للمطبخ
فيصل بتعب وعلى عيونه النوم: يمه وشفيكي؟
ام فيصل: شوف حرمتك اللي ذبحتنا فيها ...طولت لسانها علي وسبتني ...ترضى يافيصل احد يسب امك ترضى ...تقول عني اني حرمه كبيره ومخرفه وقالت انها ماتحبني ولاتواطني
مها كانت مصدومه من كلامها هذا ثاني يوم لها وصار اللي صار الله يستر من الايام الجايه
فيصل بنفس التعب : وليه يامها تقولي عن امي كذا
ام فيصل: بس هذا اللي قدرت عليه...انت منت برجال لو انك رجال كان ضربتها ...ادبتها
مها: فيصل...والله العظيم ماقلتلها شي ...
فيصل وهو يصارخ : وبعدين معاكم انتم... ترى انا تعبان وراي دوام بعد اقل من ساعتين ...حرام عليكم مانمت كل الليل ...ترى مايصير كذا .....مها تعالي ...حسابك معي هناك
لحقته مها للغرفه وضحكت درعا على كل اللي صار ....: على هالحال واردى يافصول
فيصل يصرخ: مهما كان هذي امي وماارضى انك تطولين لسانك عليها
مها تحاول تمسك دموعها ماتنزل: والله العظيم ما طولت لساني ...امك تبلى علي
فيصل: يالخايسه ...قصدك ان امي كذابه .....تدرين ان امي مو من طبايعها الكذب الظاهر انك انتي الكذابه
مها وتنزل دموعها: انا خايسه ...هذا مو كلامك ....فيصل حرام عليك حلفتلك بالله .....شتبي اكثر ؟
فيصل: ابيك تحترمين نفسك .... وماتقلين ادبك على امي ...وعقابا لك اقعدي لين الساعه 9 وقعديني على الدوام ..قدامي ساعه ونص انام فيها والطريق طويل...واذا ما صحيتيني لاتلومين الا نفسك
حط راسه على المخده ونام ......انصدمت مها من كلامه القاسي معقوله تغير....
وبعد ساعه ونص :
مها: فيصل.....فيصل ..الساعه صارت تسع يالله قوم
فيصل مارد عليها ...كان بسابع نومه
مها: فيصل ...فيصل
فيصل دزها بقوه عنه : روحي.... عني... اذلفي...الله مسلطك علي..ياخي خليني ارتاح ..دوام ماني رايح شعندك ...وشتبغين تسوين ها؟
مها:............
فيصل: تدرين شلون؟... انتي وحده مزعجه ...قومي اطلعي بره ...روحي باللي مايحفظك
وتطلع مها من الغرفه ...قفل فيصل على روحه الباب .....
البيت هدوء ...ام فيصل عقب ماطبخت الطبخه نامت ....وفيصل نام بعد ...الخادمه توها صحت من النوم
ومها عقب كل اللي صار مو مستوعبه ...حطت راسها على الكنبه ..تواسيها دموعها ...وبصعوبه نامت
::::::::::::::::::::::::::::::::::::
الكويت: الساعه 2 الظهر
:::::::::::::::
ساره: الحمدلله على سلامتج يمه
الام: والله ياساره ان مافيني بالا العافيه بس هالاطبا يبالغون
ساره: اهم شي انج رجعتي سالمه غانمه
الام: ساره ...شفيج ضعفتي اكثر..ليش ماتاكلين ؟
ساره: هههههههه شبي بالمتن ؟ مافيه الا الامراض
الام: ميخالف تغذي...اكلي سلطه وفواكه
ساره: انشالله...والحين بقوم اسويلج عشا
الام:لالالالا ماني مشتهيه
ساره: خلاص بسويلج شوربه ...
الام: على راحتج ...
ساره هالايام كان كل تفكيرها محصور بشخصين ...واحد منهم ممكن يدمر حياتها اللي مابقى منها شي ...اما الثاني فهو الامل الجديد بحياتها ...مع انها مااهتمت بهالموضوع كثر موضوع خالد ....
وجراح احتار ...بقلبه كلام واجد وده يقوله لها بس ماكان يشوفها ...فقرر انه يكتب لها رساله ويطرشها مع اخته امل لها ....
ساره:منوووووووو؟
امل: انا امل جيرانكم
ساره تفتح الباب: هلا امل بغيتي شي ؟
امل: امي تسلم عليكم وتقول عندكم هيل؟
ساره: أي لحظه شوي..
امل: ساره لحظه ...هاج هذي رساله..والهيل ترى عذر بس عشان اذا سألتج امج ..
ساره: وي ياامول ماتخلين سوالفج.؟...ماقلتيلي هالرساله من منو؟
امل: انا لازم اروح الحين انتي اقري الرساله واعرفي من منو....يالله مع السلامه
ساره: امــــــــــــــــــل والهيل؟
امل: خليه لج انا بروح الحين
دخلت ساره غرفتها وقبل تدخل سألتها امها عن امل ...وقالتلها انها تبي هيل ...يعني مشت عليها
وقعدت تقرى الرساله قبل اسم الكاتب لانها عارفه من منو :
( بسم الله الرحمن الرحيم )
الى الغاليه والعزيزه في حياتي ........ساره
انا اسف لاني لجأت للهطريقه...بس صدقيني مالقيت غيرها ... بس عشان امنعج وامنع نفسي من الاحراج
حبيت اقولج كلام يمكن اكون عاجز اقوله لما اشوفج قبالي ....
ساره... انا عارف كل تفاصيل حياتج ..واحس اني عشت معاج كل لحظه عشتيها ..عشت الحزن اللي انتي عشتيه وجربت الالم اللي صارلج...بس اعترفلج ..انا جبان ..جبان لاني عجزت اساعدج ولو بشي بسيط
الانسان مو معصوم من الغلط ...كلنا نغلط وهذا امر وارد في حياتنا...انا بعد غلطت ...تزوجت بنيه وظلمتها معاي ماقدرت اتحملها لحظه وحده ..حبيتج بكل جوارحي وكل ماحاولتي تبعديني خطوه ..كنت اتقربلج الف خطوه...وكنت اعتقد انه في يوم من الايام راح يلين قلبج لي ..مادريت ان غيري ملك قلبج وعاش فيه ..
مع هذا مافقدت الامل فيج ...( اللي يحب ياساره يشوف محبوبه ملاك مهما غلط في حقه يتمسك فيه اكثر واكثر) ....وانا مو بس حبيتج الا عشقتج ...انا اسف اذا تماديت بس هذي مشاعري ومااقدر اخفيها اكثر كنتي الانسانه اللي تمنيتها وماانكر اني لازلت اتمناج ...وماابيج تفسرين حبي لج طمع فيج ...لا انا عمري ماشفتج بنظره ماديه...ملكتي قلبي وسكنتي فيه ...كنتي انانيه حتى بداخلي كنتي انانيه ..ماسمحتي لغيرج يدخل قلبي او حتى يطق بابه...وراحت ايامي ...وضاعت سنيني وانا تفكيري كله عندج ...كانوا يقولولي: شتبي فيها؟ هذي مغروره ولايمكن تقبل فيك انت يالفقير المسكين...وكنت اوقفهم عند حدهم ومااسمحلهم يتكلمون عليج .....تدرين ليش؟ لاني حبيتج...كنت اتهاوش مع اهلي وانام ليالي برى البيت ...تدرين ليش؟ لاني حبيتج...كنت اتعذب في كل يوم عذاب سنه...تدرين ليش؟ لاني حبيتج ...كنت وكنت وكنت ...لاني بس حبيتج وانتي قلبج كان قاسي اسمحيلي على هالكلمه بس فعلا كنتي قاسيه وانانيه وماتحترمين احد ..ولما بغيتي تحبين وطق الحب بابج اخترتي الانسان الغلط وفرغتي عواطفج بانسان مايستاهل ...انسان استغلج ولعب بعقلج الصغير...ساره انا تعذبت واجد عشانج وتحملت منج كل شي وترى محد غيري يصبر على المذله اللي كنت اشوفها منج ....ومستعد اتحمل منج اكثر واكثر ...
حبيبتي"ممكن تسمحيلي بهالكلمه" انا سعادتي معاج ...وراحتي بقربج...ابي انسى كل اللي صار معاج وابيج تنسين كل همومج واحزانج واذا ماقدرتي تنسينها ...ممكن تعطينياها اشيلها بقلبي ...
وبالاخير بطلب منج طلب وابيج تفكرين فيه على راحتج ....
ساره لو تقدمتلج مره ثانيه..تقبليني زوج لج؟؟؟ واعرفي ان رفضج خلاص ماعاد يأثر فيني ...لاني احبج والحب زرع نفسه بقلبي ولايمكن اشيله .....
اتمنى اني مااكون ضايقتج اوحتى ضيعت وقتج ......انا بإنتظار الرد
جراح
××××××
تأكدت ساره ان كل كلمه كتبها جراح كانت صادقه وطالعه من قلبه...سكرت الرساله وحضنتها لقلبها ...دمعت عيونها...وحست براحه...اول مره تحس بقيمته ...اول مره تحس انه يحبها من كل قلبها....اول مره تحس انها كانت انانيه ومغروره ومو مهتمه الا بمشاعرها وبس....بعد كل هالاستنتاجات تأكدت من شي واحد بس ....انها لايمكن تورط نفسها بحب ثاني ...ولايمكن تمادى بعلاقاتها...
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
طلع فيصل من الغرفه ..وعقب ماغسل وجهه ...شافها نايمه وشكلها يكسر الخاطر ..ماكانت متلحفه ولاكان تحتها مخده وكان التكييف بارد...والليتات كانت مفتوحه على حدها ..اما مها كانت نايمه في سبات عميق وماكانت حاسه بأي شي حواليها من كثر التعب والتفكير باللي حصلها ...وعلى اليمين كانت ام فيصل تخيط بماكينة الخياطه المزعجه وتطالع التلفزيون اللي صوته كان عالي حيل كل هذا عشان تزعج مها ...ومن حسن حظ مها ان نومها كان ثقيل...
فيصل: يمه ...الله يهديكي..البنت طايحه هنا من الصبح ومو متغطيه ولا موسده .
الام: والله ياحبيبي ماني مسئوله عنها ..
فيصل وهو يتجه لمها: يايمه مها حسبت بنتك
الام: تخسي بنتي ...والا انت راضيلك باللي عملته معي الصبح ؟
مارد عليها فيصل لانه عارف ان عمره ماراح يقلبها بالكلام ...
فيصل يقعد مها: مها...مها قومي يالله..الساعه صارت ثلاث
مها:.........
فيصل يهزها برفق: يالله عاد قومي كفايه نوم
ام فيصل: شوي شوي عليها ياخويا...تراها حساسه ...اقول مالت عليك انت وياها..اروح لام بدر اشرفلي من مجابلك انت وحرمتك العياره
مها قعدت من نومها ووقفت للحمام ...
فيصل يمازحها: ماشبعتي نوم ؟
عطته نظره وكملت طريقها ....ولما طلعت.. راحت للغرفه..وفيصل طلب من الخادمه تسوي فطور ولحق مها
ولقاها تصلي ...ولما خلصت كان فيصل قاعد على السرير ...
فيصل: مها....انا عارف ان اللي حصل البارحه موشويه عليكي..بس صدقيني كل اللي عملته معك امس كان نتيجة ضغوط مريت فيها ...وماكنت بوعيي..عشان كذا احب اقولك..اسف ..واذا الاسف مايكفيكي انا من ايدك هذي الى ايدك هذي ..واللي تامرين فيه انا حاضر ..
مها لازالت على السجاده:.......
فيصل: سامحيني..انا ادري اني كنت قاسي معك
مها ماقدرت تقاوم دموعها والغصه اللي بقلبها وانفجرت باكيه: ليش يافيصل؟...ليش تعاملني جذي ليش؟ انا مااقدر اتحمل اكثر احس الشي هذا فوق طاقتي ..احاول اني اسكت وابينلك اني مرتاحه بس لا...انا ضعيفه وضعيفه حيل بعد...فيصل انا شخص غير مرغوب فيه عند اهلك ..حتى انت بديت تكرهني وتمل مني ...
تصرفاتك تغيرت معاي ..معاملتك اللي كانت كلها حنيه وحب انتهت .." وبإنكسار ونظره الىالجهول قالت": من البدايه قلتلك ان كل اللي يصيرلي حلم ..حلم جميل وبينتهي ليش ماصدقتني؟
فيصل:لما شافها سكتت وفرغت كل اللي بداخلها..: مها ..انا احبك.. والله العظيم احبك
مها: انت جبان تدري ليش؟
فيصل:.......
مها: لانك ضعيف مثلي ...توهم بالحب اللي عمره مابيكون له فايده اذا ماعملت فيه ..اذا انت ماسعيت عشان يكبر ...اذا انت تمسكت بكلمة احبك وبس...بذمتك شستفيد انا اذا قلتلي احبج؟ والله مااستفيد شي..فيصل انت تبي تقنعني بشي انا مستحيل اقتنع فيه ..يعني كلامك غير وافعالك غير..
فيصل: تدرين...مافهمت شي من كلامك
مها تبتسم بسخريه: لانك ماتعيش المأساة اللي انا اعيشها
فيصل:ومن قالك...انا عشت مأساة اكبر من المأساة اللي انتي عشتيها..مها انتي فقدتي امك وابوكي...وهذا بحد ذاته مأساة لكن انتي فقدتيهم وهم يحبونك مايكرهونك ...بس وشقول انا اللي فقدت امي وهي عايشه معي ؟
مها: انت تقدر تصلح كل اللي بينك وبين امك
فيصل: تحسبين المشكله في علاقتي مع امي:انتي؟ لا يامها غلطانه ..المشكله اكبر من كذا ..والله اني كل يوم اتعذب ...انا مو مرتاح بحياتي صدقيني ...انا بين ناريين مدري ارضي مين والامين ...الهم في قلبي كبير ..
مها اول مره تحس بمدى عمق الجرح اللي بقلب فيصل ...اول مره تحس بآلامه ..يمكن حست من قبل بس هالمره اكدت لها ان زوجها يعاني ..يعاني من جرح بداخل للحينه مااندمل..حست بمدى تفاهتها..لما تهتم بمشاعرها وبس ..انبها ضميرها بقوه: فيصل بحاجه لج يامها اكثر من حاجتج له ...
مها بحنان: فيصل ..حبيبي ..انا بعد احبك ..وماارضى انك تعيش كل هالحزن وحدك دون ماتشركني معاك..خلني اعيش معاك احزانك واتقاسمها ..حملني همك كله وارتاح انت...انا تعودت على الاحزان وخلاص ماعاد يهمني..بس انت لا مابيك تألم ..مابيك تحس بالجرح ...انا خلاص لاتشيل همي ..اوعدك اني ماراح اضايقك بشي ..وامك هي امي صدقني راح اتجنبها قد مااقدر...بس انت المهم ..
فيصل رفع راسه وتأملها : ........
مها: بقوم اسويلك ريوق ..
فيصل: لالاتسوين قلت للخادمه ..
مها: لاوالله...فيصل زوجي الحبيب ياكل من ايد الخادمه وانا موجوده ...لا ياحبيبي ماارضى
فيصل: بس الاكل اللي سوته..حرام ينكب بالزباله؟
مها: يبا شلك بأكل الخادمات اللي ماله طعم ...واكلها هي تاكله
قامت مها من مكانها وحبت راس زوجها ..وراحت تسويله لقمه ياكلها ..
فيصل بقلبه:"الله يخليكي لي..يشهد الله لك بقلبي معزه خاصه وغلا من نوع ثاني"
اكل فيصل وشبع ..وتحمد ربه ..وطلع ...وعند الباب :
سلوى"جيران ام فيصل": هلا ...هلا والله بفيصل ..كيف حالك؟
فيصل بدون نفس: بخير الحمدلله
سلوى: سمعت انك خلاص بتعيش هنا عند امك ..
فيصل: اقول سلوى انا مستعجل وراي شغل ..يالله مع السلامه
وركب فيصل سيارته ومشى ....وتمت سلوى واقفه عند البيت وتطالعه وهو رايح "طيب يافيصل تعرف وشلون تطنشني ..صارلي سنين احبك ولاحتى عبرتني ..مشكله هالحب ..حتى وهو متزوج احبه"
:::::::::
جراح: تقلبليني زوج لج؟
ساره: الحين انت لاحقني الجمعيه عشان تقولي هالكلام؟
جراح: هذا اسلوبج ماتغير معاي
ساره : ارجوك جراح هذا مكان عام ومايصلح عشان نتكلم بمثل هالمواضيع ..لاتحرجني
جراح: اول مره تنطقين اسمي..
ساره: ......
جراح: مارديتي علي ...اخطبج للمره الالف؟
ضحكت ساره وراحت تحاسب اغراضها ...ورجعت للبيت
عرف جراح من ضحكتها انها موافقه عليه ..ولو ماوافقت جان زفته مثل قبل..
وقال لاهله ...في البدايه ابوه عارض بشده ..حتى امه واخوانه وكل اهله..بس حاول انه يقنعهم بشتى الطرق وبعد اسبوع:
ام جراح: والله ياام ساره اني احب ادخل بالموضوع بسرعه بدون لف ودوران ..احنا جايين اليوم نخطب بنتك ساره لولدنا جراح ...هاشقلتي؟
ام ساره: والله ياام جراح انتي فاجئتيني بالموضوع هذا..
ام جراح: أي مفاجئات واي خرابيط ياسعاد هذي مو اول مره نخطب ساره ..
ام ساره: ادري يام جراح ..بس..لازم نشاور البنت وابوها بعد
ام جراح: اكيد لازم..وهذا بيتنا قبال بيتكم ..يالله انا اترخص الحين
ولما طلعت ام جراح نادت سعاد بنتها:
ام ساره: تدرين ليش جايه ام جراح؟
ساره: اي ادري..
ام ساره: وانتي شدراج؟
ساره: مو غريبه علي دخلتها هذي ..
ام ساره: وانتي شرايج الحين..؟
ساره: انا مالي راي ..الراي رايج والشور شورج
ام ساره: والله يابنيتي ..اذا تبين الصراحه ..جراح ماينعاف ..كافي انه يحبج وانه شاريج لحد الحين ...ياساره انتي خلاص كبرتي الحين ولازم تنسين كل اللي صارلج بالماضي وتعيشين حياتج مع شخص يحبج ومو شرط ان انتي تحبينه..ياساره الحب صدقيني يجي بعد الزواج...
تقاطعها ساره: هذا انتي وابوي يمه ..ماكنتوا حتى تعرفون بعض قبل الزواج...والحين هذي النهايه ..تطلقتوا
ام ساره: صح ان ماكنا نعرف بعض ..بس الوضع كان مختلف..انا وابوج بدت علاقتنا مبنيه على المشاكل وعدم التفاهم ..اثنينا كنا انانيين
وعدم التفاهم ..اثنينا كنا انانيين ونعاند بعض على اتفه الاسباب ..
تسكت الام وتفكر بأيامها اللي قضتها مع ابو ساره ....وحست ساره بضيق امها..
ساره: يمه انا اسفه اذا كنت ذكرتج بشي موزين انتي ناسيته ...بس صدقيني من كنت صغيره وهذا السؤال يدور براسي:"انتم ليش تطلقتوا؟" ..
ام ساره: اسباب كثيره وهذا مو وقته ....ها شقلتي؟ ساره انتي الحين صرتي كبيره عمرج صار 20 سنه..وماله داعي سوالف المستحى...
ساره: وابـــــــوي؟
ام ساره: شفيه ابوج بعد؟
ساره: لازم انشاوره..
ام ساره: هاتي التلفون... اتصل عليه واقوله.. وجيبي معاج النوته اللي على الطاوله
وبعد الاتصال:
ساره: ها يمه بشري شقال؟
ام ساره: شيقول بعد؟ قال: مالي خص فيكم واللي تبونه سووه
وفي الحقيقه ابو ساره قال كلام اكبر من جذي بس ام ساره ماحبت تجرح بنتها فوق جروحها ...
راحت ام ساره المطبخ...اما ساره قعدت تطالع التلفزيون ....رن التلفون
ساره: الووووووو
خالد: هلا ....هلا بهالصوت اللي رجع فيني الحياة من جديد
ساره: ردينااااا
خالد: تعالي...انا انطرج الحين
ساره: احترم نفسك ياقليل الادب وشوف مع منو قاعد تكلم؟..
خالد: منو اكلم يعني؟ وحده خايسه لاعندها اخلاق ولا احترام لاحد باعت اغلى شي تملكه لواحد حقير مثلها
ساره: خالد ارجوك...خلاص انا حتى ماعاد باقي فيني بقايا....ارجوك اتركني ...انساني
خالد: مستحيل حياتي مستحيل
ساره صرخت عليه:شتبيييييييي؟؟؟؟؟؟؟
خالد بلهجه عصبيه: لاتكلميني جذي...قلتلج اللي ابيه ...وباجر ورى المغرب بكون بالمواقف اللي ورى الجمعيه واذا ماجيتي...والله ياساره لاتلومين الا نفسج ....ولاتنسين الشريط ...تذكرينه..ترى للحين احتفظ فيه واشوفه كل يوم......لاتنسين الموعد..
وسكر التلفون بوجهها ....ماتقدر تسوي شي مني لي باجر الوقت قصير ...
واخيرا قررت قرار ماكانت تفكر فيه من قبل ....حست ان هذا القرار ممكن ينقذها من اللي هي فيه...

:::::::::::::::::::::::::::
مها: فيــــــــــــصل ...قوم بسرعه الله يخليك ..
فيصل: عسى ماشر وشفيكي ؟؟؟
مها وهي تتألم: بطني يعورني ...حاسه بعوار فظيع..
فيصل: يمكن تولدي؟
مها: اولد!!!! فيصل انا بالشهر الرابع ...احد يولد بالشهر الرابع؟
فيصل : طيب...طيب يالله قومي اوديكي الطبيب...
وعند الطبيب ...مات الجنين ...كانت صدمه بالنسبه للاثنين..
فيصل: بكل سهوله تقولها يادكتور....مات....تدري يعني وشتعني هالكلمه؟
الدكتور: انا اسف...هذي قسمة الله ..وشتبغاني اقولك يعني؟
فيصل بانكسار: ومها...وشلونها يادكتور.؟
الدكتور: حالتها شوي تعبانه...لكن انشالله راح نعملها تنظيفات..اسبوع اواسبوعين انشالله وتقوم بالسلامه..
فيصل: طيب ...ماقلتلي وشسبب موت الجنين؟
الدكتور: الصراحه احنا الى الان مانعرف السبب الرئيسي....الا بعد اجراء الفحوصات اللازمه..وانشالله خير..
بعد مرور ثلاثة ايام...ومها بالمستشفى ..فيصل كان من يجي من دوامه الى حزة نومته وهو عندها اما فاطمه زارتها مره وحده بس....ام فيصل ماطرى عليها حتى تسأل ولدها عن عالة زوجته.....
فيصل: مها..خلاص كافي لاتبكين بالطريقه هذي..والله قطعتي قلبي..الله يعوضنا انشالله ..
مها:............
فيصل: خلي ايمانك بالله قوي...وشدي حيلك المره الثانيه
مها:................
فيصل: مها ياحياتي ..تأكدي ان الله سبحانه يفعل اللي فيه الخير..
مها:.............
فيصل: طيب ردي علي قولي كلمه بس....هذي حالتك من دخلتي المستشفى كله صياح بصياح...كافي عذبتي نفسك وعذبتيني معاكي
مها تنزل راسها: فيصل انا تعبانه ...تعبانه حيل وماعندي احد اقدر اشكيله..
فيصل انقهر من كلامها : افا يامها.....وانا.....انا وين رحت...تبين احد غيري ...
مها تنزل دموعها: انت ماتقصر بس...بس في حالتي هذي انا محتاجه لمره مثلي...في اشياء خاصه محتاجه اتكلم فيها ..مع وحده مثلي ...انت فاهم
فهم فيصل قصدها: طيب انا راح اتصل في فاطمه ...واخليها تجي وتنام عندك كم يوم
مها: لايافيصل ارجوك...فاطمه لاهيه مع عيالها ولاتنسى ان الحين وقت امتحانات
فيصل: طيب اناديلك الدكتوره؟
مها: لاتنادي احد خلاص...انا لو بغيتها اسألها..
فيصل: انا تعبان الحين ...بروح البيت انام ..واذا تبين شي اتصلي علي
مها وهي تطالع ساعتها: توالناس اقعد معاي شوي....مافيني النوم
فيصل: اكلمك على الجوال...والله نعسان وابغى انام
مها: نوم العوافي ....مع السلامه
زلما طلع فيصل من عند مها ..شاف الدكتور وسأله عن حالة مها ...الدكتور اخذ فيصل وراح معاه للمكتب:
فيصل: خير يادكتور..
الدكتور: مها عندها مشكله...
فيصل بقلق: خير وشفيها؟ ...تكلم انا اسمعك
الدكتور: انا اسف لمثل هالخبر...بس ترى مها ماتقدر تحمل مره ثانيه..
انصدم فيصل من كلامه: وشقاعد تقول؟ وليه؟
الدكتور: الحمل صعب عليها وممكن تعرض حياتها للموت ...انا اسف بس لابد من اجراء لولب لها لتفادي حمل ثاني ممكن يسبب في موتها او موت الجنين
فيصل قام من عند الدكتور وهو مهموم وحزنان...كان وده يروح لمها ويقولها على اللي قاله الدكتور بس تراجع ووكل الدكتور لهالمهمه الصعبه...بالنسبه له...
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
ساره: انا اسفه ياجراح بس هذا كل اللي صار وابيك تساعدني
جراح: وليش الاسف؟
ساره: اسفه اني اتصلت عليك...واسفه اني.....اني ....اسفه على كل شي
جراح: زين...هدي اعصابج ..زخليني افكر واردلج خبر
ساره: تكفى جراح ..والله ماعندي ووقت...وخالد هذا ممكن يسوي أي شي موزين هذا انسان شرير بدون ذمه ولاضمير
جراح: خلاص...انا قلتلج هدي اعصابج واتصلي علي بعد شوي..
بعد ساعه:
جراح: هلا ساره
ساره: ها فكرت؟ شطلع معاك؟؟
يضحك جراح :وانتي عطيتيني فرصه افكر
ساره: جراح الله يخليك ساعدني والله اني خايفه ..
جراح:زين!!! شقلتي؟
ساره: عن شنو؟
جراج: تتزوجيني!!!!
ساره ارتبكت: جراح هذا مو وقته ...ساعدني اطلع من المشكله اللي انا فيها وبعدين يحلها الف حلال
جراح: انا بروح معاج باجر ..
ساره:لا انا مستحيل اروح..
جراح: خلاص ولايهمج بروح بروحي واتفاهم معاه
ساره:بس هذا وحش ياجراح واخاف يسويلك شي
جراح:ماعليج منه ...انا مورايح اتهاوش معاه ...انا رايح اتفاهم معاه ..
ساره: خلاص جراح ..لاتنسى قولي سيصير معاك باجر
جراح: خابرج ذكيه ياساره؟
ساره:عفوا ! مافهمتك؟
جراح: ساره انا مااعرف خالد ولاعمري شفته بحياتي
ساره:أي صح!!!!!الحين شلون؟
جراح:لازم تروحين معاي
ساره: ماقدر...امي شقولها ؟
جراح:صارحيها.. قوليلها السالفه كلها ...وخليها تروح معانا بعد
ساره: صعب...جراح امي راح تزفني اذا درت اني قلتلك
جراح:زين قوليلها انج ماقلتيلي ولاتجيبين طاريي واطرحي عليها فكرة انكم تعلموني...وانا بسوي روحي مدري عن شي اذا كلمتني
ساره:مااعرف شلون اشكرك ياجراح...
جراح :اناللحين ماسويت شي ...اذا سويت اشكريني
سكرت ساره السماعه ...وخبرت امها بالسالفه كامله وطرحت عليها انهم يدخلون جراح بالموضوع....في البدايه "والبدايه صعبه على كل حال" رفضت ام ساره رفضا قاطعا انها تدخل جراح بالموضوع لانها لودخلته على حسب تفكيرها ماراح يتزوج بنتها...اقنعتها ساره بشتى السبل ...واخيرا وافقت على اكراه ..
::::::::::::::::::::::::::::::
ام فيصل:والله ياام سعود ان هذا احلى خبر سمعته بحياتي
ام سعود: حرام البنت مسيكينه وماتستاهل ...افرضي انها ماتت مع الجاهل
ام فيصل: امييييييين ..يارب اسمع من ام سعود ....بعدين وشقلتي كني سمعتك متعاطفه معاها
ام سعود بتردد"شيفكنا من لسانك الطويل": لا ياام فيصل انا قصدي يعني ولدك فيصل الله يعينه لوماتت حرمته ...عاد هو يحبها
ام فيصل: حبك برص انشالله ..انتي وشتخربطين..انا مالي قعده معكن اروح بيتي ابرك
وتوقف ام فيصل وتوقف معاها ام سعود: لا تزعلين مني والله انك عزيزه وغاليه ...بس هذا اللي اسمعه من الناس
ام فيصل: ماني بزعلانه بس لاتعيدين هالكلام اللي ماينطاق...وغلاتك ياام سعود لاخليه يكرهها كثر ماحبها..."قالت ام فيصل جملتها الاخيره بخبث"وتروح لبيتها:
فيصل يسند مها:شوي شوي بالراحه
مها وهي تقعد على السرير: فيصل الله يخليك اقعد عندي لاتروح أي مكان
فيصل: ودي والله بس لازم اروح لعامر واسلم عليه من زمان ماشفته
مها تنزل راسها تحت وتحاول تخفي دموعها: وانا؟....من يقعد عندي ؟
فيصل: مها انتي خايفه من شي؟
مها: لا....خلاص روح بس لاتأخر
شافت وجهه..وكأنه مو راضي على قرارها….
مها: خلاص روح ومتى ماتبي ترجع ارجع …انا الحين احسن ومو محتاجه مساعدتك
فيصل: تظنين لوانك مو بخير كنت خليتك لوحدك؟ مها حبيبتي…صديقي عامر موشايفه فوق الشهرين والصراحه اني مشتاقله …
مها: قلتلك خلاص روح ….لاتخاف والله ماراح ازعل منك
فيصل: طيب يالله مع السلامه
ولما طبع فيصل للصاله شاف امه قاعده ومعاها سلوى ....
فيصل:السلام عليكم
سلوى تسوي روحها رقيقه ومستحيه: وعليكم السلام ورحمة الله
فيصل : يمه انا طالع بغيتي شي ؟
ام فيصل: مشكور...شوف المدام اخاف تبي شي؟
طلع فيصل من البيت قبل يسمع أي كلمه ثانيه من امه .....وفي السياره قعد يفكر بسلوى ....بنت حلوه وصغيره ولها عيال عم كثير ..معقوله محد فكر يتزوجها ؟؟؟؟؟
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
جراح: مرحبا ياأخ
خالد بإستنكار:هلا...بغيت شي؟
جراح:تنطر احد؟
خالد: أي ...انت منو وشتبي؟
جراح:مو انت خالد؟ وتنطر ساره؟؟
خالد حاول انه يهرب لانه ظن ان جراح شرطي بلبس مدني..وقبل يهرب ..مسكه جراح من ايده..
جراح: وقف ياخالد ...بيني وبينك كلام...ويمكن اكبر من الكلام ..بيني وبينك ثار
خالد ماقاوم هالمره لانه تأكد ان جراح موشرطي من سمع كلمة "ثار": ثــــــــــــــــــــار ؟؟؟حبيبي لاتقنعني انك اخوها ..لان اخوان الحلوه كلهم بيبي
جراح طلع مسدس من جيبه ووجه لبطن خالد عشان محد يلاحظ من الناس وقال بصوت كله غضب: تروح معاي الحين وتعطيني الشريط وإلا اهدك مذبوح هني ؟
خالد تملكه الرعب وحس ان حياته في خطر ...ومن صوب ثاني ساره وامها خافوا بعد وحسوا ان في شي خطير راح يصير ...على بعد مسافه موطويه كانوا يراقبون شافوا جراح وهويركب مع خالد..وخالد هواللي يسوق السياره ...
ام ساره: ياويلي على حالي ...ساره لازم نعلم الشرطه
ساره وهي مومقصره من الخوف:لالالا يمه شنو شرطه؟انتي من صجج...؟
ام ساره:يمه حبيبتي لازم نخبرهم هذيلا بيتذابحون...انا حفظت رقم سيارة خالد و...
تقاطعها ساره: وجراح يمه؟؟جراح اللي يعرض حياته للموت عشاني ...اذا شافته الشرطه ومعاه المسدس تدرين شراح يصير فيه؟ ابعاد عن البلاد يمه ...
ام ساره بعصبيه: زين تحملي كل اللي يصير وترى انتي السبب...وخلينا نرد البيت الحين انا مو متحمله اقعد بالسياره ...قومي شوفي السويج بالسياره
ساره: أي يمه ...ماتشوفين المكيف مبطله ..
ام ساره: خلاص انا راح ارجع فيها للبيت و..
ساره تقاطعها مره ثانيه: وجراح؟
ام ساره: مااقول الا الله يعين هالجراح ...
من طرف ثاني كان خالد يسوق السياره وهو متوتر ..وجراح بجنبه وموجه المسدس صوبه ..
خالد: ماقلتلي انت شتصير حق ساره
جراح بعصبيه:لك عين تنطق اسمها مره ثانيه لا وجدامي بعد ...سوق وانت ساكت لاافجر راسك الحين بالمسدس
ووصلوا اخيرا لشقة خالد اللي مأجرها بالسالميه..اثاثها كان فخم حيل ومبين ان اجارها مرتفع حيل لانها قريبه من السوق ...
اما الشقه من داخل فكانت تعمها الفوضى..انواع بطول الخمور كانت واقعه على الارض والكؤوس الفارغه ...يعني كانت الشقه في فوضى مابعدها فوضى
خالد: تفضل هذا الشريط
جراح: وشنو اللي يضمن لي ان مو هذا الشريط او ماعندك غيره ؟ على بالك انا مغفل بصدقك بسهوله واخذ الشريط واروح
خالد بخبث: تحب اشغله وتشوف ؟
جراح شافه بنظرات كلها حقد وكره....غير مجرى رؤيته للمكتبه اللي كانت مليانه شرطان ..
جراح: حط كل هالاشرطه بكيس وعطنياهم!!!!
خالد بتعجب: كلهم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
جراح: انت تسمع والا اصمخ؟ أي كلهم ..يالله بسرعه
خالد:انا اسف مااقدر
جراح رفع المسدس صوبه: تقدر والا...
خالد بخوف:أي أي أي اقدر 1والله اقدر
راح خالد للمطبخ وراح معاه جراح ...وفي المطبخ كانت كراتين من الخمور مصفوفه بشكل مرتب وللحينها مااستلكت
جراح: ماشالله ..كل هالزفت انت تشربه ؟
خالد وهو يطلع واحد من الكراتين ويفرغ اللي بداخله:لاصدقني انا مااشرب هذا واحد من ربعي خلاهم عندي امانه
جراح: امحق امانه....تخدعني انت وجهك ..اللي يصور عورات الناس ويساعد على انتشارها مااسبعد عليه أي شي ...خلصنا بس
وبعد نص ساعه ...خلص خالد من المهمه اللي وكلها له جراح واللي كان واقف على راسه وموجه المسدس صوبه....
جراح وهو يرفع الكرتون :هذي كل الاشرطه؟
خالد:أي
جراح: متأكد؟
خالد: قلنالك أي
ولما كان جراح بيطلع من الباب هاجمه خالد من وراه وطقه بطفاية الزقاير على راسه ....جراح هد الكرتون اللي معاه على الارض وقعد على ركبه وهو حاط ايده على راسه ويأن من كثر الالم وحس بسائل احمر دافي ينلق من راسه على رقبته .....دم ...
لف وراه وشاف خالد واقف مكانه ...اثنينهم الشرر كانيتطاير من عيونهم ...توجه جراح باندفاع لخالد ..وغاصوا في هجوم عنيف ..
جراح كان في قلبه انتقام كبير مو من سالم وبس الا من خالد لان هو اللي كان له الدور الكبير في حال ساره السيء .......
خالد وصل حده توجه للمطبخ ورجع وبيده سكينه ...تذكر جراح المسدس :هذي حزته الحين ياجراح دافع عن نفسك ...لالالا لاتهور اذا انت ذبحته انسى ساره خبلص وانسى كل حياتك..ترى اذا ذبحته بتقضي كل ايامك بالسجن وبعدها خارج الكويت....خالد كلماله يقرب اكثر ويهوش باسكينه قدام جراح اللي ماعطى فرصه لنفسه بالتفكير اكثر من جذي سحب المسدس من جيبه وجه طلقته صوب خالد .....و....
"ذبحته ...ذبحته ياساره "
ساره وبإيدها قلاس ماي: شتقول انت؟؟؟
جراح:ماكان بايدي غير هالحل لو ماذبحته جان ذبحني ...
ساره بعد تفكير قصير: سلم نفسك للشرطه
جراح: اسلم نفسي؟ليش؟
ساره: ياجراح انت اذا ماسلمت نفسك راح يمسكونك لو كنت باخر الدنيا ...وبعدين انت ماغلطت ...انت دافعت عن نفسك
ام ساره: ساره معاها حق ...
سكت جراح ومايدري شيرد عليهم....قبل شوي دخل عليهم وهو خايف يتلفت يمين ويساره والعق بلل جسمه كله اختلط مع الدم اللي طلع من راسه كان يلهث ويهذي بكلمات مو مفهومه واللي يشوفه يقول انه كان منحاش من الجحيم ....
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
فيصل بضيق : مها...شفيها امي؟
مها: ليش؟ فيها شي امك؟
فيصل يطالعها من فوق لي تحت: ليه تخدعيني؟ليه ماتصيرين صريحه معي؟
مها وعليها اثار التعب: فيصل ...انت اللي شفيك؟تصيد علي أي غلطه تافهه وتركبني ذنب انا ماسويته
فيصل: امي تقول انك صرختي عليها وطردتيها من الغرفه لما جت تسلم عليك ..ممكن اعرف ليه؟
مها: أي صح...امك سلمت علي بس ماتحمدتلي بالسلامه..امك كانت تشمت فيني وتعايرني..وانا ماطردتها والله العظيم ماطردتها
فيصل: خلاص دوختيني...ابي انام وارتاح ...وافتك منكم كلكم ..
نام فيصل على السرير وعطى مها ظهره ...كانت مها قاعده على السرير...تبجي بصمت...تذكرت اهلها وديرتها وبيتهم..وخالها وساره وكل شي...كل شي بحلوه ومره ..
فيصل: ممكن اعرف وش اللي يبكيك؟
مها:............
فيصل: تدرين ليه ماتدرين وشتقولين؟ لان ماعندك شي تقولينه ولان دموعك هذي يسمونها دموع التماسيح
مها انصدمت منه مو معقول هذا فيصل اللي كان كله حب وحنيه ..ليش تغير؟
مها: فيصل.....فيصل انت ....انت تكرهني...
فيصل قعد بس لازال معطي ظهره مها: انا مااكرهك ..بس انا ماني عارف ليه؟ انتي من دخلتي حياتي وكلها مشاكل في مشاكل ...من عرفتك عرفت الهم والحزن...وعرفت ان النوم صار شبه مستحيل
مها تحاول تكتم صرختها: انت اللي جبت لنفسك......لو تركتني اموت مو احسن ؟
فيصل: صح معك حق لو تركتك كان احسن
طلع فيصل من الغرفه ...وقعدت مها تفكر بكلامه بين مصدقه ومكذبه...معقوله يطلع هالكلام من فيصل..فيصل اللي تحدى الدنيا عشانها...فيصل اللي كان مستعد يعطيها عيونها....فيصل حبيبها اللي عمره ماخذلها....
وفي اليوم الثاني:
عامر: لا..يافيصل ...ماعطيتك عشان اخذ منك..
فيصل:ولو..هذا دين علي والحمدلله اللي الله رزقني ورجعت دينك...سامحني ياعامر على التأخير
عامر: معذور ...فيصل!
فيصل:هلا عامر؟
عامر: انا مثل اخوك ....
فيصل: واكثر من اخوي
عامر: اجل قولي وشفيك؟...ليه متضايق ؟ومالك خلق لاحد
فيصل: كرهت عيشتي
عامر: افــــــا وشهالكلام؟
فيصل: محتار ياعامر اني بين ناريين ومع هذا احس النار تحرق جوفي..
عامر: اسم الله عليك من النار عدوينك انشالله....فيصل انا ملاحظ انك تغيرت من رجعت من السفر ..دايم سرحان ومهموم ومالك نفس...علمني وانا اخوك ..وشفيك؟
فيصل: حاس اني بختنق...صدقني ياعامر اني اموت باليوم الف مره ولاادري وشسوي ؟
عامر: الحرمه مأذيتك؟
فيصل يطالع عامر: ظروف ياعامر ..ظروف عساك ماتمر فيها ولاتجربها
عامر: ياخوي قول ..تكلم ...خفف على نفسك وريح عمرك ..
في هاللحظه يدق تلفون عامر...
عامر: لي قعده ثانيه معاك انشالله ...الاهل طالبيني الحين
:::::::::::::::
الضابط: وانت شعلاقتك بالموضوع؟
جراح: البنت خطيبتي...ومارضيت لها الذل اللي صارلها من خالد ومابيها تجرب اكثر
الضابط: انت تدري ان خالد مات
جراح: مايهمني اعرف مات او لا
الضابط: يعني انت مو ندمان على اللي سويته
جراح: انا دافعت عن نفسي وعن خطيبتي..وبعدين انتو بنفسكم فتشتم شقته ...وعرفتوا شكثر هو شخص سيء وحقير ويلعب بأعراض الناس ..
الضابط: وانت ماتدري ان حيازة السلاح بدون اذن شي سيء بعد ؟
جراح: ادري ...وانا كنت غلطان وندمت
رفعت القضيه للمحكمه ...وجاء الحكم كالتالي:
جراح: 5سنوات سجن مع ابعاد عن البلاد ...
في السجن وبعد اسبوع ساره تزور جراح:
ساره وهي تبجي: انا السبب ياجراح ...انا سبب في كل اللي يصيرلك
جراح: لاتبجين ياساره ...تكفين طلبتج لاتبجين...هذا امر الله ..وهذا المكتوب لي قبل انولد
ساره: كنت دايم اقولك...لاتحبني اكثر...حبك هو اللي ذبحك
جراح: يكفي اني ريحتج من واحد شرير اسمه خالد ...
ساره تحاول تماسك نفسها: والحين شستفدت؟ خسرت نفسك..اهلك..وظيفتك...راحتك...5 سنين من عمرك وبالنهايه خسرتني ...
جراح: خسرتج؟ يعني انتي للحين نظرتج لي ماتغيرت؟
ساره: جراح انا وحده منحوسه ...اخرب على كل اللي حواليني ..لايمكن اسامح نفسي ....اناغلطت بحقك واااااااجد وكنت...
يقاطعها جراح ويمد ايده من خلف الاسوار ويمسك ايدها: لاتكملين ..يشهد الله اني راضي بكل اللي سويته عشانج ..اهم شي انج مرتاحه ...تهمني راحتك ....
ساره: يمكن كلمتي اللي بقولها لك جت متأخره بس فعلا ....انا حبيتك....
*حان الفـراق وتـم توديع غالين....قسوة زمن وظروف ماهي رحومه*






:noo: :magkiss:

هلالي مغرور
13/5/2006, 07:26
الساعه 2 الظهر وبعد ربع ساعه فيصل يرجع من الدوام...مها قاعده بالصاله وام فيصل عندها تزيد جروحها
مها: خالتي خلاص تكفين كافي تجريح.. قولي اللي يريحج وانا اسويلجياه
ام فيصل: ابيج تمشطين شعري !!!!!
مها بقلبها"شهالطلب العجيب هذا": امشط شعرج؟؟؟؟؟؟
ام فيصل وهي تفل شعرها الطويل الخفيف : أي تمشطينه....وشفيها يعني؟
مها: مافيها شي....قصدي ماطلبتي شي ياخالتي اللحين اجيب المشط
ام فيصل: لالالا تجيبين المشط ...انا فيني حساسيه من المشوط الملوثه
مها بقلبها"الحمدلله والشكر في حساسيه من المشوط": وشلون تبيني امشطج بدون مشط
ام فيصل: عادي...بس احويه بدون تمشيط
مكان ام فيصل كان مقابل الباب...فلت شعرها وكانت مها وراها ماسكه شعرها ..وماهي عارفه شتسوي مع هالخاله... غريبة الاطباع ....
وبينما كانت مها ماسكه شعر خالتها تحاول تسرحه ...فجأه فتح الباب ودخل فيصل ..وبمجرد دخوله اطلقت ام فيصل صيحاتها ودموعها الكاذبه واتجهت صوب فيصل : شفتها يافيصل ..شفت بعينك ..تطقني قدامك ..اهون عليك...الغريبه تطق امك يافيصل حرام عليك سو شي ..انا امك حلوة اللبن والا انت ماتقدر تسويلها شي؟...ورنا شطارتك ...خلها تعرف انك رجال ومو ضعيف
في هاللحظه استشاط فيصل من الغضب وحمر وجهه حس ان عيونه بتنقز من مكانهم وبدون شعور وبدون أي مقدمات ..راح صوب مها..رفع ايدها عليه ..طراق... طراقين....ثلاثه...حكرها بالزاويه وانهال عليها مره يركلها ومره يشتمها ومره يشد شعرها ..: وصلت فيك المواصيل انك تضربين امي ...امي ياللي ماتخافين من الله حسبت امك ...تضربين حرمه اكبر منك..انتي ماتخافين من الله..يالمتمرده ..ياللي ماعرفوا يربونك اهلك ,,كل شي اسمح تسوينه الا انك تضربين امي...انا بعرف ليه تستقوين علينا؟...المفروض تحمدين ربك وتشكرينه ليل ونهار ان احد تزوجك فوق كل عيوبك ..لسانك طويل..ومهمله..ومتمرده وفوق كل هذا : عقيم
عقيم
عقيم
عقيم
كلمه قاسيه..ومن من؟ من اغلى الناس..عقيم ..كلمه جارحه بحق رجل..فمابالك بإمرأه..تفيض احساس وعواطف
ماتقدر تشيل جسمها من كثرالطق اللي اكلته من فيصل ...ساعدتها الخادمه بعد ماطلع فيصل من البيت وراحت ام فيصل لغرفتها وهي تضحك.....
الخامه وهي تبكي اسفا لحالة مها: ماما انا في هنا 8سنه والله بابا فيصل واجد زين مافي مره واهد يضرب احد ماما ام فيصل ماكو زين ..بس انا واجد يخاف منها ...ماما انتي لازم روح طبيب
مها من الصدمه كانت تطالع الخادمه بكل ذهول وخوف وكاتمه عبرتها وصرختها بقلبها:
مصدومه...خايفه...حزينه...تعبانه...متألمه...كسيره...مريضه...وفوق كل هذا مجروحه ...كشعور أي انثى احد يطعنها بأنوثتها ...عقيم...
::::::::::::::::::::::
عامر: معقوله يافيصل صرت قاسي للهدرجه..وانت حتى العصفور ماتقوى على ذبحه
فيصل والظاهر انه ماتخلص من شحنات الغضب: عامر...اقولك تضرب امي ..وتبغاني احب راسها
عامر: مدري وشقولك..بس مهما سوت مفروض انك ماتمد ايدك..يافيصل خاف الله هذي بنيه يتيمه ومسكينه ومقطوعه من شجره مالها الا الله ثم انت ..
فيصل: يااخي فقدت اعصابي..حط نفسك مكاني وشتسوي لاصارت زوجتك تضرب امك؟
عامر طالع فيصل بنظرات غامضه: كنت احسنت الاختيار من البدايه..واخليها هي اللي تخطبلي بنفسها ..ومو اخطب لنفسي وانجرف ورى شعور ممكن يكون كاذب..ومااصدق احساس يمكن يكون مو صادق
فيصل كان يظن ان عامر بيهديه ويهون له من اللي صار بس الظاهر انه حصل العكس ...طلع من عامر وهو معصب اكثر ...رد للبيت وهو حاط بباله انه يطق مها اكثر واكثر ...يمكن تبرد حرته ...
وقبل ينزل من سيارته وهو معزم انه يكمل مشوار الطق اللي بداه قبل ساعه طرت عليه جمله قالتها مها :
"اخاف تكرهني...كثر ماحبيتني اخاف تكرهني"- كانت مها دايما خايفه من هالشي ..."معقوله اكرهك يامها "
رجع وركب سيارته وماعرف وين يروح .....اهم شي يبتعد قد مايقدر.."ماصدق مديت ايدي عليها...ضربتها...انا اضرب حبيبة قلبي مها..شتمتها ..قلتلها كلمات تهد الجبل لوهو واقف بشموخه..مها حبيبتي رقيقه..وحساسه.. اقولها ياعقيم وانا اللي عمري ماجرحت احد ...ليه يانفسي ؟ليه؟هانت عليك مها يافيصل
رجع البيت الساعه10 ..مافي احد بالصاله..دخل غرفته..
فيصل يناديها: مها ....مها
لقاها قاعده بين السرير والطوفه حاطه ايدينها على رجولها ودافنه راسها بينهم...وتواسيها دموعها ..كالعاده
شافها فيصل بهالوضع الجريح الكسير..وحس بمدى تفاهته وقساوته لما مد ايده عليها ...
قعد فيصل مقابلها وحط ايده على ايدها....رفعت راسها..وشافته بنظراتها الجريحه ...
وقبل يقدم أي اعتذارات..قالت مها: ممكن تشيل ايدك عني
فيصل: مها..
مها : لو سمحت شيل ايدك عني
شال فيصل ايده وقعد على السرير وراها لانه ماقدر يحط عينه بعينها وهربا من نظراتها اللي كانت تعور قلبه
فيصل:مها ..سامحيني
مها: ياكثر ماقلتها
فيصل: كنت ...
مها: كنت تقولي ..انك بتصيرلي اكثر من اخ ...تذكر والا نسيت؟
فيصل: مها اللي حصل كله كان ..كنت ..
مها: الاخ مايطق اخته ..ظلم
فيصل بإندفاع: شلون ظلم فهميني؟..انا هالمره شفتك بعيني محد قالي
مها: انا ماراح اقدم لك أي مبررات ...الله ياخذ حقي منك ومن امك
رد فيصل وقعد قدامهاوحط عينه بعينها: لو شفتيني اضرب امك وشتسوين؟
مها: امي...الله يرحمها
وقعدت مها تبجي بصوت عالي...
فيصل وهو يمسك ايدها بقوه ويجرها بعنف ويجبرها توقف معاه ويرفع صوته: ها...علميني شكنتي تسوين؟
تحاول مها انها تفك ايدها من قبضته القويه ويرتفع نص كمها: فيصل خلاص انا مافيني حيل..هدني
مااهتم فيصل لتوسلاتها وركز عينه على ايدها...ايد مها البيضه الناعمه ..كانت مورمه وتعطي الوان..احمر.واخضر ..وبنفسجي ..ووسط كل هالذهول سمعها تقول: فيصل انا ماطقيت امك ..هي طلبت مني امشط شعرها ولما شافتك صرخت واتهمتني اني اطقها ...قالتلي عندي حساسيه من المشوط..انا ماصدقتها بس قلت اجاريها عشانك..لانها حزة رجوعك من الدوام وانا مابي تصير مشاكل...فيصل الله يخليك هد ايدي والله انت تعورني ..
قالت كلامها وهي تبجي وتصيح ...وتتألم
فيصل: مها...كل هالرضات اللي بإيدك مني انا؟
مها:......
فيصل بخوف: في مثل هالالوان بمكان ثاني من جسمك؟
مها وهي تبجي وتنزل راسها : كل جسمي
هد ايدها وهو ...ندمان...متحسف..."عقب شنو؟"
اخذها على السرير جنبه ...تنهد وسكت شوي ..قام من مكانه ..راح لكبته وجاب شي معاه...
نزع دشداشته وعقبها نزع بلوزته الداخليه ...قعد على ركبه جدام مها اللي كانت قاعده على السرير ..مد ايده لها وهو يبكي وهو بقمة احزانه مد ايده لها وقال: هذا اغلظ عقال عندي كان لابوي ..انا قدامك اضربيني عذبيني ..ابي مثل الزراق اللي بإيدك يطلع فيني...ابي الالم اللي سببته لك يصير فيني...
عطاها العقال ...وعطاها ظهره بعد
مها منصدمه :.....مافيني حيل...
فيصل: ارجوك يامها...عذبيني مثل ماعذبتك
مها حذفت العقال بعيد...وفيصل قدامها مثل الذليل...قاعد على ركبه ومعطيها ظهره ..يبكي مثل ماكانت تبكي بصمت وحرقه.....وبإندفاع شديد وبدون تفكيرضمته من ورى ظهره: احــــــــــــــــــبك يا‎فـــيصل
كانت مها متمسكه فيه حيل وبكل ما اوتت من قوه ..تبجي وهي تقول : فيصل تكفى لاتبجي جدامي مره ثانيه انت رمز للقوه بناظري...فيصل انت اكبر من جذي...لاتذل نفسك لاحد...
فيصل من ناحيته كان ماسك ايدينها بقوه وهو يحاول يوقف سيل الدموع اللي تذرفها عيونه ...
:::::::::::::::::::::::::::::::::::
تمر الايام ثقيله على كل العوائل ...ساره كانت دايما تزور جراح وتحاول قد ماتقدر ان تعود المياه لمجاريها مع ابوها...واهل جراح حاولوا قد مايقدرون انهم يخففون الحكم على جراح ..وبعد شغل الواسطات الغي عنه حكم الابعاد عن البلاد وبصعوبه....فرحت ساره لهالخبر وكذلك جراح ..واقسمت له ساره انها ماراح تزوج غيره ....بالنسبه لمها وعلاقتها مع خالتها تدهورت اكثر من اول وزادت حدة النزاع بينهم ..مها ماكانت ترد على خالتها ولاتكلمها عقب السالفه اللي صارت بينهم قبل اسابيع..لكن ام فيصل عقرب رمل ماتخلي احد لحاله....
فيصل: مها تعالي ابيك بسالفه ...
مها: هلا فيصل في شي بعد
فيصل: أي في....
مها وهي تقعد: تكلم فيصل شفيك سكت؟
فيصل: الحرمه مالها الا بيتها وزوجها
مها: وأحد قال غير هالكلام ؟
فيصل:انا شايف ان ..دراستك مالها معنى..يعني ..اتركي الجامعه
مها بذهول: ليش؟
فيصل:لاسباب كثيره
مها: عطني سبب واحد مقنع ..عشان انا اقتنع فيه
فيصل: موشرط تقتنعين اهم شي اني مقتنع
مها: اسفه..دراستي لايمكن اتركها
فيصل بعصبيه: تعصين امري يامها؟
مها: مااعصيك ..بس انت تطلب المستحيل
فيصل: عالعموم الكلام الحين ماينفع ..انا سبحت اوراقك من الجامعه ..خصوصا انك كثيرة الغياب يعني ساعدني هالشي ..انت وشلك بالجامعه؟
مها وهي مصدومه: ليش يافيصل ؟موهذا اللي اتفقنا عليه انا كان نفسي ادرس واشتغل واساعدك ؟ انت تعاقبني بطريقه دنيئه ..
فيصل: وشقصدك؟ اني اعاقبك..ليه انتي مسويه شي يستحق العقاب؟
مها بنبره حزينه والدموع جمدت بعيونها: فيصل...ليش تزوجتني؟
فيصل: هذا سؤال؟ وليه يتزوج أي رجال؟
مها: لأنه يبي عيال
فيصل بضيق: زين اللي فهمتيها
مها: تزوج علي
فيصل انصدم لما فجرت مها بوجهه هالقنبله اللي ماتوقعها: مها...انت وشقاعد تقولين؟
مها: فيصل انت قدمت لي معروف انا لايمكن انساه بحياتي ..ومو معقوله مااردلك هالمعروف ..
انا ادري انا سالفة العيال هذي مضيقه خلقك وملعوزتك ..وادري بعد انك شايل همي وتخاف تصدمنياذا قررت انك تزوج علي...فيصل زواجك بيريحك من اشيا واجد ..اولها :علاقتك مع امك يمكن تحسن اذا هي خطبتلك..ثانيا: يمكن الله يرزقك بالعيال اللي انحرمت منهم معاي ..و..
ماقدرت مها تكمل كلامها ..لان مثل هالموضوع صعب تطرحه الزوجه على زوجها
فيصل بعد صمت قصير: مها .انتي تدرين اني احبك واني لازلت احبك والدليل اني متمسك فيك وراح اتمسك فيك لاخر لحظه بعمري...مها انتي كنتي بالنسبه لي حلم صعب تطوله ايديني لكن الحمدلله الله سهل اموري ..انت تدرين اني مااحس بالراحه الا معاك ومااحس بالدفا والحنان والحب الا بجنبك ..بس مثلك عارف ان الرجال من اكبر احلام حياته ان يشوف عياله بجنبه...انا سألت الدكتور عن حالتك وقلتله عن السفر للخارج عشان العلاج ..تدرين انه ماأيد الفكره...انا اسف يامها بس...
مها: خلاص لاتكمل..انا عارفه بكل شي...روح بشر امك
ويقوم فيصل من عندها ويروح لأمه ..الفكره هذي كانت براسه من زمان بس كان خايف من ردة فعل مها
فيصل: يمه ...انتي دايم تحنين علي تزوج.تزوج صح والا انا غلطان؟
ام فيصل: هات من الاخر شعندك؟
فيصل: انا قررت اتزوج
ام فيصل: لاوالله..الف الف مبروك وهالمره شنو قررت تاخذ بعد ؟
فيصل: اللي تختارينها انتي انا موافق اخذها
ام فيصل هدت اللي بيدها وهي مو مصدقه: تكلم جد يافيصل ..
فيصل: أي يمه اتكلم جد
ام فيصل وهي تبتسم: وتطلق مها؟
فيصل: لالالا ليه اطلقها؟
ام فيصل: وشلك بالثنتين تجمعهم عقايب على قلبك؟
فيصل: انا راضي يمه..بس انتي شوفيلي عروسه
ام فيصل: والله لازوجك ازين بنات الفريج..واسويلك عرس ماصار ولا استوى
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::
عامر: مااصدق...فيصل اللي كان يموت على التراب اللي تمشي عليه مها يتزوج عليها؟؟!!
فيصل: شسوي؟ قلة الحيله ياخوي
عامر: بس هذي مها اللي تحملت الهوايل عشانها
فيصل: الظروف اقوى مني ومنها
عامر: وشهي الظروف اللي تخليك تزوج عليها؟
فيصل: ماتجيب عيال ...يعني تبغاني اقعد كذا بدون عيال ولاخلف ؟
عامر: اوووه...ماعليه يافيصل ..بس ليه ماجربت تعالجها ؟
فيصل: بيني وبينك: مالها علاج هنا..
عامر: طيب وبالخارج؟
فيصل: الكتور قال بلندن ...بس انت ادرى بالحال
عامر: يعني ممكن تعالج؟
فيصل: أي بس مو هنا..بلندن وانت تدري شتبي لندن؟
عامر: وانت قلتلها؟
فيصل: لا قلتلها ان مالك علاج
عامر: معقوله؟ فيصل حرام عليك ...حطمتها
فيصل: ياعمي روح ...هي متحطمه من زمان
عامر: صرت انت والزمن عليها
فيصل: يااخي هذي ماتحس ...متعوده على العذاب ..ولو انها مو متعوده ..ليه طلبت مني اتزوج عليها
عامر: هذي يسمونها تضحيه ...يافيصل احس انك متغير عليها
فيصل بعصبيه: وانت شدراك؟ ها ؟ احد شكالك الحال؟
عامر: يحقلك ترفع صوتك علي وتعاملني مثل البزران...مدام هالقلب اللي فيك تحجر مااشره عليك
ويقوم عنه عامر لانه زهق من كلام فيصل ...
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
ام فيصل خطبت سلوى لفيصل...اول شي عارض فيصل لكن مع بعض الاقناع كل شي يصير ....
وحددوا العرس بعد ثلاث شهور..كانت من اقسى الشهور اللي مرت فيها مها ....
قبل العرس بليله فيصل نايم على السرير وجنبه مها قاعده:
مها: فيصل...
فيصل: هلا مها
مها: باجر العرس..
فيصل: يعني ماتدرين؟
مها: ادري بس....
فيصل يقعد جنبها ويطالعها: وشعندك مها؟
مها: باجر تروح لغيري..وانا اتفرج ومابيدي شي
فيصل يتنهد: مو انتي اللي طلبتي مني؟
مها: ندمت
فيصل: لاتندمين..لانك حتى لو ماطلبتي..كنت ناوي اتزوج
مها : للهدرجه هنت عليك؟
فيصل: ماهنتي علي..والله العالم شكثر حبك بقلبي ..بس مثلك عارف
مها: بتعيش بالشقه اللي فوق؟
فيصل: أي..امي طلعت المستأجرين واثثت الشقه...اول مره احس انها كريمه
مها: وانا...وبن اروح؟
فيصل: مثل ماانتي ماراح تغير حياتك بشي
مها: والجامعه؟
فيصل: الموضوع منتهي خلاص ...الجامعه راحت ومالها رجعه
مها: والكويت؟
فيصل استغرب من كلامها: انشالله لما تتحسن الظروف بوديكي تزورين الكويت
مها ودمعه حاره نزلت من عينها: واهلي؟
زاد استغراب فيصل: اهلك الله يرحمهم
مها : وفيصل اللي كنت احبه؟
فيصل يبتسم: لازال يحبك بس ظروفه القاسيه جبرته على اشيا مايحبها
مها: لاتخلى عني ...
فيصل: مستحيل ياحياتي مستحيل اتخلى عنك...انتي نعمه من الله ويكون نكران مني اذا جحدتك ..مها حبيبتي ارتاحي الحين ..
::::::::::::::::::::
اليوم العرس ....ام فيصل منعت مها انها تروح العرس ...ومها كانت رافضه بالاساس انها تروح بس ماحبت تبين لخالتها عشان ماتعاندها ...كانت قاعده على سريرها وكالعاده : حاطه ايدينها على رجولها ودافنه راسها بينهم وهي تبجي...في هاللحظه..في هاللحظه بس تذكرت ساره ...وتذكرتها لما تقول: يارب مايوافق خالج تزوجين فيصل "...بجت مها وهي تقول: ياليت ابواب السما كانت مفتوحه واستجاب الله دعائج ياساره
طرت عليها سالفة خالها مع ساره..وقررت تتصل عليه..."الجهاز مغلق او خارج منطقة التغطيه" ..استغربت واتصلت على بيت خالها..."الرقم المطلوب غير موجود بالخدمه"....شالسالفه...واخيرا اتصلت على بيت ام ساره:
ام ساره: الوو
مها: السلام عليكم
ام ساره: وعليكم السلام والرحمه..منو بغيتي؟
مها: ساره موجوده ؟
ام ساره: منو اقولها؟
مها:....
ام ساره:الوووو
مها بتردد: قوليلها..مها
ام ساره : لحظه شوي
مانطرت مها واجد وسمعت صوت ساره جنه من اخر الدنيا ..
ساره: مها...انتي معاي على الخط والا سكرتيه
مها: هلا ساره...شلونج؟
ساره: مااصدق مها واخيرا تنازلتي واتصلتي علي
مها: سامحيني ياساره والله ظروف ..علميني شخبارج؟
ساره: الحمدلله اموري كلها ماشيه..وابشرج رديت للجامعه
مها: مبروك...وانا...فنشت من الجامعه
ساره: افا!!!!؟ليش؟
مها: مثل ماقلتلج ....ظروف...الا اقول ساره شخبار خالي معاج للحين معاملته خايسه ؟
ساره: كل شي تغير يامها مابي ازعلج بس الاخبار مو زينه
مها: عادي قولي ترى انا تعودت على الاخبار اللي موزينه
ساره: صارتلي مشاكل واجد مع خالج...بس الحين هو مسجون بقضية مخدرات ..وتطلقت منه ..و..
ماكملت ساره جملتها الا وانقطع الاتصال...
رجعت مها لحالة الاكتئاب لكن مع تغيير بسيط وهو ان جروحها زادت عقب اللي سمعته من ساره..لانها كانت تنوي ترجع الكويت...بس للاسف ترجع لمنو؟
عقب سيل من الدموع وبعد صيحات مجروحه ...عطشت مها وقامت تشرب ماي كانت الساعه وحده ..
وفي المطبخ وعقب ماشربت الماي سمعت صوت الباب ينفتح كان ودها تطير لغرفتها لانها كانت تظن ان ام فيصل رجعت..ومها كانت تجنبها عشان المشاكل ماتزيد ...لكن القهر اكبر من شوفة ام فيصل والقدر حب انه يخليها تشوف شي ماتوقعته...شي كانت تظن انه بيقضي اول ليله بالفندق...
فيصل يدخل وبإيده عروسته اللي كانت حلوه مانظلمها بس مستحيل تجي عند جمال مها ...
اول ماشافته مها حست بخنجر يقطع صدرها ويمزق قلبها...وشنو اكبرجرح للمره من انها تشوف زوجها وبإيده حرمه ثانيه....
سمرت مها بمكانها وهي تشوف الاثنين والابتسامات شاقه حلوقهم شق...نزلت دمعه منها وهي اللي كانت تظن ان دموعها جفت ...نزلت دمعه ثانيه وهي اللي كانت معاهده نفسها انها ماتصير ضعيفه جدام فيصل
فيصل بإرتباك: مها...انتي مانمتي للحين؟ " سؤال غبي" <ليش يدعي الحب واحد مثله؟>

احبك كثر ماتنبت على خد الثرى اشعاري....كثر ماالشمس تمطر نور وكثر الحزن في عيني
احبك لين صار الحب ثوبي وقوتي وداري....واحبك لين مل الصبر وعيا لا يواسيني
وهبتك للاسف روحي وعمري واجمل ازهاري...وزرعتك والسبب ضعف جروحن في بساتيني
ورغم حبي واخلاصي وعشقي الصادق العاري...رحلتي وصارت الغربه خناجر في شراييني
كرهت الامس والصدفه واقدامي واقداري....وكل اللي يجمع في يوم مابينك ومابيني
وصرت اركض ابي ادفن في عين الشمس اصراري....وكل اللي بقى منك وكل اللي بقى فيني
جمعت الحب في كلمه هديتك عذر لأعذاري....جمعتي لي الجفا بكلمه وفي كلمه جمعتيني
تلحفت الوجع لاجلك وصرتي دمي الجاري....تبعتك لو امل كاذب يضحكني ويبكيني
نويت وكانت القصه بدا والحزن مشواري....كأن جروح خلق الله غدت عقبك عناويني
رحلت وكانت الغربه وظل هناك تذكاري....وحلم اني بعد كم عام اشوفك او تشوفيني
مضيت وصورتك نجمه يداعب ضيها افكاري....واصد وصورتك فعيني ودمعه فوق خديني
مظاهر هالجفا والكره كانت اخر ادواري....تناسى مانسى قلبي ولو انك نسيتيني
وصيتي تذكريني بخير اذا ماجابوا الطاري....واذا مامات حب الكون قصيدة حب غنيني
يااجمل من هنا الماضي فمان الحافظ الباري....ترى مابه في هالدنيا سوى موتي ينسيني
الم هم وفرح اصفر وهذي اخر اخباري....وامانه ان كان باقي جرم اخذيه ولاتزيديني
وهذا اخر احساس القصيد ونبض انهاري....واذا قد هو بدى تقصير ..فليتك لو تعذريني

وبعد اسبوع من زواج سلوى من فيصل رجعوا من مصر ..وهذا الاسبوع هديه من ام فيصل للمعاريس ..
ام فيصل: الحمدلله على السلامه ياوليدي...عساكم استانستم؟
فيصل وهو يقلب ناظريه: الله يسلمك يمه ...الحمدلله استانسنا والبركه فيك
ام فيصل: وانتي ياسلوى علميني وشلون السفره؟
سلوى : كان ناقصنا وجودك ياخالتي
فيصل: اقول يمه....وين مها؟
ام فيصل تغير لون وجهها وجنها ماتوقعت هالسؤال: مشغوله..
فيصل: وشهو شغلها؟
ام فيصل: قلتلها تنظف السطح ..السطح يافيصل صارله 12سنه ماتنظف
فيصل: يمه ليه كذا؟ مها ماهي بخدامه
ام فيصل: وانت ماتبغاها تساعد امك؟
مارد فيصل عليها..وراح للسطح فوق...لقاها بالسطح ...في احدى الزوايا تنظف الوصخ اللي فيها ..
فيصل: ليه بس؟ ليه يامها؟
التفتت مها عليه وردت كملت شغلها...قرب فيصل عندها ومسك المكنسه اللي كانت بإيدها وحذفها بعيد وهو يقول: هذا مو شغلك يامها انتي مو خادمه ..
طالعته مها بنظرات بارده وبهدوء ...راحت واخذت المكنسه من على الارض وكملت شغلها ..
فيصل: مها ردي علي
مها وبدون أي انفعال: خالتي قالتلي اذا بتعيشين لازم تشتغلين
فيصل بضيق: طيب والخادمه وش وظيفتها
مها: انا الخادمه
فيصل: لاتقولي عن نفسك كذا تراكي تجرحيني
مها خانقتها العبره: وانا...ماتهمك جروحي؟
قرب فيصل منها ومسك ايدها وقرب من اذنها وهمس لها: اشتقتلك ...والله العظيم اشتقتلك
صوت غريب يجي من وراهم "سلوى": الله الله عالحب يافيصل..تاركني تحت لحالي وطاير لحبيبة القلب
التفت فيصل عليها: انتي وشجايبك لحد هنا؟
سلوى وهي تطالع مها: اشتقتلك
فيصل: سلوى روحي لغرفتك الحين اجيك
سلوى بإصرار: مااروح الا ورجلي على رجلك
فيصل يرفع صوته ولازال ماسك ايد مها: اقولك روحي غرفتك
مها نزلت ايدها من فيصل وهي تقول: ارجوك روحلها...خلاص روح ..روح ..مااتحمل اشوفها
سلوى: اسم الله عليكي يالرقيقه...كلش عاد انا متحملتك ...مالت عليكي
فيصل بعصبيه : سلوى وشقاعد اقولك انا؟
سلوى: قلتلك مااروح من هنا الا وانت معي
فيصل: طيب هذا انا جيت معك
وقبل يروح قال لمها: انتظريني بعد شوي لا تنامين جايبلك معي هديه
ماردت مها عليه وكملت شغلها المتعب ..وقبل ينزل فيصل قالها: مها اتركي اللي بيدك وروحي ارتاحي
مها وهي تحاول قد ماتقدر انها ماتحط عينها بعينه : مااقدر..لازم اخلص اللي بإيدي
فيصل: بس..
وتقاطعه سلوى وهي تسحبه من ايده: خلصنا ياشيخ
وفي اليوم الثاني :
فيصل: يمه انا بروح اجيب خادمه ...وانا اللي بدفع معاشها
ام فيصل وهي معصبه: والله العظيم ان جبت خادمه ,,,لاتلوم الا نفسك
فيصل: لا يمه انا مااسمح ان مها تصير خادمه.. هذي زوجتي وماتهون علي
ام فيصل: والله ياحبيبي هي مااعترضت ولاشكت ..ليه خايف على راحتها؟
فيصل: يمه..مها هذا طبعها كتومه...وماتحب تشكي..يمه نجمه كانت خادمتنا من سنين طويله ليه خليتيها تروح؟
ام فيصل: والله انا ماخليتها تروح...هي اللي ملت وتبغى تسافر لأهلها
فيصل: الحين وشلون؟ مها مستحيل اخليها تشتغل
ام فيصل : انا عندي حل...روح نادلها وخلنا نسألها
فيصل: يمه وشهالحل ؟ اكيد انها بتخاف منك وبترضى
ام فيصل: ليه تخاف مني وحش انا؟ رح نادها وشوف
راح فيصل لمها وحب يكلمها بروحهم ....لقاها بالمطبخ تغسل مواعين الغدا:
فيصل: مها ممكن تهدين اللي معاك شوي وتجين غرفتنا بغيت اكلمك بموضوع ؟
مها: ماقدر فيصل والله الشغل واجد
فيصل: دقيقه ماتأثر
مها: وين سلوى؟
فيصل: راحت لأهلها تسلم عليهم
مها: وليش مايجون اهلها يسلمون ؟ الباب عند الباب
فيصل: هذا مو موضوعنا
مها غسلت ايدها وسبقته للغرفه ...
فيصل: وشفيك؟
مها: مافيني شي
فيصل: متغيره حيل
مها وكانت تتحاشى تلاقى عيونهم: مثلك تماما
فيصل: انا؟ انا ماتغيرت
مها: المهم شبغيت مني؟
فيصل: ابغى اللي يبغاه أي زوج من زوجته
مها: ماعندي
فيصل: وشو اللي ماعندك ؟
مها: العيال
فيصل: ومن جاب طاري العيال؟
مها: انت
فيصل: مها حبيبتي ممكن اعرف ليه ماتحطين عينك في عيني وتكلميني؟
مها: مااقدر
فيصل: انتي زعلانه؟ >سؤال ثاني سخيف وغبي<
مها ابتسمت ابتسامه باهته: ازعل؟ على شنو
فيصل: احس انك مو طبيعيه....ابغى اعرف شصار بالضبط في غيابي ؟
مها: ولاشي
فيصل: الا كل شي
مها:.....
فيصل: ممكن اعرف ليه رضيتي تشتغلين شغل الخادمه؟
مها بإنفعال: تبي تعرف ليش؟
فيصل: أي
مها: ويهمك تعرف ليش؟
فيصل: اكيد يهمني
مها: لاني وبكل صراحه ا..
في هاللحظه تدخل عليهم سلوى والشرر يتطاير من عيونها ...وهي في قمة غضبها
فيصل وهو يوقف : سلوى انتي شلون تدخلين بهالطريقه؟ ماتعرفين تضربين الباب قبل تدخلين ؟
سلوى: لا والله قاعد مع ست الحسن والجمال ولاكأنك سويت شي
فيصل بعصبيه: وشسويت؟
سلوى: حرام بريء مايدري وشسوى؟
فيصل: خلصينا وشعندك؟
سلوى: انا ماخذني زوجه مش خادمه
فيصل: ومن قال غير هالحكي؟
سلوى: خالتي تقول انك قايلها ..اني اتقاسم الشغل مع هالخايسه هذي
فيصل : ارجوك سلوى احترمي نفسك واطلعي بره
سلوى: انا رايحه بس حسابي معك بعدين
تطلع سلوى ويرد فيصل يقعد مع مها:
فيصل: مها انا اسف واعتذر عن الكلام اللي قالته سلوى ماعليكي منها
مها: عادي سمعت هالكلمه واجد .
صدت مها للصوب الثاني وحست انها ماتقدر تمسك نفسها اكثر ومن كثر توترها كانت تعض اظافرها وهذي العاده كانت معاها من وهي صغيره اذا حست بالتعب ..وفيصل ماهان عليه يشوف مها جذي :
فيصل: مها
مها: فيصل ارجوك ...روحلها ...روح للي تركتني عشانها..حتى احترام لك ماعندها
فيصل عصب من كلامها: اولا انا ماتركتك عشانها لاتنسين ان...
تقاطعه مها: بس انا اللي قلتلك تزوج صح؟؟؟؟!!خلاص حفظت هالاسطوانه ومليت منها..ماجنك انت اللي قلتلي انك بتزوج من قبل اقولك....فيصل ترى مليت من هالسالفه ومليت منك ومن نفسي ومن حياتي وكرهت كل شي حولي...انت يافيصل اناني بعز ماكنت محتاجتك ..تركتني ..
فيصل يطالعها بنظرة احتقار: الحين انا صرت اناني ؟
مها: أي...انت اناني ومغرور وشايف نفسك....شتبي الحين؟
فيصل: لاتكلميني بهالطريقه .... ترى انا احذرك!
مها: اطلع برى ...مابي اشوف وجهك
فيصل يصرخ على مها: انتي قاعده بيتي واذا في احد ينطرد منه فهو انتي مو انا...صدقت سلوى: خايسه .لا ولسانك طويل بعد
ويطلع فيصل ...حست مها بإرتياح لان هالمره ماانزلت دمعتها ..
:::::::::::::::::::
ام فيصل: اكرهها ياام سعود...ولاادري ويش اسوي عشان ادمرها واحطمها
ام سعود: كافي يادرعا خلاص ...البنت كافيها اللي فيها حرام عليكي خلاص ..
ام فيصل: انا ماارتاح الا لما ازيحها عن طريقي نهائيا
ام سعود: ابعرف وش سوتلك هي؟
ام فيصل: ذنبها كبير ياسويده "ام سعود"
ام سعود: طيب وشذنبها؟
ام فيصل: اكبر ذنوبها ان فيصل في يوم من الايام كان يحبها...وخذاها غصب عني
ام سعود: مااقول الا الله يعينها...الله يعينها
ام فيصل: وانا مااقول غير اكرمينا بسكوتك
::::::::::::::::::::::
سلوى: فيصل لا تنسى جيبلي وجبه شكن فيليه وانت راد من الدوام
كانت سلوى تكلم فيصل بالتلفون ...ولما خلصت شافت مها توها طالعه من المطبخ...
سلوى: وع شهالريحه الخايسه اللي هفت علي اعوذ بالله ماتعرفين تسبحين انتي؟
مها: الحمدلله والشكر...ناس فاضيه مالها غير التعليقات السخيفه
سلوى معصبه: انا السخيفه والا انتي...اسكتي اسكتي لا اطلع فضايحك
مها: كلن يرى الناس بعين طبعه ..
سلوى: أي طبع....والله محد راعي الطبايع الشينه غيرك
وفي هذي الاثناء تدخل ام فيصل الشريره:
ام فيصل: شبلاكن؟ صوتكن واصل اخر الدنيا
سلوى وهي تدعي البكاء: شفتيها ياخالتي... والله اني اترجاها:مها الله يخليكي نظفي غرفتي اناتعبانه اليوم
ام فيصل: وليه ترجينها وتذلين عمرك لها؟ غصبن عليها تروح مو طيب منها
مها: خالتي ...
تقاطعها ام فيصل بعصبيه: تخلخلت حنوكك انشالله يالله طيعي عمتك سلوى وروحي نظفي غرفتها ..بكل المنظفات
كانت سلوى ورى خالتها تطالع مها وتضحك ببرود ...
مها بقلبها"عسى المنظفات تنظف راسج انتي وهالهبله اللي وراج..مالت عليكم" : حاضر ياام فيصل
ولما مشت مها خطوتين :
ام فيصل: تعالي ..تعالي ...وشذي ام فيصل بعد؟
مها بصوت عالي: والله ماعرفنالج لي قلنا خالتي قلتي تخلخلت حنوجج ولي قلنا عمتي قلتي عمت عينج..يعني شتبين اقولج؟
ام فيصل: لاتقولين ولاتكلمين انا اللي بجيك الحين واعلمك الشغل
وتركض مها وتصعد الدرج وتركض وراها ام فيصل: تعالي ياقليلة الحيا ياللي ماتستحين ..خليه يجي فيصل والله لاقوله على كل فضايحك واخليه يضربك زي ذيك المره
مها من ورى الباب : مايقدر يطقني خلاص هو حلفلي انه مايطقني مره ثانيه...واسمعي بعد هالمره مراح اسكت اللي يطقني بطقه ولاني راده على اكبر راس
ام فيصل وهي تضرب على مها باب الحمام بقوه: هين يالخادمه العاصيه..بنشوف منو اللي بينطق؟
ظلت مها بالحمام ربع ساعه..ولما تأكدت ان ام فيصل نزلت تحت ..طلعت من حمام شقة سلوى اللي كانت متغبيه فيه خوفا من ام فيصل ....مها لما طلعت من الحمام كانت تعدل زرارات دراعتها وماكانت تشوف جدامها ...دعمته ...ورفعت عينها عليه...هذي اول مره تحط عينها بعينه من تزوج...
فيصل بتعب: مها وشسالفتك بعد؟
مها ولا كأن صار شي: أي سالفه بعد؟
فيصل: امي معصبه عليك
مها تضحك
فيصل اول مره يشوفها تضحك من صارت السالفه اللي ضربها فيها: مها ياحياتي ضحكينا معاك
مها: اضحك عليك...امك من متى كانت راضيه علي عشان تعصب علي ؟
فيصل وهو يبتسم: طيب تحمليها عشاني..
مها: موبس عشانك عشان انا اعيش بعد
فيصل: طيب ممكن تصيرين مطيعه ولو مره وحده عشاني؟
مها: على حسب الطلب
يمسكها فيصل من ايدها : ابيك تراضين امي
مها تسحب ايدها: مستحييييييييل
فيصل: واذا قلتلك عشاني؟
مها: هم بعد مستحيل
فيصل: طيب ليه؟
مها:لانها بكل بساطه راح تطقني
فيصل: ماتقدر تضربك وانا موجود
مها:.........
فيصل: يالله مها ارجوك بس هالمره
مها: بس هالمره
وينزل فيصل تحت ومعاه مها :
ام فيصل: شرفت ام اللسان الطويل
مها: اسفه
ام فيصل: انا ماتمشي علي اعتذاراتك التافهه هذي
سلوى تدخل بالموضوع: يافيصل انت ماشفتها وشلون تكلم امك...عن جد كانت وقحه
فيصل بإنزعاج: سلوى رجاء انتي مالك خص بالموضوع لاتتدخلين
ام فيصل: وليه ماتبغاها تكلم؟ سلوى ماغلطت ..قالت الحق
فيصل: طيب..يمه سامحي مها عشان خاطري
فيصل وهو يطالع مها ..وكأنه يترجاها عشان تكلم..
مها: سامحيني ياخالتي واوعدج اني مااعيدها
ام فيصل: وليكي عين تعيدينها مره ثانيه ؟
فيصل: حبي راسها يامها ...وخلصينا من هالسالفه التافهه
ام فيصل: لاتحب راسي ولالي فيها حاجه ....خلها تحب راس حرمتك سلوى
فيصل: سلوى وشعليها؟
ام فيصل: هي غلطت بحق سلوى
مها ماتحملت انها تنحط بمثل هالموقف السخيف وقررت انها ترجع غرفتها وبالطقاق بالثنتين عنهم مارضوا
لحقها فيصل لان الليله كانت ليلتها ...
:::::::::::::::::::
سلوى: شفتي ياخالتي راحلها وخلاني...طول عمره يحبها ولاراح يكرهها
ام فيصل: ماعليكي منها ...اهم شي انك تضبطين عمرك وتجيبين هذاك الولد اللي ينسيه حتى نفسه
سلوى: ظنك تغير معاملته لها لمااحمل انشالله ؟
ام فيصل: ومااكون درعا ان ماتغير عليها
سلوى: شفتي شلون عصت كلامنا ومانظفت الشقه ؟
ام فيصل: يجي يوم ياسلوى وفيصل هو اللي يخليها تنظفها مو احنا اللي نطلب منها
سلوى : الله يسمع منك ....
:::::::
مها: مابي اتكلم معاك ولاكلمه...انت بس تبي تذلني
فيصل: ممكن اعرف ليه تغيرت نظرتك لي؟
مها: ماتغيرت نظرتي لك الا عقب ماتغيرت نظرتك انت لي
فيصل: انا....انا لازلت احبك
مها: ماعاد يفيد يافيصل خلاص....على قولتهم انا انتهيت....تدمرت....تحطمت.. وكلمات الحب هذي ماعادت تنفع معاي ...
*اليوم من صفحة حياتي أبمسحك...هديت صرحك ثم طاحت ركونك
ولابي عيوني لو تصورت تلمحك...اعلنت موتك وانسجن لي كفونك
وان جيت تطلب ترتجيني اسامحك...بهديك طعنه من بقايا طعونك*
فيصل: مها هالكلام كبير على وحده صغيره مثلك
مها: انا ماعدت صغيره...شفت من الدنيا مايكفيني ويشيب راسي
فيصل: طيب...قولي وش اللي يريح بالك وانا اسويه لك ...
مها: فيصل....انا ...ابيك....تطلقني!!!!؟؟؟؟!!!
:::::::::::::::::::::::::::::::::
::::::::::::::::::::::::::::
فيصل تغيرت معالم وجهه من الحنيه الى العصبيه : اطلقك؟ من وين جتك فكرة الطلاق؟؟؟؟
مها تبكي: خلاص.. انا مابيك.. وماعدت احبك.. صرت اكرهك..مليت من حياتي معاك ومع امك وزوجتك ..فيصل انت قهرتني وصدمتني ..
فيصل يصرخ: خلاص اسكتي لاتكلمين اكثر من كذا ...انتي اللي جبتي لنفسك القهر والصدمات...ليه يامها تحمليني ذنوبك وخطاياك ..واذا انتي كرهتيني مره فأنا اكرهك الف مليون مره
ويطلع فيصل عنها ...مها كانت توقع ان فيصل يحبها ومهما سوالها يظل يحبها ..اهي قالت كلامها هذا ظناً منها انه بيقربها من فيصل اكثر ....لكنها انصدمت بالحقيقه المره: فيصل يكرهني؟؟؟؟؟
ولما طلع فيصل منها لقا امه وسلوى يسولفون بالصاله:
فيصل: سلوى قومي خلينا نطلع نتمشى...زهقان من البيت
ام فيصل: اكيد مطفشتك شينة الحلايا
فيصل: يالله ياسلوى انا انتظرك بالسياره
سلوى: دقايق بس اجيب عباتي ....
وطلعوا يتمشون ...اما ام فيصل دخلت على مها ..
ام فيصل: ممكن اعرف شفيه فيصل طلع من عندك متضايق؟
مها بضيقة خلق: وليش ما سألتيه ؟
ام فيصل: ياويلي على اقص لسانك الطويل ...انتي متى بتعقلين ؟
مها: الحين شبغيتي؟
وطلعت ام فيصل من عند مها وهي في قمة غضبها وحلفت انها ماتخليها بحالها ....
::::::::::::::::
وبعد مرور شهرين من زواج فيصل وكان فيصل ينام عند مها يومين وعند سلوى يومين..وعلاقة مع مها سطحيه حيييييييل:
فيصل وسلوى بالسياره..رادين من المستوصف:
فيصل: عاد مااوصيك على نفسك...لاتعبين عمرك ..الزم ماعليك راحتك
سلوى: أي راحه الله يخليك ؟ اذا امك مو راضيه تجيب خادمه
فيصل: أي والله مشكله...امي مو بس رافضه الا حالفه
سلوى: الصراحه ماعندها سالفه ...في بيت الحين مافيه خادمه؟
فيصل: بس سلوى عيب عليكي..مهما كان هذي رغبتها ولازم نحترمها
سلوى: طيب منو يغسل ملابسنا ويكويهم؟ وينظف الشقه؟ ويسوي شغل البيت؟
فيصل: مافيه غيرها... اذا مانفعت الحين متى بتنفع؟
سلوى بمكر: انت تقصد.... مها ؟
فيصل: مها....مسكينه مها شغل البيت كله على راسها ..ماتلاحظين انها ضعفت؟
سلوى: لا والله وانا مو مسكينه؟ خلها تضعف احسن ..بروحها دبه ...بس اسمع انت اللي تقولها انا اذا قلتلها ماترد علي دايم تحقرني
فيصل يضحك: يحليلها مها تعرف تحقر
سلوى: إي اضحك شعليك مو انت اللي تنحقر
فيصل: ماتدرين ؟؟؟
وصلوا البيت ...
فيصل : مها ....مها ..
مها: نعم ؟
فيصل: تعالي عندي بسولف معك
قربت مها منه شوي: بغيت شي؟
فيصل: طيب اقعدي ليه واقفه على راسي؟
مها وهي تقعد: يالله قعدت قول شعندك؟
سلوى: هيه انتي تكلمين اصغر عيالك..هذا زوجك تكلمي معه عدل
مها طالعتها من فوق لي تحت وكالعاده ماردت عليها
فيصل: سلوى حبيبتي روحي انتي غرفتك ..وتحملي على عمرك..
راحت سلوى وتحرسها نظرات فيصل وهي تركب على الدرج
مها: فيصل ؟
فيصل: هلا هلا مها ...
مها: ممكن اعرف ليش ناديتني؟ العاده ماتسأل علي لما تدخل البيت دايم تنادي سلوى
فيصل وهو يطالع مها: سلوى حامل
مها: لا مبروك وانت حضرتك جاي تبشرني ؟
فيصل: انا بغيت خدمه منك
مها: خير؟
فيصل: الخير بوجهك ...بس انا بغيت ..انا ابيك تنسين المشاكل اللي بينك وبين سلوى ترى انتو خوات و..
تقاطعه مها: انا ماعندي خوات
فيصل: طيب اعتبريها اختك
مها: مابي
فيصل بنفاذ صبر: هذا مو موضوعنا...انا بغيت انك تشوفي طلباتها واحتياجاتها..بغيتك تساعديها
مها: اهاا ..قول بمعنى اصح: اخدمها
فيصل: لا يابنت الحلال ...انا قصدي ساعديها
مها: فيصل بغيتك بموضوع
فيصل: إي تفضلي قولي وش موضوعك وانا كلي اذان صاغيه؟
مها: مااحب جو البيت
فيصل: هذا موضوعك...طبيعي اذا ماتحبين جو البيت بطلي الدرايش او..
تقاطعه مها: مو هذا موضوعي انا قصدي مابي اكلمك هني مالي خلق على زوجتك الحين تلقاها تسمع لنا
فيصل: طيب قومي البسي عباتك
وفي هاللحظه تطلعله سلوى: فيـــــــــــــــــــــــــــــــصل
فيصل: بسم الله الرحمن الرحيم انتي منين طلعتي؟
سلوى: وين بتروح وتخليني؟
مها: مو قلتلك انها تصنت علينا
فيصل: ماني متأخر ..
سلوى: طيب وين بتروح مع هالنسره
مها: انا بروح البس عباتي
فيصل: وانا استناكي بالسياره .....سلوى حبيبتي دقايق بس وراجعين
:::::::::::::::::::::::::::::
في السياره:
فيصل: ها يامها وين بغيتي نروح؟ صارلك دهر حابسه نفسك
مها: مو مهم بس أي مكان هادي يبعدنا عن الناس
فيصل: يعني بالضبط وين؟
مها وهي تفكر: عادي نروح البحر؟
فيصل: الله خووووووش مكان.....وليه مو عادي؟ ...عادي ونص بعد
وفي البحر كانت مها قاعده وبجنبها فيصل...وطبعا سلوى ازعجتهم بالاتصالات ..
فيصل: ياسلوى دوختيني خلاص قلتلك شوي وراجعين
فيصل: طيب ..وشو؟؟؟ فراوله؟؟؟اذا لقيت بجيبلك ..خلاص مع السلامه
ولما خلص فيصل مكالمته شاف الانزعاج على وجه مها: وهذا الجوال واغلقناه ...ها وش موضوعك ؟
مها: مافي موضوع ...بس حبيت اقعد معاك
فيصل كان وده يعصب عليها..بس حن لها وسكت: أي صح احنا من زمان ماقعدنا مع بعض واذا قعدنا كله هواش وعوار راس
مها كانت سرحانه بالبحر والظاهر انها مالاحظت كلامه : فيصل...
فيصل: ياعيون فيصل
مها: انت...تكرهني؟
فيصل: ومن قال هالكلام؟
مها وهي تحط عينها بعينه: انت قلت ....قلت انك تكرهني الف مليون مره ..في احد يكره هالكثر؟
فيصل: ههههههههههه ...طيب وانا ممكن اسألك سؤال ؟
مها:......
فيصل: انتي قلتي انك تكرهيني صح ؟
مها: انا كنت متضايقه وماكنت ادري شقول
فيصل: وانا كنت معصب من كلامك وماكنت ادري وشقول
مها: يعني انت ماتكرهني؟
فيصل: لا ياحياتي انا حبي لك كبر البحر
مها: ومدام انك تحبني ليش ماتطلقني؟
فيصل: ردينا على هالكلام الفاضي واللي ماله معنى..واللي يحب زوجته ليه يطلقها؟
مها: لاني مو مرتاحه معاك
فيصل بإنكسار: ليه يامها...انا عمري قصرت عليك بشي؟
مها:مدري ...بس احس ان وجودي ماله أي معنى بينكم...فيصل انت مو ملزوم فيني ..انا لي اهل ولازم ارجعلهم
فيصل: وين تروحين؟ مو انتي قلتيلي ان خالك باع بيته
مها: اروح عن جدتي وجدي...هم المسئولين عني
فيصل: ياحبيبتي انا مستحيل اتخلى عنك ...خلي عنك الكلام الفاضي لا ارميك بالبحر الحين ويالله قومي خلينا نروح البيت الجو بارد...
مها: قول انك متلهف عليها
فيصل: الا قولي متلهف عليك...الليله ليلتك ياقمر
::::::::::::
عامر بحزن وضيقة نفس: السلام عليكم
فيصل: هلا ومرحبا وعليكم السلام….وشهالزياره المفاجئه؟
عامر: كيف حالك؟
فيصل: بخير ولله الحمد …هذي الساعه المباركه اللي جيتنا فيها
عامر: ساعتك ابرك..
فيصل: عامر….وشفيك ياخوي منت على بعضك ؟
عامر: لالا مافيني شي
فيصل: وشلون ما فيك شي وانت الهم راكبك من راسك لي ساسك
عامر:…….
فيصل: عامر…انت تعبان؟
عامر: إي
فيصل: افاااا…وش اللي متعبك؟
عامر: قلبي يافيصل يعورني حيل
فيصل: ههههههههه اكيد انك تحب
عامر : اي حب واي خرابيط…يافيصل انا تعبان وجيت اشكيلك مو تمصخر علي
فيصل: ماتمصخرنا ياابو الشباب…قول وش اللي مكدر خاطرك
عامر: اخوي حسين…
فيصل: الله يرحمه … وشفيه؟
عامر: قصدي زوجته….امي وابوي يقولون لازم تزوجها…
فيصل: واشمعنا انت ؟
عامر: انت تدري اخواني كلهم متزوجين…ومابقى غيري من قرادة حظي..
فيصل: وليه مايخلونها تشوف نصيبها مع غيرك ؟
عامر: حرمة اخوي حسين …عندها بنت منه اللي هي سمر..والوالد مايبغاها تربى بحضن واحد ثاني غير عمامها…ودبسوني انا فيها
فيصل: طيب…وانت وشقلت؟
عامر: انا….انا مالي راي صرت مثل البنت اللي زوجوها اهلها غصبن عليها
فيصل: يعني وافقت؟
عامر: ابوي ويطلبني…وشتبغاني اقوله؟…اقوله لا…اكيد ابوافق
فيصل: اشهدنك رجال ونشمي بعد...اللي سويته عين الصواب ياعامر
عامر: ومن قالك اني مرتاح؟ ..فيصل انا مااقدر اخذ حرمة اخوي
فيصل: وليه ماتاخذها؟
عامر: مدري؟ احس اني كل مااشوفها تطلع بوجهي صورة اخوي...اتخيل حسين وهو قاعد جنبها ويسولف ويضحك معاها....لالامستحيل اخذ مكان اخوي حسين
فيصل: ياابن الحلال ..حسين مات والله يرحمه والحي ابقى من الميت...وسمر بنت اخوك صارلها سنه عايشه بعيد عنكم ..ماتخاف عليها تعيش سنين ثانيه وهي ماتعرفكم ؟
عامر: وانا!! وشذنبي؟
فيصل: مالك ذنب...بس هذي الدنيا ولازم تضحي فيها
عامر:.......
فيصل: مدام انها رغبة الوالد ملزوم انك تنفذها....
عامر يرجع البيت حزنان ومهموم ...هو كان يبي يتزوج سميره بنت خالته وقال لأمه هالكلام من قبل يموت حسين وامه كانت موافقه ...لكن الظاهر ان حبه اللي ماانولد ...مات ...لان لا سميره ولاغيرها كان يعرف باللي بقلب عامر....
يدخل عامر بيتهم ..ويلقى سعيد(25سنه) اخوه كالعاده قاعد يطالع التلفزيون وسمراخته(16سنه)تكلم التلفون:
عامر: سمر...يالله سكري التلفون... من طلعت وانتي تكلمين
سمرتكلم التلفون: لحظه فجر شوي.......خير عامر وشتبغى ؟
عامر: من تكلمين؟
سمر: صديقتي ..ليه السؤال؟
عامر: ومنهي صديقتك؟
سمر: تحقيق اهو ...صديقتي وخلاص
عامر: لاخلصتي سوالف وخرابيط تعالي غرفتي ابيك ..
سمر: طيب ..خلني اخلص مكالمتي الحين
وفي غرفة عامر:
عامر: ممكن اعرف الحين منهي فجر هذي اللي توك طايحه فيها؟
سمر وهي تقعد على السرير: عامر وشفيك انت؟ صديقه جديده شفيها يعني ترى مو اول مره اتعرف على بنات غير ؟؟؟
عامر: مدري؟ بس انا مو مرتاحلها...كلامها بالتلفون لما تسأل عنك يغثني
سمر: انت شفتها عشان تحكم عليها؟
عامر: ماعلينا ...وشلونك مع الدراسه ؟
سمر: بسم الله...تونا بادين هذا ثاني اسبوع
عامر: أي بس هذي 2 ثنوي يسمونها الحفره...شدي حيلك ترى انتي بالموت نجحتي السنه اللي طافت
سمر: الحين معطلني عن اشغالي ومكالماتي المهمه وتقولي ادرسي عدل...ادري بدرس والا تبغاني انتظرك
عامر: اقول سمر...اطلعي وسكري الباب وراك...انتي مو كفو اللي ينصحك ...لكن تحملي تسقطين
سمر:ودي اعرف ليه شايل همي؟
عامر: لان انتي وحده مدلعه وماعندك احد يوقفك عند حدك ...عرفتي الحين؟
سمربنبرة مهدده: طيب ياعامر الحين انا صرت مدلعه ومتمرده ..
عامر: بلا عوار راس...ويلا تقلعي من غير مطرود
وتطلع سمر من غرفته وهي تحلطم ....اما عامر حط راسه على المخده وقعد يفكر باللي صار معاه
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
جراح: ساره....وينج يالظالمه اسبوع كامل مازرتيني...ليش كل هالقطاعه؟
ساره: شسوي؟ والله لهيت مع الدراسه
جراح: شدعوه عاد؟...الدراسه توها تبدي...ماامداج لهيتي
ساره:المهم...انت شلونج؟
جراح: انا...الحمدلله بخير
ساره: جراح شفيك؟ احس انك مو مرتاح
جراح: واللي يكون بنفس هالمكان تبين يرتاح؟
ساره: الله يعينك ...جراح انا كل يوم ضميري يأنبني وانا ادري انك شايل بخاطرك علي لاني السبب في مصيرك هذ1ودخولك للسجن
جراح: لاتقولين جذي...انا مستعد اذبح نفسي عشانج ...واذبح الناس كلهم بس عشانج ..انتي تدرين شكثر معزتج عندي...ولولا غلاتج ماصار اللي صار
ساره : انا الحين لازم امشي عندي محاضره بعد نص ساعه ويادوب الحق عليها..دير بالك على عمرك
جراح: ساره.....لا تأخرين علي مره ثانيه...ترى والله اموت
ساره تبتسم: انشالله عدوينك....واوعدك مااتأخر عليك..كل ماشفت عندي وقت فراغ بجيك ..
::::::::::::::::::::::::
ام فيصل: هيه انتي ..اكلم من انا؟
مها: هلا خالتي ..والله ماسمعتك
ام فيصل : وبعدين معك على طول سرحانه ...وشعندك ؟
سلوى: وشعندها بعد؟ اكيد تفكر بماضيها الاسود
مها تطالع سلوى بنظرات احتقار ..
سلوى: وشفيكي تطالعيني كذا ياعل عيونك للبط
مها: انا اقوم غرفتي احسن من مجابل وجهج ياسلوو
ام فيصل وهي تحذف مها بالنعل: امشي ياطويلة اللسان...تعرفين تعايرين عمتك سلوى...يالله تقلعي لغرفتك
ولما راحت مها لغرفتها :
سلوى: خالتي الحين فيصل بيوصل ...ومافي عشا..انا تعبانه وماسويت
ام فيصل: وليه ماسوت طويلة اللسان والا فالحه ترادد بس؟
سلوى: تصدقين ياخالتي انها طول اليوم تسبني وتعايرني وانا مااقدر ارد عليها اخاف تضربني مع بطني ويصير في الجنين شي لاسمح الله ...انا اقولها ليه تسوين فيني كذا؟ عشان خالتي مش هنا توحدين فيني و..
ام فيصل: كملي وشقالت بعد طويلة اللسان؟
سلوى: لالالا خالتي اعفيني مااقدر اقول
ام فيصل: لا قولي انتي خايفه منها ؟
سلوى: انا مو خايفه منها بس خايفه على مشاعرك تنجرح ياخالتي
ام فيصل: هي قايله كلام عني؟
سلوى: وأي كلام؟....الله يسامحك يامها هذا كلام تقولينه عن خالتي...خالتي الحرمه الطيبه ..تقولين عنها كذا
ام فيصل بنفاذ صبر: سلوى...تكلمي ...وشقالت؟
سلوى: انا بقولك وامري لله.....بس كلمتها كبيره ياخالتي ومااقدر اقولها
ام فيصل: يابنت الحلال تكلمي انطقي ...
سلوى: تقول انك ...انك..انك ساحره ..وتروحين للمشعوذين وانك ساحره فيصل ومغيرته عليها ..وتقول بعد انك كريهه ومحد يحبك من الجيران ومجنونه بعد..وانك...انك منتي بصاحيه
ام فيصل جنت جنونها وصارت عيونها حمر من الغضب: انتي متأكده ياسلوى
سلوى: إي ياخالتي...بس لاتاخذين على كلامها...هذي توها جاهل وماتدري وشتقول ..
ام فيصل : انا اوريكي فيها ..
تروح ام فيصل لغرفة مها...بينما سلوى ترقص من الفرح ...
ام فيصل تطق الباب بقوه على مها: افتحي الباب ..
مها: خير خالتي في شي؟
ام فيصل: اللحين انا ياطويلة اللسان صرت ساحره..ومانيب صاحيه...انتي وبعدين معك يابنت الشوارع؟
مها وهي تفتح الباب: شهالكلام خالتي ؟
ام فيصل وهي تمسك مها مع رقبتها : انتي ماينفع معك غير الضرب...امشي معي
مها وهي تحاول تفك ايد خالتها: خالتي والله انتي تعوريني ..شيلي ايدج عني..انا والله ماقلت عنج شي
ام فيصل وهي ترمي مها على الارض بقوه : مها...انا اكرهك من كل قلبي...وعشان ابعدك عن طريقي وطريق ولدي ..انا مستعده اروح للسحارين والدجالين ...واصير ماني بصاحيه بس عشان ابعدك
وتترك ام فيصل مها تجمع بقايا جروحها وتنثر مابقى من دموعها ...الحياه قاسيه معاها وفرصتها مع الفرحه ضايعه ....فيصل..اهملها ..
وبعد ساعتين كانت تسمعه يضحك مع زوجته وامه..وهي حتى ماسأل عنها ..ولادرى بحزنها الكبير
::::::::::::::::::::::::
::::::::::::::::::::
سمر: يمه اليوم فجر صديقتي بتزورني..
ام سلمان: حياها الله يابنيتي ...البيت بيتها
سمر: إي بس سعيد يمه
ام سلمان: شفيه سعيد بعد؟
سمر: خليه يطلع...او يروح عند زوجته
ام سلمان: مااقدر اطرده ...لاتنسين ان هذا بيته مثل ماهو بيتك
سمر: انا ماقلتلك اطرديه...انا قلت صرفيه...يمه والله صديقتي انحرجت منه...المره اللي طافت يوم تجيني..كان قاعد بالصاله واول ماشافها قعد يحقق معها: شسمك؟ وبنت من؟ومنو اخوانك؟ وجايه مع منو؟
فضحني يمه..صرت انحرج لما اعزمها مره ثانيه
ام سلمان : خلاص انا بروح اكلمه اللحين والله يهديه ..
سمر: الله يخليكي لي يااحلى ام بالدنيا ..
وبعد نص ساعه توصل فجر صديقة سمر.....فجر هذي امها اجنبيه وطلقها ابو فجر من كان عمر فجر سنه وتزوج وحده ثانيه كانت زوجته الثانيه حنونه مع فجر وتحبها وكانت متدينه ودايم تنصح فجر لكنها ماتقدر تسيطر عليها خصوصا ان ابوفجر على طول مسافر لظروف شغله ومخلي مسئولية العيال كلهم على راسها
فجر كانت متمرده ,,في ظاهره جديده غزت العالم الاسلامي وعلى وجه الخصوص " الخليج العربي" وهي ظاهرة" الصبيك" والعياذ بالله ..ومعنى هذي الظاهره ان البنت تشبه بالرجال وتقلدهم ...هذي الظاهره كانت مسيطره على فجر ..شعرها كان بوي..وكانت تحط عطر رجالي..وكانت تمشي مشيه مو طبيعيه..والامر من هذا كله انها كانت تشرب زقاير..فجر كانت تحاول تقرب من سمر من زمان لان سمر كانت من احلى بنات المدرسه والبنات عليها نمل الكل يبيها تمشي معاه حتى المدرسات انهبلوا عليها بس سمر ماكانت تعطي فجر وجه...وهذا الشي هو اللي دفع فجر انها تمسك فيها اكثر..اما سمر عقب ماشافت من فجر كل هالحب والتمسك قررت انها تحن عليها وتصدق عليها بكم كلمه ...وكان هذا الحكي اخر السنه اللي طافت...
سمر: خلينا من الذكريات اللحين ...انا ادري اني كنت قاسيه معك ..بس والله ماعرفت قدرك الا اللحين
فجر: قلتلك من زمان جربيني مراح تخسرين شي ..
سمر: المهم كلميني عن مغامراتك مع اصدقائك ...وشسويتي معهم اخر مره؟
فجر: صدقيني ياحياتي انا معاهم مثلي معك...اصدقاء عاديين
سمر: وتكلمينهم بالجوال؟
فجر: لا اكلمهم بالهاتف العمومي...انتي وشرايك؟ اكيد اكلمهم بالجوال
سمر: حظك....مو اخواني اول مافتحت معهم هالسيره عصبوا علي وهاوشوني
فجر: انتي ماعندك جوال؟
سمر: ومنوين ياحسره؟
فجر: ولايهمك...انا بجيبلك الجوال واعتبريه هديه مني لك
سمر وهي منحرجه: لا فجوره لاتفهميني غلط...انا بشتري بس مو الحين انشالله بعد مااخلص الثانويه
فجر: صدقيني احسنلك واريح لك ...وبعدين اقدر اكلمك متى مابغيت وبأي حزه
سمر: لالا انا ماابغى اكلف عليك
فجر: والله لافيها كلافه ولاشي ..انا قلت اعتبريها هديه
ابتسمت سمر وهي تفكر بالهديه الحلوه اللي بتجيبها لها صديقتها العزيزه والغاليه ....فجر
:::::::::::::::::::::::
كان تعبان حيل واثار الطق واضحه على كل معالم جسمه ويالله واقف على رجوله عشان يكلمها:
ساره انصدمت لما شافته: جراح....شفيك ؟
جراح وهو يتلعثم بالكلام: ها...لا مافيني شي هوشه بسيطه
وقفت ساره من مكانها وهي تطالعه بنظرات بارده ....لفت ورى وطلعت من الغرفه ..
جراح: ساره....ساره
ماردت عليه وكملت مشوارها ....
وفي البيت:
ام ساره: ليش ياساره؟...ليش تخلين عنه ؟
ساره: انا ماتخليت عنه ...ابي ازعل عليه شوي ..ابيه يحس
ام ساره: من تغلى تخلى
ساره: يمه هذي مو اول مره يطقونه فيها ..وانا كذا مره انصحه واعلمه شلون يتصرف معاهم ..بس هو خواف يمه ..انا ابيه يقوم على رجله من جديد..مابيه جراح الضعيف اللي يخاف من كل شي ..ابيه يصير قوي وشجاع ومايخاف من احد...يمه جراح حتى الجهال صار يخاف منهم
ام ساره: والله ماعرفنالج ياساره..شوفيه شسوى يوم صار قوي وشجاع على قولتج...عشانج انتي ياساره ذبح الرجال ودخل بقضيه طويله عريضه..بس عشان يرضيج ويرضي غرورج...شجاعته اللي تكلمين عنها دخلته السجن بسبتج...واللحين تبين منه شجاعه ثانيه..يمكن توديه القبر وبسبتج بعد ..
ساره بحزن: صح كلامج يمه ...انا الغلطانه وانا السبب في كل اللي يصيرله...بس هذا مايعني ان الحياة انتهت ..يمه الحياة تمشي سواء بغلطنا والا بدونه وهذا مايمنع انا نبنيها من جديد
ام ساره: والله كلام المدارس هذا انا مااعرفه...مااقول غير الله يصلحج يابنتي...
ساره سرحت وقعدت تفكر بموقفها اللي صار مع جراح ..كانت مقتنعه باللي سوته بس امها قلبت موازينها؟..
ام ساره: ساره ...وين رحتي صارلي ساعه اكلمج ؟
ساره: هلا يمه انا وياج ...شكنتي تقولين؟
ام ساره: ابوج مسوي عمليه بعينه واللحين هو طلع من الطبيب شرايج نزوره؟
ساره: بس...
ام ساره تقاطعها: عارفه شنو بتقولين....بس هذا ابوج مهما سوى هذا ابوج وله حق عليج
ساره: انتي بتروحين؟
ام ساره: اكيد بروح معاج..اذا بتروحين
ساره: خلاص يمه نروح لابوي والله يستر
::::::::::::::::::::::::::::::
فيصل: مها...ردي علي لما اكلمك
مها: خير فيصل ..شتبي انت بعد؟
فيصل يحاول يتمالك اعصابه: كلميني بأدب ..كم مره افهمك انا ؟كم مره اقولك لاتقلين ادبك علي ؟
مها: اسفه
فيصل: سمعت هالكلمه مليون مره منك
مها :......
فيصل: حالتك مو عاجبتني ولازم اوديكي الطبيب
مها: أي قول انك بتخلص مني وماتدري شلون...كذا مره قلتلك طلقني وارتاح مني
فيصل: مها ...ارمي افكارك الخايسه هذي...والطلاق انسيه لاني ماافكر فيه
مها: الله يعيني عليك
فيصل: والله يعيني انا بعد
مها: فيصل..انت اللحين جايني عشان تغثني...
فيصل: لا والله بس عشان اونسك...اشوفك هاليومين مو على بعضك
مها: .......
فيصل: انتي ماتنامين عدل؟
مها:.....
فيصل وهو يسحب ايدها ويشوف اظافرها اللي كانت ماكله نصهم من القهر والحره اللي فيها : انا كنت عارف ان فيك شي...واقول البنت ليه مو طبيعيه؟
مها تسحب ايدها منه:طبيعيه ونص بعد...شقصدك يعني انا مجنونه؟
فيصل: ماقلنا شي بس لازم يشوفك الدكتور...يمكن فيك عقده ويقدر يحلها الدكتور
فيصل استفزها بكلامه وصارت تصرخ عليه ...لين ماطلع عنها وراح لسلوى وهو يضحك
سلوى: ماشالله...شعندك تضحك؟ ضحكنا معك
فيصل: اضحك على هالخبله اللي تحت...تصدقين انها تصرخ علي وتضربني بالمخده وانا مااقدر اسويلها شي
سلوى: بلاك منت برجال
اختفت الابتسامه على وجه فيصل وعصب لما سمع كلمتها ؟؟؟
سلوى تداركت كلامها: انا مو قصدي انت...انا قصدي يعني..مايصير تسكتلها.يافيصل هذي بعدين تمادى و..
فيصل: يعني وشتبغيني اسويلها؟
سلوى: يأخي وقفها عند حدها...اضربها مثلا
انزعج فيصل من كلامها: لا.. ضرب لا
سلوى: ليه خايف على مشاعرها تنجرح؟
فيصل: لا ياسلوى بس انا قطعت عهد على نفسي وعلى ربي اني ماامد يدي عليها..هذي مسكينه ياسلوى..يتيمه ومالها احد غير الله ثم انا حرام اعذبها ..كافيها اللي فيها
سلوى: ممكن سؤال بس تجاوبني بكل صراحه ؟
فيصل: أي تفضلي ..
سلوى: كنت تحبها؟
فيصل:......
سلوى: قول يافيصل عادي...الله يسلم خالتي ماخلت احد ماقالتله
فيصل: الصراحه إي كنت احبها......ولازلت
تضايقت سلوى من كلامه: اقول فيصل....انت شلون تثق فيها ؟
فيصل: وشقصدك؟
سلوى: يافيصل ياحبيبي ..انا قصدي انت شلون تضمن انها ماتكلم غيرك مثل ماتكلمك
عصب فيصل من كلامها وقام من مكانه وطلع لعامر ..
سلوى: هين يافيصل..اذا ماخليتك تشك حتى بنفسك مااكون انا سلوى بنت راشد
:::::::::::::::::::::::::::
فيصل: مبروك ياعامر واخيرا تدخل قفص الزوجيه
عامر : والله يافيصل حاس اني بظلم هالبنت معاي ..والله اني مااشوفها اكثر من اخت
فيصل: ماعليك من هالحكي...بكره لماتزوج انشالله ...مانقدر حتى نشوفك
عامر: ياعمي روح..اقولك اختي تقول مانشوفك
فيصل: المهم متى العرس انشالله؟
عامر: الشهر الجاي..واللي قاهرني انهم بيحطون عرسي بفندق وناس وطقطقه وخرابيط على غير معنى
فيصل: يارجال هذا عرس افرح وخل العالم تفرح بعد...
عامر: ...........
فيصل: عامر... احنا اصدقاء من الطفوله وماعمرك غبيت علي شي بس حاس انك هالمره ان فيك شي مضايقك ومنت راضي تقولي ...
عامر: مثل وشو يعني؟
فيصل: طبعا مالي حق اسأل ....عامر انت حاط وحده ببالك؟...يعني انت تحب؟
عامر بعد تفكير: لا ...ماناقص الا احب
فيصل: على راحتك اذا ماتبغى تقول فهذا شي راجعلك..
عامر: صدقني ماعندي شي اقوله...غير انك تقوم معي ..تراني مليت قعدة البيت
فيصل: وين بنروح؟
عامر: أي مكان ...المهم نطلع
فيصل : على راحتك
::::::::::::::::::
في المدرسه:
:::::::::::
فجر: يالله سماره قبل تجي الابله...خلينا نروح على الساحه الخلفيه مافيها احد
سمر: إي لحظه بس خليني اربط خيط الجوتي ...ماانفلت الا الحين
فجر: خلصينا ..عاد اليوم عربي حصتين....واو بنفتك منها
سمر: يالله امشي ...
وفي الساحه الخلفيه..كانت الحركه شبه معدومه..اشجار بلا غصون وملعب قديم ومخزن للكراسي ..
سمر: انا ماادري ليه خايفه؟ مع ان هذي مو اول مره اهرب فيها من الحصه ...بس اول مره اجي المكان هذا
فجر: معي انا لاتخافين ولاتحاتين ..
سمر: طيب اللحين بنقعد حصتين ...شنسوي؟نجابل وجه بعض؟
فجر: وانا عندي شي احلى من مجابل وجهك؟ لوبيدي اترك العالم كله واجابل وجهك ..
سمر تستحي وتنزل راسها: بس عاد فجوره
فجر: جايبتلك مفاجئه معي...نقدر نقطع الوقت فيها ونستانس للاخر
المفاجأه اللي مع فجر كانت بدايه لنهاية سمر.....
سمر بإندهاش: جواااااااال؟؟؟؟
فجر: ولك انت ياجميل
سمر: مااصدق...تدرين خلاص انا ماابغاه
فجر: هو على كيفك ترفضين هديتي ...كذا تخليني ازعل منك
سمر: لا خلاص كلش ولا زعلك...*وتغنيللها(رضاك انت غالي رضا الناس تالي..) *
فجر: الله على الصوت ولاشاكيرا ..
سمر:هههههه عن الطنازه..ويلا علميني شلون استعمله ؟
فجر علمتها كل شي ...
فجر: واللحين خلينا نستانس شوي....هذا الجوال بيدك وماعليكي غير انك تشيرين بالارقام ..واذا طلعلك شاب..تميعي بالكلام وتدلعي عليهم ..يلا جربي
سمر: نعم؟؟؟ لا حبيبتي مستحيل...مالك امل اسويها
فجر: انتي ليه هبله؟ صدقيني مراح تخسرين شي...ومحد بيدري عنك
سمر: فجر الله يخليكي خلينا نقوم هذا الجرس طق واذا سألتنا الابله وين كنتم بنقول أي عذر...انا صراحه خايفه من المكان وحاسه ان اللي نسويه غلط
فجر: طيب انتي جربي والله مراح تخسرين شي ..وبعدين انا ضامنه المكان ..صدقيني محد راح يجي
سمر بعد تفكير: طيب راح نقعد هنا...بس شيلي الجوال ..احس انه مو وقته
فجر: خلاص اللي يريحك ...ممكن تقوليلي اللحين متى بتزوريني لاحظي انك وعدتيني كذا مره واخلفتي بوعدك ...وهذي الصفه مو حلوه ..توعدين وتخلفين هذا شي كلش مايمشي معي
سمر: طيب انا اسفه ...ممكن تقبلين اسفي؟
فجر وهي تحط راسها على رجول سمر: واذا ماقبلت اسف حياتي وعمري منو اقبل اسفه؟
سمر استغربت من حركتها وكان ودها تقوم او تطلب من فجر تقوم عنها بس استحت ...
::::::::::::::::::::::::::
اليوم جدول اعمالها مزدحم والشغل كله متكدس عليها..صارلها يومين مااشتغلت بسبب حالته النفسيه الصعبه
كانت تنشر الغسيل فوق السطح ....وسمعت صوت تصفير وراها..
مها: هذا انتي ..ماتجوزين عن سوالفج ..حسبي الله عليج خرعتيني..
مروه (17سنه) اخت سلوى بنت حبوبه حيل وبالفتره الاخيره تعرفت على مها ..وكانت الانسانه الوحيده اللي تخفف عن مها ولو بعض احزانها...ولما وصلت اخر سنه بالدراسه طلعت من المدرسه بسبب اخوانها ..
مروه: اسم الله على قلبك...انتي تعرفين تخرعين ؟
مها: ليش؟ مالي قلب
مروه: يبا اسفين لك قلب وقلبين بعد....ها اشوف اليوم عندك غسيل ملابس تحبين اساعدك؟
مها: والله اذا تحبين تخففين علي من العذاب...فحياج الله
مروه وهي تنقز من سطحهم الى سطح ام فيصل اللي كان عباره عن طوفه مشتركه بينهم : اذا تبين اموت فدى هالعيون انا حاضره..
مها وهي تضحك: شوي شوي لا تطيحين....ماادري متى بتعقلين ؟
مروه: لا ماعليك اعجبك ...انا لما كنت صغيره مع عيال خالتي كنا دائما نلعب هنا وماكان احد يجي هالمكان غير الخدامه ..
مها بإستغراب: تلعبون هني؟..مااشوف في شي يونس ؟؟
مروه: كان في قطع خشب كنا نسوي فيهم بيوت وخرابيط بزران ...
كانت مروه تنشر الغسيل وتساعد مها بكل جد واجتهاد ...
مها: مروه...على الرغم من انج اخت سلوى الوحيده ..الا ان الاختلاف بينكم كبير حيل
مروه: صدقيني يامها ان سلوى اختي طيبه حيل بس انا مدري ليه تغيرت مره وحده؟
مها: معقوله ماتدرين؟
مروه: امممم يمكن غيرة حريم....الا خلينا من سالفة سلوى وخبالها...وقوليلي شخبار فلفله؟
مها: ومنو فلفله بعد؟
مروه: فصول زوجك منو غيره؟
مها: مروه ووجع ...طايح من عينك..فصول
مروه: ماقلتيلي وش اخباره؟
مها:عادي..مافي شي جديد ....انتي قوليلي ليش ماتكلمين عن دراستج؟
مروه: مدام اني عرفت اقرى واكتب ..وشوله اعور راسي بعد؟
مها: أي بس هذا مستقبلج ...وترى مانافعج الا شهادتج
مروه: اسكتي بس .انا ماصدقت اطلع وافتك...ومستقبلي عند زوجي وعيالي
:::::::::::::::::::::::
في المدرسه:
سمر: فجر قومي...الابله صاحبة الظل الطويل ..جايه صوبنا..
فجر: يلا قومي بسرعه ....عاد هذي الابله مليغه وماتنتفاهم
وتنحاش سمر مع فجر..من الصوب الثاني...والابله لما شافتهم يركضون ركضت وراهم ..بس للاسف مالحقت عليهم لانها تعثرت بجلبابها الطويل...
فجر وسمر وصلوا الصف وكان الوقت فسحه وهم ميتين ضحك على شكل الابله..وارتاحوا لما تأكدوا من البنات ان ابلتهم العربي مالاحظت غيابهم عن الحصه...
::::::::::::::::::::::::
على الغدا فيصل ومها لحالهم:
فيصل: ماشالله شايف النفسيه مرتاحه اليوم..
مها وهي تبتسم: الحمدلله اليوم احس اني نشيطه ومتفائله الى حد ما
فيصل: حد ما؟ مافهمت؟ ممكن توضحيلي ياام النفسيه المرتاحه
مها: مرتاحه لاني ماشفتهم ...ولاكلمتهم
فيصل: اهااا...تقصدين سلوى وامي؟
مها: اسفه فيصل بس ابتعادهم عني يحسسني بالامان نوعا ما ..
فيصل: وشفيك اليوم ماسكه علينا حد ما ونوعا ما؟
مها تضحك: فيصل...عندي طلب
فيصل: خير وشهي طلباتك؟
مها: ودي...ودي اروح الكويت
فيصل تغيرت نظرته لها: وانتي وشعندك بالكويت ها؟
مها: فيصل والله حاسه اني مخنوقه وودي اغيرجو
فيصل وهو يقوم من الاكل: الا قولي بتقابلين حبيبك مليتي مني
مها انصدمت من كلامه: فيصل ليش تقول جذي؟ هذا مو كلامك؟ أي حبيب واي بطيخ
فيصل: علينا هالسوالف...لكن عناد فيك وفيه...احلمي اوديك الكويت ...غوري عن وجهي
الظاهر ان مها مو مكتوب لها يوم واحد مع السعاده..."معقوله فيصل يتهمني بشرفي هذا اخر شي اتوقعه منه"
:::::::::::::::::::::
ساره: لو سمحت ممكن تناديلي جراح بدر ؟.
......: اختي كم مره اقولج ناديته بس مو راضي يشوف احد
ساره: زين...قوله ساره ..
.......:لحظه شوي
بعد مرور10 دقايق
.......:اسف اختي مايبي يشوف احد
ساره: انت قلتله ساره؟
......: أي قلتله وقال مابي اشوف لاساره ولاغيرها
ساره: ليش شفيه؟ اهو مريض؟
......: لا يااختي مو مريض بس مايبي يشوف احد.
طلعت ساره من عند العسكري وهي تفكر بحركة جراح...."ليش مايبي يشوفني؟"
وفي السجن...جراح وصديقه اللي تعرف عليه بالسجن ناصر:
ناصر: جراح ترى انت غلطان حركتك هذي مالها معنى...
جراح: وشتسمي حركتها؟ يوم مشت وخلتني
ناصر: حركه لا اراديه ويمكن تكون عفويه بعد
جراح: اسكت بس ...ساره طول عمرها مغروره....ولايمكن اكسب قلبها ابد ...هي تشوف الناس من فوق
ناصر: مااعتقد... عقب كل اللي سمعته منك عنها اقول لايمكن تكون بقلبها ذرة غرور
جراح: ياخوي انت ماتعرفها....انا اللي عشت كل عمري وضيعت كل سنيني برجواها ...تشوفني بالسجن الحين ترى بسبتها ...ضيعت سنيني وشبابي وسمعتي بس عشانها
ناصر: جراح ترى محد طقك على ايدك ...انت اللي بغيت الشقا لنفسك
جراح: صح انا الغلطان..وانا اللي اتحمل...بس شتقول بالقلب اللي مابغى غيرها؟
ناصر: مااقول غير الله يعينك ويصبرك......
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
في بيت فجر صديقة سمر:
فجر: واخيرا....مابغيتي تيجي؟
سمر: حبينا نتغلى
فجر: فوق غلاكم تحبون تغلون......والله والله غالييييييييييييين
سمر: طيب وشعندك من جديد ؟
فجر: شريط رقص شرقي جديد....خابرتك فنانه بالشرقي
سمر: اسم علي لاتحسديني...طول عمري فنانه
فجر وهي تحط الشريط بالمسجل : طيب ورينا شطارتك
سمر: احد من اهلك بالبيت؟ لاني بفصخ عباتي زهقت منها
فجر: اخذي راحتك ....الجو صافي اليوم..
سمر كانت لابسه تحت العبايه تنوره جنز تحت الركبه بشوي..وتيشرت ابيض علاق فيه كلام بالانجليزي..جسمها فضيع مربربه لاضعيفه ولامتينه ..وقصيره شوي وهذا الشي محليها اكثر ...
شعرها كان ناعم ولحد كتوفها ....سمر بيضه وبشرتها ناعمه وصافيه ...عيونها عسلي غامج وشفايفها ورديه
فجر: يالله سماره قومي ورينا الرقص اللي ولاشاكيرا
سمر: لا مالي نفس ارقص
فجر: يالله عاد...والا لك نفس ترقصين بس بالمدرسه ؟
سمر: خلاص ارقص بس على شرط ترقصين معاي...
فجر: حااااااااااااااااااااااضر
وبعد الرقصه القصيره نسبيا...
فجر: ماشالله...منوين تعلمتي ترقصين كذا؟
سمر: الصراحه من بنات خالتي ...وتعلمت اكثر لما رحت مع امي لندن وكنت اروح للسكيتي وتعرفت على بنات خليجيات وتعلمت منهم ...
فجر: سمر حبيبتي ممكن طلب؟
سمر: والله اذا قدرت عليه مراح اقصر معاك
فجر: ابغى...يعني ودي اصورك وانتي ترقصين بجوالي
سمر: نعم؟ لا حبيبتي اسفه....
فجر: سماره الله يخليك والله انا مااستغنى عن شوفتك دقيقه...
سمر: طيب اعطيكي صورتي...شرط يعني بالجوال؟
فجر: حياتي بالجوال غير...احس بحركتك... بصوتك...يعني احس انك موجوده معي بكل دقيقه
سمر: وانا مااشوف ان لها أي معنى
فجر: قولي انك مو واثقه فيني وخلاص
سمر: لاوالله مو عن...بس اخاف يضيع الجوال والا شي...وبعدين انا اللي انبح
فجر: يضيع وانت فيه؟....والله لأحطه بقلبي واسكر عليه
سمر بتردد: خلاص....بس يكون بيني وبينك وماتخلين احد يشوفه
فجر: يكون بعيوني واسكر عليه ياقلبي...
قدرت فجر تفر عقل سمر الصغير وتوهمها بأشياء مالها وجود....للعلم فجر كانت اكبر من سمر بسنتين ولكن لكثرة رسوبها ولحظ سمر السيء القاها القدر بين يديها..........وصورتها بالجوال وهي ترقص شرقي
:::::::::::::::::::::::::::::::
فيصل ندم على كلامه اللي قاله لمها .......
" مها..حبيبة قلبي انا...اشك فيها؟ واصدق كلام سلوى اللي ممكن انها تتبلها عليها...هذي سوالف الحريم اذا حاشهم مرض الغيره مستعدين يقتلون اللي قدامهم مو بس يتبلون عليه "
طرد الشكوك والهواجيس المتعبه من راسه وقرر يروح لمها ويعتذر منها ....وين راحت ماهي بغرفتها؟.
لقاها....بس بأي حاله لقاها...شافها ...وتمنى عيونه انعمت قبل يشوفها بهالحاله...كان يدري انها تعيش بذل بس مو بهالطريقه........صعب انك تشوف انسان عزيز على قلبك...يمسح ارضية الحمام(الله يعزكم)...وصعب اوصفلكم شعور فيصل وهو يشوف احب خلق الله لقلبه تمسح اقذر مكان بالدنيا....

:::::::::::::::::
فيصل: اسألك برب البيت ...انك تهدين اللي بايدك

مها:...........

فيصل: مها...كافي وقفي خلاص انا ماعاد اخليكي تشتغلي

مها:.........

فيصل : مها اطلعي بغيت اكلمك

مها: شبغيت؟

فيصل: بغيت ....اوديك الكويت الاسبوع الجاي

مها: ومن قالك اني بروح؟

فيصل: انتي اللي قلتيلي..

مها: قلت وندمت..

فيصل: وانا بعد قلت كلام وندمت عليه ...واللحين انا جاي اعتذر منك...ها وشرايك تسامحيني؟

مها تركت اللي بإيدها ووقفت تطالعه وبعصبيه قالت: كم مره يافيصل تغلط وكم مره تبيني اسامحك؟ ممكن اسامحك على اي شي لكن انك تتهمني بشرفي وبأخلاقي ترى هذا شي ماينسكت عليه …وجرح صعب انك تداويه…يعني انا عشان حبيتك في يوم من الايام….صار كل يوم لي حبيب؟

فيصل وهو يمسكها مع ايدها ويطلعها برى الحمام: مها خلاص اعذريني ترى كل انسان يغلط ومحد معصوم من الخطأ وانا ندمت على اللي قلته لك وجاي اصحح غلطتي واراضيك …

مها: تراضيني بشنو؟

فيصل: قلتلك بنسافر الاسبوع الجاي ..للكويت

مها: تظن اني بفرح؟….انا من لي بالكويت ؟عشان افرح اذا رحتلها

فيصل: طيب ليه قلتيلي ودني؟

مها:……

فيصل: خلاص انا قلت الاسبوع الجاي يعني الاسبوع الجاي …وبنروح لوحدنا

مها: انا وياك بس؟

فيصل بحنان: إي بس انا وياك وننسى كل مشاكلنا وهمومنا ونرجع مثل اول واكثر…يامها انا على الرغم من اني تزوجت سلوى واهملتك بالفتره اللي طافت ترى مو معنى هذا ان قل مقدارك عندي بالعكس انا حبي لك عمره مابينتهي وعمره مابيوقف عند حد….وبظل احبك للابد وياريتك توثقي فيني…

مها: انك تطلب شخص ويحرمك…انك تعلق اخر آمالك بشخص ويخذلك...انك تحب انسان ويكرهك …شعور يستحال بعده انك تثق بأي انسان!!!

فيصل: على الرغم من اني مافهمت معنى كلامك بس اقولك ان عمري مابخذلك وعمري مابحرمك وعمري مابكرهك ….انتي مني وفيني….واللحين ممكن تقوليلي وشينقصك للسفر..؟
:::::::::::::::::::::::::::

اليوم الخميس الظهر سمر قاعده بالصاله وسعيد بالمطبخ يشوف العيش"الاخ نسواني"….
ويقول للخادمه: زيدي المويه ماتشوفي العيش كيف ناشف

سمر وهي داخله المطبخ عقب ماشبعت مكالمات: بعد تطورنا صرنا ندخل مطابخ ونسوي عيوش…ماشالله اللهم زد وبارك…ربة المنزل سعيده اليوم عندها طبخه

سعيد: تقلعي انتي محد كلمك…
ويطلع سعيد من المطبخ..اما سمر فشربت ماي وطلعت للصاله ولقت سعيد منسدح يطالع التلفزيزن ..حطت ايدها على راسها وهي تقول: للحوووووووووووووووول حتى هنا لاحقني؟

سعيد: انا اللي لاحقك والا انتي وين مارحت وراي كنك عصعصي

سمر: والله لأقول لابوي يشوفله صرفه معك ..

في هاللحظه دخل عامر:

عامر: السلام عليكم

سمر: وعليكم السلام والرحمه جيت بوقتك

عامر: خير وشصاير؟

سمر: الحقني ياعامر…والله بموت من هالسعيد …بعرف ليه مايطلع من البيت ؟

عامر: سعيد وشفيك عليها؟

سعيد: هذي ام لسانين وين مارحت تلحقني …

سمر تقاطعه: قوم اطلع ترى برجع من كثر مااشوفك

وتدخل عليهم الخادمه:

الخادمه: بابا عامر…شوف سعيد هذا ..خرب عيش مال انا ..انا سوي عيش نثري هو يزيد مويه ..اللهين عيش خلاص خربانه…احترق عيش..انا مخ خراب

ويضحك عامر مع سمر

سعيد وهو معصب: انا اروح غرفتي اشرفلي من مجابلكم

سمر: مااقول الا الله يعين عنود عليك

وعقب ماراح يقعد عامر وتقعد عنده سمر:

عامر: خليه يبا يروح عند زوجته ..هي اولى بمجابله منا

سمر: عامر ترى مو حاله هذي …على طول قاعد بالبيت ..ترى صديقاتي مايزوروني والسبب هو

عامر: اتركيه عنك اللحين وعلميني عن دراستك

سمر: الحمدلله ماشي…بس عامر في درس بالرياضيات ماني فاهمته..انا خابرتك علمي وتحب الرياضيات ممكن تفهني ولو ماعليك امر

عامر: افا عليك هو درس واحد….الا جيبي المنهج كله افهمكياه

سمر: تسلملي يااحلى اخ …واحلى من سعيد بعد
:::::::::::::::::::::::::::

مها: ادخلي والله خالتي مو هني..

مروه: وسلوى وين؟

مها: عندها مراجعه بالطبيب

مروه وهي تقعد بالصاله: اليوم هدوء.يعني ناخذ راحتنا بالسوالف

مها: وشعندج من سوالف؟

مروه: مها والله ماني مرتاحه بصالة هالعجوز الشمطا…خلينا نروح غرفتك

وتروح مروه مع مها للغرفه ويسكرون الباب ويقعدون يسولفون …

وبعد ساعه الا ربع يدخل فيصل مع سلوى للصاله ….سلوى قعدت بالصاله وفيصل توجه لغرفة مها عشان ياخذ جوازها يجدده ….اول مافتح الباب حس بمقاومة مها للباب تمنع فتحه..

فيصل : مها وشفيك مغير انا فيصل ؟

مهابإرتباك: فيصل روح اللحين بعدين تعال

فيصل: ليه عاد؟ انا جاي عشان..

مها تقاطعه : فيصل بعدين بعدين

يدخل فيصل الصاله وهو مبتسم: الظاهر مها مشغوله وماتبغاني ادخل عليها

سلوى وهي تصرخ: فيصل الحق في رجال غريب ببيتنا

فيصل بإنفعال: وينه؟

سلوى: اكيد بغرفة مها

فيصل بعصبيه: وشتقولين انتي؟

سلوى: وشتفسر وجود هالعباة الغريبه بالصاله؟ (عباة مروه كانت ناسيتها بالصاله لكن الظاهر ان سلوى ماميزت عباة اختها )…

فيصل:……

سلوى: وشتفسر منع مها لدخولك لغرفتها….اكيد الرجال عندها

فيصل يتوجه لغرفة مها وبكل مااوتي من قوه يدفع الباب دفعه وحده …وفي قمة عصبيته…كان وده يذبح مها واللي معاها ….لكن اللي معاها طلع مخلوق ضعيف حاله حال مها..

انحرج فيصل من موقفه وحاول انه يبرر اللي صار لما شاف مروه…لكنه مانطق بأي كلمه وطلع لسلوى

سلوى تبكي عقب الطراق اللي اكلته من فيصل : حرام عليك انا وشذنبي تضربني؟

فيصل وهو يصرخ عليها: اختك يالظالمه خليتيها رجال؟…اعماك الكره حتى انك تشوفي اختك رجل والا حرمه

وصوتهم كان واصل لي تحت..

مروه: انا بطلع اللحين الصراحه موقفي سخيف

مها: شلون تطلعين واختج بهالحاله؟ مروه فيصل عصبي واخاف يصير فيها شي ..لاتنسين انها حامل

مروه وهي تلبس عباتها: وانشالله تبيني اطلع عندها …بكيفهم

مها: انا اسفه مروه على تصرف فيصل اللي مااقدر حتى اعرف له اي معنى

مروه: تأسفي لغيري…انا عاذرتك بكل الاحوال ..لاني ادري ان مالك ذنب الذنب ذنبي..

ولما طلعت مروه....كانت مها تفكر انها تروح لسلوى وفيصل فوق ....

دخلت الشقه...ولقت باب الغرفه مفتوح ...فيصل كان قاعد على الكرسي اللي عند السرير وكان يتكلم بالجوال..اما سلوى كانت بالغرفه الثانيه تبكي....

مها دخلت بالغرفه اللي كانت فيها سلوى ...

مها بتردد: سلوى...

سلوى رفعت راسها تطالع مها ورجعت راسها بين كفوفها...

مها وهي تقرب من سلوى: سلوى ترى اللي صار مايستاهل

سلوى:......

مها: انا مااعرف السالفه بالضبط ..بس اتمنى انج ماتسوين في عمرج جذي..
سلوى وهي تصرخ: ومدام انك ماتعرفين السالفه شله تدخلين عمرك؟ انت السبب في كل اللي حصلي ..وبعدين ليه جايه هنا ها؟ عشان تورين فيصل انك طيبه ومسكينه...اطلعي برى انا ماابغى اشوفك ..

وعلى صوت صراخ سلوى دخل فيصل عليهم وشاف سلوى تصارخ على مها بينما مها واقفه بذهول تطالعها

فيصل: مها خلاص خليها بحالها...

مها: وانا شقلتلها؟...انا بس جيت اواسيها و..

تقاطعها سلوى: ومن قالك اني ابغى حد يواسيني ؟

فيصل: مها خليها وتعالي ابغى اتكلم معك شويه.....

سلوى: أي روح وتكلم مع حبيبة قلبك على راحتك واتركني انا للضرب ..

فيصل كان بيرد عليها..ولما شافتها مها حرب كلاميه مستحيل تنتهي بسهوله قالت: فيصل انا انطرك تحت..

وفي غرفة مها:

مها: ممكن اعرف شنو اللي صار بالضبط؟...

فيصل: ماصار الا الخير!!

مها: أي خير اللي يخليك تفتح الباب علي بكل هالقوه ؟ واي خير اللي يخليك تطق سلوى ؟ هذا وهي حامل

فيصل: ماعلينا اللحين من سلوى ولا من غيرها..سلوى غلطت وكل من غلط ياخذ جزاه

لما شافته مها يتهرب من الاجابه قالت: انزين شنو السالفه اللي تبيني فيها؟

فيصل: ابيك...تأجلين سالفة السفره

مها: وليش؟

فيصل: عشان عرس عامر صديقي

مها: ومتى عرسه؟

فيصل: بعد اسبوعين انشالله !!

مها: بعد اسبوعين!!بس انت وعدتني انك توديني الاسبوع الجاي يعني تو الناس على العرس

فيصل: إي بس انا الاسبوع الجاي بسافر مع عامر للمنطقه الشرقيه...

مها بإنكسار: صار عامر اهم مني؟؟

فيصل بحنان: لا ياحبيبتي لا تاخذين الامور بحساسيه زايده...انتي تدرين هذا عامر ماهو أي واحد ...هو اللي وقف معي وساعدني بأمور كثيره منها اني ارتبطت بأحلى انسانه ...اللي هي انتي

مها: إي سكتني بهالكلام الحلو

فيصل: هههههههه ...ياقلبي انتي

مها: فيصل بس عاد ...

فيصل: يعني منتي بزعلانه عشان اجلنا السفر

مها: لا عادي مدامك بتوديني بعد العرس انشالله ...

فيصل وهو ينام على السرير: الله يجازيك ياسلوى....تدرين اني لمااقعد معاها احس بالفرق الكبير بينك وبينها

مها: اكيد بتحس بالفرق....بعد هذي الغاليه ام عيالك

فيصل بعد تفكير: الغلا مايجي من العيال يامها...متى بتفهمين ان الغلا مكانه القلب ....ياقلبي
::::::::::::::::::

في الكويت وتحديدا في بيت ام ساره:
:::::::::::::::::::::

ساره: يمه شفيه هذا؟؟؟تصدقين رافض يشوفني نهائيا..

الام: اخاف انه زعلان عليج؟

ساره: وشنو اللي يزعله؟ مافي شي يستاهل الزعل

الام: او يمكن مريض؟

ساره: مافيه الا العافيه....بس مايبي يشوفني انا متأكده من هالشي

الام: والله ياساره ماادري عنه ..يمكنه متضايق من شي ؟ المهم بروح مكتب الخدم اقدملي خادمه تروحين معاي؟

ساره: لاوالله يمه مالي خلق ...وراي بحث بروح اكمله

الظاهر ان البحث اللي تكلم عنه ساره هو موقف جراح ..لانها طول الفتره اللي كانت تكتب فيها البحث كان كل تفكيرها مع جراح لذلك قررت انها تكتبله رساله....
‎( بسم الله الرحمن الرحيم )
الى الغالي..جراح
الصراحه انا مااعرف شكتبلك او بشنو ابدي ..انا عمري ماكتبت رساله..بس حبيت اتبع نفس اسلوبك وانا متأكده انك راح تقراها حتى ولو مابغيت تشوفني.....
ممكن اعرف ليش ماتبي تشوفني؟ جراح ارجوك فهمني ترى انا محتاره ...انا متأكده اني ماغلطت بحقك...انت بالذات لا يمكن اغلط بحقك ...انا اعترفلك ويمكن اعترفتلك مية مره اني كنت انانيه ومغروره لكن اللحين تغيرت والله يشهد على كلامي..انا مابيك تتبع مثل اسلوبي اللي كنت اعاملك فيه معاي ....والله لو ادري ان الجفا يعذب هالكثر جان عمري ماجفيتك ...خلاص جراح كافي والله مااعرف اعبر اكثر ..احس بقلبي كلام واجد بس ماني عارفه شلون اكتبه...لاتذلني اكثر كافيني اللي فيني...
ساره
::::::::::::

جراح عقب ماقرى الرساله حن لساره وقرر انه يطلعلها مره ثانيه لو زارته...

ناصر: يالاخو.....وين وصلت؟

جراح: هلا ناصر معاك

ناصر: أيمعاي الله يخليك؟..الا قول وشسالفة هالرساله؟ ...من منو؟

جراح: ماعليك من الرساله وقولي شخبار اخوك للحين زعلان عليك؟

ناصر: بكيفه ياجراح انا تعبت معاه ..تدري ليش هو زعلان؟

جراح : ليش؟

ناصر: انت مثل ماتعرف اخوي حامد شخصيه معروفه بالبلاد لكن اللي ماتعرفه انت واللي مايعرفه الناس انه بخيييييييل بالحيل

جراح: معقوله؟ زين شدخل هذا بزعله منك ؟

ناصر: اخوي حامد يسوي روحه زعلان مني ويعصب اذا احد جاب طاريي عنده وكل هذا تمثيل منه عشان محد يقوله وكل محامي لأخوك..شفت البخل وحبه للفلوس وين وداه؟

جراح: واهلك؟ واخوانك الثانين ؟

ناصر: جراح...انا اذنبت..نعم اذنبت..وتماديت..غلطت بحق نفسي وبحق غيري وبحق ربي وبحق اهلي..كنت شاب ضايع وصايع ومحد يسأل عني معطيني الخيط والمخيط..تعرفت على شله فاسده وقدروا يأثرون فيني وحببوا لي الحرام وزينه الشيطان في عيني وفوق كل هذا كنت ضعيف ايمان ومافي وازع ديني بقلبي يوقفني عند حدي..تعلمت شرب الخمر وادمنت عليه ...تعلمت لعب القمار وهما ادمنت عليه وهو اللي كان فيه ضياعي...حصلت مشكله بيني وبين احد العاصين وكانت مشكلة فلوس ..مابي اذكر التفاصيل واعور راسك معاي ..لكن اللي حصل اني ترصدت له انا وواحد من ربعي وبعد هوشه بسيطه معاه ذبحناه ....وهذا انا اواجه الموت هني...حكموا علي مؤبد اما رفيجي اللي كان معاي حكموا عليه عشر سنين ومات في السجن...تصدق صارلي 12سنه بالسجن في كل يوم منهم في كل دقيقه وفي كل ثانيه اتندم الف مره واستغفر ربي الف مره ..ضاع شبابي ومستقبلي ,,,اللي مثلي اللحين متزوج وعياله طوله...لكن الله كريم وعساه يغفرلي انشالله

جراح حس بعمق المأساة اللي يعيشها غيره..واللي يشوف بلاوي الناس تهون عليه بلاويه....
:::::::::::::::::::

الخميس الصبح...عرس عامر..
.وفي البيت

سمر: وشعليك معرس جديد ..

عامر: واللي يعافيك لاتذكريني

سمر: وشلون مااذكرك وعرسك بعد ساعات؟

عامر: بعرف انتي كل خميس..ماتقعدين الا الظهر ..اشمعنا؟ هاليوم بالذات صاحيه من فجر الله؟

سمر: تدري عاد انا ماودي انك تاخذ منيره حرمة حسين

عامر: صحيح والله؟؟واخيرا لقيت احد يفهمني بهالبيت

سمر: انا ادري انك ماتبغاها...والصراحه ماالومك ..بس احب اقولك معلومه..ترى الحب يجي بعد الزواج وكثير من الخبراء والمحللين اكدوا هالنظريه

عامر: ماشالله...وانتي حضرتك مستمعه جيده لمثل هالشغلات ...ودروسك ساحبه عليهم السيفون؟؟

سمر وهي طالعه: ياربييييي في احد بيوم عرسه يفكر بالنصايح والدروس...بروح اتسبح عشان عزيزه وغيداء بيمروني بعد شوي بنروح للصالون
عامر: وانتي ماتعرفين تضبطين امورك بنفسك ؟

سمر: خواتي وملزومات فيني...

طلعت سمر من عند عامر اللي تم يفكر بأسوء يوم في حياته...
::::::::::::::::::::
الخميس المغرب:

فيصل: يالله ياسلوى لانتأخر عن العرس

سلوى: مانيب رايحه

فيصل وهو يقعد بجنبها: ليه ياسلوى؟

سلوى: كذا...ابغى افشلك مثل مافشلتني

فيصل يضحك: خلاص احنا مو تراضينا ...يعني طاح الحطب

سلوى: طيب انا كنت امزح معك ..

فيصل: يالله ياحلوه قومي تلبسي وتزيني وانا بمرك عقب صلاة العشا

سلوى: خالتي بتروح؟

فيصل: إيه اكيد الوالده تروح

سلوى: و....مها بتروح؟

فيصل: إي والله ذكرتيني...انا مدري ليه حاط هالانسانه على هامش التفكير مع انها ماخذه كل تفكيري ؟

عصبت سلوى لما سمعت كلماته الاخيره لكن فيصل ماعطاها فرصه ترد عليه لانه نزل تحت ..

وفي غرفة مها اللي كانت نايمه..."<اليوم درجة حرارتها مرتفعه>"..
فيصل يقعد بجنب مها على السرير ويمسح على راسها وحس بحروره : مها ..

مها:....

فيصل وهو يرفع صوته شوي عشان تصحى: مــــهــــا

مها وهي تقلب على السرير: فيصل والله مافيني حيل على الشغل اليوم خله باجر...تكفى قول لخالتي والله تعبانه

فيصل: ومن قالك اني بخليك تشتغلي...حرارتك مرتفعه قومي اوديك الطبيب قبل اروح العرس بعد شوي وانشغل

مها: لا لا مابي اروح الطبيب والله مليت منه ..انا بخير ..والحراره مهما ارتفعت مردها تنزل روح انت ولاتحاتي

ويطلع فيصل من دار مها وهو متردد وخايف عليها ....
::::::::::::::::::::::::::::::::
في الكويت...في السجن ...:

ساره: ممكن تعطيني سبب واضح يخليك ماتشوفني كل هالايام اللي طافت؟

جراح بسخريه: وانتي؟...ممكن تعطيني سبب واضح ..

تقاطعه ساره بعصبيه: جراح انت شفيك؟ليش تغيرت؟ الصراحه السالفه ماتسوى..ليش مكبرها ؟

جراح: لانج تخليتي عني في الوقت اللي كنت فيه محتاجج..

ساره:.....

جراح: اكيد بتسكتين ماعندج شي تقولينه..

ساره: انا ماتخليت عنك وعمري مابتخلى عنك

جراح:انزين ممكن تفسيريلي الموقف السخيف اللي حصل منج؟
ساره: لحظة ضعف...انا ماتحملت اشوفك بهذاك الوضع

جراح : وتحملتي تشوفيني مجرم...تحملتي تشوفيني وحش..ها؟

ساره خافت من طريقته بالكلام: الظاهر اني غلطت بحقك ..بس مهما كان المفروض انك تسامحني وتاخذ بالاسباب..

جراح بضيق: اسكتي الله يخليج..الصراحه انا مليت من هالعيشه

ساره: انا بعد مليت

جراح: شنو مليتي منه؟ مليتي من الحريه!!؟ مليتي من النوم المريح؟؟ مليتي من الاكل السنع؟؟ مليتي من الراحه ..

ساره وهي تحاول تخفي دموعها: مليت اعيش بعيده عنك ....والله مليت

تم جراح يطالعها بنظرات وجنه مو مصدق...

ساره وهي توقف بتروح: لاتكرهني مدام اني بديت احبك ....ارجوك لا تكرهني ..

تطلع ساره منه وهو مبتسم بين مصدق وغير مصدق ومن شدة تفاجئه ماقدر ينطق بكلمه ؟؟
:::::::::::::::::::
وصار عرس عامر من احلى العروس بعايلتهم ...كل الناس سعيده وفرحانه ..والكل عاش سعادته على طريقته...فجر حضرت العرس وطبعا مابقى رقصه مع سمر الاورقصتها والكل استغرب من حركاتهم بس على ابو عرس عادي...سمر كانت حلوه بكل معنى الكلمه ..شعرها القصير مسويته كيرلي(CURLY) ومكياجها وردي لايق مع نفنوفها الاسود...اما العروس كانت عاديه يعني موذاك الزود بس مبين عليها بعدها صغيره...سلوى وخالتها حضروا العرس ...

اما عامر كان يحاول يفتعل الفرحه ..لكن ويينه ووين الفرح اللي هجر قلبه ...كان كل تفكيره بمستقبله اللي كان يحلم يكونه مع اللي اختارها قلبه ..في مثل يقول(ليس كل مايتمناه المرء يدركه)..

فيصل...كان يفكر بمها ويتصل عليها بين كل فتره عشان يطمئن عليها ...
ويدخل المعرس الصاله ويصور مع اهله واخوانه وعروسته ويطلع عنهم مع العروسه للفندق...
:::::::::::::::::::::::::::::::

في بيت فيصل وبعد مارجعوا من العرس....فيصل يدخل على مها اللي كانت على السرير نايمه وشكلها ماقامت من يوم راحوا للعرس...

فيصل: مها ...فيك شي؟ احس انك مو على بعضك

مها : هلا فيصل..متى رجعتوا؟

فيصل: شكلك تعبانه حيل..

مها: احس اني مخدره

فيصل بشفقه: الجو بارد حيل...ليه ماتكثرين من اللبس؟

مها تتكلم بصعوبه: فيصل واللي يعافيك ممكن تعطيني الحبوب على الدرج اللي وراك؟؟.

فيصل: ياحياتي هذي المهدئات لا تنفع ولاتفيد خليني اوديك للمستشفى

مها : بس فيصل والله لاعت جبدي من طاري المستشفيات..مامليت منها؟

فيصل: بس انتي تعبانه مافيها شي لوكشف الدكتور عليكي...خليني اتطمن

مها: للهدرجه اهمك ؟

فيصل: ماهو وقته هالحكي يالله قومي البسي عباتك..

قامت مها معاه وهي كارهه انها تروح بس هي فعلا تعبانه ومحتاجه تروح..

فيصل يطلع مع مها من الغرفه وهي متسنده على ايدها..بينما كانت امه تصلي الوتر بالصاله واول ماسلمت..

ام فيصل: على وين؟ على وين؟ ترى الساعه اللحين 2 بالليل اذا ماتدرون

فيصل: يمه ...مها تعبانه وابغى اوديها المستشفى

ام فيصل بإستنكار: وشوووو؟؟؟ وطويلة اللسان ذي ماجاها تعبها الااللحين يوم شافتك تعبان وتبغى تنام؟

فيصل: انا اللي اصريت انها تروح.. ماتشوفي حالتها كيف تعبانه؟

ام فيصل بإستهزاء : ياحرام....لالامسكينه

ويطلع فيصل مع مها عنها لانه يدري انها مابتنتهي من كلامها اللي يغث الواحد...
::::::::::::
كانت قاعده على السرير ..مستحيه ومنزله راسها تحت ...كانت تظن ان عامر رجال قبل انه يكون اخو زوجها القديم...

عامر: انا خذيت بطانيه ومخده وراح انام بالغرفه الثانيه...تقدرين تنامين على راحتك..

استغربت منيره من حركته...مهما كان صح انا زوجة اخوه المتوفي بس قبل اكون زوجته انا انثى بطبيعة الحال...معقوله عامر غاصبينه على الزواج مني...لالامااظن عامر رجال ولايمكن يكون مغصوب علي..مااقول غير ياخسارة هالمكياج والتسريحه...خل انام احسنلي..

عامر كان يتقلب على المسند الضيق وهو حاس ان روحه بتطلع منه: ياربي غصب يعني...مااقدر اتقبلها ..مااحس بشي صوبها...انا بعد انسان قبل كل شي ..وهذي المشاعر مو بيدي..الله سبحانه يزرعها بقلب كل انسان...طيب انا وشذنبي مكتوب علي الشقا..والله حرام اعيش باقي حياتي مع وحده مااشوفها اكثر من اخت ..الله يسامحك يبا...الله يسامحك يمه ..
::::::::::::::::::::::::::::::
الساعه خمس ونص الفجر...

فيصل يحذف روحه على السرير بغرفة مها وهو تعبان حده مع ان الليله كانت ليلة سلوى وهذا اللي خلاها تشب ضو...

مها تنام بجنبه وهي حاسه بتعب مثله: مو قلتلك مالها معنى هالروحه بس انت اصريت

فيصل وهو يفتح نص عين: اهم شي تطمنت عليك وخذيتي علاج سنع ..لو تأخرت عليكي شوي كان ضعتي من ايدي ..

مها بعد تفكير طويل: ضعت من ايدك.....يعني شلون؟؟؟

مالقت مها لسؤالها اجابه لان الحبيب راح بسابع نومه..."نوم العوافي"

فجر: حمووووووووووود من قالك تشوف جوالي ترى فيه خصوصيات ماارضى احد يشوفها
محمد ولدعمة فجر(19سنه): وشفيها يعني اذا شفت جوال بنت خالي؟
فجر: مثل ماقلتلك خصوصيات ومااحب احد يشوفها..
محمد: بس والله خوووووش رقصه....من هالبنت الحلوه؟
فجر متفاجئه: وانت لحقت تشوفها؟
محمد: والله ملكة جمال....منو هذي؟
فجر: مالك خص..
محمد: افاا والله انا مالي خص ؟؟علميني منو؟
فجر: وحده من صديقاتي...
محمد: شسمها؟
فجر:اسمها سمر ارتحت اللحين...يالله عاد اقلب وجهك...
محمد: طيب هي معك بالمدرسه؟..
فجر: اكيد بالمدرسه...يعني منوين عرفتها؟
وطلعت فجر من عند محمد اللي تم يفكر بسمر وكيف يوصلها....وقرر انه يروحلها المدرسه ويشوفها

::::::::::::::::::::::::

في بيت ام فيصل الكل متجمعين...حتى مها:
ام فيصل: ها وشقلت؟؟؟
فيصل: والله يمه مدري وشتكلمين عنه؟
ام فيصل: اتكلم عن روحتنا يم الدمام ماامداك نسيت
فيصل:إيه الحين ذكرت... انا اقول خلوها الاسبوع مو الجاي اللي وراه
ام فيصل : ليه ؟؟وشعندك الاسبوع الجاي؟؟
فيصل وهو يطالع مها: بسافر انا ومها للكويت
ام فيصل وسلوى بإستغراب: نــــــــــــــــــــــعم ؟؟
فيصل: ماسمعتن؟؟؟قلت بودي مها للكويت....ووحدنا
سلوى: وتخليني وحدي وانا بهالحاله؟
فيصل: مافيك الا العافيه ...وبعدين انتي اخر الشهر بتولدين..
ام فيصل بإصرار: ماتروحون !!
فيصل: ليه يمه؟
ام فيصل: ماله معنى مراحكم...وبعدين انتي يامقصوفة الرقبه وشوله تتعبين زوجك وتحملينه عنا السفر،وانتي مالك حد هناك ها؟ اكيد انك تحنين عليه بالليل والنهار
فيصل: يمه كافي انا قلت بنسافر يعني بنسافر خلاص
ام فيصل: عجل ماتروح الا ورجلي على رجلك
فيصل: وشووووووو ؟؟يعني تسافرين معنا؟
ام فيصل: إيه والا ماتبغاني اسافر بعد؟
فيصل: لاموقصدي بس انا ماابغى اتعبك يمه
ام فيصل: مافيها تعب..
سلوى: وانا بعد ابغى اسافر معكم
مها بصوت واطي: ياحبيبي …كملت هذا اللي كان ناقصني
سلوى: وشتقولين انتي ها؟ فيصل خلها تسكت احسنلها والاترى ماراح يحصل خير..انا قلت مسافره معكم
فيصل بضيق: وين بتسافرين انتي بعد ؟؟؟خلاص انتي تقعدين عند اهلك وانا وامي ومها بنسافر..
سلوى كانت بترد بس شافت اشاره من ايد خالتها يعني اسكتي…اما مها فحست بضيق وقهر ..وتمنت لو ان سلوى هي اللي تسافر معها مو النسره ام فيصل….

:::::::::::::::::::::::

في بيت عامر:
منيره زوجة عامر: عامر فيك شي؟انت مريض؟
عامر بدون نفس: لامافيني شي..
منيره: احس انك موطبيعي…عامر انا اعرفكم زين وعايشه معاكم سنين يعني انا موغريبه ..ابيك تصارحني بشي..ممكن.؟
عامر: وشتبين؟
منيره بتردد: انت مجبور علي؟؟؟ يعني اهلك غاصبينك علي؟
هني ثار عامر وعصب حيل لما سمع كلامها: نعم؟ وشتقولين؟ شايفتني حرمه يغصبوني؟؟انا رجال ورايي بيدي ومحد يغصبني انتي فاهمه محد يقدر يغصبني…
ويطلع من الشقه ….وينزل تحت…
لقى سمر تسوي سلطه بالصاله…
سمر: عامر وين رايح؟؟؟وقف ذوق سلطتي اول مره اسويها وابغى رايك فيها..
عامر مارد عليها وطلع برى…
سمر تكلم نفسها : شفيه هذا؟؟؟الحمدلله والشكر من تزوج وهو ماله خلق لشي؟
:::::::::::::::::::
فيصل: يالله يمه …هذي عادتك ماتخلينها…صارلنا ساعه واحنا ننتظرك بالسياره
ام فيصل: يالله خلصت ..
وتقعد ام فيصل بالمقعد الامامي بينما مها بالوراني ….اما سلوى راحت عند بيت اهلها بعد مااقنعتها ام فيصل وطمنتها بأنها راح تضيق على مها وتكون تحت برج المراقبه24ساعه ….
وطول الطريق وام فيصل ماتركت وصيتها لسلوى وتمت تضايقها ….
وبعد ثلاث ساعات متواصله:
فيصل: ها مها تبغين شي من البقاله؟
ام فيصل: وانا ماتسأل عني ابغى شي والا ماابغى والا بس بنات الناس؟
فيصل يضحك: يمه الله يهداك توك ماكله ...
ام فيصل: وشكليت؟ اعوذ بالله مغير خبزه وحليب ...
فيصل: طيب طيب اللحين بشتريلكم كلكم ...
ويشتري فيصل 3عصير3صمون جبن....
ولما مد فيصل ايده بيعطي مها حصتها من الاكل..مدت درعا ايدها وخطفت الاكل..
ام فيصل: صمونه وحده ماتكفيني ياوليدي تراني جويعانه
فيصل بعصبيه: وليه ماقلتيتي اشتريلك يوم كنا واقفين عند الدكان ..والا حلالك اكل مها
ام فيصل: مستكثر علي ؟؟
مها: فيصل خلاص انا موجوعانه...عليها بالعافيه
ام فيصل : غصبن عليك ماهو رضى منك...
فيصل: كيف موجوعانه وانتي مااكلتي شي من الصبح؟...بس تدرين شلون:.. خذي صمونتي وعصيري...
رفضت مها لكن مع اصرار فيصل وافقت بالغصب.......ونظرات ام فيصل لها تحرق كيانها ...

:::::::::::::::::::::::::

في بيت عامر...:
سعيد يطق باب غرفة سمر: ممكن تفتحين الباب؟
سمر وهي تفتح الباب: ماشالله شهالادب اللي نازل عليك من السما؟....خير شبغيت؟
سعيد: ابغى مسجل!!!
سمر بإستغراب: نعم؟
سعيد: ماتسمعين؟ قلتلك ابغى مسجله
سمر: وشتبغى فيها؟؟؟ومن متى وانت تسمع اغاني؟
سعيد: اذا عندك عطيني واذا ماعندك خليني امشي...
سمر:ممكن اعرف زوجتك وينهي؟
سعيد: وديتها لأهلها...واللحين ممكن تعطيني المسجله ؟
سمر:اسفه ماعندي
سعيد: مالت عليك وعلى اللي يطلب منك...اروح ادور بأغراض غيداء ابرك من مقابلك..
سمر: انت ماتستحي؟ تفتش بأغراض الحريم... موعشان البنت تزوجت تستحل اغراضها...اصبر شوي وانا بدورلك ..
وتعطيه سمر مسجله مو كرم منها...بس تبي تعرف شيبي منها؟ لان سعيد مو راعي موسيقى ولا اغاني..
راح سعيد لغرفته وتبعته سمر تسمعله وهو مايدري...
في الجانب الثاني من البيت..كان عامر وزوجته يطالعون التلفزيون وهو ماله نفس..
منيره: ترى صارلنا اسبوع من تزوجنا!!
عامر: ادري ...قايله شي جديد؟
منيره: عامر انت شفيك؟ شصايرلك؟
عامر: قلتي هالكلام مية مره وقلتلك ميتين مره ان مافيني شي...لاتزهقيني خلاص كافي عاد
منيره: انا ماخبرتك عصبي للهدرجه قبل الزواج؟
عامر: منيره الله يخليكي مالي خلق عوار راس..بروحي كاره عمري وكاره الدنيا كلها.. لاتغثيني ..
منيره خانقتها العبره: ادري انك كارهها بسبتي ...بس انا شذنبي؟انا لو بيدي ماتزوجتك تدري...واذا ماعندك علم ان اهلي زوجوني بدون حتى يشاوروني والا انا اذا رجعلي الراي فلا يمكن اخذ واحد بعد حسين..انا بيدي اربي بنتي احسن تربيه وماراح اقطعها عن اهلها وعمامها ...انا اسفه عامر اذا كان كلامي ثقيل شوي عليك بس صراحه انت قهرتني وغثيتني ...يعني مافي وحده اول سبوع في عرسها تنزف وتنهان من زوجها مثل ماانت تهيني ....
وسكتت منيره وهي تمسح الدموع اللي على خدها ...
عامر كسرت خاطره منيره ولما جابيرد عليها سمع صوت صراخ برى...وطلع لمصدر الصوت...
سمر كانت تسمع لسعيد عند باب شقته ...وسمعت صوت امها مع خالتها يتكلمون ....هني عرفت ان سعيد يسجل مكالمات التلفون ويسمعها من فراغته الزايده...
سمر تطق الباب: ســــــعيد افتح الباب احسنلك؟؟
سعيد: اذلفي انتي ....وشتبغين ؟؟؟
سمر: يالخايس ياللي ماتستحي....تجسس على مكالماتنا؟
سعيد وهو يفتح الباب معصب: ومن قالك هالحكي؟
سمر: انا سمعت بأذني ...خلني ادخل غرفتك وافتشها...وخر عن الباب..
تحاول سمر انها تدفع سعيد عشان تدخل داخل غرفته لكن سعيد قاومها ....
وعلى صوت صراخهم ...يجي عامر..ومنيره
عامر: خير سعيد وش اللي حصل؟
سمر: انا اللي بقولك اللي حصل لان هو كذاب وماراح يقولك الحقيقه..
سعيد بنظره مهدده وبصوت مرتفع:ســــــــــــــمر والله ياويلك
عامر: سمر احكي معي انا ...وشسبب هالصراخ؟
سمر: الحبيب يسجل مكالماتنا ويتسمع ...تصور وصلت فيه الوقاحه ان يسجل مكالمات امي ويتسمعلها يعني شقصده؟ امي تغازل؟؟؟ امي تغازل ياسعيد تسمعلها؟؟لاعاد انطوائي وماعندك اصدقاء وفوق كل هذا تسمع سوالف الحريم؟؟؟
سعيد ماقدر يتحمل وعطى سمر كف قوي على وجهها خلاها تطيح على الارض وهو يقول: مالكم شغل فيني انا كيفي اسوي اللي ابغاه ...انا حر فاهمين
كان سعيد يحاول انه يضرب سمر زياده لكن عامر مسك ايدينه بطريقه تشل حركته: سعيد استح على وجهك وصير رجال ..تضرب بنت عمرها 16سنه مالها ذنب...مالك حق تضربها وانا واقف ..وبعدين انت ماسمعت قول الله سبحانه وتعالى..."ولا تجسسوا ولايغتب بعضكم بعضا"؟
سعيد: إيه معذور تدافع عنها مو هذي سمر الصغيره المدلله اللي ماجربت تنضرب ولااحد يوقفها عند حدها..الوالد الله يسلمه 24ساعه مجابل الحلال والوالده الله يطول بعمرها تنقل من حرمه لي حرمه ومن بيت لي بيت وبيتها اللي هو بيتها مهملته ....عندك علم ان اختك هذي عندها صديقه تكلمها بالتلفون وكل سوالفها حب ومغازل...تدري والا ماتدري؟
عامر التفت لصوب سمر بس مالقاها لان منيره اخذتها لغرفتها ورد يكلم سعيد بإستغراب: وشتقصد؟ يعني... يعني سمر تكلم شباب؟؟؟؟
سعيد: لا مو شباب...لكنها تكلم بنت الظاهر انها تلعب دور الصبي وطايحتها مغازل بأختك
عامر بهدوء: وانت؟؟ماعرفت من مصادرك الخاصه..شسم البنت؟
سعيد وهو منحرج: امبلا ..اسمها ...فجر..
عامر: عدل..انا من البدايه محذرها منها لكن هي ماطاعتني..بس هذا الشي مو حجه بأنك تعاود شغلك القديم..انا قصدي التجسس والتصنت...عيب ياسعيد عيب عليك ترى هذا مو من شيم الرجال..
سعيد: انا اشوف ان مافيها شي...اذا حبيت احافظ على شرفي وشرف اهلي اصير غلطان؟
عامر: في مليون طريقه غير هالطريقه...وبعدين انت متى تسنع وتروح تجيب حرمتك اللي صارلها اسبوع حاذفها عند اهلها ..انا من تزوجت وانا مااشوفها
سعيد وهو يدخل غرفته: اوووووووه بعدين بعدين
يروح عامر لغرفة سمر وهو في طريقه يمر عند غرفة جدته...حرمه كبيره بالسن عمرها(84) ومخرفه... سمعها تقول...."الحلال...الحقوا عليه يالنشامى...الحلال راح...ياويلي على حلالي..."
ابتسم عامر وهو يفكر شلون بيكلم سمر وهو بهالحاله...دخل عليها ولقاها منسدحه على السرير تبكي ومنيره عندها تواسيها...
عامر: منيره ممكن تخليني انا وسمر شوي؟
منيره: أي اكيد ....سمر انا طالعه اللحين ..لاتسوين بروحك كذا..ترى السالفه ماتسوى...
وتطلع منيره ويقفل عامر الباب وراها ...
عامر يقعد بجنب سمر وهو يطالعها : يعور الكف اللي عطاك سعيد؟
سمر وهي تنفجر بالبكاء: شفته ياعامر شلون تجرأ ومد ايده علي؟؟ ابوي ماسواها يسويها هو؟؟
عامر: ترى صفعات الزمن اقوى...
سمر رفعت راسها وهي تطالعه وكأنها مو فاهمه اللي قاعد يقوله..
عامر: كم مره حذرتك من فجر؟
سمر: كثير...بس ليه تسأل ؟
عامر: احاول قد مااقدر اني اتمالك اعصابي معك ...
سمر: عامر شسالفه؟
عامر: ابغى اعرف علاقتك مع فجر بالتفصيل
سمر: صداقه...مجرد صداقه
عامر: طيب...وشدخل كلام الحب بالصداقه
سمر بإرتباك: أي كلام حب واي خرابيط؟؟..انا احب فجر على انها صديقتي وبس
عامر: شوفي ياسمر اذا احنا قسينا عليك وضربناك ترى هذا من حقنا لان احنا اخوانك ولنا حق عليك... وانا ابغى مصلحتك لانك تهميني ...ولاني خايف عليك ترى ذا الزمن مايرحم والكل يبغا منك شي الا اخوانك واهلك لانهم يحبونك ويخافون عليك ...
سمر: والمطلوب مني؟
عامر: تطيعيني؟
سمر:....
عامر: ماابغاك تكلمين فجر ولاحتى تزورينها ولاتمشين معاها..
سمر : لــــــــــــــــــــيه؟
عامر: لاني شايف انها بنت مو زينه وماتصلحلك
سمر: عامر انت ترضى احد يمنعك من اصدقائك اللي ترتاحلهم ؟
عامر: اذا مااحسنت الاختيار ..طبعا ارضى
سمر: واذا رفضت اني اقاطعها؟
عامر: راح تكون معاملتي لك ثانيه...ومراح يكون فيه مدرسه ولاتلفون ولا طلعات ولا ..
تقاطعه سمر: خلاص ...خلاص موافقه ...والله يسامحكم..
تنزل سمر راسها وهي تبكي...ويرفع عامر راسها ويمسح دموعها ....وهو يقول: اختاري الصديقه الزينه واوعدك ياسمر اني مراح احرمك منها ولا اخلي احد يتدخل بحياتك...لكن اذا كذبتي علي وظليتي تكلمين هالبنت ترى لا تلومين الا نفسك....
ويطلع عامر من البيت بكبره وهو متضايق ومنغث من المشاكل اللي ماتبغى تنتهي...

::::::::::::::::::::::::::

بالطريق:
فيصل: مها ..يمه ...كافي خلاص عاد والله صدعتوا راسي..
ام فيصل: ماتسكتها هي..شوف لسانها شطوله مع امك..
مها: انا ماقلتلج شي انتي اللي حاطه دوبج من دوبي
فيصل: بس مها خلاص..ابي هدوء ارجوكم
ام فيصل: تسمعين الرجال شيقول؟؟؟ يبغى هدوء...سمعتي
مها: انا كيفي ...بعدين انتي مصدر الازعاج مو انا
فيصل بعصبيه: مها ...بس عاد ..كافي
ام فيصل: ايه بلا مالها اهل يربونها ويعلمونها تحترم الكبير..
مها: لي اهل الله يرحمهم ...ربوني احسن من تربية اهلج لج..
زادت عصبية فيصل لما سمع كلامها وبطريقه لا اراديه منه حاول انه يمد ايده عليها ...يعني ايد على السكان وايد الثانيه ضرب مها فيها....
اما ام فيصل ماحاولت تهدي الوضع ..مع ان حركة فيصل هذي كانت ممكن تكون سبب في حادث مأساوي لهم ....
مها.... شقول عن مها؟؟؟...انتم حطوا نفسكم مكانها...اذا أي احد تعدى وسب اهلكم شنو يكون شعوركم؟ وشلون تصرفون؟؟هذا وهم على وجه الارض ....فمابالكم اذا كانوا تحت الارض وغيبهم التراب؟؟؟...
وشنو يكون انطباعكم لما يوعدكم احد بشغله ويخلف بوعده...".امانه ماتكرهونه"؟؟؟؟
بالنسبه لمها...كانت المشاعر متضاربه بكيانها لكن نقدر نقول ان الحزن شعور قاسي واثره عميق....دموعها تجمدت بمحاجر عيونها ...وراسها صدع من كثر التفكير ...وقلبها ضعفت نبضاته بداخلها...اما جسمها فقد اثقلته الهموم وتعب ..وماعادت تقدر تحتمل ..وانسدحت على المقعد الخلفي وهي تبكي بصمت اليم....
ام فيصل: تستاهلين...الرجال يقولك...
يقاطعها فيصل بحده: بس خلاص يمه كافي...اظنك ارتحتي اللحين؟

::::::::::::::::::::::::

وعند جوازات السعوديه...بين السعوديه والكويت...وبالتحديد عند المطبقه.."الحرمه اللي تكشف على وجوه الحريم" ...
فيصل يوقف سيارته عند ملحق المطبقه...كان ساكت طول الطريق يفكر في موقفه مع مها ...كان حاس بتأنيب الضمير..وبنفس الوقت كان يعتقد انه على حق ...
فيصل: يالله يمه..انزلي انتي ومها عند المطبقه..وانا بروح اختم على الجوازات...بخلي السياره مفتوحه ..اذا خلصتوا اقعدوا فيها ...
ام فيصل وهي تلتفت على مها اللي كانت غرقانه في صمتها وحزنها: يالله ياحجيه ترانا وصلنا..والا تبغيني افتح لك الباب وافرشلك البساط الاحمر تمشين عليه؟
فيصل: خلاص يمه ..لاتكثرين بالكلام ..مها بتنزل اللحين...يالله يامها
مها ماردت عليه ولا على امه ونزلت من السياره....
وعند المطبقه اللي كانت تنادي اسم مها...
ام فيصل: وشتشوفون؟؟؟وجهن قبيح وحاوين كل شين ؟؟
المطبقه: انتي مها؟؟؟
ام فيصل: لاانشالله إسم الله علي..
مها وهي تنزل غشوتها: انا مها ..
المطبقه: ماشالله ...الا قولي حاوين كل زين..."توجه كلامها لام فيصل"
مها: ماعليج منها هذي محتره مني ومنقهره لاني احلى منها))))))))(((استغلت عدم وجود فيصل وحبت تقهرها شوي)))))
ام فيصل فعلا انقهرت: ياللي ماتستحين...والله لاعلمك منهو المقهور اللحين يال...
تقاطعها المطبقه: لو سمحتي اختي....كملوا كلامكم في الخارج
وطلعت مها للسياره ...اما ام فيصل راحت للحمام ...
يرجع فيصل ويلقى مها بروحها بالسياره...ركب عندها بالمقعد الخلفي..
فيصل: وين امي؟
مها:....
فيصل: ممكن تجاوبيني ..؟
مها بدون نفس : بالحمام..
فيصل: اكيد انتي زعلانه ؟
مها:....
فيصل: بس لازم تعذريني
مها: عادي
فيصل: شنو اللي عادي؟ كل ماصار بينا شي قلتي عادي؟
مها تحاول قدر الامكان انها ماتبكي: فيصل..انا خلاص ماعاد يهمني شي ولايأثرعلي انا مات الاحساس فيني
فيصل يمسك ايدها: ممكن تسامحيني؟
مها: ياكثر ماسمعتها يافيصل ...
في هاللحظه تفتح ام فيصل الباب : ياسلام قاعد عندها ...وماسك ايدها بعد ترضاها...بلاك ماتدري شصار؟
انحرج فيصل ورد مكانه : خلصتي يمه... نمشي؟
ام فيصل: انا خالصه ...ماسألتني وشصار؟
فيصل وهو يحرك السياره: وشصار بعد؟
ام فيصل: زوجتك ...قصدي اللي محسوبه عليك زوجه
فيصل: يمه خلاص ماابغى اسمع...مشاكلكم حلوها بينكم
ام فيصل بعصبيه: تدري وشتقول عني؟؟..تقول اني محتره منها ومنقهره...من زينها ؟؟؟ انتي ماتشوفين نفسك بالمرايه ...ترى مافيه فرق بينك وبين قرود الطايف
ينفجر فيصل بالضحك ...اما مها ماقدرت هالمره تمسك دمعتها الاخيره اللي غسلت ايدها نهاءيا من فيصل ..
مها: حضرتك مستانس على تشبيهات امك ؟
فيصل مبتسم: لاوالله ماني مستانس...بس يمه وشلون جبتيها؟؟؟مره وحده قرود الطايف؟
ام فيصل بسخريه: لاوقرود الطايف احلى بعد..
فيصل بجديه: لا عاد يمه....شجاب السما للارض؟؟.ترى مها مزيونه ..
ام فيصل: إي واضح....القرد بعين امه غزال...

::::::::::::::::::::::::::

في بيت اهل سلوى...:
سلوى: والله يامروه اني منقهره...تصوري ولااتصل علي ولامره ..
مروه: بسم الله توهم ماشين مامداهم يوصلون الكويت ...انتي ليه مستعجله؟
سلوى بقهر: إيه شيبغى فيني...؟؟معاه حبيبة قلبه ..وشلون اطري على باله؟
مروه: حبيبة قلبه مسكينه
سلوى بإستهجان: مها...مسكينه؟؟؟
مروه: ايه مسكينه...ولا عندك اعتراض؟
سلوى: انتي ماعرفتيها زين...هذي عقرب رمل تلدغ بسكات
مروه: انتي اللي ماعرفتيها ياسلوى....حرام عليك خفي عليها انتي وخالتك..البنت يتيمه ومسكينه كافيها اللي فيها لاتعذبونها زياده
سلوى: اشوفك متعاطفه معها؟؟
مروه: الصراحه انا ارتاح لمها واحبها واحس ان مايطلع منها الشر..
سلوى: يعني انا اللي يطلع مني الشر؟؟
مروه: مو قصدي ...خلينا من هالسالفه وقوليلي ليه ماتروحين لعزيمة مرزوقه؟
سلوى: هذا اللي ناقص اروح لعزيمة مرزوقه!!
مروه: وليه ماتروحين ...ماكنها هي اللي كانت من اعز صديقاتك؟
سلوى: وليه ماجت عرسي.....انا من باعني برخيص ببلاش ينباع

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

عند جوازات الكويت...
فيصل : بنزل اشتري عشا...
ام فيصل: جيب عيش
فيصل: المطعم هذا ماعنده عيش...عنده وجبات ..
ام فيصل : وجبات!!!هذا والله الاكل الاقشر ...زين جيبلي وجبة لحم
فيصل: وانتي يامها وشتبين؟
مها: مابي شي...
فيصل بهدوء: مها...ادري انك بتموتين من الجوع
مها بخوف: و...امك
ام فيصل: وشفيني انا اعوذ بالله منك خليتيني شريره؟؟
فيصل: اووووووووه بدت معركه...قولي يامها وخلصيني
مها: خلاص...اذا بتحسب حسابي جيب عشر وجبات يمكن تصفالي وحده!!!!
فيصل: بجيبلك مثلي....
وينزل فيصل عند المطعم اما ام فيصل التفت على مها وشافت مها ونظراتها تتبع فيصل ..وكانت تاكل اظافرها )))((متوتره)))
ام فيصل: شوي شوي لا تاكلين ايدك...ياويلي على وليدي بلاه الله بوحده مجنونه...وبعدين انتي ليه تقوليله يجيب عشر وجبات ؟؟؟؟ها؟؟؟ترى فيصل مايدانيك تعرفين يعني وشو مايدانيك؟؟؟يعني يكرهك..يبغضك... بس صابر عليك يوم شافك مالك والي...ولدي واعرفه حبيب ويحب فعل الخير..
كانت مها تطالعها بكل حقد وبغض وماكانت ترد عليها ...
ومرت دقايق قليله..وفيصل بعده بالمطعم اما ام فيصل فكانت ساكته وبين كل دقيقتين تقط كلمه جارحه..
مها : خالتي...
ام فيصل: تخلخلت حنوكك...شتبغين؟؟
مها: ترى فيصل يحبني
ام فيصل: نعم؟
مها: فيصل يحبني...وترى كان يشتكيلي منك...انتي قاسيه.. حتى مع ولدك قاسيه
ولأول مره في الحياة...سكتت ام فيصل وماردت على مها ...وكان كل تفكيرها يقول.." معقوله فيصل شكالها مني؟؟"
رجع فيصل وبيده 4 وجبات ..خذت مها وحده وهو وحده وعطا امه وجبتين..
استغربت ام فيصل لما عطاها فيصل الوجبتين: بقت وحده لمن؟ ليه جايب اربعه؟
فيصل مبتسم: انا جايبلك ثنتين يمه..
عصبت ام فيصل: وليه جايبلي ثنتين شايفني هلكانه والا ميته من الجوع واكل اظافري مثل اللي خلاف..
هاك وجباتك ماابغى منهم ولاوحده..
فيصل بضيق: يمه خلاص اكلي وحده وعطيني الثانيه...
ام فيصل: اتصلي على فاطمه
فيصل: وشجاب طاري فاطمه اللحين؟؟
ام فيصل: اقولك اتصل بها ابغى اكلمها
فيصل: اول شي اكلي وبعدين اتصل فيها
ام فيصل: فيصل لاترفع ضغطي ..عويذ الله من شرك دقلي على البنت ابغى اتطمن عليها
فيصل: وتوعديني بعد ماتكلمينها ..تاكلين ؟
ام فيصل: خلني اكلمها اول وعقب يصير خير
ويتصل فيصل على فاطمه وبعد السلام عليها عطاها امه...وانصدم من امه لماسمعها تقول: حالي يافاطمه ماهو بخير..والله اني ندمت اني سافرت معهم...انا ماكنت ناويه السفر مير هم اللي غصبوني...يبون يقهروني يافاطمه...مت من الذل اللي تذلني فيه حرمة اخوك الغريبه..
مها توقفت عن الاكل وفتحت عيونها بذهول بينما فيصل وقف بجانب الطريق وهو مو مصدق كلامها
ام فيصل تتابع: تصوري يافاطمه انه على طول يهرج مع زوجته ومهملني انا يمه..لا ومقعديني بالمقعد اللي خلاف وهي قاعده معه قدام وايدها بيده....يافاطمه حتى الاكل حارميني منه ..
ولما خلصت ام فيصل مكالمتها الشيطانيه ..سكرت الجوال وهي تطالع نظرات فيصل ومها...
ام فيصل بعصبيه: انا كيفي اقول اللي اقوله ومحد له خص فيني...ولاحد يناقشني باللي قلته...
ولفت ام فيصل صوب الدريشه..اما فيصل استأنف سياقته وهو للحين مو مصدق اللي سمعه من امه...مها كملت وجبتها وهي غير مباليه الا بجرح فيصل..اما ام فيصل فكانت مها متوقعه منه هالكلام...
وبعد ساعه...:
فيصل بقهر: ليه تكذبين يمه ...ليه تحبين تشوهين الحقيقه ؟
ام فيصل: كيفي ...ابقهرك مثل ماقهرتني
فيصل بصوت اشبه للبكاء: انا ولدك يمه ...
ام فيصل: وانا امك....
فيصل: شلتك على راسي واهتميت فيك اكثر من نفسي ...
ام فيصل: ماعندي شي اقوله ...
مها: لانك غلطانه ...مافي بالدنيا ام تعامل ولدها مثل ماتعاملين انتي فيصل
ام فيصل بنبره مهدده: انتي بالذات تسكتين ولا تكلمين ولا كلمه ..
وبعد نص ساعه يوصلون للفندق ويحجزون ..غرفتين وحمام ومطبخ...





:noo: :magkiss:

هلالي مغرور
13/5/2006, 07:28
الساعه 11 في الليل :
يدخل عامر الغرفه ويلقى منيره في استقباله..يسلم وينسدح على السرير..:
منيره: تبغى تنام؟
عامر: ايه والله تعبان..
منيره: عامر ترى هذا مو فندق..تدخل تبدل ثيابك وتطلع ..وتاكل وتنام وهذي حياتك..ماكن فيه وحده محسوبه عليك زوجه...وانا كاشخه لمنو؟؟؟مو لك ؟؟عمرك ماحسيت فيني ولاحتى تقربتلي بكلمه حلوه او لمسه من ايدينك ...ترى هذي الحاله ماتنطاق..
عامر بتعب: حتى النوم مستكثرته علي؟؟..انتي قلتيها بنفسك...محسوبه علي زوجه..
يطلع عامر من عند منيره ويرجع لغرفته القديمه ....اما منيره لفت تطالع بنتها سمر اللي كانت نايمه بنظره بائسه وحزينه..
عامر بغرفته القديمه...كل شي على مكانه ماتغير شي...انسدح على سريره وهو يفكر بأيامه القديمه الحلوه بهالغرفه...كان سريره مقابل الكبت واول شي لفت انتباهه حرف محفور على الكبت وكان هالحرف(S)
تذكر سميره وحبه الصامت لها...تمنى لو هي جنبه اللحين ..وتكون هي زوجته وتخيل حياته معاها شلون بتكون...؟؟ طرد هالافكار من راسه واستغفر ربه...الحين سميره على ذمة رجال ثاني ولازم انساها ...

:::::::::::::::::::::::

في الفندق...كانت درعا بغرفتها اللي ملاصقها لغرفة مها وفيصل...
وكانت مها بالغرفه تعدل الاغراض وترتبهم...وفيصل كان تحت عند الرسيبشن ..
بعد ربع ساعه دخل فيصل للغرفه وهو تعبان ....قعد على السرير وهو يشوف مها ..
فيصل: مها...امي نامت؟؟؟
مها: والله مدري هذي حالتنا من خليتنا ..
فيصل: طيب تعالي بجنبي...محتاج احد يدلك ظهري
ابتسمت مها وقعدت بجنبه وهي تدلك ظهره وتقول: لا يافيصل انت محتاج احد يدلك عقلك وقلبك
فيصل بحزن: تعبان يامها تعباااااااااان بالحيل
مها: خابرتك اقوى من جذي
فيصل: سمعتي امي شتقول عني؟
مها بتردد: انا...انا السبب.. فيصل
فيصل بإستغراب: انتي السبب...كيف يعني؟
مها: يمكن اغظتها شوي..عشان جذي احترت
فيصل: لا ياحبيبتي...الذنب بماهو ذنبك..امي فيها شي..وللاسف انا للحين مااعرفه
مها: ميخالف يافيصل انت لازم تحملها مهما كان هذي امك ..والظفر مايطلع من اللحم ..
فيصل يشد على ايد مها : وانتي؟
مها: انا ...شفيني؟
فيصل: تحملتيني كثير صح؟
مها تنزل عيونها: هذا واجبي ..كـ ...كزوجه
فيصل: انا ادري اني تماديت ..وضربتك مع اني كنت قاطع عهد على نفسي اني ماامد يدي عليك ...بس والله فقدت اعصابي ...سامحيني ياقلبي سامحيني ارجوك ..
مها وهي تبكي: الكلام ماينفع ..
فيصل وهو يمسح دموعها: لاتبكين ...خلاص لاتبكين ارجوك ....كافي دموع منك ياكثرها راحت ..
مها: انا بعد تعبانه...مثلك يافيصل واكثر...
فيصل وهو يجرها لصدره ويضمها..: ياليت اقدر انسيك اللي راح ونعيش دنيا جديده ..بدون حزن اوتعب ...
ام فيصل كانت تسمع كل اللي يدور بين فيصل ومها...وصدقت مها لما قالت لها ان فيصل يشكيلها منها ...
انقهرت ام فيصل من كل اعماقها وعرفت ان الحب الصادق المعطاء اللي يخرج من القلب ويدخل للقلب لايمكن يفرق بينهم اهواء البشر انما الله سبحانه وتعالى هو الوحيد القادر على ذلك والموت المحتم هو النهايه لكل شي ...لكن ام فيصل ماصدقت بالحقيقه وحاولت قد ماتقدر انها تفرق بين قلبين حبوا بعض لأبعد الحدود

:::::::::::::

الظهر..في الفندق مها تتصل على ساره...:
ساره: هلا والله يالقاطعه وينج؟ مرت شهور على اخر مكالمه بينا
مها: ساره..انا بالكويت اللحين
ساره: صج والله....متى وصلتي ومنو معاج ؟
مها: امس واصله..ومعاي فيصل وخالتي
ساره: شوفي عاد غصبن عليج تزوريني .
مها: اكيد انشالله.. انا من لي غيرج؟؟
ساره: ماراح تزورين جدتج وخوالج؟
مها: امبلا..اكيد راح ازورهم ولو اني خايفه من ردة فعلهم..
ساره: ولو...ترى صلة الرحم واجبه وانتي قطعتي فيهم سنين ..
مها: اوكيه ساره...اخليج اللحين..
ساره: لحظه....متى بتزوريني؟ عشان اخذ احتياطاتي..
مها تضحك: شنو داشه حرب انا؟؟...العصر انشالله...
ساره: وانا في الانتظار..
وتسكر مها من عند ساره...
ام فيصل: خلصتي مكالمات؟؟
مها: ....
ام فيصل: ليه ماتردين؟؟؟وين لسانك اكله الذيب؟
مها: خير خالتي شبغيتي؟
ام فيصل: وين فيصل؟
مها: طلع
ام فيصل: ادري انه طلع ...وين راح؟
مها: مدري..اذا رد اسأليه ....انا بروح اللحين
ام فيصل: وين بتروحين بعد؟
مها: أي مكان يبعدني عنج...عشان اتحاشى المشاكل مو اكثر
ام فيصل: عاد انا اللي كلش ميته على قعدتك معي...كل ماابعدتي عني يكون احسن
وطلعت مها عنها ....عجبتها جملة ام فيصل الاخيره..."كل ماابعدتي عني يكون احسن"
وفي العصر تزور مها ساره وبعد لقاء حميم وعناق طويل مليء بالبكاء والدموع كانت لهم هذه الجلسه:
مها: ماتوقعت خالي يكون بكل هالوحشيه...
ساره: هذا اللي صار
مها: ساره انا اسفه...احس ان علي ذنب..يعني لولاي ماصار اللي صار
ساره: هذا امر الله واللهم لا اعتراض ...وبعدين ..انا راح اتزوج ...بعد خمس سنين انشالله
مها بإندهاش: تزوجيـــــــــن؟
ساره: تذكرين جراح؟؟
مها: جراح!! اللي كنتي تشكيلي منه ايام المتوسطه ..
ساره: قصدج اللي كان يشكي مني من ايام المتوسطه....إي هذا هو اللي راح اتزوجه انشالله
مها: بس انتي كنتي ..تكرهينه بكل معنى الكلمه...تكلمي شصار؟
ساره قالت لمها كل اللي صار وماخبت عليها شي ...
ساره: وهذا كل اللي صار معاي من طقطق لي السلام عليكم
مها: الله يعوضج ياساره انتي عانيتي والله مايضيع اجر الصابرين
ساره: المهم انتي قوليلي شخبارج مع فيصل واهله
مها بنبره حزينه: الحمدلله
ساره: وينهي خالتج اللحين؟
مها: راحت مع فيصل السوق
ساره: شفيج؟ احس انج مو مرتاحه
مها: الحمدلله على كل حال
ساره: مها انتي مو مرتاحه صح؟؟
مها: يمكن
ساره: مابي اجبرج على الكلام...بس اذا في شي مضايقج وحابه انج تفضفضيلي هذا شي راجعلج
مها: خليني ساكته احسن..
ساره: على راحتج....ماقلتيلي ..متى بتروحين لاهل امج؟
مها: والله ماادري؟
ساره: مصره انج تروحين؟
مها بعد تفكير: اكيد...لازم اروح
ساره: انزين متى ترجعين السعوديه؟
مها: يوم السبت انشالله ....
ساره: والله فقدتج يامها ...ياليت ترجع ايام اول
مها على ضحك: ايام سالم؟؟؟
تحذف ساره المخده على مها وهي تضحك

::::::::::::::::

وفي اليوم الثاني تزور مها اهل امها ....بس البيت ماكان فيه احد غير الخادمه اللي عرفت منها ان اهل البيت في الشاليهات...ارتاحت مها لانها عارفه ان المواجهه بتكون قاسيه لابعد الحدود...

:::::::::::::::::::

السبت...الساعه 6 الصبح :
في بيت عامر:
زينب الخادمه تسكر المكيف وتفتح الليت على سمر: يالله سمر قومي ...
سمر وهي حاطه ايدها علىعيونها من قوة الضوء: زينب ووجع انشالله..انا كم اقولك لاتفتحين الليت بهالطريقه..
زينب: انتي ماكو يقعد انا شنو سوي؟؟
سمر هي تغمض عيونها: زين اذلفي الحين...انا يبغى غيب يعرف شنو يعني غيب ..يعني مايبي يروح مدرسه
زينب: طيب انا يعلم ماما ..
سمر: روحي علميها خايفه منك والا منها ...
وبعد ربع ساعه تدخل ام سمر عليها وتقعدها بالغصب ...
وفي المدرسه كانت سمر قاعده تكتب الواجب قبل الحصه الاولى...دخلت فجر وسلمت ولما شافت سمر ماترد عليها وقفت قبالها..
فجر: شلونك ياسكر؟
سمر وبدون لاترفع عيونها عن الكتاب: اسمي سمر..
فجر بمرح: نفس الشي...المهم شلونك؟
سمر: بخير..
فجر وهي تقعد جنب سمر: خير وشفيك شكلك مو على بعضك؟
سمر وهي توقف: فجر ارجوك...اللي بينا انتهى خلاص...
فجر: انتهى؟؟....ماني فاهمتك...؟؟؟ وشصايرلك؟؟
سمر: اووووووووف انتي الظاهر ماتفهمين,,,, انتهى يعني خلاص لا اعرفك ولا تعرفيني ...
وتطلع سمر من الفصل..وهي تاركه فجر بحيره واستغراب...
وينتهي اليوم الدراسي وفجر ماأيست من سمر...لكن سمر مو معطتها وجه كلش ..

:::::::::::::::::::::::

العصر...يدخل عامر شقته ويطالع منيره نظره حزينه..
منيره: عامر انت ليه دايم تطالعني هالنظره؟؟
عامر: عادي هذي نظرتي من عمري ماتغيرت....وين سمر ؟
منيره: عند عمتها سمر تحت تلعبها بالدراجه..
عامر يعصب: انا بعرف..انتي امها والا سمر؟ ...انتي ماتدرين ان سمر بعدها صغيره وعليها دروس وواجبات ..وانتي دايم قاطه بنتك عليها ..
منيره: عامر شفيك؟ موانا اللي وديتها ..سمر هي اللي اخذتها وبعدين هذي مو اول مره..
عامر: ترى هذي مو عيشه...البنت ماتدرين عنها وحتى ملابسي صارلك يومين ماغسلتيهم..والشقه مو نظيفه ..وحتى النوم هنا مو مريح...انتي وبعدين معك متى تسنعين؟
نوال تصرخ وتدمع عيونها: انت ماخذني خادمه اشتغل عندك ..بس اطبخ واكنس واغسل ..ولا عمرك اهتميت فيني او سألت عني..حتى الكلمه الحلوه ماسمعتها منك..يااخي حس فيني انا اللي مفروض ازعل مو انت حياتي معك ماتنطاق..صرت اموت في اليوم الف مره...يااخي ارحمني ماتبغاني طلقني ودني عند اهلي ...
عامر يطلع من الشقه وهو منصدم من كلامها ويقول لنفسه: فعلا معاها حق انا قاسي وجاف معها ... والله مسكينه ..الله يقدرني واعاملها كويس ..

::::::::::::::::::::::::::

في السياره وفي طريق الرجوع الى المملكه العربيه السعوديه:
فيصل: اسمعن ياحريم...ترى هذا طريق الرجوع ماهوب زي طريق القدوم...وتراني تعبان ومافيني حيل .. مشاكلكن وهواشكن اجلوه ليما نرجع البيت ..ماابغى ولانفس في السياره..تراني تحملتكن كثير
ام فيصل: انا عن نفسي بسكت لكن قول للبلوى ماتحرش فيني
مها تطالع درعا نظرة استهزاء: الحمدلله والشكر
ام فيصل: ها شفت بعينك كيف تحرش
فيصل بعصبيه: بـــــــــــــدينا ....مها خلاص ارجوك
مها: شسويت؟ حرام اتحمد ربي ؟
فيصل: لا مو حرام بس تحمديه بقلبك
مها: انزين
ام فيصل: ويستحسن تقرين القران كله بقلبك عشان تكرمينا بسكوتك..
مها: انشـــــــالله عمتي..ماتبين اقرى صحيح البخارى بعد؟
يضحك فيصل من قلبه: تعرفن تنكتن انتن..."شر البلية مايضحك"؟؟؟
كان الوقت بطيء والطريق طويل مما اضطرهم انهم ينامون ليلتهم بإحدى الاستراحات...

:::::::::::::::::::::::::::::::::

يوم الاحد في المدرسه:
سمر: تفضلي ياآنسه جوالك...انا بغنى عنه
فجر: تردين هديتي سمر؟
سمر: ماابغى هديتك...ولا ابغى أي حاجه منك سوى انك تبتعدي عني ..
فجر وهي تاخذ الجوال: طيب وشذنبي انا تعامليني هالمعامله القاسيه؟
سمر: ذنبك...انك مارضيتي بالفطره اللي خلقك ربي عليها...واخر كلامي معاك.."نصيحه .خلك على طبيعتك احلى بكثير من انك تمثلي دور الرجل..." ترى انتي في مجتمعنا عباره عن انسانه ..شاذه
بعد ماالقت سمر كلماتها القاسيه على قلب وعقل وكيان فجر ابتعدت عنها وتركتها تعاني من جملتها الاخيره
حقدت فجر على سمر من كل قلبها ...وكثر ماحبتها كثر ماكرهتها .. فكرت بطريقه للانتقام من سمر وبدون أي تعب لقت الطريقه المناسبه للقضاء على سمر نهائيا... تذكرت محمد ولد عمتها واول مارجعت البيت ..اتصلت عليه..
فجر: محمد شلونك؟؟
محمد: هلا والله بفجوره انا الحمدلله انتي شلونك؟
فجر: بخير...محمد بغيت اسألك سؤال؟
محمد: خير
فجر: تذكر..سمر
محمد : واحد ينساها؟
فجر: عال العال...يعني عجبتك ؟
محمد: هي بس عجبتني....الا قولي لخبطتني وقلبت كياني
فجر: ماودك تكلمها؟
محمد: حصل وقلنا لا؟
فجر: واللي يعطيك رقم تلفونها وعنوان بيتها وكل تفاصيل حياتها؟
محمد: على ايدك يامعوده...هالايام مافي بنات ومحد راضي فينا ... بس انتي موتقولين انها صديقتك وتخافين عليها؟
فجر: كانت صديقتي وحصلت مشكله بيني وبينها .. المهم انا ابيك تدمرها مو تصدق روحك وتحبها احذر تعلق فيها ..
محمد: افا عليك بس...والله لاجيب نهايتها...بس انتي عطينا المعلومات
عطت فجر محمد كل المعلومات اللي تخص سمر..رقم تلفونها"البيت" وحتى العنوان واسامي اخوانها واعمارهم وشنو اللي تحبه سمر واللي تكرهه ...تقريبا كل شي عنها...وحذرته انه يجيب طاري فجر اوانه يبين انه يعرفها او تصيرله...وقالتله انه يبدي شغله بسرعه لانها متلهفه على شوفت سمر وهي تعذب...
محمد نفذ وصية فجر وسمع كلامها زين...لدرجه انه اول ماسكر من فجر اتصل على بيت سمر .....
بس للاسف ماكلمته الضحيه...رد عليه سعيد ومحمد سوى روحه غلطان..

:::::::::::::::::

في بيت ام فيصل:
سلوى: هلا والله بخالتي الحمدلله على السلامه..
ام فيصل: الله يسلمك يابعد عمري ....
سلوى: عساكي استانستي انشالله؟
ام فيصل: واحد يستانس مع هالساحره
سلوى: الله يعنيك...الا صحيح وينها اللحين؟؟
ام فيصل: اكيد بتابوتها
سلوى تضحك: قصدتك غرفتها...اي والله صدقتي..تابوت
ام فيصل: الا انتي ماقابلتيها؟
سلوى: لا والله ماشفتها ولا لي نفس اشوفها...ها ياخالتي وشالاخبار علميني بكل شي..شلون فيصل معها؟
ام فيصل: والله ياسلوى ان فيصل يغليها بالحيل... الرجال مطيور فيها مدري وشعاملتله؟
سلوى بغيظ: معقوله ياخالتي؟ واحنا اللي حسبناها غلط؟؟
ام فيصل: هذي مايبعدنا عنها الا الموت...الموت ياسلوى هو اللي يفكنا منها
سلوى: خلاص مدام مافي طريقه غير الموت خلينا نذبحها
ام فيصل: حلوه نذبحها ذي؟؟ الدنيا فوضى ..قاعدين بغابه احنا؟
سلوى بيأس : اجل وشنسوي؟
ام فيصل بمكر: نعذبها
سلوى بإستغراب: نعذبها؟ كيف يعني
ام فيصل: ماتسمعين بالاخبار عن الحرب النفسيه اللي تكون غالبا اقوى من الحرب العسكريه واللي تكون تأثيراتها وفرص الانتصار فيها دائما عاليه؟؟؟
سلوى وهي تبتسم: ماشالله عليكي ياخالتي مثقفه وسياسيه بعد.. ليه ماحطوك مكان توني بلير؟؟...بس تصدقين ماني فاهمتك؟
ام فيصل: الاتهام...الظلم...والكذب...كلهم معانيهم وحده وتوصل لشي واحد
سلوى: قصدك...
تقاطعها درعا: نرد نشتغل من جديد ..بس هالمره بمكر اكثر
سلوى تفكر:.....
ام فيصل تغير الموضوع بعد ماغرست الفكره براس كنتها: الا اقول ياسلوى انتي متى تولدين؟
سلوى تتنهد: الاسبوع الجاي اخر موعد لي
ام فيصل: الله يعينك...وبيكون شغلنا عقب ولادتك انشالله...خلينا اللحين في هالاسبوع نخطط ونفكر على راحتنا ونحاول قد مانقدر نتجنب هالخسيسه...بس عشان نوهم فيصل ان احنا خلاص تغيرنا
في هاللحظه تدخل عليهم مروه وتنصدم لما شافت ام فيصل كانت تظن انها نامت..
مروه: قوه خالتي ام فيصل..الحمدلله على السلامه ..تصدقين انا جايه خصوصا عشان اسلم عليك
ام فيصل: ياهلا ومرحبا ...زارتنا البركه ..
تسلم مروه على ام فيصل وتقعد تسولف معاها شوي..وبعد ربع ساعه..
ام فيصل: يلا يابنات اخليكن مع بعض ...انا بروح ارقد احس اني تعبانه من الطريق
سلوى: خالتي تو الناس والعشا اللي مسويته؟
ام فيصل: الساعه اللحين 7 وتو الناس على العشا لاصارت الساعه 10 قعديني
سلوى: انشالله خالتي
ولما طلعت ام فيصل لغرفتها سألت مروه اختها بلهفه: وين مها؟
سلوى: يالخبيثه يعني انتي مو جايه عشان خالتي؟
مروه بسخريه: من زيين خالتك اجي عشانها ؟؟..بروحي مااواطنها...قوليلي مها هنا؟
سلوى بإمتعاض: مروه ترى انتي تضايقيني بسؤالك عنها ..انا اختك ولازم تخافين على مشاعري وتحترميني وبعدين مها هذي ضرتي ولاتنسين شكثر اعاني منها ..
مروه حست بسلوى: سلوى حبيبتي ..لاتصيرين حساسه للدرجه هذي...مها انسانه مسكينه وانا ماالقى غيرها يسمعني واسولف معها و..
تقاطعها سلوى: وانا ويني؟
مروه: انتي دايما مع زوجك ولاهيه معاه او مع خالتك....اقول سلوى انتي تغارين علي من مها؟
سلوى: اقول قومي تقلعي تلقين شبيهتك بحجرتها...مابقى الا انتي اغار عليك
تروح سلوى لغرفة مها وهي تضحك ... تضرب عليها الباب وتسلم عليها ..
مروه: والله العظيم اشتقتلك يامها...وحشتيني موووووت
مها: كلها يومين ...للهدرجه انا غاليه عندج؟
مروه: يومين مرت علي سنتين...والله ضاق خلقي لما اروح السطح ومااشوفك
مها: تصدقين مروه...لما شفت الكويت.. وشوارعها.. ومبانيها.. وهواها.. صبحها.. وليلها.. وبحرها وبرها تمنيت اقعد فيها وماارجع ...تذكرت اهلي..امي وابوي واخواني وحياتي فيها...المدرسه وصديقاتي .. وذكرياتي طول الفتره اللي عشت فيها هني كنت ادعي النسيان واتجاهل أي عاطفه كانت تمر علي ..بس الغربه يامروه كانت تاكل قلبي واحساسي بإني انسانه منسوبه لهاالمكان ومالي أي قيمه فيه كان يجرحني ..
سكتت مها وهي تداري دمعاتها اللي استغلوا لحظة الذكريات الحزينه عشان يعبرون عن رايهم ..
مروه بعد صمت قصير: ليه تقولين كذا يامها؟؟ هذا بلدك الثاني وترى كلنا عرب وارضنا وحده أي غربه تكلمين عنها واي انتساب تفكرين فيه..اعتبري نفسك وحده من هالبلد ...كفايه تعذبين نفسك حرام عليكي ارفقي بحالك..
مها:.........
مروه تحاول تغير الموضوع: بس تدرين انا زعلانه منك كثير
مها متفاجئه: ليش؟ انا شسويت؟
مروه:اللحين تسافرين ولاتذكرين هالفقيره المسكينه اللي ناطرتك على احر من الجمر بهديه صغيرونه؟
مها تبتسم: ومن قالج اني ناسيتج؟ بس اعذريني اذا ماعجبتج الهديه ترى انا رحت للسوق مره وحده ..
مروه وهي تضحك: ياشيخه أي حاجه اهم شي انك ذكرتينا..
وتعطي مها مروه هديتها اللي كانت عباره عن سلسال ومعاه حلق وسواره وخاتم..هديه متواضعه اما مروه فرحت فيها ايما فرحه ...وشكرت مها عليها ..

:::::::::::::

الساعه 12 في الليل يدخل عامر شقته ويلقى سمر نايمه بجنب امها اللي كانت نايمه او تظاهر بالنوم ..عامر كان وده يكلمها بهدوء ويتناقشون ولما شافها نايمه حمد ربه لانه اعتبر ان مهمته خطيره ...ولما كان ينام على السرير جنبها كانت معطينه ظهرها واول ماحط راسه...
منيره: عامر....تعشيت؟
عامر: قعدتك؟
منيره: لا انا قاعده مانمت ...تبغاني اسويلك عشا ؟
عامر: لا مشكوره انا تعشيت
بعد عشر دقايق صمت..
عامر: منيره...
منيره: نعم؟؟؟
عامر: نعسانه؟
منيره: لا ..ليه؟
عامر: ممكن نتكلم بالحجره الثانيه...
منيره: ليه ؟
عامر: بغيتك في موضوع وماابغى سمر تصحى ...
منيره: خير اللهم اجعله خير
عامر: انشالله خير..
في الحجره الثانيه :
عامر بإرتباك: منيره...انا غلطت بحقك وابغاك تسامحيني
منيره: ....
عامر: انا اسف ومستعد انفذ أي شي انتي تطلبينه مني..
منيره: عامر انا ماابغى منك شي غير انك تنسى الماضي وتلتفت على بنت اخوك اللي هي اللحين عباره عن بنتك ترى ماتلقى احسن منك ابو يرعاها ويهتم فيها ويربيها...
عامر: وانتي؟
منيره: انا؟ شفيني؟
عامر: ماتبغين رعايه واهتمام بعد؟
منيره: انا صار عندي عادي ...زي بعضه ...ماعاد يهمني اهم شي عندي سمر
عامر: سمر بعيوني...وامها بعد
انصدمت منيره من كلامه ورفعت راسها عليه وحطت عينها بعينه..
عامر يبتسم: اكيد استغربتي...منيره حبيبتي من هالليله ابغى ابدي معك صفحه جديده بدون مشاكل وعوار راس ...ها وشرايك؟
منيره بسرعه: ياليت ياعامر ..
تداركت منيره موقفها وتندمت على لقافتها ونزلت راسها في حياء..ابتسم عامر ..ووقف..مسك منيره مع ايدها وراحوا غرفتهم..

:::::::::::::::::

في المدرسه وتحديدا في الهده تركب سمر في السياره:
سمر: شاهين...روح السوبرماركت ابغى اشتري حاجيات
شاهين"السائق": ماما شنو قول؟؟
سمر: يالخايس..انا قلت لماما وقالت زين واللحين ممكن تمشي
شاهين: زين زين....اوووه ماما سمر..
تقاطعه سمر: ماما بعينك..لعنبوك انا كبر اختك ..شتبغى
شاهين وهو يمد ايده عليها: هذي ورقه في بنت يعطي انا قول عطي سمر
سمر وهي تاخذ الورقه: ومنو البنت هذي؟
شاهين بحده: انا كيف يعرف.؟؟
سمر ماردت عليه لانها انصدمت من المكتوب في الورقه كانت ورقه صغيره فيها رقم ومكتوب فيها : سمر قلبي هذا رقمي واتصلي علي..بصراحه انا مومعجب فيك وبس الامغرم ومطيور عقلي فيك...."محمد"..
سمر بلهجه غاضبه: شاهين منو اللي عطاك الورقه؟
شاهين: اوووووف انا شنوقول ؟؟ هذا بنيه يجي يعطي انا
وعرفت سمر من سايقهم ان البنت كانت متغشيه ..ومو باينه معالمها..
شاهين: يلا ماما ...روح سوبرماركت
سمر بخوف: خلاص شاهين ماابغى السوبرماركت رجعني البيت
شاهين: ليه قول من اول؟
سمر بعصبيه: مالك دخل فاهم..خلصني رد البيت بسرعه..
كانت طول الطريق تلتفت على ورى وحمدت ربها ان مافيه احد يلحقها...
اول مادخلت البيت ....
الام: سمر تعالي في بنت تبغاك على التلفون
سمر بإستغراب: منو؟
الام: وشيدريني؟ تعالي وكلمي وحده من صديقاتك
سمر وهي تصعد الدرج بخطوات متثاقله:اوووه مالي خلق اكلم احد قوليلها منوانتي؟ بعدين انا اتصل عليها..
الام: بلا دلع وتعالي كلمي البنت تبغاك ضروري ...بتابع البرنامج .
انزعجت سمر...نزلت من الدرج واخذت السماعه من امها اللي راحت تتابع برنامجها..
سمر بتعب: الو
.....: خذيتي الورقه
سمر بخوف وعصبيه: منو معاي؟
.....:محمد ياقلب محمد
سكرت سمر السماعه وراحت تركض لغرفتها وهي موشايفه اللي قدامها من الخرعه...

::::::::::::::

بعد اسبوع:
الساعه 12 في الليل فيصل نايم عند مها وتفاجىء بضرب قوي على الباب...
ام فيصل: فيصل...قوم حرمتك تولد وانت نايم عند هالخايسه ..
ويقوم فيصل بسرعه يبدل ثيابه ويطلع...
اما مها ... فكرت انها ممكن تكون في مكان سلوى في هاليوم...تذكرت ايامها مع فيصل وكل لحظه سعيده بينهم .. وتأكدت ان اليوم..اليوم بالذات في مولود جديد...وفي شخص ثاني راح ينولد من جديد اللي هو فيصل كانت متأكده ان فيصل راح يتغير ...كانت تبكي حظها العاثر وتمنت لو تكون امها بجنبها تنام على صدرها وتواسيها وتخفف عنها الامها...هيجتها الذكرى واحزنها الواقع ومن شدة الامها صارت تمشي بالغرفه وجنها مضيعه شي ..ماكانت عارفه شتسوي اوتدور على شنو المهم انها كانت تروح وتجي على مستوى خط مستقيم ولما تعبت استقرت في الزاويه تبكي وتآكل اظافرها(كالعاده اذا توترت) ومن شدة التعب نامت في مكانها..كان شكلها اليم بكل معنى الكلمه ..كانت فاجه شعرها وجفونها كانت محاطه بالهالات السوداء شفايفها كانت جافه ..اما دراعتها كانت قصيره نتيجة اهمال فيصل لها..اظافرها كانت فيهم بقايا دم متجمده ...
وفي المستشفى ولدت سلوى....وكانت الصدمه بالنسبه لفيصل غير متوقعه....

:::::::::::::::
سلوى ولدت وجابت ولد وهالشي هو اللي صدم فيصل ماكان متوقع نهائيا انه يكون ابو..وكانت الفرحه اكبر من اني اوصفها..فيصل ماكانت الارض تشيله من كثر ماهو فرحان..وعطى الممرضه اللي بشرته بالولد 100ريال ...وعقب ماتطمن على حالة سلوى وشاف ولده ..رجع البيت الساعه 7 الصبح ...تمنى لو مارجع البيت وشاف اللي شافه...اول مارجع راح لشقته تسبح ولبس ثيابه ونزل يبشر مها...قصدي بقايا مها..
لقاها في وضعها الجريح اللي كل ماشافها بمثل هالوضع تمنى انه يموت مية مره ولايشوفها بمثل هالوضع .. لقاها نايمه بمكانها وحس بمدى ماتعانيه من الام ..قرب منها اكثر...حست مها فيه..عدلت قعدتها وهي تطالعه بإنكسار وايدينها ترتجف قصدي كل شي فيها يرتجف ...كسرت خاطره وجا صوبها مسح على راسها وحظنها وهو يقول: مها حبيبتي...لاتخافين..
مها بهمس: انا خايفه ..
فيصل وهو يرفع راسها برفق: خايفه من شنو؟؟؟
مها تحط راسها على كتفه وهي تبكي وتشهق...اما فيصل ظل يمسح على شعرها وهو يقول فخاطره:
مدري شعلامي صرت ضايق ومليت.....قعدت افكر في زمان مضالي
سـال دمـعي فــوق خـدي وصـديـت.....صـدة حـزين غـربـلتـه الليـالـي
لاشك انا منساك مهما تناسيت.......وبعطيك من احساسي كل ماضاق بالي
ومر ثانيه يرفع راسها عن كتفه وجنه مايقدر يتحمل الامها وهمومها الكبار...
فيصل بكل حنيه: مها جاني ولد..
مها تطالعه بنظرات بائسه حزينه
فيصل خاف من نظراتها لانه عجز يفسرها: مها حبيبتي ...وشرايك ؟؟؟ وشنسميه ؟
مها: هذا ولدك وولد سلوى
فيصل: انا عارف بس انا ودي انك تسمينه انتي
مها: سلوى وامك..
فيصل: انتي خايفه منهم؟
مها ونظره الى المجهول..
فيصل: راح اقولهم اني انا للي سميته...يالله عاد قولي أي اسم يعجبك ووعد مني اسميه
مها تنزل عيونها: عادي....عادي لو تسميه...ضاحي
فيصل يسكت شوي: خلاص صار...ماله من الاسامي الا ضاحي واذا كبر انشالله وتزوج وجاب بنت حلوه بخليه يسميها مها ...ها وشرايك ؟
تبتسم مها ... ويضحك فيصل ...
وفي اليوم الثاني كان رايح مع مها للمستشفى...سلمت عليها سلوى بدون نفس ..
فيصل: خلاص ياسلوى....ترى ماله من الاسامي غير...ضاحي
سلوى بعصبيه: واشمعنى ضاحي؟؟؟.........." ماكانت تدري لاهي ولادرعا ان مها كان اسم ابوها ضاحي"
فيصل: شفيه ضاحي ماهو عاجبك؟
سلوى: اكيد مو عاجبني هذا اسم كبير...وقديم لا يافيصل انا مش معك نهائيا
ام فيصل: وانت مالقيت من الاسامي غير ضاحي...هذا اسم بالله؟
مها كانت متحمله وساكته ولولا نظرات فيصل اللي ترتجيها انها تسكت جان صرخت فيهم..
فيصل : يمه خلاص ...انا بغيت ضاحي ..
:::::::::::::::
في الاسبوع اللي طاف كان محمد ازعج سمر بكثرة الاتصالات وكان يوقف عند سيارتها بالمدرسه وشافته كذا مره....وفي المدرسه كانت كل طالبه من صديقات سمر او غيرهم من البنات تفاخر بقصص حبها مع اصدقائهم والمغامرات اللي تصير بينهم....كان البنات يتكلمون بكل فسحه وبكل وقت عن قصصهم الغراميه بينما هي ساكته وماعندها شي تقوله وفي احدى المرات في المدرسه كانت شلة سمر مجتمعه..:
دانه: والله كان يوم ولا كل الايام ,,, الصراحه مغامره رهيبه
عبير: انا اهنئك على شجاعتك ...لو انا مكانك والله مااسويها
خلود: عادي اول مره تخافين..وبعدين يصير عندك شي عادي
دانه: عبير حبيبتي ترى هو حسب اختيارك للشخص اذا انتي تثقين فيه واذا هو كان يحبك مثل حبيبي نواف صدقيني مراح تخافين منه لو رحتي معاه لاخر الدنيا....والا شرايك ياسمر
سمر كانت تسمع كل كلمه يقولونها بكل انتباه: ها..والله انا مادري ماجربت ..
خلود: ههههههههه ماجربتي ؟؟؟ انتي للحينك بيبي...سمر ترى احنا بالقرن الواحد والعشرين ...لازم كل وحده يصير عندها بوي فريند يحبها وتحبه ..ويغار عليها ويخاف عليها ..
سمر: انتي تبغين اخواني يذبحوني؟
دانه: وشقصدك ؟ يعني احنا ماعندنا اخوان يخافون علينا؟؟
خلود: كلنا عندنا اخوان واهل ... لو يدرون عنا يصير ذبحنا حلال بس هنا يبين دور المغامره وحلاوتها ...انتي ياسمر بنت حلوه ..يعني مو معقوله مافيه احد يحبك؟؟؟
سمر : ها الصراحه فيه احد ...بس انا ماني عارفه شسوي؟؟
دانه: طيب عندك رقمه ؟؟؟
سمر: لا انا رميته
خلود: لانك هبله...ليه رميتيه؟
سمر: مدري رميته وخلاص
خلود: طيب انتي تشوفينه ؟
سمر: هو دايما يجي للمدرسه هنا ويلحقني لحد بيتنا ودايم يتصل على بيتنا
دانه: الحبيب متيم
خلود: وانتي طالعه من المدرسه عطيه ابتسامه
سمر: وقالولك هو عنده عين سحريه ...شلون يشوف ابتسامتي وانا متغشيه؟
خلود: بسيطه لاقربتي من السياره ...ارمي الغشوه..على انها طاحت منك ..وناظريه وابتسميله ..
سمر: لالا صعبه شوي... شيقولون عني البنات ؟
دانه: انتي مو تقولين انه يتصل على بيتكم ؟
سمر: امبلا يخلي أي بنت تكلم اذا احد من اخواني او امي رفعت السماعه ...
دانه: خلاص انتي عيشي حياتك عند التلفون واذا اتصل اخذي واعطي معه بالحكي..
سمر بتردد: بس انا خايفه,,,
خلود: خايفه من ايش؟؟؟؟ انتي هبله ...يابنت عادي جربي تجربه وحده اذا كبرتي تذكرينها وتعرفين شكثر كنتي قويه ...
اقتنعت سمر بكلام صديقات السوء اللي ماقامن من مجلسهن الا وهن ماليات راس سمر من خرابيطهن ..



:noo: :magkiss:

هلالي مغرور
13/5/2006, 07:38
:::::::::::::::::
تطلع سلوى من المستشفى وتروح بيت اهلها تقضي عندهم اول اسبوعين..مواجهات درعا مع مها قليله وفيصل انشغل مع ولده ونسى او تناسى ان عنده زوجه هو ملزوم فيها...مروه بعد ماقامت تزور مها مثل اول وكانت لاهيه مع اختها والزوار اللي يزورونهم وكان في مشروع خطبه لمروه جاي بالطريق...ساره انقطعت اخبارها عن مها لعدم وجود وسيلة اتصال بينهم ...والبيت لازال يخلو من...خادمه...عفوا..في خادمه وحيده اللي هي مها ...يعني البيت شبه مهجور ..ومها بروحها....ومها ماتحب الوحده لان الوحده تذكرها بذكريات مؤلمه حاولت انها تنساها لكن للاسف الالم شي اكبر من النسيان ......كان تقعد بروحها بالساعات مما سبب لها حاله نفسيه متعبه..وفي المرات القليله اللي تواجه فيصل فيها كانت ترجاه انه يطلعها أي مكان المهم تغير جو ..بس فيصل للاسف مو يمها ..كان يتعذر لها انه مشغول او انه موفاضي او يوهمها بمواعيد زائفه....وبالفتره الاخيره زاد غلاه لسلوى يقولون الحرمه اذا ماكانت غاليه عند زوجها وحملت منه وجابتله ولد يشيلها فوق على راسه وتصير هي الدنيا عنده..لكن الحرمه اللي مستحيل تجيب منه لاولد ولاتلد ولو كان ماخذها على حب فمقدارها عنده يوصل الارض ...ومااعتقد ان كل الرجال يتبعون هذه السياسه فأنا سمعت مثل يقول "الولد مايغلي" بس فيصل ماكان من النوع هذا ... على فكره هو سماه ضاحي على اسم ابو مها بس عشان مايحسس نفسه بالذنب ويوهم مها انه سوا شي عشانها,,,,,,
تمر الايام مؤلمه متعبه ثقيله قاسيه على قلب مها... وصارت حالتها يندى لها الجبين..اصابها الهزال في جسمها وانطفت شمعة جمالها وذبلت وردة حياتها ... ملامحها تغيرت من فتاة في عمر الزهور حتى صار اللي يشوفها يحط عليها اكبر من عمرها...
::::::::::::::::::::::::::
لما أيست من التلفون واعتقدت ان محمد مراح يتصل اليوم ...راحت لغرفتها تنام ..وماهي الا ثواني وتضرب الخادمه عليها الباب لتخبرها ان هناك من يريدها على الهاتف...
سمر بلهفه وشوق: الو
خلود: هلا سمر...بشري ماصار شي جديد
سمر بخيبة امل: يووووووووووووووووو انتي خلود
خلود: وشفيك؟الحمدلله والشكر
سمر: من رجعت من المدرسه وانا مستنيته على التلفون حتى واجباتي ماكتبتها ...ولما رحت انام اتصلتي انتي
خلود: تو الناس الساعه عشر...دجاجه انتي ؟؟
سمر: والله عاد انا كذا من عمري انام بكير واصحى بكير
خلود: خليك بس تعرفين.....الا صحيح هو شسمه؟
سمر: محمد
خلود: بس تعرفين محمد حبيب القلب حتى النوم ماتذوقينه ويصير السهر عندك شي طبيعي
سمر: تعتقدين انه أيس مني
خلود: هنا يبين مدى حبه وتمسكه فيك....اذا كان يحبك من جد مراح يخليك
سمر: لما نشوف ....يالله الحين اخليك..ابغى انام
خلود طيب مع السلامه
تسكر سمر السماعه ولما تركب اول درجه من السلم يرن التلفون مره ثانيه...
وترجع من جديد وبصوت تعبان ونعسان: خلود فيه شي بعد ؟؟
........:.........
سمر: الووووو
محمد: انتي اكيد سمر؟
سمر بإنتباه وكأنها بدت تصحو من نومها: انت....
يقاطعها محمد: ايه انا محمد ... لحظه بس قبل تسكرين السماعه
سمر: خير شبغيت؟
محمد: صدقيني ياسمر انا مو مثل بقية الشباب ... انا فعلا حبيتك من كل قلبي وانا ودي انك تثقي فيني و..
تقاطعه سمر: ممكن اعرف شلون حبيتني وانت ماعمرك شفتني؟
محمد: ومن قالك اني ماشفتك؟؟ اذا مو بعيوني ..بقلبي...سمر ارجوك ارحميني صارلي شهر من عرفتك وانتي حتى مو معبرتني...
سمر: وشالمطلوب مني؟
محمد: المطلوب ان نتعرف على بعض اكثر ونحب بعض وبالاخير نتزوج
سمر: بس انا سمعت ان كل قصص الحب فاشله وحتى لو تزوجوا يفشل هالزواج
محمد: بس انا غير ...صدقيني غير لاني حبيتك ..اما هذيلا مايحبون هذيلا يملون وقت فراغهم
سمر: مادري
محمد: وشاللي ماتدرينه؟
سمر: انامااعرف شي بهالسوالف؟
محمد: انا اعلمك كل شي واخليك تعرفين كل شي خطوه بخطوه...معي انا تعيشين قصه ثانيه...قصه حلوه
سمر: طيب ..
محمد: اعتبر طيب فاتحة خير..
سمر: فسر على كيفك
محمد: عندك رقمي؟؟ لاني الصراحه مااقدر اتصل عليكي كل شوي يكلمني احد من اهلك...انتي خذي رقمي ومتى ماشفتي الجو مناسب اتصلي فيني..
سمر: طيب وشاللي يضمنلي انك ماتسجل مكالماتي وبعدين تفضحني عند اخواني اذا رفضت أي طلب منك؟
محمد: سمر حبيبتي...انا مو من هالصنف الخسيس وبعدين انا قبل اخاف عليك من الفضيحه اخاف على نفسي وانا عندي خوات كبرك وعارف اني لو سويت معك شي غلط بيصير لخواتي صح والا انا غلطان ؟
سمر والظاهر انها اقتنعت: معك حق والحين ممكن تسكر لاني نعسانه وابغى انام ؟
محمد: نوم العوافي....عاد ممكن تاخذين الرقم ؟
سمر: كم ؟؟؟
تسجل سمر رقم محمد وتروح غرفتها وهي حاسه بإنتصار وفرحه مزيفه ....
::::::::::::::
بعد اسبوعين قضتهم سلوى عند بيت اهلها تدخل لبيت فيصل وتواجه مها عند الباب تكنس الحوش..
سلوى وبإيدها ضاحي: بسم الله الرحمن الرحيم...انتي مها ؟؟؟ وشفيكي كن صابتك مجاعه...
مها بصوت مبحوح مجروح تقرب من سلوى وتمدلها ايدينها: سلوى....الحمدلله على سلامتك...ممكن اشوف ضاحي.
سلوى وهي تلف للصوب الثاني: رجاءاً من بعيد شوفيه....ماابغى ولدي تحمله ايدين ملوثه اخاف عليه من المرض ..
مها تنزل راسها بأسى وترجع للمكنسه: لا تخافين عليه ياسلوى مني .. انا مراح أأذيه
تدخل سلوى للبيت وتواجه خالتها بالقبل والاحضان...والقهوه والشاهي اللي تشربهم من ايدين مها ...
بعد سلوى يدخل فيصل وهو شايل بإيدينه حاجيات شاريهم من السوبرماركت للبيبي...ومره ثالثه يخفق قلبه بعنف لما يشوف مها...هو بينه وبين نفسه يحس بتأنيب ضمير والم فظيع لما يشوفها بس يحاول انه يتجاهل هالاحساس.....وعشان يتجاهل هالاحساس اكثر ..اول مادخل..
فيصل: مها تعالي شيلي هالاغراض عني وديهم للشقه فوق
مها ماردت عليه ...او بالاحرى ماسمعته كانت غرقانه بحزنها وذكرياتها الاليمه
فيصل يقرب منها ويشد على ذراعها: مها ...ماتسمعين ؟؟؟ اقولك شيلي الاغراض ووديهم للشقه
مها حاولت انها تحرر ذراعها من مسكة ايده وشالت الاغرض وهي تطالعه بنظره كادت ان تكون سهاما تخترق قلبه المتحجر...كان يخاف من نظرته هذي ويحس انه ظالم لما مها تشوفه بمثل هالنظره...مره ثانيه تجاهل هالاحساس ودخل الصاله عند امه وزوجته والشخص الجديد اللي فرض نفسه على ساحة الحياة..ولده
سلوى: فيصل ...وين راحت هالميته مع الاغراض
فيصل وهو ياخذ ولده من احضان امه: انا اللي قلتلها تودي الاغراض فوق
درعا وهي تصب قهوه لولدها: ياسلوى قومي شوفيها ..لاتحطلك بلى بشقتك والا تسرق من اغراضك
فيصل: يمه حرام عليكي مو للدرجه
درعا: يافيصل وانا امك الحرمه اذا غارت على زوجها مستعده تسوي أي شي ..
سلوى: ياويلي على حالي....انا بروح اشوفها
دخلت لشقتها ولقت مها حاطه الاكياس على الارض وقاعده بجنبهم ... كانت تعبانه وتاخذ نفس
سلوى: وشتسوين ها؟؟؟
مها ماردت عليها..بالفتره الاخيره ماصارت تركز على احد ..
سلوى: انتي ياليتيمه..
انتبهت مها على كلمت يتيمه والتفتت صوب سلوى وهي تقول: لاتقولين يتيمه ..
سلوى: انتي ماتردين الا اذا احد سبك...وبعدين تعالي انتي ليه تزعلين اذا احد قالك يتيمه انتي فعلا يتيمه
مها بذهول: إيه صح ليش ازعل..انا فعلا يتيمه
سلوى وهي تسحب مها مع ايدها : واللحين ممكن تطلعين عن شقتي
مها: اطلع عن شقتك؟ اكيد بطلع ...ليش اقعد ؟
سلوى: انتي مجنونه....مجنونه
:::::::::::::::::::::::
بعد شهر تطورت علاقة سمر محمد وصارت تكلمه شبه يوميا وفي احد المرات وبينما هي تكلمه :
محمد: سمر انتي موخايفه ان احد من اخوانك يطيح عليك وانتي تكلميني؟
سمر: امبلا خايفه..بس انا مااكلمك الا وانا متأكده ان البيت مافيه احد
محمد: طيب انا اذكر فيه مره قلتيلي ان اخوك سعيد كان يسجل مكالمات و...
تقاطعه سمر : محمد ...سعيد خلاص زوجته رجعتله ومو معقوله بيقعد العمر كله يسجل مكالماتنا
محمد: طيب وشاللي يضمنلك؟
سمر: محمد انت تخرعني الصراحه
محمد: انا عندي حل..
سمر: هات شعندك؟
محمد: اجيبلك جوال...
سمر: ثاني..
محمد: وش اللي ثاني؟
سمر: لامافي شي..
محمد: لازم ياحبيبتي اجيبلك جوال...عشان اكلمك على راحتي ومتى مابغينا نتكلم مع بعض..حتى بالليل نقدر نتكلم..
سمر: ومتى تعطيني؟
محمد: يوم السبت انشالله اجيبه لك اكون دخلت الشريحه فيه وشحنته ويكون جاهز للاميره سمر
سمر: وشلون اخذه ..
محمد: عاد هذي انتي دبريها ..
سمر: خلاص انا بروح للسوبرماركت لما اطلع من المدرسه والاقيك هناك
تسكر السماعه وهي فرحانه: واخيرا اقدر اكلمه متى مابغيت
ماكانت تدري ان فجر تصير لمحمد ..وعلاقتها مع فجر صارتتغيرت نهائيا وصارت مقطوعه..
:::::::::::::::::::::
في السجن:
ساره: يلا ياجراح هانت كلها 3سنين و10شهور وتطلع
جراح بأسى: وتظنين الثلاث سنين هذي شويه..انا كل يوم يمر علي سنه ياساره...سنه اتعذب واموووت فيها
ساره: تكفى جراح خلاص ... والله مااقدر اتحمل كلامك ..انشالله بتطلع ..
جراح: تدرين...خايف اموت بالسجن ومااتهنى بلحظه قربج
ساره بحزن: جراح اذا الله كاتبلنا عمر صدقني بنعيشه كله مع بعض ....
جراح: مع بعض....اللي ابيه منج..شغله وحده بس
ساره: انت تامرني امر
جراح: لاتخليني انصدم فيج...مابي اطلع من السجن والقاج مع شخص ثاني
ساره: اولاً ..ليش دايم تفكر جذي؟؟؟انا مستحيل افكر بغيرك...وثانيا: قويه هذي :القاج مع شخص ثاني..ممكن تقولي انا منو يبيني ؟؟
جراح: انا ابيج...مايكفيج هالشي؟
ساره: انت تكفيني وعن العالم كله تغنيني....شتبي بعد صرت شاعره عشانك
يضحك جراح وتشاركه ساره بالضحك......قمة السعاده عند الواحد انه يشوف محبوبه يضحك معاه
:::::::::::::::
في السوبرماركت:
تمشي سمر ويمشي محمد وراها...
محمد بهمس: يازينك ياسمر
سمر بنفس الهمس: بسك غزل..عطني الجوال وخلني اطلع بسرعه
محمد: ايه صح..كدت انسى...هههههههه
سمر: قاعدين بحصة عربي
محمد: اخذيه على رف العصير الحين احطه...
سمر: اوكيه
تاخذ سمر الجوال من على رف العصير وتحطه بالجنطه وترد البيت ..
في البيت تلقى الاهل يتغدون:
عامر: تو الناس اعتقد انكم هادين قبل ساعه الا ربع وين كنتي؟
سمر: كنت بالسوبرماركت
عامر: وشكنتي تسوين بالسوبرماركت ها؟
سمر: اشتري حاجيات
عامر: ووين الحاجيات؟
استوعبت سمر انها دخلت وطلعت من السوبرماركت بدون أي شي وقالت بإرتباك: بالسياره
عامر: ممكن تجيبينهم
الام: ياعامر انت وشفيك خف على البنت..وخلك بحالك...تعالي ياقلبي تعالي تغدي
سمر: ماابغى يمه انا رايحه غرفتي ارتاح...
راحت سمر لغرفتها .... اما عامر ناظر امه نظرة عتاب..
عامر: يمه ..راقبي بنتك..لاتدلعينها تراكي تفسدينها ..
الام: ماعليك منها انا مربيتها احسن تربيه وبعدين هذي اخر العنقود ان مادلعتها من تبيني ادلع؟؟ ادلعك انت وانت رجال مشورب ..
عامر بنبرة مهدده: ان ضاعت من ايدك ترى انتي المسؤوله...ومحد يتحمل ذنبها غيرك ..وان صار فيها شي لاتلوموني اذا ذبحتها ...
يقوم عامر من السفره ويترك كلماته ترن براس امه ..
::::::::::::::::::::
سمر بغرفتها ولما بدلت ملابسها وتأكدت من انها قفلت الباب انسدحت على السرير وقعدت تقلب الجوال وتشوف الارقام اللي فيه...وكان محمد مخزن رقمه بإسم" حبيبك محمد" ...ضحكت واتصلت عليه
محمد: اهلين حبيبة قلبي
سمر بغنج: اشتقتلك
محمد: والله مايجي ربع شوقي لك ..
سمر: احس اني مااقدر اتخلى عنك
محمد: الله..اليوم زادت جرعة الحب عندك؟
سمر: محمد.....احبك
محمد: اللــــــــــــــــــــه هالكلمه انتظرها من زمان...ياحلوها طالعه من فمك ..وانا بعد ياقلبي موبس احبك الا اموت فيك
تسكر سمر السماعه بعد حديث دام لساعه وحطت راسها على مخدتها وهي تعيش الحب الزائف
::::::::::::::::::
في شقة عامر:
منيره: عامر..ليه تكلم امك بهالطريقه؟؟؟...حرام عليك زعلتها
عامر يحاول ينام: الله يخليك منيره هذا مووقت مناقشات...
منيره: انا معاك ان سمر بنت صغيره ولازم احد يوقفها عند حدها...بس لا تنسى انها متربيه زين وقبل تسوي أي شي غلط راح تفكر الف مره قبل تغلط..
عامر: الظاهر انك ماعرفتي سمر زين...خلينا ننام الله يخليك تراني هلكان
تترك منيره عامر يصارع افكاره ويحاول ينام بينما تروح هي الغرفه الثانيه تلبس بنتها سمر
::::::::::::::::
بكره هو يوم ملكة مروه.. وسلوى منعت مها انها تروح معاها للملكه ... حاولت مها انها تقنعها بشتى السبل بس سلوى رافضه نهائياً...واضطرت مها انها تكلم فيصل كان توه راجع من الدوام وقاعد بالصاله ومعاه ضاحي
قعدت يمه ... وهي تطالعه ولاهي قادره تقول شي..كانت تفحص ملامح وجهه .. وتقارن بين فيصل هذا وفيصل الاولاني...وفيصل هذا لاحظ وجودها وشافها شلون تطالعه حتى هو بدا يقارن بين مها الاولانيه ومها اوشبه مها اللي قدامه...تغيرت حيل وملامح البؤس كانت باديه عليها...
فيصل بإبتسامه: خير مها بغيتي شي
مها تطالع تحت وتسكت..
فيصل: مها شفيك؟
مها:....
فيصل وقد بدى عليه الاهتمام: احد مضايقك...تكلمي
مها: بكره....ملجة مروه اخت سلوى
فيصل: إيه ادري وهذا الشي اللي مضايقك؟
مها: لا بالعكس ..بس سلوى رافضه اني اروح ومانعتني ادخل بيتهم
فيصل: ليه؟
مها بنبرة باكيه: تقول.....تقول ان...ان شكلي يخرع والمعازيم راح ينحاشون من الحفله
يسكت فيصل شوي ... وينفجر ضاحكاً: الله يقطع سوالفك ياسلوى...كيف يعني يخرع؟
تطالعه مها لكن نظرتها هذي مونظرة مقارنه..نظرتها هذي نظرة كره ومقت ..
توقف وتعطيه ظهرها وتروح غرفتها تفكر بموقفه بينما هو يناديها وهي ماترد عليه
سلوى بغرفة خالتها يحطون حنه على ايدينهم..
ام فيصل: اسمعي ياسلوى..بكره تراه يومنا
سلوى: ماني فاهمتك؟
ام فيصل: مدري متى بتفهميني؟ قصدي بكره..نبغى مها ماتنام مرتاحه
سلوى: وشدعوه هي مرتاحه عاد؟
ام فيصل: يالهبله بكره بنقرب نهايتها..ونقصر عمرها
سلوى: ياليت ياخالتي..
ام فيصل بهمس: تتركين ضاحي عندها
تصرخ سلوى متفاجئه: انتي من صدقك ياخالتي...مستحيل اخلي ولدي عندها
ام فيصل: قصري حسك... ضاحي ولدي مثل ماهو ولدك...ولاتخافين عليه
سلوى بعصبيه: كيف يعني مااخاف عليه؟ هذي عدوه ممكن تنتقم مني وتذبحه
ام فيصل: قلتلك لاتخافين عليه ...انا شفتها مره تلاعبه وبعدين هي تحب الاطفال
سلوى: اكيد بتلاعبه ..هذي ماتعرفينها تمثل قدامنا
ام فيصل: ماكان عندها احد منا..فيصل بدوامه وانتي نايمه وانا كنت اخيط بالغرفه
سلوى: وليه خليتيه معاها ياخالتي ؟
ام فيصل: كنت اختبرها .. كنت احضر لبكره
سلوى: طيب واذا خليته عندها ...؟؟
ام فيصل: انتي قلتيلي ان لولوه بنت اخوك عاضته اليوم الصبح برجله وانك ماقلتي لفيصل ..عشان مايعصب عليك؟
سلوى: الحين فهمتك...تبغين اذا رجعنا من الحفله اقول لفيصل ان مها هي اللي ضاربته
ام فيصل: عفيه عليك...وبكذا تنقذين نفسك من موقفين..الاول ان فيصل مايتهمك بالتقصير والثاني ان مها تقرب نهايتها.
سلوى: حلو....والله انا بدونك ياخالتي مااعرف كيف اتصرف
وتقوم سلوى تغسل حناها وتسوي جنطه لضاحي اللي صار عمره ثلاث شهور.
ونسوا قول الرسول صلى الله عليه وسلم:"الظلم ظلمات يوم القيامه"
::::::::::::::::::::
في المدرسه :
دانه تمشي مع سمر:
دانه: ها سمر وشلونك مع الحبيب؟؟
سمر: يمه يادانه ماشفت مثله بالناس...تعلقت فيه لابعد الحدود
دانه: كم صارلك من كلمتيه؟
سمر بزهو: باقي اسبوعين ويصيرلنا اربع شهور
دانه: وتكلمينه بإستمرار ؟
سمر: على طول... وفي كل وقت
دانه: غريبه!!!
سمر: شنو الغريب؟
دانه: معقوله ماطلب منك ولامره انه يشوفك او تطلعين معه ؟
سمر: لاحبيبتي محمد غير عن اللي تعرفينهم ... محمد يقول انه يخاف علي ومو مهم يشوفني الحين
دانه: بس هذا دليل على انه مايحبك
سمر: كيف يعني مايحبني؟
دانه: لويحبك من كل قلبه على قولته كان طلب انه يشوفك..انا خابره ان الحبيب مايستغنى عن شوفت حبيبه وبعدين بعيد عن العين بعيد عن القلب
سمر وقد بدى عليها الاستغراق بالتفكير: تصدقين محمد ولامره طلب انه يشوفني..ولافتح هالسيره معي نهائياً..وبعدين تعالي لو طلب انه يشوفني وشقوله ؟
دانه: اذا كان مثل نواف وطبعاً مستحيل احد يصير مثل نواف..
تقاطعها سمر: خلصينا عاد وشقوله لو طلب انه يشوفني ؟
دانه: عادي..اذا انتي واثقه فيه ..مايضر انك تطلعين معه..بس ها لا تروحين اماكن مغلقه
سمر: اماكن مغلقه؟؟؟
دانه: إيه ... يعني مثل شقه او بيت او بر او أي مكان بعيد ..يعني اذا طلب منك انك تطلعين معاه اشرطي عليه انه يكون مطعم او أي مكان عام جدام الناس
سمر: بس انا مااظن محمد يطلب مني...هو يقول ان انا زي خواته .. تصدقين انه يغارعلي حتى منكم ..
دانه: اقول من زين وجهك عاد....قومي بس اشتريلنا شي يسد الجوع..
:::::::::::::::::::::::
فيصل: انا اقول ياسلوى تاخذينه معك اليوم
سلوى: ليه؟
فيصل: مها شغل البيت كله على راسها وكافيها اللي فيها..
سلوى: فيصل انت شفيك؟ قلتلك بنات اخوي عبدالله كلهم مساخين واخاف يعدونه وتدري هو طفل صغير ومامعه مناعه
فيصل: طيب..طيب خلاص روحي ناديها انا اكلمها
تنادي سلوى مها وبعد عشر دقايق:
مها: خير؟
فيصل: الخير بوجهك بغيت منك خدمه
سلوى: فيصل انت زوجها ومن حقك تآمرها مو تطلب منها خدمه
فيصل بضيق: سلوى..اناعارف شسوي...رجاءاً خليني اخلص كلامي
مها: وشنو هالخدمه اللي بغيتني فيها ؟
فيصل: إيه..الخدمه...اقول مها وشرايك لو تخلين ضاحي عندك اليوم ..يعني على ماتروح سلوى وترد
مها وهي تقعد: إيه ليش لا...والله لأحطه بعيوني
فيصل يبتسم: انا عارف ردك من قبل اسألك
سلوى: إيه عاد ديري بالك عليه...وبعطيك اكل ..توكلينه مو تاكلينه انتي وتموتين الولد جوع
مها وهي توقف: سلوى شهالكلام؟
فيصل: مها موطالعه من مجاعه ياسلوى..
بعد صلاة المغرب تروح سلوى وخالتها لحضور حفلة ملكة مروه وتترك ضاحي عند مها .. عاملته احسن معامله واحسن من معاملة امه بعد..طول الوقت كانت تلاعبه وكأنها مو مصدقه ان ضاحي هو اللي بين ايدينها..غزتها الذكرى من جديد وتذكرت اخوها الصغير زياد كانت بثالثه متوسط لما انولد بس كانت له مثل الام و هي اللي ربته..حاولت انها تطرد الذكريات وتفرغ لضاحي وبس...وبمجرد انها تنطق اسمه كانت تذكر كل موقف كل لحظه مع ابوها...ضاحي ابوها والظاهر ندمت لما اشارت لفيصل انه يسميه ضاحي..
وبعد ماتعب من اللعب قعد يبكي..عطته مها قرشة اكل اطفال ..وعقب هالوجبه الدسمه حط راسه ورقد .. بدلت ثيابه وحطتله فراش بالصاله .. اما هي بقربه تكوي الملابس
وبعد ست ساعات تدخل سلوى وخالتها ... وماخلوا احد بالحفله ماعلقوا عليه .. سلوى هربت من اسئلة مروه عن مها وقالتلها ان مها مريضه وماتقدر تحضر..
سلوى: وين ولدي ؟؟..وشسويتي فيه ؟
مها: ضاحي نايم هذا هو
ام فيصل: نايم!! اكيد انك حاطتله بلى يرقده
مها: الساعه 12 ياخالتي والجهال مو متعودين يسهرون لهلحزه
سلوى وهي تشيل ولدها: اسم الله على وليدي...بروح لغرفتي تبين شي ياخالتي ؟
ام فيصل : ماابغى غير سلامتك .. وانتي قومي سويلي شاهي راسي بينفجر..
مها: ماعندنا ورق ...
ام فيصل: وشو يعني ماعندنا ورق؟ ...وين راح الورق ترس العلبه ؟
مها: وين راح يعني؟ في بطنج...كل حزه شاي
ام فيصل: عسى البط يبط بطنك وارتاح منك ومن شيفتك ...انقلعي عن وجهي .. ياخذك الله
تدخل مها غرفتها وبعد نص ساعه يدخل فيصل الصاله كان الهدوء يعم المكان صعد لشقته ولقى سلوى قاعده
سلوى بدلع: تو الناس وين كنت؟
فيصل يلبس بيجامته: كنت عند صاحبي عامر...وشلون النونو؟
سلوى: لاتقعده الله يخليك ماصدقت انه نام
فيصل يقرب من ضاحي: الا بقعده صارلي 7ساعات ماشفته والله تولهت عليه
سلوى سكتت وهي تفكر بالخطه وتقول بقلبها"إيه قعده محد بيتعب غيرك"
يشيل فيصل ضاحي بإيدينه من على السرير ويحاول انه يقعده لكن الطفل مستغرق بالنوم .. رجعه فيصل للسرير ولما كان يغطيه .. لاحظ الاحمرار اللي برجله وشكل الاسنان مطبوعه فيها
فيصل بعصبيه: سلوى..تعالي هنا بسرعه
سلوى: خير فيصل في شي ؟
فيصل: ومنين يجي الخير؟ ممكن تقوليلي منهو اللي عاض ضاحي؟ وانتي وينك عنه؟
سلوى: عضه؟ منو اللي عاضه ...شقاعد تقول انت؟
فيصل: تعالي هنا ياانسه وشوفي ..
سلوى تتدعي عدم المعرفه ولما شافت العضه سوت روحها مصدومه وخايفه
سلوى: صدقني يافيصل انا قبل امشي كنت لبست ضاحي وماشفت فيه هالعضه
فيصل: ياسلام يعني منو اللي يدري؟
سلوى: مافي غيرها...مها....مها يافيصل هي اللي عضته
فيصل وقد بدت عليه العصبيه اكثر: هيه انتي لا تخدعيني..مها ماهي طفله تعمل هالحركات
سلوى: صدقني مها..وليه تستبعد ..ياليتني ماخليت ولدي عندها ... هذي حاقده علي وصبت حقدها كله على ضاحي.. عذبته يافيصل والخافي اعظم .. ولاتنسى ان مها عقيم ومحرومه من الاطفال
فيصل يصرخ : ولـــــــــــــــيه تعذبه ليه بس؟
سلوى: قلتلك حاقده علي وعليك بعد ...عشان كذا تنتقم من ولدنا
فيصل: بس هذا طفل صغير وماله ذنب
سلوى تدعي البكاء: الله يسامحك يامها منك لله ...الولد طفل وماله ذنب .. شفت شلون عظته بالطريقه الوحشيه
فيصل يقوم من مكانه وهو في قمة غضبه: والله مااتركها هالحقيره النذله احط ولدي عندها امانه وتضربه
ينزل فيصل وهو يصرخ بإسمها تحت وتلحقه سلوى وتقعد ام فيصل على صوته ... يدخل غرفة مها ويلقاها نايمه
يشدها مع شعرها ويوقفها.. تقعد مها من النوم مصدومه .. تشوف عيون حمر كلها شرر تطالعها ..
مها: فيصل...شفيك...؟؟..هد شعري
فيصل وهو يهد شعرها ويضرب كل ماوقعت عليه يداه من لحمها : اهد شعرك يالحقيره .. وليه مارحمتي هالطفل البريء اللي مخليه عندك امانه...هذا زي ولدك ليه تعاملينه هالمعامله القاسيه.. لا والله مو زي ولدك انتي شعرفك بالامومه.. صدق اللي فاقد الشي مايعطيه .. وبعدين هذا ولدي عارفه شنو يعني ولدي يعني قطعه مني يعني فلذة كبدي ومراح اسمح لأي احد صغير كان ام كبير انه يمد ايده عليه...انتي فاهمه اللي اقوله
ام فيصل الحقيره هي وسلوى ماحاولوا مجرد محاوله انهم يهدون الموقف او حتى يوقفون فيصل لأن البنت ممكن تموت بين ايدينه...ضربها ضرب لو انضرب رجال مثل هالضرب كان زمانه مات وصلوا عليه....
عقب ماضربها وريح نفسه رجع مره ثانيه للشقه وشاف ولده يبكي حظنه بين ايدينه وهو يربت عليه دخلت سلوى وهي مستغربه معقوله هالايدين اللي كانت ترتكب جريمه للتو معقوله هذي هي الايدين اللي تشيل الطفل بحنيه ...(( هذي اول مره تشوفه هايج ووحشي ..))
ام فيصل رجعت غرفتها والفرحه تضاعفت بقلبها .... وهذي ثاني مره تشفي غليلها من مها ..
اما مها...فهل يوصف الحزن؟ هل يوصف الالم؟ هل يوصف الجرح؟ .. هل يوصف القهر بقلب يتيم مجروح؟
قال الله تعالى :" وأما اليتيم فلا تقهر "............
هل تكفي كلمات القواميس كلها في وصف حالة هذه الانسانه المحطمه البائسه... هل استطيع انا وانا التي لم اضع حتى نفسي في مكانها..هل استطيع ان اصف شعورها... ان هذا لمن سابع المستحيلات وفوق المستطاع ان اصف لكم مدى حزنها...بؤسها..وجعها...حرمانها...يتمها...ألمها....جرحها...
لكن يكفي انها شخص مظلوم والمظلوم يستجاب دعائه ... كانت لاتقوى على الحركه ولاحتى على الوقوف .. كانت ملقاة على ارض الغرفه كأن جبلا من الهموم جاثماً على صدرها يمنعها من الوقوف فقالت وهي مسدلة العينين مبللة اليدين بالدم والدموع .. رفعت يديها الى المنان الكريم رب السماوات والارض العزيز الوهاب ناصر المظلومين والاخذ بحقهم.. قالت وكلها امل بالله : "اللهم اني عبدك ابن عبدك ابن امتك ناصيتي بيدك ماضٍ في حكمك عدل في قضاؤك اسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك او انزلته في كتابك او علمته احد من خلقك او استأثرت به في علم الغيب عندك ان تجعل القرآن ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي " .....


في الكويت..........
أم جراح : أمل قومي غسلي المواعين
أمل : ويييييه يمه مالي خلق .. انا بروح عند منى ضايق خلقي وبسولف معاها
أم جراح : حرام عليج المواعين بالمطبخ منو يغسلها ؟
امل : قولي حق ختامو كله انا .. اهي على طول قاعدة بغرفتها وتقرى كتب بتخلي نفسها مثقفه
(( ختام اخت جراح الكبيرة اكبر منه ... عمرها تسعه وعشرين سنة مو متزوجه راح تبين شخصيتها من خلال احداث القصه )))
أم جراح : عيب عليج هذي اختج الكبيرة .. مو كافي انها تشتغل عشانكم
امل : الله والشغل .. كلها ورئيسة الخدم بالروضة
أم جراح : استحي على وجهج على الاقل تشتغل بالحلال وتجيب لج فلس تاكلين فيه
أمل : والله مايسوى علينا هالطلعة .. خلاص بنروح نغسل المواعين
""""""""""""""""""""
اليوم هو اليوم الثاني بعد التعذيب الذي حصل البارحة :
يدخل فيصل على مها ويلقاها قاعدة على الزاوية وتاكل اظافر ايدها وشكلها يكسرالخاطر والكدمات على وجهها تبعث في النفس مزيدا من الاحزان ولكن لم يؤثر وضعها في نفس فيصل ....
فيصل : بتخلين نفسك تكسرين الخاطر يعني ؟
مها :..............
فيصل : شفيك ماتردين اكلم الطوفه انا ؟؟
مها :...........
فيصل : ماتستحين على وجهك حرمة طول بعرض تعضين جاهل؟؟ .. كان ممكن اكذب انك عضيتيه .. لكن ألحين لما شفتك تاكلين اظافرك صدقت ... ماتنلامين بنت فقر مو شايفه نعمة ...
تنظر اليه مها بنظرة تطيح الطير من السما فعلا نظرتها له كانت تعور القلب .. حتى لو يشوف نظرتها قاسي القلب كان لان قلبه ويصير اطيب انسان بالدنيا ...
فيصل : الكلام معك ضايع يا ... يا الخايسة
يطلع فيصل من غرفة مها ويروح الدوام ...
في المطبخ سلوى تسوي لخالتها فطور وولدها عند جدته درعا
درعا : سلوى .. سلوى ..
سلوى : نعم خالتي ..
درعا : يالله يمه .. ماصارت فطور .. ذبحني الجوع
سلوى : انشالله خالتي .. ألحين اخلص
تجيب سلوى الفطور وتقدمه لدرعا ...
سلوى : والخايسه هذي وينها .. ماصارت نوم
درعا : من عقب ماظلمتيها امس .. وينها ووين القعدة
سلوى : ليه لايكون انتي معاها؟ ماكنك اشتركتي معي بالجريمه
درعا : معاها طل بعينك .. انا ابي فرقاها اليوم قبل بكره ..
سلوى : الحمدلله عبالي بعد ....
::::::::::::::::::::::::::::::
سمر : الووووووووو
محمد: هلا والله بالطش والرش
سمر : شلونك يا الغلا كله
محمد : بخير وبستين نعمة مدام سمعت صوتك .. وينك يا اختي من قلتي الكلمة الحلوة وانا انطر اتصالك على احر من الجمر
سمر: اختك ؟؟؟؟؟؟
محمد : شفيها اختي ؟
سمر : انت تقول لي يااختي .. يعني انا مثل اختك ؟ مو حبيبتك ؟
محمد: انتي اختي وحبيبتي وغلاي وشوقي وكل شي لي بالدنيا
سمر : مدام انا حبيبتك ليه مانطلع لاي مكان مثلا مطعم نتغدى ونسوي نفس الافلام المكسيكية
محمد: واهلك ؟
سمر : عادي اطلع معاك بوقت المدرسة واهلي علبالهم اني بالمدرسه ..
محمد: وماتخافين ؟
سمر : اخاف من من ؟
محمد : مني؟
سمر : منك ؟؟؟ وليه اخاف منك انت حبيبي وما اضنك بتأذيني ؟ ليه انت براسك شي؟؟
محمد : ها .... لا .. بس انا اخاف تشوفنا اللجنه
سمر : عادي وشفيها يعني ..تقول اني زوجتك
محمد: لا لا لا استبعدي الفكره!!!!!!!!
سمر : يعني انت ماتحبني ؟
محمد: انا ...
تقاطعه سمر بعد ماسمعت صوت سعيد بالممر:خلاص اكلمك بعدين
محمد : لحظ....( طوط طوط طوط) تسكر سمر السماعه
محمد: شفيها هذي الحمدلله والشكر؟؟ انا اول مره اشوف بنت تطلب من شاب انها تطلع معه !!!
:::::::::::::::::::::::
في الكويت وبالتحديد فالسجن
جراح منسدح على السرير وسرحاااااااااااااااااااااااااااان
ناصر: هووووه شبلاك انت ؟؟ وين وصلت يا الحبيب؟؟
جراح : ها ها لا انا معاك بس قاعد افكر بالناس الي برى السجن؟؟
ناصر : الناس والا الحبايب ؟
جراح : والله ما كنت سرحان فيها بس افكر بامي وخواتي ..
ناصر: عاشق ومفلس
جراح : شفيك انت ؟ والله اشتقت لامي وخواتي واشتقت للقعده معاهم .. فقدت نجرة امل وفقدت ادعية امي
ونصايح ختام والله لهم وحشة
ناصر: يا معود راح الكثير وما بقى الا القليل ... هونها وتهون
جراح : آه والله تعبت
ناصر : شقول انا ؟ على الاقل انت ثلاث سنين وتطلع !!
جراح : الظاهر محد مرتاح بدنيته
:::::::::::::::::::::
في جانب اخر من المملكه العربيه السعودية...كانت فاطمه تقنع زوجها سعد انها تزور امها وتقضي كم يوم عندها..
فاطمه: سعد الله يخليك كلها يومين
سعد: يافاطمه مشوار وانا وراي اشغال
فاطمه: لاتصير كذا..الناظره بالموت عطتني اجازه ..وودي استغلها
سعد: استغليها في مجابل عيالك
فاطمه بإنكسار: انت يوم انه امك عندك بنفس البيت ماتحس.. بس لوانها بعيد عنك كان نفسك تشفف عليها
سعد وهو يجلس بجانبها: بس انتي كنتي عندها قبل كم اسبوع
فاطمه: مافيها شي ..امي وحق علي اني ازورها..الله يرحم ايام اول كنت على طول ازورها وتزورني اما الحين احس اني وحيده
سعد: افا بس يافاطمه..صرتي وحيده الحين؟؟ وانا وامي وين رحنا ؟
فاطمه: انتم على العين والراس بس انا محتاجه اني اشوف امي
سعد: خلاص يبا انا بوديك عندها....رضيتي الحين؟
فاطمه وهي تبتسم: انا اقول سعودتي حبيبتي ماترفضلي طلب
سعد بإستهجان: وشو؟؟؟ماسمعت؟؟؟ سعودتي؟؟ ماشالله صرتي تدلعيني...كل هذا عشان بوديك لامك ؟
فاطمه: ماقلتلي متى بنمشي؟
سعد: انتي اللي قرري
فاطمه: بكره
سعد: والعيال؟
فاطمه: باخذهم معي لاني بنام عندها يومين
سعد: صار انشالله..بس ديري بالك عليهم ..خصوصاً عزوز لاتخلينه يروح للمزارع اللي ورى بيت اهلك
فاطمه: لا انشالله بحرص عليهم ..
:::::::::::::::::
فيصل: اسمعي انتي ولاتسوين روحك صمخه ... فاطمه بتجي اليوم والله ان شكيتيلها من شي لاتلومين الانفسك انا مالي خلق لمحاضرات فاطمه ... شوفيني علمتك وان قلتيلها عن سالفة اول البارحه تعرفين حسابك
مها تطالعه بنظرات حقد وكره : فيصل انت ليش تعاملني جذي؟
فيصل: واخيراً نطقنا ... مابغيتي تكلمين ؟؟؟... بس شوفي حياتي هالمره مراح تكسرين خاطري ولا راح اندم على اللي سويته فيك....تدرين ليه؟؟؟ لانك تستاهلين كل ضربه ضربتكياها..
مها وهي تنزل عيونها على الارض: يجيك اليوم اللي تندم فيه على معاملتك القاسيه لي
فيصل: اقول قومي انقلعي بس عن وجهي...الله يستر من يومي لاني تصبحت بوجهك اللي يجيب الاشمئزاز
تسكت مها وهي تطالعه يطلع من البيت كل قهرها وكل حزنها كانت تصبه على اصابعها وكانت تاكل اظافرها بطريقه عنيفه..
كانت سلوى تراقبها ولما طلع فيصل :
سلوى: سمعتي الرجال وشيقولك؟
مها:......
سلوى: ليه ماتردين علي...ردي احسن مااضربك...الظاهر انتي ماينفع معك غير الضرب !!
مها وهي توقف: خلاص.. اسكتي.. مابي اسمع صوتج المزعج...اكرهج انتي وزوجج وخالتج ...يعلكم الموت انشالله...ياليت الله اخذكم وترك اهلي لي..
انصدمت سلوى من كلام مها اما مها راحت غرفتها وقفلت عليها الباب ...
سلوى: هذي شفيها ... توني ادري انها بهالعصبيه... الحمدلله والشكر معقده
:::::::::::::::
عامر: يلا يامنيره ماصارت كل هذا لبس؟؟؟
منيره: لحظه مابقى غير العباة
تنزل منيره وعامر ..وفي الصاله..
الام: ها على وين؟
عامر: نبغى نطلع نتمشى تروحين معنا يمه ؟؟
الام: لا والله مافيني شده ...روحوا انتم واستانسوا بوقتكم ..الا اقول منيره..سمر وينها؟
منيره: خليتها عند عمتها سمر ..
عامر: يلا يامنيره ...
تروح منيره مع عامر ... والام تلبس عباتها وتروح عند الجيران ..الابو عند غنمه وحلاله ...سعيد مجابل زوجته بشقته...الجده المخرفه عندها خدامتها تلبسها... وسمر وسمر بالغرفه..ولما نامت سمر الصغيره
تتصل سمر الكبيره على حبيب القلب :
سمر: قوه
محمد: هلا والله
سمر: شلونك؟
محمد: بخير ... انتي شلونك؟
سمر: ماني بخير
محمد: افا..منتي بخير ؟؟؟ ليه شصاير ؟ سمر خبوفتيني وشفيك؟
سمر: لاني عرفت قدري عندك
محمد: وشهو قدرك عندي؟
سمر بنفاذ صبر: محــمـــــد
محمد: ياعيون محمد
سمر: انت ماتحبني
محمد: ومن قال؟
سمر: كل صديقاتي يقولون..
محمد: اها....وصديقاتك هذيلا وشدراهم؟
سمر بإنفعال: محمد...اللي يحب ..مايستغنى عن شوفت حبيبه..
محمد: ومن قالك اني مستغني عن شوفتك..سمر والله اني احبك واموت فيك..بس انا اول مره اسمع منك هالكلام ... اول مره اسمع بنت تطلب من شاب انها تقابله والشاب يرفض..
سمر: اولا : انا مو أي بنت وانت مو أي شاب.. ثانيا: خلاص انا ماابغى اشوفك.. كنت اختبرك..ويلا مع السلامه ابغى انام ..دايخه
محمد: سمر لحظه
سمر: شبغيت؟
محمد: انتي قلتي انك تختبريني صح؟
سمر: إي صحيح
محمد: طيب وشكانت النتيجه ؟
سمر: انت ترى صدقت عمرك..
محمد: طيب وشفيكي معصبه؟
سمر: محمد ترى انا طفرت منك ... انت واحد سخيف وجبان ومااحس بطعم المغامره معك ..
محمد بعصبيه: لا عاد احترمي نفسك ترى عطيتك وجه وعطيتك اكثر مما تستحقين وبعدين تعالي ..وشهي المغامره اللي تبغينها ها؟؟ انتم يالبنات فصختوا الحيا...هالمره انا اللي بسكره مو انتي وياويلك اذا اتصلتي علي مره ثانيه ...
لأول مره تحس سمر انها غلطت بحقه وانها زودتها حاولت تتصل عليه مره ثانيه لكن محمد معطيها بولباس
:::::::::::::::
ام فيصل: ياحياالله فاطمه..مابغيتي تزورينا ..
فاطمه: يمه شسوي؟؟ والله اشغلتنا الدنيا
ام فيصل: تشغلك الدنيا عن امك حلوة اللبن ؟؟
فاطمه: هذا انا زرتك يمه..واللي يسلمك لاتشيلين في قلبك علي والله سعد كان مشغول ومافضى الا هاليومين
ام فيصل: ياحليله ابوعبدالعزيز ..بس يافاطمه ماكنه ضعفان؟؟؟
فاطمه: والله مدري وشسوي معاه... ماياكل..والدكتور يقوله لاتكثر من الاكل موزين يسدن الشرايين
ام فيصل: الله ياخذ هالدكاتره يحطون في الواحد بلاوي الدنيا .. خليني اقوم اشوف سلوى وين راحت مغير تحوس في هالمطبخ
فاطمه: لا والله ماتقومين اقعدي يمه...انا اللي بقوم
ام فيصل: يابنت الحلال اقعدي انا ماعلي تعب
فاطمه: لا يمه انا اللي بروح ...وحشني المطبخ
ام فيصل: خلاص عطيني هالوليد من حضنك ...
فاطمه: يحليله ضاحي ماينشبع منه..اسم الله عليه هادي ...الا صحيح وشطرى عليكم تسمونه ضاحي؟؟
ام فيصل وهي تاخذ ضاحي: والله مدري يافاطمه اسألي اخوك هو اللي مسميه
فاطمه تبتسم: بكيفه ولده ومن حقه يسميه الاسم اللي يبغاه...يلا انا رايحه اشوف سلوى
وفي المطبخ كانت سلوى تصلح الشاي والقهوه وفيصل عندها يسجل الطلبات حق السوبرماركت
سلوى : هلا فاطمه وشجايبك المطبخ؟؟؟
فاطمه: حبينا نساعد
سلوى: يابنت الحلال انتي ضيفه لازم ترتاحين وتأمرين على راحتك
فاطمه: لا ياسلوى لاتقولي كذا ترى ازعل انا ماني ضيفه والبيت ترى بيتي ...الا اقول يافيصل وين مها من دخلت صارلي ساعه ماشفتها
فيصل وهو يتبادل النظرات مع سلوى: مها... بغرفتها ..ماسلمت عليكي؟
سلوى: هذي تسلم؟؟؟ اصلاً هذي ماتعرف الاصول نهائياً
فاطمه: غرفتها؟؟؟ وليه قاعده بروحها ؟؟
سلوى: ماتدرين عنها هذي وحش تحب الوحده
فاطمه: سلوى شهالكلام؟؟ عيب تقولين عنها كذا...انا رايحه اشوفها احس ان في شي موزين بالسالفه
تروح فاطمه صوب غرفة مها ويلحقها فيصل: وين تشوفينها الله يهداك تلقين البنت الحين نايمه والا تعبانه وبعدين المفروض هي اللي تجي وتسلم عليك انتي الكبيره يافاطمه وهي الصغيره هذي فيها اهانه لك
فاطمه توقف عند باب مها: انت ليه ماتبغاني اشوفها ... عنادا فيك بشوفها
تضرب فاطمه على الباب ... ومارد عليها احد وضربته مره ثانيه ..
مها..بخوف يمزجه ألم..: منو؟؟
وجائها صوت مها كالصاعقه على اذنيها كان صوتها باكي..صوت جريح..صوت حزين..صوت غير عن صوتها اللي تعودت فاطمه عليه..
فاطمه: انت متأكد ان هذي غرفة مها؟؟؟...فيصل شفيه صوتها ؟؟
فيصل بإرتباك: مها تعبانه شوي
فاطمه: مها حبيبتي انا فاطمه ممكن تفتحيلي الباب ؟؟
وبعد دقيقتين تفتح مها الباب منزله راسها وعيونها على الارض..وشعرها طايح على وجهها ..
فاطمه: مها وشفيك..ماتبغين تسلمين علي ؟؟؟ صارلي مده طويله ماشفتك
مها ولازال راسها بالارض: نـ...نسيت
فاطمه: وشهو اللي نسيتيه..؟؟..احد ينسى السلام ؟؟
مها وهي ترفع راسها وتواجه نظرات فاطمه ..ماقدرت تصبر ..رمت وجهها على صدر فاطمه وحاولت انها تكتم دموعها...وهناك ورى فاطمه كان يوقف فيصل يطالعها بنظرات مهدده وكأنه يبشرها بالموت ان نطقت بكلمه ...تدخل فاطمه مع مها للغرفه ويدخل فيصل معاهم لانه يخاف ان مها يفلت لسانها وهو بعيد عنهم ..
كان يلعب بتلفونه وبين كل دقيقه ودقيقه كان يرفع عيونه على مها ويقرى تعابير وجهها..
فاطمه : مها...وشفيه وجهك كذا؟؟؟ علامه متورم ؟؟
مها بإرتباك ترفع عيونها على فيصل بخوف وفي هاللحظه فيصل يطالعها وتلتقي النظرات : لا..مافيني شي
فاطمه: كيف مافيك شي؟؟...من اللي عمل فيك كذا...؟....في احد ضربك؟؟
مها وكأنها تختار كلماتها وتطالع فيصل ثم فاطمه ثم الارض وهي تقول: لا ..انا كنت ..انشر الغسيل بالسطح وماكنت ماخذه بالي من درجات السلم ..وطحت
وعقب تبريرها الغير مقنع ..ترد تعانق نظراتها بنظرات فيصل وتقول بقلبها :"مازلت ابرر عن الناس خطاياك واغطي عيوبك الكبيره تدري ليش؟؟..لاني لازلت احبك ومابي صورتك تهتز جدام اختك ...مسكين قلبي رغم كل اللي سويته فيه لازال يحبك...احبك واكرهك بنفس الوقت...ياظالم"
فاطمه: مها وين رحتي؟؟؟ صارلي ساعه اكلمك وانتي سرحانه بالحبيب
مها وهي تطالع فاطمه بذهول: أي حبيب؟؟
فيصل وهو يوقف ويحط جواله بجيبه: انا... والا عندك حبيب غيري؟؟؟ ..اقول فاطمه انا رايح اجيب شوية اغراض من السوبرماركت ..بغيتي شي..ناقصك شي؟؟
فاطمه: لا والله ياخوي تسلم..شوف مها كان تبغي حاجه
فيصل يطالع مها بنظرات احتقار ويطلع من الغرفه....
فاطمه: وشفيه فيصل ليه يطالعك كذا؟؟
مها تطالع الارض وهي تخاف اذا حطت عينها بعين فاطمه ينفضح كل شي:....
فاطمه: مها انا حاسه ان في حاجه مو طبيعيه...تكلمي قولي ترى مو زين تسكتين..انا كنت حاسه ان في شي في هالبيت حتى لما حضرت اخر مرتين قالولي انتي موهنا ورايحه تزورين وحد من صديقاتك ..مع اني كنت ادري انهم يكذبون علي وادري ان ماعندك صديقات هنا؟؟؟
مها:.....
فاطمه: وبعدين تعالي...انتي ماتاكلين كويس؟؟ وشفيك صايره عظم على جلد؟؟
مها:.....
فاطمه: مها...ليه ماتردين علي ؟؟اعتبريني زي اختك وقوليلي اللي في قلبك
مها تطالع الارض بتركيز اكثر وتحاول ان هالدمعه اللي تبرق بعينها ماتطيح:...
فاطمه: امي صح؟؟؟ امي مضايقتك صح... الا امي وسلوى..حتى فيصل هم اللي مضايقينك؟؟ فيصل اللي ضربك صح ...تكلمي قولي..اشكيلي
مها حاولت انها ماتسمع اللي تقوله فاطمه بس كل كلمه كانت تقولها فاطمه كانت تدق نواقيس عقلها ماتحملت مها سيل الاسئله اللي تطرحهم فاطمه وماتحملت هجوم الدموع الغزير اللي غزا وجهها .. حطت وجهها بين كفوفها وصارت تبكي بمراره والم ..: بس يافاطمه...تكفين بس..الله يخليك ماني قادره اتحمل
فاطمه وهي تقرب عندها: اسم الله عليك وشفيك؟؟؟
تدخل ام فيصل بهجوم عنيف على الغرفه وهي تقول بعصبيه: لا والله يافطيم قاعده مع هالملعونه هذي وتاركتني بريحاتي بالصاله كني الخبله؟؟
فاطمه وهي توقف: يمه شفيها مها..؟؟..ليه تبكي كذا انتم مزعلينها يمه؟؟؟
ام فيصل وهي توجه نظراتها السامه لمها: وصرتي تعيرين على بنتي بعد...ياملعونة المترس ياقليلة الحيا .. تبغين تقلبين بنتي علي مثل ماقلبتي ولدي..لاياحبيبتي صحصح ده بعدك
وتاخذ ام فيصل بنتها ويطلعون من الغرفه ...اما مها انسدحت على سريرها وهي تبكي ..
وفي الصاله... سلوى...درعا...وفاطمه
فاطمه: يمه...مها موطبيعيه ..ممكن تقوليلي الحين وشفيها؟؟
ام فيصل: ماعليكي منها...العياره
فاطمه: لا يمه ..مها ماتعير..يعني معقوله تمثل الدموع اللي طالعه من عيونها مثل البحر ؟؟
سلوى: يافاطمه انتي ماعرفتيها زين...اسألينا احنا اللي عايشين معاها ..
فاطمه: كيف ماعرفتها زين..؟؟..لا والله ياسلوى انتي اللي ماعرفتيها
درعا: اقول عاد سدن هالسيره ولاعاد تجيبنلها طاري..تراني مليت من سماع اسمها .. وبعدين والله يافاطمه ان جبتي طاريها لأزعل عليك....هذي وحده ماتستحي..شاخت علينا ولازم احد يوقفها عند حدها
فاطمه: يمه....
تقاطعها ام فيصل بعصبيه: خلاص اسكتي ولاعاد تكلميني عنها...الا وشخبار عمتك مستوره
فاطمه : بخير
:::::::::::::::
الكويت:
ساره: لـــــــورا ....روحي شوفي من عند الباب
ام ساره: وليش ماتقومين انتي؟؟؟ على راسج ريشه؟؟ هذا الباب يمج قومي افتحيه لورا وراها شغل
ساره وهي تعفس الجريده اللي بيدها: اففففف ...ليش جايبينها بالله...عشان ندلعها ..
ام ساره: قومي بس شوفي من عند الباب
ساره تفتح الباب: امل؟؟؟....هذي انتي
امل: إي انا
ساره: وليش تطقين الباب جذي ؟؟كسرتيه
امل: ماعليه..بعدين اخوي لاطلع من السجن اللي دخله عشانج بيشتريلج باب جديد
ساره: يافتاح ياعليم .... الحين شبغيتي؟
امل: اعوذ بالله ..ماتعرفين شي اسمه الكرم وهو من شيم العرب
ساره بدون نفس: اتفضلي
امل وهي تدخل: قوه ام ساره
ام ساره: يقويج
امل: شفيكم؟؟؟شكلكم مالكم خلق علي
ساره: لا شدعوه..احنا مالنا خلق على اموله الحلوه اللي كل يوم طاقه وجهها شلاله وجايتنا ؟؟
امل وهي تقعد: يعني شنو طاقه وجهي شلاله؟؟؟
ساره: يعني منوره البيت حياتي
امل: اكيد منورته مدام فيني من ريحة الغالي جراح
ام ساره: امل حبيبتي..ترى ساره عليها امتحانات..يعني اذا انتي فاضيه ترى بنيتي موفاضيه
امل: ومن قالج اني فاضيه؟؟؟ انا بغيت ساره بموضوع
ساره: خير امل شموضوعج؟؟
امل: بغيت اتسلف بدلتج اللي شريتيها من شرق الاسبوع اللي طاف ..عرس رفيجتي وماعندي شي البسه
ساره: بدلتي؟؟؟
امل: إي بدلتج...ماسمعتيني؟؟
ساره: اللي من شرق
امل: إي اللي من شرق
ساره: والله عاد هذي البدله بالذات اللي لو تموتين جدامي مااعطيج ..
امل: ليش عاد شهالبخل؟؟؟
ساره: امل انتي وحده تبطين الجبد..تعرفين تاخذين الشي وماتعرفين تردينه...ممكن تقوليلي جم بدله خذتيها مني ومارجعتيها؟؟
امل: يعني شلون؟؟
ساره: افتحلج كبتي واخذي أي بدله تعجبج غير بدلة شرق
امل: وانا مابي غير هذيج البدله
ام ساره: فوق شينه قواة عينه...انتي اهلج ماعلموج ان الطراره عيب ؟؟ يابنتي انتي ماتستحين وجهج ماعاد فيه ماي ..خلاص عاد كافي طراره كافي شحاذه ...لا والمشكله تاخذ وماترد
امل: شفيها يعني لو طلبت من اللي راح تصير زوجة اخوي بدله والا بدلتين... انتم يالكويتين تنامون على كنوز ..والفلوس عندكم زايده تلعبون فيها لعب...يبا ماتبون فلوس عطوها الناس المحتاجه...وانتي ياسويره موتقطين فلوسج على البدل ...شبعانه منهم ..جمعيهم حق اخوي اللي دخل السجن بسبتج وخسر كل مايملك ..
تطلع امل من البيت عقب مافجرت قنابلها ..
ساره: شوفي الحقوده يمه...ياحظي احنا منوين لنا الملايين؟؟ احنا ناس حالنا على قدنا
ام ساره: صج ماتستحي شطول لسانها ..الله يعنيج عليهم
ساره: لا يمه انا لايمكن اعيش معاهم
ام ساره: وين بتعيشين ياحظي ؟
ساره: اعيش معاج هني البيت كبير...والا انتي ماتبيني يمه ؟؟
ام ساره: الله يهداج في ام ماتبي بنتها...بس الرجال مايرضى يمه يخلي اهله
ساره: الله والاهل عاد ..عائله سبع نجوم
ام ساره: والله اني خايفه عليج منهم..
ساره: هذي امل باطه جبدي ..كل كلمه والثانيه جايبه طاري جراح..يمه هذي تجرحني بكلامها
ام ساره: ماعليج منها جاهل
ساره: اذا هذا كلام الجهال...الله يعين من الكبار؟؟؟.
:::::::::::::::::::::
وعلى العشا .. اللي سوته سلوى....يقعدون حول السفره فاطمه وامها وسلوى...اما فيصل وسعد بالمجلس يتعشون...
سلوى: ليه ماتاكلين يافاطمه لا يكون العشا ماعجبك؟؟؟؟
فاطمه: لا ..بس..استنى مها
ام فيصل: وانتي على طول تجيبين طاريها .. هذي ماتاكل ..هذي بس تاكل لحم الجهال ..واظافرها الوصخه
فاطمه: لحم الجهال؟؟؟
ام فيصل: هذي سالفه طويله...اكلي بس وبعدين احكيلك كل شي
فاطمه: اذا تبغيني اكل .. انادي مها
ام فيصل: لاتنادينها ولا حاجه..اليوم دورها في غسيل الصحون...وتاكل اللي بقى
فاطمه: تاكل فضله يمه؟
ام فيصل بعصبيه: هي متعوده على كذا والحين اكلي وانتي ساكته
وبعد نص ساعه يدخل فيصل: فاطمه هذا سعد عند الباب يبغى يكلمك ويقول جيبي اميره معك
تروح فاطمه ومعها بنتها: هلا سعد بغيت شي؟
سعد وهو يشيل بنته: هلا فيك ياروح سعد...ها ماتبغينا نسري الليله ؟
فاطمه: سعد حرام عليك ماشبعت من القعده مع اهلي
سعد: خلاص انا بمشي الحين ويكون بينا اتصال انشالله...فاطمه مااوصيك على العيال ديري بالك عليهم
فاطمه: العيال بعيوني
سعد: طيب وابوهم؟
فاطمه: ابوهم عاد بقلبي
سعد يضحك ويعطيها اميره: راح توحشيني يافاطمه ....يلا مع السلامه سلمي على الوالده
فاطمه: مع السلامه...تركد عاد لاتسرع
وتدخل فاطمه من جديد على اهلها بس هالمره لاحظت وجود مها بالمطبخ ...
فاطمه: فيصل تعال بغيتك بسالفه ...
ام فيصل: ماتقدرين تقولين السالفه قدامنا ؟؟؟
فاطمه: لا يمه اسمحيلي مااقدر...فيصل انا انتظرك بالمجلس
وتطلع فاطمه للمجلس ويلحقها فيصل...
سلوى: خالتي..انا مدري ليه احس ان فاطمه متعاطفه حيل مع هالخايسه ؟
درعا: لاتخافين ياسلوى...فاطمه واعرفها زين كثر ماتعاطفت مع مها ماتقدر تطلع عن شوري..
في المجلس:
فاطمه: ودي اكلمك بموضوع بس ماابغى أي انفعالات
فيصل: خير فاطمه خوفتيني؟
فاطمه: مها
فيصل: وشفيها مها؟؟؟ هي شكتلك من شي ؟
فاطمه: ماشكت ولاتكلمت المسكينه ..بس تصرفاتكم معها هي اللي فضحتكم...فيصل انت شفيك على البنت مو كنت تحبها ...وتحديت العالم كلها عشان تاخذها.؟؟؟؟
فيصل يتنهد: ...
فاطمه: ماتكلم؟؟؟...قول شي ليه ساكت.؟
فيصل: وشتبغين اقول؟؟؟ مها انا مو مقصر معها بشي
فاطمه: مها تغيرت...تغيرت حيل ماهي مها الاولانيه..هذي مريضه يافيصل...مها مريضه ومحتاجتلك واللي اشوفه انك غير مهتم فيها
فيصل: فاطمه...اللي خابره انك ابلة علم نفس عند طالباتك بس موعندي
فاطمه: خاف الله فيها يافيصل..هذي يتيمه ومالها الا الله ثم انت حرام عليك اللي تسويه فيها
فيصل وهو يوقف: وانا وشسويت؟
فاطمه توقف: مادري عندي احساس انك انت االلي ضاربها ؟؟
فيصل: واللي يرحم والديك...لاتقعدين تحللين على كيفك انا لاضربتها ولاهم يحزنون ..وعشان ارضيك انا الحين بروح عندها مع ان ضاحي واحشني موت الا اني بضحي بغريزة الابوه بس عشان عيون مها
فاطمه: ياخوفي يافيصل انك تكذب علي بس عشان تسكتني..
فيصل: انا رايح بغيتي شي بعد؟؟
فاطمه: روحلها يافيصل تراها بحاجتك...تكفى ياخوي راعها تراها مسكينه
فيصل: على هالخشم بس انتي نامي مطمئنه
يروح فيصل لمها ...اما فاطمه تحاول انها ترقد بنتها ...
يدخل المطبخ :
فيصل: متى بتخلصين؟
مها :.....
فيصل بعصبيه: ردي وخلصيني..
مها: خلصت
فيصل: تعالي لقبرك...قصدي غرفتك ...بسرعه
وفي الغرفه:
تدخل مها وتلقاه معطيها ظهره وهو واقف يطالع الدريشه:
فيصل بدون لايلتفت عليها: سكري الباب وراك اليوم ليلتنا طويله ...
مها تسكر الباب وهي تقول بقلبها :"الله يسترلايكون السالفه فيها طق؟؟"
فيصل يلتفت عليها : ممكن اعرف انتي شقايله لفاطمه؟؟
مها بخوف: اللي سمعته
فيصل بعصبية : كـــذابـــه...طول عمرك كذابه ..
مها مضطربه: لا انا مو جذابه...انا مااعرف اجذب ..
فيصل: يالمجنونه..ابغى اعرف الحين لا امحطك بهالعقال وشقايله لفاطمه؟
مها تعض اظافرها بقلق : ماقلتلها شي...والله العظيم ماقلتلها شي
فيصل يقرب منها ويشد على ايدها: بطلي هالعاده اللي تجيب المرض والاشمئزاز انتي ليه تسوين كذا؟؟
مها: آي ايدي..خلني ..حرام...لاتعذبني...كافي فيصل انا تعبانه ...ابوس رجلك ...خلني حبيبي
حبيبي
حبيبي
حبيبي
حبيبي
منو اللي قالتها؟؟؟؟....مها....لمنو قالتها...لفيصل....معقووووووووووووووله بعد كل اللي سواه فيها وكل العذاب والالم والحرمان اللي شافنه منه تقوله .....حبيبي.....
هل ياترى هذه الكلمه:
- هي بقايا من عاصفة الحب الهوجاء التي عصفت بقلبها الصغير وحطمت اغصانه؟
- ام هل قالت مها هذه الكلمه لتستلطف فيصل بها لئلا يتمادى في طغيانه ؟؟
- هل قالتها لتذكر فيصل بالحب القديم الذي كان بينهم ؟؟
- هل قالتها لتعوض حرمانها ...ام قالتها لتخمد النار التي في صدرها؟؟
- هل قالتها ككلمه اخيره لتطرد ذلك الحب الجاثم على صدرها كالكابوس المزعج او كالجاثوم المؤلم؟؟؟؟
كل ذلك واكثر سوف‎ ‎تعرفونه بالجزء الرابع والعشرون....."ليش قالت مها حبيبي؟؟؟؟؟؟"
:::::::::::::::::::::

الخميس الصبح...:

فيصل: صباح الخير يمه

ام فيصل: ومنين يجي الخير مدام اني اشم ريحة مها بثيابك ؟؟؟

فيصل: ماشالله حاسة الشم عندك قويه

ام فيصل: عن الطنازه..وماتقولي ليه تارك سلوى بروحها ونايم عند الخبله؟ حرام عليك البنت ماراحت لأهلها عشان توجب اختك..

فيصل: كنت تعبان ومالي خلق اصعد الدرج ... قلت غرفة مها قريبه ومريحه

ام فيصل: مريحه؟؟ وشتقصد؟؟؟ فيصل لايكون ضحكت عليك هالساحره بكم كلمه ورجعت المياه لمجاريها؟

فيصل بضيق: يمه انا ماني بزر احد يضحك علي وبعدين هذا حقها

ام فيصل تحرض فيصل: لاتنسى يافيصل انها بيوم من الايام اذت ولدك وخلته يبكي...لاتنسى انها حاقده عليك وموبعيده تذبح الولد ..خلاص هذي ماعاد في قلبها رحمه...وترى ماعندها شي تخسره

فيصل وهو يشرب الحليب: وهذا شي ينسي يمه...انا مستحيل اغفرلها الزله .
تدخل فاطمه عليهم وتصبح على امها واخوها ..

اما مها فوق السطح تجيب الملابس وكانت مروه تنتظرها:

مروه: تدرين اني زعلانه عليك كثير

مها: هلا مروه...مبروك

مروه: بدري.. ترى مرت اسابيع على الملكه

مها: والله كنت تعبانه وماقدرت احضر......" مها ماكان ودها انها تصير مشكله بين
مروه واختها "

مروه: انا عاذرتك يامها...بس والله اذا ماحضرتي العرس انسي اسامحك

مها: ومتى العرس انشالله؟

مروه: والله مدري الى الان ماتحدد؟

مها: وشلون العريس؟؟

مروه بخجل: بس عاد...لاتحرجيني

مها: الله يهنيج يامروه تستاهلين كل خير

مروه: تدرين شنو اللي مضايقني؟؟

مها: ماعاش اللي يضايقج

مروه: لا والله صحيح...اللي مضايقني ان بيت رجلي بجده

مها متفاجئه: جــــــــده؟؟؟شاللي يوديج هناك؟؟

مروه: العريس يقرب لزوجة اخوي فلاح ..وحرمة اخوي فلاح بيتهم بجده

مها: هذا نصيبج بعد شتسوين..

مروه: انا راضيه بنصيبي...لاني كل مافكرت بالمسافه اتذكرج


مها بإستغراب: تتذكريني؟؟

مروه: إيه اتذكرك...هذا انتي حبيتي فيصل وكنتي مستعده تروحين معه لاخر الدنيا..

مها تبتسم: وانا تاخذيي قدوه يامروه؟؟؟

مروه: لا انا اخذك مثال للحب الصادق المخلص المعطاء

مها: اللي يحب مثل حبي يموت يامروه ... انا حبي عذاب

مروه: مها انتي مو مرتاحه صح؟؟

مها: ومنو في الدنيا مرتاح؟

مروه: سلوى قالتلي ان فيصل ضربك؟؟

مها تطالع مروه بنظرات كل حسره وقهر:...

مروه: انا اسفه مها بس ادري انك مراح تقوليلي وراح تكتمين بقلبك وتعذبين وانا
ماابغاك تعذبين

مها: مروه..ضاحي مثل ولدي .. وانا موحقيره لدرجة اني اعض جاهل لاحول له ولاقوه

مروه: مصدقتك وادري.. واللي عضت ضاحي بنت اخوي لولوه .. بس اختي وخالتها نذلات حقيرات ظالمات ..بديت اكره اختي يامها ولاشفتها كني اشوف الشيطان بعينه

مها: ولو..هذي اختج وعمر الظفر مايطلع من اللحم...لاتكرهين اختج عشاني .. ترى مافي شي بالدنيا يستاهل

مروه: الا اكرهها ونص بعد...والله لو طلعت اخت فايز مثل سلوى والله لأطلب الطلاق

مها: اسمه فايز..؟؟

مروه: وشرايك بإسمه؟؟

مها: تستاهلين يامروه كل خير وانشالله ترتاحين معاه..مااوصيج يامروه لاتاخذين الامور بحساسيه وسوي كل امورج بالتفاهم وطولي البال

مروه: والله راح افقدك يامها وصدقيني مراح القى مثلك

ام فيصل تنادي مها ..

مروه: مااقول غير الله يعينك على هالنسره المعوقه

مها تضحك: ياليتها معوقه وتفكنا من شرها .. يلا حياتي مع السلامه
:::::::::::::::::::::::::::

جراح بعصبية: انا جم مره قلتلج لاتأخرين علي؟

ساره: انت شفيك؟؟؟ قلتلك علي امتحانات

جراح يرفع صوته:وانتي كله امتحانات ودراسه؟؟
سكت جراح شوي يفكر ونظر لساره نظرة شك وهو يقول: لايكون ياساره لايكون...

ساره: لايكون شنو؟ تكلم ليش ساكت.؟؟.. والا اقول اسكت احسن حاسه ان كلامك اللي بتقوله مثل السم .. الظاهر انك زهقت مني وصارت الشكوك تلعب براسك...انا اقوم احسنلي

جراح: ساره ... وين رايحه؟؟

ساره: البيت...بغيت شي ؟

جراح: وليش بتروحين البيت؟

ساره: تحقيق هو ؟؟ مابي اقعد معاك خلاص...صرت شخص ماينحمل

جراح: كل هذا عشان اخاف عليج ؟

ساره: جراح حرام عليك هذا مو خوف هذا شك يذبح ..
جراح: وتلوميني اذا شكيت؟؟

ساره: انا اقوم احسن..

تطلع ساره من عند جراح اللي انفجر راسه من الشكوك...
وفي البيت:

ام ساره: هلا ساره...ها بشري شلونه جراح؟

ساره تقعد على الارض وتحط ايدها على راسها..

ام ساره: ساره يمه...شفيج عسا ماشر؟

ساره: جراح

ام ساره: شفيه جراح بعد؟

ساره وهي تبجي: مااقدر اتحمله اكثر..

ام ساره: يمه حبيبتي شصاير...يا لــــــــورا هاتي قلاص ماي

ساره وهي ترمي صدرها بأحضان امها وهي تبجي: جراح في كل مره ازوره فيها يفتح معاي تحقيق ..وين رحتي؟؟ ومع منو تمشين؟...ومنو صديقاتج؟؟ ولاتلبسين اللبس هذا...وليش تأخرين علي؟؟ ومنو كان معاج ..وليش عندج تلفون نقال؟؟...تعبت منه يمه في كل مره احاول اقنعه اني تغيرت واني مو ساره الاولانيه بس الظاهر ان في احد وراي يزن على راسه ويقلب موازينه

ام ساره: بس يمه هدي اعصابج...خلاص كافي لاتبجين .. كل شي بيتغير انشالله

ساره: وين يتغير وهو كل ماله يزيد ... اسئلته تقهرني مااعرف شلون ارد عليها؟

ام ساره: خلي كل شي على الله ... وماخاب من استجار بالله يابنيتي..الحين قومي تعوذي من ابليس وقومي غسلي وجهج

ساره: اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
:::::::::::::::::::::::::

محمد بدون نفس: نعم ؟؟

سمر: من امس وانا اتصل فيك ليه ماترد علي؟

محمد: شبغيتي؟

سمر: بغيت اعتذر وابيك تسامحيني

محمد: يلا مع السلامه انا الحين اتغدى ولما اخلص يصير خير ..

سمر: طيب اتصل فيني اذا خلصت...انا مستنيتك

وبعد نص ساعه يتصل محمد عليها :

سمر: ابغى اعرف الحين انت ليه زعلان

محمد: للحينك ماتدرين؟

سمر: ......

محمد: طبعاً ماعندك شي تقولينه...اسمعي يالغاليه ترى انا مو مثل أي واحد عرفتيه بحياتك ..

تقاطعه سمر: محمد ..ليه تقول كذا انا عمري ماعرفت ولا كلمت غيرك

محمد بعصبيه: لا تقاطعيني وخليني اخلص كلامي للاخر فاهمه ؟

سمر: فاهمه كمل..

محمد: طولة لسان ماابغى...ماني بأصغر عيالك تطولين لسانك علي .. وبعدين انا الرجل وانا اللي اقرر اشوفك او لا مو انتي فاهمه ؟

سمر: انت ليه تكلمني بهالطريقه ؟

محمد: لان ماينفع معك غير كذا

سمر: طيب سامحني واوعدك اني مااعيدها

محمد: انتي وحده متسلطه وانا مااحب احد يفرض رايه علي

سمر: خلاص محمد .. غلطنا وندمنا

محمد: واذا عدتي اسلوبك هذا معي؟

سمر: اذا عدته سو فيني اللي تبي

محمد: وهو كذلك ...

سمر: يعني طاح الحطب؟

محمد: والله ماودي اسامحك بس وشسوي بالقلب؟؟ اللي عيا يزعل

سمر: حتى انا قلبي عورني عليك

محمد: ابوس قلبك انا

سمر: يعني رضيت علي؟

محمد: إيه رضيت بس ياويلك اذا كررتيها مرة ثانيه

سمر: انشالله...انت تامرني

محمد: طيب انتي ماعندك امتحان يوم السبت؟

سمر: إيه عندي

محمد: ورى ماتروحين تدرسين ؟

سمر: كل مابطلت الكتاب بدرس تذكرتك
محمد: شوفي سمر ترى اذا سقطتي بزعل منك ها؟ انا احب البنت الشطوره

سمر: افا عليك والله لاقطع الكتاب دراسه

محمد: إيه والا المصريات وش احسن منك فيه ؟

سمر: لا انشالله بدرس وانجح

محمد: يلا ياقلبي روحي ادرسي ولاتفكرين فيني زياده

سمر: اوكـــيه.. مع السلامه

محمد: مع السلامه حياتي ديري بالك على نفسك

:::::::::::::::::::::

مها تنظف الصاله..

فاطمه: ماتبغين مساعده ؟

مها: لامشكوره خلصت

فاطمه: شخبار فيصل معك امس ؟

مها بعد تفكير: زين

فاطمه: مها احنا الحين بروحنا...علميني يمكن اقدر اساعدك ؟

مها: فاطمه لاتخافين علي انا بخير والحمدلله

فاطمه: والله حالتك ماتسر

مها:.......

فاطمه: متى اخر مره طلعتي فيها ؟
مها: مادري...من زمان

فاطمه: طيب وشرايك بعد صلاة العصر انشالله نروح عند ام ناصر نتهرج الحريم كلهن هناك..

مها برعب: لا مابي ....روحي بروحج انا برى البيت مااطلع ...اخذي سلوى اخذي امج انا لا

قامت مها لغرفتها وتركت فاطمه حائره في تساؤلاتها...

:::::::::::

ام ساره: ياساره ياحبيبتي مابي الخلافات بينج وبين جراح تزيد

ساره بعد تفكير: ليش؟؟ عشان يتزوجني ومااطيح بجبدج

ام ساره بعصبيه: شهالكلام؟؟ ساره ليش تفكرين جذي؟

ساره: يمه انتي تعرفيني زين انا تربيتج ومااحب احد يتحكم فيني

ام ساره: للأسف تربيتي لج كانت غلط بغلط .. اخذتج من ابوج وابعدتج عنه.. ودلعتج للاخر وماعرفت شلون اوقفج عند حدج ..وشوفي النتيجه شوفي شصار معاج ... والمشكله انج للحين ماتبين احد يتحكم فيج .. اللي مثلج يحمد ربه انه للحين عايش ويشم الهوا..

ساره : يمه انتي ما نسيتي اللي صار؟

ام ساره: وهذا شي ينسي؟ اذا انتي بكبرج مانسيتي

ساره: صح انا مانسيت ولايمكن انسى بس احاول اتناسى احاول اعيش حياة جديده ..حرام عليج يمه كل ماحاولت انسى واطرد هالذكرى المؤلمه تذكريني من جديد ..تزيد اوجاعي واحزاني..كافي عاد انا تعبت

تروح ساره لأي مكان بالبيت يبعدها عن امها لانها زهقت من هالسيره او هالنقطه السوده بحياتها
:::::::::::::::

في بيت ام فيصل :

عبدالعزيز"15سنه اكبر عيال فاطمه": يمه الله يخليك وافقي

فاطمه: لا عبدالعزيز لاتحاول ابوك عاد محذرني من المزارع اللي ورى البيت قالي بالحرف الواحد"عزوز لايروح للمزارع اللي ورى" وانت ماخذ المسأله عناد

عبدالعزيز: يمه كل ربعي متجمعين هناك يشوون ويسولفون وانا قاعد هنا زي النسوان

فاطمه: لا حبيبي انسى ..والحين روح نام بعدك صغير على السهرات ..

عبد العزيز وهو يوقف: لا يمه ماني بصغير انا خلاص كبرت وصرت رجال

فاطمه: ومن قال غير هالحكي بس حبيبي المزرعه موزينه حقك فيها شباب كبار وابوك مايبيك تختلط معاهم بعدين يعلمونك على اشياء انت عيونك مغمضه عنها

عبدالعزيز : لايمه انا اعرف كل شي...وابغى اروح يعني ابغى اروح

فاطمه: عبدالعزيز تعصى امك عشانهم كيفك روح بس تأكد اني مو راضيه عليك وبقول حق ابوك يتصرف معاك...

عبدالعزيز بحزن: لايمه خلاص الا ابوي..انا بروح انام

فاطمه: عفيه على ولدي الشاطر...خلك مطيع

يروح عبدالعزيز للغرفه ويحط راسه على المخده.الا هذا صاحبه ابراهيم يتصل عليه ..

عبدالعزيز : هلا ابراهيم بغيت شي؟

ابراهيم: وينك انت؟ يبا قعده وسوالف وناسه

عبدالعزيز: امي مارضت

ابراهيم:هههههههههه انت للحينك بزر وتاخذ براي امك ؟؟

عبدالعزيز: وشتبغاني اسوي؟؟ اخاف انها تعلم الوالد ويسويلي سالفه

ابراهيم: يبا لاسالفه ولاهم يحزنون ..شيل عمرك وتعال والله القعده بدونك ماتسوى

عبدالعزيز: ياخوي اقولك مارضت شسوي يعني ؟

ابراهيم: انتظرها لما تنام وتعال

عبدالعزيز : يعني بدون علمها؟؟؟

ابراهيم: خلك رجال وسوها...احنا قاعدين لي الفجر ننتظرك ها

عبدالعزيز: خلاص افكر

ابراهيم: شوف ترى اذا ماجيت بقول للشباب ان عزوز دجاجة امه ويخاف منها

عبدالعزيز: قصر حسك خلاص بجي لما تنام امي ..ولو اني مومقتنع بهالسالفه بس شسوي

ابراهيم: يلا شد حيلك...فمان الله

يتقلب عبدالعزيز على فراشه وهو غير مقتنع بالخطه .. وبعد ساعه تدخل فاطمه وتشوف عيالها كلهم نايمين قربت من عبدالعزيز تأكد اذا كان نام اولا وشافته نايم او هو يمثل عليها انه نايم...غطته بالبطانيه .. بدلت ثيابها وانسدحت على فراشها..

عبدالعزيز حمد ربه ان امه نامت...بس ها فاطمه مانامت للحين .. كانت تكلم ابوعبدالعزيز...وعبدالعزيز يقول فقلبه.." الله ياام عبدالعزيز توني ادري ان عندك اسلوب بالكلام..بس اللي نفسي اعرفه ليه مايتكلمون زي هالكلام قدامنا.. يحليلهم يخافون نفسد....الله ياني مشتاق لسماع صوتك يبا"

فاطمه: يلا سعد انا نعسانه وبنام بغيت شي ؟

سعد: ماابغى غير سلامتك...ومااوصيك ديري بالك على العيال ...هذي اول مره يباتون برى البيت

فاطمه: لا انت كذا زعلتني منك...يعني قصدك ان انا مو قد المسئولية ..

سعد: يابنت الحلال قد المسئوليه ونص بعد ... يلا تصبحين على خير

فاطمه: وانت من اهل الخير ...مع السلامه

نص ساعه من الهدوء...الساعه وحده الاعشر الكل نايم...يطلع عبدالعزيز من الغرفه على اصابع رجوله لئلا يحس فيه احد ...

ولما طلع من الباب الخارجي اتصل على ابراهيم وتأكد انهم الى الان سهرانين...المزارع كانت خلف بيت ام فيصل بس بينها وبين البيت شارعين ... خطر
عبدالعزيز الشارعين وهو مو حاس بأي... خطر ...

ابراهيم: هلا عزوز الحين اثبت رجولتك

عبدالعزيز: افا عليك اعجبك..
وبعد قرابة الثلث ساعه...

سلطان: ياجماعه جوعانين ..نبي دجاج عالفحم

ابراهيم: لعنبو دارك ماشبعت ..يمكن اللي اكلتهم انت ثلاث دجاجات

سلطان: عاد الحين جوعان ...

ابراهيم : الدجاج خلص

سلطان: عبدالعزيز...بيتك اقرب بيت ...قم وانا اخوك جبلنا دجاجتين تسد الجوع

عبدالعزيز: لا يمعود دور غيري انا مااقدر

سلطان: افا...صاحبك طلع بخيل ياابراهيم
ابراهيم: ولااحد يتكلم على عبدالعزيز هذا ابو الشهامه كلها..شهم ابن شهم

عبدالعزيز بضيق: جايبني مطراش عند ربعك ياابراهيم

ابراهيم: اثبتلهم انك رجال وقادر

عبدالعزيز: هذي سوالف جهال وانا مابي اثبت لاحد شي

ابراهيم: عزوز استرجل ياخي وقم جيب الدجاج..يلا حبيبي بيتك اقرب بيت .. والا خايف من..

يقاطعه عبدالعزيز: لا ماني خايف من احد والحين اروح اجيب الدجاج

يرجع عبدالعزيز للبيت وبينما هو يدخل البيت ... فكر بأمه وراح الغرفه يلقي نظره عليها .. كانت مستغرقه بالنوم ... وماكان وده يطلع..كان وده يرجع لفراشه ويحط راسه على المخده ويروح في سبات عميق بس تذكر انه راح يصير مهزله عند ربعه..

طلع للمطبخ بس تفاجىء بمها كانت تشرب ماي..

مها: عبدالعزيز...شمقعدك للحين؟

عبدالعزيز مرتبك: لا بس عطشان وبغيت اشرب مويه

وقبل تطلع مها من المطبخ استوقفها عبدالعزيز..

عبدالعزيز: الا اقول مها...انتم وين تحطون الدجاج؟

مها بإستغراب: دجاج ؟؟ انت جوعان ...تبي اسويلك عشا ؟؟

عبدالعزيز: لالالا..بس ابغى اعرف ..

مها: نحطهم بالمخزن داخل بالفريزر البيضا الكبيره

عبدالعزيز يبتسم: مشكوره على المعلومه الثمينه

مها: انت شكلك مو نايم؟؟؟..

عبدالعزيز: من قال؟؟ لا انا بروح الحين انام ..

تطلع مها من المطبخ وهي مستغربه بس النوم غلبها وماعطاها مجال للتفكير..

يدخل عبدالعزيز المخزن وياخذ الدجاج ..يحطهم بكيس ..وقبل يطلع القى نظره اخيره على امه واخوانه وطلع من البيت كان يحس بقرارة نفسه ان اللي يسويه غلط والمفروض انه يتبع رضا امه بس اصدقاء السوء والشيطان لعبوا براسه .. وبينما كان يخطر الشارع الاول كان يفكر انه يرسل رساله لأمه يعتذر فيها وكان يدري ان امه بتكشف طلعته عاجلا ام اجلا..فقرر انه يحضر العلاج قبل الفلعه.. وقف بين الشارعين وكتب.." يمه حبيبتي...سامحيني.. انا ابغى رضاك ..لاتغضبين علي يمه ..واذا كلمتي ابوي سلميلي عليه وقوليله لايزعل مني..احبكم"..

كان يعبر الشارع الثاني بس باله مو مع الشارع كان يقفل تلفونه....ماكان حاس بالدنيا حوله وكل تفكيره كان بأهله ... وبنص الشارع طاح الكيس منه ولما انحنى ياخذه......كان الــــــــــمــــــــــوت اقرب منه للكيس ...

و.....اخذه الموت....

صدمته سياره مسرعه والظاهر ان اللي فيها ماكان صاحي لانه ترك عبدالعزيز يصارع الموت وهو ولاكان عنده لاذمه ولاضمير وخلى عبدالعزيز لوحده يلفظ انفاسه الاخيره...الشارع فاضي لكن الله سبحانه وتعالى سخرله من يشيله ويوديه المستشفى..................عقب فوات الاوان

على صوت المسج صحت... وقرت الكلام اللي كان مكتوب فيه .. التفتت على فراش عبدالعزيز ومالقته .. خافت ...اتصلت على جهازه بس محد كان يرد...
ضربت الباب على فيصل اللي كان عند سلوى..

فيصل يفتح الباب وايده على عيونه: خير فاطمه

فاطمه بخوف: فيصل الله يخليك روح جيب عبدالعزيز من المزارع..

فيصل يتثاوب: وشاللي يوديه المزارع؟؟؟

فاطمه ترفع صوتها بقلق: مادري ..انا حذرته قلتله لايروح ..هو عاندني الله يخليك
روح نادله والله لو درى ابوه يذبحه

فيصل: هدي اعصابك انا اللحين ابدل ثيابي وانزل اناديه ...

طلع فيصل للشارع.. وجاله ولد يركض من الصوب الثاني المقابل لبيتهم... ولد يصرخ بكلمات مو مسموعه

يمسكه فيصل مع ايده : وشفيك انت وشقاعد تقول؟

الولد يلتقط انفاسه وهو يلهث: عبدالعزيز....صدمته...سياره وجت الاسعاف اخذته

فيصل: صدمته سياره؟؟؟؟....كيف؟؟؟ ومتى؟؟؟

الولد: قبل نص ساعه اخذته سيارة الاسعاف ..

فيصل:ياويلي.. وشقول لأمه ؟؟

الولد: لحظه ياابو ضاحي..هذا الكيس كان معه .. وحطيت فيه جواله

فيصل كان يطالع الكيس..دجاجتين مغطيات بدم عبدالعزيز..وساعه مكسوره جامتها...والجوال شاشته عيها قطرات الدم و6 مكالمات لم يرد عليها ورساله معلقه...
فيصل ماقدر يمسك نفسه .. دخل البيت بس مااخذ الكيس معاه ..لقى فاطمه وامه ومها وسلوى بالصاله:

فاطمه بقلق: وينه عبدالعزيز جبته معك؟

فيصل: ها...عبدالعزيز.

فاطمه: وشفيك...وينه عبدالعزيز ؟؟؟

فيصل: انا بروح اجيب مفاتيح السياره...

فاطمه: مالقيته بالمزرعه؟؟؟

فيصل: سألت الشباب هناك وقالولي ان عبدالعزيز طلع لبيت واحد منهم يلعبون بلي ستيشن والحين بروح اجيبه..

فاطمه: فيصل في شي؟؟؟ عبدالعزيز مايحب الالعاب هذي

راح فيصل يجيب مفاتيحه ولحقته سلوى وترك فاطمه تسأل وتجاوب على نفسها ...وفي شقة فيصل :

سلوى: صدمته سياره؟؟

فيصل: ومدري شلون اقول لأمه؟

سلوى: اتصل بأبوه...ولاتعلم فاطمه...انت تدري ان فاطمه مامعها قلب..

فيصل: الظاهر كذا...طلعي جوالي من الدرج...انا مدري وين حاذف مفاتيحي

يركب فيصل سيارته ويتصل على سعد..بس سعد ماكان يرد حاول كذا مره بس للاسف محد يرد ..

يدخل المستشفى ويسأل عن....عبدالعزيز سعد..

الدكتور: من انت؟

فيصل: انا خاله وشلون حالته؟

الدكتور: وين ابوه؟

فيصل: اقلقتني يادكتور شفيه عبدالعزيز؟ صارلي ساعه من طلعت من البيت اتصل فأبوه ومايجاوب ..

الدكتور: لو اوريك وجهه تقدر تتعرف عليه؟

فيصل: وكيف مااتعرف عليه انا خاله؟؟

الدكتور: البقيه بحياتك !!

فيصل: مــــــــــــــــــــات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الدكتور: والحين ممكن تتفضل معي عشان تتعرف على الجثه ؟

ماقدر يتمالك نفسه .. ونزلت دموعه غصب عنه هذا الموت مايرحم... بذل جهده على انه يتعرف على ملامح وجه ولد اخته وبصعوبه بالغه قدر يتعرف عليه ... عظام وجهه كانت متكسره والدم يغطي معظم جسمه .

فيصل بأسى: طيب.. دكتور شنو سبب الوفاة الرئيسي ؟

الدكتور: ضربه مباشره بالدماغ..

فيصل : الله يهديك ياعبدالعزيز..كنت علمتنا .. انا وشذنبي انحط بهالموقف ...شلون اواجه امه وابوه بالخبر

وبعد محاولات عديده من اتصالات فيصل بسعد...وبعد ساعتين ..قدر يكلمه

سعد توه صاحي من النوم: هلا فيصل...يارجال وانت وشفيك الواحد مايعرف ينام

فيصل يحاول انه يكون قوي: سعد تعال للمستشفى

سعد بإنتباه: مستشفى؟؟؟ ليه شصاير وانا اخوك؟

فيصل : ولدك عبدالعزيز سوى حادث و..

يقاطعه سعد بقلق: فيصل تكلم ..وشفيه عبدالعزيز ..انا جايك الحين مسافة الطريق بس...شلون حالته؟

فيصل: خلك قوي...وحالته..الله العالم فيها

يسكر فيصل من عند سعد ...ويحاول انه يتهرب من اتصالات فاطمه المتكرره ..
وفي البيت:

فاطمه تبكي وام فيصل تحاول تهديها...سلوى تطالعهم وولدها يبكي بين ايدينها... اما
مها على مسافه قريبه منهم تفكر بكل اللي صار..

ام فيصل بعصبية: مها يعل عيونك للبط...قومي جيبي لفاطمه مويه تقطعت كبدها من البكي وانتي قاعده تتفرجي

مها وهي تقوم بسرعه: انشالله خالتي

فاطمه تمسح دموعها: يمه انا حاسه ان الحكايه فيها ان ..

ام فيصل : هدي نفسك وماحاصل الا الخير

فاطمه: أي خير وفيصل مايرد علي ؟

بعد ساعه في المستشفى الساعه 5 الا ربع الفجر... سعد يدخل وهو يركض..يلقى فيصل قاعد على الكرسي وعقاله بين ايدينه وعيونه حمر

سعد بقلق: ها يافيصل..وينه عبدالعزيز؟

فيصل يوقف: سعد انت رجل مؤمن بالله ..وترى عبدالعزيز ...

سعد يحط ايده على فم فيصل ويقعد على الكرسي اللي عنده وقال بجزع : لاتكمل...خلاص لاتكمل....

فيصل: الضربه جت في راسه..الله يرحمه

يغرق سعد في بحر من الدموع ويحاول فيصل انه يسنده لكن تفاجىء بسؤال منه: وامه وينها؟

فيصل: فاطمه للحين ماتدري...وابغيك انت اللي تقولها

يعصب سعد: وشايفها بشاره حضرتك ؟؟؟ ترى انا مااتحمل ...هذي صدمه كبيره ..انت
ماتعرف وشيعنيلي عبدالعزيز...هذا...هذا ..

ويطيح سعد على الارض مغمى عليه......وترجعله النوبه القلبيه..ويحطونه بالعنايه المركزه..

يدخل فيصل البيت متثاقل الخطوات حزين الخاطر دامع العينين...
تركض فاطمه صوبه وتمسك كتفه: فيصل وينه عبدالعزيز...مالقيته؟

فيصل: صليتي الفجر؟

فاطمه: صليتها من زمان.....تكلم عبدالعزيز فيه شي ؟؟؟

فيصل ودمعه خانت عيونه: البقا براسك..عبدالعزيز مات...والحقيني للسياره زوجك طايح بالمستشفى

وقبل يطلع سمع صوت الارتطام القوي على الارض وشاف فاطمه طايحه على الارض ...

ام فيصل: انت ماتعرف تصرف؟؟؟ هذا خبر تجيبه لابارك الله فيك..

فيصل وهو يحاول مع سلوى انهم يسندون فاطمه: وشسوي يمه مالقيت غير هالطريقه

ام فيصل : لاحول ولاقوة الا بالله

يلتفت فيصل حوله ويلقى مها واقفه على زاويه وحاطه ايدها على فمها متفاجئه..

فيصل بعصبيه: ماتجي تساعدينا يامها بدل وقفتك من غير معنى ...

تفتح لهم مها باب الشارع وهذا هو الشي الوحيد اللي قدرت عليه وبنظرها انه شي عظيم..

::::::::::::::::::::

بعد يومين ...في المدرسه

سمر: والله مدري وشقولك يادانه؟؟...اقولك زعل علي

دانه: صاحبك هذا غريب..والظاهر انه مو من الشباب اللي يحبون يلعبون على البنات

سمر: طيب وشلون اعرف اذا كان يحبني او لا ؟

دانه: اطلبي منه انه يتقدم لخطبتك

سمر: انتي من صدقك؟ افرضي انه ماوافق وتركني...اروح لمنو بعده؟

دانه: لاتسوين روحك رخيصه ترى مرده لك ..

سمر: لالالا طريقه فاشله

دانه : انا قلتلك وانتي بكيفك

في هذه الاثناء تمر عليهم فجر:

فجر: شلونك سمر؟

سمر بدون نفس: بخير

فجر: ماصفت نفسك؟

سمر: بدري يافجر ...بدري

فجر: لاتمادين بالعناد

سمر: انا حره....وبعدين مابيني وبينك شي

فجر: خلينا نرجع مثل اول مادامنا تونا على البر

سمر: انسي

تروح فجر من عند سمر ودانه بعد نظره كلها تهديد منها لسمر..

دانه: سمر...شتقصد بكلامها؟؟؟ "مادام تونا على البر"

سمر: هذي وحده هبله ماعليك منها ...

دانه: لا ياسمر هذي مو هبله ولو تلاحظين من طريقة كلامها انها تهددك

سمر: تهددني بإيش؟؟؟

دانه: ماادري

سمر : مادام ماتدرين ليه تكلمين؟؟..امشي نروح للشله..
::::::::::

في المستشفى وفاطمه في غرفة الملاحظه كل ماصحت كانت تبكي بهستيريه ويغمى عليها:
ام فيصل: بس يافاطمه والله قطعتي قلبي..ارحمي نفسك

فاطمه ودموعها على وجهها: انا اللي تقطع قلبه يمه...عبدالعزيز حبيبي راح خلاص يعني مايرجع

سلوى: هذا امر الله وهذا المكتوب..

ام فيصل: انتي بس شدي حيلك.. انتي تبكين من صوب وسعد من صوب ..صرتوا زي الاطفال ..قووا قلبكم شوي عشان العيال

سلوى: وعلى طاري العيال لاتحاتينهم ترى اميره وسلمان عندنا اما عيالك اللي عليهم مدارس جا عمهم واخذهم .. بس..غانم مارضا يداوم

فاطمه وهي تنقل نظرها من سلوى لأمها: سعد شلون حالته يمه؟

ام فيصل: هذا هو المسكين طايح بوحدة القلب...شدي حيلك يابنيتي ترى انتي مو اول وحده يموت لها ولد

تبكي فاطمه من جديد بكل حزن واسى والم على فراق ولدها الفراق اللي مابعده لقاء..

وسلوى تبي تبين لفاطمه مدى طيبتها ... بس العيال مو عندها العيال عند مها اما ولدها ضاحي عند اهلها (الحبيبه كذبت كذبه وصدقتها)..

مها كانت تلاعبهم وبحكم انهم صغار ومايعرفون للحزن درب اندمجوا مع اللعب والحركه....ومها تفجرت ينابيع الحزن في قلبها من جديد..وكانت تقول في خاطرها:
" انا وجهي نحس على الجميع .. كل شخص اعرفه مات كان اخر كلامه معاي انا.....انا اخر وحده كلمت عبدالعزيز واخر وحده شافني..انا نذير موتك ياعبدالعزيز....الله يرحمك"

:::::::::::::::::::

امل تتصل على بيت ساره:

ساره: هلا امل

امل: امي تقول .. انها امس زارت جراح بالسجن اللي دخله عشانج..

تقاطعها ساره بعصبيه: مو كل كلمه والثانيه دخل السجن عشانج يلا عاد احترمي نفسج ترى مصختيها

امل : حبيبتي هذا الصج رضيتي والا انرضيتي

ساره: خلصينا شتقول امج ترى مو فاضيتلج

امل: جراح يقول يبيج تمرين عليه ضروري

ساره: ماقال شيبي؟

امل: وانا شدراني؟ روحي وشوفي شيبي؟

تسكر ساره من عند امل وتروح لأمها تستأذن منها ومايمر الا قليل من الوقت الا وهي عند جراح ..

ساره: بغيتني؟

جراح: إيه بغيتج

ساره: ......

جراح: من عمري كنت ابيج

ساره: والحين؟

جراح: لازلت ابيج

ساره: وعشان جذي تبيني ضروري

جراح: لاء...انا بغيت اعتذر منج

ساره بعصبيه: بهالطريقه...جراح حرام عليك خرعتني

جراح: ليش...حسبالج احتضر وجيتي مسرعه تخافين اموت وماتلحقين علي ؟

ساره: انا مو قاسيه للهدرجه ومااتلذذ بشوفت الموت

جراح: ساره حبيبتي ... انا اسف

ساره:........

جراح: واوعدج مااعيدها ...

ساره: جراح انا بنسى الماضي...وانت مو راضي تعطيني فرصه

جراح: خلاص ياعمري ..والله مااكررها

ساره تبتسم: شعندك اليوم زايده العاطفه ؟؟؟

جراح: عواطفي كل يوم تزيد عشانج ياام الحلا انتي

تبتسم ساره بخجل...ويطيح الحطب بينهم..

::::::::::::::::

عامر بفرح: منيره حامل يمه

الام: والله صحيح ياوليدي....الف مبروك تستاهل ..الف مبروك يابنيتي يامنيره

عامر: انشالله بإذن الله لاجتني بنت بسميها على اسمك يالغاليه

الام: لا والله لاتسميها على اسمي حرام عليك انت بتعقد البنت...اسمي قديم ويضحك

عامر: غصنه....شفيه يمه.. غصنه حلو

سمر: خلاص عامر طوروه...خلوه غصون

منيره: اثنينهم حلوين

سمر: واذا ولد وشتسمونه؟

عامر: والله للحين مافكرت

سمر: واذا قلتلك اسم تسميه؟

عامر: اذا حلو وعجبني ماعندي مانع

سمر: احلف..احلف انك تسمي اذا عجبك

عامر: لا هذا هو الولد يبكي يبوس رجولي يقول سموني تكفون...ترى بدري عليه

سمر: طيب اذا جاك ولد سمه....سمه سامر

عامر: وشوووووووووو؟ هذا اسم الله يخليك..وشقالولك لبناني ....سامر؟

سمر: مافيها شي..سامر وعمته سمر..وبعدين انت مو مقصر ..عامر..وحتى حلوه لما
تنطقها عامر ابو سامر شوف جايه على الوزن

منيره: والله ياسمر ولد والا بنت اللي الله كاتبه فيه الخير

عامر وهو يناظر حرمته ويبتسم: شوفي حرمتي قنوعه

سمر: بدينا.. بدينا بالسوالف اللي مالها معنى..كثر الله الغرف بالبيت ...

عامر بلهجه جاده: خلي عنك ذا الهرج اللي مايجيب ولا يودي وقومي وانا اخوك
اعمليلي شاي زعتر يقعد الراس

سمر: لا والله ماني فاضيه..ماتشوفني اكتب الواجب

عامر: اللي يشوفك يقول بتخترعين ذره والا تكتشفين نظريه ..حاذفه الكتب قدامك ولا
تدرين وشالسالفه والاقلام الوان واشكال داخل مكتبه انا مو مقلمه

سمر: رجاءاً.. لاتدخل بدراستي وطرقي للدراسه

عامر: بلا فلسفه وقومي صلحيلي الشاهي

سمر وهي توقف وتحلطم: مو عشان المدام حامل يصير كل شي فوق راسي

::::::::::::::::

اسبوعين مرت على موت عبدالعزيز...فاطمه تحسنت حالتها شوي..وطلبت من
الممرضه انها تنقلها لغرفة سعد.....

وفي غرفة ابوعبدالعزيز:

فاطمه: خطاك السو..ياابو.....ياسعد

سعد بحزن : انا ماقلتلك لايروح المزارع يافاطمه؟؟..انا ماحذرتك؟؟

فاطمه تبكي بصمت: سعد..هذا ولدي مثل ماهو ولدك ولاتظن انك حزين عليه اكثر
مني..

سعد بضيق: إيه بس انا حرصتك عليه كذا مره

فاطمه تمسح دموعها: هذا امر الله والمقدر مكتوب

سعد يحاول يتمالك دموعه: ونعم بالله..ونعم بالله

فاطمه: المهم انت شلونك وشلون صحتك؟

سعد: اكذب عليك ان قلتلك اني بخير..انا عقب عبدالعزيز ماني بخير ومايهنالي عيش

فاطمه بألم: الله يرحمه..للحين ياسعد وانا ماني بمصدقه ان عبدالعزيز...مات..والله
احس اني بكابوس مزعج .. كان خوش ولد.. مطيع وبار ومايحب يغضبنا..تدري وشكانت امنيته؟

سعد بحزن: عارفها ... عارفها يافاطمه..كان يبغى يصير امام بالحرم؟؟

فاطمه تعود للبكاء: سعد...عبدالعزيز يسلم عليك

سعد: كيف يسلم علي وهو ميت الحين؟

فاطمه: قبل يموت بدقايق ارسلي رساله والظاهر اني بحفظها طول العمر كان كاتب فيها " يمه حبيبتي سامحيني انا ابغى رضاك لاتغضبين علي يمه واذا كلمتي ابوي سلميلي عليه وقوليله لايزعل..احبكم" وكأنه حاس انه بيموت..ياويلي عليك ياعبدالعزيز

سعد بحالة كآبه: اخ لويرجع..يوم واحد بس ..كنت ضميته لصدري وحبيته .. وكنت اقوله آمر ياابوي تدلل علي اطلب المستحيل واجيبه...اخ لو يرجع يوم لأوديه بنفسي للمزارع...لو يرجع يوم لأشتريله كل اللي في خاطره...هذا عبدالعزيز الغالي من يعوضه في غيابه؟ من يسد مكانه؟ ماتلقين في الصبيان كلهم مثل عبدالعزيز وشراوه...كان يرحمني ويحن علي .. ويحب احد يحسسه بالمسئوليه...لو بس حرصتي عليه هاليوم يافاطمه..هاليوم بس لوانك سهرانه ...كان ماضاع منا العمر كله

فاطمه وهي تشهق بالبكاء: خلاص ياسعد ارجوك لاتلومني انا اللي فيني كافيني واللي بقلبي من الهم اكثر من اللي بقلبك...انت ناسي انه ولدي قطعه مني؟..تظن اني بفرط فيه لحظه من العمر؟ تراني انا اللي حملت فيه 9 شهور وانا اللي ارضعته..ولبسته وغسلته..واكلته وشربته.. انا اللي عشت كل لحظه معاه واذا فارق عيني ثواني اتشفق على شوفته..وشلون لو غاب عني العمر كله..

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

مرت خمس شهور على وفاة عبدالعزيز ... واتت العطله الصيفيه .. سمر نجحت من الصف الثاني وعلاقتها مع محمد تطورت لحد العشق والهيام وفجر صارت تحن على محمد في كل يوم انه يحط حد مأساوي لعلاقته مع سمر ..

عامر تغيرت معاملته لمنيره وصار يشوفها ام عياله المستقبليه وتناسى سميره...ساره كانت ماخذه كورس صيفي مما ادى الى علاقه بارده وعاديه مع جراح بس جراح لازال يحبها هذاك الحب الجنوني...ضاحي اللي صار عمره 9 شهور كان يحظى بشعبيه كبيره لدى كل من في البيت ودلال اكبر من ابوه اللي كان كل يوم والثاني يتعلق فيه اكثر...سلوى وام فيصل الثنائي اللعين استغلوا انشغال فيصل وصرف نظره عن البيت استغلال بشع فراحوا يدبرون الخطط الشيطانيه ل..مها.... اوه مها كدت انسى....مها في كل يوم كل ساعه كل دقيقه كل ثانيه كانت حالتها تزداد سوءا وكان الهم يأكل قلبها مع عمرها..حالتها النفسيه كانت صعبه .. حتى فيصل ماصار يشوفها ولاعاد يسأل عنها والعذاب اللي تلقاه من خالتها وضرتها كان فوق المحتمل كانت تموت في اليوم الف مره...وكانت فعلا تمنى الموت في قلبها لان الالم طفح بحياتها وكل من شافها كان يلاحظ مدى البؤس والحزن اللي تعيشه هالبنت المسكينه اللي ماتجاوز عمرها 21 عام عمر صغير على الهم والعذاب والالم ..

في يوم من الايام شديد الحروره ...
ام فيصل : اسمعي..اليوم فيه عرب يبغون يزورونا..ماابغى اشوفك هنا خالص فاهمه

مها بعد نظره طويله: اروح غرفتي؟

ام فيصل: ياويلك ياسواد ليلك ان عتبتي باب غرفتك

مها : ليش؟

ام فيصل: غرفتك مقابله باب الصاله اللي بيقعدون فيها الضيوف وانا ماابغاهم يخترعون لما يشوفونك طالعه وداخله لغرفتك

مها بنبره حزينه: وين تبيني اروح؟

ام فيصل: السطح!!

مها: لا حرام عليج..السطح لا...اروح أي مكان الا السطح ..الدنيا حر موت انا راضيه اروح للحمام واقعد فيه لما يرحون الضيوف الا السطح ..

وتنحني مها تبوس رجول خالتها: تكفين خالتي ابوس رجولك لاتسوين فيني مثل ذيك المره

ام فيصل وهي ترفس مها: ابعدي عن رجولي الله ياخذ عمرك..ولاتخافين هالمره غير ..يلا انقلعي للسطح ولاتشوفك عيني مابقى شي ويوصلون الجماعه

استسلمت مها لواقعها المرير ..وراحت للسطح..السطح المحرق..الملتهب..الاشعه عموديه ..حاولت انها تبحث أي مكان فيه ظل ..ولقت زاويه صغيره حاولت انها تكور نفسها تحتها ..راسها بس اللي استظل اما باقي جسمها تحت السموم تلسعه...

الساعه كانت ثلاث العصر .. مرت خمس ساعات ثانيه ...ومها لاتزال فوق ... ام فيصل
تكذب لافي ضيوف ولاشي انما هي تستخدم وسيله من وسائل التعذيب...

كانت تطالع الساعه اللي بإيدها..ماكانت تدري هي ثمان وعشر او ثنتين الا ثلث ..جسمها تعبان ولافحته الحروره ..بعد صعوبه بالغه قدرت انها توقف على رجولها..توجهت للباب بكل مااوتيت من قوه...حاولت انها تفتحه...بس الباب مقفول من الداخل..ضربت على الباب برعب شديد ... مافي اجابه..

درعا اللعينه قفلت الباب على مها ... وحاولت انها تناسى المفتاح..فيه..وكملت سوالفها الممتعه مع سلوى وهي تتجاهل صوت الضرب الشديد الآتي من باب السطح...فيصل كان سهران عند ربعه..ولاكان هامه البيت واللي يصير فيه ..

مها...حست بالرعب الشديد التفتت حولها عسى انها تلاقي أي اداة تكسر فيها قفل الباب..بس للاسف كل اللي حولها ارض جرداء خاليه من أي مسمار صغير...صاحت بكل مااوتيت من قوه...مامن مجيب ..بكت بحرقه عل دموعها تحطم الجدران او تصهر الابواب ..ولكن دموعها نزلت من مقلتيها فبللت يديها وارضية السطح....وجهت لكماتها للباب عله يتألم من وقع ضرباتها ولكن كأن يديها تداعبان الباب فيضحك مستهزءأ بها ...جلست على ركبتيها امام هذا الباب الهائل الاسود الكبير وطأطأت برأسها الارض وكأنها تتوسل اليه بأن يفتح لها..وبعينين دامعتين وفكر مشوش ...تذكرت عائلتها..تذكرت احبتها..تمنت امها ..تمنت اباها واخويها ... صاحت بصوت اللبؤة الجريحه بإسم امها....تمنت لو ان الموت اخذها... بكت ..صاحت..ثم صاحت ثم بكت...ثم توقفت قليلا تلقي بنظرها حول هذا المكان الموحش المقفر...بلغت الساعه التاسعه واطفئت الانوار القليله في المنطقه...ومها تضطرب و تزداد نبضات قلبها خفقانا خوفا من هذا المكان المرعب... كانت تتمنى ان تموت الان في هذه اللحظه تتمنى ان تموت..يخيل اليها صوت اشباح فتضع رأسها بين رجليها وتضع يديها على اذنيها وكأنها تهرب من كلمة القدر...تمنت النار تحرق جسد هذه الخالة اللئيمه..وتمنت العذاب يحيط بضرتها اللعينه وتمنت الظلم يقع على هذا الزوج القاسي...بعد مابح صوتها من البكاء بصوت عال رجعت تبكي بصمت بينها وبين عيونها..التي تسكب الدمعات بلا كلل ولاملل..البكاء بصمت امر لايطاق..ولكن مها ..تتألم ..تحزن وحزنها يريد الصمت لان صوتها لاتسمعه الا اذنيها ....الان الصراخ لاينفع .. البكاء لايشفع..فقد وقع القول واصبح امرا لامفر منه...وضعت يدها المسكينه في فمها وصارت تحفر على اظافرها قصتها المأساويه وتشهد اصابعها على عذابها المؤبد...وضعت رأسها على عتبة الباب ويد على عينيها تغطي بها تهيئاتها وتخيلاتها ويدها الاخرى وضعتها في ذلك الفم الذي لايعرف سوى الشهيق والغصات والصراخ..ونادت في قلبها بأعلى صوت : يــــــــــــارب..ارحمـــــني..خذ بحقي منهم..

:::::::::::::::::::::::

تدخل غرفتها وتلقي نفسها على سريرها بكل تعب...تحسس تحت المخده وتطلع الجوال..تضغط الازرار وتتصل على فارس الاحلام..

محمد: وينك ياشيخه؟....من ثلاث ساعات وانا اتصل فيك....عارفه الساعه كم الحين؟؟..الساعه ثلاث الفجر ياحلوه

سمر وهي تضحك: طيب عطني فرصه ادافع عن عمري..

محمد: يابعد عمري انتي

سمر بدلع : بس عاد محمد مووقته هالكلام

محمد: اذا مووقته الحين...متى يصير وقته؟

سمر: انا متصله عليك بغيت استشيرك بشغله..واخذ رايك فيها

محمد: اها...يعني مو داقه ..حباً فيني

سمر: لا عاد لاتقول كذا..

محمد: طيب وشبغيتي تستشيريني فيه؟

سمر: ماادري..وشرايك اقص شعري بوي؟

محمد: ان قصيتيه قصيت رقبتك

سمر بخيبة امل: ليه عاد؟ انا بالموت اقنعت امي..وتجي انت تقول لا..ممكن اعرف الاسباب؟

محمد: انا مااحب ان زوجتي يكون شعرها بوي ...

سمربإستغراب: زوجتك؟؟؟؟

محمد: شفيك ؟ ليه مستغربه؟ إيه زوجتي وحبيبتي بعد

سمر: يعني...انت راح تزوجني؟

محمد: وانتي ماخذه المسأله لعب .. اكيد بنتزوج ونعيش احلى قصة حب..

::::::::::::::::::::::::::

"الله اكبر..الله اكبر..اشهد ان لا اله الا الله...واشهد ان محمد رسول الله...حي على الصلاة...حي على الفلاح....الصلاة خير من النوم.. الله اكبر...الله اكبر..لااله الا الله .."
صوت الاذان يبعث في النفس امناً واماناً ...صوت الاذان راحة وطمأنينه على وقع المسامع...

تفتح عيونها وتحاول انها تبين المكان اللي هي فيه...تذكرت مأساة الامس..سمعت صوت الاذان وعاد املها بالله..وبينها وبين نفسها كانت تقول:" ماكو غير هالطريقه ..هذي حزة فيصل للصلاة"

اخذت سحارة بيبسي وتوجهت لأحد اسوار السطح المطله على الشارع..ركبت عليها وانتظرت فيصل لما يطلع من البيت...وبعد مده قصيره شافته طالع من البيت ..يفتح سيارته..

مها بصوت متقطع مبحوح: فيصل ..فيصل

بس فيصل ماسمعها ودخل سيارته وقبل يمشي...نزل مره ثانيه لانه تذكر انه ناسي شغله من البيت ..

مها نادته مره ثانيه..دخل البيت وماسمع صوتها المنخفض...وبلحظة يأس قررت انها تراجع لادراجها.. شافته رجع للسياره وبحركه لا اراديه حذفت عليه صخره...

فيصل تفاجىء ورفع راسه فوق للسطح .. حاول انه يركز عيونه بالمكان..كان يشوف
مها .. نزل راسه وهو يفكر بحقيقة اللي يشوفه كان يظن انه يحلم او يتخيل رفع راسه بسرعه تجاه المكان اللي شاف مها فيه كانت لازالت بمكانها وتأشرله ..
عصب فيصل منها وراحلها فوق للسطح وفتح الباب وهو في طريقه لمها مسك ذراعها بقوه:

فيصل بعصبية: مها..وشجايبك هنا؟؟ عاملتلي مثل الافلام المصريه .. تقابلين من فوق السطوح

مها: هدني... امك هي اللي قفلت علي الباب

فيصل: امي يالكذابه..تتهمين امي؟؟ كل هذا كره ..ليه قلبك اسود؟

مها تصرخ: انا مااتهمت امك..ولالي مصلحه اتهمها..يااخي حرام عليك حس فيني عاد .. انا ماني مجنونه اقفل على نفسي واعيش الرعب اللي انت حتى ماتقدر تتخيله..فيصل انا تعبت ومليت وماعدت اتحمل .. وابيك تطلقني...تطلقني او تذبحني وتريحني منك ومن امك ومن عيشتك..

تنزل مها لغرفتها...ويسمر فيصل بمكانه حس من صوتها ان الالم تمكن منها..ومافاق الا على صوت المؤذن يقيم الصلاة وراح يلحق على الصلاة وهو بالصلاة كان كل تفكيره بمها وحالتها اللي وصلتلها
وبعد الصلاة..راح لغرفة مها ولقاها نايمه ماحب يزعجها ..وراح لغرفته فوق..تقلب على سريره بس ماقدر ينام..وبعدثلاث ساعات من التفكير بموقف مها تدق ساعة المنبه معلمة ببدء يوم عمل جديد...

يلبس فيصل ثيابه وهو حاس بكسل ويروح للصاله يلقى امه قاعده وعندها شاهي وحليب:

فيصل: صبحك الله بالخير يمه

درعا وباين عليها انها معصبه: أي صباح واي خير؟؟؟اذا حضرة الانسه مها مهمله الشغل وراقده للحين

فيصل: مـــــــها...انتي اللي جبتي طاريها بنفسك..الحين ابغى اعرف ليه قافله عليها باب السطح وتاركتها لحالها؟

ام فيصل بإندهاش: انا....انا يافيصل اقفل على مها باب السطح؟؟؟ليه تقول عني كذا؟ماهقيتها منك ياوليدي ياقطعه من حشاشة جوفي..وبعدين ليه اقفل عليها الباب وشستفيد؟

فيصل بعصبيه: طيب اذا مو انتي؟ منو اللي يسويها؟؟

درعا: خدعه منها تبغى تلفت نظرك وتتهمني وتكرهك فيني... الظاهر انت ماعرفتها زين

فيصل باستنكار : يمه تعرض نفسها للخوف والرعب عشان تلفت نظري...لالا انا استبعد هالشي

درعا: وليه تستبعد؟؟هذي مو غريب عليها شي..وانا ياوليدي ماقلتلها شي..البارح قلتلها يامها يابنيتي ضبطيلنا القهوه بيجونا ضيوف ويوم اخذت شوي رحت اساعدها في المطبخ ومالقيتها سألت سلوى وقالت ماشافتها عاد انا قلت يمكنها تعبانه وراحت ترتاح في غرفتها ..وقلت حرام اتعبها كافيها شغل البيت

فيصل: علينا هالسوالف يمه؟؟؟ انتي ترحمين مها مااصدق

ام فيصل بعصبيه: شف عاد..عجبك كلامي كان بها ماعجبك بالطقاق اللي يطق راسك ..
يطلع فيصل من البيت وهو يفكر بكلام امه يجوز انها تكون صح وان مها سوت حركتها هذي عشان تثيره وتغيظه..

::::::::::::::::::::::

يشوفها وهي طالعه منه بعد ساعه حميمه قضوها مع بعض وقبل تطلع من الباب:

جراح : ســــــاره

تلتفت عليه قبل تطلع ..تبتسم له وتقرب عنده ..ساره: هلا جراح بغيت شي؟

جراح: إي بغيت شي

ساره: آمر..تدلل

جراح: وماترفضين طلبي؟

ساره: اذا اقدر عليه اكيد مابرفض

جراح بضيق: ساره..الصراحه انا ..يعني ممكن اذا..بغيت..

ساره تقاطعه: جراح شفيك ..تكلم لاتستحي

جراح: انا اقول يعني..الصراحه مابيج تلبسين هاللبس مره ثانيه

ساره بإستغراب: أي لبس؟

جراح: هالبنطرون اللي عليج..مخصر جسمج...واللي يشوفج جذي تلفتين انتباهه

ساره : ردينا على طير ياللي

جراح: انا من حقي اتدخل في الاشياء هذي

ساره: لا ياجراح مو من حقك ترى بعدنا مادخلنا قفص الزوجيه

جراح بنظره بائسه: ليش تحبين تعانديني؟

ساره وهي تقعد على الكرسي: لا ياجراح انا مابيك تكون حساس للدرجه هذي..وبعدين انا مااعاندك .. ولا افكر بالطريقه اللي انت تفكر فيها..جراح انا هذا لبسي وهذي طريقتي بالحياة..وبعدين لاتظن مني اني اتغير بهالطريقه... وترى الانسان صعب يتغير بسرعه

جراح : انا اعرف ليش تعانديني...لانج لازلتي تطالعيني جراح القديم اللي يحبج بكل مافيج .. اذا انتي ماتغيرتي ياساره انا بعد ماتغيرت بحبي لج... بس بشكل عام انا ماعدت جراح الاولي..في السجن تعلمت اشياء كثيره خلتني افكر غير وافهم الامور بشكل ثاني..وانا اذا تدخلت بشي ظاهري من حياتج فهذا يدل على مدى خوفي وحرصي عليج ..ومدى تمسكي فيج....انا...انا اغار عليج ياساره ومابي أي احد غيري يشوفج ويتمتع بحسنج .. احس اني انفجر لو الضابط اللي عند الباب بس القى نظره عليج احس اني في يوم من الايام راح اذبحه على وقاحته و...

تقاطعه ساره: بس..لاتكمل..مدام فيها موت وذبح... جراح انا ادري انك تغار علي وتحبني وهذا الشي مو جديد انا اعرف بهالشي من زمان..بس اللي انت ماتعرفه اني خلاص لايمكن تأثر فيني نظرات غيرك وماعاد احد يهمني غيرك ... يعني انسى اعيش عشان غيرك .. والحين ممكن تبتسم قبل اطلع..لاتسوي روحك زعلان جذي والله شكلك يلوع الجبد

جراح وهو يطالعها بملئ عينيه ويبتسم: ديري بالج على عمرج ...

ساره: انشالله يالغالي ماطلبت شي..مع السلامه
::::::::::::::::::::::

فجر تكلم ولد عمتها محمد:

فجر: اسمع محمد..انا ماتمشي علي اعذارك...من متى وانت تكلمها؟؟ومااشوف شي جديد .انا ابغى نهايه للموضوع ...وإلا..

يقاطعها محمد: تهدديني يافجر؟

فجر: اسمع يامحمد انا ماودي اقول لعمتي انك مدمن مخدرات وانا عندي الدليل على هالشي وانت عارف عمتي لودرت بالموضوع وشراح تسوي؟؟...خلنا متفقين احسن

محمد: طيب وشتبغين اسوي؟

فجر: كل شاب يبغى شغله من بنت وانت عارف شقصد

محمد: تدرين اني مااقدر

فجر: كيف يعني ماتقدر؟؟؟ لاتصير عاد مره وحده عاملي فيها شهم واصيل

محمد: انا مريض يافجر بالضعف ومااقدر ..

فجر: أهاااا...سوري محمد ...طيب فكر بطريقه ثانيه للانتقام

محمد: واشرايك يافجر نخليها بحالها ..والله البنت مسكينه وكاسره خاطري

فجر نعم؟؟؟كاسره خاطرك؟؟وشذا الكلام اللي اسمعه؟؟محمد مثل ماقلتلك خلنا متفقين احسن

محمد: طيب وشنسوي؟؟

فجر: المـــــخـــــدرات

محمد متفاجىء: نعم؟؟؟

فجر: ورطها بالمخدرات

محمد: مستحيل...حرام عليك يافجر هذي بنت بعدها صغيره و؟؟

تقاطعه فجر: محمد...ورطها بالمخدرات...خلها تصير مدمنه..

محمد: لا مااقدر..استحاله

فجر: لاتصير غبي...حبوب..خلها تصير مدمنه حبوب

محمد: فجر...

فجر: ماابغى اسمع منك أي اعتراض..خلاص ارجوك انهي موضوعها .. وبعدين تعال اقولك انت ليه خايف عليها؟ لايكون صدقت عمرك وحبيتها...يامحمد انت ماتعرفها كثري..ترى البنت هذي مزاجيه بس تمل منك تدور على غيرك..وتراها سافله وماتستحي..دمرها يامحمد حطمها..انت تعرف شلون..ابيها تموت بالبطيء ياكرهي لها
محمد: صار...ومابتسمعين غير اللي يسرك

وعقب ماسكر من عند فجر صار يفكر بكلامها .. ويرسم الخطط للقضاء على سمر
::::::::::::::::::

ام فيصل: تصدقين ياام ضاحي انها ماقعدت اليوم الا على صلاة الظهر ؟؟

سلوى: ادري فيها ياخالتي ..اشوفها وهي طالعه من غرفتها .. عبالها بتكدس الشغل علينا ماتدري انها تكدس على عمرها

ام فيصل: عاد اليوم كله ماكلمتها ... ولساني ياسلوى مايصبر

وتنادي ام فيصل مها ..

مها: نعم؟

سلوى: نعامه ترفسك ..كلمي خالتك عدل

مها تطالع سلوى بنظرات بارده وترد تطالع ام فيصل: نــــــــعم؟

ام فيصل: لا تعالي اضربيني...لا الله يخليك موتيني من الخوف

تطالعها مها نظرة استهزاء ..وتعطي ام فيصل ظهرها وتروح للمكان اللي جت منه

..تستوقفها ام فيصل من وراها وهي ماسكه بذراع مها بشده: انا لما اكلمك ماتعطيني ظهرك وتمشين ..فاهمه؟؟

مها ترفع بصرها للسماء وفي حركه سريعه منها تنزل ايد درعا بقوه وتصرخ فيها : ايدج القذره هذي اذا مسكتيني فيها مره ثانيه لاتلومين الا نفسج....انا بعرف انتم شتبون مني؟؟ مو كافي اللي سويتيه امس فيني وجايه تكملين علي اليوم..خلاص عاد ماشبعتي من الظلم .. ماكفاج اللي سببتيه لي..حرام عليج ..حرام يالظالمه ...

صوت قوي رجولي يأتي من خلفها..

فيصل: مـــــــها

ام فيصل: هذا انت شفت بعينك يافيصل...شفت كيف ترفع صوتها علي ..ولما اقولك
ماتصدقني..وتقول مسكينه

فيصل: مها تعالي للغرفه ..ابيك

تلتفت عليه مها وتطالعه بنظرات غريبه ... وهي تقول: مابي

فيصل: وشهو اللي ماتبينه ؟

مها وهي حابسه دمعتها: مابي اروح معاك للغرفه

فيصل: ليه؟

مها بصوت باكي: لأني...لأني اخاف منك

فيصل يقرب عندها: تخافين مني انا؟

مها تبعد للخلف: إيه اخاف منك...اخاف تطقني وانا ما عدت اتحمل

ام فيصل بإستهزاء : حرام ... ماعادت تتحمل ..مسكينه...شفتيها ياسلوى ترى هذي مثل الحيه كل يوم لها جلد.. لعنبو دارك مامداك تغيرين ..توك الحين تصارخين علي وكأني اصغر عيالك والحين لما جا فيصل صرتي تخافين ؟؟؟

سلوى: إي والله صادقه ياخالتي..لاتغرك يافيصل تراها ممثله درجه اولى

فيصل بحزم: مها انا انتظرك بالغرفه ...تعالي بسرعه

انتظر بالغرفه عشر دقايق ولما مل من الانتظار...قرر انه يطلع ..ولما قرب من الباب ..فتحته ودخلت ..

فيصل: مها....تخافين مني انا؟

مها وهي تحط عينها بعينه: اخاف.. منكم...كلكم...اخاف اموت بين ايدينكم ... اخاف امك وسلوى ياكلون جثتي اخاف يرمونها بالزباله...اخاف يعطونها الكلاب..اخاف من الظلمه واخاف من الدنيا

فيصل: كلام جديد

مها بصوت متوسل: طلقني

فيصل: اطلقك وين تروحين؟

مها: ارجع ديرتي بين اهلي وناسي

فيصل: وانا؟؟

مها: انت عند اهلك وناسك ... ماعدت تحتاجني

فيصل: ومن قالك اني مااحتاجك؟

مها: لوتحتاجني جان ماهجرتني كل هالمده اللي طافت

فيصل: طيب..واذا طلقتك من يغسل دشداشتي ويكويها؟؟ومن يصبغ جزمتي ويلمعها؟؟ومن يضبطلي الفطور والغدا والعشا ؟؟؟

مها: جيبلك خدامه

فيصل: وانتي؟؟

مها: انا مو خادمه عندك

فيصل: المفروض ان الزوجه تخدم زوجها

مها: وليش سلوى ماتخدمك؟ اشمعنى بس انا؟؟

فيصل: لاني مااحب شي من ايد سلوى احبه من ايدك

مها: فيصل لا تطولها وهي قصيره..انا كرهت العيشه معاك وابيك تطلقني

يوقف فيصل وهو معصب: شمعنى كلامك يامها؟؟ انتي اكيد مليتي مني وبترجعين لحبيب القلب.. لاياحبيبتي عند فيصل ماهو كل يوم لك حبيب .. وعناد فيك مراح اطلقك..والطلاق احلمي فيه...غلطة عمري اني تزوجتك وبتكون الغلطه كبيره اذا طلقتك ..

يطلع فيصل بعد مازرع بأعماق مها اليأس ..
:::::::::::::::::::

في بيت عامر: سعيد وعامر وسمر والام ومنيره وعنود زوجة سعيد مجتمعين :

الام: شدي حيلك يامنيره مابقالك انشالله غير شهر وتولدين بعونة الله

منيره: الله كريم ياخالتي

سمر: انا عندي احساس ان البيبي اللي بتجيبه منيره انشالله بيكون ازين واحلى من عيالك ياسعيدو

عنود: اسم الله على عيالي من عمرهم مزايين ومحد يصك عليهم

سمر: نشوف....هذا ولد عامر مو شويه

سعيد اللي كان مو منتبه مع سوالفهم وكان مندمج بالتلفزيون : وشهالقناة الخايسه ذي؟؟؟

عامر: سعيد وشفيك؟

سعيد: انا قلتلك ياعامر لاتحط ديجتال بس انت ماطعتني..

سمر: ليه ياحبيبي؟؟؟حلال عليك وحرام علينا...هذا انت حاط بشقتك واحد

سعيد: انتي تسكتين..كم مره قايلك لاتدخلين لما اتكلم مع عامر

عامر: انت ليه معصب؟؟

سعيد: شف هالبنات كيف يترقصن..وتخلي خواتك يناظرون؟؟

عامر يبتسم: ياسعيد وانا اخوك..هذي الاغنيه يسمونها البرتقاله ومابقى احد ماشافها ..
الظاهر بس انت..

يقاطعه سعيد: وانت راضيلك ...اهلك يشوفون

سمر: حره على قلب العذال اعرف ارقص مثلهم ...

يلتفت سعيد على سمر وهو معصب ويرشها بقلاس الماي اللي عنده...بينما يضحك الجميع
::::::::::::::::

الكويت:

ساره: والله يمه زمان على مها تصدقين صارلي سنه ماكلمتها

ام ساره : مها الله يعينها شكلها مو مرتاحه

ساره: والله قلبي يعورني عليها احس ان فيها شي...ياليتك تحافظ على مها يافيصل...مها جوهره وصعب تلقى مثلها في هالدنيا..

ام ساره: الله يوفقها انشالله ... مها تستاهل

ساره: شوفي الدنيا يمه... مها اللي كنت انا وياها مثل الاخوات واكثر..من كنا صغار واحنا مع بعض.. افترقنا فرقى طويله... وجراح اللي عمري ماحسيت فيه ولاكنت افكر
مجرد تفكير فيه...راح ارتبط فيه طول العمر

ام ساره: هذا الزمن ... يجمع ويفرق ..

يقاطع كلام ام ساره التلفون اللي يرن...:

ساره: ويييي هذي اكيد امل مالي خلق لها

ام ساره: قومي كلمي .. خاف موإهي؟

ساره: يمه اعرفها هذي حزتها للطراره

ام ساره: بقوم انا اكلم واشوف منو

ترد ام ساره على التلفون وهي تطالع بنتها وتبتسم : هلا امل.... لاساره..فوق نايمه بدارها
:::::::::::::::::

سمر: اهلييييين

محمد: هلا حبي

سمر: وينك؟؟؟ قاطع عني مده طويله؟؟

محمد: توني مكلمك العصر ..صارت مده طويله ؟؟

سمر:ابغاك على طول تكلمني

محمد: خلي عنك ذا الهرج ... سمر انا مشتاقلك بالحيل

سمر بدلع: اشتاقتلك العافيه

محمد: مااقدر اصبر

سمر: ماني فاهمتك؟

محمد: ابغى اشوفك

سمر: تشوفني؟؟؟؟
محمد: إيه والله ابغى اشوفك...

سمر: بس انت ...ماادري فاجئتني ؟؟

محمد: مليت من السوالف والكلام..ابغى نتواجه ...انتي موكنتي تحنين نتقابل ..وانا الحين عرفت ان البعد طاغي وجبار ..

سمر: انا الحين مااقدر

محمد: ماتقدرين؟؟ ليه ؟؟

سمر: انا اقول بالمدرسه احسن..مابقى غير شهرين على المدرسه

محمد: وتظنين هالشهرين شويه..حرام عليكي ياشيخه ارحميني..انا لازم اشوفك

سمر: صدقني الحين مااقدر ..

محمد: اذا قصدك اهلك ..طلعي أي عذر..قولي انك رايحه تحظري حفل زفاف وحده من صديقاتك

سمر: سايقنا فتان وممكن يعلم علي

محمد: لاتصيرين عاد هبله.... وفكري بأي طريقه المهم نتقابل

سمر: خلاص افكر واتصل عليك

محمد: موتطولين علي..ترى بموت من الشوق

سمر: اسم الله عليك من الموت

محمد: طيب حياتي .. تبغين شي؟؟

سمر: مليت مني؟؟

محمد: لاعمري..واحد يمل منك؟؟ بس اسمع الوالده تناديني وبروح اشوفها شتبغى

سمر: والوالده شمقعدها الحين؟

محمد: والله مدري عنها..يلا حبي مع السلامه

سمر عجبتها الفكره حتى هي كان ودها تشوف محمد..بعد ماوثقت فيه وتأكدت انه لايمكن يأذيها...... مسكينه ماتدري انهم واحد وماكو فرق بينهم .... سهرت لي الصبح وهي تفكر بخطه ...ولقتها اتصلت بمحمد بس طلع نايم ومايرد على اتصالاتها..

::::::::::::::::

تزور فاطمه امها..:

ام فيصل : هلا والله زارتنا البركه

فاطمه: هلا فيك يمه

ام فيصل: الا عيالك وين؟؟؟ماجبتي غير اميره؟؟

فاطمه: عند عيال عمهم مابغوا يجون

ام فيصل: لايكون سعد مانعهم يجون عندي؟؟

فاطمه: ليه تقولين كذا يمه؟؟سعد مايعلم عياله على القطاعه

ام فيصل: بعد مامات عبدالعزيز الله يرحمه .. ماعاد شفت العيال

فاطمه تمسح دموعها: لاتربطين الاحداث يمه ..ولاتظنين ان سعد بيمنع عياله من قدرهم

ام فيصل:خلاص يافاطمه لاتبكين...عزيز مات والله يغفرله والحي وانا امك ابقى من الميت..شوفي لحمك كيف راح وعيالك ماعدتي تهتمين فيهم..ترى مايجوز اللي تسوينه في عمرك

تدخل مها عليهم وتسلم على فاطمه

ام فيصل : خلصتي شغلك؟؟

مها: إيه

ام فيصل: ماعندك دار تقعدين فيها؟

مها: خالتي انا بس جيت اسلم على فاطمه

ام فيصل: طيب روحي تقلعي لدارك..مدام سلمتي وخلصتي .. خلي البنت تقعد مع امها

فاطمه: خليها يمه تقعد معنا...تعالي مها اقعدي بجنبي

ام فيصل: مدام هالوجه القبيح بيقعد انا بقوم عند الجيران شوي وراجعه.. بشوف البضاعه اللي جايبتها ام مازن.. مراح اطول

فاطمه: الله معك يمه

تروح ام فيصل وتقعد مها عند فاطمه ..

فاطمه: ها يامها وشخبارك..عساكي مرتاحه

مها :........

فاطمه: وشفيك؟؟

مها: فاطمه انتي اخت فيصل الكبيره ولج كلمه عليه واكيد يطيعج ..

فاطمه: مها .. انتي طلبتيه وهو ردك؟

مها تحاول تمالك احزانها: قوليله يطلقني

فاطمه: لاحول ولا قوة الا بالله..مااشين ماطلبتي يامها..هذا طلب تطلبينه ؟؟

مها: مااقدر اتحمل اكثر..تعبت من الحياه..تعبت يافاطمه والله تعبت .. اول ماشفتج استانست وقلت محد بيرحمني غير فاطمه

فاطمه: طيب ليه تطلبين الطلاق؟

مها: انتي عارفه ان حياتي صارت جحيم واني تحملت المستحيل .. اخوج تغير علي حيل وماعاد هو فيصل الاولاني صار يتجاهلني حيل تدرين متى اخر مره جمعنا سقف واحد..كان قبل ثلاث شهور..مدام يكرهني للهدرجه ليش مايطلقني؟؟

فاطمه: مها..انتي رحتي لطبيب من قبل

مها بخوف: ليش؟؟

فاطمه: ماادري..جسمك كله يرتجف حتى شفايفك .. مها وشفيك اسم الله عليك

تقوم مها لغرفتها وتقفل عليها الباب..وتقعد بزاويتها...وهي تعض اظافرها وتكلم نفسها : معقوله اكون مريضه ؟؟ معقوله فيني شي؟؟لالالا انا مافيني شي..الحمدلله انا بخير وبكامل قواي العقليه ..

وبينما مها في غمرة تساؤلاتها ...تضرب فاطمه عليها الباب..:

فاطمه: مها افتحي الباب ...وشجاك؟

مها:..........

فاطمه: مها افتحي الباب.. وكلميني ...

مها:.........

فاطمه: مها لاتسوين في روحك كذا.. واللي تبينه يصير انشالله..مايصير الا اللي يريحك بس لاتسكتين كذا

تثور مها وتصرخ : اتركوني في حالي...خلاص انا مابي شي ... خلوني ..انا تعبت ياناس منكم ومن دنيتكم.. الله يرحمني برحمته..انا ماارجي من الناس شي .. انا مابي منكم شي

تستغرب فاطمه من ردة فعل مها وتصعد لسلوى وتحكيلها اللي صار بينها وبين مها :

سلوى: ماعليك منها يافاطمه هذي عياره

فاطمه: كيف عياره؟ اقولك تنتفض قدامي كنها تموت

سلوى: الله يسمع منك

فاطمه بحده: ســـلـــوى

سلوى: اسمعي يافاطمه..مها هذي غريبة الاطباع وفاليوم الواحد لها عدة شخصيات..عارفه البنت المعقده.. يعني مرات تصير مطيعه ومرات تحقرك ماترد عليك..وانا اذكر مره فيصل طلب منها شغله..ناظرته بنظرات غريبه وتركته وراحت وقتها كان فيصل معصب وماقدر يتمالك نفسه راح لها وجرها مع شعرها وهو يصرخ ويهدد فيها توقعين وش ردة فعلها؟؟؟ تصوري لاصرخت ولابكت ..بعد ماترك شعرها ناظرته بنفس النظرات الغريبه وكملت طريقها ولاردت عليه...ومرات تبكي على اتفه الاسباب .. يعني لو قلتيلها مها ممكن مويه ؟؟ تنزل دموعها مثل السيل وكأنك ذابحه اهلها... ومرات ياام عبدالعزيز اشوفها تكلم حالها وتبكي او تكلم حالها وتضحك..احسها يافاطمه مخبوله

فاطمه: خبلتوا فيها ياسلوى

سلوى: واحنا ايش سوينالها؟

فاطمه: ماعليه ..كملي بعد

سلوى: واللي استغربت منه انها بسرعه تعرق لو كان يوم بارد

فاطمه: وفيصل... شلون علاقته معاها؟؟

سلوى: قصدك....

تقاطعهافاطمه: إيه

سلوى: لا فيصل ماينام عندها

فاطمه بإستغراب: ليه

سلوى: هو يقول انه حاول معها كذا مره بس هي ترفضه بطريقه شرسه وعنيفه وقبل كنت دايما اسمع صراخها وصياحها.. خالتي تقول انها مجنونه

فاطمه: للأسف مها مريضه

سلوى: مريضه؟؟؟؟

فاطمه: تعاني من مشكلات نفسيه ولازم تعالج

سلوى: واذا ماتعالجت؟؟

فاطمه: الله يعلم شيصير فيها ...تدرين انها تبغى الطلاق ؟؟

سلوى: من صدقك؟؟

فاطمه: اللي مستغربه منه ان فيصل رافض .. مع انها خلاص ماعادت تصلحله

سلوى: صدقيني يافاطمه ان مها وجودها في البيت شغاله مو اكثر..ماني عارفه فيصل ليه متمسك فيها

فاطمه: والله ماادري؟؟... هذي مو كأنها امي تنادي ؟؟

سلوى: امبلا هذا صوت خالتي

فاطمه: قومي خلينا ننزل تحت وجيبي ضويحي معك

سلوى: يلا
:::::::::::::::::::::::::::::::::::

سمر: اسمع محمد ... اسوي روحي مريضه.. واطلب من السايق يوديني للطبيب ومنه اطلع واروح معك

محمد: حلوه..خوش خطه .. انا عارف ان زوجة المستقبل عبقريه
سمر: طيب أي يوم؟

محمد: من بكره ..واشرايك؟

سمر: صار
- وفي اليوم الثاني :

سمر: آي يمه ماني قادره اتحمل

الام بخوف: خير يابنيتي وشفيك؟

سمر: راسي يمه..احس ان الدنيا تفتر فيني

الام: قومي وانا امك خليني اوديك للطبيب يفحص عليك

سمر: لا خلاص مايحتاج..انشالله يخف

الام: والله حالتك ماتطمن .. مايرتاح قلبي لين تروحين للطبيب

سمر: ماابغى اتعبك معي يمه

الام: لا مافيها تعب .. بروح اجيب عباتي

سمر: لالالالا انتي لاتروحين..انا بروح لحالي

الام: لا مافيه روحه لحالك تطيحين بالطبيب محد يدري عنك

سمر: خلاص مااروح للطبيب

الام: يعني الا لحالك والا ماتروحين ؟؟

سمر: يمه والله انا ماابغى اتعبك معي

الام: يابعد عمري يابنيتي .. خلاص روحي بدلي ثيابك على مااقول لشاهين يشغل السياره

تحاول سمر قد ماتقدر انها تخبي فرحتها لاتبين من عيونها......

تروح مع السايق للطبيب وتدخل من الباب الامامي وتطلع من الخلفي .. في المكان اللي واعدت محمد فيه تركب معاه السياره :

محمد: هلا والله بالغلا...مااصدق عيوني واخيرا انا مع سمر حبيبة قلبي

سمر: لاصدق حبيبي...

محمد: سمر عندي شقه صغيرونه واشرايك نروح نقعد فيها؟

سمر: لالا رجاءا خلنا نفر بالشوارع

محمد: انا ماعندي مانع بس اخاف احد يطب علينا وبعدين تصير فضيحتنا بجلاجل..واخوانك لو عرفوا ممكن يذبحونك

سمر بحذر: وشقتك وين؟

محمد: قريبه من هنا ...على بعد شارعين

سمر: بس انا مااقدر اتأخر

محمد: ياعمري كلها نص ساعه نسولف مع بعض.. بعدين انا ابغى اشوفك مايصير كذا..

سمر: طيب خلاص ودني...بس انت متأكد ان مافيها احد

محمد وهو فرحان : متأكد ياحلوتي متأكد

يروح محمد للشقه ومعاه سمر الغبيه اللي انقادت لمصيرها بخطى ثابته .. ضعف الوازع الديني واهمال اهلها وعدم مراقبتهم لها والدلع اللي كانت محاطه به من كل الجوانب....كل ذلك افسدها .. تدخل مع الحبيب المزيف للشقه ... و...






:noo: :magkiss:

هلالي مغرور
13/5/2006, 07:41
:::::::::::::::::::::::::::::
سمر: اقول محمد...شقتك ليه صغيره؟
محمد: على قدي ؟؟
سمر: احد يسكن معك فيها؟
محمد: لاياقلبي حتى انا مااسكن فيها ... بس امر عليها ونسهر مع الشباب
سمر: اها...والحين تضمن ان محد بيدخل علينا
محمد بنفاذ صبر: ضامن والله ضامن
سمر: طيب وشفيك تقولها بحقد؟
محمد: سمر ترى ماعندنا احد ها؟
سمر: وشتقصد؟
محمد: اقصد ماله داعي هالغشوه..ليه تحرمينا من جمالك
سمر: اوووه نسيت
تفصخ سمر بوشيتها .. وينبهر محمد من الجمال والحلا اللي يشوفه قدامه .. يقرب من عندها ويحتضن ايدينها تبتعد عنه.. يخدعها بكم كلمه ويوهمها انه مايقدر يبعد عنها ... ويقرب منها اكثر..الشيطان بينهم وزين لهم فعل مايغضب الله من تلامس الايدي والتقبيل..
تصحو من غفلتها بعد النشوه القصيره: محمد احنا وشقاعد نسوي ؟؟
محمد: ليـــــــــه كذا بس ؟؟ وشفيها يعني...عمري انا بصير زوجك يعني لازم نتعود على بعض قبل الزواج ونكسر الحواجز
سمر: لامحمد مو بهالطريقه
تذكر محمد الغرض اللي جايب سمر عشانه وهو تقريب النهايه...بس عقب التفكير قرر انه يخليها تثق فيه وتطمن له .. ومايفكر بنهايتها في الوقت الحالي
سمر: محمد وين رحت؟
محمد: هلا حبيبتي معك
سمر: بشنو سرحان؟
محمد: يلا قومي ياقلبي ..ارجعك للطبيب..ترى تأخرتي وانا ماابغى اخوانك يشكون بالسالفه
سمر: ايه والله معك حق تصدق ماانتبهت للوقت..
وفي البيت تدخل سمر وهي تحس بالفرح يملا الكون حولها..
الام: هلا ببنيتي ...سلامات وشقالك الطبيب؟؟
سمر وهي سرحانه: انا بخير يمه..عطاني علاج وحده بوحده
الام: طيب وينه علاجك مااشوفها معك؟؟
سمر انتبهت ان حتى الطبيب ماشمت ريحته: علاج؟؟ أي علاج يمه؟
الام بعصبيه: سمر انتي رحتي الطبيب؟
سمر: ايه يمه رحت..وعطاني علاج خذيت حبه وحده ورميت الباقي في الزباله
الام: وليه ترمين علاجك ؟؟
سمر تصعد الدرج هربا من اسئلة امها اللي من الممكن ان تكشفها: ماابغاه يمه انا مااحب العلاج
ام سمر شكت في الموضوع ولاحظت التغير المفاجىء اللي طرأ عليها وعشان تقطع الشك باليقين..سألت السايق اللي اكدلها ان سمر راحت الطبيب وماراحت أي مكان ثاني..اطمأن قلب الام المسكينه وراحت تسوي شوربه لبنتها المتهوره..
ومن ناحيه ثانيه تتصل فجر على محمد واللي كان لها علم بهذا اللقاء اللي بين سمر ومحمد..
فجر: ها بشر شصار؟
محمد: ماصار شي
فجر بعصبيه: ولــيه ماصار شي؟؟ محمد شتفقنا عليه احنا؟
محمد: يافجر لاتصيرين هبله مو من اول مره خلك راكده لو مره وحده في حياتك..لازم نطمنها بالاول ونخليها تثق فيني
فجر: السالفه طولت ياولد عمتي
محمد: اهم شي النتائج مضمونه
فجر: لك مني يالغالي اذا شفت عذابها بعيني راح امحي الدليل اللي عندي يورطك
محمد: اتفقنا
واتفقوا على الشر والحقد والمنكر والضلال..
::::::::::::
الظهر ..فيصل يلاعب ضاحي:
فيصل: ومن قالك هالكلام ؟
سلوى: فاطمه قالتلي
فيصل: صح وانا ملاحظ عليها تغيرات كثيره
سلوى: طيب اعرضها على الطبيب..مايصير نخليها كذا بعدين تجن
فيصل: من متى تخافين على مها ياسلوى ؟
سلوى: انا مااخاف عليها..انا اخاف منها..يافيصل هذي اذا جنت ممكن تودينا في داهيه وليس على المجنون حرج
فيصل: يعني توقعين انها ممكن تكون خطر علينا؟
سلوى: طبعا خطر علينا وعلى ضاحي بعد
فيصل بفزع: لا إلا ضاحي
سلوى: خلاص استعجل
فيصل: وامي وش رايها؟
سلوى: ماادري؟
فيصل: واذا رفضت؟
سلوى: وعلى أي اساس ترفض؟
فيصل: لان مها تساعدها في البيت و..
تقاطعه سلوى: قصدك تخدمها؟
فيصل: نفس المعنى
سلوى: اسمع فيصل..انا اهم شي عندي انك تبعد هالانسانه عن حياتنا قدر الامكان وبعدين انا مستعده اصير خدامه بس اهم شي .. مها تبعدها
فيصل: خلاص بقول لأمي
سلوى: لأ لاتقول لخالتي .. يأخي تصرف انت من نفسك .. واللي تشوفه انت صح سوه ولاترد على احد
اقتنع فيصل بكلام سلوى ونزل تحت يعاين مدى سوء الحاله اللي وصلتلها مها.. لقاها تشتغل بالمطبخ تحت وامه بعد بالمطبخ ودخل على صوت امه تصارخ على مها: ماصارت كل شوي تشربين مويه...الله ياخذك خلصت المويه ..كل هذا عطش
حط عينه على مها ولقاها تشتغل بصمت وحزن وماترد على ام فيصل..
قرب من صوبها وهمس بأذنها انها تلحقه للغرفه وكان يحاول قد مايقدر انه يخفض صوته عشان امه ماتسمعه
ام فيصل: خير يافيصل وشبغيت؟
فيصل: سلامتك يمه بس بغيت اشرب مويه
ام فيصل: مابقى فيه مويه خلصته البقره اللي وراك
ينظر فيصل الى مها نظره توسل بأن تتبعه ...
وفي غرفة مها: فيصل يقعد على الكرسي اللي مقابل السرير وهي واقفه على الباب:
فيصل: مها وشفيك تعالي واقعدي عندي بغيتك بموضوع مهم
تقعد مها مقابلته على السرير وهي تطالعه بنظرات خوف ..
فيصل: ممكن اعرف ليه تعاينيني كذا؟
مها:..........
فيصل: طيب ممكن ترفعين ايدك عن فمك لانك بهالطريقه تقرفيني
مها:.......
فيصل يهز رأسه اسفا: صارلك مده ماتتكلمين..والوالده تشتكي انك ماعدتي مطيعه ... شصايرلك ؟
مها:.........
فيصل: احسن بعد لاتتكلمين صوتك يزعجني...وجهزي حالك بعد صلاة العصر بجي اخذك
مها بلهفه: بـــــــتطلقني؟؟؟
فيصل وهو يوقف: ايه عدل قولي كذا من الاول...لاياحبيبتي الطلاق انسيه مو قبل مااطلع حقي منك واحلمي اردك لحبيبك الاولاني..
تقاطعه مها: وين بتوديني؟
فيصل: اوديك لأي مصحه تعالجك من العقد اللي فيك
مها: مصحه؟؟!!....مصحة شنو؟؟
فيصل: مصحه للأمراض العقليه...للمهابيل اللي مثلك
يطلع فيصل من الغرفه ويترك مها تستوعب جملته الاخيره...وبعد مااستوعبتها لحقته ومسكت بيده ..
مها: فيصل الله يخليك لاتسوي فيني جذي ..
فيصل ينزل ايدها: اتركيني .. وقصري حسك..ترى والله اذا امي درت لاتلومين الا نفسك..
مها تخفض صوتها والدموع تنهمر من عينيها : ابوس ايدك..ابوس رجلك ..لاتوديني.. الله يخليك انا مافيني شي انا صاحيه .. فيصل حرام عليك لاتعذبني .. انا اخاف..
فيصل بعصبيه: قلتيها بنفسك ..تخافين..وهذا هو السبب الرئيسي اللي بوديك عشانه...ويلا تقلعي عن وجهي
وبعد صلاة العصر يدخل فيصل على غرفتها ويلقاها لابسه عباتها ومسويه اغراضها وقاعده على السرير سرحانه ..وبعد ماتأكد من سلوى ان امه عندها فوف تلاعب ضاحي..
فيصل: ها...اشوفك اقتنعتي
مها بنبره مهدده: الله ينتقملي منك..يالحقير
فيصل: تدرين ليه مراح ارد عليك؟؟...لانك مجنونه ..والمجنون يازوجتي العزيزه ماينوخذ على كلامه .. يلا انتظرك بالسياره
وفي السياره كان الصمت يسود المكان الا من انين خافت كانت القلوب تتقطع لسماعه .. وفيصل كان يحاول قد مايقدر انه مايسمع هذا الصوت المألم واشغل نفسه بالجوال ..ليما وصلوا
فيصل: يلا انزلي..
مها: ........
فيصل: مها ترى انا ابغى مصلحتك وخايف على صحتك
مها: صحتي؟
فيصل: ايه خايف على صحتك
مها: يكون في علمك محد دمر صحتي غيرك
فيصل: طيب...يلا انزلي ..
وعند الدكتور..فيصل مع الدكتور
فيصل: والله يادكتور ماني عارف وش فيها..وكاد ان الحرمه مهي بصاحيه
الدكتور: طيب انت قلت انها تعاني من خوف..والخوف بشكل عام مصطلح لعديد من الامراض ممكن توضح وش تعاني منه بالضبط ...وش تلاحظ عليها من امراض؟
فيصل: كل اللي اعرفه انها تخاف من أي شي غير الناس اللي متعوده عليهم ومرات بعد تخاف منا ..
الدكتور: هي تعطش؟
فيصل يفكر: ايه تشرب مويه كثير
الدكتور: وتعرق؟
فيصل: والله ماعندي علم يادكتور ؟؟
الدكتور: هي معك الحين؟
فيصل: ايه خليتها تستنى بالخارج
الدكتور: انت ماقلتلي انها تخاف
فيصل: ايه
الدكتور: طيب ومخليها بالخارج ليه؟ دخلها الله يعافيك ويصلحك..حتى المرضى ماتعرفون كيف تعاملون معهم
كانت قاعده على الكرسي ودافنه راسها المسكين بين ايدينها وتمنت لو انها مو متغشيه عشان تاكل ايدينها اكل وتطفي النار اللي جواها..
فيصل يوقف قدامها: مها...الدكتور يبغى يفحص عليك..تعالي معي داخل
ويدخل معاها للدكتور اللي فحص عليها بمجرد النظر الى حالتها وسألها بعض الاسئله .. وفي حديث جانبي بينه وبين فيصل..
الدكتور: ماتدري يالاخو من متى وحرمتك مريضه؟
فيصل مرتبك: الصراحه مدري؟
الدكتور بإستغراب: انت عايش معها بمثل البيت؟
فيصل بإحراج: ايه...بس
يقاطعه الدكتور: ياأخ فيصل يؤسفني اني اقول..ان زوجتك تعاني من عصاب خوفي حاد
فيصل بذهول: عصاب خوفي؟؟؟؟ وش يعني ذا؟؟
الدكتور: هو نوع من انواع مرض الخوف
فيصل: ماني فاهم يادكتور وضحلي ؟
الدكتور: العصاب خوف يستمر ويؤثر على مجريات الحياة اليوميه ويرافقه خفقان ورجفان وتعرق الايدي وغياب الصوت وعسرة البلع وعدم القدرة على التركيز واضطراب النوم..ويشكو بعض المرضى من اضطرابات عقليه ومعديه وظيفيه كما قد تتأثر الحياة الجنسيه الى حد كبير ..
فيصل: اهاا..الحين فهمت..واكيد هالمرض خطير...بس ماقلتلي يادكتور وش هي مضاعفاته؟؟
الدكتور: ان لم يعالج عصاب الخوف فإنه يتحول تدريجياً الى اكتئاب حاد ممكن يؤدي الى الوفاة
فيصل: طيب وكيف طريقتكم للعلاج؟
الدكتور: يعالج العصاب بمعالجة السبب الذي ادى اليه ومن ثم تجنبه مع اعطاء بعض المهدئات
فيصل: وكم المده اللي بتقظيها معكم؟
الدكتور: على حسب حالتها ومدى استجابتها
فيصل وهو يوقف: اعتبرها بين ايدي امينه..
الدكتور: واجبنا ياأخ فيصل
وقبل يطلع فيصل التفت على مها اللي كانت تطالعه بنظرات ملؤها الغموض..ورد التفتت على الدكتور وهو يقول : دكتور مها تعاني من عاده قذره بعد ياليت لو تعالجونها .. وهي عادة اكل الاظافر
الدكتور وهو يوجه نظراته لمها : ارقد وامن يااخ فيصل...كل شي يتغير انشالله
تركها... تصارع المشاعر المتناقظه في كيانها..تركها للالم يعتصر قلبها....تركها للبؤس ينهش عظامها.. تركها للقهر والذل يسري في عروقها.. تركها في سفينة بلا ربان .. تركها في بحر هائج مضطرب غاضب
وجهت نظراتها المتهالكه الى الدكتور الذي كان يجلس خلف مكتبه يكتب بعض الاوراق .. وانتهزت هذه الفرصه فأطلقت رجليها للريح تلحق بذلك الانسان قاسي القلب جامد المشاعر متحجر العواطف ولكن ..ايدي الممرضات كانت اقرب اليها من باب الغرفه..
الدكتور وهو يكمل باقي اوراقه ويبدو عليه اللامبالاة: ماانصحك تعاودينها يااخت مها... لو سمحتي يااخت ناديه وديها لغرفتها وعطيها بعض المهدئات وانشالله نبدي معها جلسات العلاج من بكره ..
ناديه: حاضر يادكتور
::::::::::::::::
امل: امي تقول سلفيها عشر دنانير محتاجتهم ضروري
ام ساره: امج توها ماخذه مني البارح خمسه
امل: اليوم غير والبارح غير..والحين ممكن تعطيني وتخلصيني
ام ساره: امل عيب عليج انا مره اكبر منج مفروض تحترميني وتكلمين معاي بأدب
امل: بتعطيني والا شلون؟
ام ساره: خوش والله .. البيت بيت ابونا والقوم ناشبونا...اقولج احترمي نفسج عاد
وتدخل ساره للصاله على صوتهم:
ساره بخيبة امل: امل بعد اليوم؟؟؟
امل : وكل يوم ...
ساره: خير شبغيتي؟
امل: امي تبي فلوس
ساره: صج والله؟؟؟ وانشالله كاتبين على بابنا بنك التسليف وانا ماادري؟؟ والا اخاف احنا لجنه خيريه
امل: ساره عن الطنازه..والله امي محتاجتهم
ساره بعد تفكير قصير: خلاص صبري شوي بروح اجيبهم وارجع
تعطي ساره لامل الفلوس..وعقب ماطلعت امل:
ام ساره: ليش تعطينها؟
ساره: حرام والله كسرت خاطري...يمه والله هم بحاجة الفلوس اكثر منا
ام ساره: ميخالف ماقلنا شي بس مو كل يوم والثاني .. والمشكله مايردون
ساره: جعله الله في ميزان حسناتنا انشالله .. خلينا منهم الحين وقوليلي شتبين من السوق؟
ام ساره: السوق؟؟ انتي اللي شتبين منه؟
ساره بخجل: بشتري هديه
ام ساره: هدية شنو؟
ساره: يمه باجر عيد ميلاد جراح وبغيت اشترليه هديه
ام ساره: ويه عبالي عندج سالفه...خلج ثقيله عاد..
ساره: ميخالف يمه انا عمري ماشريت له هديه...والهديه يمه اثرها طيب على النفوس
ام ساره: صاجه يابنيتي
:::::::::::::::::::::::::::::::
ام فيصل تثور ثائرتها: ومــــــــــن قالك توديها من غير شوري ومن غير علمي ؟؟؟؟؟
فيصل: وليه اخذ شورك؟؟؟؟
ام فيصل: مها خدامتي..وانا المسئوله عنها
فيصل: لا مهيب خدامتك...مها زوجتي انا ...وانا حر بتصرفاتي معها
ام فيصل بعصبيه: والحين وش استفدنا؟؟؟بتروح تعالج وترد مثل اول واحسن بعد
فيصل: وش تقصدين يمه؟
ام فيصل: مااقصد شي...بس علمني الحين من اللي بيقوم بشغل البيت ؟؟
فيصل: دبري عمرك ... واذا تبغين جبتلك من الحين شغاله .. بس خلاص لاتناقشيني بموضوع مها
وبعد ماطلع فيصل من البيت...
سلوى: انا بفهم ياخالتي انتي ليه معصبه .. والموضوع مضايقك؟
درعا: بلاك ماتدرين...وبلاك هبله مثل رجلك
سلوى: خالتي
درعا: تخلخلت حنوكك ... هدمتوا كل اللي بنيته وعشت سنين اخططله ..والحين كله راح بلمح البصر...ياذكيه يكون في علمك اني انا اللي جننت مها وهبلتها وانا اللي وصلتها للمرحله ذي.. تدرين ليه؟؟ لان هالشي يقرب نهايتها ويفكنا من شرها للأبد ... راح الزوج الحبيب المطيع دخلها مصحه .. وفي المصحه تعالج وترد مها الاولانيه ويمكن تغير بعد...وترجع شخصيتها الاولانيه وتاخذ فيصل من بين ايدينا من جديد
سلوى وقد ادركت مدى فداحة خطأها: يعني الحين خلاص ماكو امل ..
ام فيصل: مااقول غير مالت عليك انتي ورجلك حتى تفكير ماعندكم ... رفعتوا ضغطي جعل الله ياخذكم
ام فيصل دائماً كانت تخدمها الظروف... والمصحه ماعالجت مها الا زادت حالتها سوءا..الدكتور كان بعده مبتدأ والعلاج كان عذاب والخوف كان يحيط فيها من كل جانب...الحياة صارت شي مرعب .. وهذي ايام مها في المصحه:
كانت تصحى الصبح على اصوات المجانين اللي معاها .. ولما تشوف أي احد يصرخ او يسوي أي حركه غريبه كانت تستنجد بالزوايا وتعظ اصابعها بحركه جنونيه قاسيه ... الممرضه كانت تلاحظ هالشي كل يوم مما جعلها تخبر الدكتور بحالة مها المؤسفه...والحل كان اليم...عزلوها عن كل العالم الخارجي بغرفه صغيره فيها بس سرير اول مادخلتها تذكرت شي واحد بس حطم كيانها واخر امالها ..تذكرت بيت خالها تذكرت السطح والاصوات المخيفه اللي كانت تسمعها تذكرت الفيران وتذكرت حياتها في بيت خالها بالاكمل...رمت نفسها على السرير وهالمره صارت تعض الفراش بحرقه والم وكأن الفراش هو قدرها او هو الموت الذي تحاول التغلب عليه بشتى الوسائل...تلمست وجهها فوجدت الدموع قد جفت ولم يبق في محاجر العين سوى دموع من دم متحجره في ذلك الركن من الوجه الذي رأى المأسي وقاسى الالام ..
بينما هي في سجنها الانفرادي " غرفتها المنعزله" كانت طوال اليوم تجلس على زاوية السرير وتبدأ بعض اظافراها بنفس الصوره الجنونيه..لايحتاج ان اصف وضعها فقد تنكسر النفوس لدى تخيل موقفها .. وبعد متابعه منظمه للدكتور قرر العلاج كالاتي...
في كل صباح كان يأمر الممرضات بوضع دواء مر لاذع كريه محرق على اظافرها لئلا تأكلها .. وبينما كانت مها تقرب اصابعها من فمها كانت تحس بمدى المعاناة التي تجتاحها...فلاتستطيع ان تضع اظافرها في فمها وكانت هذه الحركه تريحها قليلا اما الان فماذا بقي لها؟؟ وقد اغلقت الابواب في وجهها ..
كانت تتذكر فتعصرها الذكرى وتقرب يديها من فمها فتحس بمرارة واقعها ...وبينما هي في غمرة احزانها والامها وكانت لاتعرف ماذا تفعل ... توجهت للجدار تضرب بيديها عليه بقوه وهي تصيح وتتألم ...وتضرب بكل مااوتيت من قوه الى ان سال الدم من هاتيين اليدين اللتان كانتا في يوم من الايام من انعم الايادي الانثويه في هذه الحياة...كانت تنظر الى الدم وفي داخلها علامة استفهام كبيره؟ الدم هل سيريحها مشهد الدم؟؟؟ لانها تعيش في جروح بلا دماء...جروح بلا نزف ؟؟؟فهل الدم نتيجه طبيعيه للجرح الداخلي؟؟؟ تكرر هذا الموقف معها مرتين وقد تركت يديها وتوجهت برأسها الى الجدار تفجر به افكارها وذكرياتها اللعينه...هنا قرر الدكتور علاجا قاسيا اليما متعبا سافلا حقيرا....: الصعق بالكهرباء.........الالم من جديد
::::::::::::::::::::::::::::
تكررت زيارات سمر لمحمد حتى صار في رصيدها خمس لقاءات " بريئه تافهه" وفي المرة السادسه وفي شقة الاخ محمد اهلها كانوا رايحين يزورون قريبه لهم بيتها بعيد شوي وبيتعشون عندها وهي ادعت انها نايمه وماتبغى تروح معهم ولما تأكدت انهم راحوا اتصلت بالحبيب يجي ياخذها:
وفي شقته:
سمر: بروح اصلحلك قهوه من ايدي...عمرك ماذقتها
محمد: خلي عنك القهوه ...والله انك قديمه ياسمر
سمر: ليه تبغى نسكافيه؟؟
محمد: لا ... بذوقك مشروب عمرك ماذقتيه في حياتك
يروح محمد للغرفه الثانيه ويطلع بطلين...اكيد الكل عارف " ويسكي "
سمر: وش ذا محمد؟؟ هذي اول مره اشوف هالبطول .. مااعتقد يبيعونها بالسوبرماركت ؟؟؟
محمد يبتسم: لاحبيبتي هذي يبيعونها بسوبرماركت نيويورك مش هنا ياعمري...ذي يسمونها بيره
سمر: وع البيره طعمها مو حلو
محمد: وش يدريك انتي؟
سمر: ماادري احس؟
محمد: جربي انتي بس وعيشي دنيا ثانيه...انتي قلتيلي انك بتطولين معي اليوم صح؟
سمر: ايه اهلي بيتأخرون
محمد وهو يصبلها المشروب: حلو...خلينا نعيش حياتنا على الكيف...
يعطيها محمد كاس النهايه..الكاس المحرم...كاس الخمر.. وبعد اقل من ساعتين..تصيبهم السكره وتلعب في رؤوسهم الخمره...
وصاروا يغنون ويرقصون ويلعبون ولاهم داريين عن الدنيا هذاك الوقت كانت الساعه 7 المغرب .. وسمر نست انها بنت من عائله خليجيه .. عائله محافظه لها عاداتها وتقاليدها والاهم من هذا كله نست انها بنت مسلمه ... رجعها محمد للبيت الساعه 12 ونص ولاكانت داريه عن الوقت دخلت البيت بخطى واثقه وكأنها ماسوت شي يستحق العقاب .. البيت هدوء والنور مطفي .. دخلت غرفتها وهي تغني وتضحك بطريقه هستيريه .. رمت عبايتها على الارض ولبست بجامتها وهي عقلها مو معاها ... حطت راسها على المخده وغطت عمرها بالبطانيه وبعد اقل من دقيقه يفتح الباب عليها بقوه ...
ام سمر بخوف: وين كنتي من رجعت ماشفتك ودورتك بدارك مالقيتك؟؟؟
سمر بلغة السكارى المايعه: بسم الله الرحمن الرحيم...تصدقين عبالي جنيه..يمه الله يبقيك خرعتيني انتي..وين ابكون يعني؟؟ اكيد بالبيت
ام سمر بعصبيه : لاتكذبين علي .. دورتك بكل البيت ومالقيتك ..وين كنتي ؟
سمر: اووووه يمه ..خليني ارتاح والله تعبانه
ام سمر: منتي بصاحيه وشفيك تكلمين كذا ؟؟
سمر وقد غطت في سبات عميق...
ام سمر: هين ياسمر..بكره لي حساب ثاني معك .. واحمدي ربك اني ماعلمت اخوانك
::::::::::::::::::::::::::::::
اليوم الثاني الصبح ...الجو صافي ...ونسمات الهواء العليله تبعث في النفوس البهجه والسعاده...على الرغم من ان الفصل صيف لكن اليوم غير عند ساره ..
ساره: كل عام وانت بخير..وتفضل
جراح: وانتي بصحه وسلامه..بس شنو هذا ؟
ساره: هديه صغيرونه مني لك بمناسبة عيد ميلادك والحين ممكن تفتحها وتقولي رايك فيها بكل صراحه ؟؟
جراح: ليش ياقلبي تكلفين على نفسج؟
ساره: لافيها كلافه ولاكنافه يلا عاد افتح الهديه وشوفها تناسبك والا لا؟
جراح مبتسم وهو يفتح الهديه: مدام انها من ايد حبيبتي اكيد بتطلع مناسبه وحلوه بعد
فتح جراح هدية ساره اللي كانت عباره عن ساعه ماركه"رادو" جلد لونها كحلي حلوه ...استانس جراح ومات من الفرحه مو من الهديه بس لان ساره عبرته ..
جراح: هذي لي انا؟
ساره: اكيد لك ..انت تستاهل
جراح : ساره ...مااقدر اعبرلج ومااعرف شلون اشكرج...غير كلمة مشكوره ياحياتي
ساره: العفو..وبعدين أي وحده مكاني اكيد بتسوي اللي سويته انا
جراح: ساره....قولي امين....الله لايحرمني منج ..
ساره تبتسم: امين يارب العالمين
:::::::::::::::::::::::::
ام سمر: ممكن تقولين الحين وين كنتي فيه البارح؟
سمر: والله انك فارغه...اقولك راسي مصدع وبينفجر وانتي لك خلق مناقشات
ام سمر: كلميني بأدب .. لسانك الطويل هذا يبيله قص
سمر: يمه واللي يعافيك ويخليك .. خليني لحالي والله مصدعه
الام تقعد بجنب سمروبحنان تقول: علميني وش فيك؟؟ وش اللي حصل البارح ؟
سمر: كنت فوق بالسطح
الام: وش تسوين فالسطح ؟؟
سمر: مليت من القعده فالبيت اختنقت...خليتوني لحالي وماسألتوا عني
الام: انتي كنتي نايمه...وحتى انا قلتلك تروحين معنا وقلتي لا ...ماقلتيلي وش كنتي تسوين فالسطح
سمر: سويت رحله
الام: رحله!!!!
سمر: ايه وش فيك مستغربه ؟؟؟ خذيتلي بيبسي وشيبس ورحت فوق استمتع بالجو
الام: من زين الجو تستمعين فيه ؟؟
سمر: وش اسوي ؟؟ ضاقت اخلاقي ومليت
الام: ولا يهمك ولاتضايقين...قومي تلبسي .. بروح انا وياك للسوق..
سمر: لا يمه الله يخليك احس اني تعبانه شوي ..باخذلي غفوه
الام: ترجعين تنامين؟
سمر: ايه
الام: توك صاحيه وش اللي يرجعك؟
سمر: يمه والله تعبانه ...خليني على راحتي
وتطلع الام المغفله عن البنت المتمرده ... وتخليها لحالها وعلى راحتها... عقب ماطلعت ...قفلت سمر الباب واتصلت على محمد :
سمر بعصبيه: محمد حرام عليك وش اللي شربتنياه ؟
محمد: ليه وش فيك؟؟؟ امس كنتي مستانسه
سمر: راسي بينفجر محمد مااقدر اتحمل..
محمد: مايهون راسك الا ببطل ثاني
سمر: كيف يعني؟
محمد: اجيبلك بطل يهدي اعصابك
سمر: وين تجيبه؟
محمد: كيفك ...
سمر تفكر: خلاص محمد انا اتصل عليك بعد شوي
تروح سمر عند امها ..
سمر: يــــــــــــــمه
الام: هلا سمر..ماجاك نوم؟
سمر: ابغى اطلع؟
الام: وين تروحين؟
سمر: بروح الحديقه
الام: الحديقه في هالجو الحار ؟
سمر: عاد انا مشتهيه اروح االحديقه
الام: وراسك؟
سمر: بيصير زين انشالله...خلي زينب تصلح الشاهي والقهوه ..وانا بروح البس عباتي
تروح سمر غرفتها وترجع تتصل بمحمد وتطلب منه انه يجيب الحاجه في الحديقة وينتظرها بمكان معين اتفقوا عليه
وفي الحديقه :
سمر: عطيني فلوس ..بروح اشتري بليله
الام: استنيني اروح معك
سمر: لاتروحين ولاتعبين عمرك ...عطيني اروح اشتري وارجع بسرعه
الام: طيب خلي زينب تروح معك...وخذي 10ريالات زياده جيبي مويه واشتري لي معك واشتري لزينب
وتروح سمر مع زينب وعند البياع حبت سمر انها تصرف زينب لانها شافت محمد جاي من بعيد وبيده كيس ..
سمر: زينب روحي عند ماما قوليلها ناقصني خمس ريالات
زينب بدلع "تنصب عند البياع" : اوكيه
سمر: بعرف خادمه وشينه على وشو تدلعين يلا تقلعي بسرعه جيبي الفلوس
تروح سمر لمحمد اللي كان ينتظرها بمكان قريب ..
محمد: هلا قلبي...هلا عمري
سمر: جبت الحاجه
محمد: جبتها ... ولعيونك يالغاليه
سمر: والحين ممكن تعطيني لاني مااقدر اتأخر على امي تركتها لحالها
محمد: اكيد.. تفضلي
تاخذ سمر الكيس وتلامس ايدينها ايدين محمد ..
ابتسمت وراحت صوب امها ...
الام: كيف ماتكفيك الفلوس وانا معطتك فوق حاجتك ؟
سمر: لا خلاص ماابغاهن..كفتني الفلوس
الام: وشذا الكيس اللي في يدك ؟؟
سمر: عصير تفاح
الام: عطيني منه ابذوقه
سمر بصوت منخفض: هذا اللي ناقص..مابقى الا انتي
الام: وش تقولين؟
سمر: يمه..مكتوب عليه ان اللي فيهم سكري مايشربونه ممنوع عليهم...انا شريتلك عصير برتقال اشربيه
::::::::::::::::::::::
اسبوع كامل مر على فيصل بدون مها :
فيصل منسدح على الكنبه يفكر وايده على راسه
سلوى: وين وصلت؟
فيصل: عند مها
سلوى: وشووووووو؟
فيصل: اول مره احس انها بعيده
سلوى: وش تقول انت؟
فيصل: احس اني مشتاقلها
سلوى: وينك عنها من اول ؟؟ يوم انها معنا بنفس البيت ماتدري عنها
فيصل: انا مقصر في حقها صح؟
سلوى: خلاص يافيصل لاتندم ولا تحسر ...مها مريضه ومكانها مو بينا .. وشفنا مرتاحين بدونها لاطلبه ولاعوار راس
فيصل: طيب وشلون امي مع الخادمه الجديده؟
سلوى: امك بعد ماتعرفها..تشتكي منها الخادمه
فيصل: يعني مها كانت تشتكي من امي ؟؟؟
سلوى: انت شفيك اليوم ماعندك سيره غير مها ...تراك ذبحتنا فيها
فيصل : والله ياسلوى احس بتأنيب الضمير
سلوى: فيصل انت ماسويت شي غلط..انت شفت ان البنت محتاجه علاج وعالجتها ..وترى عليك ذنب لو خليتها بدون علاج الحين تعوذ من ابليس وقوم اطلع عند اصدقائك انت من زمان ماقعدت معهم
فيصل: ايه والله ذكرتيني بعامر من زمان ماقعدت معه .. بروح له...بغيتي شي وانا راجع اجيبه معي ؟
سلوى: لا سلامتك ماابغى شي
اتصل في عامر وعرف انه عند مزرعة واحد من الشباب وعرف انه بينام فيها ولزم على فيصل انه يجي وينام عندهم ..وعلى بعد من الازعاج كانت هالقعده بين فيصل وعامر:
عامر: معقوله...معقوله يافيصل كل هذا يطلع منك؟
فيصل: وليه مستغرب؟؟ لو كنت مكاني وش كنت سويت؟
عامر: مستحيل انت فيصل اللي عرفته من سنين طويله
فيصل: عامر وشفيك؟؟ عندك حل افضل؟
عامر: ياويلك من الله..حرام عليك البنت امانه بين ايدينك..عذبتها ولعوزتها .. وحملت اثمها
فيصل: يعني انا غلطان؟
عامر: موبس غلطان الا راكبك الخطا من راسك لي ساسك ... مصحه مره وحده؟؟ انت ضامن وش يسوون بحرمتك؟ انت واثق فيهم ؟؟
فيصل: لا ياعامر انا مانيب غلطان ..انا لوتركتها كان ممكن يزيد عليها المرض .. لازم تعالج
عامر: تغيرت وماعدت فيصل الاولاني
فيصل: كل انسان يتغير يالحبيب .. ومايبقى غير وجهه سبحانه
:::::::::::::::::::
في غرفتها قاعده وترقص على انغام اغنية "اليسا".."كل يوم في عمري"...وهي في حاله يرثى لها .. ماتدري عن الدنيا .. اليوم زادت الجرعه وشربت بطل كامل ..من كثر فرحتها ماكانت عارفه شتسوي ...
غياب الوعي..غياب الاخلاق..غياب دور الام والاب الرئيس في حياة الابناء كان عامل رئيسي في ضياعهم وتشتتهم وانهيارهم...سمر فتاة ككثير من فتياتنا قد تكون بصوره مبالغه انما لاننكر تواجدها على ساحتنا العربيه .... بداية انهيارها كان تعرفها على انسانه لم تحسن اختيارها ونست ان " المرء على دين من يخالل" تعرفت على محمد شاب ككثير من شبابنا دمرتهم المخدرات فأعمتهم عن طريق الصواب... وثقت فيه سمر لأبعد الحدود لانه ماحاول مره انه يهتك عرضها ونست ان هذه الثقه في غير محلها وهناك اشياء العن واخس من هتك العرض .. صارت تطلع معاه في كل فرصه ممكنه .. تعلمت منه ادمان الخمر والتدخين .. في احدى المرات اللي كانت فيها سمر طالعه مع محمد وقبل يوصلون لمرحلة الاشعور:
سمر وهي تولع زقارتها: محمد انا مليت من هالمشروب ..فضيحه ..وبعدين ريحته خايسه عفنه ..واهلي بدوا يشكون بتصرفاتي
محمد بخبث : مافيها غيرها... الحبه العجيبه
شمر: شنهي الحبه العجيبه؟
محمد: وحده بوحده للصداع .. والشعور اللي تحسين فيه معاها احلى والذ من المشروب
سمر: على ايدك...عطنا نجرب هالحبه
ابتسم محمد بخبث وهو يقول فقلبه:"وينك يافجر ؟؟ تشوفين اللي اشوفه "
حبة مخدرات...حبه وحده بس كفيله بأنها تضيع عمرك وتغير حياتك للاسوأ ...
يعطيها محمد حبتين وحده الحين ووحده للايام القادمه ...
:::::::::::::::::::::::
فيصل: مها ياسلوى..مها صرت احلم فيها كثير .. صارلي اسبوعين ماشفتها ولا ادري وشصارلها كل ماقربت من المستشفى شي يقولي ارجع يافيصل اللي تشوفه مابيسرك
سلوى:اوووووووه تراك ذبحتنا بهالمها وينك عنها من اول يوم كنت تضربها بدون رحمه ..
فيصل: ماادري هالبنت منقصه علي حياتي احس اني عامل جريمه
سلوى بهدوء: فيصل انت عقلك براسك وتعرف خلاصك... مها انسانه مريضه وتحتاج للعلاج على وشو انت ندمان ومتضايق وبعدين لاتنسى انها تكرهك وماتبغاك
فيصل: من قال هالكلام ؟
سلوى: لانها طلبت الطلاق .. واللي يبغا الطلاق وشمعناته؟معناتها انها كارهتك وزهقانه منك بعد
فيصل:لالامااعتقد مها تحبني
سلوى: لو تحبك ماحنت عليك بالطلاق وبعدين انا سامعتها بإذني يوم تقول انها ماتحبك ولاتتمنالك الخير
فيصل: يمكن تقول هالكلام من حر مافيها ؟
سلوى: انا بعرف انت شتبغى فيها...خلاص طلقها انا عرفت ان لها اهل هناك مسئولين عنها .. وبعدين انت تضمنها ؟؟؟
فيصل: كيف يعني اضمنها؟
سلوى: هذي انسانه حاقده ممكن انها تحرق البيت فينا .. وممكن انها تخنق ضاحي وتذبحه و..
يقاطعها فيصل: خلاص ياسلوى لاتكملين صح هذي انسانه حاقده خصوصا انها محرومه من الاطفال .. خليها بمكان ماهي فيه احسن ..
:::::::::::::::::::
في السجن :
ناصر: من قدك ساعه كشخه
جراح يضحك
ناصر: عساها تدوم هالضحكه
جراح: الله يخليك
ناصر: ماقلتلي من منو هالساعه؟
جراح: ناس
ناصر: ادري ناس وانا قايل خرفان
جراح: من خطيبتي
ناصر: ياليت عندي خطيبه مثلك
جراح: لاياناصر لاتمنى مثلي
ناصر: ليش حلال عليك وحرام علينا؟
جراح: انت انشالله تطلع وتزوج بنت الحلال اللي تعوض معاها كل الايام اللي راحت
ناصر: مااعتقد ياجراح احد يرضى فيني
جراح: لاتيأس ياناصر ترى لاحياة مع اليأس انت غلطت وندمت ومحد فينا مايغلط
ناصر: شتقول للناس يالغالي؟؟
جراح: الناس...هذا العيب..الواحد ماصار يهمه غير الناس وكلامهم .. الناس ماترحم وانا اخوك والمرتاح بدنيته هو اللي مايرد على كلام الناس
ناصر: عالعموم الناس ..مانقدر نشوفهم قبل 12سنه وماندري احنا نموت والا نعيش
جراح: لانشالله تعيش والله يكتبلك طولة العمر
::::::::::::::::::::::::::::::::::::
مرة عامر ولدت وجابت بنت سموها "ريم" عامر فرحان ومستانس ماكان هامه يجيه بنت او ولد اهم شي انه طفل من صلبه ... ومنيره حالتها زينه وطلعت من المستشفى على بيت اهلها بس ماطولت عندهم ورجعت لبيت رجلها .. كان البيت مزدحم وخوات عامر كلهن مجتمعات حتى بنات عمه وخالاته كلهم عشان المولوده وفي غرفه صغيره بالطابق الثاني كانت انسانه تعاني الصداع الشديد والرجفه الاليمه...كانت سمر .. ماقدرت تحمل الوجع واتصلت عليه..على محمد:
سمر: محمد ارجوك مااقدر اتحمل احس برعشه بكل جسمي ... ابغى حبه الله يخليك
محمد: ماعندي ... خلصوا
سمر: دبرلي .. والله مااقدر اصبر .. راسي اه بموت من راسي
محمد: منوين اجيبلك اقولك ماعندي
سمر: لاتتركني كذا الله يخليك محمد لاترميني صخر
محمد: ماعندي فلوس
سمر: اعطيك بس انت جيبلي
محمد: كل حبه ب100ريال
سمر: كل اللي عندي 450ريال
محمد: طيب اجيبلك خمس واحمدي ربك بزيدك خمسين ريال
سمر: حبيبي ماتقصر بس متى تجيبهم ؟
محمد: امرك اخذ الفلوس عقب امرك مره ثانيه واعطيك
سمر: لاهذي صعبه شوي
محمد: وشتبغيني اسوي؟
سمر: محمد الله يخليك جيبلي الحين وانا بعدين اعطيك الفلوس
محمد: لاحياتي اسف ماعندي فلوس
سمر تبكي: محمد حرام عليك اهلي كلهم هنا لاتفضحني رياجيل خواتي بالمجلس وبيلاحظونك
محمد: خلاص ياقلبي لاتصيحين انا بجيبلك الحين ثنتين وبعدين باخذ الفلوس منك واجيبلك الباقي
سمر: الله يخليك لاتأخر واذا وصلت قريب اتصل فيني
وبعد ساعه..
اخذت سمر الحبوب من محمد ورجعت غرفتها .. وقبل توصل لغرفتها وقفتها اختها غيداء..
غيداء: سمر وشفيك؟؟ احس انك موطبيعيه
سمر: مافيني الا العافيه والحين ممكن اروح لغرفتي ؟
تروح سمر لغرفتها وترجع غيداء عند امها ..
غيداء: يمه شفيها سمر..ماهي طبيعيه ؟؟
الام: والله ماادري عنها هذي حالتها كل يوم في غرفتها وماصارت تقعد عندنا مثل اول
غيداء: اخاف انها مريضه؟
الام: والله هاليومين تشكي من راسها
غيداء: ماوديتوها للطبيب؟؟
الام: ماتبغى الطبيب .. انا احترت معها
غيداء: وجهها صاير اسود واحس انها ضعفت
الام: انا بقول لعامر يشوفها هو يعرفلها ..
غيداء: لا يمه لاتقوليله حرام مستانس ببنته لاتخربين عليه فرحته وسمر هذي سوالفها اذا مالها خلق على العزايم سوت روحها مصدعه
الام: على قولتك...ويمكن صداع خفيف ويزول انشالله ..
___________ الله العالم وشفيها سمر ________
::::::::::::::::::::::::::::::::
الجزء السابع والعشرون:

شهرين مروا على ادمان سمر على المخدرات وعلى دخول مها للمصحه .... انا ماعطيت مها حقها بالجزء اللي قبله ولاشرحت مدى الحاله اللي وصلتلها ... اليكم هذا التقرير:
من متى والعصاب الخوفي كان يتعالج بالصعق بالكهرباء؟؟؟ ومن متى المريض النفسي كان يعزل عن العالم الخارجي بكل مافيه؟؟؟ وبأمر من كانت الحالات المستعصيه تسلم لأطباء مبتدئين ؟؟؟ مها هذه الانسانه اللي كانت في يوم من الايام ورده متفتحه مندفعه للحياه محبه لها وبلمح البصر يختفي كل من لها في الحياة من ام واب واخ ..تحملت الصدمه التي كانت فوق طاقتها ولكنها استمرت في الحياة عرفت الحب وجربته مع انسان احبها من كل قلبه عاشت معه فترة من السعادة ... تزوجته وتحملت الشعور بالغربه والمراره ورحلت معه في ارض بعيده عن ديارها لاتعرف فيها غيره هو ... عاشت حياة مزعجه مع والدة هذا الانسان وتحملتها لترضي زوجها ولانها تحبه ولاتريد ان تخسره..تحملت الظلم والهوان من ام زوجها ولانها تخاف على مشاعر زوجها كانت لاتفضفض له عن شكواها من والدته .. وعندما حملت منه وسعدت بهذا الشي الذي اعتبرته انجازا عظيما بالنسبه لانسانه مثلها وقع امر الله فسقطت مافي بطنها وصار الحمل صعبا بالنسبة لها واستعصي عليها العلاج داخل البلاد واصبح علاجها بعيدا لايعلم فيه غير زوجها ولم يخبرها بذلك...تحملت تذمرات زوجها ومعايرته لها بأنها انسان عقيم لايصلح لشيء سوى الخدمه..داست على مشاعر الغيره التي في صدرها وطلبت منه الزواج عليها لينعم بالرفاه والبنين .. وماكانت تدري مايخبيه لها القدر من اسى وظلم ومهانه ..

كانت ترفض الطعام والشراب مما جعلها عرضة للانهيارات المتتابعه .. اصيبت بحالة جفاف شديد ادخلت على اثرها المشفى المختص لمثل هذه الحالات ...سأل مسئولو المستشفى عمن المسئول عن هذه الفتاة ومن هو ولي امرها وبعد التحري في سجلات المصحه وجدوا رقم زوجها ولكنه كان خاطئاً...

الدكتوره: مها..اشلونك؟؟ انشالله احسن

مها:..............

الدكتوره: مها انا عارفه حالتك وبكون الدكتوره المسئوله عنك انشالله...اسمي حلا وانشالله اقدر اساعدك

مها تنظر الى الجهه الثانيه وقد اخذ منها التعب كل مأخذ :........

د.حلا: مها انا عارفه انك تعبانه وانا قريت سجلك اللي عند المصحه وتقرير حول حالتك بس كل اللي قريته كانت اشياء عاديه ماتخليك تضربين عن الاكل والشرب

مها بصوت تعبان مرتجف واطي : ماكتبوا بالتقرير شي عن الكهربا؟

د.حلا بإستغراب: كهربا؟؟؟

مها بصوتها الباكي: كانوا يصعقوني بالكهربا

د.حلا: مستحيل ...

مها تبدأ بالبكاء: انا مستحيل ارجعلها الله يخليج دكتوره خليني عندكم ..

د.حلا: هذي حاله ماينسكت عليها ... خلاص يامها لاتبكي انا انشالله بساعدك قدر استطاعتي

كانت الدكتوره حلا انسانه طيبه واركز على كلمة انسانه لانها كلمه حلوه تدل على الانسانيه قبل كل شي حاولت انها تساعد مها قدر استطاعتها ويمكن اكبر معروف قدمته لمها انها مددت الفتره اللي تجلسها مها بالمستشفى ...
::::::::::::::::::::::::

ماباقي شي على المدرسه..باقي اقل من شهر ...وسمر من سم لي سم ومن ضياع لضياع وسنتها القادمه من اهم سنين حياتها وهي اللي يوقف عليها مصيرها...الكل لاحظ تغيرها واولهم عامر وفي مره من المرات حب انه يقعد مع اخته ويشوف حالتها :

عامر: سمر افتحي الباب انا عامر

تفتح الباب وترد تقعد على سريرها

عامر: وشفيك ؟ قاعده هنا لحالك؟

سمر عيونها في الارض: مالي نفس انزل

عامر: احد ماله نفس على اهله؟
سمر: انزل عند منو؟

عامر: عندنا احنا

سمر: امي على طول طالعه وانتم كل واحد لاهي مع زوجته...قلت اريحكم من ازعاجي

عامر يقعد بجنب سمر: افا عليك بس ياسمر انتي ازعاجك لي.. عندي بالدنيا...

سمر: عامر انا مليت ..مدري وش فيني؟

عامر: علميني وانا اخوك وش فيك؟ احد مضايقك؟؟ انا شايفك حزينه وذبلانه .. علميني ترى ماعندي اغلى منك

سمر: مدري ياخوي .. ودي اموت وارتاح من الدنيا

عامر: اسم الله عليك ..ليه تقولين كذا؟

سمر بحزن: احس ان محد مهتم فيني

عامر: موعشان احنا انشغلنا شوي قلتي محد يهتم فيني..ترى انتي دايم فقلوبنا

سمر: انا من زمان احس هالاحساس ... انا صرت هم كبير على نفسي وعلى غيري

عامر: سمر كلامك غريب... علميني وشفيك؟

سمر: مليت من العطله

عامر: ايه قولي كذا من الاول...يالعياره كل هذا عشان تبغين السفر

سمر: يمكن

عامر: السنه هذي عاد تحملي . والسنه الجايه بإذن الله بسافر انا وياك ومنيره والبنوتين الحلوات ها وشرايك؟

سمر بذهول: وانت تضمن نعيش للسنه الجايه؟

عامر: انشالله نعيش ...والحين قومي معي تحت ... ريم تسأل عنك

سمر: منو ريم؟

عامر: من صدقك انتي ماتعرفين ريم ؟؟ ريم بنتي والا ماعمرك سمعتي بهالمصطلح؟
تضحك سمر بينما يجرها عامر مع ايدها وينزلها تحت ...

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

في المستشفى :

فيصل: والحين يادكتوره جايبتني ومعنيتني عشان تقوليلي ذا الهرج اللي ماوراه منفعه

د.حلا: منفعه؟؟ اخ فيصل هذي حرمتك راميها شهرين ماتدري عنها حيه والا ميته وجابوها المستشفى هنا حتى ماسألت عنها

فيصل: والمطلوب مني الحين؟

د.حلا: هذي زوجتك وانت مسئول عنها واللي عرفته منها انها مالها احد هنا غيرك..ادخل عليها وطيب خاطرها بكم كلمه ولاتظن ان العلاج بس ادويه ومغذيات ترى الكلمه الطيبه لها اثرها على النفس

فيصل يتنهد: طيب..طيب

يدخل فيصل على مها ويلقاها نايمه ...تذكر اول مره دخل عليها .. تذكر رعشة خفوقه يوم شافها .. بس مشاعر الحب المؤقته هذي سرعان مازالت.

فيصل بصوت عالي : مها

مها انصدمت لما شافته قدامها ماكانت متوقعه انه يزورها..الدكتوره حلا ماقالتلها انهم مستدعينه.. ابتسمتله ابتسامه باهته يخيل لمن راها انها عبوسا وليست ابتسامه :
فيصل....وينك من زمان ؟

فيصل يجلس على الكرسي اللي قدامها: انا بعرف انتي ماتركتي احد بالمملكه الا وشكيتيله مني ؟؟؟ ليه تحبين تشوهين صورتي قدام الناس ؟؟؟

مها تنزل عيونها تحت وتختفي ابتسامتها الباهته :.............

فيصل: طبعاً ماعندك شي تقولينه ...بلاك غلطانه وستين غلطانه...اسمعي يامها..فترة العلاج هنا انتهت وانتي الحين صاحيه وقويه مثل الحصان مايحتاج تقعدين اكثر..

مها: لاترجعني ..

فيصل: والله انك تستاهلين اللي يرجعك ويرميك هناك للابد .. بس سمعتي عندي اهم من عذابك .. انا لاتركتك هناك منتي تاركه احد الا وشكيتيله وفضحتيني...يلا خلصيني البسي عباتك على مااروح اسوي اوراقك

مها ماتفاءلت بالخبر ومااستانست عليه... يمكن لان الصعق بالكهرباء اهون من عذاب درعا؟؟؟
:::::::::::::::::::::
سمر:ههههههههههههههه حلوه منك ياحلو

محمد: السيرفس اللعين عندي موشي .. حتى ضحكتك الحلوه ماسمعتها ممكن تعيدينها ؟؟
سمر تضحك: محمد بسك عاد هبال..وقولي متى بتعطيني الحبوب؟

محمد: حبوب!!والله انك قديمه..الناس يتعاملون الحين بالشم وانتي حبوب

سمر: شم؟؟؟محمد انا اظن ان الحبوب احسن ..

محمد: انتي ماتبغين تعيشين دنيا ثانيه..دنيا حلوه..ماينفعك غير الشم

سمر: انت ورطتني المخدرات والخمور والزقاير مع اني قبل مااعرفها

محمد بعصبيه: نــــــعم؟؟ انتي اللي راضيه محد ضربك على ايدك .. وبعدين انا بغيتك تعيشين مثل جوي

سمر: انا كنت اظن انها حبه وينتهي الموضوع ..

محمد: سمر لاترمين لومك علي

سمر: خلاص حبيبي ..صرنا في الهوى سوى...اهم شي اني معاك

محمد: ايه هذا الكلام اللي يرد الروح

سمر: ماقلتلي متى بتجيب الحبوب ؟

محمد: خلاص حياتي الحين انسي الحبوب نهائيا..حتى هالبضاعه ماصارت تمشي في السوق مثل اول واغلبها تجي مغشوشه وماتفي بالغرض...الشم احسن

سمر: طيب وكم سعر الكيس؟

محمد: غالي شوي..تعرفين انا مااجيبه بالساهل

سمر: كم يعني؟

محمد: 220ريال

سمر: لامحمد غالي كثير...حتى انا فلوسي خلصت

محمد: عشانك بس بعطيك ب200و20بدفعها من جيبي ...سمر الحين كل شي غالي

سمر: طيب انت جيبلي كيس واحد على ماادبر الفلوس..واذا عجبني بشتريه

محمد: شوفي ياحياتي اول كيس بيكون هديه مني لك..بس تراك راح تدمنين عليه وصدقيني بيعجبك

سمر: ترى انا مااقدر اطلع من البيت نهائيا هالايام

محمد: خلاص امرك البيت واعطيك

سمر : لا محمد احذر تسويها ترى شغالة اخوي شافتني يوم اخذ منك الكيس وللحين انا خايفه تفتن علي

محمد: طيب كم حبه عندك الحين ..؟؟

سمر: ثلاث

محمد: تصبرك لين تجي المدرسه ؟

سمر: المدرسه بقالها ثلاث اسابيع يعني اخذ حبه كل اسبوع ...مستحيـــــــــــــــل ..والله مااقدر

محمد: ميخالف تحملي عاد خلك قويه

سمر: محمد مااقدر

محمد: وشتبغيني اسويلك؟

سمر: في الليل ..الكل نايم ... انت اترك الكيس عند الباب وروح ..وبعدين اتصل فيني انا انزل واخذه

محمد: خوش فكره...بس لازم اغير سيارتي .. لان السياره القديمه ..صارت شبهه ..

سمر: محمد ليه تسوي كل هذا عشاني؟

محمد: لاني احبك ... واللي يحب يرخص نفسه قدام محبوبه

سمر: ياقلبي يامحمد..

محمد: سمر انا مااتحمل الكلام اللي ينقط عسل ... انشالله المهمه تتم الليله..انتظريني لاتنامين

سمر: اوكيه...يلا مع السلامه ولاتنسى تتصل فيني قبل تجي وبعد ماتروح

:::::::::::::::::::::::::
درعا: ياهلا ومرحبا...ياهلا بالطش والرش..واخيرا شرفتي بيتك يا....يالمجنونه

سلوى: الظاهر ياخالتي ان المستشفى مل من شوفتها وزهق...

درعا: موبس المستشفى اللي مل ياسلوى..الدنيا كلها ملت وزهقت منها

سلوى:ليه ماتردين..قصوا لسانك؟؟؟

مها بحقد:حسبي الله عليكم..وعسى الله ينتقملي منكم

درعا: قلولووووووووووليش واخير تكلمتي ... حسبناك انطرمتي

تروح مها لغرفتها وهي تكفكف دموعها بينما فيصل قاعد ويتفرج على اللي يصير ولاهامه شي
::::::::::::::::::::
محمد: حطيته عند الباب ... جربيه وقوليلي وش رايك فيه؟ اوكيه

سمر: خلاص اوكيه..انا نازله الحين ..

تسكر سمر من عند محمد وترمي الجوال على السرير وتروح تركض تحت... الساعه كانت 2ونص الفجر والكل كان نايم في سبات عميق ... فتحت الباب بهدوء ولقت كيس صغير على الارض..اخذته وراحت فيه لغرفتها .. دخلت الغرفه وقفلت الباب عليها... واتصلت على محمد وعرفت منه طريقة الاستخدام مع بعض التعليمات وعلمها انها مراح تحس بالدنيا اذا شمت ولازم انها تاخذ حذرها وتقفل عليها الباب وتشيل الجوال.
سكرت من محمد واغلقت الجوال ورفعته بالكبت ... قعدت على سريرها وفتحت الكيس واخذت بالاستنشاق داخت .. حطت راسها على مخدتها وهي مبتسمه .. شعور غريب اعتراها واحساسها بالرجفه كان يسعدها وصارت تضحك بجنون وهي حاسه بسعاده زائفه وضحكه مخادعه .. قامت من سريرها واتجهت للمرايه تناظر عمرها.."طبعاهي تحت تأثير المخدر وموحاسه بعمرها ولابتصرفاتها"..فتحت شعرها وكبته على وجهها وهي غرقانه بالضحك..بعدين فتحت علبة المكياج وطلعت الحمره وصبغت وجهها فيها ..ملت وقامت جت بتفتح الباب وتطلع بس تذكرت ان الشي هذا مو من مصلحتها ..رجعت لسريرها ورمت نفسها عليه....تكرر معاها هالمشهد عدة مرات ومحمد يمدها بالسموم اما سمر فتعلمت انها تسرق من امها فلوس او تدخل غرف اخوانها وتشوف دشاديشهم المعلقه وتفتح البوك وتاخذ منه..وصارت تسرق من ذهب امها وكل ماوقعت عليه ايدينها من شي ثمين كانت تاخذه حتى من ابوها كانت تسرق وتمد محمد بالفلوس والذهب وكل شي قيم ومحمد يمدها بالهرويين اللي غير حياتها للاسوأ .. المدرسه بدت وسمر ماتدري شسالفه .. كانت ضايعه..وغرقانه في بحر من المعاصي والذنوب...عيونها جحظت ووجهها ضعف وصار لونه اسمر..وحالتها كسيفه ..استدعوها المدرسات كذا مره وسألوها عن سبب تغيرها الواضح وكانت سمر تخترع أي سبب بس عشان تسكتهم..اما فجر كانت تمر من عند سمر وهي تحس بالفخر الشديد لان سمر وصلت لهالحاله المؤسفه ... الدراسه صارت شي مومهم عند سمر واهم شي عندها صار الشم والهرويين...الباص كان يوصلها للمدرسه ولما تشوف البنات كلهم دخلوا كانت تروح ورى المدرسه وتطلع مع محمد .. يشمون على كيفهم ويعيشون حياتهم بطريقتهم الخاصه وفي احدى المرات وبينما كانت هي في شقة محمد وقبل يبدون الشم والسكر ..
محمد:جايبلك مفاجأه حلوه مره اكيد بتسعدك ياحياتي

سمر:وشو؟اكيد مخدر من نوع ثاني

محمد: لا... يمكن ماتوقعينها ..

سمر: لا عادي انا صرت اتوقع كل شي منك

محمد: طيب انتظريني

يروح محمد الغرفه الثانيه وتقعد سمر تلعب بخصلات شعرها وهي مبتسمه ..

فجر: ها واشرايك بالمفاجأه اكييييييييييييد حلوه

انصدمت سمر من الصوت اللي سمعته ولفت راسها لورى..وصعقت لما شافت فجر..ووراها محمد والاثنين يبتسمون وقفت من مكانها وهي تنقل نظرها بين محمد وفجر

سمر بصوت مرتعش: محمد وش تسوي ذي عندك؟

فجر: شفتي ياسمر..موقلتلك راح تندمين..بس ماصدقتيني

سمر: محمد فهمني

محمد: فجر بنت عمتي وانا ماارضالها الاهانه...بغت تدمرك وانا ماقصرت معها..بعد البنت تبغى ترد اعتبارها

سمر: بهــــــــــالطريقه؟؟؟

فجر: عجبتك؟؟

سمر: لا مااصدق انا اكيد احلم....محمد ليه تسوي فيني كذا؟؟

محمد: مثل ماقلتلك ارد اعتبار بنت عمتي

سمر: محمد..انا...انا احبك

محمد: وانا عمري ماحبيتك..

سمر: لاتقول كذا

فجر: محمد..

محمد: ياعونك يابنت عمتي

فجر: اتصل في عامر اخوها والا اقول اتصل في سعيد احسن...

محمد وهو يطلع جواله: حاضر ماطلبتي شي

سمر وهي تتجه صوب محمد وتبكي: لا الله يخليك محمد لاتفضحني اخواني مابيرحموني...محمد الله يخليك لاتعلمهم اسويلك اللي تبغاه لاتعلمهم

محمد وهو يطالع سمر نظره بارده: انا عبد مأمور والكلام كله عند فجر...

تتجه سمر عند فجر وهي تبوس رجولها وتصيح: الله يخليك يافجر...لاتعلمين سعيد والله اموت والله يذبحني

فجر وهي تضحك: احسن موتي...انا ابغاك تموتين

سمر: فجر والله توبه مااحقرك لو اموت سامحيني على كل لحظه راحت واوعدك لاصير خدامه عندك لوتبغين

فجر: بس خلاص..هذا اللي انا بوصله..كان ودي اشوفك ذليله قدامي..والحمدلله ..الله خلاني اشوف فيك يوم لاتكثرين بالهرج.... محمد خلاص لاتتصل على اخوانها..هم بنفسهم بيعرفون عاجلا ام اجلا

محمد: على راحتك

فجر: بس بغيتك الحين تطردها

سمر:لا محمد انت ماتسويها انت تحبني

محمد وهو يمسك سمر ويرميها خارج الشقه : قالولك مهبول احبلي بنت خربانه حتى الشرف مستعده تضيعه

سمر وهي تشهق من البكي: وين اروح؟

محمد وهو يسكر الباب: باللي مايحفظك

الساعه عشر الصبح وتو الناس على الهده والمدرسه مكانها بعيد عن شقة محمد والبيت ابعد ... وين تروحين ياسمر؟؟وقفت عند ناحية الشارع منزله راسها ودموعها تحرق خدودها من كثر السيلان ... وقفتلها تاكسي "ليموزين" وطلبت منه انه يوصلها المدرسه ... استغرب السواق ونظرلها نظرة خوف وشك وريبه بس سمر كانت ذكيه وعطته فوق حاجته وفوق المبلغ المعتاد ...وصلت مدرستها وقعدت ورى مبنى المدرسه تبكي وتتألم

فجر ومعاها الجوال: وهذا الدليل ومسحته ..

ارتاح محمد لما شاف بعينه ان الدليل على ادمانه اتلف ... وصار باله فارغ من التفكير لاسمر ولا فجر ولاهم ونسى انه دمر روح بشريه يسأله الله عنها يوم القيامه....
""""""""""""""
رجعت البيت هلكانه تعبانه وراحت لغرفتها على طول من غير ماتشوف أي احد.. امها ضربت عليها الباب وماردت عليها ...كانت قاعده على سريرها حاطه ايدينها على وجهها تبكي وتتألم كان ودها تصيح بأعلى صوت انه خاين وغدار...توها تعرف انها تدمرت... انتهت .. من الصبح مااكلت شي وحاسه بجوع وعطش رهيب بس الحزن اطفى شهيتها وسد جوعها ...بعد ساعات النهار الطويله اتى الليل فأرخى سدوله على العالم اجمع وسمر حبيسة غرفتها ماطلعت منها ولاكلمت احد... امها كانت تمر عليها بين كل فتره وكانت تطمن امها بكلمات جوفاء انها تدرس او تعبانه وبتنام او..او...او..بس عشان تطمن امها وماتخليها تحاتي وينشغل بالها
الرعشه من جديد..الرجفه المتعبه..الصداع القاتل ... منتصف الليل ..الوقت القاسي وقبل مايزيد الالم عليها فتحت ادراجها تبحث عن هيروين تشمه...لقته بين اغراضها محطوط بعنايه ..رجعت لسريرها وصارت تشمه بجنون..سكنت الرعشه ..نست محمد وجرحها الكبير منه..نست فجر والذل اللي حصلته منها ... نست عالمها وحلقت في سما عالمها الخاص..بعد استرخاء دام ساعه ..راحت للمسجل وشغلت الراديو وعلت على الصوت على الاخير ... كانت تسمع وترقص وتضحك بهستيريه........الصوت كان قوي وواضح

في الغرف المجاوره...عامر وزوجته..

عامر: وش ذا الصوت يامنيره؟

منيره: هذا صوت اغاني

عامر: ومنينه طالع؟

منيره: والله مدري بس اكيد في البيت ؟

في غرفة سعيد وزوجته:

سعيد:تسمعين اللي اسمعه ؟

عنود:صوت الاغاني؟

سعيد بعصبيه: ايه ..اجل صوتي

عنود: تلقاه اختك المجنونه هذي حالتها

سعيد: سمر؟؟؟

عنود: هو فيه غيرها

يطلع عامر من غرفة ويصادف سعيد بطريقه لمصدر الصوت ولقووا امهم بالطريق .

الام: عامر صوت هالاغاني لجني منوينه طالع؟

عامر بذهول: الصوت من غرفة سمر يمه

يتوجه الجميع الى غرفة سمر ..

عامر يضرب الباب وبكل هدوء: سمر ممكن تفتحين الباب

وسمر لاهيه بعالمها الخاص ماتدري عن الدنيا واللي فيها

سعيد بعصبيه: عنود تقول هذي مو اول مره تعلي على صوت الجهاز

عامر: وانت ليه معصب؟؟هد اعصابك يااخي

سعيد:كيف ماتبغاني اعصب..هالبنت هذي مهي خاليه اكيد فيها بلى

الام: اسم الله على بنتي مافيها الا العافيه .... عشانها علت على المسجل يصير فيها بلى ؟؟

سعيد: يمه رجاءا انتي اخر وحده تكلمين عن سمر ...

يقاطعه عامر بعصبيه: سعيد..روح لغرفتك واتركني لحالي انا اعرف اتفاهم معها

سعيد:خلها تفتح الباب بالاول..انا مشتهي اعطيها كف على صدغها

كان عامر بيرد عليه بس صوت الاغاني وقف فجأه...الجميع ناظر بعضه...

عامر يضرب الباب من جديد وبنفس الهدوء: سمر افتحي الباب انا عامر

سمر خيل لها انها تسمع صوت شاب تذكرت محمد وبصوت سكران قالت: "الله يخليك حبيبي بنام الحين"

انصدم الجميع من طريقة كلامها واللي صدمهم اكثر كلماتها ..

سعيد: وش ذا؟؟ شقاعد تقول هالهبله؟؟

عامر بذهول يضرب الباب: ســــــــمر

لاجواب...غطت سمر بنومها من جديد ..

عامر: يمه سمعتيها وش تقول؟؟ سمعتي حسها يمه؟

الام: يمكنها نايمه..ونست المسجل...او يمكنها تحلم..وبعدين اهي نايمه وليس على النائم حرج

سعيد: ايه تعذريلها...محد بيضيعها غيرك..كافي تغطين عليها يمه والله بتفضحينا انتي

عامر: بس خلاص..كل واحد يروح ينام الحين وانا بكره بقعد معها قعده طويله وبحاول افهم منها كل تصرفاتها الغريبه

سعيد: لاتقعد معها ولاشي..انا اللي بقعد معها..وبخليها تعرف تكلم واذا ماتكلمت بعلقها

عامر: تخسي الا انت...مابقى الا انت تضربها..والله ان مديت ايدك عليها لاتلوم الا نفسك

سعيد: ايه تشوف ... انا لي حساب ثاني معها بكره...مابقى الا البنات يعلون على الاغاني باخر الليل

يروح سعيد لغرفته .. وتروح الام...ويوقف عامر حاير قدام غرفة اخته..اخته سمر الحبيبه..اللي مافرح احد كثره يوم ولادتها .. كان يحس انها بنته رغم فارق السن القصير بينهم..كان يسهر ايام وهو يشوفها نايمه.. حبها اكثر من أي شخص ثاني بالدنيا وفضل القعده معاها على الطلعه مع اصدقاءه واللعب معهم ولما دخلت الابتدائيه وهو في المتوسطه كان كل يوم الصبح يمسكها مع ايدها ويوصلها لحد مدرستها وعقب يروح لمدرسته اللي كانت قريبه....ولما يطلع من المدرسه كان يمرها..كانت صغيره وضعيفه واخر وحده هي تنتظره على احر من الجمر واحر من اشعة الشمس اللي احرقت راسها .... عمره مانساها ولانسى ضحكها وبكاها .. وقف يطالع الباب وهو يتمنى انه يهجم عليه ويكسره ويشوف سمر ويقعد معها ويعرف شفيها .. رجع عند منيره حزنان ومهموم وجملة سمر ترن في راسه "الله يخليك حبيبي بنام الحين" ... معقوله كانت تقصدني او تقصد احد ثاني..ومنو هالشخص الثاني وكيف تكون لها الجرأه انها تناديه بالالقاب قدامنا؟؟؟.. طرد الشكوك من راسه وهو يشوف منيره قاعده بالصاله:

منيره: خير عامر وشسبب هاللجه؟

عامر يقعد على الكنبه: والله يامنيره مدري؟؟الوكاد ان الصوت طالع من غرفة سمر

منيره: كلمتها ؟؟

عامر: لأ .. سمر نايمه والظاهر انها ناسيه تسكر الراديو

منيره: سمر.. تغيرت ياعامر

عامر بإهتمام: منيره الله يخليك جاوبيني بصراحه.. انتي دايما قاعده في البيت واكثر مني بعد..تلاحظين على سمر شي غريب .. تصرفاتها تغيرت؟؟والله انا خايف عليها

منيره: انا اشوف ان البنت مو طبيعيه .. ماهي سمر الاولانيه..سمر البشوشه اللي ماتخلي احد بحاله .. واللي كانت دايم تجي عندي وتلاعب سمر...انا اشوف انها صارت انطوائيه وتحب تقعد بروحها وتحس بعيونها خوف غريب .. واحسها ضعفانه وجسمها ناحل..حتى لون وجهها تغير وصارت مهمله ونسايه.. شوف المدرسه ماصارلها غير اسبوعين ومن يصدق ان سمر الى الان ماشرت حاجياتها مع انها كانت اول من يطب السوق ؟؟

عامر: ياعمري ياسمر...اموت فداها انا.. اكيد انها متضايقه من شي كبير..انا بوديها معي بكره انشالله للسوق وبخليها تشتري كل اللي في خاطرها..والله اني شايل همها.. اه .لوتدرون شكثر غلاها

منيره: الله يخليكم لبعض ولايحرمكم انشالله .. الحين وراك ماتقوم وترقد وتريح نفسك واعصابك

عامر: لابنتظر صلاة الفجر مابقالها شي ...
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::

يوم جديد يحمل كل ماهو جديد:
وعقب مارجع عامر من الدوام كانت الساعه تشير الى الواحده ظهرا ... مر الصبح على غرفة سمر بس ماردت عليه ... اول مادخل البيت سلم بس محد رد عليه..التفت مالقى احد ...سمع صوت صراخ في الطابق الثاني وراح يركض لمصدر الصوت .. غرفة سمر...خفق قلبه يوم سمع صيحاتها...لقى منيره وعنود واقفات عند الباب وايدينهم على حلوجهم من هول مايرون ..

عامر بإضطراب: خير وشصاير؟؟

منيره تأشر بإيدها على داخل الغرفه وهي منصدمه..

يدخل عامر الغرفه ويلقى سعيد ماسك سمر مع شعرها وقد ثارت ثائرته وسمر قاعده على ركبتها تبكي وتصارخ ..وامها تبكي وترجي سعيد انه يتركها..اتجه لسعيد وهو يصرخ فيه انه يترك سمر ... ورفس سعيد مع بطنه وحظن سمر بين ضلوعه بقوه وهو مغمض عيونه ويقول : يالحقير يالنذل انا ماقلتلك لاتضربها .. انا ماحذرتك ليه انت قاسي معها؟؟ ليه تضربها..انت تجرحني ياسعيد ..انت تجرحني

سمر كانت متمسكه فيه بقوه ودافنه راسه بين ايدينه وتبكي على صدره حتى حس بدموعها الحاره تحرق كيانه...عوره قلبه حيل وحس بالقهر يجري بعروقه ..ضمها بقوه اكبر لصدره حتى ترمي كل همومها عليه

سعيد وهو يقوم من على الارض ماسك بطنه وهو يقول بكل عصبيه: ياللي مسوي روحك تخاف عليها وتدافع عنها.. شوف اختك شمسويه بعمرها شوف حولك وتعرف..اختك يالفالح مدمنة مخدرات لا وتدخن بعد

"مـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدمــــــــــــــــــــــنـــــــــــة مـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــخـــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــدرات"

مااصدق...سمر مدمنة مخدرات...سمر بنتي...سمر اختي...مدمنة مخدرات ؟؟؟؟ انتزعها من صدره بقوه وحط عينه في عينها شاف عيونها الذبلانه واللي مليانه دموع والم ..التفت حوله ولقى كيس ابيض قاتل فيه بودره متناثره على السرير..وعلى الكوميدينه لقى زقاره مشروب نصه...صدمه كبيره صح؟؟ ...رجع لعيونها وهويحس ان كل شعره بجسمه وقفت .. نزلت عيونها تحت ...حاول انه يحسبها صح..ورجع مره ثانيه لكيس المخدرات..

عامر بصوت مخنوق: سمر...انتي تتعاطين مخدرات؟؟

سمر:.........

عامر بدت لهجته بالجديه: سمر ردي علي

سعيد: وش رايك انت؟؟ كل الادله موجوده ...هدوني عليها بذبحها

عامر بعصبيه: ســـــــــعـــــــــيد اسكت احسن لك ....

عامر وهو يهز على كتوف سمر: وانتي بعد ردي علي احسنلك

سمر بصوت باكي: عامر انا...

عامر بصوت عالي: انتي إيـــــــــش؟

سمر: انا مضحوك علي

عامر: يعني انتي صدق مدمنه ؟؟؟

سمر: عامر لاتضربني الله يخليك .. انا..

عامر بحقد: صدقت ياسعيد هذي ماينفع معها الا الضرب .. سودت وجيهنا جعل الله يسود وجهك

ينزل عامر عقاله من راسه وحيل على ظهر المسكيه .. وكل ماجا سعيد بيضرب معه كان يدفعه بكل قوته وكأنه صارت عنده انانيه في ضرب سمر وكأنه هو الجلاد المسؤول عن ضربها ....

الام كانت تصيح وتبكي وتوقف بوجه عامر اللي كان يضرب كل شي واي شي وولاشي كان يضرب الهوا وكان يضرب امه اذا جت بينه وبين سمر وكان يضرب سعيد وبينما هو في قمة هيجانه وضربه العشوائي ..ووسط ذهول الجميع ..
جتله سمر الصغيره وهي تبكي وتقول بلهجه طفوليه: بابا لاتضرب ماما سمر..بابا انا احبه ماما سمر..بابا حرام عليك..بابا خلاص..سمر بعدين تموت

عامر يدفع البنت وبعصبيه: خليها تموت احسن بعد تريحنا منها ومن همها
منيره تاخذ البنت وهي خايفه ...

يوقف عامر من ضربها ويلتفت عليهم ... امه حاطه ايدها على راسها وتبكي وسعيد يتلذذ بمنظر الضرب والدماء وعنود ومنيره يطالعون المشهد الاليم ...وعامر قلبه ينزف دم ...وسمر ميته بين ايده وجسمها يغطيه الدم ...

عامر بلهجه غامضه : اخرجوا برى كلكم ...

سعيد: بس...

يقاطعه عامر بعصبيه: اقولكم اطلعوا برى...واذا طلع هالكلام خارج البيت والله وامان الله لاتلومون الا انفسكم والكلام هذا موجه لك انتي يامنيره وانتي ياعنود...اذا انتشرت سالفة سمر ترى انتم السبب ولاتلومون الا نفسكم وقتها...والحين يلا تقلعوا عني

تطلع منيره وتطلع وراها عنود...ويطلع سعيد..

ام عامر تمسك بإيده وهي تصيح: ذبحتها ياعامر..حرام عليك خاف الله...هذي باليها الله..مريضه ياوليدي

عامر: يمه اطلعي برى

الام: وشتبغى تسوي فيها؟

عامر: ماادري؟

الام: اخاف تذبحها

عامر: تظنين اني اقدر؟؟؟..انا جبان يمه وياليت لي قلب مثل سعيد كان ذبحتها وارتحت

الام: تكفى ياوليدي لاتذبحها ترى ماعندي اغلى منها

عامر يحاول يتماسك: ولا انا يمه بس الله يخليك اطلعي

-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-

تطلع الام .. يقفل عامر الباب وراها ..ويرجع لمكان سمر..شافها طايحه بمكانها ..قرب منها وانحنى لها كان وده يشيلها من على الارض ويحطها على سريرها ويغطيها مثل ايام اول...وقف فجأه ..تذكر جريمتها وركلها حيل برجله .. وراح قعد على سريرها كان يشم فيه ريحتها الحلوه..مسك الكيس الابيض قلبه بين ايده وهو يقول في قلبه ياليتني مثلك ياسعيد لي قلب حجر لايفكر ولايحس.. ليه هالبنات موقد المسؤوليه ؟ ليه دايما يخونون الثقه اللي نعطيهم؟؟.. ليه؟؟ ...ترك الكيس ورجع يطالع سمر..ماكانت تحرك بس اللي كان يدل على بقائها على قيد الحياة هو صوت انينها الخافت ...ربع ايدينه وهو يفكر شنو يسوي؟؟؟؟

عامر: سمر

سمر:........

عامر: ردي علي احسن مااكمل عليك

سمر:........

يقرب منها ويجلس قدامها حط راسها على رجوله ومسح الدم اللي على وجهها بطرف كمه ... كانت مغمضه عيونها ووجهها صاير احمر مصبوغ بلون الدم ....

عامر بحزن عميق: سمر...ليه ؟؟؟ وش ناقصك عشان تتعاطين المخدرات؟تدرين كنت ناوي اطلعك اليوم

سمر:............

عامر: سمر ردي علي تراني تعبان بالحيل

سمر تتكلم بصعوبه بالغه وبحروف متقاطعه: لـ..يـ..ـه تـ..ضـ..ربـ..ني؟؟

عامر بهدوء ممزوج بألم: لانك حقيره...لانك نذله ...لانك جبتي الفضيحه لنا

سمر بنفس الصعوبه: عــــامر..اذبحني...انا استاهل اموت..

عامر:والله ادري انك تستاهلين الموت بس انا مو مجرم ...بخلي حسابك على رب العالمين

سمر:...........

عامر:من اللي علمك على المخدرات؟

سمر بخوف وكان راسها لازال بين رجول عامر: ماادري

عامر بعصبيه: كيف ماتدرين؟؟؟

سمر تحاول انها تقوم بس ايد عامر تضغط عليها: اقولك تكلمي

سمر وهي تبكي بصمت: فــــجــــر

عامر بخيبة امل: كم مره حذرتك منها؟؟؟؟ليه ماطعتيني ؟؟

سمر: والله طعتك بس هي ماتركتني لحالي ...عامر ايدي مااحس فيها ..ليه تضربني بهالقسوه؟؟

عامر يطالعها بنظره حنونه مشفقه ويتذكر اللي سوته ويرد عليها بغضب : وجايك اكثر

يطلع عامر منها وهي في حاله يرثى لها قفل الباب عليها واخذ المفتاح واخذ المخدر معاه .. وهو ينادي على امه بصوت عالي..

الام بخوف: هلا عامر..وش سويت بسمر؟؟؟

عامر يطالع امه بنظرات عتب: من اليوم ورايح ... سمر مسئوله من قبلي انا ولا احد له شغل فيها

الام: عامر..

عامر يقاطعها: خلاص انا قفلت عليها الباب واشوف أي احد يتعاطف معها او يحاول انه يفتح الباب لايلوم الا نفسه ...

يروح عامر لشقته ويلقى منيره قاعده وتطالعه في خوف ... راح لكبته وهو يطلع المنشفه اللي يدخل فيها للحمام كان يقول لمنيره: انا حذرتك انتي وخويتك عنود...اللي صار ان طلع من البيت ترى طلاقكن بيكون على ايدي ...ماابغى السالفه تطلع

منيره بخوف: انشالله

عامر: عقب مااطلع من الحمام..ابغاك تشيلين بناتك وتطلعين عن الدار ماابغى ازعاج

منيره بنفس الخوف: انشالله

عامر قبل يدخل الحمام القى نظره على سمر اللي كانت قاعده بحظن امها وهو يطالعها ويحاول انه يبتسم ويقول فقلبه: الله يعيني على تربيتكن انتي واختك ..

دخل الحمام واخذله شور دافي يدلك عظامه عقب المجهود اللي بذله شاف ايدينه واشتغل الضمير يأنبه : " ليه سويت كذا ياعامر ليه ضربتها ؟؟؟..كنت اخر شخص يوقف مع سياسة الضرب واليوم تضرب حبيبتك..تضرب اختك الغاليه...ليه ياعامر اذا هي اخطأت ترى كلنا خطائون..ليه مانشوف عيوبنا واخطائنا قبل غيرنا...ليه جرحت اختك ياعامر؟؟؟ليه نزلت الدم منها ؟؟؟ عشانها مدمنة مخدرات؟؟ وخير يعني اقوم اضربها ..اقوم اعذبها فوق ماهي معذبه ..بنت ضعيفه ومسكينه ..والكل مومهتم فيها بس دلع على الفاضي .. اقوم اضربها واعذبها..مااقساك ياقلب داخل ضلوعي قصدي ياحجر داخل عظامي...اه ياليتني مت قبل هاليوم اللي اشوف الدم ينزل منك يالغاليه وبسببي انا ...
شاف ايدينه وخيل له ان دم اخته فيهم ..وضرب ايدينه بقوه على الطوفه..تذكرها لما تقول "ايدي مااحس فيها" ضرب ايده بقوه اكبر لين حس بالالم يسري في عروق ايده ..لين حس بالوجع ياكل ايده....تذكر ان سمر تعاني اكثر من اللي يعانيه ضرب ايده للمره الاخير وبقوه اكبر...وحس من الالم وده يبكي بس مايقدر
طلع من الحمام .. بدل ثيابه ... وقعد على الكنبه اللي بغرفة النوم وهو يفكر بالحاله اللي فيها اخته

اما ام سمر ماقدرت تتحمل فكرة ان بنتها تتألم ومحد بجانبها يواسيها...قلب الام...يرفض انه يتصور اخطاء عياله ...راحت لغرفة سمر تحاول انها تسمع صوت بنتها لكنها ماقدرت تسمع الا صوت الانين المؤلم البعيد تقطع قلبها لدى سماعها لهمهمات ابنتها الصغيره وراعها ان تتكبد طفلتها كل هذا الالم توجهت الى غرفتها واخذت تبحث في رزمة المفاتيح الكبيره ...

الام: الله يهديك ياعامر تبغى تحرمني من بنتي؟؟؟ تعذبون بنتي وتضربونها وتبغوني ارضى واسكت


تاخذ الام المفاتيح لغرفة سمر .. وصارت تجرب مفتاح مفتاح عين على المفاتيح وعين على ابواب شقق عيالها تخاف انهم يسمعونها... واخيرا لقت المفتاح "السبير" ...فتحت الباب بلهفه .. لقت سمر طايحه على الارض بين الحيا والموت .. ماهان عليها منظرها.. وبإحساس الام الحنونه توجهتلها مسرعة الخطا وحظنتها بين ايدينها ...سمر حست بإيدين تمسكها بقوه وارتجفت وهي تقول بعينين مغمضتين..: بس الله يخليكم ايدي توجعني..

الام: انا امك .. انا امك ياسمر ..لاتخافين ماني بضاربتك

سمر لما تأكدت انها امها ارخت راسها بين احضان امها بإرتياح وهي تبكي بهدوء: تعبانه يمي .. جسمي كله يتعبني .. انا بردانه يمه

الام: أي برد الله يصلحك ؟؟؟

سمر:.......

ام سمر شالت بنتها من على الارض وغسلت الدم اللي على وجهها وخلتها تبدل ثيابها بصعوبه .. ونومتها على السرير

سمر تبكي من جديد : يمه ايدي تعورني ..

الام: خليني اشوفها .. ارفعي كمك ..

لاحظت الام الكدمه الهائله على ايد سمر وقربت ايدها تلمسها ..

سمر تصرخ: لا يمه الله يخليك لاتمسكينها ...

الام: طيب انا بوديك الطبيب

سمر بنظره خائفه ونبره باكيه: عامر مايرضى

الام: مو بكيفه مايرضى ..

تنادي الام ..زينب الخادمه .. وتساعدها على حمل سمر .. وتخلي السايق يشغل السياره ..ويروحون للطبيب
::::::::::::::::::::
المغرب كان يأذن ولما طلع عامر يروح للصلاة لقى غرفة سمر مفتوحه على الاخر نادى على امه بعصبيه ولما ماردت عليه نادى على زينب حتى زينب ماردت عليه.. ولقى خادمته بوجهه واللي بدورها بلغته انهم راحوا للطبيب...عصب عامر من قلبه وتوعد بعقاب اشد منه ... بعد مايرجع من الصلاة

وفي المستشفى:

الدكتور:Shes hand is broken

الام تكلم الممرضه:وش يقول تراني ماافهمه ؟

الممرضه: بيأولك ان البنت ايدها مكسوره ... انتوا عاملين فيها ايه...؟؟

الام تطالع سمر بخوف : مكسوره ؟؟

سمر كانت تطالع امها بعينين خائفتين دامعتين

الام تكلم الممرضه بعد ماطلع الدكتور : لو سمحتي كم مدة هالجبس اللي على ايدها ؟

الممرضه: على حسب الحاله...يعني في كسر بيجبر بعد عشرين يوم وفيه كسر بيجبر بعد تلات اربع شهور

الام بحزن : طيب...وكسر النفوس...متى يجبر؟؟

الممرضه وهي طالعه: الله اعلم

ولما طلعت الممرضه توجهت الام لبنتها اللي كانت تبكي بصمت ...

الام: خلاص ياسمر لاتصيحين..حرام عليك والله مااخلي احد يضربك مره ثانيه

سمر:...........

الام: يلا يابنتي قومي خلينا نرجع البيت

سمر بخوف: لايمه ماابغى اروح وديني عند بيت خالتي

الام: لا ياامي انتي.. ماينفع كذا...قومي عل اخوانك يشوفون حالتك ذي وتنكسر خواطرهم

تقوم البنت بمساعدة الام والخادمه وترجع للبيت اللي كانت تنتظر فيه الالم من جديد ..

الام: سكري الباب وراك يازينب

عامر وسعيد بالصاله ومجهزين للقعده كل عنف ..

عامر بحقد: ياسلام..ياسلام..الدنيا فوضى

سمر بخوف: يمه وديني غرفتي

عامر: انتي تسكتين ولا كلمه

سعيد: يمه...ليه تطلعينها من البيت؟؟

الام: وانا رايحه افسحها؟؟؟؟ البنت تعبانه وايدها مكسوره ولو خليتها كان عابت ايدها

عامر يوقف وبعصبيه: خلها تعيب احسن .. خليها تصير معوقه ونفتك منها

سعيد: محد دلع سمر وخربها غيرك انتي

الام: وبدلعها طول ماانا عايشه زين

عامر يسحب سمر من ايدين امها وهو يقول : انا اللي بعرف اربيها عدل

الام: وين ماخذها؟

عامر: عندي فوق... بشقتي.... تحت نظري

يسحبها بعنف من على الدرج وهو يقول بصوت عالي : امشي عدل لاتميعين علي..

وبكل قسوه رماها داخل شقته اللي عباره عن غرفتين وحده للنوم ووحده للجلوس وحمام ومطبخ صغير

منيره: عامر وش فيك؟

عامر: سمر بتعيش هنا.. وبأكون انا المسئول عنها .. واذا طلت بس من الشباك...راح اذبحها .. واذبحكم كلكم

خافت منيره وراحت لسمر تشيلها من على الارض بحنيه ...

يروح عامر للغرفه الثانيه وهو يفكر بعيشته الجديده مع اخته المدمنه..

سمر لما راح اخوها صارت تبكي بحزن مرير وهي تقول: شفتي يامنيره عامر ؟؟

منيره: ماعليك منه هو الحين معصب وانشالله لما يهدى كل الامور ترجع لمجاريها

سمر: ليه يسوي فيني كذا؟؟ انا اخته والمفروض مايقسى علي بهالطريقه

منيره: ميخالف الحين انتي ارتاحي وانا بروح اجيب فراشك من غرفتك

سمر: لا..انا ماابغى اجلس هنا معكم .. انا برجع لغرفتي..او بروح عند امي

منيره: ماينفع ياسمر ... عامر راح يعصب اكثر والله يعلم وش راح يصير لو زعل اكثر ؟؟

سكتت سمر وهي تفكر شنو ممكن يسويه عامر اذا عصب اكثر.. وراحت منيره تجيب الفراش من غرفة سمر ولقت خالتها..جالسه على سرير سمر وتبكي بحرقه..

منيره وهي تجلس عند خالتها وتحط ايدها حولها: لا ياخالتي.. لاتصيحين..انا توقعتك اقوى من كذا

الخاله: وين القوه يامنيره..؟؟....حسبي الله عليهم..حرموني من بنتي وعذبوها

منيره: محد يحرمك من بنتك انشالله..


الخاله: انا ادري انها غلطانه واني ساعدتها بالخطا.. بس سمر بنتي وماارضى انها تعذب

منيره: ماتعذب..سمر اختي بعد..وراح اوقف بوجه الايد اللي تنمد لها ...صدقيني ياخالتي راح اساعدها قد مااقدر وابعد عامر عنها وراح اخليك تشوفينها بعد......بس اهم شي دموعك الغاليه لاتنزل

الخاله تمسح دموعها: جزاك الله خير يابنتي..

وتاخذ منيره حاجيات سمر...وياخذ عامر اجازه من دوامه..

::::::::::::::::::::::::::::::

الساعه 11 في الليل تصحى سمر من نومها اللي مانامته .. تحسست المكان اللي هي فيه وتذكرت انها شقة عامر .. التفتت حولها ماكان في احد والظلام دامس..والهدوء مزعج وكئيب...و.....الرجفه من جديد.. الجسم بحاجة الهيروين...العرق يتصبب من جسمها كله مع ان الجو مبرد..الرجفه تزيد والصداع اليم.. والهم مايلتم
الدم يتكسر بعروقها والتوتر يمنع راحتها.. مشت مشيه هاديه صوب الباب وحاولت تفتحه بهدوء.. بس الباب مقفول والمفتاح عند عامر.. التفتت حولها..حاولت انها تبحث عن أي مفتاح .. بس النتيجه صفر.. ضربت الباب على عامر ضربات وحده واثقه..

عامر يفتح الباب وباين عليه التعب وبعصبيه: نعم؟؟

سمر بخوف وبجسم مرتعد: بروح غرفتي

عامر بإستنكار: نعم؟؟

سمر: باخذ اغراضي

عامر: منيره جابتلك كل اغراضك

سمر: لاء في حاجيات ماجابتها

عامر: اقول روحي كملي نومك والصباح رباح

سمر: عامر مااقدر

عامر يمسكها مع ذراعها الغير مكسور بشده: وش عندك انتي؟؟؟

سمر تصرخ عليه: هدني..خلاص كافي ايد وحده..تبغى تكسر الثانيه؟؟؟ الحين تفتحلي الباب وبسرعه

عامر: خلاص افتحلك واروح معك لغرفتك

سمر: لا ماتروح

عامر: ليه؟

سمر: اغراض خاصه

عامر: انا اعرف انتي وش تبغين؟؟...تبغين المخدر ها؟؟

سمر برجاء: عامر الله يخليك مااقدر اعيش من دونه

عامر يرجع يشد ذراعها: يعني عندك زياده؟؟

سمر بإرتباك: ها؟؟..لالا ماعندي ..انا.

عامر: انتي ولاشي

ويرميها عامر على الارض ويدخل غرفته ويقفل عليه ..

بكت .. صاحت...نادت .. رجت..واستعطفت.. ارتجفت..وعانت...ضربت الباب بشده ..بس .. احلمي ياسمر بالمخدر .. لو تموتين ماتاخذينه...

مايصدق يطلع النور .. وفتح الباب .. لقاها بفراشها... ساورته الشكوك .. هل ترى هي ماتت..قرب عندها وحس بأنفاسها الحاره تلفح وجهه..حمد ربه انها ماماتت...طلع من الغرفه وقفل الباب وراه...

نادى خادمته وخادمة اهله..وراحوا غرفة سمر ... يفتشون ويفتشون ويفتشون..

لقى اشياء خلته ينكس رأسه اسفا على حياة اخته...علب زقاير..اشرطة اغاني ممنوعه..كيسين هيروين كبار

زينب: بابا عامر..

عامر يرفع راسه على زينب وينصدم بالشي اللي كان معها : منوين جبتيه؟

زينب: انا جيب من كبت سمر

عامر:جوااااااااااااال؟؟؟؟ وبكبت سمر ... ليه المصايب تزيد ؟؟؟؟؟؟؟

اخذ منها الجوال وقرى الاسامي اللي فيه...." محمد حبيبك" ........

عامر يركب الشيطان راسه مره ثانيه عقب ماقرى الرسايل .... ويندفع الى شقته مثل الصاروخ الموجه الى قلب المعركه .. وقبل يدخل بقوه ... تراجع بضعف وهو يفكر ويحسب ويزيد وينقص.. تذكر منيره..لازم يبعدها عن طريقه .. لو وقفت بوجهه ممكن مايحقق اللي براسه ...

هو مايبغى يدخل...لانه لو دخل مراح تكمل جريمته..ففكر من جديد.. ونادى بنت سعيد تناديله منيره ..

منيره تطلع: هلا عامر ليه ماتدخل؟؟

عامر يضغط على اعصابه: انا انتظرك بالسياره

منيره: ليه؟؟

عامر: سوي اغراضك .. انت وبناتك...بوديك لاهلك .. تقظين عندهم اسبوع

منيره متفاجئه: لـــــــــــيه؟؟؟؟

عامر: منيره... لاتناقشيني اكثر سوي اللي اقولك عليه وبس

منيره لاحظت غضبه واحترمت هذا الغضب: عامر وش اقول لاهلي؟

عامر: أي شي

منيره بإستسلام: حاضر

عامر: بسرعه لاتأخرين .. واقفلي الباب وراك

منيره: انشالله

ولما نزل عامر لقى امه تحت ..

الام تمسك بإيد عامر: الله يخليك ياعامر خلني اشوفها

عامر يطالع امه بنظره غريبه وينزل ايدها بقوه ويطلع من البيت...وبعد ربع ساعه تنزل
منيره ووراها خادمتها شايله الاغراض..

الام بحسره: وين يامنيره؟؟

منيره بأسى: عامر طلب مني اشيل اغراضي واروح لأهلي اسبوع

الام: ليه؟

منيره: والله ماادري ياخالتي؟

الام: وسمر؟؟؟

منيره: لقيتها نايمه وقفلت عليها الباب وبعطي المفتاح عامر

الام: وتتركينها وحدها؟؟

منيره: في حفظ اللي عينه ماتنام.....يلا ياخالتي مع السلامه

قعدت الام المفجوعه على الكرسي وهي تحس ان دموع الكون كلها تنزل على خدودها..الزوج تركها مع هالمشكله وراح يجابل حلاله..وهو اضعف من انه يحل المشكله اللي ببيته.. والعيال مايطيعونها .. والبنات مايزورونها... وسمر...بنت عاصيه متمرده ..استغلت الحريه المتاحه لها استغلال خاطىء..

يرجع عامر ويلقى امه على نفس الحاله اللي تركها عليها .. شافته يدخل البيت .. بس هالمره ماقامت من مكانها ولا سألته عن سمر ... كسرت خاطره هالعجوز..حبها على راسها... وقبل يصعد الدرج سمعها تقول بنبره حزينه..: خذ فطور سمر بالمطبخ

وقف لحظه .. مايصير يعطيها فطورها ويدللها وبعدين يعصب عليها ويضربها.. هذي موشخصيته..

رجع يحسب ويفكر...استسلم لرغبة امه...دخل المطبخ وشال صينية الفطور...وراح يواجه مهمته ..

فتح الباب ببطىء ولقاها في مرقدها...حط الفطور على الطاوله.. وقعد على الكرسي وهو يراقبها وهي نايمه ويقول لنفسه : مدام انها نايمه ليش ماادخل المطبخ واجيب سكين واذبحها وارتاح منها .. هي نايمه ماتحس

سول له الشيطان .. نزل الغتره من راسه وراح المطبخ وجابله احد سكين عنده.. وقعد عند راسها وكل ماقرب السكين من رقبتها شي بداخله يقول: لا .. لاترتكب ذنب..لاترتكب جريمه تندم عليها العمر كله.. لا هذي سمر اختك ... هذي اختك مو غريبه..

وشي بداخله يقول: "محمد حبيبك" ...."محمد حبيبك"

تراجع وهو يفكر ... : لا ماراح اذبحها قبل اعرف منو محمد؟؟

رجع السكين مكانها ورجع للكرسي ...

عامر: ســـــمر....ســــمر

وبعد عدة محاولات ايقاض ..صحت سمر من نومها المزعج وهي بخوف وبنفس الرجفه اللي امس بس كانت خفيفه..للحين جسمها محتاج للسموم..

عامر: تعالي تفطري


سمر بخوف: ماابغى

عامر: انتي مااكلتي شي من البارح

سمر: قلتلك ماابغى....وين منيره؟؟

عامر بعصبيه: سمر تعالي افطري

راحت للحمام .. غسلت وجهها....ورجعت لمكان عامر.. لقته يدخن .. كان قاطع الزقاير من زمان .. من خمس سنين تقريبا...خافت لما شافته يدخن وحست ان في شي خطير رجع عامر للزقاير ....

كانت واقفه من بعيد وهي تطالعه بخوف .. لاحظها عامر شافها واقفه وهي مذعوره ...

عامر : يلا تعالي بسرعه

تقرب سمر من صينية الفطور وتاكل ببطىء بعدين بسرعه خفيفه وبعدين بشهيه كبيره .. في البدايه كانت كل لقمه والثانيه ترفع عيونها على عامر بس بعدين .. انشغلت مع الاكل ونست وجود عامر اللي كان يدخن بشراسه ونهم ....

سمر رفعت عيونها على عامر اللي وقف عند التلفزيون.. ولاحظت بجيبه شي..كأنه جوال ؟؟ بس لونه مو مثل لون جواله..لا هذا الجوال لونه وردي... كأن جوال محمد اللي عطانياه؟؟؟

انصدمت لما استنتجت هالاستنتاج....يعني عامر عرف كل شي ...

التفتت على الباب ولقته مردود .. وبحركه تلقائيه خفيفه.. راحت تركض صوب الباب وتركض وتركض بسرعه اكبر ... نزلت تحت ... عند امها...عند الصدر الوسيع...الصدر المسامح مهما كانت عظام الذنوب

احتمت بظهرها ... وهي متقظبه فيها حيل ..

عامر لحقها و بعصبيه والعقال بإيده: منهو محمد؟؟؟؟ تكلمي ...منهووووووووووووووو؟؟؟؟؟

سمر برعب وبعينين مغمضتين وايدين متمسكتين بالظهر الحامي: مااعرفه.... والله مااعرفه..يمه شوفيه

عامر : كـــــــــــــــــــــــذابه تعرفينه...منهو؟؟

الام وايدينها تدفع عامر : وش صاير ؟؟؟ ومنهو محمد؟؟

عامر يدفع امه بقوه على الارض وقد ضاعت من رأسه كل معايير المبادىء والاخلاق .. ويمسك بسمر الصغيره المريضه المدمنه .... يجرها بقوه .. لشقته ... يغلق الابواب خلفه ويقفلها .. والام تبكي على بابه رجاءا ان لايؤذي ابنتها ...

عامر: منتي قايله منهو محمد ها؟؟؟

سمر والرعب يتملكها : مــاعرفه

عامر: انا اخليك تعرفينه الحين..

العذاب لاينتهي...والالم لايقف عند حد... الضرب يعرف كل الايادي الحانيه منها والقاسيه.. عامر لم يشعر بهذه الفتاة الضعيفه وهو يضرب.. فقد كانت في نظره مجرد عاهره خائنه اتت بالفضيحه لها ولأهلها ..

وبعد نص ساعه...:

عامر بتعب : منهو محمد؟

سمر تبكي وتتألم وبصوت مرتجف: ولد خالة فجر

عامر: هو اللي عطاك المخدر؟

سمر: ايه

عامر: وبعد

سمر:......

-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-

عامر بعصبيه: مقابل ايش؟؟؟؟

سمر لاتقوى على الكلام

يرجع مسلسل الضرب والشتم والالم والوجع...كل هذ وسط صراخ الام المجروح وتجمهر من تبقى من الاهل على باب الشقه

سمر بصوت ضعيف: والله مو مقابل شي

عامر: كيف يعطيك المخدر بدون مقابل...يعني كذا..لله في الله؟؟؟

سمر بوهن: انتقاااام

عامر: انتقام من من؟؟؟

سمر: لاني تركت فجر...فجر انتقمت مني وحبت تدمرني

قالت جملتها من صوب وعامر طاح على الكرسي من صوب ثاني... "تركت فجر" في هاللحظه حس عامر بأنه هو المسئول عن ادمان سمر هو سبب ادمان سمر..هو اللي اجبرها انها تترك فجر يعني هو بطريقه غير مباشره كان وراء ادمان اخته للمخدرات......لالالالالالالا مااقتنع .. شي بداخله يبررله كل فكره تطري على باله.. وقف من جديد وشاف سمر اللي قاعده بعيد عنه وتطالعه في خوف قصدي في رعب..

عامر بحقد: كنتي تقابلينه ؟؟؟

سمر بإرتباك: ها...لالا

عامر يرفع صوته : لاتكذبين علي ...

سمر: ......

عامر بنبره مهدده: تكلمي احسنلك ..

سمر: والله العظيم .. ياعامر اني مابعت شرفي

عامر يركلها برجله: اسكتي...انتي اخر وحده تكلمين عن الشرف .. الله ياخذك ويريحنا منك

تسكت سمر وترجع لدموعها الصامته المحرقه المؤلمه.... والالم كبير في انحاء بقايا ذلك الجسد المتعب

انهكته الضربات واوجعته اللكمات وطحنته الجروح....

الام تبكي بألم .. وعامر لايعبأ بألم الام..

لحظات هدوء قاتله تمر على الجميع يتخللها نحيب الام الصامت..

وفجأه ومن غير سابق انذار يضرب الباب على عامر شخص كان من المتوقع ان يكون اخر من يضرب هذا الباب.....يفتح عامر الباب وهو في حالة ذهول..

عامر: يـــبـــا!!!!!؟؟؟؟؟

الابو"ابو سلمان": وين سمر؟؟

عامر يأشر على مكان سمر..
ا
لابو يطالع سمر ويرجع يطالع عامر: وش سويت فيها؟؟

عامر بنبره واثقه: أدبتها

الابو يدفع عامر بقوه : لاانت ولا اخوك لكم حق عليها غيري.. انا المسؤول عنها قدام رب العالمين..سكت لكم كثير وعطيتكم الحريه بكل شي...سمحتلكم تضربونها وتعذبونها..لكن مااسمحلكم تمادون..اذا انا غبت عن البيت كل هالمده .. ترى مواهمال مني ولاتسيب...كثر ماانا محترق قلبي عليها ... عيني ذي ماذاقت النوم من سمعت بحالتها... كنت اظن ان اخوانها رجال ويعرفون يتصرفون بحكمه.. مايصبون جام غضبهم على هالبنت الضعيفه المسكينه وتحرمون امها منها...افرض انها ماتت بين ايدينك وش كان صار فيك؟ وش كان صار بأمك وبي انا؟؟؟ وقتها محد بيندم غيرك ..
سكت الاب لحظه وسكت الجميع احتراما لسكوت كبير العائله ... ورجع يتكلم من جديد ..وبألم اكبر
الابو: تظنون اني مهمل؟؟ تظنون اني ماادري عن عيالي وبناتي واهلي.. واني مااشيل همكم... لا ياعيالي انا ماتركتكم الا لما ربيتكم احسن تربيه وحسيت انكم صرتوا قد المسئوليه....بس انتم خنتوا ثقتي ... وانتي ياسمر عاجبك حالك؟؟؟.. سويتي اللي يريحك؟؟ وش كان ناقصك؟؟ وش اللي حادك على هالطريق؟؟؟ لاتقولين لعبوا براسي .. لا يابنتي انتي اللي لعبتي براس نفسك ومحد جبرك على شي .. انتي بنفسك اللي اخترتي هالدرب..
والحين وش تبغين نسوي فيك؟؟؟

سمر كانت طايحه على الارض بس كانت تسمع كل كلمه يقولها ابوها ومن كثر تأثرها ماقدرت ترد ..

الابو بعد نظرة تحسر للجميع..وجه كلامه لزوجته: روحي ياغصنه يم بنتك داوي جروحها وباريها ..

وقبل يطلع الابو عامر : يبا

يطالعه الابو بنظرة كلها لوم وعتاب ..

عامر بيأس: وين رايح؟؟

الابو : وين يعني؟؟بروح لحجرتي

بعد ماطلع الابو ...راحت الام تركض لبنتها تشيلها من على الارض..وعامر صامت ساكت يفكر بكل اللي صار...وسعيد يسب ويشتم ويهدد ..

الام: قومي يابنيتي..قومي حسبي الله على اللي كان السبب...قومي الله يرحمنا برحمته

البنت خطواتها ثقيله وكل ثقلها ملقيته على امها حاولت قد ماتقدر انها تخطو خطوه وحده بس.. لكن التعب سيطر عليها مرت بجانب عامر وقفت لحظه تطالعه وتحط عينها بعينه ...
نزل عيونه وهو يهرب عن العالم كله وعن عيون سمر المشوهه من كثر الضرب...
توديها امها لغرفتها اللي كانت الفوضى عنوانها الرئيسي...الاغراض مبعثره وكل شي مو مرتب ... وبعد اقل من ساعتين يهجم الصداع مجددا الى رأس تلك الفتاة الصغيره.. فتحاول ان تهرب من ذلك الصداع المؤلم.. فتصرخ ويزداد الالم...تنادي ..تبكي..تتألم...والام الحانيه تقف مكتوفة الايدي لاتعرف ماذا تفعل او كيف تتصرف..
الام بإضطراب: وش فيك ياسمر؟؟وش تبغين؟؟؟

سمر بألم : ابغاه...ابغاه..

الام: وش اللي تبغينه؟؟

سمر: المــ خــ ــدر

الام: كافينا الشر...خلاص انسيه يابنتي ..

سمر: مااااااااااااااقدر...الله يخليك يمه .. جيبيه لي..

الام : وين اجيبه..؟؟ لالا يابنتي انسيه هذا الموت.؟..وانا مااقدر اجيبلك الموت

سمرتصرخ : يــــــــمــــه ‎ .. راسي بينفجر..

الام: سلامة راسك بس مافي يدي حيله

سمر تبكي : حرام عليكم ليه تعذبوني؟؟

الام: عذابك من عذابي

سمر: هاتي التلفون

الام: وشتبغين فيه؟؟

سمر: بتصل على فجر تجيبه لي

الام توقف معصبه: بس عاد ياسمر..حدك هنا ... تراك زودتيها.. مافي فجر ولافي مخدر ويلا حطي راسك وارقدي

تطلع الام عن سمر وتقفل الباب وراها وتسمع صوت ضربات سمر على الباب وهي تنادي...

بعد مرور الساعات ... دخلت على بنتها من جديد ولقتها بنفس الحاله اللي تركتها عليها .. دخلتلها صينية العشا بسرعه وقفلت الباب وراها ..

اسبوع كامل متعب مر على الجميع...عامر ماشاف سمر من هذيك اللحظه وكان زعلان عليها ... وسمر ازدادت حالتها سوء .....

دخلت الام وكالعاده معاها صينية العشا...لقت بنتها طايحه على الارض .. هدت اللي بيدها وراحت تركض لبنتها ..

الام بخوف: سمر..قومي وشفيك؟؟

سمر:......

الام: تشكين من شي؟

سمر:.......

الام: يمه حبيبتي وش فيك؟

سمر كانت عيونها بيض وحلجها ناشف ومتقشر ..يعني اللي يشوفها يحسبها ميته من يومين ..

هدت الام سمر من ايدها وهي في حالة ذهول .. رجعت للخلف ببطىء.. وهي عيونها على بنتها الحبيبه ..:لا يكون ماتت.. اذا صار فيها شي مراح اسامحكم كلكم ..

البيت كان خالي ومافيه احد..اتصلت على عامر وطلبت منه انه يجي بسرعه ..
وبعد ربع ساعه :

عامر يدخل على غرفة سمر ويلقاها طايحه بين ايدين امها بلا حركه ..

عامر : خير يمه وش صاير؟؟

الام تبكي: سمر ياعامر مدري وش فيها؟؟؟ ماترد علي

عامر بخوف وهو يقرب من سمر بسرعه : ليه وش فيها؟؟

الام: والله ماادري؟؟ الصبح دخلت عليها وكانت تعبانه شوي . و..الحين ..شوفت عينك

عامر يمسك جبهة سمر : حاره..حاره حيل

الام: لولا اني سمعت نسمها الثقيل..كنت ظنيت انها ماتت

عامر بعد نظره طويله لأمه: ماتموت انشالله .. انا انتظرك في السياره ..

الام: وين ياعامر.... ماتشوفها طايحه كذا؟

عامر : وش اسوي يعني؟؟اشيلها؟

الام: ان ماشلتها انت انا اللي بشيلها

عامر نظر نظره حزينه لامه وسمر...قرب من سمر وهو يهمس في اذنها: مستحيل اسامحك على اللي سويتيه

قرب من سمر اكثر وشالها بين ايدينه .. ايد ورى ظهرها وايد تحت رجولها كانت خفيفه وصغيره وفقدت من الوزن الكثير الكثير وكان جسمها شديد الحروره... حس بمراره لما حملها ... ايدينها كانت طايحه في الهوا وراسها على كتفه ماكانت تدري عن الدنيا كأنها في غيبوبه......مره ثانيه كان يحس او يتوهم او يتخيل بدموعها الحاره تدخل قلبه وتغسله ...مره ثانيه كان يحس بألمها...بس هالمره كان يتمنى شي غير ..كان يتمنى يكون هو المدمن ولاسمر..كان يتمنى يضيع مستقبله وشبابه وصحته وحياته وعائلته الا سمر..ماكان يتمنالها هالشي...حطها في السياره من ورى....وركبت امه بجنبها ...

وفي المستشفى تبين انها تشنجت تحت تأثير حمى قويه... تنومت في المستشفى يومين .. وفي هاليومين حاول عامر انه يشرح لأمه ان سمر محتاجه لعلاج مركز ومكثف في مستشفى متخصص وهو مستشفى " الامل" في البدايه الام كانت رافضه..بس عامر اقنعها ... وطلب منها انها تجهز لسمر اغراضها عشان يوديها لمستشفى الامل مباشره بعد ماتاخذ علاجها بدون لاتمر على البيت لأن التأخير في حالتها ممكن انه يزيدها سوءا...وشاف ان وجود سمر في البيت من جديد شي ماله أي معنى .

كانت تعبانه وبعد ماصحت من الغيبوبه القصيره نسبياً ماتكلمت مع احد حتى امها ماتكلمت معها وكل مادخل عامر صدت وجهها للصوب الثاني .. حتى عامر كان يتحاشى الكلام معها .. بس جمع كل قواه في السياره في اليوم اللي ارخصو لأخته بالخروج..:

عامر: سمر .. انتي عارفه وين بوديك الحين ؟؟.

كانت سمر قاعده صوب الدريشه تطالع الناس .. وكل بالها كان بمصيبتها..كانت تسمع عامر بس ماترد عليه

عامر: بوديك لمستشفى الامل تعالجين فيه

انصدمت من اللي سمعته ونزلت دموعها على خدودها..ماباليد حيله

الام تدخل بالموضوع : ياسمر لاتخافين بنكون يمك انشالله

سمر:........

عامر: ترى سكوتك ماله معنى لازم تكلمين .. لازم تعبرين عن رايك .. والا اقول اسكتي احسن انتي مالك راي
::::::::::::
وفي المستشفى:

دخل على الدكتور وشرحله حالة اخته وطلب منه انه يكون بجنبها ... بس الدكتور رفض وقال ان وجوده بجنبها ممكن يصعب من علاجها ويبطىء من عملية الشفاء ..وحاول عامر انه يقنعه بشتى السبل بس الدكتور كان رافض رفضا نهائيا .. ولماايس منه طلب منه طلب ثاني...انه يزورها يوميا..حتى هالفكره ماعجبت الدكتور وعقب الحاح طويل من عامر وافق الدكتور ان عامر يزور اخته مره كل يومين وبس يطالعها من دون ماتطالعه بواسطة الجام المعاكس...وعقب هالاتفاق شرح عامر للدكتور حالة سمر الصحيه وانها تعاني من الام جسميه نتيجة الضرب وحمى حديثه توها كانت في المستشفى بسبتها..الا ان الدكتور طمنه وخبره ان في طبيب لمثل هالحالات في المستشفى وتلقاه الحين عندها ..وقبل يطلع عامر حب انه يشوف اخته ويكلمها....شاف عندها امها والممرضه ....

عامر يوقف مكانه بعدين يقرب من سمر اللي كانت دموعها تنزل من عيونها على خدودها على رقبتها على صدرها على الجبس اللي بإيدها..
عامر يجيب كرسي ويقعد قبالها: سمر..
تقاطعه سمر بنفس صوتها الباكي: لا تتركني هنا

عامر بإنكسار: هذا مكانك

سمر: عامر لاتخليني هنا بروحي وتروح عني...انا مالي احد غيركم

عامر: لك الله سبحانه وتعالى

سمر: عامر انامحتاجتكم

عامر: سمر...اللي سويتيه غلط والا صح ؟؟

سمر: الغلط بعينه وعلمه

عامر: طيب ليه سويتيه؟؟

سمر: عامر انا ماكنت ادري

عامر: انت طفله جاهل يضحكون عليك ؟

سمر: عامر انا...

يقاطعها عامر بإنزعاج: ليه تنطقين اسمي كثير؟

سمر بسرعه بديهيه: اخاف ان هذا اخر يوم انطق اسمك فيه...اخاف يجي يوم ومااقدر اشوفك او انطق اسمك

عامر: ليه تقولين كذا؟

سمر: لان حياتي بتكون صعبه بدون المخدر

عامر بعصبيه: لاتنطقينه قدامي

سمرتبكي

عامر: انا لازم اروح

سمر تمسك ايده: لا ...لاتروح خلك بجنبي ...وين تخليني

عامر: هذا المستشفى لعلاج المدمنين ... وانا بكون قريب يمك...اسمحولي بزيارتك كل
يومين بس انتي ماتشوفيني بس انا اللي اشوفك

سمر: ومتى اشوفك ؟؟

عامر: كل اسبوع انشالله ... وبجيب امي بعد

الام: لاتخافين يابنتي هنا بيهتمون فيك اكثر من البيت

سمر:ومتى ارجع البيت؟

عامر: لما تشفين انشالله

سمر: سعيد بيذبحني؟

عامر: اذبحه قبل يمد ايده على شعره من راسك

سمر: لا انت كذاب

عامر: ليه؟

سمر: انت كسرت ايدي وماذبحت نفسك

عامر: انا غير

سمر: كيف يعني غير؟

عامر: انا المسؤول عنك ... بس غيري لا

سمر: اول مره بحياتك تضربني

عامر: لانك تستاهلين

سمر: صح انا استاهل

عامر: الحين لاتلومين نفسك..وشدي حيلك مع العلاج وخلي لك نيه صادقه للشفاء وتوبي لربك

سمر: انشالله ..

وقبل يطلع عامر من الباب نظر لسمر نظره اخيره...مودعه : تبغين شي؟

سمر: ايه

عامر: امري

سمر بحزن: بغيت اقولك...ان ضربك ..حلو ...بس يوجع

عامر يبتسم: عيونك الحلوه

تبتسم الام لبنتها وتحظنها بحنان مودعه لها وتطلع الام مع عامر وتترك سمر وهي مقتنعه بمكانها اللي هي فيه ,,/ وكانت تلعن محمد وفجر باليوم مليون مره وتدعي عليهم..

ليت الوجع بعروق قلبي ولافيك....وليت المرض غلطان ساهي ولاجاك....لو الدوا بضلوع صدري لاداويك..واطحن جميع ضلوع صدري فداياك..

طلع من عندها وهو يحسب ان مسألة العلاج سهله والمسيره ميسره..لكن هيهات هيهات هذا هيروين مو أي شي ..
في نهاية الجزء بغيت اسأل سؤال واتمنى الكل يجاوب عليه وهو : شنو رايكم وبكل صراحه بموقف عامر ؟؟ ولو انتم بمكانه شكنتو تسوون؟.............




:noo: :magkiss:

هلالي مغرور
13/5/2006, 07:46
الجزء الثامن والعشرين
::::::::::::::::::::::::::::::::::::
اليوم هو الاسبوع الثاني لسمر في المستشفى وكانت لعامر هذي القعده مع الدكتور:
عامر: دكتور انا سمعت ان المدمنين يعانون حيل في رحلة العلاج وانا اشوف ان سمر ولله الحمد حالتها مستقره .. هل يأثر استقرار حالتها على تسهيل عملية العلاج
الدكتور يضحك: ياأخ عامر ... ترى سمر للحين مابدينا معها جلسات العلاج؟
عامر بإستغراب: ليه وش تنتظرون؟؟
الدكتور: عندك علم ان احنا نعطيها الهرويين الحين؟
عامر يوقف وهو معصب :انا جايبها عندكم تعالجونها والا تساعدونها في الادمان ؟؟
الدكتور: هد اعصابك يالاخو وخلنا نتكلم بالمنطق
عامر وهو يقعد: أي منطق وانت تقول للحين تعطونها هالسم ؟؟
الدكتور: انت عارف ان السم هذا لو قطعناه يوم واحد عنها ممكن انها تموت
عامر بإستنكار: تموت؟؟؟
الدكتور: اوضح لك اكثر..جسم سمر تعود على الهيرويين وصار يعتمد عليه بشكل كبير ومايستغني عنه.. واحنا نحاول نستغل السلبيه ذي بإجابيه ممكن تنفعنا...برنامج العلاج اللي متخذينه مع سمر او الخطه اللي نمشي عليها اهي ان نحاول نخفف عن سمر كمية الهيرويين في كل يوم .. يعني نقلل الماده المتعاطاه .. اول اسبوع نعطيها كل يوم وفي كل يوم تقل الكميه وثاني اسبوع احنا ناويين نعطيها يوم وترك..وثالث اسبوع كل يومين مره وعلى هالمنوال لين ماتتعافى بإذن الله تعالى
عامر: اهاا..الحين فهمت.. بس دكتور شكلها السالفه مطوله ؟؟
الدكتور: اكيد تطول هذا ادمان يااخ عامر مو أي مرض
عامر: طيب الحين انا جايب الوالده معي وتبغا تشوف بنتها وتتطمن عليها وجايبه معها شوية حاجيات
الدكتور: ايه لامانع ممكن انها تزورها وتقعد معها المده اللي تحبها .. بس الاغراض لازم تفتش
عامر بحده: حاجيات نسوان يادكتور وش تفتش؟
الدكتور يبتسم: مش انا اللي افتشه...الممرضات هن اللي يفتشن
دخل هو وامه عليها وبيدهم اكياس ... كانت تقرى الجريده ومندمجه معها واول ماسمعت صوت الباب انفتح نزلت الجريده من ايدها والتفتت على الباب بلهفه .. اول مادخلت امها .. كان ودها تقوم من السرير و تسلم على امها وتحتظنها بس الالم كان اقوى منها ... قربت منها امها واحتظنتها وبكت وابكت معها ..شافت ورى امها ولقت عامر واقف ومعه الاكياس ..
سمر بحزن: ادري ماودك تسلم علي
عامر : ودنا نسلم بس الوالده الله يسلمها ماعطتنا مجال
الام وهي تفسح لعامر المجال: بنيتي وماشفتها من اسبوع وشلون ماتبغاني افرح بها
عامر لما سلم على سمر حطت ايدها على رقبته وهي تقول بصوت منخفض : ليه ماجيت اخر يومين؟
انصدم عامر لانه انشغل شوي اخر يومين وماجا لسمر بس اللي صدمه هي كيف عرفت مع ان الجام معاكس وماكان واضح شي ... الظاهر انه الحدس اللي ماعمره خيب سمر
وبعد حوار صغير بين الام وبنتها كان عامر يدور على شي بين الاغراض اللي معاه ... واخيرا لقاه
عامر: سمر...قولي وش جايبلك معي؟
سمر: كل شي منك حلو
عامر: كتكات
سمر بدهشه: وااااااو يابعد عمري ياعامر للحين مانسيت
عامر: وكيف تبغيني انسى ؟
تاخذ سمرالكتكات وهي مستانسه وتفتحه قربته من فمها وقبل تعض رفعت راسها على امها واخوها واللي يناظرونها بنظره حزينه..نزلت الكاكاو من ايدها وهي تناظرهم بنفس الحزن ...
سمر بحزن: يمه...الله يخليك اخذيني معك لاتخليني لوحدي ..والله مليت من القعده هنا
الام: ياليت اقدر يابنيتي
سمر توجه نظراتها المؤلمه الى عامر: عامر انت تقدر...الله يخليك ماابغى اقعد والله المكان موحش
عامر ينزل راسه بأسى: ماينفع ياسمر والله ماينفع
سمر ترد بنظراتها لأمها: يمه...ابوي شلونه؟
عامر: مايقعد في البيت
سمر بخوف: ليه؟ وش صار؟
عامر: وشنوتوقعين صار؟؟
سمر: .....
الام: ابوك عصب وطلع من البيت زعلان ..من هذاك اليوم اللي دخلتي فيه هالمستشفى الين اليوم ماشفناه
سمر : وين راح؟
عامر: بعد وين؟؟ عند ابله وغنمه
سمر: و....وسعيد
عامر: وده ياكلك بضروسه
سمر: يعني بيذبحني ؟؟
الام: محد يقدر يذبحك
سمر: خلاص انا ماابغى ارجع البيت .. خلوني هنا
عامر: لاتخافين ... سعيد مقدور عليه..لكن الموت من لسان الناس
وبعد لحظات راحت الام للحمام ... كانت سمر تطالع عامر اللي كان منزل راسه ومستغرق بالتفكير رفع راسه فجأه ولقاها تطالعه وسرحانه فيه ...
عامر: خير سمر وش فيك؟؟؟ شي يعورك؟
سمر: عامر انا ... انا
عامر بخوف: انتي وشو؟ تكلمي
سمر تبكي: عامر الله يخليك سامحني...انا اسفه
عامر بارتياح لانه خايف من صدمه ثانيه: المسامح الله ياسمر
سمر: طيب انت سامحني
عامر: الله يسامحك
سمر: عامر
عامر: وش تبغين؟
سمر: انت قلت انه لايمكن تسامحني
عامر: ماكنت ادري وش اقول
سمر: يعني الحين سامحتني؟
عامر بإستغراب: وبعدين تعالي انتي وش دراك اني قلت هالكلام وانتي كنتي بغيبوبه لاتسمعين ولاتكلمين؟؟
تدخل الام عليهم وتضيع السالفه ....
:::::::::::::::::::::::::::::::::
البيت فيه خدامه جديده ... والفراغ عندها صار كبير....زوجها ماصارت تشوفه الا قليل ... ام زوجها صارت العن من اول ....احدى عقدها تعالجت اللي هي " قضم الاظافر" ... اما العقده او المرض الثاني لازمها الى الان... كانت تخاف من أي شي حتى من طيفها...مها تشعر بإكتئاب حاد وجرح نفسي صعب الاندمال ...
على الرغم من الام الماضي وجروحه الغائره في نفسها الا انها كانت لاتتذكر منه الا القليل.. واثار الصعق السلبيه قد بدت واضحه على نهج حياتها..كانت تكتفي بالنوم لمدة 6 ساعات وتجلس طول وقتها في غرفتها على سريرها تتضارب برأسها الافكار ..
درعا تفتح الباب بقوه: انتي وبعدين معك ها؟؟
مها تطالعها من فوق لي تحت ببرود:........
درعا: ردي علي وبعدين معك سود الله وجهك
مها :............
درعا: انا ماقلتلك البارح اغسلي السجاده مع سوما؟؟..." سوماهي الخادمه"
مها:.............
درعا بجنون:لـــــــــــــــــــيه ماتــــــــــــردين؟؟؟ حسبي الله عليك جننتيني؟؟
مها تقوم من سريرها وتمر بجانب درعا والتي بدورها تدفع مها بقوه على الباب ....
درعا: ماينفع معك الا الضرب...الله ياخذ وجهك
مها: انتي ليش دفشه؟
درعا: وشو؟؟؟ دفشه؟؟ وش تعني ذي؟
تروح مها وتساعد الخادمه في غسيل السجاده المتعب .. وبعد ماخلصت شغلها جلست على عتبة باب الصاله الداخلي وهي حاسه بالتعب كانت تطالع ايدها وهي تفكر ... دخلت سلوى وبعدها فيصل وهو شايل ضاحي كانوا توهم راجعين من الخارج في رحله سعيده..
سلوى: انتي وش مقعدك هنا؟؟
مها تنظر لها بعينين بائستين:....
سلوى: الحمدلله والشكر
تدخل سلوى داخل وتاخذ ضاحي من فيصل...
فيصل ومها لوحدهم واخيرا في مواجهه خطيره ...
فيصل: مها
مها:.....
فيصل: وش مقعدك هنا؟
مها:.....
فيصل: ليه ماتروحين لغرفتك؟
مها:......
فيصل: ترى تعودت على حركاتك ذي
مها:........
فيصل: ترى انتي ممله .. ردي علي كأني اكلم نفسي
مها:.......
فيصل: تبغين الطلاق
مها بلهفه: ايه
فيصل: الحين عرفتي تردين
مها تنزل عيونها :....
فيصل: حامض على بوزك الطلاق...هذا الشي ابغاك تشيلينه من راسك نهائيا
مها ترفع نظرها عليه لكن هالمره بتحدي اكبر: ممكن اعرف انت ليش متمسك فيني؟
فيصل: انا دفعت عليك دم قلبي ومستحيل اتخلى عنك بسهوله
مها: كلامك نابع عن حقد دفين بقلبك
فيصل: ماحقدت الا يوم عرفتك زين
مها: تدري اني ندمت على كل لحظه عشتها معاك
فيصل: وتدرين اني مراح اخذ بكلامك .. لان المجنون ماينوخذ كلامه
يتعداها فيصل ولما فتح باب الصاله بيدخل ...
مها: فيصل
فيصل يلتفت عليها: خير
مها: صرت اكرهك حيل
يضحك فيصل ويدخل الصاله ..
درعا: وش تضحك عليه؟
فيصل: والله يمه مدري وش اسوي مع اللي يسمونها مها
درعا بعصبيه: وش تسوي يعني؟
فيصل: وجودها في البيت ماله معنى .. انا قبل ساكت عليها لان مافيه خادمه بالبيت اما الحين في خادمه
درعا: يعني بتطلقها ؟؟؟
فيصل: لا الطلاق اخر شي افكر فيه...انا للحين ماخذيت حقي منها
درعا: حتى انا يافيصل مدري ليه تعودت عليها ؟
فيصل: يعني بديتي تحبينها يمه؟
درعا: تخسي الا هي احبها... انا من كثر كرهي لها مااشوف الخد قدامي وتقول احبها بعد
فيصل: كلنا نكرهها بس ماني عارف ليه انا متمسك فيها؟
درعابإستغراب: تكرهها؟؟؟ انت تكرهها يافيصل؟
فيصل يقوم من مكانه وهو مرتبك ويتلعثم: انا بروح اريح في غرفتي
::::::::::::::::::::::::::
الوقت يمر سريعا والايام في سباق كبير.. الشهور لاتعبأ بالمعاناة ولاترحم كل مهموم حزين..السنين تدور
وعلى الرغم من مرور السنوات قاتله ممله بطيئه كئيبه مريره ولكن العالم في عيون ساره اليوم غير والفرحه في قلبها كبيره .. اليوم يطلع جراح من السجن .. ويكون ملك لها ولها بروحها ...راحت تستقبله .. وفي السجن كانت واقفه عند الباب بس هالمره عند الباب الخارجي موالداخلي...شافته يمشي من بعيد ومعاه اخوانه الاثنين ضعف اكثر من اول وطلعتله لحيه خفيفه ..استحت ورجعت ورى لما شافت اخوانه معاه ..بس هو شافها من بعيد وعرفها .. صرف اخوانه وراحلها ...
ساره بابتسامه: الحمدلله على السلامه
جراح :الله يسلمج
ساره: عساك ماتجربه مره ثانيه
جراح:مستعد اجربه الاف المرات بس عشانج
ساره تنزل راسها بإستحياء
جراح: اليوم انشالله نتزوج
ساره تضحك: تو الناس على شنو مستعجل؟
جراح: لوتدرين شكثر اعد الايام واحسبها بس عشان هاليوم ؟؟
ساره: ادري ..والله ادري... بس انت روح البيت الحين تلقى اهلك ناطرينك
جراح: اهلي!!...انتي اهلي وكل دنيتي
ساره: جراح شفيك اليوم؟؟
جراح: مستانس ياقلبي والله مستانس
ساره: وانا اكثر منك بس الواجب انك تروح البيت وتسلم على امك وابوك وخواتك تلقاهم ناطرينك على حره
جراح:اوكيه انا بروح الحين..بس تأكدي مراح اخليج لحالج مره ثانيه
تبتسم ساره وترجع للسياره ويروح جراح للبيت مع اخوانه ..
السعاده بقلبها ماتوصف والحياة بنظرها صارت حلوه ... كانت تنتظر هالسعاده من زمان .. وكانت توقع ان السعاده احساس زائف لايمكن الشعور به...بس الايام اثبتتلها ان فكرتها غلط ...
وفي البيت :
ساره بعد تفكير طويل: بس انا خايفه يمه
ام ساره: خايفه من شنو؟ خلاص بعد كل اللي فبالج بيتحقق انشالله
ساره: ابوي؟؟؟؟ تعتقدين انه بيوافق على جراح...طول هالخمس سنين مافكرت لحظه بموقف ابوي
ام ساره: ابوج...ياما عانينا منه ...هو خلاص بعد تبرا منج..والا انتي ماتذكرين اخر مره زرناه فيها يوم يطردنا من البيت؟؟؟
ساره: اذكر يمه...بس الشي فيه سعادتي راح يكون ابوي ضده
ام ساره: وانتي تظنين ان سعادتج بتكون مع جراح؟
ساره: من يدري؟؟؟ الله العالم يمه
صح من يدري؟؟؟؟؟؟؟؟؟
::::::::::::::::::::::::::::
عامر: ها وشلون النفسيه؟؟؟
سمر: لا الحمدلله مرتاحه
عامر: الغرفه عجبتك؟
سمر: ايه كثير..يسلم من جابها
عامر: سمر..خلينا نبدي صفحه جديده مثل مابدينا حياة جديده...خلينا ننسى الماضي واوجاعه ونفكر بحاضرنا ومستقبلنا وماناخذ من الماضي غير العبره والذكرى
سمر: اكيد عامر..انا ماضيي اسود وكئيب..وانا تعبت بسبة هالماضي وقاسيت الكثير
عامر: انت عارفه ليه نقلنا لهنا ؟؟
سمر تنزل راسها:..........
عامر: انا بقولك عشان اكون صريح معك ... تذكرين ذاك اليوم الاسود اللي شاف سعيد المخدرات بيدك؟؟ ذاك اليوم كان صوتنا عالي والخادمات كانوا يعرفون كل شي..وانتي تعرفين زينب وحده تموت بالحكي .. راحت وقالت للجيران بالسالفه كلها..وانا ياخوك ضقت بالجيران واسئلتهم ونظرتهم لي وحقدهم علي وصار الكلام الجارح يوصلني من كل صوب...حتى ابوي تغيرت نفسيته وصار يقعد في البيت كثير .. هذي الايام كنتي فيها بالمستشفى تعالجين ... سعيد اختنق من جو البيت وجو الشارع واخذ زوجته وطلعوا في شقه لحالهم.. والوالده على كثر حبها للطلعات وسوالف الحريم .. على كثر ماكرهت القعده معهم وصارت تقعد في البيت و...
تقاطعه سمر وهي تبكي: خلاص ياعامر كافي ارجوك...لومك علي كبير وانا ماعدت استحمل
عامر : انا ماظنيت ان هالكلام بيزعلك
سمر: انا ادري اني السبب في كل اللي صارلكم .. بس كافي ضميري يلومني في كل يوم
عامر: سمر انا وابوي شرينا البيت هنا في مكه لانه جوار بيت الرحمن واذا احنا بنغلط والا نعصي الله نتذكر ان عرش الرحمن قريب يمنا والشي هذا كافي لردع النفوس
سمر: الله لايحدنا على المعصيه
عامر: تدرين ان سعيد بيجي بعد يومين ويسكن عندنا
سمر بخوف: ادري
عامر: لاتخافين منه انا قعدت معه قعده طويله .. وفهمته وهو ولله الحمد اقتنع وتفهم حالتك
سمر: مدام اني عند بيت الله مراح اخاف من احد ..
عامر: وتدرين ان سلمان اخذ شهاده في الطب وبيرجع من امريكا الشهر الجاي انشالله
سمر بخوف: بتقوله على اللي صار؟
عامر: اكيد اخونا الكبير ولازم يعرف منا قبل يعرف من الناس
سمر: بس...
عامر: لاتخافين من سلمان...سلمان دائما ردة فعله بارده لاتنسين انه عايش بأمريكا سبع سنين وماخذ من اطباعهم ومتفهم ..
سمر:........
عامر: وتدرين بعد انه قال لأمي تدورله على حرمه
سمر بفرح: صدق؟؟ واخيرا سلمان بيتزوج
عامر: وفيه خبر ثاني بيفرحك اكثر
سمر: قول ياعامر ..ياني مشتاقه للاخبار اللي تفرح
عامر: بخليك تكملين تعليمك..بدخلك للمدرسه من جديد
سمر ماكانت تاسعها الارض من الفرحه : والله
عامر: ايه والله صدق.. ابغاك تاخذين الشهاده وتدرسين بالجامعه
سمر: عامر مشكور
عامر: لاتشكريني...واشكري الله سبحانه وتعالى
سمر:الحمدلله
عامر:انا اهم شي عندي انك مرتاحه
سمر: مدام انك اخوي اكيد برتاح
عامر:وابغى نفسيتك ترجع مثل اول
سمر: بحاول قد مااقدر
يدخل عليهم مبارك ولد عامر واللي صار عمره سنه .. ويشيله عامر بين ايدينه وهو يشد على لحية ابوه......وسمر تضحك من قلبها على شكلهم ...
طلعت سمر من المستشفى قبل ثمان شهور ... الحمدلله تعالجت من كل السموم اللي داخل جسمها وتعافت بشكل نهائي... ولما رجعت كان سعيد تارك البيت وابوها كان مايكلمها وزعلان عليها ... والناس صاروا يتكلمون ويزيدون بالحكي عليها... وصار بيتهم مشبوه واللي يدخله يطلعون عليه حكي.. خواتها كانوا قليلا مايزورونهم وذلك بسبب تأثير ازواجهم عليهم....
كرهوا العيشه والحياة داخل مدينتهم اللي ماتطاق...اشار عامر على ابوه انهم يشترون لهم بيت بمكه يبعدهم عن الحكي والكلام ويعيشون حياتهم من جديد..وافق الاب بسرعه لانه كان مال من حياته.. وباع نص بعارينه وغنمه عشان يكوش المبلغ المطلوب .. وباعوا البيت اللي هم فيه..وشروا لهم بيت متواضع في مكه المكرمه
عامر تغير من صارت السالفه لسمر صار اكثر عقلانيه ومتفهم.. اطلق لحيته وصار مدين .. وعلاقته بفيصل انقطعت نهائيا بسبب اطباع فيصل واللي صارت لاتحتمل..
وعقب ماسكنوا في مكه كان عامر يحاول في ابوه انه ينسى اللي صار ويسامح سمر...وبعد قعدات طويله معه والحاح شديد من عامر وافق الاب بعد اكراه واقتنع بكلام عامر وسامح بنته ..اخر العنقود
::::::::::::::::::::::::::::
جراح من طلع من السجن وهو كثير الزيارت لبيت ساره واللي كانت في اخر كورس لها بالجامعه وفي احدى المرات اللي كان زايرهم فيها :
ام ساره: هلا والله بجراح.. شلونك؟؟
جراح: هلا خالتي انا الحمدلله بخير
ام ساره: انت اكيد جاي عشان ساره...بس والله ياوليدي موهني راحـ...
يقاطعها جراح بحده:وين راحت؟؟؟
ام ساره: راحت للمكتبه عندها شوية اوراق بتطبعهم
جراح بعصبيه:وليش ماقالتلي ؟؟؟ خلاص انا المسؤول عنها من اليوم ورايح
ام ساره: لاياحبيبي مو مسؤول عنها .. وهذا الموضوع اللي بغيت اكلمك فيه .. جراح انت من طلعت من السجن صارلك ثلاث شهور وزياراتك لنا كثرت وكلام الناس علينا كثر انت ماترضاها لنفسك ومايصير ترضاها للناس
جراح: شقصدج ياخالتي ماني فاهم؟
ام ساره: انت مو تحب ساره وتبيها؟
جراح: ايه والله يشهد على كلامي
ام ساره: خلاص ياوليدي .. مايصير تخليها عرضه لكلام الناس .. باجر يشوفونك داخل وطالع بيتنا شيقولون عنك ؟؟؟ او بصفتك شنو ؟؟
جراح: انتي قصدج الزواج؟؟
ام ساره: الزواج لاحقين عليه .. عالاقل ملجه تسكت حلوج الناس فيها
جراح: والله ياخالتي مدري شقولج؟؟ انتي تدرين اني ابي ساره اليوم قبل باجر بس الظروف اقوى مني.. بعد انا مايصير اخذ ساره وماادفعلها مهر
ام ساره: ميخالف انت ملج والمهر متى ماالله فتحها عليك هذاك الوقت ادفع
جراح: زين والوظيفه؟؟ انا عاطل وانتي عارفه ان المملج مايملج الا اذا كنت موظف
ام ساره: يعني الحاله هذي بتطول...يرضيك كلام الناس عنا؟
جراح: لا والله مايرضيني .. والظاهر اني صرت ضيف ثقيل عليكم
ام ساره: لاتقول جذي ياجراح انت عارف بمعزتك عندنا وعارف شكثر نحبك ... بس كافينا كلام من الناس
جراح وهو يوقف: خلاص انا بخفف زياراتي..واوعدج ياخالتي اني ادور شغل في اسرع وقت ممكن وانشالله مااتأخر
يطلع جراح من بيت ساره القريب من بيتهم وهو يفكر بكلام خالته .. فعلا معاها حق .. لازم يدور حل
دخل البيت ولقى امه قاعده واخته امل واخته الثانيه ختام..." سبق واشرت اليها في الاجزاء اللي طافت"
جراح : السلام عليكم
الجميع: وعليكم السلام
امل : ها رجعت من بيت الحبيبه؟
جراح: أي حبيبه واي بطيخ ... اسكتي لا افلعج بالجوتي على راسج
ختام: خير جراح عسى ماشر ؟ شفيك متضايق؟
جراح: ياجماعه ترى مايصير جذي البنت بين ايديني ومايصير اضيعها
الام: إيه تكلم شفيك؟
جراح: يمه والله حرام اللي يصير فيني حبيتها اكثر من 10 سنه وقدرت باخر خمس سنين اخليها تحبني وتوافق علي ولما صار اللي كنت ابيه ماقدرت اوصلها
ختام: انت تكلم بالالغاز وضح كلامك ياخي
جراح بيأس: ابي ساره
امل: قديــــــــــــــــــمه
جراح بعصبيه: انتي اسكتي
ختام: جراح تكلم بالعقل .. عمرك صك الثلاثين وللحينك مثل مخ الطفل
جراح: ختام افهميني..انا مستحيل اتزوج ساره قبل مااتوظف واكون نفسي
ختام: يعني مافيه غير ساره؟؟
جراح: شتقصدين؟
ختام: جراح تعال ابيك بغرفتي
امل: علينا هالاسرار ... من متى يا...رئيسة الخدم
ختام: تدرين اكون غبيه لو رديت على جاهل مثلج ..تضحك امل
ويلحق جراح اخته للغرفه :
ختام : جراح احنا الحين صرنا بروحنا .. ونقدر نتكلم على راحتنا
جراح: انا عارف ان الموضوع اللي بتكلميني فيه هو موضوع ساره
ختام: للاسف مافي غيره
جراح: انا ابيها وبتزوجها وهذا قرار نهائي
ختام: على الرغم من كثرة عيوبها؟
جراح: ماتهمني عيوبها..اهم شي انها تابت
ختام: جراح انت اخوي ولازم اخاف على مصلحتك
جراح: مصلحتي مع ساره
ختام: خلك مرن في الكلام معاي وكلمني من منطق العقل
جراح: انا ادري انج تكرهين ساره
ختام : انا مااكرهها.. بس ياجراح انت لازم تعيد حساباتك ولازم تفكر عدل وتقتنع.. انت مو ردي عشان تاخذ فضلة غيرك
جراح: فضله؟؟؟
ختام: كم واحد اخذ ساره قبلك ؟؟؟ كم واحد لعب فيها و..
يقاطعها جراح بعصبيه: ماله داعي هالكلام ياختام
ختام: جراح تذكر شكثر صدتك...تذكر شكثر ذلتك...وشكثر كانت تجرحك
جراح: ماضي وانتهى
ختام: ترى ساره طماعه وعمرها ماحبت الا نفسها
جراح: جذب
ختام: لما تسكرت الابواب بوجهها..وتبرى ابوها منها..شافتك الرجل الوحيد بحياتها ...ولجأتلك مو حبا فيك ولا اهتمام بس تبي احد يساعدها... ورطتك بجريمه كان ممكن انك تعيش بسلام لولاها.. تفنشت من وظيفتك وصار سجلك اسود...وبصمه طول العمر راح تلحقكك ولقب قاتل راح يلازمك مدى الحياة وبسبة منو؟؟ الاخت ساره
جراح يحط راسه بين ايدينه: لاتقولين عنها جذي حرام عليج...ساره تغيرت وبدت تحبني
ختام: لا وفوق كل هذا تطلع وتدخل بدون لاتاخذ اذن منك والله العالم وين كانت تروح وتجي ؟؟
جراح: انا واثق فيها
ختام: وين ثقتك.. لما سلمت روحها لواحد غريب وزنت معاه؟؟وين غيرتك يااخ جراح
جراح: كلنا نغلط
ختام: بس غلطتها كبيره انت ماتضمنها
جراح: ساره تابت
ختام بعصبية : أي توبه الله يخليك.. ترى التايبه يبين عليها...وهذي لو صج تابت جان تحجبت تغطت .. وبعدين هذا لبسها ماتغير عن اول .. البناطيل والبلايز الضيجه والتنانير القصيره ...اي لبس هذا واي توبه ؟
جراح في محاوله يائسه للدفاع عن حبيبته : هذا اللي تعودت عليه ولاتظنين من انسان انه يتغير بسهوله وبسرعه
ختام: خمس سنين ياجراح...خمس سنين كفيله بانها تغير بلد
جراح: انا اللي مقتنع فيه بسويه... وانا احب ساره ومستحيل اتخلى عنها
ختام: فكر عدل ياخوي...ترى ساره ماتصلحلك .. واذا تزوجتها راح تلاحظ تغيرها عليك وبتطلقون بسرعه ساره ماتصلحلك.. انت شاب صالح واخلاقك زينه ليش تورط حياتك مع بنت خربانه وترى بو طبيع مايجوز عن طبعه
يطلع جراح من غرفة ختام وفي رأسه آلاف الافكار تتضارب مع بعضها... كان مقتنع بكل كلمه قالتها اخته بس شي في قلبه يقوله : لا ياجراح لاتصدقها ساره تغيرت..والحين صارت تحبك .. لاتصدقها ..
تزاحمت الشكوك في راسه وقرر انه يراقب ساره ويعرف بنفسه كل شي عن حبيبته من جديد ...مثل اول
:::::::::::::::::::::::::::
المملكه العربيه السعوديه:
سلوى: فيصل وشفيك؟؟
فيصل: وش فيني يعني؟
سلوى: مااشوفك تطلع من البيت كثير
فيصل: ماعندي احد اروحله
سلوى: كيف ماعنك احد؟؟؟ واصدقائك وين؟؟
فيصل: ماابغاهم ولا يبغوني
سلوى: طيب وش رايك نروح للجنادريه او الثمامه؟؟
فيصل: وشفيهم؟؟
سلوى: ناس قالولي ان الجو عندهم يربش .. خيول ووناسه !!!! وشي يحبه قلبك
فيصل: افكر
سلوى: وش تفكر فيه يا ايه يا لا
فيصل: لا..والحين قومي اطفي الانوار ابغى انام
سلوى بخيبة امل : حتى الوناسه مستكثرها علي
فيصل بعصبيه: سلوى
سلوى وهي واقفه: خلاص بقوم
:::::::::::::::::::::::::::::::::::
الكويت الساعه 7ونص الصبح :
بعد اسبوع مراقبه وانقطاع تام عن بيت ساره :
ساره: يمه ماتلاحظين ان جراح ماعاد يزورنا؟؟
ام ساره: يمكنه استحى ؟؟
ساره: أي استحى يمه؟؟ حتى اتصال مايتصل ولما اتصل عليه مايرد علي...شسالفته ؟
ام ساره: يمكن تعبان ؟
ساره بخوف: لايمه لاتقولين جذي..فال الله ولا فالج
ام ساره: بكيفج ... شوفي الريوق حطيته لج..تريقي وتعالي اعطيج الفلوس فوق
ساره: لامافيه وقت نهائيا...عطيني الفلوس وبتريق في الكليه
تاخذ ساره الفلوس وتروح للكليه وجراح شاغل كل تفكيرها .. جدولها هاليوم كان مزدحم ومحاضراتها ورى بعض والفراغ بينهم قليل..خلصت الساعه اربع ..
وجراح كان طول اليوم يراقبها ووراها من محاضره لمحاضره كان بيتأكد بس ويقطع الشك باليقين .. شافها واقفه مع وحده من صديقاتها وعرف او كان يعرف ان يومها الدراسي المتعب انتهى...
وعلى هالحال كان جراح في كل يوم يراقب حبيبته اللي عذبته وسهرت عينه ...
وفي احدى المرات اللي كان جراح فيها يراقب ساره ... ضيع المكان اللي كان موقف فيه سيارته بساحة المواقف .. وصار يدور عليها من رصيف لي رصيف .. وبينما هو تايه وحيران سمع صوت من وراه..
ساره: انت شتسوي هني؟؟؟
جراح بإرتباك وكأنه موحاسب لهلموقف حساب: ها..لا..انا..كنت ..
ساره: انت تراقبني؟؟
جراح: لالا ابدا..انا كنت ادور على...
ساره: شتدور عليه؟؟
جراح: كنت ابي..
ساره: انت تشك فيني .. امبلا انت تشك فيني انا لمحتك كذا مره بس جذبت طيفك وقلت يمكن واحد يشبهك
جراح في محاوله للدفاع عن نفسه: بالعكس حياتي انا اثق فيج منتهى الثقه صدقيني..بس كنت ادور عليج
ساره: تدور علي ؟؟ شتبي فيني؟؟
جراح: بس اشتقتلج وحبيت اشوفج
ساره: لا ياجراح انت تجذب على نفسك وعذرك سخيف ولايمكن اقبله..لوصج اشتقتلي ماتركتني كل هالايام وبعدين الجامعه مو مكان للقاء الاحبه... الجامعه مكان دراسه يااخ جراح
جراح: ساره افهميني
ساره: انا فاهمتك... انت بموقفك هذا اثبتلي ان ثقتك فيني معدومه نهائيا ..
وتروح ساره عن جراح وتخليه بروحه بفكر في موقفه اللي صار ومدى الجرح اللي سببه لحبيبته "الرقيقه" .. وتزيد حيرته ويتوه اكثر ... يجلس على احد المقاعد القريبه وهو يفكر...ويفكر...ويفكر...لكن..لانتيجه No result......
:::::::::::::::
سلوى كانت تطلع لها اغراض من المطبخ و بمجرد انها وقفت ..حست بدوخه وماصارت تشوف اللي جدامها وطاحت على الارض مغمى عليها ...مها كانت معاها بالمطبخ .. وكانت تحس ان سلوى مو بخير.. شافتها طايحه على الارض وحست بشيء من رد الاعتبار .. وقفت فتره وهي تأملها وكانت تفكر بمخها " معقوله سلوى تطيح ويغمى عليها مثلي " ...صحت بأفكارها على صوت ام فيصل ..
درعا وهي تروح لسلوى: خير وش فيك ياسلوى؟؟
تتحرك ام فيصل من مكانها وهي تاخذ قلاص ماي وتكبه في وجه سلوى.. بس سلوى ماصحت ...التفتت درعا حولها ولقت مها واقفه تطالعهم باخر المطبخ وهي تحس بضعف المخلوق ..
ام فيصل بعصبيه: وش تناظرين؟؟؟ يعلك الموت بحق السميع العليم.. انتي اللي ذبحتيها وكاد انها انتي... هين يامهيو ان ماعلمت فيصل عليك وخليته يذبحك مااكون انا درعا...
مها ونظرة اصرار: انا ماذبحت احد ولا وصخت ايدي بدم ملوث...اهي اللي طاحت .. طيحة ظالم
وطلعت مها من عند درعا اللي ظلت تنادي عليها بس مها معطتها بولباس ...
اتصلت على ولدها وطلبته يجي فورا ...
دخل البيت ولقى امه تنتظره عند الباب ...
درعا: الحق يافيصل سلوى طاحت علي ولاادري وش فيها بس الوكاد ان مها هي اللي مأذيتها
فيصل بتوتر: خير انشالله وش صاير ؟؟
درعا: والله ماادري..؟؟ تعال واحكم
فيصل: ووينها الحين؟
درعا: مها؟؟
فيصل : لا وش ابغى بمها؟؟ اقصد سلوى
درعا: شلتها لحالي رغم ان ظهري يعورني وحطيتها بداري وهالمها اللعينه ماحتى ساعدتني
يدخل فيصل لغرفة امه ويلقى سلوى نايمه على سرير امه الكبير بني اللون الخشبي الرتيب المخيف....
يقعد بجانبها يحاول انه يوقظها بس الظاهر ان سلوى لاتعبأ بمحاولات فيصل المتكرره لايقاظها ..
فيصل بصوت عالي: مـــــــــها .. مــــــــــها
درعا تضحك بسخريه: انسى انها ترد عليك ... ذي صارت مثل الصم العمي البكم اللي لاينفعون ولايفيدون
فيصل: يمه لو ماعليك امر ناديها
درعا بخبث: حـــــــاضر ماطلبت شي
تروح درعا وتنادي مها بعد ماألقت عليها كم كلمه سامه ,,
تدخل مها لغرفة درعا ولاول مره ...ازعجها جو الغرفه وحست بالتشاؤم الكبير حيل ...
مها تطالع فيصل بنظرات بارده وهي تقول في قلبها : والله زمان عليك يافيصل ... كل شي فيك تغير
فيصل : مها.. وش اللي حصل لسلوى ؟
درعا: بعد وشو؟؟ تلقاها حانقتها والا موكلتها سم
فيصل ينظر الى امه ثم الى مها : مها ,,,وش اللي حصل لسلوى بالضبط
مها حست روحها مجبوره على الاجابه : انا ماسويتلها شي.. كنت واقفه بعيد عنها .. كانت تطلع اغراض من الخزانه وكانت قاعده ولما وقفت طاحت بسرعه..انا مالي ذنب باللي حصل ..صدقني يافيصل مالي ذنب
فيصل: خلاص روحي انتي الحين..
ولما طلعت سكت الاثنين فيصل ودرعا وبعد قليل تكلمت درعا .
درعا: سلوى لازم تروح للطبيب
فيصل: هذي مو اول مره تطيح فيها سلوى كذا مره طاحت عندي فوق
درعا: وليه ساكت؟؟؟ ليه ماوديتها الطبيب؟؟
فيصل: هي مابغت..وانا حسبت انها دوخه طبيعيه
وعاد الاثنين للسكوت ولاذا بالصمت لدقائق... ثم تكلم فيصل..
فيصل بإهتمام: ضاحي وينه؟
درعا: عند سوما قلتلها تعتني به
فيصل : ناديها تجيبه...وخلي مها تحط غداي
درعا: وشمعنى مها اللي تحط الغدا..انا اللي بحط غداك
فيصل: مثل ماقلتلك مها هي اللي تحط غداي
درعا: لاتظن انك وصلت للمرحله اللي تامرني فيها على كيفك
فيصل: يمه لو سمحتي لاتفتحين علي باب ولاتناقشيني على أي شي مهما كانت تفاهته
درعا: طيب خلاص .. بروح اجيب ضاحي واخلي مقصوفة الرقبه تحطلك غداك
فيصل: خليها تحطه بغرفتها
درعا بعصبية : وشــــــو؟
فيصل: بتغدا عند مها فيها شي؟؟
درعا: وتخلي حرمتك طايحه كذا بين الحيا والموت ؟؟؟
فيصل: حالتها مو خطره للدرجه ذي...وسلوى بتفيق انشالله مهي ضاله طول عمرها حبيسة الفراش
درعا: طيب ماتقولي ليه تتغدى عندها ؟؟
فيصل: حرمتي وكيفي...يمه انتي ليه تطولينها وهي قصيره..هالتفاصيل بالذات مااواطنها
تنفذ درعا رغبات ولدها وبإستغراب..وبإستغراب اكثر تتلقى مها التعليمات من خالتها الغريبه وولدها العجيب متقلب المزاج..حطتله الغدا بالصاله لانها حست انها ماسمعت خالتها عدل او مافهمتها ..
مها تطق الباب على غرفة درعا: فيصل الغدا جاهز
فيصل: طيب انا جاي
يعطي ضاحي امه ويطلع ويلقى الغدا بالصاله..ينادي مها..
فيصل: امي ماخبرتك اني ابغى اتغدى بغرفتك؟
مها:.......
فيصل: بحاول اكون هادىء ومتفهم... ممكن تشيلينه وتحطينه في غرفتك؟
مها بتردد: ليش؟
فيصل: لاني بتغدى عندك..ولاتكثري بالاسئله...سوي اللي ينقالك عليه
تشيل مها الصحون وتحطهم بغرفتها على القاع .. يجلس فيصل ويطلب من مها انها تبطل الشباك
مها: الجو
فيصل: وش فيه الجو؟
مها: الجو بارد .. ومااقدر افتح الدرايش
فيصل: احسن انا ابغى البرد عشان يطفي النار اللي بصدري و..صدرك
تبطل مها الشباك في استسلام وغير اقتناع وتقعد على حافة السريرتراقب زوجها ياكل غداه ..
فيصل: مها تعالي اكلي معي
مها:..........
فيصل : مها تعالي اكلي معي.."في الاونه الاخيره صار يردد الكلام مرتين عليها لان تركيزها صار ضعيف"
مها وهي تفيق من شرودها: ها... لا مابي ..انا شبعانه ..اكل انت بروحك
فيصل: وانا مااكل الا لما تجين تاكلين معي
مها تستغرب من حنيته في هاليوم قربت تاكل معاه وهي في خوف وريبه من تصرفاته ...
كان يشوفها وهي تاكل كالطير الجائع في ليالي الصقيع البارده يبحث عن مأوى به...
مد ايده لها وفي ايده لقمة عيش .. ومها تطالعه بنظرات غريبه
فيصل: ممكن تاكلين هاللقمه من ايدي
تفكر مها بالمطلوب منها..
فيصل يبتسم: مها افتحي فمك انكسرت يدي
تقوم مها من السفره وهي منصدمه ومااخذت اللقمه من ايد زوجها ...
انقهر فيصل من حركتها وحس بالاهانه وطلع من غرفتها وراح لسلوى اللي لقاها صحت من غفوتها وهي زعلانه عليه لانه تركها لحالها ..
::::::::::::::::::::::::::
الكويت...بيت ام ساره
::::::::::::::::::
جراح: ساره حرام عليج صارلي ثلاث ايام اكلمج وماتردين علي ارحمي بحالي...لاتذكريني بأيام قبل
ساره: اللي سويته انت صح والا غلط؟
جراح: غلطت..وانا اعتذر منج ..وابيج تسامحيني
ساره: اسمع جراح انا بسامحك بس لانك صرت صريح معاي واعترفت بالسبب الرئيسي اللي جابك للجامعه وانا ماالوم شكوك..بس اتمنى انك تحكم فيها
جراح مستانس: خلاص توبه والله توبه مااراقبج مره ثانيه
ساره: نشوف..
جراح: يعني رضيتي علي ؟؟
ساره تبتسم: ماادري...
جراح: شلون ماتدرين؟
ساره: افكر
جراح بإصرار: ساره
ساره بدلع: شتبي؟؟
جراح بحب: احـــــــــبج
ساره: قويه
ويرجع جراح البيت وساره براسه ومخه وكيانه وقلبه ومشاعره وعواطفه وجوانحه وحواسه واعضائه وبكل مافيه ... ساره الحب الاول والاخير ...
يدخل البيت وهو مستانس و يغني ..
ختام: ها... رضت عليك ست الحبايب؟
جراح مبتسم: اكيد ... ساره تحبني وماتقدر تزعل
ختام: باين والدليل ذلتك ثلاثة ايام
جراح: واللي يرحم والديج لاتقلبين موازيني ... ترى اهي زعلت علي بسبتج
ختام: ياجراح ياخوي...ساره الحين بتأمن انك مراح تراقبها لانك انقرصت وهي تبتدي تلعب بذيلها من وراك
جراح يروح لغرفته:لالالالا انا مستحيل اصدقج نهائيا انتي بتهدمين كل اللي بنيته انتي اكيد غيرانه منها ..
ختام باستغراب : شتقصد بغيرانه منها ؟؟
جراح : غيرانه لاني احبها .. وانتي ما لقيتي احد يحبج للحين!!
ختام بألم : لا ياخوي يالغالي ياتاج راسي ... انا موغيرانه منها انا حارصه عليك
تسمع ختام صفقة باب جراح معلنا عن نهاية الحديث..
يدخل غرفته ويلقي نفسه على السرير وهو يفكر ويتخيل ويبتسم..مره يتذكرها وهي زعلانه ويبوز حلجه في حركه تمثيليه مقاربه لحركتها ويتذكرها وهي تدلع عليه فيطير فرحا .. ويتذكر نهاية لقائهم فيبتسم ابتسامه عريضه... يدخل ايده تحت الفراش ويطلع الصوره اللي صورها قبل 8سنين..ويقارن بين ساره القديمه وبين ساره الجديده.. ساره القديمه كان شعرها اسود طويل ووجهها دائري ابيض وعيونها "فوق الوصف" وساره الجديده بدت وكأنها اكثر نحافه ذات شعر قصير مصبوغ بإحدى الصبغات الحديثه... لكنها تظل ساره... ساره الحلوه واللي حبها بكل جوارحه ..... ساره الحلوه ... اللي لايمكن انه يكرهها ... يرد الصوره مكانها ولأنه يخاف عليها من يديه... وضع يديه تحت رأسه وهو يعيد الذكرى الجميله...لكن كلام اخته عكر صفو مزاجه... صار يفكر بإخته بعدين بساره...بعدين ساره بعدين اخته....بعدين طفى الانوار ونام

:::::::::::::::::::::::
الجزء التاسع والعشرين
:::::::::::::::::::::::::::
(((وين انت ؟؟ وين انت ؟؟
ياللي عفتني بلا حبيب !!
وين انت ؟؟ وين انت ؟؟
انا من بعدك غريب
الناس فرحانه وتغني
وانا فضحتني دمعتي
وغير انت ما القى حبيب
وين انت ؟؟ وين انت ؟؟)))
::::::::::::::::::::::::::
جراح يدخل على ختام بغرفتها : السلام
ختام : وعليك السلام
جراح : انا آسف ختام على اللي صار البارحه
ختام : الله يسامح الجميع انشاءالله
جراح: يعني مسامحتني على الكلام اللي قلته
ختام : عادي هذا شعور بقلبك وطبيعي انك تعبر عنه بس يكون بعلمك ان انا ماتهمني التوافه هذي.. مو عشان نصحتك تفسر نصيحتي على كيفك .. انا صحيح لحد ألحين ماتزوجت ويمكن طافني قطار الزواج لكن كون واثق ان النصيب عند رب العالمين . وبما ان الله خلقني ماراح ينساني ..
جراح: خلاص انسي اللي قلته
ختام : مو بالسهوله انسى كلمة جرح انقالت لي .. بس هذا مايعني اني ما سامحتك .. مسامحتك يا جراح
جراح : انا آسف مرة ثانية
ويطلع جراح من غرفة ختام وهو متندم على الكلمة اللي جرح فيها ختام
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
الخميس الصبح :
درعا: بس انتي لازم تروحين الطبيب
سلوى: خير انشالله..اذا حسيت بتعب مره ثانيه بروح...تطمني ياخالتي
درعا: ما في قومي البسي عباتج وخليني اوديج ألحين ..
سلوى: وييييي ياخالتي ماله داعي تتعبين معي ..
درعا : اقول قومي وعن الدلع الزايد .. انا بروح البس عباتي وبروح اقول حق راجو يشغل السيارة
يالله قومي بسرعة
سلوى :خلاص ...بروح اقول لسوما تاخذ ضاحي وتخليه عندها
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
عامر: خلاص يامنيره...ابشرك اني لقيت وظيفه لك
منيره: صدق ياعامر..
عامر: ايه ..وروحي الحين لوظيفتك تنتظرك تحت
منيره بفرح: وين؟؟؟
عامر: انزلي من الدرج وروحي يمين تلقين غرفه بابها خشب.. ادخليها وتلقين وحده جنوب اسيويه اسمها سرياتي وهي مساعدتك ..اشتغلي معها بأمانه.. وعينتك مديره عليها...
منيره :................
عامر: بذمتك في احلى من هالوظيفه؟
منيره: مالت عليك وعلى وظيفتك اللي زي وجهك
وتطلع منيره من الغرفه وهي معصبه بينما يضحك عامر بصوت مرتفع ...
:::::::::::::::::::::::::::::::::
يدخل فيصل البيت ......
فيصل: يــــــــمه ...يمـــــــــــه
سوما : ماما روح
فيصل: وين راحت هالعجيز؟؟؟
سوما: روح مع ماما سلوى حق طبيب
فيصل: ليه؟
سوما: انا مافيه معلوم
فيصل: طيب وضاحي وينه؟
سوما: فيه نايم داخل غرفه..
فيصل: خلاص روحي ..
يدخل فيصل لغرفة مها...يلقاها نايمه ويصحيها :
مها: شتبي انت بعد؟
فيصل بعصبيه: شنو شتبي؟؟؟ استحي على وجهك...اصغر عيالك انا؟؟؟
مها وهي تجلس: يالله صباح خير
فيصل: سلوى شفيها ؟؟
مها على عيونها النوم: شدراني؟
فيصل: ومنو اللي يدري ؟؟؟
مها: اذا ردت اسألها ..
فيصل: طيب قومي حطيلي فطور...ماتفطرت
مها: روح قول لسوما
فيصل: وانتي وش وظيفتك؟
مها: خوش والله ..تطقون الواحد وتهينونه وتعايرونه وتذلونه...وتبون فطور بعد....ياعمي طييييير
وتنام مها على الصوب الثاني وتترك فيصل يستوعب جملتها الاخيره......
يعصب عليها فيصل وبنفس الوقت ينصدم من هالاسلوب الجديد....
فيصل بعصبيه: مـــــــــــــها ...تكلمي معي بإحترام .. بعدين وش هالهرج الجديد؟؟
مها:.............
زادت عصبية فيصل وهجم عليها...يشد شعرها .. ويسب ويشتم
مها تضغط على اعصابها وآلامها وكأنها متعوده على هالحكرات التلقائيه من فيصل: فيصل ارجوك اترك شعري
فيصل بصوت عالي وهو لايزال يشد شعرها: موقبل ما تتركين طولت اللسان..
مها بألم: خلاص..بترك طولت اللسان..والحين هدني
يتركها فيصيل ويشيل عن ايده بقايا من شعرها ...
فيصل بإشمئزاز: مره ثانيه لما اطلب منك الحاجه..تنفذينها بسرعه .. ولاتفرعنين وتسوين روحك قويه
مها بنظرات قلقه: انشالله
فيصل: والحين تقلعي صلحيلي الفطور
مها بنفس القلق: انشالله
فيصل بعصبيه: يـــــــــــــــلا
راحت مها للمطبخ تسوي لزوجها القاسي فطور.. وبينما هي تحورف بالمطبخ سمعت صوت سلوى ودرعا توهم راجعين من الطبيب...
فيصل: بدري...وش رايكم تتغدون في الطبيب؟؟؟
ام فيصل: اولا: السلام عليكم ...وثانيا: سلوى مريضه ولازم تحمدلها بالسلامه.
فيصل:ها؟؟ وش صار معك ؟؟
سلوى: ابد...اخذو تحليلات وقالو بكره تطلع النتيجه وانا والله خايفه ..
فيصل: خلاص بكره وانا راجع من الدوام بجيب التحاليل
ام فيصل: وانت للحين مااخذت اجازه؟؟
فيصل: لا والله مسئوولنا جديد.. وصاير نحيس على وشو ماادري
سلوى بتعب: انا بروح ارقد..الله يخليك ياخالتي حطي عينك على ضاحي
درعا: من عيوني...بس انتي روحي وارتاحي
وعقب ماراحت سلوى:
فيصل بهمس: يمه...سلوى مدري وش فيها؟؟
ام فيصل: مافيها الا الخير انشالله
فيصل: احساسي يقول ان فيها مرض موهين
ام فيصل: تفاؤلوا بالخير تجدوه
فيصل: يايمه ..سلوى صارلها ثلاث شهور وهي تشكي من كليتها اليمنى والله العالم وش فيها؟
ام فيصل : كليتها؟؟
فيصل: الظاهر ان الوجع من الكليه
ام فيصل : الله كريم انشالله ...الا هالهبله وش تسوي في المطبخ ؟؟
فيصل: قلتلها تسويلي فطور
ام فيصل وهي تروح دارها : ياكرهي لها
:::::::::::::::::::
من الصبح وجراح يفكر بساره واللي ماعنده غيرها يشغل تفكيره..وتذكر كلام ختام ان ساره ممكن تأمن على ان جراح مايراقبها مره ثانيه وتلعب بذيلها...كان يفكر ان ساره ممكن تكون مثل ماقالت اخته..وقرر من جديد انه يراقبها من قريب بس بحذر اكثر ... وفعلا راح ..
صارت الساعه وحده الظهر والحين عندها ساعه اف لي الساعه ثنتين مشت بتعب وكتبها الثقيله بين ايدينها مرت على شله من الشباب واحد منهم نط بوجهها وهو يتغزل فيها ومن هالكلام :
الشاب1 : ياحلوه..عطينا ويه يبا
الشاب2: شدعوه ..القمر زعلان ؟؟
الشاب3: اللي اعرفه ان اسمج ساره بس اللي مااعرفه رقم مبايلج ...
طالعتهم ساره بنظره عصبيه وكملت طريقها بدون لا تلتفت عليهم لانها عارفه اذا هي ردت عليهم ممكن انهم يتمادون ..لحقوها هالشله وكان صوتهم عالي شوي ..
واحد منهم قال : مو انتي ساره مرة سالم اللي دخل عليج الشباب يلعبون فيج
والثاني : والله وطلعتي بنت ليل
والثالث : مالنا بالطيب نصيب
في هاللحظه بس وقفت كان كلامهم مثل السهام الموجه لقلبها..وفي هاللحظه بس اندفع جراح من وكره وطلع من مكان مراقبته القريب وبدون سابق انذار اخذ يلكم هذا ويرفس هذا ويلعن ابو خامس هذا بس على قولتهم الكثره تغلب الشجاعه...تجمععوا عليه هالاربعه وطقوه كطريقه للدفاع عن نفسهم ...تدخلت ساره تحاول انها توقف هالنزاع بعد صدمه قصيره منها ..بس ساره البنت الضعيفه مابيدها شي...تدخلوا بعض الشباب ووقفوا النزاع ... راحت الشله وهي تباهى بقوتها بينما جراح طايح على الارض...ساره كانت تراقبه من مكان قريب رفع راسه شوي شوي وهو يمسح قطرات الدم اللي انسابت من راسه على عيونه بسبب جرح بسيط شاف ساره تطالعه بنظرات غامضه .. هزت راسها بأسف ورجعت البيت حتى محاضراتها ماكملتها ...
وفي السياره كانت الافكار تتضارب براسها مابين غضب وبين حزن وبين استهزاء واحتقار وشعور بعدم الثقه وان جراح كان كاذب بوعوده ..
دخلت البيت كان فاضي .. امها كانت نايمه القايله والخادمه بروحها تشتغل .. صعدت لغرفتها وهي كئيبه .. قعدت على السرير وهي تقول لنفسها : معقوله جراح بيتم يراقبني جذي؟؟؟ ولي متى ؟؟
حتى هو دخل البيت حزين ومكتئب لقى امل منسدحه وتقلب في هالقنوات ..
امل بدون اهتمام : شفيك ؟؟
جراح : مافيني شي....وين ختام ؟؟
امل : بغرفتها توها راجعه من دوامها والظاهر ان الناظره شاخلتها اليوم
يروح جراح لغرفة ختام اللي وقفته عند الباب خمس دقايق لانها كانت تبدل ملابسها..
ختام تفتح الباب: هلا جراح تفضل...شفيه راسك ؟؟
يقصلها جراح القصه كامله بكل تفاصيلها ..
جراح بيأس : والحين شسوي ؟؟
ختام : خلاص ياجراح .. لما تنعدم الثقه الحياة تصير مستحيله
جراح: بس انا احبها ... والله العظيم احبها امووووووت عليها
ختام : حبك لها بيجي اليوم اللي ينتهي فيه ..صدقني
جراح: انا الصراحه بديت اقتنع بكلامج.. لأن ساره صارت تعاندني بأمور كثيره ..وحياتها بالجامعه مو عاجبتني والاختلاط اللي هي فيه يذبحني ولما اعلق على لبسها تعصب وتزعل
ختام: ترى انت تقدر تعيش من دونها
جراح بحزن : صعب
ختام: انا عارفه مشاعرك ... بس ساره ياجراح .. ساره غير
جراح: وحبي لها وين ادفنه؟؟ أي ارض اللي تحمله ؟؟
ختام: ارض الله واسعه... وانت تحملت الموت اكثر من مره عشانها ... انساها وفكر بنفسك
جراح بعد تفكير طويل : انساها؟؟؟
ختام: ايه نعم انساها .. وبعدين تذكر انها مستحيل ترضى عليك عقب اللي صار اليوم
جراح : بس..
ختام: قو عزيمتك وصمم على نسيانها وانشالله الله بيساعدك
جراح وهو يوقف وقال بعزم : انا مراح انساها .. لكن بتناساها
ختام: يعني خلاص .. ماراح تزوجها
جراح يطالع ختام بنظره حزينه : ساره كانت بالنسبه لي حلم صعب اطوله .. وبتم طول العمر حلم صعب اطوله
يطلع من غرفة ختام ويروح غرفته ويقفل الباب عليه لاول مره من دخل السجن تنزل دموعه على عيونه هالمره نزلت عشان ساره .. عشان حبه اللي مات ... عشان فراقه لها... وهو يقول لنفسه : ليش يصير فيني جذي...شنو ذنبي؟؟ حبيتها سنين طويله ولما صرت قريب منها ضاعت من ايدي .. ليش احبها ليش ؟؟؟
مسح دموعه وطلع من صورتها .. تأمل الصور ساعه تذكر شكثر كانت بريئه .. تذكر غلطتها مع سالم وزواجها منه .. تذكر خالد والثاني اللي معاه..تذكر حريتها ولبسها.. تذكر كل احلامه اللي تبخرت عشانها تذكر السجن وويلاته والشباب اللي تهاوش معاهم اليوم..حقد على الصوره عفسها بين ايدينه بقوه وحقد .. و... و...وشقق الصوره على قطع صغيره لأول مره من ثمان سنين .. يمد ايده اليسرى على الصوره .. كان يظن ان ايدينه الثنتين لو مسكت الصوره ممكن تأذيها ... عقب ماقطعها قطع صغيره .. جمعهم على الطاوله الحديديه وحرقهم بالولاعه ... سحب زقاره وولعها بعد ماتعلم تدخينها بالسجن وصار يدخن بألم ..وندم .. وحزن ... ودمعة فراق
::::::::::::::::::::::
ام ساره : هذا يدل على حرصه عليج
ساره: جراح خان ثقتي فيه .. وخان الوعد اللي كان بينا
ام ساره : والحين؟؟
ساره: الحين شنو؟
ام ساره: شنو بتسوين؟؟
ساره: مراح اسوي شي
ام ساره : بتداومين باجر؟
ساره: اكييد ..لاتظنين ان حياتي بتتوقف عشانه
ام ساره : زين وعلاقتج معاه ؟؟
ساره: والله اذا برر موقفه بعذر مقنع برضى عليه
ام ساره: ماتلاحظين ان ردة فعلج تغيرت ؟؟
ساره: ادري..انا تعودت على حركات جراح..وبعدين يمه حرام ازيد عليه
ام ساره عسى الله يصلحج
:::::::::::::::::::
فيصل بأسى : مثل ماتوقعت
سلوى : خوفتني وش النتيجه ؟؟
فيصل يهز راسه : كليتك .. عاطله .. مريضه ..
سلوى وهي تقعد من الصدمه : يعني...يعني فيني كلى ؟؟؟
فيصل : حالتك متأزمه .. ولازم نفتحلك ملف غسيل كلى
سلوى تبكي : لاتقول يافيصل
فيصل : العلاج لازم يتم بسرعه .. جهزي حالك من بكره نعرضك على طبيب ثاني ونشوف
تدخل درعا وتعرف المرض من فيصل ..
درعا بجانب سلوى : ماعليك انشالله بتطيبين.. ياكثر مااسمع عن حريم فيهن الكلا وتعافن
سلوى تمسح دموعها : بس بعدني صغيره
فيصل: المرض مايعرف الصغير ولا الكبير
درعا: تعوذي من ابليس .. ماتدرين لو ان الاطبا ماعندهم سالفه
حطت ايدها على فمها وهي تغرق في نوبة بكاء مرير على حالتها الصحيه المتدهوره...
درعا : بس ياسلوى .. احمدي ربك انه كلى موغيره
سلوى: وشغير الكلى ياخالتي؟؟
درعا : لاحول ولاقوة الا بالله .. طيب وشتسوين لازم تقنعين بواقعك واللي الله كتبه لك..وترى لكل داء دواء
فيصل : المهم انا طالع الحين بغيتوا شي ؟
سلوى برجاء: ويـــــن رايح ؟؟
فيصل بإنزعاج: أي مكان بعيد عن الصياح ..
درعا: فيصل . . . لاتطلع توك راجع من الدوام
فيصل بعصبيه : لا بطلع ومحد له شغل فيني
يطلع فيصل وهو في حالة ضيق وعصبيه ...
وبعد ماطلع :
سلوى بحزن : وشفيه ذا؟
درعا: والله مدري ؟؟ احس انه متغير كثير
سلوى: متغير...الا قولي معتفسه حياته كلها
درعا بمكر : تهقين بسبة مها؟؟
سلوى: لالا مااظن .. هو بعد مايشوفها نهائيا
درعا : طيب انتي قومي بدلي ملابسك .. على مااروح انا واسويلك لقمه تاكلينها
سلوى : لاتتعبين نفسك ياخالتي . ماني مشتهيه اكل
درعا : خلاص.. قومي ارتاحي
سلوى : انشالله
تروح سلوى لشقتها وهي حزينه وكئيبه.. مها سمعت بكل اللي صار وتبعت سلوى لشقتها
مها تضرب على الباب
سلوى تفتح الباب وتطالع مها بإستغراب : مها؟؟؟
مها : سلوى ... سلامتج
من قالت مها هالكلمه على طول راحت لتحت قبل تسمع جواب سلوى ...
سلوى سكرت الباب وهي مستغربه .. وتفكر بموقف مها .. حست بالذنب شوي .. بس تفكيرها بحالتها كان اقوى من الشعور بالاحساس بالذنب تجاه مها .....
::::::::::::::::::::
الكويت ..... 25/12/
::::::::::::::::::::::::
ام ساره : عبي هالدفايه قاز ... متنا من البرد
ساره : مليانه قاز .... بس البرد هالسنه قوي
خمس دقايق صمت بعدها ضرب هادي على الباب..
ام ساره : قومي شوفي من عند الباب
ساره : حاضر
تفتح ساره الباب وتنصدم بأم جراح اللي واقفه على الباب .. زيارته بهالوقت غريبه ...
ساره : حياج الله خالتي
ام جراح : هلا بساره..هلا ببنيتي
ساره : هلافيج..تفضلي
تقوم ام ساره وتسلم على ام جراح وتدخل ساره المطبخ تجيب شي للضيفه الغير متوقعه ..
ولما دخلت عليهم ساره من جديد :
ام جراح : تعالي ياساره يمي ..
تقعد ساره يم خالتها ويبدأ الحديث ..:
ام جراح : ساره اشرايج بالموقف اللي صار بجراح ؟
ساره :..........
ام جراح : تكلمي يابنتي
ساره : جراح كان غلطان
ام جراح : وطول ماهو معاج بيظل يغلط عشانج
ساره ترفع عيونها مستغربه : انا مادفعته للغلط
ام جراح : انا عارفه .. بس جراح مايصلحلج
انصدمت ساره من هالكلمه " مايصلحلي... ليش ؟؟ انا شناقصني"
ام ساره : شهالكلام ياام جراح؟؟ شلون يعني مايصلحلها ؟؟؟
ام جراح : والله اني مستحيه بس اذا ماقلتها ..بتسمعونها من غيري
ام ساره : ماتكلمين ياام جراح ...شصاير ؟؟
ام جراح : كلن يروح بطريق ..
ام ساره : يعني...
ام جراح : خلاص جراح ..مايبي ساره
ساره وهي واقفه بشموخ : يعني انا اللي ميته عليه.. الجبان
ام جراح وهي توقف مع ساره : الحين صار جبان يوم انه ماتزوجج؟؟
ساره : جبان لأنه ماواجهني.. لأنه ماقالي بعظمة لسانه انه مايبيني.. جبان لأنه اعترف بحبه وعجز يعترف بكرهه
ام جراح : هو مايكرهج... بس حس انج مو ممكن انج تكونين سعيده معاه
راحت ساره لغرفتها وطلعت ام جراح بعد ماقالت قرار ولدها وصدمة الناس فيه ..
قفلت على نفسها الباب وقعدت على سريرها بين مصدقه للخبر ومكذبه له .. سمعت صوت امها يدق على الباب .. ماردت عليها .. كل اللي كان يدور فبالها ..:" ان جراح مايبيج .. كرهج. خلاص انسيه "
نزلت دموعها غصب عنها .. ولأول مره تحس ان دموعها حاره ومحرقه...بعد ماحبته وتعلقت فيه .. يكرهها لعنت حظها ووقتها .. .. كانت الصدمه بالنسبه لها كبيره حيل .. مومعقوله جراح اللي حبها من كل قلبه واللي كان مستعد للموت عشانها.. بسهوله يبيعها.. وليش؟؟ .. شنو ذنبها .. شسوت عشان يبيعها..؟؟.. هو الغلطان ..
تمددت على سريرها بتعب .. وسمحت لدموعها انها تنطلق بكل حريه على خدودها .. استلقت على الصوب الثاني وهي تحاول تعيد الذكرى براسها .. تذكرت لما كانت في بداية فترة المراهقه وشلون كانت تصد جراح بعنف وبقسوه..حاولت تكر مشاعرها صوبه .. واكتشفت انها كانت تحتقره .. وهو كان يموت على التراب اللي تمشي عليه .. استلقت على صوبها الثاني وهي تستعرض جانب ثاني من حياتها .. جانب مر كئيب متعب .. تذكرت سالم..وشلون كان حنون وحبوب معاها في البدايه .. وعقب ماتمكن منها تحول لذئب مفترس متوحش.. حطمها ودمرها وقضى على مستقبلها .. وعقب سالم طلع لها خالد .. وصار العن من سالم .. عانت منه الكثير الكثير.. وفي لحظه انتهى الكابوس اللي عاشته.. وطلع جراح بحياتها من جديد.. دافع عنها رغم عيوبها واخطائها الكبيره اللي لايمكن احد يسوي اللي سواه جراح عشانها .. انسجن وعاشت معاه وانسجمت.. عرفت شخصيته عدل وحبته مع انها كرهت بعض الجوانب اللي فيه ومن اهمها الضعف اللي حاولت قد ماتقدر انها تغيره .. وبعد...عقب كل هذا ... وبلحظة ضعف ..يفارقها .. وبدون توضيح الاسباب ..
دفنت راسها بالمخده وردت تبجي من جديد.. بألم وصدمه .. وحسره وندم ...
::::::::::::::::::::
في المملكه .. الساعه 11 مساءا:
سلوى عند خالتها بالصاله مع ولدها ضاحي اللي صار عمره خمس سنين واللي كان نايم يمها ..
سلوى بحزن : خلاص ياخالتي.. المرض فيني اكيد
درعا : خلاص يابنتي ..قضاء الله وقدره ..هذا المكتوب لك
سلوى : جلسات غسيل الكلى تبدي من الاسبوع الجاي
درعا : الله كريم
سلوى تبكي: سمعت انها عذاب ياخالتي
درعا : لازم تحملين .. وانشالله بتطيبين وترجعين احسن من اول
سلوى وهي تناظر ولدها وهو نايم : الله يخليك ياخالتي اذا صار فيني شي..ترى ضاحي امانه برقبتك
درعا: لاتقولين هالكلام ياسلوى كفانا الشر ... لاحول ولاقوة الا بالله ..تعوذي من ابليس..
سلوى تمسح دموعها : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
درعا : الا اقول سلوى... ماشفتي مها
سلوى بدون اهتمام : لا ماشفتها
درعا : حتى انا .. وين تهقينها تروح ؟
سلوى وهي توقف : وين بعد ؟؟.. اكيد فالبيت
خذت ولدها معاها وراحت لشقتها ..
دخلت الشقه وحطت ضاحي بسريره .. شافت فيصل كان مستغرق بالنوم ولاهو حاس باللي حوله .. تذكرت مها وحست بتأنيب ضمير فظيع.. حاسبت نفسها : ليه سوت اللي سوته ؟؟ .. في هاللحظه كرهت نفسها وحست انها مذنبه ... وذنبها عظيم .. طردت الاتهامات من راسها وراحت توضت وصلت ركعتين .. دعت فيهم ان الله يعينها على مرضها ويغفر لها ويرحمها ويتوب عليها ... عقبها مسكت القرآن وقعدت تقرى فيه لي اذان الفجر ... ولما اذن صلت ورجعت تنام ... عقب ماقعدت فيصل للصلاة
:::::::::::::::::::::::
في الكويت وفي ظهر اليوم الثاني من سمعت ساره الخبر المؤلم .. تضرب عليها امها الباب :
ام ساره : ساره فجي الباب ولاتسوين في روحج جذي .. خلاص اللي صار صار وانتي لازم تنسين
ساره : يمه الله يخليج خليني لحالي
ام ساره : مايصير اخليج جذي .. بدون اكل ولاشرب
ساره : مو جوعانه
ام ساره : انزين فجي بكلمج
ساره : يمه الله يخليج .. خليني مالي خلق اتكلم بهالموضوع
ام ساره : انا الحين بخليج .. بس تأكدي ان لي قعده طويله معاج
ماردت عليها ساره وتمت تفكر وتفكر وتفكر .. لما مل منها التفكير وصارت تذكر وتذكر وتذكر.. لما خلصت ذكرياتها.. حست بقلبها يعورها .. حست بألم يسري بعروقها .. وحست بالنيران تحرق جوفها .. فأطفأتها بوابل من الدموع المنهمره كالسيل العارم........
وبعد مده من الوقت حست انها محتاجه تكلم ومحتاجه تسمع وتقتنع ..فتحت الباب وراحت لأمها اللي كانت قاعده بالصاله واول ماشافت الام بنتها متجهه صوبها قامت من مكانها بحركه سريعه .. حطت ايدها على ظهر بنتها واللي بدورها انزعجت وقعدة على الكرسي وهي زعلانه ومطنقره ..
قعدت امها على الكرسي اللي يمها : ها يابنتي شنو مشتهيه اسويلج تاكلينه؟
ساره بضيق : مابي شي
ام ساره : مايصير لازم تاكلين
ساره بنفاذ صبر : يـــمــــــه
ام ساره : خلاص خلاص لاتاكلين شي
اخذت الريموت اللي كان على الطاوله وصارت تقلب في القنوات ولما ملت رجعت الريموت مكانه والتفت على امها اللي كانت منزله راسها بحزن ..
ساره : شفتي اللي سواه جراح
رفعت راسها : يمه الزواج قسمه ونصيب
ساره : ليش سوى جذي؟
ام ساره : هذا المكتوب
ساره: بس لابد من وجود دافع يخليه يسوي اللي سواه
ام ساره : يمكن فكر عدل ..ولقى ان انتي مراح ترتاحين معاه
ساره : ليش ماتقولين انه هو اللي مراح يرتاح معاي واني مااصلحله ؟
ام ساره : نفس المعنى يابنتي
ساره بعد تفكير : لايمه المعنى يختلف
ام ساره : ساره ... اللي صار صار .. والكلام الحين ماينفع ... المطلوب منج انج تنسين جراح وتعيشين دنيا جديده
تقاطعها ساره : كم مره مكتوب علي اني اعيش دنيا جديده؟
ام ساره : ميخالف يابنتي هذي الحياه .. واحنا لازم نسايرها
سكتت ساره وهي تفكر بهالحياة اللي كل مالها وتغير للأسوأ...
أسايرها تعاندني..اعاندها ولا اقوى..اضحكها وانا ابكي...وهي ترسم لي البلوه ..دنيا ..دنيا
:::::::::::::::::::::
وفي بيت جراح :
كان قاعد بغرفته ويفكر .. وده لو يتراجع بقراره..بس خلاص ..طاح الفاس بالراس .. حس انه غلطان وندم .. ووسط تفكيراته وتخيلات دخلت عليه ختام :
ختام : جراح شلونك اليوم ؟
جراح : موزين
ختام : عشانها؟
جراح : في غيرها ؟
ختام : تقول عنك جبان
جراح : صح .. معاها حق .. انا جبان وخواف بعد
ختام : لاتحقر نفسك
جراح : انا حقير ومن زمان
ختام : جراح.. خلاص .. انسى ياأخي.. ليش عايش على الذكرى اللي مراح تزيدك الا الم وقهر
جراح : والله العظيم لو بيدي انسى جان نسيتها من يوم عرفتها
ختام وبعصبيه : خلاص جراح..خلك رجال..ولاتضعف عشان بنت
جراح: مو أي بنت
ختام : الكلام معاك ضايع وبتم طول عمرك ضايع
تدخل امل عليهم :
امل : ختاموو امي تبيج بسرعه
ختام وهي تمسك امل مع ايدها بشده: اختج اللي اكبر منج تنادينها ختام فاهمه
امل تتظاهر بالامبالاة : ماتفرق.. يلا روحي بسرعه
وتطلع ختام من الغرفه .. وتقعد امل عند جراح :
امل : اقول جراحو
يطالعها جراح بنظره غاضبه : شتبين؟
امل : شتقرق ختامو على راسك؟
جراح: مالج خص
امل : انزين شهالساعه الحلوه ؟
طالع جراح الساعه وحس بألم بقلبه .. تذكر الموقف اللي صارله مع هالساعه.. وتذكر انها من اغلى احبابه ..
امل وهي تصرخ : منوووووووووووووووووين؟
جراح بعصبيه : اطلعي برى ومالج شغل منوين
امل وهي طالعه : شفيهم هذيلا .. كل واحد ألعن من الثاني .. حشا جباريت
ولما طلعت امل .. رجع يطالع الساعه .. وخطرت على باله فكره ..
::::::::::::::::::::::::
اليوم هو اول يوم لجلسات غسيل الكلى عند سلوى ..
جربت الموت اليوم.. الم فضيع .. طلعت من غرفة الغسيل يدزونها على كرسي متحرك .. وفيصل كان ينتظرها على احد الكراسي ..
فيصل وهو يوقف : خلصتي
اومأت براسها بالإيجاب لأنها ماتقدر تكلم ...
وفي البيت تستقبلها درعا وامها " ام سلوى " .... ومها كانت واقفه من بعيد تطالعهم ..
درعا : الحمدلله على سلامتك يابنتي
سلوى تطالع امها : يمه الله يخليك صعديني لغرفتي
تروح سلوى لغرفتها بمساعدة امها ... ودرعا وقفت تكلم فيصل :
درعا : وشصاير يافيصل ؟
فيصل : ماصار شي
درعا : شفيك ؟
فيصل: افكر بسلوى وهالغسيل
درعا: وشفيه ؟
فيصل : مااقدر اوديها كل يوم وترك
درعا : يوديها السايق ليه شايل همها ؟
فيصل وهو يطالع مها : زوجتي وام ولدي .. وشلون ماتبيني اشيل همها ؟
مها عقب ماقال فيصل كلامه .. التفت بكبرياء وطلعت من الصاله ..
درعا: انشالله ماهو حاصل الا الخير.. الا تقول ان الغسيل لازم كل يوم وترك
فيصل : ايه.. انا بطلع الحين تبغين شي ؟
درعا : سلامتك .. بس وين رايح؟
فيصل : ماادري ؟
يروح فيصل وتروح درعا عند سلوى فوق .. وفي الآونه الاخيره لاحظت تغير سلوى عليها بشكل واضح
:::::::::::::::::::::::::::::
" بسم الله الرحمن الرحيم "
الى الحبيبه الاولى والاخيره .." ساره " بعد التحيه ..
اتمنى ان تكوني بخير واحسن حال..
حبيبتي ساره...
انتي تدرين شكثر احبج واعزج ومايحتاج اشرحلج اكثر ..
كل اللي ابي اوضحه لج ... ان اللي بينا انتهى خلاص.. ومااظنج بترجعيلي لو مهما صار...انا نفسي اجهل الاسباب ..وماادري ليش اخترت هالنهايه.. انا كنت احلم فيج من زمان واحسب لهليوم الف حساب.. بس طريقتي تعارض طريقتج بالتفكير..وانتي عنادج يموتني .. يجرحني.. ساره انا ماانكر اني حبيتج بكل مافيج وقبلت عيوبج كلها ورضيت فيها .. بس "تجري الرياح بما لاتشتهي السفن"...
الكلام مو راضي يطلع معاي .. والتعبير يخوني.. والشي الوحيد اللي ابيج تعرفينه .. اني بظل احبج للأبد ..
وشكرا
ملاحظه : انا مااستاهل هديتج..اتمنى انج تاخذينها وتقبلي اسفي
جـــــــراح
ولما قراها للمره العاشره طواها وحطها بظرف محترم .. ونادى اخته امل .. وبعد دقايق :
امل بدون نفس : نعم شتبي؟
جراح : اموله حبيبتي ممكن طلب؟
امل : توك طاردني
جراح : ميخالف سامحيني
امل : انزين شنو الخدمه ؟
جراح : ابيج توصلين هالرساله لساره
امل: ردينا
جراح: امل الله يخليج ماابي احد يدري .. سر بيني وبينج..
امل : انزين شمكتوب فيها ؟
جراح : كلام عادي وبتكون اخر رساله
امل : انزين بروح الحين .. أي خدمه ثانيه
جراح : إيه لحظه قبل انسى ..
ينزع الساعه من ايده ويعطيها امل: وعطيها هالساعه
امل متفاجئه : لــــيش؟
جراح : بس جذي
امل : جراح اذا احد بيعطي هديه .. مايعطي هديه مستعمله
جراح: هذي مو هديه وروحي سوي اللي قلتلج عليه
امل: وامي؟؟
جراح: شفيها امي بعد؟
امل: مراح ترضى اطلع
جراح: من متى؟؟ يلا روحي وانا بكلمها ...
امل : اوكــــــــــيه
وتروح امل عند ساره ..
تفتح لورا الباب..
ام ساره : لورا من عند الباب؟
لورا : امل يبي ساره
توقف ساره بسرعه وتتواجه مع امل اللي دخلت بنص البيت
امل : قوه ساره
ساره : هلا
امل : هاج..هذي رساله من جراح وهالساعه بعد
وقفت ساره دقايق وبعدها تكلمت : امل.. اخذي هالرساله ورجعيها لصاحبها .. حتى الساعه ماابيها لأني ماتعودت اعطي احد هديه وارجع آخذها..وقولي لجراح: احنا كبرنا على هالسوالف.. ورجاءا خلاص انا مابيني وبينه شي ..
امل: ليش حرام عليج تكسرين بخاطره
ساره: وانا مومهم يكسر بخاطري مو حرام ؟
امل: جراح زعلان عشانج والله
ساره: خلاص امل .. مابي رسالته
امل: انزين اقريها وعطينياها ارجعها
ساره: مابي ..
امل: كيفج .. الله يعينك ياجراح..ياما عانيت
تطلع امل من البيت وترجع ساره عند امها .. لاحظت سكوت امها واستغربته
ساره : انا غلطانه يمه ؟
ام ساره: لاء
ساره : جنه مو عاجبج ؟
ام ساره : لوموعاجبني جان تكلمت
ساره : خلاص انا ماعاد يهمني
ام ساره : واخيرا اقتنعتي
ساره : يعني
ام ساره : انزين متى تبدى امتحاناتج؟
ساره: بعد عشرة ايام
ام ساره: شدي حيلج عاد هذي الامتحانات النهائيه
ساره: اكيد يمه .. بس احس اني مخنوقه من جو البيت ولازم اطلع
ام ساره: خلاص اتصلي على وحده من رفيجاتج واطلعي معاها
ساره بعد تفكير قصير وبنبره حزينه : ماتحلى الطلعه الا مع مها
ام ساره : الله يذكرها بالخير
ساره : لا يمه انا مابي اطلع الا معاج
ام ساره: لايمه مافيني شده على الطلعه
ساره: بتطلعين يعني بتطلعين ... بروح ابدل ملابسي وانطرج بالسياره
ام ساره تبتسم:من يقدر عليج انتي
::::::::::::::::::::::



::::::::::::::::::::::
الجزء الثلاثون والاخيـــــــــــــــــــــــــــر:
:::::::::::::::::::::::::
المملكه :
درعا : ها يانجيه..وشلون مروه مع رجلها ؟
نجيه " ام سلوى " : بخير والحمدلله
درعا : عساها مرتاحه؟
نجيه : كلن عايش ياام فيصل مرتاح وإلا غيره ..
درعا بعد تفكير : وانتي الصادقه ...
سلوى اللي كانت منسدحه على السرير: يمه الله يخليك عطيني الدوا اللي على الطاوله
درعا : خليه عنك انا بجيبه ...
تعطيها درعا الدوا وتنزل تحت وقبل تنزل..
سلوى : خالتي
درعا : هلا سلوى
سلوى : فيصل وينه ؟
درعا بأسى : مدري عنه ؟
سلوى : طيب و....مها؟
تجاوب ام فيصل بإنزعاج : حتى ذي ماادري عنها .. ويلا بخاطركم بنزل تحت
تنزل ام فيصل تحت للصاله وهي مستغربه من اهتمام سلوى بمها المفاجيء.. وراحت تدور عليها ..
لقتها بغرفتها وقاعده على سريرها بتعب :
درعا بغضب : وش بينك وبين سلوى ؟
ترفع راسها بجمود :.........
درعا : اسمعي يامهيو.. يكون في علمك عاد .. انا مااحب لعب الحبلين ذا .. واللي يلعب معي لايلوم الا نفسه
تنزل راسها بس هالمره بوجوم وكأنها نست معاني الحياة ..
درعا تهز راسها : ماينفع معك .. ماينفع معك شي
وتطلع من غرفة مها .. ماتدري وش تسوي .. مسكت جوالها واتصلت على فاطمه تخبرها عن حالة سلوى ووعدتها فاطمه انها تزورهم في نهاية الاسبوع ..
:::::::::::::::::::::
الكويت:
بعد ماطلعت من الامتحان اللي كان بالنسبه لها عادي.. جلست على احد الكراسي ومن غير قصد منها شافت المكان اللي كان اخر مكان تشوف جراح فيه ...
انا متى حبيته ؟؟ متى اهتميت فيه؟؟؟ ليش يأثر علي فراقه كل هالتأثير؟؟.. ماكان بالنسبه لي شي ... وبلحظه يكون كل شي بحياتي ؟؟.. جراح ذبح خالد دفاعا عن نفسه .. ماذبحه عشان سواد عيوني.. طول الفتره اللي كنت ادرس فيها كان يطري على بالي بكل لحظه.. من رفضت رسالته.. واخباره منقطعه عني نهائيا. ترى شصار فيه؟؟ وشنو كاتب بالرساله ؟....اوووووووووووه انا ليش افكر فيه بعد؟؟ ... الظاهر اني ماكنت احبه.. الظاهر اني كنت اقدره او اعطف عليه بس.. حب لا ماكنت احب جراح.. وعمري ماحبيته .. انا بس كنت ابي اردله الجميل الشخص اللي مايحب اول مستحيل ييحب ثاني ... مستحيل ..
كانت تكلم نفسها بالفتره اللي بين الامتحانين .. حاولت قد ماتقدر انها تركز مع الامتحان بس مافيه فايده
:::::::::::::::::::::::
السعوديه.. بيت ام فيصل
كل شي يتأزم في هالبيت.. حالة سلوى تدهورت حيل حيل.. حتى مها تقريبا اصيبت بحالة اكتئاب حاد جدا.. مسكين هالفيصل منوين يلاقيها.. من زوجه تعبانه جسديا.. والا حبيبه مدمره نفسيا.. والا ام مايعرف شلون يتصرف معاها او شلون يحس فيها او شنو طبيعة العلاقه بينه وبين امه باالاساس؟؟..
اليوم فاطمه تجي.. يمكن طاري الزياره اضاف جو على البيت المكتئب:
فاطمه وإبتسامه باهته مرسومه على وجهها : السلام عليكم
ام فيصل تفز من مكانها بفرحه : هلا والله بفطيم ..وينك قاطعتنا ؟؟
وبعد السلام :
فاطمه : والله يمه انشغلنا ماتعرفين الدنيا؟؟ تفرق ماتجمع
درعا : ميخالف عاد لازم تسألين عن احوال اهلك
فاطمه : ولاتزعلين يمه .. وهذا راسك احبه
درعا : حبيتي الكعبه انشالله .... سعد جا معك؟
فاطمه : بعد شوي بيمر يسلم عليك .. الا يمه وشخبار سلوى ؟
درعا : والله يافاطمه حالتها ماتسر
فاطمه : ليه ؟ وينها الحين؟؟ بشقتها؟؟
درعا : لا راحت الطبيب مع السايق؟
فاطمه : مع السايق ؟
درعا : ايه .. فيصل عيا يوديها
فاطمه : وليه يعيي؟؟
درعا : ماادري عنه.. فيصل متغير وانا امك.. متغير حيل
فاطمه : طيب و.. مها وينها ؟
درعا بعصبيه : وش بلاكن انتن تسألن عنها؟ مها مجنونة طايحه في حجرتها ليل نهار
فاطمه : هدي يمه .. ماغير سؤال وحرمت بعدها مااسأل
في هاللحظه يجي سعد زوج فاطمه ويسلم على عمته استغلت فاطمه انشغال امها في السلام على سعد وراحت لغرفة مها..
ضربت الباب عليها .. وكالعاده مامن اجابه .. فتحت الباب بهدوء ودخلت.. اول ماشافت وضع مها كل شي بداخلها تكسر .. وتفجرت كل معاني الشفقه والرحمه والعطف على الوضع الكسير والجريح اللي كانت مها متخذته .. كانت قاعده على السرير ومجفسه ايدينها لركبها .. وتتحرك مره جدام ومره تتراجع بشكل هستيري متوتر.. قربت منها فاطمه ومسكتها بقوه مع كتوفها .
فاطمه : بسم الله الرحمن الرحيم وش فيك ؟؟
مها رفعت نظرها على فاطمه من هذيك النظرات الجارحه اللي كانت تعطيها فيصل ..
قامت فاطمه من مكانها منصدمه وهي تحس من نظرة مها انها نظرة لوم قويه موجهه لها .. كانت تحس ان مها تلوم فاطمه .. وبقوه ... رجعت فاطمه عند مها ..
فاطمه : مها تكلمي.. انطقي ..وش تحسين فيه ؟؟؟
مها :............
فاطمه : ريحي عمرك وريحينا معك..
مها:.......
فاطمه : انا ادري انك زعلانه علي .. وتلوميني .. صدقيني يامها انا ماقلت لفيصل يدخلك المصحه .. هو وسلوى تصرفوا على كيفهم.. انا بس قلتلهم يعرضونك على الطبيب ..لأني شفت انك تعبانه ..
مها بألم : فاطمه ارجوج .. خلاص كافي مابي اسمع شي ثاني ..
فاطمه : طيب قوليلي وش اللي مضايقك ؟
توقف مها وبعصبيه : كل اللي فيني وتقولين شاللي مضايقني؟؟ فوق كل اللي اتحمله من عذاب .. تسأليني؟
فاطمه بذهول : كل شي يتغير انشالله
مها بإستياء : اسكتي واللي يعافيج... مليت من هالحجي اللي مايودي ولايجيب .. انا خلاص تعودت على الحزن ..
تسكت مها شوي وتقول بصوت كله الم : من كثر ماحبيته تعودت عليه .. احس انه شي مني وفيني
حست فاطمه ان مها تغيرت حيل حيل.. شكلا ونفسا وطبعا .. كل شي فيها تغير ..وتركتها وطلعت ..
لقت امها وعيالها بالصاله :
درعا : وين كنتي ؟ تاركتني مع عيالك اللي ماينطاقون ؟
فاطمه تلعثم : ها.. كنت عند.. لا كنت ..
درعا : ادري فيك كنتي عند اللي ماتنتسمى
فاطمه بإندفاع : يمه خلاص كافي عذاب والله حرام بكره تحاسبون
درعا : واحنا وش سوينالها ؟؟ هي شتكتلك منا؟
فاطمه : لا يمه لا ... مها ماتكلمت ولاشكت
درعا : مدامها ماتكلمت راضيلها
صوت الباب ينفتح .. وسلوى دخلت متسنده على الشغاله ..
قامت فاطمه وسلمت عليها وساندتها مع الشغاله ... وقعدوها بالصاله..:
فاطمه : الحمدلله على السلامه .. ماتشوفين شر انشالله
سلوى بتعب : الشر مايجيك ياأم عبدالعزيز
درعا : ها ياسلوى وشلون العلاج معك اليوم ..
تسكت سلوى شوي وبعدها تصيح : يتعب ياخالتي .. يتعب
فاطمه حست بتوتر الموقف : سلوى الله يهديك .. مايصير كذا ..لا تعترضين على امر ربك
سلوى تمسح دموعها : انا مااعترض,,, بس يافاطمه انا اتألم ... اموت والله اموت .. ومحد حاس فيني
فاطمه : والله كلنا حاسين فيك ..
سلوى تقلب نظرها : وين ضاحي؟
درعا : خليته يلعب مع عيال فاطمه بالحوش
سلوى : ووين فيصل من امس مو شايفته ؟
درعا : الله العالم وين دنياه
فاطمه : كيف يعني؟؟ فيصل مايبات بالبيت؟؟
درعا : إلا يبات.. بس مو دايما
فاطمه بخوف : وين يروح يعني؟
درعا وهي توقف : وانا وش يدريني اذا جا انشديه؟؟ بروح اتوضا واصلي
ولما غابت درعا عن الانظار :
سلوى بخوف : فاطمه .. بتباتون عندنا اليوم ؟
فاطمه : ايه مثل منتي عارفه اليوم الاربعا والعيال في عطله .. حتى سعد عنده شغل هنا
سلوى : طيب انا بروح ارتاح بغرفتي .. وابيك تجيني بعد ماتنام خالتي
فاطمه تمسك ايد سلوى بخوف : ليه سلوى وش صاير ؟
سلوى : حمل ثقيل يافاطمه عجزت اتحمله لحالي . وابغى احد يساعدني على حمله
فاطمه : خير ياسلوى ماتقدرين تقولينه الحين؟
سلوى وهي توقف : خليه لما تنام خالتي احسن ...
فاطمه : ولا يهمك ..تروح سلوى شقتها بمساندة فاطمه والخادمه ..
:::::::::::::
في الكويت :
ساره بفرح : يـــــــــــمــــــه
الام والملاس بإيدها : هلا ساره متى جيتي؟
ساره تروح لأمها والضحكه مرسومه على وجهها وتحط ايدها ورى ظهر امها : ابشرج يااحلى ام في الدنيا .. اني نجحت وتقديري عالي ... واااو مو مصدقه
لولشت الام من الفرحه عقب سلمت على بنتها وحظنتها .. ودمعت عيونها
ساره بخوف وهي تمسك وجه امها : يمه شفيج؟ ليش زعلانه
ام ساره : مو زعلانه .. بس من كثر فرحتي والله
ساره تبتسم : يعني دموع الفرح ؟؟
ام ساره تقعد على الكرسي : من كنتي صغيره وانا اتخيل هاليوم وابني احلامي عليه
ساره تقعد بجانب امها : يابعد جبدي يمه .. تدرين شقررت ؟
ام ساره : ها شقررتي ؟
ساره : بكمل دراستي
ام ساره بإستغراب : نعم ؟ ماكفاج دراسه ؟
ساره : لا يمه ماكفاني .. بكمل دراستي بالخارج وآخذ الماجستير والدكتوراه.. واوصل اعلى مراتب العلم
ام ساره بنبره معاتبه : وفوق كل ذي علم عليم.. ياساره
ساره تبوس ايد امها : يمه الله يخليج ويرضالي عليج ..لا تعارضين هالطلب ..يمه انا من زمان ودي اكمل دراستي واصير دكتوره
الام تفكر : مانقدر يابنتي نتحمل الغربه
ساره : ماعليه يمه بنروح دوله عربيه .. انتي عارفه ان الكويت مافيها هالدراسه
الام : وابوج ؟
ساره بإبتسامه ساخره : الله يهنيه بعياله وبناته .. ولاحتى تعب عمره وسأل عنا
الام : يعني مانقوله ؟؟
ساره ولمعت دمعه بعينها : يمه ابوي حرمني الفرحه من كنت صغيره .. فرحة اني اقوله يبا .. بس هالكلمه كانت ممكن توقفني عند حدي وتمنع المآسي اللي صارتلي.. يمه ابوي حرمني فرحة شوفته داخل وطالع .. يمه ابوي حرمني من اشياء واجد كان ممكن انها تسعدني.. واليوم تبيني اهديله فرحتي.. لا يمه لا .. انا مااهدي فرحتي الا لج .. ولي .. وبس
الام: الله يعينا يابنتي .. الله يعينا
ساره بعد شرود : ها يمه شقلتي ؟
الام : وشقلت عنه ؟
ساره : اني اكمل دراستي
الام : انا شايفه يابنتي انه كافي .. كافي دراسه واشتغلي عاد
ساره : هههههههه شايله حمل المصاريف يمه ؟
الام : لا والله ياسويره انا ماابخل عليج بروحي .. بس لمصلحتج
ساره : ومصلحتي اني اسافر واكمل دراسه
الام : انزين ليش العجله ؟
ساره : لأني بسجل اوراقي بسرعه واخلص ماني مضطره انطر سنه كامله
الام: انا ادري ياساره ان اللي براسج بتسوينه وماهمج برايي
ساره تبوس راس امها : يسلم راسج يمه ... بس والله هذا طموحي
الام : ومابوقف بوجه طموحج
ساره تضحك : الله يخليج لي يمه ولا يحرمني منج ...
تروح ساره لغرفتها وهي تضحك ومستانسه لأن امها وافقت تكمل دراستها .. بدلت ملابسها وطلعت الخاتم اللي بيدها ..واول مافتحت الدرج بتحطه .. لفتت انتابها ورقه لونها اصفر بين الكتب اللي كانت بالدرج .. فتحتها كانت قديمه.. قديمه حيل .. لفت انتباهها التاريخ .. كان قبل 11سنه تقريبا.. استغربت.. رجعت تقرى محتوى الرساله .. والخط اللي فيها كان بصعوبه ينقرى...خط ركيك وسيء.. خط جهال .. والمحتوى اللي فيها صدمها خلتها تعيد حساباتها ...
"بسم الله تعالى
ساره انا ولد جيرانكم جراح .. اعرف اكتب واقرى ..وكتبتلج رساله ... لأني احبج "
هذا اللي حاولت تفهمه من الخط اللي كان سيء للغايه.. كان مكتوب كلام واجد وشخابيط اكثر .. بس القراءه كانت مستحيل ...
سكرت الورقه وضمتها لقلبها وهي تقول ...." مدام اني مااحبه ليش كنت محتفظه بأول رساله له "
رجعت الورقه بعنايه تامه لمكانها .. وراحت على سريرها .. فجـأه تذكرت .. تذكرت امه يوم تنهي علاقتها بجراح.. تذكرت جراح الضعيف .. جراح اللي من هذاك اليوم حتى التبرير مابررلها ليش رفضها ...
وبعنجهيه رجعت للورقه .. وقطعتها قطع صغيره ورمتها بالزباله وهي تبكي على الحب اللي ماانولد واللي عمره ماانولد ...رجعت لسريرها وهي تفكر بمستقبلها ضاربه بأفكارها عن جراح عرض الحائط ..
::::::::::::::::::::
المملكه العربيه السعوديه الساعه 11 مساءا :
::::::::
سلوى : هلا فاطمه تأخرتي
فاطمه : وش اسوي على مارقدت العيال .. ونامت امي
سلوى : مو مشكله تفضلي
تدخل فاطمه شقة سلوى اللي واضح ان الاهمال والفوضى كان طابعها الرئيسي ...
فاطمه : سلوى الله يهداك وين اجلس انا ؟؟ وسط هالفوضى
سلوى : حياك يافاطمه انتي مو غريبه
قعدت فاطمه على الارض بجانب الفراش اللي فارشته سلوى لنفسها على الارض ... وقعدت سلوى على فراشها ..وقبل تنطق سلوى حرف واحد من كلامها .. دخل عليهم فيصل ..
اول ماشافته فاطمه فزت من مكانها .. مثل الام لاشافت ولدها بعد طوول غياب ..
فاطمه : فيصل؟؟!!
فيصل مثل الابله اللي مايدري وشله وشعليه : هاا؟؟ فاطمه
تسلم فاطمه على اخوها وتجلسه بجنبها :
فاطمه : ها ياخوي وش اخبارك ؟ وعلامك متغير لونك؟
فيصل يجول نظره بين فاطمه وبين سلوى اللي كانت منزله راسها : انا... انا بخير
فاطمه : لا والله منت بخير
فيصل بعصبيه : وين مها ؟
فاطمه : مها تحت ليه ؟؟
فيصل : ماادري احس بداخلي غضب ودي افرغه فيها
فاطمه : ليه يافيصل ليه بس ؟
سلوى : ذي حالته كل ليله يافاطمه
فاطمه : يضربها؟
سلوى : احيانا
فيصل يوقف من مكانه وتوقف معاه فاطمه وتشد ذراعه : فيصل شفيك ؟؟ ليه تضرب البنت وهي بريئه
فيصل : ماادري فيني رغبه اني اضربها .. فيني كره كبير لها
فاطمه : اسم الله عليك ياخوي .. كانك ماتحبها طلقها وريحها وارتاح
فيصل يطالع فاطمه ويديم النظر في وجهها .. : اطلقها ؟؟
فاطمه : ياخوي اقعد وعلمني وش فيك وش اللي مكدرك؟؟
فيصل : لا .. انا بروح انام
سلوى : ماتبغى تشوف ضاحي ؟
فيصل : ماابغى اشوف احد.. ابغى ارتاح بس ارتاح
ولما طلع فيصل للغرفه الثانيه ..
شهقت سلوى بالصياح :
فاطمه : وانتي بعد وش فيك؟؟ هالبيت ذا موطبيعي
سلوى : فاطمه .. انا اجرمت .. انا اذنبت ذنب كبير
فاطمه : لاحول ولاقوة الا بالله وش مسويه؟
سلوى ماهي قادره توقف دموعها : من كنت صغيره وانا احب فيصل.. احبه لأبعد الحدود والكل كان يدري اني منجنه عليه.. بس هو كان غير .. غير عن أي واحد. كنت احس انه يكرهني مايحبني .. ولما تزوج مها حقدت عليه .. من كل قلبي .. تقدرين تقولين كرهته .. بس امك كانت تزورنا دايما وتوهمني ان فيصل مو مرتاح مع مها ولا يحبها .. مع اني كنت دايما اراقبهم من الدريشه .. كنت اشوف الفرحه بعيون فيصل لما يكون بجنبها .. كنت احس انه سعيد ومستانس لما يطلع معها .. بس خالتي كانت تقولي غير هالكلام.. لما اجبرتني او اقنعتني اني احب فيصل من جديد واتعرضله وين ماراح .. اما هو كان يصد علي ولايديرلي بال .. فجأه لقيت خالتي تخطبني لفيصل من امي بدون سابق انذار .. الصراحه ترددت .. كنت ابغيه يخطبني حبا فيني مو اجبار من احد ... تزوجته رغم ترددي وصرت اكره مها بجنون .. لأن فيصل يحبها ويعتني فيها اكثر مني وعلى الرغم من المشاكل اللي كانت تمر فيها مها من تحت تدبيري او تدبير خالتي كان فيصل يحن لها ويرجعلها ..
تقاطعها فاطمه : وقفي لحظه .. وش قصدك ب.. من تدبيرك وتدبير امي ؟
سلوى : ماجاك شي يافاطمه والله يعينك على اللي بتسمعينه .. ايه نعم من تدبير وتدبير خالتي .. كنا ندخلها بمشاكل ونظلمها ونحرض فيصل عليها .. لكن فوق كل ذا كان فيصل متمسك فيها لأبعد الحدود لأنه كان يحبها ... كان يحبها حيل .. وفي مره من المرات انتهت كل خططنا ومابقى شي ماعملناه عشان نبعد مها او نكره فيصل فيها ...عرضت خالتي علي فكره في البدايه اعترضت بس بعد إلحاح منها اقنعتني انها الطريقه الوحيده اللي تبعد مها عنا ..
سكتت سلوى وطول سكاتها ..
فاطمه : كملي سلوى انا اسمعك
سلوى : رحنا ... رحنا .. رحنا للساحره ام بركات وعملنا عمل
فاطمه تحط ايدها على صدرها من الصدمه : عـــمــل؟؟
سلوى : ايه عمل .. سحرنا فيصل على مها وهالكلام تقريبا من خمس سنين ونص قبل اجيب ضاحي
فاطمه وهي توقف معصبه : تسحرون فيصل ياللي ماتخافون من ربكم ؟
سلوى : عرفتي ليه هو يكرهها الحين وليه تغيرت حالته ؟
فاطمه : انتي شلون لك قلب ؟؟ ومانطقتي الا لما طحتي بين الحيا والموت
سلوى : فاطمه انا والله ماني عارفه شلون ؟
فاطمه بتأثر : حرام عليك وش قصر معك فيصل ؟؟ كل شي بغيتيه جابه لك وعاملك احسن معامله
سلوى : بغيته يحبني يافاطمه ..
فاطمه بحده : يالهبله الحب يجي من الله بدون اسباب ...واذا هو مايحبك اكيد انه كان يقدرك ويحترمك ..
تدمع عيون فاطمه وهي تقول : وامي .. امي انا .. ام فيصل .. تسحر ولدها .. ليه ؟؟؟ احد يسحر ولده
احد يتصور ولده عدو له ..
سلوى تبكي لبكاء فاطمه : خالتي تحب فيصل يافاطمه تحبه حيل لدرجة انها تبغى تملكه
فاطمه وهي تطلع وتهز راسها : هذا مو حب هذا.. هذا انتقام بشع
تنزل فاطمه لتحت وهي مصدومه من الخبر اللي سمعته وقفت بالممر وهي ماتدري وين تروح ...
قعدت على اخر عتبه بالدرج وتمسكت بحديده من حدايده وهي تصيح بقهر وبألم على اخوها .. هذا فيصل هذا حبيبي اللي ربيته اكثر من امه .. هذا فيصل الطيب الحبوب اللي مايضر ترابه.. فيصل اللي قلبه نظيف وابيض .. يعيش وسطكم انتم .. وسط مجتمع قلبه اسود.. وشفيها يعني لوحب وعشق؟؟ ياما غيره حب ومحد عارض.. اشمعنا فيصل المسكين؟؟ ليه يصيرله كل هذا.. ومها المسكينه مو كافي انها انحرمت من اهلها ؟ وتيتمت ؟؟ اظن كافي عليها انها تحمل.. وش ذنبها هي الثانيه ؟؟؟
مسحت دموعها واستجمعت قواها .. كانت بتدخل على امها وتعاتبها عتاب ناشف حار على اللي سوته .. بس تراجعت وشافت ان الوقت مايسمح الساعه الحين 12 والصباح رباح ...
::::::::::::::::::
عقب ماصلى صلاة الفجر في المسجد الحرام التفت خلاف عشان يتأكد ان اخته وزوجته لازالوا يتبعونه .. شافهم يتساسرون بينهم .. وبصوت واطي .. حاول يركز وسمعهم يقولون وهم ينغزون بعض
سمر : انتي قوليله
منيره : لا ماابغى انتي اللي قوليله .. هو اخوك ويمون عليك
سمر: الله يخليك منيره عاد عمري ماطلبتك
منيره : ياكثر طلباتك .. وراك ماتطلبين منه انتي
عامر يتصنع عدم السماع : خير ياحريم وش عندكن؟
منيره : لاعامر مافيه شي
سمر وهي تنغز منيره : قوليله
عامر يبتسم : ها ياسمر وشتقولي منيره ؟
سمر : لا منيره تقولك
وقف عامر عند ماي زمزم وشرب منه ..
عامر : يلا يامنيره قولي
منيره : لا .. سمر انتي قولي
عامر يتصنع العصبيه وينهرهم : يلا عاد تكلمن وخلصني
سمر بخوف : عامر الله يخليك لاتعصب .. لاتذكرين بالايام هذيك
عامر يعض شفايفه بقهر : الله لايعودها
منيره : سمر ماتبغى ترجع البيت
عامر يبتسم : وين تبغى تروح الانسه سمر ؟
سمر : عامر الله يخليك أي مكان المهم فسحنا .. ملينا من البيت
عامر : لعنبو دارك حتى الطيور ماصحت .. وين تبغينا نروح
سمر : أي مكان
عامر يبتسم : حاضر .. على هالخشم ..
تضحك سمر وهي تقول : يسلملي هالخشم وراعيه
عامر يلتفت على منيره : بس العيال من عنده ؟
منيره : قلت لسرياتي تحط عينها عليهم
عامر : طيب .. يلا اركبن نشوف وين نروح
كانت راكبه بالسياره من ورى بالمقعد اللي ورى عامر وهي تحمد ربها ان عندها اخو مثل عامر .. كانت تشوف الشوارع والناس اللي فيها .. مرت عليها الذكرى بشكل ضبابي ...تعوذت من الشيطان وهزت راسها بأسف ودعت من كل قلبه وبقلبها .....: " يارب... يارب .. يارب تهدي فجر وتهدي محمد ... وجميع المسلمين والمسلمات... يارب"... انتبهت على عامر يوقف عند مطعم ويسألها شنو ودها تفطر ....
ابتسمت وطلبت ... كل اللي في خاطرها
::::::::::::::::
الساعه 2 بعد الغدا
فاطمه بقلبها : ياربي انا ليه ساكته للحين ؟؟ ليه مااتكلم ؟
كانت تشوف امها تشرب الشاهي بهدوء .. كانت تخاف منها .. تخاف منها بشكل
انتبهت درعا على فاطمه اللي كانت تشوفها بنظرات غامضه :
درعا : ها يافاطمه ... متى بتروحين؟
فاطمه بشرود: مليتي مني يمه ؟
درعا : لا والله مامليت
فاطمه بمثل الشرود : والا تبغين تسحريني مثل ماسحرتي فيصل ؟
ام فيصل تنزل السكانه من ايدها وتوقف بعصبيه : وشووووووووو؟ وشذا الكلام يافاطمه
فاطمه توقف وبلوم شديد : ايه نعم سحرتوا هالمسكين على زوجته اللي يحبها وتحبه
ام فيصل تصرخ : منهو اللي قالك؟
فاطمه : شريكتك ... اللي مشتركه معك بنفس الذنب
درعا : كــــــــــــــــذب
فاطمه : لا صدق...... يمه تسحرين فيصل؟؟.. فيصل وحيدك ؟؟ .. ليه يمه ؟؟ ليه بس ؟؟ ليه
درعا : سلوى قالتلك ؟
فاطمه : سلوى الله بلاها بالكلى وانتي الله يستر وش يبليك فيه ؟؟
درعا بتحدي : ايه نعم ساحرته .. وش عندك ؟؟
فاطمه : تعترفين يمه ؟
درعا : ايه اعترف .. انا حره ومحد يتحكم باللي اسويه
فاطمه : طيب ليه ؟..ماتدرين ان اللي يروح للسحره يعتبر كافر
درعا : فاطمه لاتحاسبيني
فاطمه : يمه.. انتي .. طحتي من عيني
درعا: احسن بعد.. واذا مو عاجبك الوضع اخذي عيالك واطلعي عن بيتي
فاطمه بإنكسار : تطرديني ؟
درعا : متى ماعقلتي حياك الله ..
فاطمه تستجمع القوه الباقيه منها : مابطلع من هنا الا وفيصل معي
درعا بعصبيه : وش تبغين فيه ؟
فاطمه : بعالجه .. وبخليه يرجع مثل اول .. وبفضحكم عنده
درعا بعصبيه اكبر : فــــــــــــــــاطمه والله يـــــــــــــــاويلك
تروح عنها فاطمه وتتصل على سعد... وتطلب منه انه يجي.. وتروح لفيصل .. ولقته نايم.. على نومته من امس .. كسر خاطرها من قلب .. ولو مايهون عليها اخوها.. شافت حالته الضعيفه ولحيته المهمله ... وشافت سلوى نايمه على الارض .. كرهتها .. كرهتها حيل حيل ...
مشت صوب السرير وجلست على طرف تشوف فيصل وكأنها اول مره تشوفها فيها .. انتبهت عليها سلوى وجلست وهي تسعل :
سلوى بصعوبه : فاطمه ؟؟
فاطمه بحقد: كملي رقادك ياسلوى وتهني به انا جايه اصحي اخوي وآخذه معي
سلوى بإستغراب : تاخذينه ؟؟ ووين بتودينه
فاطمه ترفع صوته : بعالجه .. بوديه للمطاوعه يقرون عليه ,, بخليه يرجع فيصل الاولي ببعده عنكم
على صوتها العالي قعد فيصل من نومه الثقيل..
فيصل وإيده على عيونه : خير فاطمه وش صاير؟
فاطمه تصيح : قوم معاي فيصل
يعتدل فيصل بجلسته وبإستغراب : فاطمه شفيك ليه تصيحين ؟؟ وين اقوم معك
فاطمه : الخفجي
فيصل بإستغراب اكثر : وش اسوي بالخفجي ؟؟
فاطمه : فيه مطوع يمدحونه ويقصدونه من كل الدول قرايته زينه وانشالله يفك السحر
فيصل : سحر ؟ وش سحره اللي تكلمين عنه .. فاطمه وش فيك صياح وسحر.. وش صاير بالدنيا ؟
فاطمه : فــــــــــيـــــصل .. انت مـــــــســـــــــــحور
فيصل : انا ؟!! انا مسحور ؟؟
فاطمه : ايه يافيصل مسحور
يسكت فيصل شوي عقبها ينفجر بالضحك ..
فيصل : هههههههههههههه ومنهو المقرود اللي يبغى يسحرني ؟
فاطمه وهي توقف ولازالت دموعها تجري على خدينها : امي.. امي وسلوى .. ساحرينك على مها ..
فيصل بإستغراب واضح : انا؟؟ انا مسحور من امي وزوجتي على مها ؟؟ وش دراك؟
فاطمه وهي تأشر على سلوى : هي قالت لي.. سلوى اتعرفت لي
فيصل يلتفت صوب سلوى بغضب : صدق الكلام اللي تقوله فاطمه ياسلوى ؟
سلوى تنزل راسها والندم بعيونها : ..........
فيصل يصرخ : تكلمي ياسلوى

-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-

سلوى : إيه صدق ..
يقوم فيصل من مكانه ويتوجه صوب سلوى بعصبيه واضحه : يابنت اللذينا وتعترفين بعد ؟؟
تعترض فاطمه طريق فيصل : خلاص اتركها يافيصل .. هذا الله جازاها .. ماتشوف حالها
يوقف فيصل ويطول وقوفه ... يهدي شوي .. ويفكر .. لما وصل لحالة الشرود ...:
فيصل بكل هدوء : انا تسحريني ياسلوى ؟؟؟.... ليه ؟
سلوى وقد غرقت في دموعها : مو بس انا يافيصل حتى خالتي ... واهي اللي عرضت الفكره
فيصل وقد تجمعت الدموع في عينيه : امي .. ذي ام بالله ؟؟؟ تسحر ولدها ؟؟
فاطمه ولازالت ماسكه إيد فيصل : فيصل روح معي ... تعال معي
فيصل يملؤ عيونه بوجه فاطمه : امي ماتحبني يافاطمه
فاطمه : لا .. لاتقول كذا .. مافي ام تكره ولدها
فيصل : ومافي ام تسحر ولدها
فاطمه : يمكن من كثر حبها لك
فيصل بعد تفكير قصير : وانا اقول ليه دايم احس بنفور قوي من مها ولازلت
فاطمه : لازم تعالج ياخوي
يجلس فيصل على السرير ويمسح الدموع اللي بعدها ماطلعت .. صراع كبير بداخله يدور ومليارات الاسئله تنهال عليه من كل جانب ..
انتبه بإيد تربت على كتفه .. ايد فاطمه ..
فيصل يرفع نظره عليها : فاطمه
فاطمه تتنهد : قوم معي .. سعد بيجي بعد شوي
فيصل : مها ... مها .. للحين مااحبها .. . في شي بداخلي يكرهها مايطيقها. وانا دايما احاول افسر هالشعور بس عجزت ... عجزت يافاطمه ... وبالاخير يصير سحر
فاطمه : ماعليه ياخوي تتعالج وتطيب انشالله ..
فيصل : يمكن اطيب ويمكن تبرى جروحي بس جرحي اللي بقلبي لا يمكن يطيب .. نظرتي لهم .. شعوري تجاههم... امي وسلوى .. انتهوا بالنسبه لي
تصرخ سلوى : وضــــــــاحي ؟؟
فيصل بقهر : غلطتي ضاحي.. غلطه كبيره .. الناس تفرح اذا جاها عيال وانا على كثر مافرحت فيه على كثر ماانا متضايق عشانه .. اذا انتي امه وجدته امي وانا ابوه ماظنتي فيه الخير
فاطمه : لاتقول كذا عن ولدك
يوقف فيصل بشموخ مليء بالانكسار والقهر وتخونه عبرته اللي مارحمت رجولته فشقت طريقها على خده مسرعه لتصطدم بالارض.. الارض.. الواقع المر ...
فيصل : سلوى ... انتي... طالق...طالق...طالق..... عافتك نفسي
تصرخ سلوى بخوف : لا فيصل لا ...
فيصل : ماعمري حبيتك ... وعقب كل اللي صار ماظنتي اطيق حتى اني اشوفك
سلوى تبكي : فيصل انا لاترحمني ارحم ولدك ؟
فيصل : انتي حرام علي.. وولدي انا اللي بربيه
تدخل عليهم ................. درعــــــــــــــــــــــــــــا.............
يطالعا فيصل بنظرات غريبه مليئه باللوم والعتاب والحزن ..
درعا بهدوء : خير وش صاير ؟
فاطمه بإنتصار : فيصل طلق سلوى
درعا مصدومه : إيـــــــش؟ طلقها ؟ ليه يافيصل ؟
فيصل : مصير كل زوجه تعامل زوجها هالمعامله
درعا : وش سوتلك سلوى ؟؟... فاطمه قلتي لفيصل ؟؟
سألت درعا فاطمه بنظره عصبيه
فيصل : ايه قالتلي وشتنتظرين منها ؟؟ تسكت يعني؟ ليه سويتي فيني كذا ؟؟ ليه سحرتيني..؟؟ انا ماني بولدك ... ؟؟ ليه يمه ليـــــــــــه؟
درعا تجلس على كرسي قريب : انا ... سحرتك لمصلحتك
فيصل : إيـــــش؟ هو فيه سحر للمصلحه بعد ؟ خلاص يمه خلاص ... سلوى انا طلقتها .. وولدي باخذه معي .. و...
درعا : وين تاخذه معك ؟
فيصل : بطلع عن البيت
درعا : ويــــــــــن؟؟
فيصل بعصبيه : ببتعد عنك قد مااقدر .... ببعد عن شرورك...ببعد عن كرهك لي ... حطمتيني يمه ... حطمتيني
يطلع فيصل للغرفه الثانيه مع فاطمه ويسوي اغراضه واغراض ضاحي ...
درعا تلتفت على سلوى اللي كانت منزله راسها بندم والم : عجبك اللي صار ؟
سلوى بألم : انا استاهل
درعا : ليه علمتيهم ؟
سلوى : خفت اموت
درعا : واذا علمتيهم بيمنعك من الموت ؟
سلوى : انا اذنبت وتبت وانتي بعد توبي.. كافي ياخالتي ياما ظلمنا وياما قسينا...والله سبحانه يشوفنا وساكت وحالم عنا .. خلاص انا ماعدت اتحمل .. فيصل مايستاهلني.. فيصل يحب مها ولما يرجع لصوابه بيرجعلها .. ياخالتي الله منعنا نروح للسحره والدجالين واحنا عصيناه...وشوفي شصارلي ؟؟؟ هذا عقاب من الله رب العالمين
درعا بعد تفكير : فيصل بيترك البيت... وانتي بتطلعين ... وتتركوني لحالي
سلوى : عندك مها ... سوي خير ياخالتي.. وعامليها زين ...يمكن الله يغفرلك
درعا بحقد : مها السبب.. مها السبب بكل شي
سلوى تهز راسها بأسف : انسي .. عيشي حياة جديده معها
درعا توقف وتصرخ : لا ...لا ... روحي انتي لأهلك... ويروح فيصل لآخر الدنيا .. انا مو محتاجه لأحد... انا قادره وقويه ومحد بيوقف بوجهي.. ومها ... محد بيرحمها مني
ولما طلعت درعا من الغرفه سمعت سلوى تقول : مها لها رب .. فوقي وفوقك ... وبينتقملها منك
مرت على فيصل وفاطمه وهي تطالعهم بنظره غريبه : تتركون امكم هاا؟
فيصل بلا مبالاة : انتي اللي خسرتينا
درعا بقهر: بس انا امك ... مهما سويت انا امك
فيصل : وانا ماقصرت عليك بشي ...بس انتي نفرتيني منك .. رسمتيلك صوره وحشه بخيالي
درعا : خلاص فيصل لاتطلع.. وانا اللي بوديك واعالجك...ونعيش من جديد
يضحك فيصل بقهر: حياة جديده....حلوه منك .. انا خلاص عفت الحياة الجديده والقديمه .. وماابغى اجلس في هالبيت ثانيه وحده زياده
درعا برجاء : كلميه يافاطمه
فاطمه : مايبغى ...
درعا : من تتركني له ؟
فاطمه : عندك مها ... عيدي حساباتك معها
درعا تترجع لعصبيتها : الله ياخذكم وياخذ مها معكم .. كل كلمه والثانيه قلتولي مها
تطلع درعا من الشقه ويلتفت فيصل على فاطمه بذهول : ايه صح .. مها وين نتركها ؟
فاطمه بإرتباك : مااقدر فيصل ... مااقدر اخذها معي وانت تدري
فيصل : اتركها عند امي ؟ تعذبها فاطمه
فاطمه : الله يعينها .. انشالله .. لما تتعالج ترجعلها
فيصل : كلميها يافاطمه .. انا مااقدر اقرب منها
فاطمه : انشالله بكلمها
يدخل ولد فاطمه الصغير ويعلمها ان سعد وصل ... وراحت فاطمه تشرح لسعد بشكل عام ظروف فيصل وانه لازم يروح معهم ... وسعد رجال كريم كالعاده ..
سعد : حياه الله يافاطمه .. فيصل اخوي
فاطمه : اذا رجعت البيت بقولك كل شي انشالله
سعد : خير انشالله .. يالله انا انتظركم بالسياره
فاطمه : فيصل بيركب بسيارته
سعد : اهله معه ؟
فاطمه : لا .. بس ولده
سعد : طيب .. طيب ..
تدخل فاطمه البيت مره ثانيه وتلقى امها قافله على نفسها الباب ....
فاطمه تضرب عليها الباب : يمه ... يمه الله يخليك .. افتحي الباب ابغى اكلمك كلمتين
درعا : روحي عني يافاطمه واتركيني
فاطمه : يمه انتي زعلانه علي اكيد ...
درعا : انتي ماتفهمين .. اقولك اتركيني لحالي .. ماابغى اسمع ولااشوف احد
فاطمه : وانا مااقدر اروح وانتي زعلانه علي
درعا بنبره عصبيه : فــــــــــاطمه
فاطمه : طيب قولي انك منتي بزعلانه علي
درعا :.......
فاطمه تبكي : يمه الله يخليك .. قولي انك منتي بزعلانه
درعا :.......
فاطمه : يــــــمه
درعا : روحي يافاطمه لاتأخرين على رجلك واخوك
فاطمه : طيب انتي زعلانه علي ؟
درعا : لاماني بزعلانه يلا عاد روحي
فاطمه : انشالله بجيك الاسبوع الجاي وبفهم فيصل على كل شي .. وبخليه يرجعلك
ماسمعت اجابه من الوالده وبالتالي راحت لغرفة مها وقفت دقايق قبل تدخل ... خافت تشوف مثل المنظر اللي شافته البارح ...استجمعت قواها ودخلت ...
كانت قاعده مستغرقه بالتفكير ايدينها بحظنها وعيونها معلقه على شي معين بالارض .. شعرها مبلل ماي ... شكلها توها متسبحه .. حتى ماانتبهت على فاطمه لما دخلت
فاطمه : مها
لااجابه ...
فاطمه : مها .. عندي كلام ضروري .. ولازم تسمعينه
مها تلتفت على فاطمه بتأثر : فاطمه شفيج .؟؟,... ليش تبجين ؟
وصل صوتها لفاطمه متقطع متألم ومهموم : مها... واخيرا نطقتي
مها :........
فاطمه : فيصل طلق سلوى
رفعت فاطمه عيونها على مها تحاول تقرى أي تأثر على وجه مها .. اللي اكتفت بعقد حواجبها ونزلت عيونها
فاطمه : مايهمك اللي سمعتيه ؟
مها : حرام... سلوى مسكينه
فاطمه : لامهي مسكينه .. سلوى مجرمه
مها :..........
فاطمه : فيصل نفسيته تعبانه .. وبيروح معي
مها : وين؟
فاطمه : يغير جو... ويفكر من جديد
مها : وانا ؟؟؟ تتركوني بروحي ؟
فاطمه : هذا اللي انا جايه اقوله لك ... مها انتي تحملتي امي 6 سنين ويمكن اكثر واللي اطلبه الحين منك تتحملينها مده معينه وبعدها يتغير كل شي
مها : انا وامج بروحنا ؟؟؟
فاطمه : مده معينه وبسيطه
مها : .........
فاطمه : تحمليها الله يخليك... امي الحين اتوقع انها غير عن قبل وماعادت بمثل القوه عقب اللي صار
مها : انا مراح اطلع من غرفتي
فاطمه : الله يعينك يامها ..... يلا انا طالعه تبغين شي ؟
مها : فاطمه فيصل بيطول وهو معاكم ؟؟
فاطمه : والله مدري ؟
مها : إقنعيه يطلقني
فاطمه تنظر لمها نظره بائسه بعدها تنهد وتطلع وهي تقول بقلبها :" ماالومك اللي شفتيه منهم ماهو قليل "
يركب فيصل سيارته ومعه ولده وطول الطريق وهو يفكر بكل اللي حصل فيه... اما فاطمه بدت تقص القصه كامله لزوجها ماعدا اشتراك امها بسحر فيصل خافت تطيح امها من عين زوجها ...
ولما مشت سيارة سعد ولحقتها سيارة فيصل .. كانت درعا تراقبهم من الدريشه .. حست بحسره وألم كان ودها لو تصرخ بأعلى صوت تناديهم يرجعون بس حتى التنهيده ماقدرت تطلع منها ....
وبنفس الوقت شافت اخو سلوى وهو يدخل البيت مع ام سلوى وهو يهز راسه ..... في هاللحظه عرفت انها بتكون وحيده... ماعندها غير... مها .. اللي كانت ام فيصل تسوي المستحيل بس عشان تبعد مها عن الناس... لقت درعا ان الناس تبعد عنها وتترك لها مها ....
رجعت لسريرها الخشبي الكبير القديم... وهي تقلب شوفها في غرفتها الرتيبه .. وكانت تقول بقلبها : " لو ابو فيصل عايش مامات ترى صار اللي صار؟؟ وينك ياابو فيصل...؟؟.. انا ... انا اللي ذبحتك...انا.."
لأول مره بالحياه ... لأول مره في تاريخ ام فيصل ... تطيح الدمعه من عينها ....الدمعه ... تطيح من عين درعا.. منو كان يصدق ان درعا تدمع؟؟؟ منو كان يصدق ان درعا بعيونها ماي ... درعا تبكي... مثل .. مثل أي انسان يبكي بكت درعا... مثل طفل .. مثل حرمه .. مثل رجل... المهم ان درعا بكت ... معناته ان الدموع للكل .. الكل يشترك فيها القاسي والحاني... لكن اللي تختلف هي الاحاسيس... احاسيسنا لما نبكي تختلف .... اما درعا فكانت دموعها دموع قهر ... ندم ... ويمكن رثاء على ابو فيصل اللي مابكته الا تو
وبعد ثلاث ساعات من اللوم والبكاء...:
حست بصداع قوي يتملكها.. الرؤيه صارت شبه معدومه ... وقفت بصعوبه .. واتجهت للباب بخطوات متثاقله....فتحت الباب بعد مجهود طويل... تسندت على الجدار .. وصرخت درعا بألم... صرخت بقهر... صرخت بجرح مكبوت ... و......و.....
و...........سقطت مملكة درعـــــــــــــــــــــــــــــــا...............
طاحت على الارض... رجولها ماقدرت تشيلها.... درعا طاحت كما الظالم يطيح من قمة طغيانه... سقطت كأنها تهوي من فوق سقف عالي.......
مها كانت بغرفتها كما تركتها فاطمه ... لكن صوت درعا وصلها ... صوت الصرخه الغريبه وصلها .. وجرح مسامعها ... نعم جرح مسامعها... صرخة شيطان .. صرخة ظالم .. ماتجرح المسامع؟؟؟ الا تجرح المسامع وتعنيها ....
طلعت من غرفتها خايفه من الصرخه الغريبه ...
انصدمت من اللي شافته... درعا طايحه على الارض.... منووووووووووو يصدق؟؟؟؟ هذي ماتطيح هذي تطيَح.....
شافت وضعها ... وطريقة الطيحه... وجهها... كل شي كان على الصوب اليسار....
شتسوين يامها....؟؟؟ التفتت على صوت الازعاج...سلوى وامها واخوها ...
نادتهم بإرتباك ..
ام سلوى توجه بسرعه لصوب درعا : خير ياام فيصل... تسمعين ؟؟
كانت درعا طايحه مثل الجثه الهامده ومو حاسه بشي ..
ام سلوى تنادي ولدها يساعدها في وضع ام فيصل بالسياره وارسالها للمستشفى بينما مها تترقب الموقف بهدوء...
وفي المستشفى :
الدكتور : حضرتها امك ؟؟
سلطان " اخو سلوى " : لا ... جارتنا
الدكتور : جلطه بالراس
سلطان : لاحول ولاقوة الا بالله ... والاثار الجانبيه ؟
الدكتور : شلل نصفي .. وعدم القدره على النطق .... مؤقتاً
سلطان : والسبب؟
الدكتور : بعد امر الله.. ارتفاع الضغط والسكري
سلطان ينزل راسه ويفكر : ..........
الدكتور : طيب فين اهلها؟؟
سلطان : والله يادكتور مافي احد منهم ... موموجودين
الدكتور : عاوزين حد يوقع الاوراق ويجبلنا اوراق
سلطان : عطني اللي مقدور عليه الحين .. وانا بنادي عيالها بعدين انشالله
يوقع سلطان على بعض الاوراق المهمه ... وبعدها يطلب من سلوى انها تتصل على فاطمه وتبلغها .. لكن سلوى رفضت انها تخبر فاطمه.. وشافت انها تخبرها الصبح احسن
::::::::::::::::::::::::::::
في الكويت اليوم الثاني .. الساعه 11 صباحا :
الام : ها ساره شصار معاج اليوم ؟؟
ساره : ابدا راجعت بالاوراق وعطوني موعد ثاني الاسبوع الجاي انشالله
الام : شنو مستشفى هم يعطون مواعيد ؟
ساره : لايمه .. هذي طريقتهم بعد.. محتاجين شوية اوراق وشغلات بسيطه
الام : انزين ليش مارحتي الطبيب عن هالانفلونزا اللي مابغت تخف؟؟
ساره : انتي تعرفينها يمه تروح من كيفها .. تذكرين العام .. ماخليت طبيب مارحتله .. الشفا من الله
الام : انزين ماقلتي لأبوج عن دراستج للخارج
ساره : لا.. ولاظنتي بقوله
الام: يمه .. اللي مايرضي والديه الله مايرضيه
ساره : شلون يعني ؟
الام: ابوج غضبان عليج .. وانتي لازم ترضينه
ساره : كم مره جيته واستسمحت منه .. بس اهو يمه مايبيني خلاص
الام: مافي احد مايبي عياله
ساره : انا ودي يمه اترضى منه .. بس ماباليد حيله
الام: ميخالف جربي ...
ساره: لا مابجرب .. اكيد راح يعارض دراستي .. وانا مابي احد يعارض دراستي
الام: يمه.. انتي الحين كبرتي وشورج بيدج ...عمرج صار 26سنه وانتي ادرى بمصلحتج ... مافيها شي لو سافرتي وابوج راضي
ساره بعد تفكير : خلاص انا بروح باجر واشوف.. بس تأكدي انها اخر مره اروح فيها.. ياكثر مارحت له بدون نتيجه
الام: فيج الخير يابنتي.. وتأكدي اني ابيلج الاحسن
ساره : ولايصير خاطرج الا طيب .. المهم شطابختلنا اليوووووم؟
الام : اليوم ماطبخت
ساره : ليش يمه والله ميته جوع
الام : ابيج انتي تطبخين
ساره بإستغراب: انا؟؟؟؟؟
الام: ايه انتي .. ليش مو بنت ؟
ساره : امبلا بنت .. بس مو وجه طبخات .. احس اني فاشله
الام: لاموفاشله ويلا امشي معاي المطبخ بعلمج اليوم تطبخين عيش مشخول ومرقة باميه
ساره تضحك : اوكيه ببدل ملابسي والحقج
::::::::::::::::::::::::::::
السعوديه:
فاطمه تدخل المستشفى مسرعه وخايفه وتوقف عند باب غرفة امها ثواني وهي منصدمه من اللي تشوفه :
فاطمه : يمه
درعا كانت على السرير تحوط بها الاجهزه ... فمها على صوبها الايسر ...
ماكانت تصدق اللي تشوفه ... وتقول بقلبها : معقوله هذي امي .. امي القويه اللي ماحسيت بيوم انها تطيح..
بكت فاطمه على منظر امها المؤلم .. قربت منها ومسكتها .. حاولت انها تقعدها .. بس درعا غارقه بصمت رهيب ونوم عميق ... معقوله تكون هذي نهاية كل ظالم ؟؟؟
أيــــــــــــــــام تمر بعدها أيــــــــــــــــــــــام ...... شهــــــــــــــــــــور تتبعها شهـــــــــــــــــــــــــور ...
ست شهور مرت ... ست شهور وفاطمه مقطعه روحها بين امها واخوها ....حتى الدوام اخذت اجازه سنويه مع راتب .. وقدمت اعذارها لهم ... والمشاوير تعبتها ..
طلعت امها للمستشفى.. كانت قليلة الكلام .. لاتقوى على الحركه .. يعتصر قلبها الندم والالم ....
وفيصل .. مازارها ولامره ... يمكن مافكر ... وكان يرتاد على احد المشايخ يقرى عليه .. الشيخ اللي شهد ان حالته من اصعب الحالات اللي مرت عليه ....
فاطمه قدمت بشغالتين لأمها لأنها ماقدرت توفق بين الام والاخو والزوج والعمل .... وماتركت امها الا بعد الحاح درعا عليها ....
فاطمه : خلاص يمه انا بروح الحين وانشالله اني بزورك كل يومين اربعه.. واذا احتجتي شي اتصلي علي ..
تومأ درعا ايدها بالموافقه ...
وقبل تطلع فاطمه تذكرت مها اللي ماشافتها الا نادرا خلال الست شهور الماضيه .... فكرت انها تروحلها للغرفه وتكلمها ...
دخلت للغرفه بدون استئذان .... وجلست مجابله مها على السرير ... مسكت ايدها عشان تلفت انتباهها للي بتقوله ...
فاطمه : مها .. مافقدتي فيصل
مها بعد تفكير قصير : مايهمني
فاطمه : ماودك تعرفين وش حصل معه ؟
مها ببرود : لا
فاطمه : كذابه ...يهمك بس تكابرين
مها تنزل رسها :........
فاطمه : فيصل مريض ويعالج
مها بلهفه : شفيه ؟
فاطمه : يعني يهمك ؟
مها : انا من زمان مو شايفته ولاسامعه حسه
فاطمه : مها .. فيصل كان .. كان مسحور.. والحين يتعالج عند احد المشايخ
مها : سحر؟؟
فاطمه : ايه سحر .. المهم .. مها انا لازم ارجع لبيتي وعيالي.. وامي انشالله انها تحسنت حالتها عن اول وانا جبتلها خادمتين يعاوننها ويساعدنها .. ومافي غيرك بالبيت يعني اتمنى انك ... شلون اقولها.. بس اتمنى منك انك مثل مايقولون تشرفين عليها
مها : اشرف على منو؟
فاطمه : امي
مها : درعا ؟
فاطمه : ايه
مها : ماترضى
فاطمه : امي تغيرت ويالله نفسها
مها : مااعرف
فاطمه بضيق : إيش اللي ماتعرفينه
مها :...........
فاطمه : خلاص مها خلاص
تطلع فاطمه عن مها وتتركها غارقه في تساؤلاتها عن فيصل ...تذكرت درعا .. واول ماطلعت مها من غرفتها سمعت صوت الباب الرئيسي يتسكر .. عرفت ان فاطمه طلعت
وبحذر خطت خطوات ثابته لغرفة درعا ...فتحت الباب بهدوء... شافت الخدامتين الاندونيسيات يتكلمون مع بعض بعيد عن درعا بشوي .. جالت نظرها بالغرفه وشافت درعا نايمه بسرير على زاويه غير عن سريرها الخشبي .. سرير جديد وغرفه جديده ... كانت منسدحه .. صارت ضعيفه.. بمعنى اضعف من اول .. قربت مها منها .. وهي تطالعها بنظرات خائفه .. اما درعا بادلت مها بنفس النظرات ...
مها بخوف : انتي اللي سحرتي فيصل
درعا تنزل راسها :.......
مها : اكيد انتي...بس ليش؟
درعا :......
مها : كان يحبج
درعا:......
مها: ليش ماتردين علي ؟ ماتقدرين تكلمين؟
درعا بصوت غريب جديد ضعيف: أقدر
مها : صوتج تغير ...
درعا بصوت واهن : عقاب من الله
مها : الله يمهل ولايهمل
درعا : صادقه
مها بفضول : شنو تحسين فيه ؟
درعا بنبره مخنوقه : وجع بصدري
مها : الله يشفيج
درعا : ليه تدعينلي؟؟؟ توقعتك تدعين علي
تنسحب مها من الغرفه بهدوء مثل مادخلتها بهدوء تام
:::::::::::::::::::::::::::::::
تمر الايام منجديد ايام مسرعه وشهور راكضه مها حاولت انها تتجنب أي لقاء قريب من درعا الا انها كانت دائما تشوفها من بعيد وتلاحظ التغيرات الكبيره اللي صارتلها درعا اللي من طاحت تغيرت عن اول بكثير .. صارت دائمة التفكير حزينة الحال... يعتصر قلبها الالم ... وبعد خمس شهور طويله ولكنها مرت سريعه
في بيت فاطمه :
فاطمه : لاحول ولاقوة الا بالله...
سعد : والله ماندري وش نسوي؟
فاطمه : مافي غير حل واحد
سعد : اللي اهو؟
فاطمه : نسأل اللي واضعين له السحر
سعد : الشيخ يقول ان حالته صعبه ومستعصيه وكل العلاج ماجاب نتيجه
فاطمه : اذا رحت لأمي انشالله بعرف كل شي
سعد : الا على طاري امك وشخبارها ؟
فاطمه: امي ... احسن من اول ولله الحمد
سعد : الله كريم انشالله ... اقول فاطمه ليه ماتاخذن فيصل لها يزورها؟
فاطمه: مايطيع ياسعد كل يوم اقوله
سعد : الله يهديه ... طيب انا طالع عندي شوية اشغال
فاطمه : ياكثر اشغالك
سعد : وشنسوي ؟؟ الله يعينا
فاطمه : أخذت دواك ؟
سعد : ايه .. يلا عن اذنك
وبعد ماطلع سعد اتصلت فاطمه بسلوى
فاطمه : شلونك سلوى
سلوى : الحمدلله على كل حال
فاطمه : سلوى العلاج صعب مع فيصل وش مسويله انتوا؟
سلوى : ليه؟
فاطمه : الشيخ يقول ان العلاج ماجاب فايده
سلوى : حسبي الله عليك ياام بركات
فاطمه : وش نسوي؟
سلوى : والله مدري يا.... ايه تذكرت
فاطمه : وش تذكرتي؟
سلوى : العمل دفناه انا وخالتي بالحوش .. وحطينا السميت فوقه
فاطمه :أي مكان ؟
سلوى : تحت دريشة غرفة خالتي..
فاطمه : وش اقول؟ اقول الله يهديك والا حسبي الله عليك
سلوى : قولي الله يغفرلك... تكفين يافاطمه والله اني حاسه بتأنيب ضمير فظيع.. والوجع علي زاد .. اطلع من المستشفى يومين وارجعله اسبوعين ...الا قوليلي وش اخبار ضاحي ؟؟ نفسي اشوفه....اخر مره شفته قبل اسبوعين
فاطمه تتنهد : انشالله بجيبه معي بكره ... يلا اخليك انا الحين
سلوى : اقول فاطمه
فاطمه : هلا
سلوى : وشلونه مع المدرسه؟
فاطمه : ضاحي شاطر اسم الله عليه وانا كل يوم ادرسه ... وعطوه الشهاده ناجح
سلوى تصيح : تمنيت انا اللي ادرسه واشوفه بأول سنه دراسيه له
فاطمه : الله كريم ياسلوى
سلوى : ديري بالك عليه .. ويلا مع السلامه
تسكر فاطمه من سلوى وتنتظر زوجها على احر من الجمر عشان تقوله على النتائج المبشره .. عقب ماسوت لعيالها عشا ونومتهم
::::::::::::::::::::::::
بريطانيا : الساعه 8 الصبح
الام : الله يخسج ياساره ..
ساره وهي تنزل نظارتها : افاا ليش؟
الام وهي تعطي بنتها قهوه : قلتيلي انج بتدرسين بدوله عربيه وماادري شلون فريتي مخي وجبتيني هني؟؟
ساره تسكر الكتاب وتضحك : شسوي يمه .؟؟ هذا الموجود
الام : تجذبين علي ... والله يمه برد كثري من الملابس
ساره : انشالله يمه من عيني هذي قبل هذي
الام : تسلم عيونج .. اليوم مافي محاضرات ها ؟؟
ساره : لا اليوم ماعندي الا وحده بس الساعه 2 الظهر وعندي كويز صغير فيها
الام : ايه الله يعينج... اقول ساره يحليل جارتنا اللي مجابلتنا
ساره: منو ام سعيد اللبنانيه ؟
الام : لا اكلمج عن الانجليزيه ماري
ساره تضحك : تعرفين تكلمينها يمه ؟
الام بنفس الضحكه : وانا شعرفني اكلمها .. ام سعيد تجيبها معها حزة جاي الضحى


...
ساره: انشالله تعلمين انجليزي
الام: من يدري باجر اصير انا الدكتوره
ساره : تحديني يعني ؟
الام : ايه اتحداج شناقصني ... ؟
ساره تضحك : كل شي جايز
الام : يلا اخليج تدرسين بروح انام الحين عشان الحق على ام سعيد وهالانجليزيه السمينه
ساره :ههههه نوم العوافي يمه
عقب مادخلت الام غرفتها ..وقفت ساره صوب الدريشه ... المطر كان ينزل بهدوء ... الجو كان الشتا شهر 11 ... والناس تمشي بخطوات واثقه متناسيه هطول المطر وكأنهم فقدوا بهجته .... اما ساره بشعرها الناعم الاسود " الذي اتخذته صبغه نهائيه دائمه" المسدول على وجهها بعفويه ... تبرق عيناها تحت نظاره ذات اطار اسود ... تضع يداها المرتجفتان في جيوب البالطو الاسود الطويل الذي ترتديه ... فجأه قفز الى خيالها خيال رجل... رجل غامض الملامح ...هو رجل فقط ...فأخذ شريط الذكريات بإعادة نفسه من جديد .....واخذت تقول بنفسها : ابوي اللي انهى كل شي بيني وبينه في اخر زياره له..لازلت اذكر كل شي بالتفصيل ولما عرف عن نجاحي اظهر اللامبالاة..ولما درى عن رغبتي في اكمال الدراسه بالخارج رفع كتوفه بتملق وطردني من بيته كالعاده وحلف اذا دخلت لبيته مره ثانيه انه يبلغ علي... وين الابوه منه؟؟؟ ....سالم؟؟؟.. سالم انذل شخص شفته بحياتي ...سالم حقير .. اوهمني بالحب .. طيحني بشباكه... خدعني بكم كلمه حلوه... خذاني لحم ورماني عظم...تزوجني بنذاله وعذبني بخسه ... حقير ...خالد؟؟؟..انشالله بالنار يتعذب .. انشالله الله مايرحمه ... انشالله يتدمر مثل مادمر حياتي .... والثاني اللي معاه عساه مايربح وين ماراح.....بقى واحد... اما اني اتناساه او انه في بالي دوم ومايحتاج ذكراه .... جراح.....الشخص الوحيد الطيب على وجه الارض... جراح الوحيد البريء ... ليش ا لومه لما تركني؟؟ ليش اعتب عليه؟؟ انا فعلا مااستاهله ... جراح غير عن الكل ... حبني بإخلاص .. حتى قراره بنهاية علاقتنا مو نابع من قلبه ... لدرجة ان اخر يوم لي بالكويت كان واقف جدام باب بيتنا .. كان يطالعني بألم كأنه يشيعني بنظراته وقتها ماتكلمنا أي كلمه ... انا بادلته بمثل النظرات ... كأني شفت دمعته بعيونه.... ليش اكابر..؟؟ انا بعد احبه... ايه احبه... احبه من زمان ... ماادري متى بس من زمان ؟؟
واخيرا اقتنعت ساره انها تحب جراح ... واخيرا سمحت للسانها انه ينطق هالكلمه .... وبعد لحظات حست بإرتياح لما قالت هالكلمه ورجعت لكتابها وهي مؤمنه بأن القدر ممكن يجمعهم من جديد .........
::::::::::::::::::::::::::
الكويت .. بيت جراح :
امل : اوووووووووووووف صار عمري واحد وعشرين سنه .. وولا رجال طرى على باله يتزوجني
ختام : امل ووجع ... عيب شهالكلام؟
امل : اقول اسكتي اسكتي
ختام بعصبيه : امل
امل : وانا اقول ليش ماتزوجت؟؟؟ اشره على الرجاجيل ليش؟
ختام : شقصدج؟
امل : سلامتج ... اذا انتي للحين ماتزوجتي انا شلون بتزوج ؟
ختام : يابقره هذي حكمة الله
امل : انزين مااستلمتي المعاش ؟
ختام : لاء ليش؟
امل : ناقصني اغراض بشتريهم
ختام : شنو ناقصج ؟
امل : مكياج
ختام بإستغراب : نعم؟
امل : نعامه ترفسج... مكياج اول مره تسمعين بمكياج؟
ختام : شتبين فيه؟
امل : بصور معاه ... يعني بالله عليج شبي فيه بتمكيج
ختام : حق منو؟
امل : بتنصب ... يمكن احد يحن علي ويتزوجني وافتك منج ومن مجابلج يالغثيثه ...
ختام : ممكن سؤال؟
امل : لا مو ممكن ... فكينا من عوار الراس
ختام : لاوالله صج
امل : شتبين؟
ختام: انتي ليش حاقده علي؟
امل : انتي خليتي فيها حقد
ختام: امل جاوبيني بصراحه
امل : كنت احب ساره مثل اخوي على الرغم من كثرة عيوبها
ختام : تحقدين على اختج بنت امج وابوج عشان هالخايسه ؟
امل : احترمي نفسج ساره مو خايسه... جراح كان يحبها ويشوف الدنيا فيها ... وعقب ماصارت من نصيبه فرقتيهم... الله لايجمعج مع من تحبين
قامت امل من عند ختام...اللي انصدمت بالكلام اللي سمعته... ماكانت تتوقع ان كل هالكلام يطلع من امل اللي على الرغم من كبر سنها الا انها لازالت تتصرف كطفله
::::::::::::::::::::
الفرحه المفقوده كانت تعم البيت المتواضع .... والاسره الصغيره كانت متجمعه على سفرة الطعام ...
فاطمه : الحمدلله يافيصل ... الحمدلله على كل حال
سعد : الحمدلله على سلامتك ياخوي
فيصل بإبتسامه حلوه : الله يسلمكم ويجازيكم خير... والله اني احس براحه مابعدها راحه
فاطمه: مدام ان انفك السحر عنك ... وانك الحمدلله صرت بخير لازم تزور امي يافيصل.... ناس واجد محتاجينك
فيصل بعد تفكير : اكيد ... اكيد لازم ازورها .. واليوم بعد... لازم مااتأخر دقيقه وحده ...ولاثانيه ...يلا ضاحي حبيبي اكل زين عشان بعد شوي بنروح بيت ماما
ضاحي : انشالله بابا
يبتسم فيصل لولده ويقوم من الاكل يغسل ايدينه ويروح لغرفته يرتب اغراضه ويسوي شنطته هو وولده ...
وعقب صلاة العصر يسلم على اخته وزوجها ويشيل اغراضه ويركب مع ولده السياره ..... هو رايح نعم رايح لبيت امه عقب غياب دام سنه... لكن الله العالم ليش رايح ؟
يدخل البيت كأنه اول مره يدخله .... حس بضيقه خفيفه لما دخله ...كان ماسك ولد بإيده ...سم بالرحمن ودخل الصاله ...لفتت انتباهه الغرفه اللي على جانب الصاله... في بنت عمرها19سنه تنتظره ...في حبيبه نجت من حادث اليم تناديه... في عروس حلوه بريئه تنزل راسها بخجل لما يدخل عليها .... داخل هالغرفه مها ... مها حبيبة قلبه ... اليوم حس بحنين جبار يناديه... اليوم حس براحه كبيره لما نطق اسمها .... الله يامها كم صار عمرك الحين؟؟ وكيف صار شكلك... ؟؟...مشتاقلك حياتي ... بدون وعي منه نطق هالجمله ..
ضاحي رفع راسه بإستغراب على ابوه : إشتقت لأمي بابا
فيصل : لا ... اشتقت لمها
ضاحي بزعل : مها خدامه
فيصل : لاحبيبي ... مها تاج راسي وراسك ... امش معاي نشوف مها
ساقته رجوله لغرفة مها بدون وعي منه ... دخل الغرفه .. لكنه انصدم ورجع لورى ...
الغرفه مرتبه وهاديه وخاليه...ولاشيء فيها يدل على الحياة..وين مها ..؟؟ لايكون ... لايكون صار فيها شي؟
رجع للصاله من جديد وهو يفكر بأسوأ الاحتمالات ...وقطع تفكيره كالعاده ضاحي
ضاحي: بابا يلا نشوف ماما درعا
فيصل : امي؟؟؟...
ضاحي : يلا بابا
ويسحب ضاحي فيصل مع ايده ...لغرفة درعا...للمواجهه المؤلمه ...يضرب الباب ضربات هاديه ... يجيه صوت غريب ... وبعدها يفتح الباب ... كان صوت الخادمه الجديده...
يدخل فيصل داخل الغرفه بخطوات صغيره وينبهر من الموقف اللي شافه ...امه شبه قاعده على السرير
ومها تشربها شوربه ... تشربها الشوربه من ايدها .... مخ فيصل قاله لحظه لحظه ... حاول تركز ... معقوله مها وامي في هالمنظر ....مااصدق
درعا وقفت عن الشرب وهي ترفع نظرها بذهول على فيصل .. يمكن من الصدمه ماقدرت تنطق ولاتحس بخد ضاحي اللي قرب من فمها ...
مها التفتت على الزائر الجديد وقلبها ينبض ببطىء يليه خفقان شديد... ايدها اللي كانت ماسكه فيها الملعقه ترتجف ارتجاف شديد ....فيصل رجع ؟؟؟؟ ليش؟؟ ومنوين؟؟؟؟ ومتى؟؟؟هذا فيصل؟؟؟ كل هذا فيصل؟؟؟
تغير فيصل...صرت اشوفه فيصل الاولاني....
فيصل بعد صدمته القصيره : انا...رجعت...رجعت اعيد كل حساباتي
درعا بصوت مخنوق وثقيل : فيصل ... تعال سلم على امك
فيصل : ماعودتيني اسلم عليك
درعا : ماتبغى تسلم علي ؟
فيصل : لا
درعا : براحتك ... اهم شي شفتك....شلونك عساك طيب
في هاللحظه تطلع مها من الغرفه ... تحاول تستوعب كل اللي صار وتروح لغرفتها
وعقب ماطلعت من الغرفه قرب فيصل من امه ... يمكن وضعها الكسير كسر خاطره .. حب راسها ...
ام فيصل تنزل راسها الارض : حبيت الكعبه
فيصل : يمه .. ليه سحرتيني؟
الام: كنت ضاله ياوليدي
فيصل: حتى لو...يمه حتى الكافره ماسحرت عيالها
الام: ماادري كيف كنت افكر لحظتها
فيصل : كنتي تكرهيني يمه ؟
الام: لاوالله العظيم مااكرهك
فيصل : تصرفاتك اثبتتلي العكس
الام: يمكن من زود حبي لك
فيصل : مااظن ..
الام: اللي راح راح .. ابغاك تنسى ونعيش حياة جديده
فيصل : ومها ؟
الام: مها...محد نفعني كثر مها ... من اليوم ورايح مها مثل بنتي
فيصل : عقب شنو؟؟؟
الام: ندمت يافيصل والندم يعور بالقلب
فيصل بمراره : انا كرهت هالبيت ومااظن اقدر اعيش فيه
الام: ليه ؟؟
فيصل : من عمري كنت اكرهه...كرهته وانا طفل وكرهته وانا مراهق...وعقب ماعشت عند فاطمه حسيت براحه ولما رجعتله حسيت بالضيق وكرهته من جديد...كرهته وانا مسحور وانا مجنون والحين وانا صاحي كيف تبغيني احبه؟
الام: نبيعه ونشتري بيت جديد
يوقف فيصل ويهز راسه بأسى ويطلع من الغرفه
الام: وين رايح؟
فيصل : قريب.....اجلس ياضاحي عند جدتك شوي ..الحين ارجعلك
طلع فيصل من الغرفه متجه صوب غرفة مها وقف ثواني عند الدرج ...وتزاحمت المواقف براسها .. كان يشوف بكل زاويه من زوايا البيت مها تتعذب...ماكان يشوف زاويه وحده وهي مبتسمه ...
دخل الغرفه ولقاها على السرير دافنه وجهها بين كفوفها ..قعد مقابلها ومسك ايدينها بحنيه ونزلهم عن وجهها عشان يشوفه من قرب ... وجه مؤلم...احزن وجه شافه بحياته ...وجه متعب ... محطم ,,, وجه قديم .. نفس حلاوته موجوده ...للحين حلوه...بس متعبه ... وجه غرقان بالدموع .... مسح دموعها بلطف ...
فيصل : مها .... انا مريت بظروف حرجه وانتي عارفتها ... ادري اني كنت قاسي عليك .. بس صدقيني ياقلبي ماكنت ادري عن نفسي...انا ظلمتك وظربتك وهبلت فيك وكنت ظالم معك بشكل فظيع .. وانتي عانيتي مني ... واللي شفتيه مني ماهو شويه... بس تأكدي اني رجعت فيصل الاولاني ... فيصل اللي يشيلك بعيونه ويشوفك اغلى من عيونه... فيصل اللي كل نبضه بقلبك تنبض بحبك... فيصل اللي حبك رغم كل الناس وبيظل يحبك لآخر لحظه بحياته ... والحين يابنت انتي مخيره ... قولي اللي تبغينه مرضاة لك وانا حاضر
مها : فيصل ...اذا قلت طلبي توافق عليه
فيصل : ابشري يالغاليه ... أي شي تبغينه اجيبه لك
مها : فيصل ..... طلقني
فيصل يوقف من مكانه مصدوم : لا يامها الله يخليك لاتبعديني عنك وانا محتاج لك
مها : احتجتلك يوم كنت اعاني اقسى من اللي تعانيه وكنت لاهي
فيصل : كنت ماادري عن شي
مها : طلقني
فيصل بألم : مها
مها تمسح دموعها : الله يخليك
فيصل : طلاقك مني بيريحك ؟
مها : ايه .. بيريحني
فيصل : بس انا تغيرت ومستعد نعيد حياتنا من جديد بعيد عن كل الناس ... انا وياك وضاحي ولوحدنا... لاتتركيني مها الله يخليك
مها : فيصل ارجوك طلقني ... انا صبرت واجد ومااقدر اصبر اكثر
فيصل : يعني هذا قرارك النهائي ؟
مها : ايه
فيصل يقعد قدامها ويمسك ايدها بتودد : لازلت احبك
مها تسحب ايدها بإنزعاج : فيصل
فيصل : فكري عدل
مها : طلقني
فيصل : من لك تروحين عني؟
مها : لي الله
فيصل : لاتتركيني... لمنو تخليني ؟؟؟ مالها معنى حياتي بدونك ... لو ادري ان السحر بيقربك مني كان ماتعالجت
مها : اعتبرني ماضي وانتهى
فيصل : لا انتي الماضي والحاضر والمستقبل ... انتي دنيتي وحياتي وانا بدونك مااسوى
مها : انت تحبني ؟
فيصل : اموت بالتراب اللي تمشين عليه
مها : مدام تحبني طلقني
فيصل : رغبتك بالطلاق صادقه ؟
مها : ايه ومقتنعه فيها
ينظرلها فيصل نظره طويله ... كأنه يملي عيونه منها ويوفرها للمستقبل ...
فيصل : طيب...
مها بفرح : بنطلقني ؟
فيصل : لما نرجع الكويت انشالله
مها : ومتى نرجع ؟
فيصل بحزن : وليه مستعجله على الفراق ؟
مها : ابي حريتي
فيصل بألم : بعيد عني ؟
مها: ايه... حريتي وسط اهلي
فيصل : واحنا مو اهلك ؟
مها : لا ... اهلي ماتوا
فيصل بأسى : مها..
مها : لاتترجى ... خلاص مابيك..والله مابيك
فيصل : يعني كرهتيني ؟
مها تنزل راسها : كثر ماحبيتك
فيصل : مها تذكري الايام الحلوه اللي بينا ... تذكري مواقفنا اللي مع بعض...ارجوك مها سامحيني عطيني فرصه .. انا ادري بأني غلطت عليك كثير بس والله العظيم موبيدي ...مها انا ماالومك لإتخاذك هالقرار وانا اشوف انه من حقك .. وانك شفتي مني اللي يكفيك .. بس انا اطلب منك الرحمه ... اطلب منك فرصه جديده وحده بس ارجوك ..
مها تهز راسها بالنفي : فيصل مااقدر ارجوك اعذرني
فيصل يوقف : الاسبوع الجاي انشالله بنسافر ... لما ارتب اموري واودي ضاحي لفاطمه ...بس اللي اطلبه منك التفكير اخذي وقتك بالتفكير...
يطلع فيصل من الغرفه وتقعد مها لحالها ..تفكر بموقفها مع فيصل ... شي بقلبها منعها من قرارها .. حست ان فيصل تغير وماعاد فيصل القاسي .. شي يقول خلاص ديامها سامحيه فيصل رجع فيصلك الاولاني اللي حبك
ندمت على قرارها لكنها مقتنعه فيه...لأنها ماتضمن درعا ولاتضمن فيصل نفسه لأنها شافت ان الرجوع لنفس المأساة امر صعب تحمله ... وحزن مابعده حزن ...
مرت الايام سريعه .. وصار اليوم اللي تنطره مها على احر من الجمر وفيصل وده ان هاليوم ماجا وتمنى لو ان الايام مرت بطيئه عشان يشوف مها اكثر ويعيش مع مها اكثر ...
وبعد اسبوع قاسي محمل بأنواع الذكريات المؤلمه ...:
تركب مها بالمقعد الخلفي ..
فيصل : تعالي قدام
مها : ماتعودت
فيصل : مها ... هذا اخر لقاء بينا
مها : والمطلوب ؟
فيصل : بغيتك يمي
مها بنفاذ صبر تنزل من السياره وتركب قدام ..... طول الخمس ساعات الاولى كان الهدوء يعم المكان الا من صوت القارىء احمد العجمي في المسجل الشي اللي أأثر بالجو المتوتر واحس النفوس بالطمأنينه ...
فيصل : ماشالله صوت هالقارىء حلو
مها :........
فيصل : اقول مها
مها : قول
فيصل : وين بتروحين ؟
مها : الكويت
فيصل يبتسم : ادري الكويت ... وين بالضبط ؟
مها : لما نوصل بقولك
فيصل : عمرك 27 سنه ؟
مها تطالعه بنظره غريبه : مستغرب؟
فيصل : لا بس شكلك يعطي اصغر
مها: الله يجزى اللي كان السبب
عوره قلبه وحس بالدم يفور بجسمه ... تنهد بتعب وقال : فكري لآخر مره .... تراجعي بقرارك
مها : مستحيل
فيصل : يابنت الناس والله تغيرت
مها : عساه ينفعك تغيرك
فيصل : مها والله انا ندمان على كل اللي صار
مها : ماينفع ... فيصل خلاص اسكت الله يخليك
فيصل يهز راسه بالايجاب : انشالله
:::::::::::
الكويت في بيت ناصر صديق جراح بالسجن :
عقب الاحضان والسلام الحار جدا
جراح : واخيرا افرجوا عنك
ناصر يبتسم : والله لولا العفو الاميري جان شفتنا للحين خايسين بالسجن
جراح : الله يجزاهم خير ... الا شخبار الاهل ؟
ناصر : الحمدلله امي رضت عني ...
جراح : اهم شي الوالدين
ناصر: وانت شخبارك ؟
جراح يتنهد : الحمدلله بخير
ناصر: لاوالله منت بخير ؟؟ شصاير ياخوي ؟
جراح: ماصاير شي ... بس مثل ماانت عارف ترى مو كل الامور تمشي مثل ماخططتلها
ناصر: تزوجت؟؟
جراح : ههههه انا وين والزواج وين ؟
ناصر : والبنت اللي تبيها ؟
جراح: سافرت تكمل دراستها
ناصر : ماتزوجتها ؟
جراح : مكتوب علي مااوصلها
ناصر : ترى الله يكتب اللي فيه خير لك ولها ... وعسى الله يرزقك ببنت احسن منها
جراح: عافت نفسي البنات ومابغت غيرها
ناصر : الله يعينك ياجراح ... بس خلاص لاتعيش على امل لقياها
جراح: مومهم...اللي بالقلب الله الواحد العالم فيه
ناصر : والله انك صج تعبان ...سالا منتهي وخالص بعد
جراح : والله ياخوك مليت الحياة
ناصر: افاا..مايجوز هالكلام ياجراح
جراح: ياناصر مااشوف الفرحه فيها ...تعبت ادورها
ناصر: استغفر بس استغفر
جراح : استغفر الله العلي العظيم
ناصر : جراح انت شاب العمر قدامك طويل...اذا فشلت بشي معين ممكن تنجح بمجالات ثانيه ..شوف انا عندي كم فلس مجمعها من مات الوالد ولي حق بالتركه ... ومحتاج لشريك مو بالفلوس محتاج شريك بالثقه وابيك انت
جراح: انا....انا ماافهم شي بالتجاره
ناصر: ياحبيبي...انت تفهم كل شي ...
جراح : والله ماادري شقولك؟؟
ناصر: لاتقول شي ..تو الناس على هالسالفه ....عن إذنك بخليهم يبجرون بالعشا
جراح يمسكه مع ايده : اقول اقعد بس ماجيت اتعشى عندك ...جيت اسلم على اخوي واسولف معاه
ناصر وهو يوقف : لامايصير تدخل بيتنا اول مره وماتتعشى
جراح: ياابن الحلال والله مايحتاج
يطلع ناصر ويترك جراح يفكر بالمشروع الجديد ويحاول يتناسى جرحه النازف
::::::::::::::::
فيصل : وصلنا ... اشرايك الليله ننام بفندق وبكره اوديك لهم ...الحين الناس بالليل وتلقينهم ناموا
مها وهي تطالع البيت الكبير بخوف : ايه صح احسن
فيصل ماتوقع هالموافقه السريعه وماصدق علىالله ..
وفي الفندق:
ينسدح فيصل على السرير كان ماسك الخط من الفجر وماارتاح الا وقت الغدا ...
فيصل : مها.... مها ....تعالي
تدخل مها عليه ...
فيصل : ليه ماتنامين؟
مها : بنام بالغرفه الثانيه
فيصل : اهاا...طيب تعالي اجلسي بسولف معك
مها تجلس على حافة السرير : مااظن بينا سوالف ؟
فيصل : صح بينا شي اكبر من السوالف
مها : انت تعبان لازم تنام
فيصل : انا لما اشوفك يروح عني كل التعب
مها :.........
فيصل : تدرين ان هالفندق قبل سبع سنين كنت فيه انا وعامر ... جيت اخطبك ...تذكرين ؟
مها : ياليتني انسى
فيصل : مها ... انا غلطت بحقك كثير ..ويمكن تماديت...امي وسلوى ... كلنا غلطنا بحقك .. والحين اشوف انك مصممه على الطلاق ومالك نيه للرجعه ... "وبقهر قال فيصل:" اذا جالك نصيب بعدي وتزوجتي برجل انشالله يقدر يسعدك ويكون صالح وجعلك تهنين معه يارب ...
تقاطعه مها : فيصل انا مالي حاجه بالرجاجيل
فيصل بأسى : لايامها ...ترى انتي موعقيم... انتي ممكن تعالجين ... اخفيت عنك هالشي لأن علاجك موجود بالخارج وانا لحظتها كنت مصفر للنهايه عشان كذا اضطريت اخفي عنك هالشي ..
مها وهي توقف : الله يسامحك حتى الشعور بالامومه حرمتني منه
فيصل يوقف يمها : مها والله ماكنت ادري عن تصرفاتي
مها تبتسم بسخريه : سويت اللي هو العن من جذي..مااستبعد عليك شي
فيصل يمسك كتوف مها : والله اني كنت وحش
مها تنزل إيده عنها وتطلع وهي تقول: ولازلت في نظري اقسى من معنى وحش
يلقي فيصل بنفسه على السرير بعد ماطلع مها وهو مقهور من عالمه كله ...
ماقعد من النوم الا الظهر ... طلع للغرفه الثانيه ولقى مها قاعده على الكرسي ويمها عباتها
فيصل : ليه ماصحيتيني من الصبح؟
مها: ماحبيت ازعجك
يدخل فيصل للحمام يتغسل ويتوضا ... صلى الصبح والظهر ... وعقب ماسلم شاف مها تطالعه بنظرات اقرب ماتكون حزينه ... وقف ولبس غترته
فيصل : يلا يامها
وفي السياره وعند نفس البيت الكبير اللي وقفوا عنده امس :
فيصل : متأكده ان جدتك وجدك موجودين؟
مها : ماادري...بس هذي سياراتهم موجوده
ياخذ فيصل ورقه ويكتب عليها شي : طيب مها هذا رقمي ... رقم جديد كتبته لك .. أي شي تحتاجينه اتصلي فيني
اخذت مها الورقه باستسلام ...
فيصل : بكره انشالله توصلك ورقة....ورقة طلاقك
مها : مشكور
فيصل : مها .. سامحيني
مها : طلبت المستحيل
طلعت مها وسكرت الباب وراها بقوه ... وسكرت مع باب السياره باب السعاده بوجه فيصل .. شافها للمره الاخيره تمشي معاها جنطتها صوب البيت الغريب ...شافها كائن حي ...انفتح الباب الكبير وقبل تدخله التفتت على فيصل كنظره اخيره ودعت فيها كل معاني الحياة من حب وكره مع زوجها ...
رجع للفندق كسير متألم جريح تعبان ندمان شفقان ... عاشق محروم...
قعد على الكرسي اللي كانت قاعده عليه .... راحت مها ... اول واخر حب ....بس مع كل هذا عنده احساس قوي انه مافقدها .... لأنها لازالت حيه بكل خليه من جسمه ...لازالت تتنفس الهوا اللي هو يتنفسه...لازالت تستظل بالسما اللي هو يستظل فيها ......
دخلت البيت الكبير انبهرت فيه من داخل ... تركتها الخادمه تجلس على احد الكراسي الفخمه بينما طلبت مها من الخادمه انها تنادي جدتها ..حصه ..
وبعد دقايق دخلت الصاله حرمه كبيره بالسن يبدو على وجهها الصرامه مشوبه بالحنيه...كشت مها لما شافتها .. تعقدت من الحريم الكبار بالسن ..
حصه : ياحيالله من زارنا ...
مها تتفحص وجهها بإستغراب
حصه تطلب من الخادمه تجيب شي للضيافه
مها : انا مها
حصه تبتسم : ومنو مها ؟
مها بإرتباك : انا مها بنت ... بنت ناهد بنتج
حصه توقف بإستغراب : ناهد بنتي!!! ناهد ماتت هي وزوجها وعيالها قبل ثمان سنين
مها : وانا الوحيده اللي عشت بينهم
حصه : شلون ؟؟ ووينج من ثمان سنين ؟؟
مها : قصه طويله ...
وبعد ماقالت مها القصه كامله لجدتها وتجاهلت الكثير الكثير من التفاصيل ..
حصه : والله يامها مادري شقولج ...ناهد بنتي من زمان موشايفتها ولاشايفه عيالها وانتي جايتني من الشارع وتقوليلي بنتها وتبين تعيشين معانا يعني الصراحه هذي شغله ما تدخل المخ
مها بحزن : وين تبيني اروح؟؟ انا ما عندي احد غيركم
حصه : لا حول ولاقوة الا بالله ...والله يابنتي انا مالي راي ...اذا رجع ابو سالم "الجد" من القهوه .. بقوله عن الموضوع ولو اني عارفه ردة فعله ... ابوسالم يابنتي حار حيل وماكان موافق على زواج امج من ابوج .. بس امج الله يهديها عصت امره وتزوجته ... ويوم كانت في بداية الشباب تقدمولها خواطيب واجد بس ابوسالم كان يرفض لسبب وبدون سبب ولما كنت اناقشه بالموضوع كان يقول انه يبي الاحسن لناهد .. ومر الوقت وقلوا الخواطيب ... وكان ضاحي اخر من تقدم .. كان على قد حاله ومومن مستوانا بشكل عام.. وخطب ناهد اللي وافقت على طول وجدج عيسى "ابوسالم" رفض على طول لكن مع اصرار ناهد وشكواها لعمامها .. تزوجته وتركتنا .. مااقولج قطعت فينا اهي كانت تزورنا بس عيسى كان يعاملها اخس معامله لين ماملت وماعادت تزورنا .. ولما سمعنا بخبر موتها حزنا من قلب ... انا اتكلم عن نفسي لكن عيسى ماادري بالضبط شنو كان يحس ؟؟
مها : ادري كنت عارفه بالقصه كامله بس امي ماغلطت كانت تبي تعيش حياتها مثل كل الناس
حصه تتنهد : مااقول الا الله يعينا على الجاي
وبعد مده من الوقت يدخل ابو سالم عيسى .. اللي شافت فيه مها امها ... امها كانت تشبه ابوها اكثر من امها ..
عيسى : السلام عليكم
ونظر لمها نظرة استغراب عقبها نزل راسه وصعد الدرج ...
حصه : ابو سالم ... تعال محد غريب
عيسى يلتفت : شلون محد غريب وهالحرمه اللي واقفه ؟
حصه : تعال انت تعال
يدخل ابوسالم الصاله ويقعد على احد الكراسي
حصه : ياابو سالم هذي مها بنت ناهد بنتك
عيسى وهو مصدوم : منووووو؟
حصه : مثل ماسمعت
عيسى يوقف : ماعندنا بنات كلهم ماتوا
حصه : تعوذ من ابليس واقعد البنت مالها والي غير الله ثم احنا
عيسى يطالع مها بنظره غامضه : وين كنتي طول السنين اللي طافت
حصه : ياابو سالم لاتزيد على البنت كافيها اللي فيها
عيسى بعصبيه : ليش ماتتكلم ؟؟ ليش ماترد ؟؟ بنت جايتنا واول مره نشوفها وتبي تسكن عندنا والله شي ماينتصدق
طلع عيسى من الصاله وراح لغرفته فوق وهو معصب ومنصدم ومايدري بالضبط شنو شعوره ...
حصه : ماعليه يابنتي قومي شيلي اغراضج وتعالي وراي ..عيسى طيب بس يبيله شوية كلام
تسكت مها شوي وتنزل راسها الارض عقب تشيل اغراضها وتلحق جدتها ... حطتها بغرفه بالطابق الثاني قريبه من الحمام.. غرفه بسيطه مرتبه .. بس مافيها سرير ... وامرت حصه الخدامه انها تجيب لمها فراش وتحطلها اكل تاكله ... وقبل تطلع ..
مها : اقول
حصه : خير يابنتي تبين شي بعد؟
مها : تسمحين اناديج يمه ؟
حصه بتأثر : ميخالف يابنتي ..ناديني اللي يريحج
وطلعت الجده لغرفة زوجها اللي كان قاعد على السرير بعصبيه ...
حصه : عيسى
عيسى : لاتقولين ولاكلمه ..الغريبه هذي ماتقعد في بيتي ولايوم واحد
حصه : عيسى الله يهداك حرام عليك البنت مالها احد غيرنا
عيسى يرفع صوته : وهي موحرام عليها...توها تعرفنا الحين ؟؟؟ لما مالقت غيرنا وينها عنا اول لما كنا نمر بظروف الله العالم فيها
حصه : ميخالف ياابو سالم فقيرة مسكينه مالها غيرنا
عيسى : شوفي ياحصه اهم ثلاث ايام بس اللي بخليها تقعد فيهم عندنا ..وبعدها انسي اخليها تقعد اكثر
حصه : وين تروح ؟
عيسى : مومهم عندي
حصه : حرام بنت بنتك
عيسى : عمري ماعرفتها بنت بنتي وينها عني من زمان ؟
حصه : ظروفها ياعيسى قاسيه
عيسى : حـــــــصه قلت اللي عندي وخلصت ... ثلاثه بس
حصه : والله مسكينه هالبنت مالها غيرنا
عيسى : كيفها عاد ,,تروح لأهل ابوها
حصه : منوين ياحظي ؟
عيسى : خلاص حصه لاتقرقرين على راسي ...بنام شوي قبل اذان العصر
تطلع حصه عن عيسى وهي تفكر بمها بحزن عميق...
مها اللي قعدت تقلب نواظرها بالغرفه الجديده اللي حست انها مابتطول فيها ... الليله انتهى كل شي بينها وبين فيصل الليله انتهت قصه حب مجروحه ساخنه عمرها ثمان سنوات ... اليوم ولأول مره تنام بعيد عن غرفتها بعيد بآلاف الاميال.. اهي فعلا قضت فتره لاباس فيها بالمصحه بس كانت تحس بإنها قريبه... قريبه من فيصل .. نزلت دموعها احترما لحزنها الجبار .. حزنها على فراق الحبيب ... الحب اللي عذبها وتعبها ودمرها .. الحب اللي قرب نهايتها ... فكرت بفيصل واجد في هالليله وبجت عليه اكثر .. ايقنت انه الفراق اللي مابعده لقاء... مايهون عليها فيصل حبيبها تفارقه وللأبد ....
:::::::::::::


وفي اليوم التالي الصبح ... تاخذ الخادمه الورقه وتعطيها مها ... استلمت مها الورقه بقلب حزين وعين دامعه اليوم بس عرفت انه الفراق ... يمكن كانت تعرف لكن اليوم ايقنت ان فيصل انتهى .. ان فيصل ماضي وراح ... انها مراح تشوفه مره ثانيه ... انه ابتعد عن حياتها وللأبد ...
اما فيصل فشاف ان مافي شي بالكويت يستحق يقعد عشانه ... عشان جذي ودع الهوا اللي تتنفسه حبيبته والسما اللي تستظل بظلها وشال اغراضه وطلع لديرته .... الفراق امر صعب على الكل ولكن عند فيصل له معنى ثاني ... معناه الالم مع الجرح اللي امتزجوا ببعض فأحدثوا إلتهاب حاد في قلبه المتعب ...
وهو في الطريق كان يتذكر كل لحظه قضاها مع مها .. كل موقف حلو كان او مر ... كل موقف خلال ثمان سنين مرت سريعه كان يطري على باله بطيء وفي كل لحظه كان ياتفت على مكان مها وهو يحس انها لازالت موجوده فيه ... لكن مع كل هذا كان عنده احساس قوي برجوع مها له ...
الرحله كانت متعبه ..لكنه ماكان مستعجل على الرجوع لذلك نام بأحد الاستراحات ...
ولما رجع للبيت حس بالضيقه من جديد ... دخل غرفة امه وشاف فاطمه عندها وضاحي اللي جايركض يسلم على ابوه
فاطمه : فيصل طلقت مها؟؟
فيصل بعد تفكير : اكيد الحين مرتاحين
فاطمه : موقصدي بس..
يقاطعها فيصل : ها يمه وشرايك ؟
ام فيصل تنزل راسها بندم
فيصل : انا مالي قعده في هالبيت
فاطمه : وين تروح ؟
فيصل : كرهت هالبيت يافاطمه ... البيت اللي ماله معنى بدونها
ام فيصل : وتخليني لحالي؟
فيصل : طول عمرك كنتي وحيده
فاطمه : فيصل
فيصل : ارجوك يافاطمه لاتكثرين بالكلام هذا قراري وماراح اغيره ... حتى ضاحي بيروح معي
فاطمه : ومدرسته؟؟؟
فيصل : ضاحي بعده صغير مو مهم تفوته سنه
فاطمه : حرام تضيع مستقبل الولد
فيصل : ضاع مستقبل ابوه ليه مايضيع مستقبله هوبعد؟
فاطمه : طيب والعمل ؟
فيصل : بقدم استقالتي
فاطمه : فيصل لاتتهور.. ترى الحياة ماوقفت ... عيش حياة جديده ... اذا مها راحت في الف مها غيرها
فيصل بضيق : تكفين فاطمه خلاص انا ماعدت اتحمل ... انا من بكره رايح .. من بكره مبتعد عنكم وعن حياتي القهريه معكم ... الله يسامحكم حرمتوني من اغلى الناس ...
يروح فيصل لشقته مع ولده ... وفي شقته حس بضيقه اكبر من الضيقه اللي كانت فيه ... جلس على السرير وهو يتذكر ايامه اللي مضت ...حط ايدينه على عيونه وغرق في نوبة بكاء عميقه
ضاحي : بابا انت تبكي ؟
رفع عيونه على ضاحي ... ضاحي طفل بريء اسمر عيونه وساع له شعر مثل ابوه كثيف وناعم ..
فيصل بنبرة باكيه : مها ضاعت من ايدي ياضاحي
ضاحي: احسن بابا انت كنت ماتحبها كلا تضربها
فيصل : لايابابا مو احسن ... مها كانت حياتي والحين مابقالي شي
ضاحي: بابا وين نسافر؟
فيصل : ماادري اهم شي نبتعد عن هالبيت
ضاحي: انت تعبان
فيصل : موبس تعبان الا ميت من التعب
على صوت الاذان يطلع فيصل من البيت ويصلي العشا بالمسجد وهو راجع بالطريق عرف وجهته ... تذكر انه محمل بذنوب كبيره ولازم يطهر نفسه ... لذلك قرر انه تكون اول وجهه له مكه المكرمه يتعمر فيها ويتطهر من الذنوب ويبعد نفسه عن الحزن والاكتئاب الحاد اللي تركته مها في نفسه وعقبها يفكر بمكان ثاني يعيش فيه ... رجع البيت ونام نومه طويله .. وقعد في اليوم الثاني.. قدم استقالته للعمل .. حس انه تعبان ومايقوى على السفر من جديد لذلك قرر انه يرتاح اسبوع ثاني وبعدها ..اخذ مبلغ معاه واخذ ولده وركب سيارته وتوجه لمكه المكرمه بيت الله الحرام .....
ترك فاطمه مع امها تواسيها ....
فاطمه : يمه خلاص فيصل راح وماظني دموعك بترجعه
درعا : ليه مكتوب علينا نفقد عيالنا يافاطمه؟ انا فقدت فيصل وهو حي وانتي فقدتي عزيز وهو ميت
فاطمه : امر الله
درعا : الا دعوة ابوفيصل ... دعا علي اني ماارتاح بدنيتي ... دعوته ودعوة مها اللي ظلمتها كثير
فاطمه تمسح دموعها : يمه اهم شي انك ندمتي.. استغفري الله لعله يتوب عليك
درعا : انا اللي ضيعته من ايدي عمري ماعاملته معامله زينه بحياتي
فاطمه : خلاص يمه تكفين خفي على نفسك
درعا : الله يكون بعوني
:::::::::::::::
في مكه المكرمه وبعد وصول فيصل بيوم :
كان قاعد بجوار مقام ابراهيم بعد صلاة العصر ... مستغرق بالتفكير والحزن .. وضاحي قريب عنده ... انقلبت حالة فيصل فوق تحت ... اللي يشوفه يقول عنه مهموم من الراس لي الساس ... الموسم كان موسم برد ماكان حج ولارمضان الناس كانت خفيفه .....
وفي شاب جاي من بعيد صوب فيصل .. يمكن هالشاب عرف فيصل او شبه عليه ..
..........: فيصل ؟؟
فيصل يرفع راسه بهدوء واول ماشاف المنادي فز من مكانه : عاااااااامر ؟
عامر : وشفيه حالك يافيصل؟
فيصل يملأعيونه بوجه عامر : عامر ... انت عامر ؟؟
وبعد الاحظان والسلامات المؤثره يصمم عامر على فيصل انه يروح معاه للبيت ... ويروح فيصل مع ضاحي لبيت عامر ... وفي المجلس وبعد القهوه والشاهي يقول فيصل قصته لعامر ..
عامر : يعني كنت مسحور ؟
فيصل : ماتعودت اغبي عليك شي... بس انت تخليت عني فجأه ومحد وقف معي
عامر : والله يافيصل انا حالتي مثل حالتك وانا بعد ماتعودت اغبي عليك شي ... عشان كذا بقولك قصتي كامله
ويحكي عامر لفيصل قصته ..
فيصل : اختك سمر ؟؟ سمر الطفله
عامر : هههه أي طفله الله يهديك سمر صار عمرها عشرين سنه وانت تقول طفله
فيصل : الحمدلله على كل حال
عامر : ماشالله هذا ولدك ضاحي ...
فيصل : ضاحي هذا عمك عامر كان ولازال من اعز اصدقائي .. قوم سلم عليه
يسلم ضاحي على عامر .
عامر: والحين ياخوي وين وجهتك؟
فيصل بحزن : والله ماادري؟
عامر: كيف ماتدري ؟؟ماشي عمياني انت؟
فيصل: مافي مكان يوسعني
عامر: افاا ياخوي تقول هالكلام وانت في بيتي
فيصل بصوت مخنوق : كرهت الحياة ياعامر
عامر: ليه تقول كذا ؟
فيصل : ماعدت اتحمل
عامر : عشان مها ؟
فيصل : تكفى لاتطريها
عامر: ماوقفت الحياة ياخوي
فيصل يرفع عيونه على عامر : مارضت تسامحني... مارضت ياعامر
عامر : مصيرها بتقدر وتعرف ظروفك
فيصل : خلاص ... ماعاد فيه وقت
عامر: لاحول ولاقوة الا بالله ... المهم يافيصل هالبيت بيتك وماتطلع منه انشالله الا وانت لاقيلك مكان معين
فيصل: لاياعامر انا ماابغى اثقل عليك
عامر: لا تراك تزعلني ... البيت بيتك انت اخو وعزيز علي ... والبيت هذا كبير علينا وانا ياخوك والله فقدتك
فيصل: مشكور ياعامر علي افضال كبيره منك الله يقدرني واردها
ويستقبل عامر فيصل في بيته ... اما فيصل فنقدر نقول عنه انسان محطم نفسيا واب يحزنه مصير ولده ..
:::::::::::::
الكويت :
عيسى : خلاص يابنت مالج مكان بينا ... انا قلت يومين .. واحمدي ربج خليتهم اسبوع
مها تنزل الارض عند رجوله : الله يخليك وين اروح بهالبرد ..؟
عيسى : باللي مايحفظج... اهم شي تطلعين من بيتي
حصه : عيسى الله يهديك شتقول عنا الناس ؟
عيسى : شعلي من الناس؟ ... وبعدين الناس ماخلت شي عقب ماتزوجت امها من ابوها اللي ماينتسمى
مها وهي توقف : خلاص ... اللي خلقني ماينساني
عيسى : اخذي كل اغراضج معاج ولاتخلين شي يذكرنا فيج
تروح مها وتاخذ اغراضها وتطلع من البيت بعد ماعرفت وين تروح ... ماكان ببالها غير ساره... ساره الوحيده اللي ممكن تستقبلها .... طول هالاسبوع وهي تحاول تتذكر رقم ساره بس ماقدرت ...
وعند باب بيت ساره نزلت من السياره بعد ماشكرت سايق جدتها اللي وصلها لحد البيت جدتها كانت طيبه بعض الشيء وعطتها مبلغ من المال لابأس فيه ...
طقت الباب ... محد يرد وطقته مره ثانيه هم محد يرد.. شافت السيارات واقفه عند الباب.. فقالت لنفسها يمكن رايحين لمشوار والحين يرجعون ... قعدت على عتبة الباب وطول قعادها ... ساعه ... ساعتين ... ثلاث.. صار الليل وبرد الجو اكثر ومها معقده ايدينها لصدرها وتفرك كفوفها ببعض.. طال الانتظار ...
وفي هاللحظه كان جراح نازل من بيتهم .. وشاف احد ما قاعد على عتبة باب بيت حبيبته ... قرب اكثر وهو يتفحص هالوجه الغريب ..
جراح بإستغراب : مهااااا؟
مها ترفع راسها على جراح وتوقف بسرعه عجيبه : انت جراح ؟
جراح: ايه انا جراح... مها شفيج ؟؟ منو تنطرين؟وين كنتي ؟ متى رجعتي من السعوديه؟
مها بإرتباك : انا انطر ساره ..
جراح يهز راسه : ساره مو موجوده... ساره موموجوده بالديره كلها
مها بخوف : وينها؟؟
جراح : سافرت للخارج تكمل دراستها
مها تقعد من جديد بأسى : لا .. لاتقول
رجعت تبجي من جديد ..
جراح : مها الجو بارد ...
مها : ماعندي مكان اروحله.. الكل مايبيني
جراح : بكونج رفيجة ساره فهالشي وحده يكفي اني استقبلج ببيتي
مها بخوف : لالا مابي
جراح : لاتخافين انا مع عائلتي .. تذكرين خواتي امل وختام ؟
مها : لا مااذكر احد .. ماتزوجت ساره؟؟
جراح بحزن : لا ماحصل نصيب والحين قومي معاي .. مايصير تقعدين بهالبرد بعدين تجمدين
مها لاحول لها ولاقوة ... قامت معاه ودخلت لبيت جراح الصغير والمكتظ بالناس والاطفال ...
امل كانت قاعده بالصاله ومجمعه شلة جهال تدرسهم واول ماشافت جراح ومعاه مها فزت من مكانها
امل : بسم الله الرحمن الرحيم ... جراح يالخبل احنا بروحنا نحتاج من يتصدق علينا جايبلنا فقيره الله يهداك
جراح : عيب امل هذي مو فقيره ...هذي مها رفيجة ساره
مها كانت منزله راسها بالارض ..
امل : ايه تذكرتها.. كانت اكثر من رفيجتها .. بس مها طيبه عكس ساره اللي كانت شريره
رفعت مها راسها بغضب صوب امل ... وشوي شوي بدت ترجعلها الذكرى .. وابتسمت اكثر لما تذكرت امل الشيطانه ...
امل بإبتسامه : مها شلونج ؟
مها : بخير
امل : بتعيشين عندنا ... الله وناسه في احد جديد
جراح : فتره مؤقته ... وين امي؟
امل : امي تحوس بالبيوت .. تدور ملابس جديده
جراح : امل بس عيب ... ختام وين ؟
امل : شتبي فيها ؟؟ ...تلقاها بغرفتها تقرى كتب يعني مثقفه ...
جراح : انزين امل اخذي مها لغرفتج وانا بروح اكلم ختام
امل وهي توقف والفرحه غامرتها : يلا تعالي
تروح مها مع امل لغرفتها ويروح جراح لغرفة ختام ويشرحلها الحاله الجديده ..
ختام : لاوالله انت من صجك ؟؟؟ .. خلصنا من ساره وجتنا مها
جراح : ختام البنت محتاجتنا
ختام : اخاف بيتنا مأوى الايتام وانا ماادري؟
جراح : ختام ... عمل خير
ختام : انا ماامانع بعمل الخير بس مثل ماانت عارف احنا ناس على قد حالنا ويالله لاقين لقمه ناكلها ... وبعدين لاتنسى ان بيتنا مليان شباب ...وهم اخوانك المراهقين
جراح وهو يوقف : دائما انتي اللي تقلبين موازيني.. ماادري ليش ردة فعل امل غير عن ردة فعلج ؟
ختام : امل خياليه ... وانا واقعيه
جراح : الله يقطع الواقع ... عالعموم البنت مابتطول عندنا ... مسألة يوم والا يومين ...وغرفة امل صغير يادوب تكفيها وتكفي اخوانج الصغار ... خلي مها تنام عندج اليوم
ختام : جراح
جراح : اعتبريه طلب
ختام : اوكيه ... مع اني مو مقتنعه بفكرة ان غريبه تنام معاي بنفس الغرفه
جراح : جزاج الله خير ... يلا انا طالع اكلمها وعقب بطلع عندي شوية اشغال مع ناصر
ختام : في حفظ الله ... بس دير بالك لاتحط عينك عليها ...
جراح : عيب هالكلام ختام... انتي شوفي حالتها بعدين تعالي تكلمي ... وتأكدي اني عقب ساره لايمكن احط عيني على وحده ثانيه
ختام : ياهالساره اللي حتى وهي بآخر الدنيا تحذف علينا مشاكلها
جراح يبتسم وهو طالع : كل شي منها حلو
وقبل يدخل غرفة امل طلعلته امل وسحبته مع ايده شوي بعيد عن الغرفه ....
امل بإحباط: جراح هذي ماتونس
جراح : شلون يعني؟
امل : هالبنت على طول ساكته ... ماتتكلم ولاتضحك.. انا ماخليت نكته ماقلتها لها ..
جراح :أي نكت انتي بعد؟؟ البنت ظروفها شوي قاسيه وانتي جايه مع نكتج .. المهم خليها تروح لختام ها
امل : تعال انت كلمها انا ماترد علي
جراح يكلم مها ويطلب منها تروح لغرفة ختام ...
وفي غرفة ختام ... استقبلت مها استقبال بارد وبدون تجاذب أي نوع من اطراف الحديث .. فرشت ختام لمها فراش على الارض...
وفي الليل ماقدرت ختام تنام بسبب مها وبكائها الطويل ....
ماصدقت على الله يطلع الصبح وتروح لغرفة جراح :
ختام : جراح ارجوك قوم وفكني من البلوه اللي قطيتها علي
جراح وعلى عيونه النوم : ختاموو شفيج الله يهديج خلي الواحد ينام ؟
ختام : انت نايم مرتاح وانا ماذقت النوم من البارح
جراح يعتدل في قعدته : شصاير بعد ؟
ختام تتنهد : هالمها اللي انت جايبها من امس مانامت ... بس تبجي وتون اظن فيها حاله نفسيه
جراح : والمطلوب ؟
ختام : جراح طلعها من بيتنا ... انت ماشفت اخوانك امس شلون استانسوا لما عرفوا بوجودها ببيتنا وامي شلون عصبت ..حتى ابوي لو شافها ممكن تصير مصيبه بالبيت ......
جراح : خلاص خلاص ... خلي البنت تتريق وبعدين بشوف صرفه معاها
ختام : انشالله تبيني اسويلها ريوق بعد؟
جراح : ايه ليش لا ؟؟ البنت ضيفه عندج
ختام : اووووووف ياشين الرسميات
وبعد مده من الوقت ... مها وجراح على انفراد
جراح : اسف مها بس لازم تقدرين ظروفي
مها : مكتوب علي الشقا ... مكتوب علي الغربه وانا بديرتي
جراح : اسمحيلي .. والله لو بإيدي شي سويته
مها : خلاص جراح .. انا بطلع ..
جراح : تحبين اوصلج لأي مكان ؟
مها : لاماتقصر
جراح يطلع من بوكه عشرين دينار : ميخالف مها ابيج تاخذين هالفلوس وتسامحينا على القصور
مها ترد الفلوس: عندي جراح... عندي اللي يكفيني
جراح : اكرر اسفي ... وهذا رقمي اذا احتجتي أي شي
تقوم مها من مكانها ويتبعها جراح لباب البيت ...
مسكت جنطتها الخفيفه بإيدها ومشت على وجهها ... ماكانت تدري وين تروح المهم انها مشت ومشت.. مسافات طويله مااهتمت ببرودة الجو ولا بتعبها ولابجرحها النفسي العميق ... واخيرا قعدت على احد الكراسي اللي ينتظرون فيها الباص ...
اول ماقعدت عليه تذكرت فيصل حبيبها ومرت ببالها كل ذكرياتهم الحلوه مع بعض تذكرت لما تسافر معاه لأبها وتذكرت لما تطلع معاه للبحر تذكرت اول مره تطلع للبر معاه ومع درعا اللي كانت وحشيه لأبعد درجه .. تذكرت حنية فيصل لما يعطيها جاكيته تتدفا فيه وشلون درعا اشعلت نار هوجاء هذيك اللحظه درعا اللي كانت في اوج قوتها وطغيانه .. الحين طاحت .. ومحد متحملها ... كل شي .. كل شي طرى على بالها بصوره ضبابيه ... وقالت ...

فيصل لو ان الجروح اللي تلاحقنا *** تصـــد عـــنـــا وتتــركـنا وتــنســانــا
لو هالبقايا "لوجـه اللـــه" تعتقــــنا *** ونعــيش انــا وانــت يافيصل بدنيانــا
ونَــسج عــن ماضـي عيــَا يفارقنا *** لاراح عــنــَا "بــلارجعــه" ولاجـانـا
من واقع اليوم ... ليه اليوم يسرقنا *** وعن واقع الامس ليه اليوم ماارضانـا
كنًا..نحس الــجروح ولاتضايقـــنا *** ونـعيش"نـشوة جـروحن"في حـنايانا
فيصل "تأخرت" والذكرى ترافقنا *** وجــه هــجرنــاه لــــكـن مـــاتـعــدَانــا
بالله .. هو مثــل ماضــينا وسـابقنا *** يــضـيع عـــن كـــل شـــي لــين يـلقانا
بالله هو كل صبح وعصر يغرقــنا *** فــي دمــعه مــن عيونه لـين .. يقصـانا
بالله.. هو في حروف الحب ينطقنا *** يـــعني ليــااليوم ...يكــتــبنا .. ويقرانـــا
بالله..هـو كـــل هـــم بـــه يعانقـــنا *** بـاللــه هــو " مانــسيـــنا " لـو تنــاسـانـا
هو ذاق " ليلة فراقه " مثل ماذقــنا *** اللـــه مـــن الـــهــم صــبحنا ومــسانــــا
اللـــه لــوعقـــب هــالغــيبه توافقنا *** وشـــلون دنيـاك .. يـــافيــصل .. بــليانـا
فيصل ...ترى كل شي لك يضايقنا *** وشـــلـون جـــــبته ولاجـــبته ولاجــانــا
متى نـــخلي زمـــان مـــأيـــوافقـنا *** ونـــعيش انـــا وانــت يــافـيصـل بدنــيانــا

عقبها شافت الباص من بعيد كأنه يطير ... اختلطت الرؤيا بنظرها .. وقفت بتعب .. دارت فيها الدنيا .. وطاحت على الارض.. اقصد انهارت على الارض..... الارض من جديد الواقع المر...
تجمعوا عليها الناس واتصلوا بالاسعاف ...
::::::::::::::
في هاللحظه كان فيصل متسند على سيارته ويراقب السما ... يشوف بالسما وجه مها ... ذكراها تجرحه تؤلمه تنزف بقلبه ... حن قلبه لها اشتاقلها ... حاول يخفي دموعه بس الالم صعب كتمانه ... وقال :

تذكرتك وانا الطير الجريح مفارق الخلان *** ونار البعد وفراقك تعل اقصى شراييني
انا ادريبك سراب ماتطفي لهفة الضميان *** تذكرتك عذاب ولو نسيتك منت ناسيني
ابي اعرف في غيابك ليه شوفي يمتلي دخان *** واحس اني لحالي واقرب اصحابي حواليني
حبيبي رحت عني وانت لاراضي ولازعلان *** ياليتك قلتلي قبل الفراق انك مخليني
رحت وغابت الفرحه ورى ليل من الحرمان *** ورجعت لصوتك اللي كان يملا الكون يدعيني
اثر نار الجفا صلفه دخيلك ياعظيم الشان *** انا ماعاد لي شوف على الفرقى يقديني
بعد فرقاك عشت الجرح عمر العاشق الشفقان *** على باب العمر لامرلك طاري يبكيني
تعرف انك بقلبي وادري انك لشوفتي ولهان *** حبيبي ليه تقتل حبنا مادمت تغليني
تخفي لوعتك عني تصد وتبدي النسيان *** وتفضح نظرتك خافي حنينك لو تراعيني
حبيبي تعبت عيوني السهر من عاشق سهران *** تعبت وطال بعدك والعمر ماعاد يمديني
غرب ضي الامل قبل الشروق وسادت الاحزان *** دروب العمر تسرق فرحتي والحزن يطويني
انا مثل الغريق وطاري الذكرى كما الطوفان *** تزيد الجرح في قلبي وتبعدني وتدنيني
تعبت ومركبي مل السفر وضاقت به الشطآن *** ولالي غير حبك ساحل يمكن يرسيني
حصدت الدمع محصول الفراق ولوعة الهجران *** الا مني ذكرتك غرق كفوفي مطر عيني
سحابك يامشاش الملح مايفرح به العطشان *** اموت من الظما والا شربتك منت مجديني
ينابيعك تفجر من عيوني كنها بركان *** توطي عزتي تختال من جفني لكفيني
بعد ماغرق عمري فالحزن ضاقت بي البلدان *** وشفت الموت في كل الدروب وقلت انا ويني
انا مليت ..مليت العذاب وقلبي المليان *** بهم صاب من هجر الحبايب مقتل سنيني
يأست من الفرح في موسم فيه الامل كسلان *** رفعت الرايه البيظا لحزني وارتمى فيني
وعرفت اني بعد فوت الاوان العاشق الخسران *** ودريت ان اصدق وعود الهوا ماعاد ترويني
رجعت بحسرتي كلي جروح مكسر الجنحان *** وسال الجرح دم وشفت وجهك في شراييني

وبعد مده بسيطه من الوقت يجيه ولده ضاحي يبجي ...
ضاحي : بابا ... ابغى ماما... ابغى عمتي فاطمه
فيصل : حبيبي خلاص هذيلا الناس انساهم
ضاحي: لا ماانساهم
فيصل يشيل ولده ويمسح دموع ضاحي اللي اختلطت بدموعه ...خطرت على باله فكره ممكن انها تقلل من شعور ضاحي بالحرمان الاموي... بس شاف ان الفكره بعيده وان الوقت غير مناسب ...
:::::::::::::::
وبعد شهر ... مها كانت لاتزال بغيبوبتها ... اما فيصل فهو لازال ببيت عامر .. وفي احد الايام
يدخل عامر المجلس وهو يضحك ..: والله هالسمر على كبرها الا انها لازالت تفكر غير عن الكبار
فيصل بعد تفكير : عامر
عامر : سم ياخوي
فيصل : تزوجني اختك ؟؟
عامر تفاجأ بهالخبر : سمر؟؟
فيصل : ايه سمر
عامر : انت ماخلصت؟
فيصل : انا ابي احد يحط عينه على ضاحي ويربيه .... ابي احد يريحني
عامر : فيصل .. انت تعرف رايي فيك وانا لايمكن القى احسن منك .. بس انا مالي راي بهالمسائل .. اشاور ابوي واشاور البنت واردلك خبر
فيصل : الله يكتب اللي فيه الخير
فيصل كان يحاول انه يرد الجميل لعامر ونفس الوقت كان يفكر بضاحي وان سمر تحب الجهال ... واكيد بتربيه احسن تربيه ..
وبعد اسبوع وافق الجميع على فيصل زوجا لسمر ... اللي عارضت بالبدايه ولكن عامر اقنعها ..
كان عرس بسيط ومتواضع .. بس بالاساس كان مختلف عن جميع العروس ... نقدر نقول عرس حزين
ومن اول ليله لاحظت سمر حزن فيصل العميق وعرفت انه من المستحيل انها تبدد كل هالحزن بفتره معينه من الوقت ... لكنه استحملته .. وعاملت ضاحي احسن معامله اللي ماتقبلها في البدايه ولكن مع مرور الوقت احس بطيبتها وعفويتها ... اما فيصل كان بعيد ... بعيد حيل عن سمر .. اللي ظلت ساكته وكل من سألها عن العلاقه بينها وبين زوجها كانت تقول انها بأحسن حال وانها مستانسه معاه ,,,
:::::::::::::::
مها لازالت بغيبوبه بالمستشفى ... ولا احد فكر انه يسأل عنها او يزورها ..الالم شعور صعب احد يتحمله ... وبعد مده طويله من الوقت فتحت عينها بتثاقل شديد ...ولازالت تحس بألم قوي بقلبها المسكين ... نادت على الممرضه..
اللي جتلها مسرعه ونادت الدكتور معاها ..
الدكتور : ها مها شلونج اليوم ؟
مها : دكتور قلبي يعورني حيل
الدكتور : احدى الشرايين منسده ... انتي اكيد مشيتي واجد وماكنت ماكله شي من ايام ..
مها : دكتور انا تعبانه..
الدكتور : الله يكون بعونج .. احنا مابنقصر معاج انشالله
مها : دكتور ممكن تتصلون على هالرقم ؟
الدكتور : احنا حاولنا ندور في جنطتج أي رقم احد بس مالقينا
مها كانت تتكلم بصعوبه : لا هذا الرقم كان بين الاغراض والظاهر انكم ماشفتوه
الدكتور ياخذ الرقم : انشالله
مها : اسمه جراح
وبعد ساعة من الوقت يجي جراح المستشفى وهو خايف ويدخل غرفة مها
جراح : الحمدلله على سلامتج
مها بتعب : جراح زين جيت بسرعه ... جراح الله يخليك.. .انا ماعمري ماطلبت احد بحياتي والحين بطلبك
جراح : انتي تامرين امر يابنت ضاحي
مها بألم : انا احس ان يومي قرب
يقاطعها جراح : بعيد الشر
مها بنفس بتعب : جراح .. ابيك تناديلي فيصل ... بشوفه قبل اموت .. الله يخليك جراح نادلياه
جراح بحيره : شلون ؟
مها : هذا رقمه اتصلي عليه ... خله يجيني بسرعه ...
جراح : انشالله انشالله
ياخذ الرقم ويتصل على فيصل ... جاله صوت فيصل من بعيد .. فيصل اللي كان بجانب سمر واول ماشاف الرقم الدولي على شاشة جواله فز من مكانه ...
فيصل بلهفه يشوبها الحزن : الووووووو
جراح : السلام عليكم
فيصل : وعليكم السلام والرحمه
جراح : معاي فيصل ؟
فيصل : ايه نعم فيصل ... منو انت؟؟
جراح : مومهم انا منو.. المهم اني من طرف مها ..
فيصل : اهلين ومرحبتين .. وين مها وشخبارها؟
جراح : مها... بالمستشفى... حالتها حرجه وتبيك ضروري
فيصل بفزع : ليه ؟؟ وش فيها ؟
جراح : ماادري .. طالبتك بالاسم .. اتمنى انك ماتتأخر
فيصل : لا مااتأخر انشالله ... قولها تنتظرني وسلملي عليها سلام كثير
جراح : اوكيه مع السلامه
ولما سكر فيصل من جراح قام من مكانه بيطلع بسرعه
سمر توقف معاه : فيصل لحظه وين رايح ؟
فيصل : مها ياسمر.. مها تناديني
سمر : فيصل انت خلاص طلقتها
فيصل يطلع من الغرفه : ماطلقها قلبي ياسمر ماطلقها ...
يروح فيصل لعامر ويشوف عنده ابوه واخوانه ...
فيصل : عامر تعال شوي ابغاك
وبعد لحظات عامر وفيصل بمفردهم :
عامر يلاحظ الدمعه بعين فيصل واللي تعود عليها : فيصل شفيك ياخوي ؟
فيصل : نخيتك ياعامر نخيتك ياخوي
عامر : وشفيك ؟
فيصل : مها
عامر : وشفيها مها ؟
فيصل : تبيني؟...مها تبيني طالبتني ...تناديني ياعامر تناديني ... اكيد بترجعلي.. انا متأكد من هالشي
عامر بعصبيه : فيصل وشذا الهرج؟؟ وشقاعد تقول انت؟؟
فيصل : عامر الله يخليك ابوس ايدك ودني لها .. انت تعرف اني مااقدر اسوق.. عيوني ماعادت مثل اول
عامر : واختي يافيصل اختي..
فيصل : اختك على عيني وعلى راسي .. بس مها ..محتاجتني ياعامر
عامر : لاحول ولاقوة الا بالله .. مااقدر .. مااقدر
يمسك فيصل ايد عامر ويبوسها وتنزل دموعه الحاره لتعانق ايد عامر
عامر وهو يدفع فيصل عنه : بس يافيصل عيب عليك خليك رجل لاتصير ضعيف كذا
فيصل يمسك كتوف عامر : تكفى ياخوي لاتردني
عامر يهز راسه : خلاص خلاص
فيصل بلهفه : الحين
عامر : لاوشو الحين .. بكره والا اللي بعده
فيصل بخيبة امل : ليه مو الحين؟
عامر: صعبه شوي الحين
فيصل : متأكد انك بتوديني والا تضحك علي ؟
عامر: افاا يافيصل انا اضحك على اخوي... رحت معك اول مره ومايهمني لو اروح معك كل مره
فيصل يحظن عامر : ماتقصر .. ماتقصر ياخوي
::::::::::::
اما مها فقد تأخر عليها فيصل واشتد الوجع بقلبها ... نقص الاوكسجين عليها ... وصارت بأسوأحالتها ..
الدكاتره اربع وعشرين ساعه حوالين غرفتها والممرضات تموا ملازمينها ..
وفي اليوم الثاني لازالت حالتها تشتد سوءا ولازالت تنطق بإسم فيصل وتناديه ....
جراح كان عندها يحاول انه يهدي من روعها ويختلق لها الاكاذيب اللي يظن انها تقرب من حضور فيصل
في نفس هاليوم من الفجر ... ركب عامر مع فيصل للكويت ... وطول الطريق كان فيصل هادي ماسك على اعصابه .. يظن ان كل ميل يقربه خطوه من حبيبته مها... يحبها .. إيه يحبها ... ليش مايحبها .. وهو اللي ضحا بكل شي عشانها... ايه يحبها وهي اللي تحملته كل هالسنين صابره وساكته عليه .. وهالشي كان كفيل بأنه يطلب من عامر انه مايوقف عند أي استراحه او أي مكان ثاني غير المستشفى اللي يضم مها ..
اما عامر احترم رغبة صديقه واخوه ولمس الجرح اللي يعاني منه فيصل ونفذ له رغبته ... وصل الكويت واتصل على جراح .. اللي صوته كان متغير نوعا ما ... وطلب منه اسم المستشفى والجناح والغرفه ..
وفي المستشفى فيصل وعامر يمشون مسرعين بالممر وقبل يدخل غرفة مها ..
طلعله جراح بعينين حمراوتين وهو يقول : انت فيصل ؟
فيصل : ايه انا فيصل وين مها ؟
جراح : وصتني اقول : بـــــــــشـــــــــــروه انـــــــــــــــتي ابـــــــــــــــــرحل
فيصل بتفاجأ: مها ؟
جراح : عطتك عمرها
فيصل يسقط على الارض من هول ماسمع ..
ويسانده عامر .. وينادي جراح الدكاتره ...
ماتت مها ماتت ... متأثره بجراحها النفسيه اكثر من تأثرها بمرضها ...
كان طايح على الارض لكن لازال واعي ..
عامر : فيصل تسمعني ؟
فيصل يحاول يتسند على عامر ويوقف : مها ماتت... مها ماتت ياعامر ...
جراح : تأخرت يافيصل
فيصل : بشوفها ... بدخل عليها
الدكتور : ممنوع يااخي
فيصل بعصبيه : أي ممنوع.. انا لازم اشوفها ...
يدز فيصل الدكتور ويدخل على الغرفه اللي ضمت مها اكثر من شهرين ... عامر مسك الدكتور وفهمه حالة فيصل ...
دخل عليها ولقاها مغطاه بشرشف ابيض نظيف ... قرب عندها ... عند جثتها.. قبض على ايدينه بقوه ... وتفجرت ينابيع الحزن من عيونه...
قعد على ركبته مجابل وجه مها المغطى ... وهو يقولها بصوت باكي : اكيد مرتاحه الحين ؟؟ ..
رفع الشرشف عن وجهها ببطىء وشاف احلى وجه بحياته... شاف الوجه اللي لطالما عذبه وحطمه .
فيصل يبجي : مها ,,,, ليه تسوين فيني كذا ؟؟؟؟ليه ؟؟ حرام عليك تتركيني ... اعطيك عمري بس ارجعي .. ارجعي دقايق بس وقوليلي شكنتي تبغين مني ... مها الله يخليك لاتتركيني وحيد .. انا احبك .. ومااتحمل اعيش من دونك.. الحياة بعدك صعبه... مر .. علقم.. مااتحملها لحالي... انتي سندي فيها ... انتي اللي حبيت فيها انتي حلاوتها .. لاتتركيني قومي تكفين... نعيش حياة جديده بعيد عن الناس.. حتى ضاحي اللي سميته على ابوك ماابغاه ... ابيك انتي بس.. مها يااغلى شي بحياتي اصحي ... كلميني انا فيصل الاولي فيصل اللي يحبك واللي لايمكن ينساك... مها... مها...مها ..يلا ياقلبي اصحي .. ارجعيلي مثل اول
يهز فيصل جثة مها .. بس ماحصل استجابه... عرف انه الموت الحق .. قرب من وجهها وباس راسها وعيونها وكل شي بوجهها وهو يبكي ويقول : سامحيني سامحيني ياحبي سامحيني
يدخل الدكتور عليه ويحاول يطلع وهو يقول : ماينفع يااخ فيصل المره ميته وكلامك مابتسمعه
يعاند فيصل ويحاول انه يظل واقف ...: مااطلع مااطلع عنها الا لما تسامحني
الدكتور : انا لله .. البنت ماتت خلاص يااخ فيصل
فيصل يبجي : الله يخليك يادكتور رجعها للحياة .. دقايق بس والله بس دقايق
الدكتور : هذا امر الله .. واحنا مابيدنا شي
وبالموت طلع فيصل من الغرفه متسند على الجدار ويبجي بألم بقهر ..بحرقه ..
عامر يمسك بإيده : فيصل خلاص ياخوي ... لاتسوي في روحك كذا
فيصل : مها ماتت
عامر: الله يرحمها
فيصل : ماتت .. وماقالتلي وشكانت تبغى فيني
عامر: خلاص يافيصل بس
فيصل يجلس مكانه وهو يشوف السرير اللي يحمل جثمان مها يطلع من الغرفه ....
فيصل والدموع منهمره على وجنتيه : مااتحمل هالموقف .. مااتحمله
عامر يمسك بإيد فيصل ويبعده عن المكان : خلاص ..كافي امش معي
رجع للفندق وحالته حاله ...تعبان وحزنان.. وهموم الدنيا كلها على راسه...حتى النوم ماقدر ينامه ...
اليوم التالي... المقبره ... بعد صلاة العصر ..
عامر : يلا يافيصل .. خلاص الصلاة وصلينا عليها .. خلنا نرجع لديرتنا
فيصل : عامر اتركني معها شوي
عامر: مابقى احد بالمقبره ..خلنا نمشي
فيصل بألم : بقت مها ..مدفونه تحت التراب
عامر : لااله الا الله .. انتظرك في السياره ..
وعقب ماراح عامر جلس فيصل قريب عند قبر مها.. وازاح بعض الحصا اللي كان فوق القبر ...
فيصل بصوت مؤثر : مها ... انتي اكيد الحين تسمعيني ...ابغاك تعرفين انك الوحيده اللي حبها قلبي .. واني اذا كنت قسيت معك او اذيتك فإعرفي ان هالشي خارج عن ارادتي .. وابغاك تسامحيني ...سامحيني يامها
انا لازم اروح الحين بس تأكدي انك بقلبي للأبد .. للأبد يااغلى من عرفت ...
يرمي نفسه بالسياره وعيونه معلقه على المكان اللي استقرت فيه مها اخيرا .. في المكان اللي اكيد بترتاح فيه .. بجوار الرحمان الكريم المنان ...
عامر: نمشي ؟
فيصل : .....
عامر : الله يعينك
والطريق كان طويل اكيد .. بس عكس الطريق الاول .. لأن الاول كان امل فيصل كبير بأنه يشوف مها وترجعله اما الحين شنو بقى لفيصل ؟؟؟....
وفي نص الطريق :
عامر : بس يافيصل كافي صياح... اثقل شوي .. حتى يوم مات ابوك مابكيت هالكثر
فيصل : ابوي مات وهو راضي علي ... اما مها ماتت وهي شايله بقلبها علي
عامر: وشيدريك .. ؟ .. مانادتك الا وهي بتقولك انها سامحتك
فيصل :وشتفسيرك لآخر جمله قالتها ..." بشروه اني ابرحل "... تبشرني بموتها ياعامر .. تحسب ان موتها فرحتي ..
عامر : يمكن ماتقصد.
فيصل يمسح دموعه : ماخبرت البشاره الا للفرح..ويشهد علي الله اني حزنت بموتها ...
فتره طويله من الوقت يتخللها نحيب فيصل المؤلم ...
عامر : فيصل ..الله سبحانه وتعالى ..كتب لكل واحد منا يوم يتوفاه فيه..ومها هذا يومها المكتوب لها .. وترى بموتها ماانتهت الدنيا .. قدامك المشوار طويل والحياة تمشي وماتعبأ فينا ولابجروحنا .. كافي لاتسوي بنفسك كذا الحزن ياخوي ماهو زين ويصعب علي اشوفك بهالحال ومابيدي شي ... بس اللي بقوله لك .. ان انت الحين عندك عايله جديده .. ولدك ضاحي...و....وسمر اختي
فيصل : لاتقول ياعامر

حيل الله اقوى يالعيون الشقيه *** وش في يدي غير السهر والقصايد
اشوف حبي ميت في يديه *** واصوغ له بأبيات شعري قلايد
قالوا توفت وافقتها المنيه *** واصحى ترى اللي مات ماهو بعايد
الموت حق وخل نفسك قويه *** يامها بهالدنيا تشوف النكايد
قلت العنا شي مااقدر عليه *** والحزن عندي صار سلم وعوايد
ماتت وذكراها على البال حيه *** ودموع عيني لاطرتلي شدايد
حبيتها والحب ماهو خطيه *** عشقتها عشق على العشق زايد
وافراقها للقلب من غير نيه *** وانا اشهد ان فراق الاحباب كايد
عفت الهوى عفت الليالي الهنيه *** عفت الغزل حتى منام الوسايد
كل الليالي عقبها سرمديه *** والا الفرح في دنيتي شي بايد
والقلب ميت من ممات الوفيه *** مايشحنه حب البنات الجدايد

عامر : ان لله وانا اليه راجعون ...
وبعد فتره بسيطه من الهدوء المأساوي ...
فيصل بنبره باكيه مؤلمه مؤثره جريحه تتخللها البحه الحزينه : يعني خلاص بنفترق؟؟؟؟؟؟
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

:::::::: يعني بنفترق:::::::::::::
نهاية قصتك فريده من نوعها
صح كانت حزينه بس واقعيه
اعطيت كل شخص نهايه مستقله عن غيره
مها :: ماتت
فيصل :: محطم نفسيا
سلوى ودرعا :: نهاية كل ظالم
عامر:: سوى اللي مايسويه احد من اصدقاء اليوم
سمر:: عاشت حياتها من جديد
ساره:: متهوره سريعه بقرارتها تسوي اللي براسها
جراح :: طيب من طيبته يتاثر باي كلام..




:noo: :magkiss:

هلالي مغرور
13/5/2006, 07:55
من اغرب عجائب دماغ الانسان ... ( جرب الان وانت جالس)



سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

من أغرب العجائب

التضاد بين نصف الدماغ الأيمن و نصفه الأيسر

كن جالساً على كرسي

ثم قم برفع قدمك اليمنى عن الأرض

وأبدا بتحريكها حركة دائرية مع عقارب الساعة باستمرار

وأثناء التحريك ... قم برسم دائرة في الهواء بإصبع يدك اليمنى باتجاه

عكس عقارب الساعة

ألآن قمة الإندهاش والغرابة

لاحظ أن قدمك اليمنى بدأت تدور عــكــس عــقارب الــساعة




:noo: :magkiss:

هلالي مغرور
13/5/2006, 07:58
ومن الحب ماقتــــــــــــــــــتل ;)



كلمة(أحبك) وترجمتها بأكثر من لغة ....




هذه بعض معاني الحب باللغات

كلمة أحبك ب 28 لغة


وبالعربي
...أحبك


بالانجليزي...
I love you



بالسواحيلي الافريقي...
Naku penda



بالسويدي...
Jag a"lskar dig


بالتايلندي...
Ch'an Rak Khun


بالتركي...
Seni seviyo*rum


بالاوردو...
Mujhe tumse mohabbat hai
بالروماني...
Te iu besc



بالروسي...
Ya vas liubliu


بالصربي...
LUBim te.


بالاسباني...
/Te Amo
و بلهجة ثانية
/ Te quiero


بالسرلانكي...
Mama Oyata

بالياباني...
Kimi o ai ****eru...Watakushi-wa anata-wo ai shimasu


بالكوري...
Tangsinul sarang ha yo


باللاتيني...
Te amo


بالنرويجي...
Eg elskar deg


بالبولندي...
Kocham Cie


بالبرتغالي...
Amo

بالهنغاري...
Szeretlek


بالايسلندي...
Eg elska thig


بالاندونيسي...
Saja kasih saudari


بالايرلندي...
taim i' ngra leat


بالايطالي...
ti amo




:
بالافريكانس...
Ek het jou liefe


بالبافاري...
I mog di narrisch gern


بالبنغالي...
Ami tomAy bhAlobAshi


بالبربري...
Lakh tirikh


بالبوليفي...
qanta munani




بالبلغاري...
Obicham te


بالكمبودي...
Bon sro lanh oon


بالكندي الفرنسي
(اقليم كويبيك)...
Sh'teme


بالصيني...
Wo ie ni


بالكورسيكي...
Ti tengu cara...
Ti tengu caru


بالكرواتي...
LJUBim




بالهولندي...
Ik hou van jou


بالاكوادوري...
canda munani


بالفرنسي...
Je t'aime


بالالماني...
Ich liebe Dich


باليوناني...
s' agapo


بالهندي...
Mai tumse pyar karta hoo

:noo: :magkiss:

هلالي مغرور
13/5/2006, 08:02
أسماء مالكي الفضائيات العربية :



مجموعة ((mbc))

يملكها الشيخ وليد إبراهيم الإبراهيم
مقرها دبي - الإمارات العربية المتحدة



مجموعة (( الجزيرة))
أسستها دولة قطر،وهي الآن ذات إدارة وميزانية مستقلة ، أنشئت سنة 1996.
ومقرها دولة قطر - الدوحه




((( LBC )))

60 % من أسهمها للأمير الوليد بن طلال 40% من اسهمها لبيير ضاهر - القوات
اللبنانية
مقرها أدما بالقرب من العاصمة اللبنانية بيروت - لبنان




((المستقبل - زين))
تابعة لرئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري
مقرها بيروت – لبنان



((مجموعة المجد))
تابعة لشركة علا نجد السعودية
ليس لها مقر محدد فلديها إستديوهات في دبي والرياض وعمان




((( الفجر )))
يملكها الشيخ وجدي بن حمزة الغزاوي بالشراكه مع جمعية الاميره سارة العنقري الخيريه
ومجموعة المحيسني

مقرها جدة – المملكة العربية السعودية



(( إقرأ))
تابعة لمجموعة
ART
يملكها صالح كامل ويرأسها الشيخ محمد عبده يماني
مقرها جده – المملكة العربية السعودية




(( Infinity ))
يملكها الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان
مقرها أبو ظبي – الإمارات العربية المتحدة


(( الرأي))

مملوكة لعائلة "بودي" في الكويت وهي تابعة لصحيفة الرأي العام حيث يملك جاسم بودي 60% من أسهمها .
مقرها الكويت العاصمة - الكويت



((( قناة الحرة )))

والحرة عراق

وراديو سوا


تابعة للكونجرس الأمريكي هدفها تحسين صورة أمريكا في العالم العربي
مقرها واشنطن - الولايات المتحدة الأمريكية




((مجموعة art))

يملكها رجل الأعمال السعودي صالح كامل
كانت تبث من روما وفي بداية هذا العام انتقلت إلى عمان – الأردن



مجموعة ((أوربت))

يملكها الأمير بندر بن محمد بن سعود الكبير
مقرها روما – إيطاليا





((المستقلة ))

يملكها محمد الهاشمي مقدم ومعد هذه القناة
مقرها لندن – بريطانيا






((المنار))

تابعة لحزب الله الشيعي اللبناني – حسن نصر الله
مقرها جنوب لبنان



((الرسالة ))

قناة إسلامية يرأسها الدكتور طارق السويدان تنطلق قريباً
تابعة لشركة روتانا أكبر منتج للأغاني العربية في العالم وتملك حوالي 150
فنان حتى كتابة هذا الموضوع والعدد قابل للزيادة
يملكها الأمير الوليد بن طلال جميعها تبث من بيروت – لبنان ما عدا روتانا سينما
وزمان تبث من القاهرة - مصر
وقناة الرسالة التي سوف تنطلق من الكويت


((مجموعة نجوم ))

نجوم - نجوم الخليج - ميوزيك بلس

تابعة لشركة العبدول للصوتيات
يملكها المخرج الإمارتي سهيل العبدول زوج المغنية ديانا حداد
مقرها - مدينة دبي للإعلام - دبي - الإمارات العربية المتحدة




((Mazzika ))تابعة لشركة عالم الفن
يملكها محسن جابر
مقرها القاهرة – مصر




((الخليجية - الشبابية ))

تابعة لشركة فنون الجزيرة
مقرها الرياض – المملكة العربية السعودية




((الإمارة - سترايك ))

تابعة مجموعة سترايك ( راديو – مطاعم – فنادق ) منتشرة في الشام ومصر
مقرها بيروت – لبنان



((E Tv ))

تابعة لقناة nbn
حركة أمل الشيعية اللبنانية بزعامة نبيه بري
مقرها بيروت – لبنان




((Nagham ))

تابعة لقناة
LBC


((حواس))

تابعة لشركة خمس الحواس
يملكها كل من الملحن علي كانو والمغني ميحد حمد
مقرها دبي - الإمارات العربية المتحدة








((قناة الفرات))

مملوكة للمجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق بزعامة بيت الحكيم




((قناة الفيحاء ))
مملوكة لمحمد الطائي




((قناة الشرقية))
مملوكة لسعد البزاز صاحب دار الزمان_ لندن




((قناة النادي ))
مملوكة للساعدي القذافي_ليبيا





((NEW TV ))

مملوكة للتجمعات القومية اليسارية وبالاخص تحسين خياط -بيروت




((المستقبل))

مملوكة لبيت الحريري _بيروت




((أم تي في اللبنانية mtv ))

مملوكة لبيت المر _بيروت





قناة ((ان بي ان اللبنانية NBN))

مملوكة لحركه امل بزعامه نبيه بري_بيروت





((سمارت واي))

قناة خاصة بمركز الراشد ويملكها الدكتور صلاح الراشد




((قناة عشتار واشور ))
مملوكة للطائفة الكلدواشور المسيحية العراقية



((قناة كرد سات ))
مملوكة للحزب الديمقراطي الكردستاني _إقليم كردستان العراق



((كردستان))

مملوكة للحزب الديمقراطي الكردستاني _إقليم كردستان العراق(أربيل)





((العالم ))
القسم الاخباري لتلفزيون ايران العربي _طهران




((ون تي في))
دبي الاقتصادية سابقا

سما دبي

دبي

ودبي الرياضية

تابعه لحكومه دبي




((قناة شام ))
مملوكة لمجموعه عرب للفنان ياسر العظمه _دمشق





((قناةAnb))

تابعة لصلاح الصفدي وهي قريبة من الاردن _عمان



((قناةANN))
مملوكة لرفعت الاسد


((قناة سحر ))

تلفزيون ايران العربي_-طهران





:noo: :magkiss:

هلالي مغرور
13/5/2006, 08:04
ماذا سيحدث (بالظبط) بعد ستة أعوام ؟
للكاتب / فهد عامر الأحمدي
[line]
قبل عامين تقريباً كتبت مقالاً عن هنود المايا في أمريكا الوسطى (تحت عنوان:هل سينتهي العالم عام 2012).. وفي ذلك المقال عن نبوءة المايا بنهاية الدنيا ودمار
الارض في ذلك التاريخ- أي بعد ست أعوام من ألان . فرغم أن أمما كثيرة حاولت التنبوء بنهاية العالم ألا ان شعوب المايا وضعت جداول رياضيه تنبأت بالكوارث الجويه والاحداث الطبيعيه ومواعيد الفيضانات والاعاصير والجفاف .. أما نبوءتهم الكبيره – حول نهاية الزمان – فأثارت اهتمام المؤرخين كونها لا تعتمد على التنجيم والاساطير (كما في أغلب الحضارات) بل على استنتاجات رياضيه بعد مراقبه طويله !!
على أي حال ,ألامر الذي استرعى انتباهي (بعد نشر ذلك المقال) أن جماعات وثقافات عالميه تشترك مع المايا في أهمية وكارثية عام 2012 , ففي أسيا مثلا تشير كتابات المنجمين الصينيين ألى أن سلالة ألامبراطور شانج (التى حكمت الصين منذ عام 1766 قبل الميلاد) ستستمر حتى نهاية الدنيا بعد 3778 عاماً (وهو ما يوافق تقريباً عام 2012 ميلادي )..
أما في فرنسا فهناك النبوءة التي وضعها المنجم نوستراداموس (مستشار الملك شارل التاسع ) وادعى فيها أن كواكب المجموعه الشمسيه ستظطرب بنهاية ألالفيه الثانيه وتسبب دمار الحياة بعد حلولها بـ 12 عاما فقط . وهذه النبوءه ظهرت مجدداً في اليابان (عام 1980) حين أعلن عالم رياضيات هايدو ايناكاوا أن كواكب المجموعه الشمسيه ستنظم في خط واحد خلف الشمس – وأن هذه الظاهره الفريده ستصاحب بوقائع مناخيه وخيمه تنهي الحياة على سطح الارض في اغسطس 2012!!
... والغريب أن النظرة الكارثيه لعام 2012 يمكن ملاحظتها حتى بين اتباع الديانات السماويه الثلاث : ففي حين يؤمن شعب المايا بأن لبشر يخلقون ويفنون في دورات تساوي خمسة آلاف عام .. نجد توافقا بين هذه الاعتقاد وما جاء في التوراة حول خلق الانسان وبقائه على الارض لخمسة آلاف سنه ( ينتهي أخرها عام2012) .
وهذا الاعتقاد يتوافق بالتبعيه مع كثير من النبوءات المسيحيه التي اعتمد على ما جاء في التوراة او العهد القديم .. فمعظم المسيحيين مثلا يؤمنون مثلنا بظهور (المهدي) في آخر الزمان . ويرى كثير منهم ان ظهوره سيكون عام 2012 أعتمادا على تحديد دانيال في الانجيل .. وهناك قس مشهور يدعى إدجار كايسي (سبق وان تنبأ بأنهيار البورصه الامريكيه عام 1929 )ادعى أن نزول المسيح سيكون بعد 58 عاما من وفاته وأن العالم سينتهي حينها بزلازل وحرائق تشتعل في نفس الوقت (عام2012)!!
... أما الشيخ أمين جمال الدين فيقول في كتاب (عمر أمة الاسلام وقرب ظهور المهدي عليه السلام) : وأنا أميل إلى القول ألاول بان سنه 2012 هي النهاية وليست بداية النهاية لدولة إسرائيل .. فبداية النهايه لدولة اسرائيل سيكون على يدي المهدي ومن معه , ثم تكون النهاية لرجسة الخراب على يدي عيسى عليه السلام والمؤمنين معه . والفرق الزمني بين اعتبار سنة 2012 هي النهاية وبداية النهايه هي فترة حياة المهدي وهي سبع او ثماني سنين كما جاء في الأثر الصحيح (أنتهى ) ..
وشبيه لهذا الكلام نجده في كتاب الشيخ سفر الحوالي (يوم الغضب) حيث جاء بالنص:
بقي السؤال الاخير والصعب : متى يحل يوم الغضب ومتى يدمر الله رجسة الخراب ومتى تفك قيود القدس ؟؟ . إن كان تحديد دانيال صحيحاً بأن الفترة بين الكرب والفرج هي 45 عاماً فنقول أن قيام دولة الرجس كان 1967 وبالتالي ستكون النهاية او بداية النهايه سنة 1967+45=2012 .
- بقي أن أخبركم بموقفي بصراحه
رغم أنني لا أؤمن بالتنيجم – ولا زجر الطير وضرب الحصى – ألا انني أتساءل عن سر ألاجماع على كارثية 2012 وسبب أختيارةه من قبل ثقافات وشعوب لا تعرف بعضها البعض !!



:noo: :magkiss:

هلالي مغرور
13/5/2006, 08:06
هل تعلم معنى كلمه بلوتوث( Bluetooth ) ولماذا سمي بهذا الاسم؟




تعودالتسمية إلى ملك الدنمارك ( هارولد بلوتوث ( Harald Bluetooth )


الذي وحدالدنمارك والنوروي ( النرويج ) وادخلهم في الديانة المسيحية .. توفى في 986 في


معركة مع ابنه.


واختير هذا الاسم لهذه التكنولوجيا للدلالةعلى مدى أهمية الشركات في الدنمارك



والنرويج والسويد وفنلندا إلىصناعة الاتصالات، بالرغم من أن التسمية لا علاقة

لها بمضمون التكنولوجيا.






:noo: :magkiss:

هلالي مغرور
13/5/2006, 08:07
موقع نافع لعلاج مرضى السرطان نسأل الله ان يشفيهم :rolleyes:

http://www.khayma.com/shefaa%2Dalsaratan/index.htm



:noo: :magkiss:

هلالي مغرور
13/5/2006, 08:15
فوائد قرصة النمل



تنشيط الدورة الدموية تؤدي الى تنشيط الدوره الدمويه وزيادة عدد كريات الدم الحمراء مما ينعكس على نشاط الجسم وحيويته قرصة النمله تقوم بتنشيط الخلايا العصبيه الموجوده في الدماغ وذلك من خلال اشارات حسيه تنتقل من مكان القرصه الى الخلايا الحسيه الموجوده اسفل الدماغ.
اذا تعرض الجسم الى اكثر من قرصه في الوقت ذاته فان ذلك من شأنه ان يؤدي الى تليف الجلد وهو ان الجلد يصبح اكثر مقاومةً للبكتريا و اكثر تحملاً لدرجات الحراره المرتفعه وذلك في حالة كون جميع القرصات في مكان واحد ... اما اذا كانت في عدة اماكن فان ذلك سوف يؤدي الى تخثر الدم وذلك بتكوين طبقه من الدم تكون اقسى نوعا ما من الدم العادي مما يمنح الاوعية الدمويه قدره اكثر على مقاومة السموم وبالتالي مساعدة الكبد وتخفيف العبء عنها.
أكتشف حديثا أيضا أن قرصة النمله أفضل وسيله للرجيم وذلك عندما تقوم النمله الانثى بتوجيه قرصتها للهدف المقصود فانها تفرز كمية من اللعاب الأيوني ... وسبحان الله ان هذا اللعاب يقوم بحرق جميع الدهنيات الموجوده في العضو المقروص... مثلا: لو ان العضو المقروص هو الذراع فان اللعاب الموجود في مكان القرصه سوف يتنشر تدريجيا في كافة الذراع وبالتالي سوف يقوم هذا اللعاب بحرق ما نسبته 99% من الدهنيات التي توجد في هذا الذراع.

سبحان الله :rolleyes:





:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 08:16
ô§ô¤*~ شرب الماء الدافئ لنتاول أقراص الدواء والبنادول له عواقب وخيمة ~*¤ô§ô




اعتاد غالبية الناس عند إصابتهم بنزلات البرد على شرب الماء الدافئ أو الفاتر لدفع الأقراص التي توصف لهم للعلاج ، دون أن يتأكدوا من أنها وصلت إلى المعدة بسلام. ذلك الأمر غاية في الخطورة لذا يجب عليك اتباع الطرق السليمة لتناول الأقراص.

أشار طبيب صيني إلى أهمية تناول الأقراص مع شرب الماء البارد لدفعها،

فبعدما تبتلع القرص اشرب عليه الكثير من الماء حتى تتأكد من وصوله إلى المعدة. وانتظر نصف ساعة قبل بعد تناولك للدواء قبل الذهاب للنوم.


قام رجل بتناول دوائه دون أن يشرب الماء اللازم لدفعه إلى المعدة، فعلق القرص في المرئ قبل أن يصل إلى المعدة مما سبب التهابا للرجل.

أدخل الرجل إلى المستشفى لخمسة أيام لا يتناول خلالها سوى السوائل والحليب البارد.

وقد حذره الطبيب من احتمال تفاقم حالته واحتمال اصابته بالقرحة.

لذا يرجى مراعاة الآتي:

أولا: لا تلجأ لشرب ماء فاتر أو دافئ أو حار لدفع الأقراص بعد ابتلاعها، وابتعد أيضا عن المشروبات المحلاة كالعصائر وغيرها.

عليك فقط بشرب كميات كافية من الماء البارد.

ثانيا: اذا احسست بضيق أو عدم ارتياح بعد ابتلاع القرص اشرب المزيد من الماء.

ثالثا: تناول الأدوية إما واقفا أوجالسا ولا تستلق بعد تناولها مباشرة.



:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 08:19
اسامي الحريم بجـوالات رجالهم






تدرون بعض الأزواج ايش يسمون زوجاتهم في الجوال ؟

تعالو وضحكوا ...

واحد مسميها ( يالله عسى خير) لأنها كلما أتصلت يقول بينه وبين نفسه : يالله عسى خير

واحد مسميها بالجوال (المحقق كونان) من كثر خرابيطه

واحد من الشباب مسميها : " تعال البيت" , شكل المدام ممشيته على الصراط المستقيم

وواحد مسميها (النشبة السنعة)

وعنده ثلاث عيال مسميهم: المهابيل الثلاثة :d:

وواحد يقول زوجتي مسميها في الجوال ( صاحب السمو الملكي)

وواحد مسميها ( هات )


وواحد ثاني اسم المدام راعي البقاله علشان محد يجيب خبرها لو انسرق أو تلقف واحد يفتش بالجوال


وواحد يقول انه مسميها الشرطي وحاط نغمة دوريات


وواحد اخر يتحدث ويقول مسميها (حسبي الله) حتى اذا ضاع التلفون ينخرش اللي بيلقاه


وواحد ثاني حالته حاله ايام الخطوبة (My Love)
اول ايام الزواج (الغالية فلانة)
لما جاء اول طفل (ام فلان)
بعد خمس سنوات (ام العيال)
الحين (لا ترد احسن لك)

اما واحد مسميها ( جمس الهيئة) شكله له سوابق :fghty:

وواحد مسميها ( ودني لبيت اهلي ) :ignor:

وغيره مسميها (بسم الله) لا يكون داقه عليه جنيه وانا مادري


طبعا تختلف الاسماء حسب الحاله الجويه والنفسيه .





:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 08:20
في دراسه أجريت في عالم الدينصورات من قبل أحد الباحثين الفاضين

وجد أن طريقه الانسان في الرد على التلفون تحلل شخصيته وتتبلور من محض ... شسمه ذا قولوا معي !!!

من محض أرادته الخ الخ الخ


فعلى حسب ردك فسر شخصيتك سواء كان الفاعل ذكر او أنثى



الو :
أنسان هادي وحبوب ودايم ينام والجوال في الشاحن ولا يقفله بس يحطه على الصامت ويحب يدهن رجليه قبل لا ينام ويلبس شراب وتتراوح أعمار الاشخاص المستخدمين لتلك العباره من بين العاشره الى الأربعين


هلا:
أذا كان ذكر " غزلنجي بنمره واستمارة " واذا كانت أنثى " تحب النوم وتموت في شي أسمه ثوم وملقوفه"


مرحبا:
ذكر " يتمنى يشتغل في مكان فيه استقبال زبائن " أنثى " مدلعه وشايفه حالها وتسوي نفسها تراني رديت كذا على بالي أعرفك يالي متصل"


نعم:
راعي مشاكل أو راعيه مشاكل وويحبون يعيدون الأتصال على الي يزعجونهم علشان يهزءون


أيوة :
هذا على نياته


مين:
هذا حرامي ولا واحد عليه ديون ويبي يعرف من الي يتكلم عشان أذا متسلف منه فلوس يقدر يصرفه ويتزحلق على صابونه لوكس


سم:
إذا ذكر " عنده فلوس وعنده مكتب عقار " واذا أنثى " راعيه عزايم وتحب العروس ودله القهوه حزه مغرب وعبايتها دايم على راسها


واللي يسكت مايرد اقيمت عليه دراسه اخرى سوف نوافيكم بها لاحقا واكد مصدر مصدوم أن الدراسه في محواها أن صاحبها اطرم :d:




:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 08:22
هذا الي احنا شاطرين فيه :zael:


حصلت خبيرة الأمن الإلكتروني بأرامكو السعودية منال مسعود الشريف، مؤخراً، على شهادة الاختراق الإلكتروني الأخلاقي "Ethical Hacking Certificate " التي يمنحها المجلس العالمي لمستشاري التجارة الإلكترونية لتكون بذلك أول سعودية تحصل على هذه الشهادة العالمية المرموقة في مجال أمن المعلومات الإلكتروني.


وتمنح هذه الشهادة المرموقة لخبراء الأمن الإلكتروني الذين تخصصوا في مجال "الاختراق " الهادف لتقييم مستوى الأمن المعلوماتي في الشبكات والأنظمة لدى الشركات. وذلك باكتشاف الثغرات عن طريق المسح الأمني ورصد محاولات الاختراق. ثم وضع أولويات في سد هذه الثغرات تبعاً لخطورتها واقتراح الحلول الأمنية لهذه المخاطر، مما يمكن مسؤولي الأمن الإلكتروني من اتخاذ الإجراءات اللازمة

لحماية معلومات الشركة وأنظمتها وسد الثغرات وإصدار الإرشادات الأمنية وتركيب النظم والأجهزة الخاصة بالحماية الإلكترونية.

وتقول منال الشريف في هذا السياق: " في عام 2002م تخرجت في كلية علوم الحاسب الآلي بجامعة الملك عبدالعزيز وانضممت لقسم حماية المعلومات بأرامكو السعودية، لأتخصص بعد ذلك في مجال يندر عمل المرأة فيه ليس في المملكة فقط وإنما عالمياً. وتضيف منال، أن الفضل في هذا الإنجاز يعود في الحقيققة إلى دعم وخطط وبرامج أرامكو السعودية الكثيرة التي جعلت من تدريب وتطوير موظفيها في أعلى أولوياتها. وتضيف منال أن مشروع " الاختراق الأخلاقي" لتقييم مستوى حماية أنظمة وشبكة الشركة هو أحد أهم المشروعات التي عملت بها. وقد بدأت هذه الخطوة بالعمل مع زملائي في قسم حماية المعلومات في قطاع تقنية المعلومات بالتعاون مع خبراء متخصصين، نظراً لعدم توافر الخلفية والخبرة اللازمتين لدينا لأداء هذه المهمة. وكان الهدف بعد إتمام المشروع أن نكوّن فريقاً يمتلك القدرات على القيام بنفس العمل ذاتياً. وكان من ثمرات هذا

المشروع، إنشاء معمل متكامل يمثل نموذجاً مصغراً لشبكة وأنظمة الشركة الإلكترونية قمنا باستخدامه لمحاكاة الاختراق الحقيقي، ووضع خطط وقائية لإيقاف أي أختراق محتمل لأنظمتنا الإلكترونية، ولكي تكتمل لدينا المؤهلات المطلوبة للقيام بهذا العمل توجب علينا التقدم لاختبار الحصول على شهادة الاختراق الأخلاقي حيث حصل ستة من موظفي إدارة تقنية المعلومات على هذه الشهادة العالمية المتخصصة.


المصدر : موقع أرامكو



:noo: :magkiss:

هلالي مغرور
13/5/2006, 08:24
هذه القصيدة اهداء الى اصحاب الاوزان الثقيلة (( بدون زعل )) :


أبي أسوي رجيم والخطة بعقلي رنانه
عطوني فكرة فيها أطفي نيران شعلانه

الشحم زايد والكرش للأكل يفرز ألحانه
تعب حالي وما من بطن يخفي أطماعه

أبي ألبس الجينزات والثقة في نفسي مرتاحه
أبي أدخل الأسواق وألقى حق جسمي مقاسه

إشلون أقاوم الرز؟ واللحم تغري نسماته؟
الطعم من بعد أمتار تكوي في قلبي أطيابه

لا تلوموني يا ناس ،،، دام الجوع يرسملي بأقلامه
أسيح من رسمه وأنسى كانت للبال أحلامه

بقول الآآآآآآآآآآآآآخ لين تتحقق للروح أهدافه
أصير سمبتيكة والشكل يهدي للناس عبراته

مليت أشكي يا عالم وأحسد غـيري بصـفاته
أشوفه قدامي يتمخطر وما ألقى في نفسي قناعه

رحت النوادي والعيادات طالب على وزني شفاعه
لكن للأسف الورد مهما كبر وجف تبقى ألوانه

الرجيم ماهي كلمة تنقال وتسمعونها بكل بساطه
صدقوني فعلها أصعب من مسيحي يعلن إسلامه





طبعا منقول :noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 08:27
منحوس منحوس منحوس بالثلااااثة :d:



شعر مجتمع اللصوص الألمان بخذلان شديد بعد أن قبضت الشرطة على زميل لهم ثلاث مرات في يوم واحد.
ففي واقعة نادرة الحدوث قاد الحظ السيئ أحد اللصوص في مدينة مينستر الألمانية للوقوع ثلاث مرات في أيدي الشرطة في نفس اليوم، وكان اللص الذي يوجد حاليا خلف القضبان، قد تسلل إلى أحد محلات بيع الأعشاب الطبيعية ومستحضرات التجميل في المحطة الرئيسية للقطارات وضبط متلبسا بسرقة إحدى المنتجات.
وعلى بعد عدة أمتار من مكتب الشرطة الذي كان اللص قد اقتيد إليه قام بسرقة دراجة وتوجه بها مباشرة إلى أحد المحلات التجارية، وهناك قام بالاستيلاء على بعض المنتجات من قسم العطور من دون أن يقوم بدفع حسابها، حسبما أعلنت الشرطة التي كانت قد ألقت القبض عليه ثم أطلقت سراحه بعد التحقيق معه في الواقعتين السابقتين.
ولم يصدق رجال الشرطة أعينهم عندما توجهوا إلى المحل التجاري لتسليم المضبوطات التي كان اللص قد سرقها عندما قابلوه هناك متلبسا بسرقة إحدى زجاجات العطور كان قد أخفاها في جيب سترته.





:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 08:32
قصيـده أعجبتنـي (himo)



خسيتي لعنبو جدك ,, خسيتي والغلط ينعاب .. خسيتي واقلبي وجهك ولا كلمه ولا اجابه

خسيتي والزمي حدك ,, تراها ضاعت الاداب .. انا لاطاشت جنوني يعرف الجاهل ادابه

وش المغزا من الكلمه بلا داعي بلا الاسباب .. وهرج الكذب والتجريح ,, قولي لي وش اسبابه

انا الشرهه علي اني فتحت لخافقي كم باب .. ولكن مثل ماجيتي !! ترى كبر الجمل بابه

خذي نفسك معك برا ,, ثم انقلعي بدون اياب .. فمان الله ولا اقول :: فمان ابليس واصحابه

تحسبيني على فرقاك ابندم واغرق الاهداب !! .. انا مبسوط يوم اني ,, طردت الشوم واغرابه

انا ماعاشر الخاين ولا اسمع هرجة الكذاب .. ومثلك قيمته عندي تحت الزيرو حسابه

هذاك الي تحبينه ,, حقير وخكري ولعاب ..عاجبك ان قذلته شقرا ويميل بالشعر كابه

صحيح انه حقير وزين وشكله للنساء جذاب .. تشبه باخته فلانه ومنها الدم متشابه

انا ماني بحرف الجر تجرينه على الاعراب .. انا حرف ٍ جزم نفسه ومثلي يصعب اعرابه

تشوم النفس عن زينك عقب ماطاح فيها ذياب .. انا حر ٍ ولد حر ٍ تركت الزين واذبابه




علـى فكـره تـرا مـو كـل مـن خصلـه شقـرا تنطبـق عليـه الأبيـات :d:
:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 08:36
الفرق بين ولد النعمه والولد العاادي



ولدالنعمه قليل الحركه

الولد العادي سريع الحركه كثير الربشه لدى قدميه حاسيه عاليه للطم المواد الزجاجيه (( الكاسات و البيالات ))

ولد النعمه يقول " ماما"

الثاني يقول "يمه"

ولد النعمه يقول " نعم"

الثاني يقول " هاه"

ولد النعمه يقول " عمو" للي اكبر منه

الثاني يعاير اللي اكبر منه


ولد النعمه ياكل بالشوكه و السكين


الثاني يبدأ تعلم الشوكه و السكين في سن 26

ولد النعمه يلعب في الحديقه

والثاني يلعب في البرحه

ولدالنعمه يلبس نعاله قبل الخروج الى الشارع

الثاني لا يأخذ نعاله معه الا في حالة استخدامه لها كعوارض مرمى في الشارع

ولد النعمه ينام في بيجاما

وهذاك ينام بثوبه

ولدالنعمه ينام في فراشه

والثاني ينام في الصاله

ولد النعمه يأكل على طاوله طعام

وهذاك يأكل على درج البقاله

ولد النعمه يحب يلعب دور الدكتور

والثاني يحب يلعب دور الحرامي في " شرطه و حراميه"

ولد النعمه يقول سلطه

والثاني يقول زلطه

ولد النعمه يلبس بدله رياضيه اثناء لعب الكوره

وهذا يمسك ثوبه بفمه ويلعب

ولد النعمه يجلس مع امه في العرس

وهذا هو الإنسان الوحيد في العالم الذي يٌٌُطلب من امه عدم اصطحابه رسمياً في بطاقات الدعوه

ولد النعمه اسمه طفل

هذا اسمه بزر

ولد النعمه تفتش جيوبه تحصل على مناديل

والثاني عند تفتيش جيوبه يعثر على " حصى ...تراب.. ولاعه




:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 08:37
ركبنـا كاشـف :d:



تتحداني اعرف رقم تلفونك ؟؟





امشي معي خطوة بخطوة وشوف؟


!!

!



انا قلت لكم خطوه





خطوه...خطوه





أولا:: طلع الألة الحاسبه في كمبيوترك




1


2



ثانيا :: اكتب اول ثلاث ارقام من رقم تلفونك أو تلفون بيتك من دون مفتاح المنطقه






ثالثا :: اضرب هذي الارقام في 80





رابعا:: اضف على الناتج رقم 1




خامسا:: اضرب الناتج في 250





سادسا::اضف اخر اربع ارقام من رقم تلفونك على الناتج





سابعا:: اضف مرة اخرى اخر اربعه ارقام من رقم تلفونك على الناتج





ثامنا:: اطرح 250 من الناتج





تاسعا::اقسم الناتج على 2







اخيرا هل اللي ظهر لك هو رقم تلفونك؟؟؟ (himo)






:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 08:39
خلاااااااص ابعد عن الشات ياعمري و غنيلووو :ignor:




المخابرات السعودية تضع مواقع الدرشة تحت المراقبة... من هي الاميرة " سارة ال سعود " ولماذا دخلت " سحايب" باسم " بدور الحب " وكيف استطاع صاحب الموقع ان يصورها عارية ويسجل مكالمتها الجنسية معة ؟




ما زالت السلطات السعودية تجري تحقيقاتها المكثفة التي بداتها قبل حوالي اكثر من شهرين حول بعض مواقع الدردشة السعودية التي انتشرت مثل النار في الهشيم في المملكة واصبحت متنسفا لاولئلك الذين لا يجدون متنفسا لهم لشن حروبهم تجاة النظام السعودي الا عبر هذه المواقع بعدما استطاعت المخابرات السعودية احكام سيطرتها على مراقبة رسائل الجوال التي كانت فيما مضى متنفس المواطن السعودي للنيل من النظام والتعبير عما يجول في خاطرة تجاة الفساد الذي استشرى في نظام الحكم هناك
الجملة بدأت بعدما رصدت اجهزة المخابرات السعودية احد مواقع الدردشة ويسمى " سحايب "
حيث تبين بعدما داهمت تلك الاجهزة منزل ومكتب صاحب الموقع هادي علي اليامي ان المذكور قد احتفظ بصور عارية او شبة عارية لبعض الاميرات السعوديات عرف من بينهن الاميرة سارة ال سعود والتي كانت تدخل موقع " سحايب " باسم وهمي هو بدور الحب حيث نشات علاقة عاطفية بينها وبين صاحب الموقع الذي تجاوز عمرة الخمسين عاما في حين انها اي الاميرة سارة لم تبلغ العشرين ربيعا بعد ، حيث قادها صغر سنها او الكبت الذي تواجهة هذه الاميرة الى الوقوع في مشافهات جنسية مع هادي اليامي الذي تبين من التحقيقات انه يدخل موقع الدردشة باسم " مهاااجر " وان الاميرة بعد ان توطدت صلتها به قد قامت بارسال صورها شبة عارية الية بعدمل تلقت وعدا منه بانه سيلغيها من جهاز الكمبيوتر لدية فور رؤيتها .
اجهزة المخابرات السعودية عثرت ايضا على تسجيلات لوقائع مشافهات جنسية كثيرة اجراها اليامي مع الكثير من الفتيات اللواتي كان يستغلهن عبر سلطتة في منح ما يسمى :بالسوبر " اي المراقب في الشات الذي له سلطة طرد اي من الزوار اضافة الى السلطات الاخرى وان هذه الوسيلة كانت الوسيلة الابرز في عمليات الابتزاز الجنسي التي مارسها اليامي .
الفضيحة لم تتوقف عند هذا الحد فقد اعترف اليامي بعد التحقيق معه انه قد سهل عمليات ابتزاز جنسي كثيرة في الشات لاصدقائة ولمقربين منه ولبعض رجال الاعمال الذين اقنعهم اليامي بالدخول معه كشركاء في موقع " سحايب "او الاشتراك معه كمراقبين على سبيل الدعم من امثال اشخاص يدخلون " الشات " باسماء وهمية مثل : المنيجر او مشاري الذين استغلوا معظم الزائرات لاغراض جنسية تحت التهديد بالطرد او الوعد بالحصول على " السوبر .
هادي اليامي الذي اغلقت السلطات السعودية موقعة " سحايب " لاكثر من شهرين ما يزال في السجن في حين وافقت الاجهزة الامنية على اعادة تشغيل الموقع بعدما ابرز العديد من رجال الاعمال وثائق تثبت ملكيتهم لهذا الموقع وقدموا تعهدا للاجهزة المعنية بوضع برامج متطورة تستطيع معرفة " اي . بي " المشترك " وتستطيع كشف كافة المعلومات عنه بما فيها اسمة وعنوانة عبر اشتراكة بالانتر نت حتى لو كان يتصل مما يعرف بالنت كافية
فضيحة " سحايب " لم تتوقف عند هذا الحد بل كانت البوابة التي فتحت باب جهنم على مواقع الدردشة حيث شكلت الاجهزة الامنية قسما خاصا اطلق علية قسم مكافحة الرذيلة داخل جهاز المخابرات السعودي هدفة مراقبة تلك المواقع ووضع مواصفات لبرامج واجهزة تلك المواقع بما يمكن تلك الاجهزة من السيطرة على تلك المواقع ومعرفة زوارها ايا كان موقعهم على الكرة الارضية وهو الامر الذي سيؤدي بالنهاية الى عزووف الزوار عن دخول تلك المواقع مثلما حصل مع موقع سحايب بعد اغلاقة .
مقربون من هادي اليامي او " مهااجر " اكدوا للبلاد ان اليامي الذي مر بظروف نفسية قاهرة منذ عامين لم يكن يقصد الابتزاز الجنسي بمفهومة الذي تصورة السلطات السعودية بل ان الرجل كان يحاول الانتقام من الاسرة السعودبة الحاكمة التي يتهمها اليامي بعملية الاغتصاب التي تعرضت لها والدتة وشقيقته قبل اكثر من عام مضى ، على ايدي مجهولين كما دلت وثائق الشرطة السعودية ، في الوقت الذي يعتقد اليامي انها عملية اغتصاب مدبرة من المخابرات السعودية ضد اسرته بعدما تورط شقيقة في عدة قضايا امنية وسياسية شارك بها على خلفية طائفته الشيعية التي ترى بان حقوقها مهضومة في ظل الوهابية السعودية


المصدر


http://www.albiladnewspaper.com/mod...order=0&thold=0





:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 08:40
فوائد المشي حافي القدمين



اظهرت دراسات حديثة فى مجال العلاج الطبيعيى

ان المشى حافى القدمين على الرمال يوميا و لمدة 15 دقيقة

ينشط القدرات الطبيعية للجسم

و يزداد التأثير إذا كانت الرمال مبلله بمياة الأمطار

كما ذكرت الدراسة ان مياة الأمطار و الرمال

تساعد على تفريغ الشحنات الكهربية السالبة التأثير على

الجسم مما يؤدى الى استقرار فى الحالة المزاجية

و انتظام فى العمليات الحيوية .

سبحان الله .. ولكن من هو الذي يفعل هذا ؟ سيكون القليل

جداً ونلاحظ بأن سكان البادية يتمتعون بالقدره على المشى على الرمال؟؟




:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 08:42
الشباب حسب نوع السيارة ( شف وش تصير )




كابرس .............> شخص شديد و شعبي و تحب الفزعة و لا تحب الميوعة

كريسيدا ............> مهبول و حق فرفشة و سعة صدر لكنك مخفة

مازدا ............>تحس دائما أن ودك توقف عند الأشجار ( بدافع غريزي كون أن معك بقرة ) :angel:

قولف............> شكلك مليان زيها ودبدوب وتروح البولنق

باسات............>لحد يتكلم شي مره كووووووول ويحق لك تشوف نفسك

بورا...............> شكلك حق قهاوي ومفلس انت والكرتونه حقتك

مكسيما ...........>طايش و متهور تظن أن معك فيراري عشان كذا دايما داعس على البنزين للآخر

ألتيما ...............> نويعم دايم تمشط شعرك عند الإشارات

لومينا.........> مصدق نفسك أن سيارتك شخصية

بي أم دبليو ..........> ياهووووووووه من قدك

كاديلايك .............> تفرح بالمطبات عشان تطامر

ددسن .............> تحس أن أسمك هيثم و ودك تشرب كابتشينو دايم

لنكون .............> سياره بنااااااااااااات ولاسواق الشانزلزيه التحليه

فياقرا ...........>ولد نعمة و شايف نفسك لكن أنصحك لا تجاكر اللي معهم كوابرس(جمـع كابـريس المقصـود القديمـه منهـا) تراهم ما يرحمون

افالون............>حق ناااااااااس خاطبين ويبغوا الاستقرار

صني .............> خفيف وزن و عقل في نفس الوقت

بيوك .............> عندك كرشة تروع

بنوفيل .............> دمك ثقيل و وزنك اثقل

لاند كروزر ........> فنان تطعيس بس الأخلاق تجارية

روفر ..............> الله يخلف عليك :angel:

هوندا سيفيك ........> مشغل نفسك كل يوم تغسلها و تلمعها

اس تي اس .........> كل يوم رايح للوكالة عشان يا تصلح يا تسوي لها صيانة

سفاري .............> تحب الطواقي الزري و الدخان

سوبربان............> تجمع شباب حارتكم عشان تدورون في الأسواق وتزعجون خلق الله

كورولا .............> أكبر ما فيك رأسك و مع ذلك ما تستخدمه

سوبارو ............> رياضي و تحب المشاكل

سدرك .............> موسوس و بخيل

زد ................> مشبوه و عند كل نقطة تفتيش الله يعينك

موستنج ...........> تظن إن الناس تناظر و هي معجبة مع أنها في الحقيقة تتحمد عليك

جاكوار ............> مسوي فيها فاهم و أنت ما في راسك

بيجو ..............> فاهم الدنيا غلط

جمس صحن .......> عصبي و مرجوج و قمة سعادتك أنك تحدد خلق الله

كامري ............> مقتصد في الفلوس بس مسرف في البربرة و السواليف

لكزس 400 .......> دايم مهدي و راز خشمك بس في النهاية ما معك إلا تويوتا

أودي .............> شكلك شخصية و ثقيل بس إذا تكلمت خربت الشغلة كلها

تيرسل .............> تحب تفرفر بين السيارات و تزعج الناس بالهرنات

ميركوري .........> شايف نفسك و مغرور

كراون .............> حبيب و هادي

كرايسلر ............> غثيث و عله

انفنتي .............> رسمي مهتم بشكلك أكثر من عقلك

كابرس أس أس .....> خفيف دم و مجلسك ما ينمل منه

جيب شروكي .......> مجنوووووووووووون بر و سوالف

هوندا ليجند ..........> تحب القافة والتلفت على خلق الله

سزوكي ...........> تحب تدور وتسعسع

ايسوزو ..........> مكروه من قبل الناس لأنك ببساطة كتمت أنفاسهم بالديزل

لكزس 300 .....> أنيق و جذاب

كراون فكتوريا .....> مجنون كورة و تحب الفصفص

هونداي ...........> مزعج خلق الله بالمسجل ...كن محد عنده مسجل غيرك

هونـدا أكـورد ............> وش حليلك بس المشكلة أنك متعصب بزيادة لناديك :love: :yes: :mad: :magkiss:

شبح .............> مشخص رغم أنها راحت عليك تلاقيه مشتريها مستعملهه

ليموزين ............> همك الوحيد تركيب الزبون ولو تدعسه

اتوبيس ............> حزين ودايم ساكت وشايل هموم الدنيا فوق راسه

صاحب دورية ............> حاط حرتك في قطع الاشارات

ما معك سيارة ............> دقها رجلي :d:






:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 08:43
تعرّف على اسم امك من اسمك انت..!!!!!!!!!!!!





اخواااااااااااااااااااااني <<<<<<<<<<<<<< الموضوع مهم للشباب


اعرررررررررررررررررف اسم امك من اسمك (himo)







شكل العيااال خاافوو ينفضحون :angel:



وهو كاالتالي
و لقد قام مجموعة من الباحثين في مصر و من سوريا في قسم الابحاث الاجتماعية ووجدوا انها طريقة ناجحة ايضا في عالمنا العربي ايضا ولقد قمت بتجربتها فوجدت انها حقيقية و رائعة :yes:





اولا:

احضر قلما وورقة و بيالة شاي لأن الموضوع راح يعقدك شوي ..

ارجو عدم التسرع و التدقيق في الموضوع لأنه علمي و ممتع للغاية.








1)اكتب اسمك بالكامل على الورقة











الاسم الكامل المقصود فيه الاسم الاول و الثاني و الثالث (لاتكتب العائلة اكتب الجد).











2) احسب عدد الاحرف في كل الاسماء الثلاثة و اجمعهم.












3) الآن و بحسب عدد الاحرف التي تكونت لديك اقرأ الحروف حسب الترتيب من الالف الى الياء و في كل مرة احسب بعدد الاحرف التي تكونت لديك.













يعني لو طلع معاي ان المجموع 10 راح يكون الحرف هو حسب الترتيب حرف "راء" :nrey:














4) الحرف الذي توصلت له مو اسم امك اذن كل ما عليك ان تعرفه طريقتين الاولى














أ) انك تحسب الفرق بين الحرف الاول من اسمك والفرق هو اول حرف من اسم امك.






















ب) الطريقة الثانية و هي انك تقوم و تغسل ادينك بصابون لأنك واحد فاضي الصراحة






روح و اسأل امك وشو اسمهاااااااااااااااااااااااا :d:




نياهاهااااااااا




<----------------بالنعله :slv:


ياااحليلكم صدقتوووووووووووووووو :d: :jhgy:






:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 08:45
معانى الأمثال العربية بالانجليزي


الغايب عذره معه
The absent party is not faulty

العبرة بالأعمال وليست بالأقوال
Actions speak louder than words

يزيد الطين بلة
Add fuel to the fire

خاطب الناس على قدر عقولهم
Address people in the language they can understand

لا خاب من استشار
Advice is ever in want

كل شدة وتهون،الصبر مفتاح الفرج
After black clouds, clear weather

من شبّ على شيء شاب عليه
Always has been, always will be

وفسّر الماء بعد الجهد بالماء
After great effort, he explained that water is water

الطيور على أشكالها تقع
Birds of feather flock together

هذا الشبل من ذاك الأسد
A chip of the old block

الأقربون أولى بالمعروف
Charity begins at home

عامل الناس كا تحب أن يعاملوك
Do as you would be done

على قدر لحافك مد رجليك، رحم الله إمرءاً عرف قدر نفسه
Cut your coat according to your cloth

الصلح سيد الأحكام
Conciliation is the matter of the law

الباب ذو الصرير يعيش طويلاً
A creaking gate hangs long

اعمل خير والقه في البحر
Do good and cast it into the sea

ما يأتي بسهولة يذهب بسهولة،ما لا تجلبه الرياح تأخذه الزوابع
Easy come, easy go

الغاية تبرر الوسيلة
The end justifies the means

لكل جواد كبوة
Every tide has its ebb

إنما العبرة بالنهاية
It is the end that counts

كل ابن آدم خطاّء
To err is human

رب ضرة نافعة
Every cloud has a silver lining

لا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة
Don’t put your head in the lions mouth

الصديق وقت الضيق
A friend in need is a friend indeed

رمية من غير رامي
A flash in the pan

لا نتيجة بدون ألم،لا حلاوة بدون نار
No gains without pains





اتمنـى الإستفـاده للجميـع:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 08:50
مستفيدة من فتوى أصدرها الخميني عام 1983
طهران العاصمة الأولى في العالم لعمليات تغيير الجنس





تعتبر طهران العاصمة الأولى في العالم من حيث عمليات تغيير الجنس. وتتوفر في إيران حرية كبيرة في إجراء هذا النوع من العمليات مستفيدة من فتوى أصدرها مؤسس الجمهورية الإسلامية آية الله الخميني عام 1983.
وقالت مهناز جافهاري (42 عاما) وأم لبنت "كنت بحاجة لإجراء عملية جراحية لتغيير جنسي من رجل إلى امرأة، فاستشرت أحد رجال الدين الذي شجعني على المضي في ذلك للتخلص من حالة اليأس التي كنت فيها". وأضافت أنها لو لم تحصل على الإذن بإجراء العملية فإنها ربما كانت لجأت إلى وسيلة قاسية لإنهاء حياتها.
وتعود القصة الأصلية من وراء الفتوى التي أصدرها الخميني إلى قيام رجل يدعى فيريدون بعدة محاولات فاشلة لجذب انتباه الخميني ليشرح له حالته. وأخيرا تمكن من الوصول إليه والدخول عليه في غرفته الخاصة. وأقنعه بأنه امرأة متخفية في جسم رجل وذلك بالكشف عن ثدييه، الأمر الذي مهد لإصدار الفتوى.
وقبل ذلك التاريخ كانت السلطات الإيرانية تعتقل المتشبهين بغيرهم من الجنسين وتصنفهم في مجتمع الشواذ حيث ينص قانون إيراني بجلد وسجن الشاذين جنسيا.
ونقلت صحيفة "الإندبندانت" عن ميلاد الذي تحول من امرأة إلى رجل قوله "قبل فتوى الخميني كان الشواذ من الجنسين يتجمعون في متنزه لاليه في قلب طهران إلا أن السماح بإجراء عمليات لتغيير الجنس أنهى هذه الظاهرة". مشيرا إلى أنه في السابق كانت تطبق عليه كافة القيود التي تطبق على المرأة من عدم السماح له بالاختلاط بالرجال وارتداء النقاب. وذكر أنه كان يخبئ ملابس الأولاد في حقيبة صغيرة للعب مع الأولاد في الشوارع بعد انتهاء اليوم الدراسي.
ووفقا لبعض الذين أجروا عمليات لتغيير الجنس فإن وضعهم القانوني في المجتمع الإيراني حفز المئات من الشواذ لطلب السماح لهم بتغيير جنسهم، مشيرين إلى أن ذلك قد يخولهم الاستمرار في علاقاتهم دون الخوف من التعرض للاعتقال. إلا أن الاعتراف القانوني بالذين غيروا من جنسهم لا يماثل القبول الاجتماعي حيث إنهم لا يزالون يعانون من نبذ المجتمع لهم.





الله لاتبلانا ولاتؤاخذنا بمافعل السفهاء منا




:magkiss:

هلالي مغرور
13/5/2006, 08:51
(مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً ....) الأحزاب23




أنواع النكاح قبل الاسلام



إن النكاح في الجاهلية كان على اربعة انواع، فنكاح منها : نكاح الناس اليوم ، يخطب الرجل الى الرجل وليّته او ابنته فيدفع صداقها ثم ينكحها، ونكاح آخر : كان الرجل يقول لإمرأته إذا طهرْت من طمثها " إذهبي الى فلان فأستبضعي منه " ، ويعتزلها زوجها ولا يمسها ابداً حتى يتبين حملها ، فإذا تبين حملها أصابها زوجها اذا أحب ، وإنما يفعل ذلك رغبة في إنجاب الولد ، فكان هذا النكاح نكاح الاستبضاع.
ونكاح آخر : هو نكاح "الرهط" وسنأتي على تفصيله لاحقاً.
ونكاح رابع : يجتمع الناس الكثير ، فيدخلون على المرأة لا تمانع من جاءها وهنّ البغايا. كنّ ينصبن على ابوابهن رايات ، تكون علماً لمن ارادهن دخل عليهن .فإذا حملت احداهن ووضعت حملها جمعوا لها ودعوا لهم القافة(الشبيه) ثم الحقوا ولدها بالذي يرون.فالتاط (التحق) به ودُعي ابنه ، لا يتمنع من ذلك ، فلما بُعث محمد عليه افضل الصلوات والسلام بالحقّ هدم نكاح الجاهلية كلّه إلا نكاح الناس اليوم.

ويمكن ، عموماً اجمال الانشطة الجنسية التي كانت سائدة في العصر الجاهلي وحرمها الاسلام فيما بعد ، بما يلي :
نكاح الاستبضاع
نكاح انتقائي مؤقت كان الرجل يدفع زوجته اليه ، بعد ان يكون قد حسم اختياره للرجل -العيّنة الذي ستتصل به زوجته جنسياً ، بعد انقطاع دورتها الشهرية مباشرة .وغالباً ما يكون هذا النموذج شاعراً او فارساً رغبة منه في تحسين النسل او انجاب الولد.
ومعنى البُضع في اللغة : النكاح او فرج المرأة والمباضعة : المجامعة .
ويروي ابن منظور نقلاً عن ابن الاثير ، ان الاستبضاع نوع من نكاح الجاهلية ، وهو استفعال من البضع(الجماع) وذلك ان تطلب المرأة جماع الرجل لتنال منه الولد فقط ، كان الرجل منهم يقول لأمَته او امرأته :"اذهبي الى فلان فاستبضعي منه" ، ويعتزلها فلا يمسها حتى يتبين حملها وانما يفعل ذلك رغبة في انجاب الولد .
ويقال ان عادة الاستبضاع والتي تسمى ايضاً بالاستفحال قد انتقلت من العرب الى اهل افغانستان الذين كانوا اذا رأوا فارساً من العرب "خلّوا بينه وبين نسائهم رجاء ان يولد لهم مثله" ، والارجح ان هذه العادة قد انتقلت اليهم بعد دخول المسلمين الى افغانستان.
ومن المؤكد ان هذا النكاح ذو اصول بدائية -نسلية وليست اشباعية ، شهوانية ، تضرب في التاريخ قبل الاسلام .فمن المأثور الاسطوري العربي ان اخت لقمان بن عاد ، وكانت امرأة ضعيفة النسل ، قد قالت لإحدى نساء لقمان : "هذه ليلة طهري وهي ليلتك ، فدعيني انم في مضجعك ، فإن لقمان رجل منجب ، فعسى ان يقع عليّ فأنجب" .فوقع على اخته فحملت بلُقيم.
ان هذا النمط من النكاح يوغل في التاريخ الماقبل اسلامي بآلاف السنين .فمن جملة التحريمات الاسلامية الجنسية في التوراة ورد في الاصحاح الثامن عشر من سفراللاوين ما نصه : "لا تجعل مع امرأة صاحبك مضجعك لزرعٍ فتتنجس بها. ولا تعط من زرعك للإجازة لمولاك لئلا تدنس اسم الهك" ، والزرع هنا بمعنى النطفة للنسل ، والنص كما يبدو يشير بشكل واضح الى نكاح الاستبضاع وإن لم يسمّه .


نكاح المخادنة

المخادنة : الصداقة ، والخدين : الصاحب او الصديق . وفي القرآن الكريم (محصنات غير مسافحات ولا متخذات أخدان) فقد كانت المرأة قبل الاسلام ، تمتلك حق الصداقة مع رجل آخر ، غير زوجها ، يكون لها بمثابة العشيق او الصديق بالمفهوم الاجتماعي المعاصر ، لا يمتلك الزوج حق الاعتراض او منعها عنه.واغلب الظن ان هذا العرف استمر حتى بعد الاسلام ، وإن بشكل سري ، رغم النهي القرآني الصريح عنه ، فقد سأل الاصمعي ذات مرة امرأة من بني عذرة قائلاً : "ما هو العشق؟" ..فقالت : "الغمزة والقبلة والضمة"...لكن ذلك لا يمنع وجود حالات من المخادنة الخالية من الاتصالات الجنسية المباشرة اذ كان من المتفق عليه بين العشيقين المتحابين " ان يكون له نصفها الاعلى ، من سرتها الى قدميها ، يصنع فيه ما يشاء ، ولبعلها من سرتها الى اخمصها"..الا ان ذلك بإعتقادنا لا ينسحب على اهل المدن والحواضر بل ربما اختص به اهل البادية الذين يتصفون بصفات روحية اشد من اهل المدن ، فقد قيل لإعرابي :"اتعرف الزنا؟" ، فقال :"وكيف لا؟" قيل :"وما هو؟"، قال :" مص الريقة ولثم العشيقة والاخذ من الحديث بنصيب" وهذه اشارة واضحة الى عدم قيام الاتصال الجنسي المباشر.
ومن معاني المخادنة : الرفقة في كل امر ، الظاهر منه والباطن ،وخدن الجارية (المرأة) : محدثها .وعموماً فقد كانت العرب تتغاضى عنه طالما كان منستراً وتقول : "ما استتر فلا بأس به ، وما ظهر فهو لؤم".


نكاح البدل

وفيه يتم تبادل الزوجات ، بشكل مؤقت ، بين الرجلين لغرض المتعة والتغيير فقط ، دون الحاجة الى اعلان طلاق او عقد، وقد اخرج الدارقطني من حديث ابو هريرة قوله :" إن البدل في الجاهلية ان يقول الرجل للرجل : انزل لي عن امرأتك وانزل لك عن امرأتي وازيدك".


نكاح المضامدة

وهو ان تتخذ المرأة زوجاً اضافياً ، زيادة على زوجها ، لأسباب اغلبها اقتصادية فعن الفرّاء : " الضماد أن تصادق المرأة اثنين او ثلاثة في القحط لتأكل عند هذا وهذا لتشبع"
والضمد في اللغة: ان يُخالّ الرجل المرأة ومعها زوج .او ان يخالّها خليلان ، وقد قال ابو ذؤيب الهذلي في امرأة خانته مع ابن عمه خالد بن زهير :

تريدين كيما تضمديني وخالداً
وهل يُجمع السيفان ،ويحك في غمدِ؟

وحكايته ترد في هذا الكتاب بصياغة شعرية ثانية :
ومثله الضماد : ان تخالّ المرأة ذات الزوج رجلاً غير زوجها او رجلين قال مدرك الشاعر:

لا يخلص ، الدهر خليلٌ عشرا
ذات الضماد او يزور القبرا
اني رأيت الضمد شيئاً نكرا

(إي : لا يدوم رجل على امرأته ولا امرأة على زوجها إلا قدر عشر ليال ، للعذر في الناس هذا العام) ، ومن شعره ايضاً :

اردت لكيما تضمديني وصاحبي
ألا لا ، أحبّي صاحبي ودعيني

وهناك من يضامد ، اذا كان سيداً او من الاشراف ، بأن ينتقي امرأة من قومه لنفسه مانعاً غيره عنها ، فمما يروى ان معاوية ، أخا الخنساء ،وافى عكاظاً في موسم من مواسم العرب ، فبينما هو يمشي بسوق عكاظ إذ لقي اسماء المريّة وكانت جميلة ، وزعم انها كانت بغيا ،فدعاها الى نفسه فأمتنعت عليه وقالت : " أما علمت اني سيد العرب هاشم ابن حرملة؟" فقال : اما والله لأقارعنه عنك"، قالت:"شأنك وشأنه" ، فرجعت الى هاشم فأخبرته بما قال معاوية وما قالت له ، فقال هاشم : "فلعمري لا يريم ابياتنا حتى ننظر ما يكون من جهده" وخرجوا اليهم فأقتتلوا ساعة ولم يتركوا قتاله حتى قتلوه.


نكاح الرهط

وهو من انماط تعدد الازواج الذي مارسته المرأة قبل الاسلام، حيث يجتمع ما دون العشرة فيدخلون على المرأة كلهم يصيبها فإذا حملت ووضعت ومر عليها ليالي بعد ان تضع حملها ارسلت اليهم فلم يستطع رجل منهم ان يمتنع حتى يجتمعوا ، عندها تقول لهم :"قد عرفتم الذي كان من امركم ، وقد ولدتُ ، فهو ابنك يا فلان " تسمّي من احبت بإسمه ، فيلحق به ولدها لا يستطيع ان يمتنع منه الرجل.



نكاح السر

وهو اقتران سري يعقده احد من الاشراف عادة مع من هي دونه في المنزلة الطبقية او الاجتماعية "فاذا حبلت منه أظهر ذلك وألحقها به" وقد نهى القرآن صراحة عنه في سورة البقرة (ولكن لا تواعدوهن سرا) والسر هنا بمعنى الزنا وقد تشدد فيه الخليفة عمر بن الخطاب بالقوة نفسها التي تشدد فيها الرسول"لا نكاح الا بولي وشاهدي عدل" فقد اتى عمر بن الخطاب بنكاح لم يشهد عليه الا رجل وامرأة فقال"هذا نكاح السر ولا اجيزه ..ولو كنت تقدمت فيه لرجمت"اما الشيعة فقد تساهلوا فيه كثيرا واعتبروا ان وجود الشاهدين العدلين انما هو لحفظ حق الوراثة والانتساب، ففي رواية متصلة للكليني..عن جعفر الصادق انه قال :حينما سئل عن الرجل الذي يتزوج المرأة بغير شهود:" لا بأس بتزويج البينة فيما بينه وبين الله انما جعل الشهود في تزويج البينة من اجل الولد"وفي رواية اخرى "انما جعلت البينات للنسب والمواريث"..والسر في اللغة معناه :الزنا او الجماع ومنه جاءت كلمة :السرية ..وهي الجارية المتخذة للملك والجماع..حيث يقال للحرة اذا نكحت سرا او كانت فاجرة :سرية وهي منسوبة الى السر الجماع والاخفاء (لأن الانسان كثيرا ما يسرها ويسترها عن حرته)
ويبدو ان هذا النمط من النكاح قد تزايد مع ازدياد طبقة الأشراف وتعاظم قوة الدولة الاسلامية بعد وفاة الخلفاء الراشدين ففي رواية مسندة لأبي الفرج الاصفهاني ان محمدا بن عبدالله بن عمرو بن عثمان ابن عفان عندما ارسل الى خليدة المكية وهي قينة (جارية مغنية )ليخطبها قالت لرسوله:"انا من تعلم ،فان اراد صاحبك نكاحا مباحا او زنا صراحا فهلم الينا فنحن له"..فقال :"انه لا يدخل في الحرام "..فقالت:"ولا ينبغي ان يستحي من الحلال فأما نكاح السر فلا والله لا فعلته".



نكاح الشغار

هو استنكاح تبادلي كانت تلجأ اليه العرب في الجاهلية بأن تتزاوج من خلال تبادل امرأتين من بنات الرجلين العازمين على الزواج او اختيهما على ان تكون المرأة المعطاة بمثابة المهر المقدم للمرأة التي سيتزوج منها..ولفظة الشغار جاءت من الشغر أي الرفع ..وهي مستمدة من شغر الكلب:اذا رفع احدى رجليه ليبول ثم استعمله الفقهاء فيما بعد كناية عن رفع المهر من عقد النكاح"..ورغم ان النبي قد نهى عنه نهيا صريحا :"لا جلب ولا جنب ولا شغار في الاسلام" ..فقد ظل تأويل الصداق مثار اجتهادات مختلفة من الفقهاء اضافة الى تأويل النهي ذاته وفيما كان يقتضي ابطال النكاح ام لا؟
فالأحناف يرون بأنه يصح بمهر المثل أي اذا أوجب مهر المثل ودفعه الزوج ..لأنه في هذه الحالة لا يعد شغارا وقد عللوا رأيهم بأن الأصل في التحريم..في زواج الشغار مبني على خلو نكاح الشغار من المهر مع كون البضع صداقا ولذا فانهم شأن الجمهور ..يبطلون النكاح في هذه الحالة ولا يثبتونه الا انهم يقولون :انه في هذه الحالة يبقى نكاحا مسمى فيه ما لا يعد مهرا ..كأن يسمى في المهر الخمر والخنزير.
اما المالكية فقد أجمعوا على انه اذا شرط تزوج احداهما بالأخرى فهو شغار صريح واضح لخلوه من الصداق ولذا فالنكاح باطل وقالوا :يفسخ قبل البناء بطلاق لأنه نكاح مختلف فيه..اما بعد البناء فيثبت بالأكثر من المهر المسمى وبصداق المثل هذا اذا وقع على الشرط اما اذا لم يقع على الشرط أي شرط الخلو من الصداق بل وقع على وجه المكافأة كما لو زوجه أخته فكافأة الآخر بمثل ذلك من غير ان يفهم توقف نكاح احداهما على الاخرى جاز النكاح وان لم يسم المهر...اما الشافعي فقد بنى حكمه على نهي النبي ورأى ان النهي هنا نهي مطلق وان الشغار لا يقتصر على ان يكون بدلا بين اختين وانما بأية انثى تقع تحت امرة القائمين بالبدل وعليه فقد حرمه مستدلا بحديث الرسول قاطعا بابطاله:"النساء محرمات الا ما أحل الله فاذا ورد النهي عن النكاح تأكد التحريم"..وهو رأي الشيعة ايضا فمما ورد عن الامام محمد الباقر انه قال "نهي عن نكاح المرأتين ليس لواحدة منهما صداق الا بضع صاحبتها "وقال :"لا يحل ان ينكح واحدة منهما الا بصداق ونكاح المسلمين"..وعلى اية حال ورغم التحريم الظاهري لهذا النمط من النكاح فمن الواضح انه يسود بين اوساط الفئات الفقيرة التي تعجز عن ايفاء المهور.



نكاح المساهاة

وهو نكاح ملحق بنكاح الشغار تفرد بذكره ابو حيان التوحيدي في (الامتاع والمؤانسة) بأن للعرب نكاحا يسمى :المساهاة بمعنى المسامحة وترك الاستقصاء في المعاشرة وهو ان يفك الرجل اسر الشخص ويجعل فك ذلك الأسير صداقا لأخت صاحب الأسر او ابنته او قريبته منه فيتزوج المعتق من غير صداق.
والأرجح ان هذا النوع من النكاح الافتدائي منتشر بين القبائل الضعيفة الفقيرة التي تتعرض للغزو وأسر رجالها بين حين وآخر ..دون ان تكون له القدرة على افتدائهم فقد روي ان ربيعة بن عامر أسر قومه يزيد بن الأطنابة ..فطلب من اخيه عمرو بن الأطنابة ان يفديه فاعتذر عمرو بانه لا يجد ما يفدي به أخاه..فطلب ربيعة ان يزوجه بدل الفداء بأخته وهي فاتنة حسناء..فرضي عمرو فتزوج ربيعة بأخت عصام وصداقها فكاك يزيد أخيها من الأسر وقد ذكر الشعراء هذه الواقعة فمما قيل فيها:
وساهى بها عمرو ..وراعى الأفال فزبد وتمر بعد ذاك كثير
(الأفال :صغار الابل)
ولما لامه الناس قال"فقد حزمي الذي هديت له وعزمي الذي أرشدت اليه".



نكاح الضيزن (المقت)

او وراثة النكاح الذي ينص في وراثة المرأة ..زوجة الاب..او الابن..بعد موت بعلها..لتصير ضمن نساء الموروث..والعرب تقول انها عادة فارسية نص القرآن بوضوح لا لبس فيه على تحريمها :"ولا تنحكوا ما نكح اباؤكم من النساء ،الا ما قد سلف،انه كان فاحشة ومقتا وساء سبيلا".
ولذلك سماه العرب بنكاح الضيزن او المقت ..والضيزن في الأصل :النخاس او الشريك في المرأة ثم صار يطلق على الذي يشارك أباه في امرأته ..يقول أوس بن حجر:
والفارسية فيهم غير منكرة ..فكلهم لأبيه ضيزن سلف
(أي :هم مثل المجوس يتزوج الرجل منهم امرأة ابيه وامرأة ابنه)
ومن اسمائه:المقت اذ انه كما يقال كان ممقوتا حتى عند اهل الجاهلية وفي الحديث :"لم يصبنا عيب من عيوب الجاهلية في نكاحها ومقتها"..والمقت في الأصل :اشد البغض ونكاح المقت:ان يتزوج الرجل امرأة ابيه اذا طلقها او مات عنها..اما ابن سيده فعنده ان المقتي :هو الذي يتزوج امرأة أبيه.
ورغم ان القرآن حرم وراثة النكاح تحريما قطعيا في سورة النساءيا ايها الذين آمنوا لا يحل لكم ان ترثوا النساء كرها ولا تعضلوهن).
فقد اختلف المحدثون في تأويل اسباب نزول هذه الآية فمنهم من قال ان اهل الجاهلية كانوا اذا مات الرجل صار أولياؤه أحق بامرأته، ان شاء بعضهم تزوجها ..وان شاءوا زوجوها وان شاءوا لم يزوجوها..فهم احق بها من أهلها او ان الرجل كان يرث امرأة ذي قرابته فيعضلها(يمنعها من نكاح غيره)حتى تموت او ترد اليه صداقها،فنزلت هذه الآية ..اما ابن عباس فقد قال في تفسيرها :ان الرجل اذا مات وترك جارية..ألقى عليها حميمه(قريبه) ثوبه..فمنعها من الناس فان كانت جميلة تزوجها وان كانت دميمة حبسها حتى تموت فيرثها ونقل السدي عن ابن مالك :ان المرأة في الجاهلية كانت اذا مات زوجها جاء وليها فألقى عليها ثوبا ..فان كان له ابن صغير او اخ حبسها حتى يشب او تموت فيرثها..فان هي انفلتت فأتت اهلها...ولم يلق عليها ثوب ..نجت.
لكن الحادثة الأساسية التي أوجدت اية التحريم هي انه لما توفي ابو قيس بن الأسلت وهو رجل من الأنصار خطب ابنه قيس امرأته فقالت:"انما كنت أعدك ولدا لي وانت من صالحي قومك ..ولكني آتى رسول الله"فقالت للرسول:"ان أبا قيس توفي"..فقال عليه السلام: خيرا...ثم قالت :"ان ابنه قيسا خطبني وهو من صالحي قومه وانما كنت أعده ولدا فما ترى؟
فقال لها الرسول:ارجعي الى بيتك "...
فنزلت هذه الآية في تحريمه..
لم يكن هذا النكاح كما يبدو مطلقا عند أهل الجاهلية ..فقد وضع العرب شروطا لشرعيته منها:ان تكون المرأة أصغر سنا ممن يريد ان يخلف أباه عليها وان لا تكون قد ولدت للأب شيئا وان لا تكون أختا لأم الولد الذي يريد زواجها..فاذا اجتمعت هذه الشروط وأحب الخلف ان يتزوجها فألقى ثوبه عليها كان أحق بها فان شاء تزوجها وراثة من غير صداق وان شاء زوجها غيره وأخذ صداقها وان شاء عضلها لتفتدي نفسها منه.
وعموما فان موقف الطوائف الاسلامية من هذا النكاح هو التحريم المطلق..وقد بالغ بعضهم في ذلك، فالأحناف يرون ان حتى من لمس امرأة او قبلها او نظر الى فرجها بشهوة..فقد حرمت عليه أصولها وفروعها وتحرم على أصوله وفروعه"..ويكاد فقهاء الشيعة ان يطابقوا هذا الموقف الا اننا وجدنا نصا منسوبا ..بثلاث روايات الى الامام جعفر الصادق يرد ما فيه:"ان الفرج يحل بثلاثة :نكاح بميراث ونكاح بلا ميراث ونكاح بملك اليمين"..ولا ادري ان كان يعني بهذا وراثة النكاح ام غيره؟
وأغلب الظن ان نكاح نساء الآباء تقليد لاسامي ففي الكتاب المقدس العهد القديم..يرد ما مفاده انه "اذا اضطجع رجل مع امرأة أبيه فقد كشف عورة أبيه ..انهما يقتلان كلاهما ..دمهمها عليهما".
وربما كان هذا العقاب الصارم يشمل الزنا بزوجة الاب اثناء حياته.



فالحمدلله الذي هدانا للإسلام ،

قال تعالى :
(لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ
رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ {128} فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُلْ حَسْبِيَ اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ)






:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 08:53
مستشفى صيني لعلاج إدمان الإنترنت :angel:



بكين:


تظهر صورة الذين يعالجون من الادمان على الإنترنت في الصين وكأنهم أشخاصاً يعذبون في فيلم مرعب وليس في ذلك مبالغة وانما يعكس مدى التعب الذين يعانيه مدمنو الشبكة العنكبوتية الذين يعيشون في الصين في العودة إلى الحياة السوية.
فقد أصبح مستشفى ثوري في منطقة بكين العسكرية أول مستشفى مركزي في البلاد ولربما في العالم بأسره الذي يتم فيه معالجة مدمني الإنترنت بطريقة صارمة من أجل إعادة تأهيلهم وجعلهم يتخلصون من الادمان على أجهزتهم للحاسب الآلي.

واستقبلت هذه المستشفى الفريدة في علاجها أكثر من ثلاثمائة من مدمني الإنترنت على أيدي ثلاثة وعشرين من العاملين فيها وذلك منذ افتتاحها في أكتوبر الماضي.

ويستخدم طاقم المستشفى الطبي المؤلف من 11 طبيباً و12 ممرضاً جلسات علاج توافقية تشتمل على العقاقير والوخز بالإبر فضلاً عن رياضة بدنية وذلك بهدف اعادة مدمن الإنترنت إلى الحياة العادية خاصة وان عقول هؤلاء المدمنين أصبحت مقترنة بمعلومات الأدمغة الإلكترونية.

وتستمر فترة بقاء مدمن شبكة الإنترنت في المستشفى للعلاج بين عشرة إلى خمسة عشر يوماً متواصلة وتكلف ثمانية واربعين دولاراً في اليوم غير إن هذه التكلفة لا يقدر على تحملها إلا القليل من الأثرياء في أكبر دولة ازدحاماً بالسكان في العالم.

وأوضحت مشكلة الادمان على شبكة الإنترنت عميقة وذات جذور في الصين التي يتباهى سكانها بأنهم يأتون في المرتبة الثانية في استخدام الإنترنت بعد الولايات المتحدة الأمريكية.

ويقول عالم الطب النفسي وينغ يانشو من شنغهاي بأنهم يلاحظون الأثر السلبي للادمان على الإنترنت على المراهقين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 14 إلى 25 سنة الذين يقضون معظم وقتهم منكبين على ألعاب الحاسب الآلي ومنهمكين في تجاذب أطراف الحديث مع الأصدقاء والمعارف.

ويضيف يانشو بأن معظم هؤلاء الشبان يواجهون في كثير من الأحيان ضغوطاً للنجاح في دراستهم وإنجاز أشياء طيبة لاسرهم ولذلك فانهم يتحولون إلى الإنترنت لنسيان همومهم وكوسيلة للهروب من هذا العالم.





:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 08:54
اطرف قوانين العالم :d:




في الصين يمنع على الأغبياء .. دخول الجامعة !!؟



في إيرلندا ممنوع شرب الكحول .. أمام البقر!!؟



وفي الدنمارك ممنوع غسل الخنازير يوم الأحد!!؟



وفي سويسرا ممنوع سحب السيفون بعد العاشرة ليلاً!!؟



وفى تايلند يمنع على السيارات الوقوف فوق العمله الوطنيه !! ؟



وفى سنغافوره ممنوع بيع او مضغ اللبان !! ؟



وفى فرنسا ايضا يمنع على اى خنزير ارتداء ملابس تشبه نابليون !! ؟



وفى استراليا ايضا يمنع التجول ليلا بملابس سوداء واحذيه مطاطيه !! ؟



وفى تورنتو يمنع سحب اى حصان ميت فى شارع يونج ستريت !



وفى النمسا ايضا يمنع اكل الايسكريم امام البنوك !! ؟



وفى النمسا ايضا ممنوع النوم فى الاسواق !! ؟



وفى انجلترا ممنوع السير عاريا فى الشارع لمن يزيد عمره عن عشرة اعوام !! ؟



وفى انجلترا ايضا ممنوع اقامه علاقه غراميه مع زوج الملكه !! ؟



أما الإسرائيليين فيمنع لديهم السير لاكثر من 13 خطوه يوم السبت !! ؟



وفى روسيا يمنع استعمال الخبز لمسح الفم بعد الاكل ....



:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 08:57
فوائد التدخين (himo)



-يتيح لك التدخين فرصة التعرف على الكثير من الأصدقاء ، فأنت كل يوم عند طبيب جديد

-اطمئن فلن يزعجك أصدقاؤك بكثرة الزيارات ، إذ أن أحداً لن يجرؤ على زيارتك

- يوفر عليك شراء العطور فرائحة السجائر تكفى .

_ يوفر وقتك ويوفر عليك شراء الملابس الرياضية لأنك ستصبح عدو الرياضة الأول

- لاداعي لتركيب نظام أمني في المنزل فسعالك طول الليل يجعل الصوص يظنون أنك مازلت مستيقظا

- لاداعي للخوف من الانزلاق أو السقوط أثناء المشي فعكازكم كفيل بمنع ذلك ( العكاز هو السيجارة طبعا )

- يسد النفس عن الاكل (للذين يعانون من السمنه فقط)

-يبعد عنك الكلاب اذا كنت تخاف منها لانك تكون دائما ممسكا بعصاه ( العصايه هي السيجارة )

يبعدك عن الشيخوخه ( الموت السريع ) :d:

يوفرعلى ورثتك مشقة الانتظار (himo) :nrey:




:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 08:58
قصـه مؤثـره :d:



كانوا أربعه المتنبي وأمرؤ القيس وجرير والفرزدق

راكبين موتر المتنبي ( الميتين L ) وطالعين يتعشون بروستد



طبعا أمرؤ القيس ( شايبهم) كانت قافـله معه لأنه ما يحب طلعات الليل (ما يشوف) وكان يقولهم

خلنا نطلب العشا ديلفري و كل شوي يلمح لهم ويقول :



" ألا أيها الليل الطويل ألا انجلي *** بصبح وما الإصباح منك بأمثل "



بس الجحلط جاحدينه لانهم يحبون الدواره في الشوارع

عموما المتنبي ما كان يهمّه لان واحد من عليمية الرياض حده وخلاه يرقى دوار الأحساء

انقهر المتنبي لدرجة انه التفت على العيال وهو يصارخ :



" من لم يمت بالسيف مات بغيره *** تعددت الأسباب والموت واحد "


بس الفرزدق و جرير ( اللي كانوا راكبين ورى ) ما كانوا فاضين له

يعني جرير والفرزدق راكبين جنب بعض

أكيد أنواع المناجـر بينهم ( أربعه وعشرين ساعه)

و ما أنتبهوا لاحد لكن العيال أهجدوا فجـأه ،،

أستغــرب المتنبي !! مهيب عادتهم

اثاري الملاعين قاعدين يكحلون عيونهم

و ياليتهم شافوا شي كل اللي شافوه

طرف عباة راكبه جمس ومظلل بعد

تهيض جرير ( عاد ذاك مايبي له شيء ) وقــال :



" إن العيون التي في طرفها حـورٍ *** قتـلنـنـا ثم لم يحيين قتــلانا "





وقام يتطلب المتنبي يبيه يلحق الجمس

عاد المتنبي يـــــــووووووووه أنواع الغرور في ذاك الآدمي

رد عليه: ما بقي إلا هي

أنا المتنبي أنا اللي



" الخيل و الليل والبيداء تعرفني *** والسيف والرمح والقرطاس والقلم "


أفرض ياخي كبس علينا أبو العتاهيه بجمس الهيئه بتنفعنا أنت وخشتــك.



قفلت مع جرير ،، وبغى يتضارب مع المتنبي

و لأول مره في التاريخ الشعر العربي

أتفـــق جرير و الفرزدق على نقطه معينه

بس الفرزدق جابها بأسلوب وقام يقردن المتنبي يبيه يلحقهم

و هات يا مدح في المتنبي :



" هذا الذي تعرف البطحاء وطأته *** والبيت يعرفه والحل والحرم "


وصولا إلى :



" ما قال لا قط إلا في تشهده *** لولا التشهد كانت لاؤه نعم "


في الأخير أنتفخ راس المتنبي و قرر يلحقهم

وهات يا طردي في الملــز طبعا أمرؤ القيس كان مكبر دماغه من (جهة البنات)

بس كان فاك مع الجمس حقهم ( جمس 82 يداعب الريح )

و ما فيه الا غزل في الجمس :



" مكـرٍ مفرٍ مقبلٍ مدبرٍ معاً *** كجلمود صخرٍ حطه السيل من عل "


المهم بدأ الجمس يبعد عن العيال

و صار جرير يتـتريق على عزم (الميتينL ) ويقول للمتنبي:

و مزعجنا وكل شوي تقول :



" على قدر اهل العزم تأتي العزائم *** وتأتي على قدر الكرام المكارم "


و آخرتها طلعت الدعوى بكش قفلت مع المتنبي وقال للفرزدق :

والله بعذرك فيه و الله يلوم إللي يلومك

يوم أنك تكرّه كل هالسنين وبعدها

رده المتنبي بأثنين ويدوووووووووووس

وبقدرة قادر صادوا الجمس

قرّب المتنبي جنب قزازة الجمس و قال لجرير :

يالله يالمتفلت ورنا شطارتك ،،رد جرير :

أعتبر الموضوع منتهي و ياحبيبي سحبنا بنات الكلية على وجيههم و بعجــز عن ذولي ؟؟

قام جرير يأشر جنب قزازة الجمس عاد البنات ما صدقوا خبر

أول ما أشر جرير فتحوا القزازه

وكانت صدمه ما بعدها صدمه !! وش ذا المقاشع

وإلا شلة طقاقات أيام 1401



العيال أنصرعوا من هول المفاجأه

عاد البنات تحطموا يوم شافوا ردة الفعل

و قاموا يذبون على العيال كلام بس جرير كان اكثر واحد متأثر

فصار يرد ويقول لهم :



"فغضي الطرف انك شيفة *** فلا باسكال بلغتي و لا ديانا "


(والله هذولي الشيف وإلا بناتنا أزين منهن مية مرة ، الله لا يخلينا) :angel:

طبعاً الوضع صار مكهرب في (الميتينL)

و المتنبي يقول لجرير : شفت يالزلابه وش أنا قايلك

مشورتنا على الفاضي و في الأخير طلعت الدعوى تطريش

في هالوقت لمح الفرزدق موتر ثاني

( من ذيك المواتر اللي كنها حصاله )

كان يلحق البنات فحب أنه ينبهم عشان ما ياكلون نفس المقلب

بس يوم دقـقوا العيال في الموتر الثاني

تعرفوا على الشباب اللي فيه قال الفرزدق :

و الله أنى قايل موضوع فيه غزل و سربته أكيد أبو نواس

بيحضر أول واحد رد جرير :

شف أبو نواس ذا المصلحجي جايب معه عنتره

عشان لو طلع الموضوع فيه حارش مارش يطلع مزبن نفسه

في الجهة الأخرى كان عنتره يتميلح جنب البنات

و طالع من الفتحه وهو يقصد :



" و لقد ذكرتك والرماح نواهل *** مني وبيض الهند تقطر من دمي "

"فوددت تقبـيل السيوف لأنـها *** لمعت كبارق ثغـرك المتبسـم "



ضاق صدر المتنبي كذا لله في لله و قال للعيال :

ياخي والله ما أحد يحقر نفسه حتى ذا الشين قام يغازل

وبدون مقدمات فتح المتنبي القزازه

و قال لعنتره :



" لا تشترِ العبد الا و العصا معه *** إن العبيد لأنجاس مناكيد "


عنتره سمع المتنبي ولا ما سمعه ويوللللللللللللللع

عاد أبو نواس يحب الشـر طنش البنات ولحق العيال حتى قبل ما يقول له عنتره

و قام أبو نواس يكبس لهم ويقول : مسوين فيها زعطه

و يوم جا الجد انحــشتوا ولا " كلام الليل يمحوه النهار "

لكن المتنبي أشر لهم وقال لهم الوعد (التخصصي)

في ها اللحظه أبو نواس قال لعنتره :

هم أربعه وحنا أثنين ( و المازدا ما تكفينا )

و أحياناً الكثره تغلب الشجاعه

قال له عنتره : ما عليك

أنا بدق على أنجس واحد في الرياض

أول ما يدري أن الموضوع فيه مضاربه بيجيك مدرررررررررعم

قال ابو نواس :

منهو ? رد عنتره :

من غيره السنايدي .. تأبط شرا

قال أبــــــــــــــو نواس :

عز الله اللي راحوا فيها

بس المشكله انهم يوم دقوا على تأبط شرا لقوا جواله مفصول

( عسى ما يسدد تأبط شراً للأتصالات )

صرخ عنتره : افااااااااااااااااا قعدنا بها .!!

رد أبو نواس :

ولا قعدنا بها ولا شيء ، أصلاً تأبط شرا دايم تاكي في ملحق أبو تمام ، دق

عليه هناك دق عنتره على الملحق ورد أبو تمام وقال له عنتره :

عندك تأبط شراً

قال ابو تمام : أيه ، في الحمام !!

قال عنتره طيب ترا الموضوع كيت و كيت بتجون ولا لا ؟؟

قال ابو تمام : افا عليك بس



" السيف أصدق إنباء من الكتب *** في حده الحد بين الجد واللعب "





والعهده على الراوي :d: :sheto:




:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 08:59
الحـب الآن وسابقـاً




يقال أن الفرق بين الحب اليوم والحب أيام زمان ......


كان الرجل إذا أحب امرأة ... ضحى بالغالي والرخيص كي يتزوجها ....أما اليوم إذا أحب الرجل امرأة ... ضحت هي بالغالي والرخيص كي يستر عليها ولا يفضحها ........!!



كان الحب يوصل الى الجنون من شدته .. بينما اليوم ......فمن الجنون أن تحب ....!! لأن الحب للمراهقين ..... !!


كانت المرأة إذا أحبت ....... بان ذلك في عينيها ووجهها ....... أما اليوم بان ذلك من قصر فستانها وفحش مكياجها ..........!!


كان الرجل إذا أحب امرأة آثر العزلة عن الخلق كي لاينشغل عن حبيبته ..... بينما اليوم اذا أحب الرجل امرأة تعرف على صديقاتها ......!!


كان الرجل إذا أحب امرأة وأراد أن يغازلها شبهها بالنسيم العليل ووجه القمر .. بينما اليوم ..... إذا أراد أن يغازلها شبهها بالهمبرغر والبوظه والبيبسي ........!!


كان الحب أيام زمان هدفه الزواج ...... بينما الحب اليوم هدفه لقطع تذكرتين في مؤخرة صالة السينما بعد إطفاء الأنوار ....... !!


كانت لغة الحب بالعيون ......... فأصبحت لغة الحب اليوم بموعد في الديسكو.....!!


كانت المرأة يعجبها من الرجل رجولته وشجاعته وأخلاقه .... بينما المرأة اليوم يعجبها من الرجل جيبه ومنصبه وخفة دمه ......!!


كانت غيرة الرجل على المرأة مؤشر ودليل حب ... بينما غيرته اليوم دليل رجعية وظن ومركب نقص ......!!


كان الرجل يرى حبيبته في المنام ... بينما اليوم يراها في شقته الخاصة ......!!


كان الرجل لا يعرف إلا حبيبته ........ بينما اليوم الرجل يتعرف كل يوم على حبيبه ......!!





:noo: :rolleyes:

هلالي مغرور
13/5/2006, 09:00
معلومات غربية




اذا كان هناك تمثال في حديقة لشخص ما وكانت ارجل الحصان

الامامية مرفوعتان فان الرجل قد مات في معركة

ان كانت رجلا واحدة مرفوعة فان الرجل مات متاثرا بجروح اصيب بها في معركة.

ان كانت جميعها على الارض فانه قد مات من اسباب طبيعية.

--------------------------------------------------------------------------------



· نصف الامريكان يعيشون على بعد حوالي 50 ميل من مكان ولادتهم


--------------------------------------------------------------------------------


· في ماذا تشترك السترة الواقية من الرصاص و سلالم النجاة و ماسحات الزجاج و طابعات الليزر؟ ........

جميعها اخترعت من قبل المرأة


--------------------------------------------------------------------------------


· ماهو الطعام الوحيد الذي لايفسد؟ ........ العسل


--------------------------------------------------------------------------------


· ماهي الحقيقة الساخرة حول ميل بلانك (Mel Blanc)الذي يؤدي صوت الشخصية الكرتونية بقز باني (Bugs Bunny)..؟

لديه حساسية من الجزر


--------------------------------------------------------------------------------



· في سكوتلندا اخترعت لعبة وكان اسمها Gentlemen Only Ladies Forbidden وقد دخلت الى اللغة الانجليزية باسم GOLF



--------------------------------------------------------------------------------



· هل تعتقد أن نسبة 99.9 نسبة آمنه ومطمئنة عندما يتعلق الأمر بجودة شيء ما، فإن الناس قد يفرحون ويتباهون بأن نظامهم يعمل بكفاءة 99.9 بالمئة وهي نسبة يظن الكثير أنها جيدة ولكن في الحقيقة أنها ليست كذلك، ونضرب بعض الأمثلة في ماذا سيحدث لو عملت بعض القطاعات بهذه النسبة.وهذا ما سيترتب عليها:-

ساعة كاملة من المياة الغير صالحة للشرب من محطات التحلية.






تحطم طائرة يوميا عند الهبوط في مطار اوهيرو في شيكاغو





وفاة 50 طفل أثناء الولادة بسبب أخطاء الدكتور المولد
22000 شيك تسحب بشكل خاطي في حسابات البنوك في كل ساعة





بلا شك أنك بعد قراءة هذه الاحصائيات ستعتقد أن نسبة 99.9 % ليست كافية البتة


--------------------------------------------------------------------------------



· في أوائل حرب الفضاء بين الأمريكان والاتحاد السوفيتي، واجهوا جميعا مشكلة تتمثل في كون اقلام الحبر لا تعمل في الفضاء نظرا لانعدام الجاذبية قام الأمريكان بوضع فريق خاص لحل هذه المشكلة وكانت النتيجة تطوير قلم لا يحتاج للجاذبية لكي يعمل. وكانت تكلفته حوالي مليون دولار الروس واجهوا نفس المشكلة .. الغوا استخدام اقلام الحبر واستخدموا اقلام الرصاص


--------------------------------------------------------------------------------


من المستحيل ان يلعق الشخص كوعه


--------------------------------------------------------------------------------



· التمساح لا يستطيع أن يخرج لسانه.



--------------------------------------------------------------------------------



· قلب الربيان في راسه.



--------------------------------------------------------------------------------


· بدنيا، من المستحيل ان ينظر الخنزير "اكرمكم الله" إلى السماء.



--------------------------------------------------------------------------------



· اكثر من 50% من سكان العالم لم يجروا او يتلقوا مكالمة هاتفية واحدة.



--------------------------------------------------------------------------------



· الحصان و الفأر لا يتقيئون.



--------------------------------------------------------------------------------



· اذا عطست بقوة، يمكن ان تكسر ضلعا، و اذا حاولت ان تكتم عطسة، فانه يمكن ان تفجر وعاءا دمويا



في رأسك أو رقبتك و تموت، اما اذا عطست و عيناك مفتوحتان، فانهما سينفجران.



--------------------------------------------------------------------------------



· صوت البطة لا يرد الصدى في أي مكان، و السبب غير معروف.



--------------------------------------------------------------------------------



· كوكا كولا كان لونها في الاساس اخضر


--------------------------------------------------------------------------------



· كل يوم تطبع اوراق نقود المونوبولي اكثر من نقود الخزينة الامريكية



--------------------------------------------------------------------------------



· يستطيع الرجل قراءة الحروف الصغيرة اكثر من المرأة لكن المرأة سمعها أقوى


--------------------------------------------------------------------------------



· نسبة الحياة البرية في افريقيا 28% اما في امريكا 38%



--------------------------------------------------------------------------------



· معدل عدد الاشخاص الذين يولدون في الطائرات في الولايات المتحدة هو 61.000 في كل ساعة



--------------------------------------------------------------------------------



· الاشخاص الاذكياء لديهم نسبة مرتفعة من الزنك والنحاس في شعورهم


--------------------------------------------------------------------------------


· اصغر والدين كانت اعمارهم 8 و9 والذين عاشوا في الصين عام 1910




:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 09:01
أغرب حالات الوفاة بالعالم


أحد الحقول المصرية تناولت إحد ى العامــلات ماء بارد ولكنها أصيبت بالذعر
عندما لاحظت وجود بعض النمل في الماء فأسرعت إلى المنزل وشربت مبيد
حشري فحدثت لها تشنجات ثم توفيت بالمستشفى

<hr>

غرق عامل يدعى " روبرت هيرشي " كان يعمل بمصنع للفطائر في مدينة
أوننغتون بولاية بنسلفانيا ، بعد سقوطه في قدر مليء بالشوكولاته !

<hr>

بدأ عامل البناء الإنجليزي " أليكس ميتشل " الضحك بدون السيطرة على نفسه
وهو يشاهد مسرحية كوميدية تسمى ( ذي غوديز ) وبعد نصف ساعة سقط
ميتاً !!

<hr>

في وارسوا ( بولندا ) غضبت امرأة غضبا شديدا عندما أبلغها زوجها أنه
سيتركها لدرجة أنها القت نفسها من نافذة الدور العاشر ... وفي هذه اللحظة
نفسها كان الزوج يخرج من المبنى ، فوقعت زوجته عليه وقتلته وعاشت هي!!
<<اكيد سوت زواج بعد موته

<hr>

تعرض " هنري زيغلاند " من تكساس لإطلاق النار من شقيق محبوبته ، ولكن
الطلقة أصابته بعد عشرين عاما فقد أخطأ الأخ إصابة " زيغلاند " واستقرت في
شجرة قريبة .... وعندما قام " زيغلاند" بنسف جذع الشجرة بعد ذلك بعشرين
عاما ، انطلقت الطلقة وأصابته في رأسه فقتلته في الحال !!

<hr>

كانت أربع من المشعوذات في مدينة المكسيك يقمن بإعداد جرعة من خليط
يستخدمنه في الشعوذة ، ولكن أثناء قيامهن بغلي الخليط السحري من
الأعشاب والأمونيا في مرجل ، ماتت الساحرات الأربع بسبب الأبخرة المتصاعدة
<<يستاهلون

<hr>





منقول من كتاب الغرائب في عالم العجائب





:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 09:03
أعجب صدفة في التاريخ :rolleyes:




واحدة من اعجب الصدف على مدى التاريخ تلك التي ربطت بين قدرين ومصيرين لاثنين من رؤساء الولايات المتحدة اللامعين, ابراهام لنكولن وجون كينيدي, حيث اتخمت الصحف الاميركية والغربية بإيراد قائمة طويلة عريضة بالمقالات والمفارقات.


ـ الرئيسان قتلا غيلة اثناء تأدية واجب رسمي.

ـ انتخب لنكولن عام 1860 وكيندي عام 1960, الفارق بين الرئاستين مئة سنة بالتمام.

ـ الاثنان دعيا الى تطبيق الحقوق المدنية, وبإصرار.

ـ قتل الرئيسان يوم الجمعة وفي حضور الزوجتين.

ـ لم تصب اي من الزوجتين بجروح على رغم قربهما من الرئيسين الغارقين بالدم.

ـ الزوجتان تضرجت ثيابهما بدم الزوجين.

ـ الرئيسان قتلا برصاصة من الخلف اخترقت الرأس.

ـ قتل لنكولن في مسرح يحمل اسم فورد, وكينيدي كان يستقل سيارة مصنوعة في مصنع فورد.

ـ الرئيسان تسلما الرئاسة من شخص اسمه جونسون.

ـ اندرو جونسون ولد عام 1808 وليندون جونسون ولد عام 1908.

ـ القاتلان قتلا قبل ان يمثلا امام محكمة.

ـ جون ويلكس بووث مولود عام 1839 (قاتل لينكولن) وهارفي اوزوالد (قاتل كينيدي) مولود عام 1939.

ـ الزوجتان تزوجتا في سن الرابعة والعشرين ولهما ثلاثة اولاد وفقدت كل منهما طفلاً اثناء مكوثهما في البيت الابيض.

ـ اسم كل من الرئيسين يتألف من سبعة حروف. فيما يضم اسم من سبقهما 13 حرفاً. بينما احتوى اسم كل من هارفي وبوث (القاتلين) على 15 حرفاً.

لا يحط من قيمة المقارنة ما نشر فيما بعد من ان بووث ولد عام 1838 وليس كما قيل عن ولادته عام 1839.


كل حدث ومقارنة تبدو بعيدة وقريبة في آن, فلو جمعت كل تلك التفاصيل وغربلت, ألا تعطي ولو خيطاً رفيعاً من يقين ان بين المصيرين والقدرين علاقة ما تكررت بكثير من التشابه بعد مئة سنة؟ هل هي صدفة تكررت بالحذافير؟




:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 09:05
محشش يفسر معنى الليل لزوجته



شوفوا وش صاار مع المحشش .. :nrey:


وحده تسأل زوجها المحشش وقالت له وهي تناظر بالسماء وش يعنيلك الليل :kello:

قام ناظر فيها وقال:

الليل سكون والسكون راحه
والراحه اهم مايحرص عليه الانسان
والانسان سمي انسان لانه ينسى
والنسيان نعمه وهبها الله لهذا الانسان الضعيف
والضعف عكسه القوة
والقوة تتنوع وتتشكل ولكن اهمها قوة الاراده وقوة العزيمه
والعزيمه تختلف من شخص لآخر
فبعضنا يعزم على مفاطيح وبعضنا يعزم على سندويش جبن
والجبن من اجود انواع النواشف ويستخرج الجبن من حليب العنز
والعنز = الماعز ولكن العنز مشتقه من عنزات جارتنا ام سليم
وام سليم من النساء
والنساء ناقصات عقل ودين ويحبون شيئين هما ... السوق والمكياج
والمكياج نعمه وهبها الله بشكل غير مباشر لرجالنا
ليس في الصباح الباكر
لصحتكم نمنع الرؤيه والمشاهده لتلك المناظر

والمشاهدة لتلك المناظر ستؤدي الى ازمات ونزلات معويه
وانكشاحات عقليه وفكريه
وبمجرد التفكير ستتعرض لصدمه عاطفيه جافه
والجفاف في هذه الحاله ... عاله على الرجل
والرجل هذا الكائن الحي الطيب الرحوم الجذاب
وجاذبيته في قوة شخصيته
وشخصيته بالشماغ او الكاب او الطاقيه او الطربوش كل
واحده تختلف به ميوله
والميول عادةً ماتكون هلاليه
والهلال فاز على الاتحاد ثنين واحد
والواحد بعد الصفر
والصفر درجه مؤيه يتجمد عندها الماء
والماء سر الحياة
والحياة بدونك ياسيدتي سراب
والسراب عكس الحقيقه
والحقيقه انك ياسيدتي انتي الحقيقه .... بدون مكياج
واقنعه عاطفيه
والمكياج هنا بدون كريم اساس وروج وكحل وديرم ... ولكن
مكياج العواطف هو تزوير العاطفه تجاه الرجل
والرجل يحب الصراحه كما المرأه
ولكنك ياسيدتي تحبين
المكياج في كل امورك ... لماذا ...؟؟؟
واللماذا عن الف يمين
واليمين عكسه اليسار
واليسار عكسه اليمين
واليمين درب الغانمين
والغانمين هما انا وانتي ..... والسنين .. :d: :req:





:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 09:06
تعلم كيف تنادي امك.....



الطفل العربي قديما كان ينادي أمه….((يا أمي)) ‏الله على أيام زمان


الطفل المصري ينادي أمه(( ماما))


الطفل اليمني ينادي أمه... ((وا أماه)) خطير اليمني.. تعجبني والله


الطفل الروسي ينادي أمه.... ((ماتي))


الطفل اليوناني ينادي أمه... ((ماتا))


الطفل الهولندي ينادي أمه ((ماتكا))‏


الطفل الانجليزي ينادي أمه....((ماذر))


الطفل النمساوي ينادي أمه...((مونزك))


الطفل الفرنسي ينادي امه... ((مامان)) <------- لا أحسن قولو بات مان :p


الطفل الايراني ينادي أمه...((موت)) <----- والله لو أنادي أمي كذا بتذبحني :amle:

الطفل البلجيكي ينادي أمه... ((مام)) <----- أحب أناديها((مام))دلع وخفيفه ولها رنه :kello:


الطفل التركي ينادي أمه.... ((نينا)) الله يستر لو تدري الوالدة


الطفل الألماني ينادي أمه....((موتر)) <--------((متعـوديـن علـى المواتـر ربعنـا الألمـان :sheto:




الطفل الهندي ينادي أمه....((مّمي))


‏الطفل الياباني ينادي امه.... ((ها ها)) ‏ <----- هههههههههااااااااااااي حلوه هذي :kany:


الطفل السعودي ينادي امه.. يمه((( <---- تقول شايف جني ))) :d:





:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 10:09
أعتـذر يالغاليـن لازم أروح الإختبـار وبعـده علـيّ إختبـار :angel:


يعنـي ماراح اطلـع إلا الساعـه 12 :ignor:


وبعدهـا أتوقـع إنـي :N:



أتمنـى إنـي أقـدر أكمـل أو ان أحـد مـن الشبـاب يقـدر يدخـل .. بـس ياللـه :mad:



الحمـدللـه علـى كـل حـال .. ونسعـى دائمـاً للتميـز (himo)


والشلـه بمـن حضـر :kany:



عـاد الحيـن ورده بتمسـك الموضـوع وبتاكلنـا :d: :eek:


خـلاص خوياتهـا راحـو يرتاحـون وجـا دورهـا << بيحسدهـم :p



عالعمـوم مبـروك مقدمـاً .. واعتـذر شلـه :asno:



عوافـي للمتابعيـن وأأمـل انـي أستطيـع المواصلـه :magkiss:




تحياتـي :noo:

Yazeedoh
13/5/2006, 14:46
الفنأدق وماادراك ماالفنـادق للمقبلين على الزواج
\
/
\
السلام عليكم


. .


نرجو من جميع الازواج او المقبلين على الزواج الحذر من الفنادق سواءً بالاقامه فيها ايام الزواج او شهر العسل او غير ذلك

لانه يوجد في بعض الفنادق مع الأسف كاميرات تصوير,, وعادةً ماتكون موجهه باتجاه السرير ..

لذلك على الزوج التأكد قبل المبيت فيها .. ومحاوله اكتشاف اي شي غريب او يثير الشكوك .. حرصا على عدم وجود مثل هذه الكاميرات ..

وهذه صوره من مقطع فيديو انتشر مؤخرا ,, ويظهر فيها شابا مع زوجته في اول ليله من الزواج ..


http://www.up500.com/uploads/f905fe96e5.jpg

وحبيت أنبهكم



من جد موقف شين بالمره ..

والواحد المفروض يتاكد من وجود مثل هالكاميرات اول مايحجز الغرفه ..

والله يستر على الجميع

حسبي الله عليهم اذا غاب الايمان

طغت نفس وتغلبها شر العارم



. .



/
\
/
\
دمتم بنقاء

Yazeedoh
13/5/2006, 15:25
آهـداء لمـن حرمني منـها الموت

ليـله الرحيـل



مااصعب ذاك المكان الضـيق بعد ان ضممتُكي ..الي قلب واسع للحب العفيف ليس له مـانع

تركتيني باامر ربك وليـس لي اعتراض ولن امانع ..رحلتي تركتي لي الدنيـا سنين تقـلب في المضاجع

عجبي لك زماني كلما احببت شخصآ جعلت بيني وبينه طريق واسع ..اخذها قدرها وجعلني سهير ليس لي سوا نزف المدامع

هـا أنـا حتضـر حزنآ اجهش بـكاءآ ومن حولي يسأل ..ماالذي اصاب شابآ كان في ذات يومٍ يافع

من آنـا رجـل جعـله فقدان من احبـه ضـائع..لم اتعطش لحـبِ جـديد ولست له جائـع

ليـلة رحيـل ليـس الا ان ادعـي ربـي ..ان يجمعني بهـا في اليـوم الجـامع

كم أنت يازماني قاسي رغم ذلـك سيظـل حبـها .. واستمتع بالمواجع

رحلت ربي اجمعني بها في اليوم الجـامع

Yazeedoh
13/5/2006, 15:35
عجبي للقلوب القـاسيه

الصـوره التي ستشاهدونهـا ليـست سوا لـ أم وأب نسو الله والقو طفلتان مكتملاتا النمو في احـد مجاري الصـرف الصحي جنـوب الـرياض يالهـا من قلـوب عثـر عليها عدد من موظفي الصرف الصحي :slv:

http://up4.w6w.net/upload/13-03-2006/w6w_20060313222403d5618428.jpg

Yazeedoh
13/5/2006, 15:45
لاتبكي فلسطين لامـحاله انا لهـم مزيلون :(
عنـدما يتجرأ احفاد القـرده والخنازير على ضرب وقتـل ابناء المسلمين لم يقف لهم ومعهم اي احـد سوا ربهم عز وجـل فنحن العـرب والمسلمين اصبحنا ضعفاء امام قوتهـم قصيرة الآجـل ونحـن لفتح وفرج الله لا منتظرون اللهم عجـل بهـذا اليوم اللهم ارنا فيهم عجائب قدرتك صور معبره لمن يسعى للسـلام مع أ ُناس اقـزام .. :slv:


http://www.lazord.net/vb/uploaded/lkuntitled.jpg


http://www.lazord.net/vb/uploaded/luntitled.jpg


http://www.lazord.net/vb/uploaded/148.jpg

Yazeedoh
13/5/2006, 16:20
ابوهليل يطـل عليكم (( دعـوه للتـرفيـه )).. :d:

http://www.alriyadh.com/2006/05/13/img/135053_w250_h160.jpg


http://www.alriyadh.com/2006/05/12/img/125141_w250_h160.jpg


http://www.alriyadh.com/2006/05/10/img/105664_w250_h160.jpg


http://www.alriyadh.com/2006/05/09/img/095266_w250_h160.jpg


http://www.alriyadh.com/2006/05/08/img/085762_w250_h160.jpg



http://www.alriyadh.com/2006/05/07/img/075109_w250_h160.jpg



http://www.alriyadh.com/2006/05/06/img/065791_w250_h160.jpg


http://www.alriyadh.com/2006/05/04/img/045674_w250_h160.jpg


http://www.alriyadh.com/2006/05/01/img/015679_w250_h160.jpg

Yazeedoh
13/5/2006, 16:31
طنـش لحـاك شادو سلجاقو

:d: :d:

الله يكفينا وياكم السـحر هذه بعـض الصور التي توضح الاساليب المتبعه لدى السحـره لعنهم الله

http://www.br2h.com/up/uploads/6bae5e6777.gif



http://www.br2h.com/up/uploads/6a6b8a47fe.gif


http://www.br2h.com/up/uploads/192c566dde.gif



http://www.br2h.com/up/uploads/2505b04021.gif



http://www.br2h.com/up/uploads/9aa6e1c293.gif



http://www.br2h.com/up/uploads/4bd7f7ebbc.gif


http://www.br2h.com/up/uploads/4bd7f7ebbc.gif


http://www.br2h.com/up/uploads/170c8404bc.gif

هلالي مغرور
13/5/2006, 16:38
عوافـي حبيبـي يزيـد :magkiss:


أعتـذر عـن التأخيـر :angel:


كـل الـي صـار إنـه كـان فيـه كويـز مفاجـئ الساعـه وحـده :eek:



دخلـت الإختبـار متأخـر بربـع ساعـه :sheto:


واجلـس ورا واحـد مـن الشبـاب وفـي ثـلاث دقايـق مسلـم ورقتـي :kany: :d:



ياحبنـي لـي وانـا دافـور (himo)



المهـم ماعلينـا تـرا تـو ركـب عنـدي الـدي إس إل .. باركـو لـي :kello:


يلـه علـى الشغـل .. :yes:


وماعليـش يزيـد مادري وش فـي ماسنجـري كـل ما أكلـم أحـد قالـي لايمكـن :(
7
7
7
البـلا مـن الصـوره الـي رازهـا :p

Yazeedoh
13/5/2006, 16:58
عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 5 (5 عضو و 0 ضيف)
عاشق المستديره, البركان الأزرق, تماتيمو, عاشقة التانجو, هلالي مغرور

وستبـدآ الحـرب معآ ضد السحالي المتربصـات :jeng: :jeng: :d:

هلالي مغرور
13/5/2006, 17:15
هـذهِ صـوره مـن الأرشيـف للإخـوات فـي مجلـس السحالـي الزرقـاء :nrey:

http://shrek828.jeeran.com/كلام%20نواعم4.jpg


علـى اليسـار تجلـس الأخـت الأنيقـه عهـود :kello:

وبجانبهـا الأخـت البركـان الأزرق :love:

وتليهـا الأخـت وردة الهـلال وهـي تبكـي فـارس أحلامهـا وحبهـا الضائـع :( :angel:

وبعدهـا الأخـت عاشقـة التانجـو (النعومـه) :d:





وقـد أكـد متحـدث أن السحالـي حاولـنّ الإيقـاع بـه لمصـادرة الصـوره الأثريـه :rolleyes: :ignor:


وذلـك لأنهـا تعـود إلـى قبـل الميـلاد :eek: ..


ويعتقـد بـأن السحالـي هـم وراء إنقـراض الديناصـورات :q:


ذلـك لإفتـراسهـم للديناصـورات آكلـة الأعشـاب وآكلـة اللحـوم علـى حـدٍ سـواء :sheto: :d:










:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 17:37
دام انـي فاضـي وما براسـي مواضيـع بدردش مـع نفسـي شـوي :d:


إيـه صـح .. مـن شـاف قنـاة الرأي اليـوم :o



ماذكـر وش البرنامـج .. لكنـه دينـي



عالعمـوم مالكـم بالطويلـه (himo)


كـان البرنامـج عـن توبـة أحـد المغنييـن



والمغنـي هـو حسيـن الأحمـد :yes:


صاحـب أغنيـة : طعنتينـي وأغنيـة جبتهـا لنفسـي :angel:


وهـذي صورتـه

http://www.6arab.com/singers/5aleeji/7usain-ala7med/7usain--al-a7med-page.gif




الغريـب إن الشيـخ ذكـر إنـه كـان مشـارك أو كـان بيشـارك

فـي برنامـج ستـار أكاديمـي لكنـه تـاب قبـل المشاركـه



بصراحـه شكلـه بالغتـره واللحيـه كـان جـداً مؤثـر


وقرائتـه للقـرآن أبكتنـي يشهـد اللـه ..



اللـه يثبتـه ويهـدي الجميـع



تمنيـت أن أحتفـظ برابـط للبرنامـج .. لكـن لـم أوفـق


سـأحـاول أن أجلبـه فـي أقـرب وقـت :noo:




كمـا وعـدت أتيـت بإسـم البرنامـج الدينـي


والـذي إستضـاف المغنـي التائـب حسيـن الأحمـد


إسـم البرنامـج : ساعـة صراحـه

تقديـم : الشيـخ نبيـل العوضـي

http://www.alrai.tv/images/programs/saatsaraha.jpg



لـم أستطـع أن آتـي بلقطـات عـن البرنامـج أو صـور عنـه :(

وذلـك لأن موقـع القنـاة لايدعـم ذلـك :yuupy:


لكـن إذا كـان بمقـدور أي شخـص إفادتنـا فالبرنامـج قـد عـرض ليلـة البارحـه فـي الساعـه 8 :asno:





:noo:

Yazeedoh
13/5/2006, 18:09
http://shrek828.jeeran.com/كلام%20نواعم4.jpg

عقـب ذا الصوره يابوناصر لو اني في شلتهم انسحب :d: :d: :d:

عليهم عليهم :kany:

هلالي مغرور
13/5/2006, 18:21
هذه القصيدة اهداء الى اصحاب الاوزان الثقيلة (( بدون زعل )) :


أبي أسوي رجيم والخطة بعقلي رنانه
عطوني فكرة فيها أطفي نيران شعلانه

الشحم زايد والكرش للأكل يفرز ألحانه
تعب حالي وما من بطن يخفي أطماعه

أبي ألبس الجينزات والثقة في نفسي مرتاحه
أبي أدخل الأسواق وألقى حق جسمي مقاسه

إشلون أقاوم الرز؟ واللحم تغري نسماته؟
الطعم من بعد أمتار تكوي في قلبي أطيابه

لا تلوموني يا ناس ،،، دام الجوع يرسملي بأقلامه
أسيح من رسمه وأنسى كانت للبال أحلامه

بقول الآآآآآآآآآآآآآخ لين تتحقق للروح أهدافه
أصير سمبتيكة والشكل يهدي للناس عبراته

مليت أشكي يا عالم وأحسد غـيري بصـفاته
أشوفه قدامي يتمخطر وما ألقى في نفسي قناعه

رحت النوادي والعيادات طالب على وزني شفاعه
لكن للأسف الورد مهما كبر وجف تبقى ألوانه

الرجيم ماهي كلمة تنقال وتسمعونها بكل بساطه
صدقوني فعلها أصعب من مسيحي يعلن إسلامه





طبعا منقول :noo:





وهـذهِ قصيـده أخـرى ولكـن رد علـى مـن لاتعجبـه ثقيلـة الـوزن


القصيـده بعنـوان



المتينـات



للزيـن قالـو مـن قديـمٍ علامـات .. عيـنٍ ومبسـم والجسـم والرشاقـه

لكـن كسـر القاعـده هالمتينـات .. مـن واقـعٍ ماهـو كـلام وبلاغـه

الي محليهـن ولـو هـن ثقيـلات .. دايـم خفـاف الـدم وفيهـن لباقـه

الله ياهن ياجماعـه لطيفات (الله ياهن ياجماعـه رقيقات) .. وعلى الكلام الحلو فيهن طلاقه

ماهو ضروري بالرشاقه رشيقات .. و زود الوزن ماهو يعني إعاقـه

صحيح بعض اللبس يعني اهانات .. الوزن بالضيق عديم العلاقه

بس مو ضروري يلبسن سترشات .. يازينهن واللبس واسـع نطاقـه

لا بارك الله فيك يالضيق بالذات .. ترى السعه مرات تعطي اناقه

قالو الرجيم اليوم هم البنيات .. قلت الرجيم ادري يبي له فراغـه

وقالو الرياضه قلت ماهن مريضات .. للسكري لا مامعاهـن بطاقـه

قابلهـن اللـه بـلا رجيـم ورياضـات .. بهديلهـن منـي مـن الـورد باقـه

هـن دفـئ هالمجتمـع هالرقيقـات .. هـن ملـح هـن سكـر لذيـذٍ مذاقـه

هلّا سألتونـي عـن الحـب بإسكـات .. بقـول إن فيهـن علـى الحب طاقـه

ماهـو كـلام الـي أقـولـه وإشاعـات .. أنـا ربطتنـي مـع متينـه علاقـه











:noo:

Yazeedoh
13/5/2006, 18:35
^
^
^
^
مبـدع ابوناصر وصح لسـانك بس عنـاد فيـك بأاخـذ عصلا طاقتها الشهابه وركبها سوود :jhgy:

Yazeedoh
13/5/2006, 18:46
لتذوق اجمـل القصـيد عبدالرحمن بن مساعد (ياكاعـب)..

حاشــ(ـرن) السحالي ابو مسأعد الله يحفظه :qw: <<<:jhgy:


يا كاعب الطبع iiالفريد ياللي في صدقك تكذبي
يا أقدم الكيد الجديد كيد انسجن منه iiنبي
يا جاريه تملك iiعبيد يا مقيّده تسبي iسبي
القوه في ضعفك iiتبيد وسلاحك الدمع اسكبي
ما يعجزك قاسي iiعنيد الكهل يصبح بك صبي
ينصاد ويظن انه iiيصيد ويصدقك هذا الغبي
ويظن انه الفذ الوحيد ما يدري انك iiتلعبي
مسكين هالجاهل iiبليد ظنك بوصله iiترغبي
ان جاك اقفيتي iiبعيد وان صد عنك iiتقربي
وان شفتي اخلاصه يزيد في حيرتك تتقلبي
وان بان لك فجأة iiسعيد من هالسعادة iiتغضبي
وان قلتي عني لا iiتحيد وطاوعك iiتستغربي
وان قلتي فراقك iiأريد وغاب عنك iiتندبي
ياطالب الراي iiالسديد يا حاير بطبع iiالظبي
أقرب من حبال iiالوريد وابعد من المجد iiالأبي
وأوضح من أنوار ٍ iiتقيد واخفى من النملة iiدبي
الشك فيها iiوالأكيد وغموضها به iiتختبي
شف فعلها يحكي ويعيد الغدر شيمة iiمذهبي
زادي النكد به iiاستزيد والمكر صافي iiمشربي
البعض ينصاني iiمجيد والبعض يحبيلي iiحبي
ضعفي قوي وذلي iiعتيد يا ليت اعرف مأربي
شف فعلها برجل ٍ iiشديد تلقى طلبك iiومطلبي
تعطيه بعض اللي يريد وتاخذ جميع اللي iiتبي
أستثني من هذا القصيد كل النساء iiبكوكبي

هلالي مغرور
13/5/2006, 18:53
آهـداء لمـن حرمني منـها الموت

ليـله الرحيـل



مااصعب ذاك المكان الضـيق بعد ان ضممتُكي ..الي قلب واسع للحب العفيف ليس له مـانع

تركتيني باامر ربك وليـس لي اعتراض ولن امانع ..رحلتي تركتي لي الدنيـا سنين تقـلب في المضاجع

عجبي لك زماني كلما احببت شخصآ جعلت بيني وبينه طريق واسع ..اخذها قدرها وجعلني سهير ليس لي سوا نزف المدامع

هـا أنـا حتضـر حزنآ اجهش بـكاءآ ومن حولي يسأل ..ماالذي اصاب شابآ كان في ذات يومٍ يافع

من آنـا رجـل جعـله فقدان من احبـه ضـائع..لم اتعطش لحـبِ جـديد ولست له جائـع

ليـلة رحيـل ليـس الا ان ادعـي ربـي ..ان يجمعني بهـا في اليـوم الجـامع

كم أنت يازماني قاسي رغم ذلـك سيظـل حبـها .. واستمتع بالمواجع

رحلت ربي اجمعني بها في اليوم الجـامع


جميلـه هـي تلـك الذكريـات .. وجميـل منظرهـا


وحزيـن أنـك تعلـم أن تلـك الذكريـات لـن تعـود .. لأنهـا فقـط ذكـرى


وأي ذكـرى .. ذكـرى مـن سلبـه المـوت منـك ليقتلـك ألـف مـره



ربـي إجمعنـا بمـن أحببنـا ..



هيـا تعـال ياصديقـي ,, لنتذكـر تلـك الأيـأم ونقـف علـى الأطـلال


فالحـزن هـو عالمنـا .. ونحـن إليـه ننتمـي




لقـد رحلــــت يا صديقـي

هلالي مغرور
13/5/2006, 19:08
المطربـه شمـس قبـل وبعـد


هـذهِ صـورتـان تبينـان الفـرق بيـن صـورة شمـس قبـل عمليـات التجميـل وبعدهـا :nrey: (himo)


قبـل

http://marinafm.net/group/pic/mmthlen/shams/ATT2050485.jpg




بعـد

http://6arab.com/news/images/22405shamsb.gif














:noo:

Yazeedoh
13/5/2006, 19:11
جميلـه هـي تلـك الذكريـات .. وجميـل منظرهـا


وحزيـن أنـك تعلـم أن تلـك الذكريـات لـن تعـود .. لأنهـا فقـط ذكـرى


وأي ذكـرى .. ذكـرى مـن سلبـه المـوت منـك ليقتلـك ألـف مـره



ربـي إجمعنـا بمـن أحببنـا ..



هيـا تعـال ياصديقـي ,, لنتذكـر تلـك الأيـأم ونقـف علـى الأطـلال


فالحـزن هـو عالمنـا .. ونحـن إليـه ننتمـي




لقـد رحلــــت يا صديقـي


متمسك بالذكريات رغـم الرحيـل ..




عنـدما يكون الرحيـل وليس لي منه بـديل ... سأحبـها ودموعي تنهمر لتكون للبشر دليـل

رحلت نعم رحلت لم تودعني رحلت... حتى اتتني الفاجعه تقول لو لم تحب لـربحت

الحب للحبيب الاولي في قديم الزمان قيـل..سأأظـل متمسكآ بحزني حتى يأخذني الجليل

لن اخضع للظروف ولاللنسيان فااذا ذكرت ريم ظهر كل شيء جميـل..عزتي بحبها او اموت ذليل

عنـدما تأتي المواساة منك ياصديقي الخليل .. ستجف الدموع ولكل خـل خليل

هلالي مغرور
13/5/2006, 19:29
متمسك بالذكريات رغـم الرحيـل ..




عنـدما يكون الرحيـل وليس لي منه بـديل ... سأحبـها ودموعي تنهمر لتكون للبشر دليـل

رحلت نعم رحلت لم تودعني رحلت... حتى اتتني الفاجعه تقول لو لم تحب لـربحت

الحب للحبيب الاولي في قديم الزمان قيـل..سأأظـل متمسكآ بحزني حتى يأخذني الجليل

لن اخضع للظروف ولاللنسيان فااذا ذكرت ريم ظهر كل شيء جميـل..عزتي بحبها او اموت ذليل

عنـدما تأتي المواساة منك ياصديقي الخليل .. ستجف الدموع ولكل خـل خليل


خليلـي وصديقـي .. جمعنـا الحـزن ذات يـوم


جمعنـا .. ولنـا بإذن اللـه لقـاء مـع أحبابنـا يـوم يكتـب اللـه ذلـك



فقـط إنسـى الحـزن وابتسـم مـع تلـك الذكـرى



واحضـن صورتهـا فـي مخيلتـك وارفـع رأسـك



وقـل .. أنـا الـذي فـي يـوم أحبتنـي ريـم



تحياتـي ياصديقـي الحميـم ,,










:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 19:36
شوفـو هالصـوره :d:


http://graaam.com/vb/up/Pictures3/ae4b95d1fa.jpg


ياحليلهـا علـى بالهـا بتحركـه :fghty: :angel:











:noo:

Yazeedoh
13/5/2006, 19:42
خليلـي وصديقـي .. جمعنـا الحـزن ذات يـوم


جمعنـا .. ولنـا بإذن اللـه لقـاء مـع أحبابنـا يـوم يكتـب اللـه ذلـك



فقـط إنسـى الحـزن وابتسـم مـع تلـك الذكـرى



واحضـن صورتهـا فـي مخيلتـك وارفـع رأسـك



وقـل .. أنـا الـذي فـي يـوم أحبتنـي ريـم



تحياتـي ياصديقـي الحميـم ,,










:noo:




عندما ارى قربك لي اقول انعم به هذآ خليلي.... كنت لـ أحزاني مواسـيآ واقرب قريبي

رددت شكـرآ دمت لي سنـدآ عـزيزي ...للاحزان وداعـآ للذكريات دومآ طريقي


خـــــــــــــــــاتـمه

لوكـان الزمـان يعـود يومآ لقـلت خذنـي ياربي بـدلآ من ريمـي

Yazeedoh
13/5/2006, 20:07
ولله في خلقه حكـم ُ


http://www.2s2s.com/alboom/data/media/9/droos.jpg


ودك، من يحطهـا في الجنادريه هي وجـدتي تصدق بتزيد السياحه مثل الاهرام عند ام الدنيـا نحنطها وندعـس مع العـالم :d:

http://www.arabtimes.com/Pictures/public/p3.jpg


هذي عـاد قصتها قصـه كانت حاضره مباراة النصـر والهـلال وشافت الخوجلي يدور مفاتيح فمدت لسانهـا مستهزيه (rambo)

http://www.kawakb.com/gal/3/r1_thumb.jpg


لاتعلـيق ليت عيالنا مثلهم حمرن شقـر مهوب تلقاه بمخاطته في الشوارع يلاحق القطاوه في القوايل :d:


http://www.kawakb.com/gal/5/1/3/babyhably_thumb.jpg


انحـراف مبـكر ينبأ عن جيـل محـشش :d:

هلالي مغرور
13/5/2006, 20:17
عندما ارى قربك لي اقول انعم به هذآ خليلي.... كنت لـ أحزاني مواسـيآ واقرب قريبي

رددت شكـرآ دمت لي سنـدآ عـزيزي ...للاحزان وداعـآ للذكريات دومآ طريقي


خـــــــــــــــــاتـمه

لوكـان الزمـان يعـود يومآ لقـلت خذنـي ياربي بـدلآ من ريمـي



يزيـد .. نعـم الخليـل أنـت ,, ونعـم الحبيـب كنـت


وستبقـى لحبـك وفيـاً ومنـك أتعلـم الصبـر والوفـاء



دمـت صديقـاً وفيـاً ودامـت الذكـرى للأوفيـاء



تحياتـي صديقـي العزيـز

هلالي مغرور
13/5/2006, 20:32
مخططات توضح علاقات شركات السيارات ببعضها :::

--------------------------------------------------------------------------------

BMW Group





مجموعة BMEW الالمانيه وتمتلك الآتي


شركة ميني للسيارات ورولس رويس


ولديها عمل مشترك مع جنرال موتور ودايملر كرايزلر
DaimlerChrysler









مجموعة دايملر كرايزلر وتمتلك


مرسيدس بنز التي تمتلك بدورها الماركة الفاخرة جداً مايباخ وماركة السيارات الصغيره سمارات


وتمتلك مجموعة دايملر كرايزلر ايضاً كرايسلر التي تمتلك بدورها شركة جيب ودوج


ولدى دايملر كرايزلر عمل مشترك مع كل من شركة متسوبيشي للسيارات ومجموعة بي ام دبليو وهيونداي










FIAT





شركة فيات الإيطاليه


وتمتلك شركة الفا روميو وابارث وفيراري ولانسيا ومسيراتي وايفيكو




Ford Motor Company



وتمتلك شركة استون مارتن ومازدا وجاكور وميركوري ولينكولين وفولفو ولاندروفر

ولديها عمل مشترك مع شركة متسوبيشي للسيارات وبيجوت وسيتروين










General Motors Corp

شركة جنرال موتورز الامريكيه



وتمتلك بيوك وكديلك وشيفروليت ودايوو وجي ام سي وهولدن وهمر واولدس موبيل واوبيل

وبونتيك وساب وساتورن وفاوكسهال

ولديها عمل مشترك مع هوندا وايسوزو وينو وسوزوكي وسوبارو وتويوتا









Honda Automobiles





هوندا اوتوموبيل اليابانيه

وتمتلك هوندا موتورز والماركة الفاخره اكورا

كما ان لديها عمل مشترك مع ايسوزو ومازدا وميتسوبيشي وتويوتا ونيسان









Hyundai



شركة هيونداي الكوريه

وتمتلك كيا ولديها عمل مشترك مع ميتسوبيشي ودايملر كرايزلر







Mitsubishi Motors



شركة ميتسوبيشي موتورز

ولديها عمل مشترك مع دايملر كرايزلر ومازدا وفورد ونيسان وهوندا وبروتون وهيونداي وتويوتا وايسوزو







Porsche




شركة بورش الالمانيه


ولديها عمل مشترك مع فولكس فاجن وهارلي دايدسون



Citroen






شركة بيجوت سيتروين الفرنسيه



وتمتلك بيجوت وسيتروين



ولديها عمل مشترك مع فورد وبي ام دبليو





Proton



شركة بروتون


ولديها عمل مشترك مع لوتوس








Renault Nissan




شركة نيسان رينو اليابانية الفرنسيه




وتمتلك شركة رينو ونيسان التان تمتلكان انفينيتي و داسياروسامسونق موتورز








Toyota







شركة تويوتا اليابانيه



وتمتلك لكزس



ولديها عمل مشترك مع ديهاتسو وهينو



وكذلك بيجوت سيتروين وجنرال موتورز نيسان وميتسوبيشيوفولكس فاجن








شركة فولكس فاجن الالمانيه



وتمتلك اودي وسيت وبينتلي وسكودا وبوغاتي ولمبرغيني



ولديها عمل مشترك مع بورش










انتهى الموضوع :noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 20:36
جيمس بوند سيقود أستون مارتن بدلاً من الكامري في فلمه القادم :amle:



تناقلت العديد من المنتديات المتخصصة بالسيارات خبر مفاده بأن فلم جيمس بوند القادم ( كازينو رويال) سيعتمد على

تويوتا كامري في مغامراته في الفلم وتصاحبه في المطاردات الخطيرة والسريعة , وطبعاً سيارات جيمس بوند التي

صاحبته في أفلامه السابقة كثيرة ولكن تشترك في تجهيزاتها من بنادق وهيكل مصفح وصواريخ وتكنلوجيا تجسسيه وحربيه عاليه التقنية.


السؤال : هل السيارة القادمة هي تويوتا كامري ؟



وان كانت تويوتا كامري فلماذا أعلنت شركة أستون مارتن أن الاسطورة العميل السري البريطاني جيمس بوند سوف

يقود أحد موديلات سيارتها الأستون مارتن في فيلمه القادم ( كازينو رويال)

وسوف يقوم بأداء دور العميل السري جيمس بوند الممثل (دانيال كريغ) وسيظهر الفيلم في شهر نوفمبر من العام الجاري.

وتم التحفظ على مواصفات السيارة التي ستستخدم بفيلم ( كازينو رويال) بسرية تامة.


ولكن شركة أستون مارتن أكدت بأن السيارة المستخدمة بالفيلم سوف تكون أستون مارتن DBS أول ريش بيز





رئيس مجلس إدارة شركة أستون مارتن يقول إنه لخبر عظيم إعادة استخدام سيارة أستون مارتن في أفلام جيمس بوند .


وقد صنعنا سيارة خاصة لهذا الفيلم ليكون بمقدور جيمس بوند القيام بمغامراته في شيء راق .


تم التعاون مع ماركة استون مارتن في أفلام جيمس بوند عام 1964 في فيلم ( الاصبع الذهبي) بسيارة DBS وكانت مزودة بمواصفات إضافيه مثال على ذلك مقعد مزود بقاذف لاطلاق مقعد السائق في حال حدوث خطر يهدد حياة العميل السري ,, وكانت سيارة استون مارتن أخر سيارة في أفلام جيمس بوند ( في يوم أخر ) .

http://www.elegant-lifestyle.com/AstonMartinDB9-front.jpg






:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 20:41
هل تعرفون معنى كلمة news؟؟


أكيد نعرف أن معناها باللغة الأنجليزيه
هو (( الأخبار )) بس اللي أقصده هو شيء ثاني
أليست الأخبار آتيه من جميع أنحاء العالم؟؟؟؟
أي من الشرق والغرب والشمال والجنوب
وكل حرف من كلمة news آتيه من أسماء
الجهات الأربع باللغة الأنجليزية
أي حرف الـ n آتي من كلمة north بمعنى الشمال
وحرف الـ e آتي من كلمة east بمعنى الشرق
وحرف الـ w آتي من كلمة west بمعنى الغرب
وحرف الـ s آتي من كلمة south بمعنى الجنوب

وبجمع هذه الأحرف تنتج لدينا كلمة news

والتي يعرفها الناس بمعنى الأخبار أي آتيه من جميع أنحاء العالم





:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 20:45
انا شاااايفك بس وووووووين ؟!! التفسير العلمي لهذه الظاهرة !

--------------------------------------------------------------------------------

عندما يمر امامك شخصا او يمر بك موقف وتعتقد ان هذا الوجه تعرفه من قبل رغم ان كل معلوماتك تقول انك لم تراه من قبل او انك مررت مسبقا بهذا الموقف.. هذه ظاهرة تحتاج الى تفسير , وها نحن نعطيكم بعض التفاسير العلمية.. واليكم بعض التفاسير العلمية لها

المعلومات لا تمشي في الشرايين, فقط الدم يفعل ذلك, أما المعلومات فتسير في الأعصاب على هيئة اشارات كهربائية يترجمها المخ الى الصورة التي تراها أو تسمعها أو تعيها.



أما النظرية العلمية المفترضة لتفسير هذا الأمر فهي كالتالي: أن المخ عبارة عن مناطق وكل منطقة مسؤولة عن وظيفة مثال : الرؤية تكون في مؤخرة الرأس, السمع على الجوانب وهكذا .



وما يحدث أنك عندم ترى شيئا يترجمه الجزء الخاص بالرؤية visual center وهذه هي وظيفته ترجمة الاشارات الى صورة فقط أما فهم هذه الصورة استيعابها أو تذكرها اذا كانت مألوفة يكون في جزء اخر يسمى cognitive center ..



في هذه الظاهرة يحدث أن هناك في بعض الأحيان تأخر بين العمليتين وتمر برهة من الوقت تدخل فيها الصورة الى مركز الذاكرة قبل الـ cognitive center .. ثم تذهب الصورة اليه لاحقا فيظن المخ أنه راها من قبل.



******



عندما نكون مجتمعين بين العائله.... الاصدقاء.. او حتى عندما نمشي في مكان عام نشعر بان هذا الموقف او المكان قد مر بنا من قبل..... نفس الكلام.... نفس المكان.... وحتى نفس الحديث!!! بعدها نبدأ باسترجاع الماضي والتذكر وطرح الاسئلة.... متى مر بنا هذا الموقف ربما ؟ في الحلم او قد تكررت نفس الاحداث..... ولا تبالي اذا قلت هذا الشيء امام الجميع لانك في حينها تكون متاكد بانك مررة بهذا الموقف من قبل!!!!



لماذا نشعر بهذا الشعور؟؟؟؟؟



يرجع ذلك بانك خلال تواجدك في هذا المكان اوالموقف تترجم الاحداث الى اشارات في الاعصاب فترسل الاعصاب هذه الاشارات الى مركز الذاكره القصيرة (short memory) ليتم حفظها هناك ولكن هي جزء من الثانيه , فقد ترسل الاعصاب نفس الاشارات الى مركز الذاكره الطويله (long memory) بالخطئ فنشعر بان هذا الموقف قد مرنا بنا من قبل !!! وللعلم مركز الذاكرة الطويلة هي المكان الذي يحفظ فيه احداث قديمه يمكن استرجاعها مع الزمن....

ترون كم هي حياة الانسان مركبة ومليئة بالتفاصيل. ونحن ننسى احيانا ان نقول سبحان الله. دعونا الان لا ننسى ذلك..

:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 20:48
أربع امنيات لأربع نساء اوربيات

--------------------------------------------------------------------------------

هذه نماذج ، وإلا فإن الأمثلة كثيرة جداً .

الأولى بريطانية

وكتبت أمنيتها قبل مائة عام !

قالت الكاتبـة الشهيرة آتي رود - في مقالـة نـُشِرت عام 1901م - :

لأن يشتغـل بناتنـا في البيوت خوادم أو كالخوادم ، خير وأخفّ بلاءً من اشتغالهن في المعامل حيث تـُصبح البنت ملوثـة بأدرانٍ تذهب برونق حياتها إلى الأبد .

ألا ليت بلادنا كبلاد المسلمين ، فيهـا الحِشمة والعفاف والطهارة … نعم إنه لَعَـارٌ على بلاد الإنجليز أن تجعـل بناتَهـا مثَلاً للرذائل بكثرة مخالطـة الرجال ، فما بالنا لا نسعى وراء مـا يجعل البنت تعمل بمـا يُوافـق فطرتها الطبيعيـة من القيـام في البيت ، وتـرك أعمال الرجال للرجال سلامةً لِشَرَفِها ..

والثانية ألمانية

قالت : إنني أرغب البقاء في منزلي ، ولكن طالما أن أعجوبة الاقتصاد الألماني الحديث لم يشمل كل طبقات الشعب ، فإن أمراً كهذا ( العودة للمنزل ) مستحيل ويا للأســـف !

نقلت ذلك مجلة الأسبوع الألمانية ..

والثالثة إيطالية

قالت وهي تـُخاطب الدكتور مصطفى السباعي – رحمه الله – :

إنني أغبط المرأة المسلمة ، وأتمنى أن لو كنت مولودة في بلادكم .

والرابعة فرنسية

وحدثني بأمنيتها طبيب مسلم يقيم في فرنسا ، وقد حدثني بذلك في شهر رمضان من العام الماضي 1421هـ

حيث سأَلـَتـْه زميلته في العمل - وهي طبيبة فرنسية نصرانية - سألته عن وضع زوجته المسلمة المحجّبة !

وكيف تقضي يومها في البيت ؟

وما هو برنامجها اليومي ؟

فأجـاب : عندما تستيقظ في الصبـاح يتم ترتيب ما يحتاجـه الأولاد للمـدارس ، ثم تنام حتى التاسعـة أو العاشـرة ، ثم تنهض لاستكمال ما يحتاجـه البيت من ترتيب وتنظيف ، ثم تـُـعنى بشـؤون البيت المطبخ وتجهيز الطعام .

فَسَألَـتْهُ : ومَن يُنفق عليها ، وهي لا تعمل ؟!

قال الطبيب : أنا .

قالت : ومَن يشتري لها حاجيّاتها ؟

قال : أنا أشتري لها كلّ ما تـُـريد ..

فـَـسَأَلَتْ بدهشة واستغراب :

تشتري لزوجتك كل شيء ؟

قال نعم :

قالت : حتى الذّهَب ؟!!! ( يعني تشتريه لزوجتك )

قال : نعم ..

قالت : زوجـتـك مَـــلِـكـة !!

وأَقْسَمَ ذلك الطبيب بالله أنهـا عَرَضَتْ عليه أن تـُطلـِّـق زوجها !! وتنفصل عنه ، بشرط أن يتزوّجهـا ، وتترك مهنة الطّب !! وتجلس في بيتها كما تجلس المرأة المسلمة !

وليس ذلك فحسب ، بل ترضى أن تكون الزوجة الثانية لرجل مسلم بشرط أن تـقـرّ في البيت ..

هذه بعض الأمنيات لبعض الغربيات وفضـّـلت أن أنقل أمنية أكثر من امرأة من جنسيات مختلفة ، وما هذه إلا نماذج

ومن عجبٍ أننا نرى بعض المسلمات – أو من ينتسبن للإسلام – يُحاولن السير على خـُطى الغربيات وتقليدهن في كل شيء .

وأحيانا أخرى يُراد ذلك لهنّ ، وأن يدخلن جحر الضب الذي يُمثـّـل شِدّة الانحدار مع الالتواء والتـّـعرّج ، وهذا السرّ في تخصيص جحر الضب ..

فمهما كان سبيل اليهود والنصارى ( الغرب ) منحدرا نحو الهاوية وملتويا ومتعرّجا فإن فئاماً من هذه سيتبعون أثره ويقتفون خطوه

وهنا قد يرد السؤال :

هل هذا القول صحيح ؟

وهل يُمكن أن يكون في بلاد الحضارة المادية ؟

فأقول إنه نداء الفطرة التي فطر الله الناس عليها

فالمرأة مهما بلغت فهي امرأة ..

لها عواطفها وحاجاتها الأنثوية

لها عاطفة الأمومة

فهي امرأة وإن استر جلت !!!

وإن قادت الطائرة ...

وإن ركبت أمواج البحر ...

وإن لعبت كرة السلة !!! أو كرة المضرب الأرضي !!! أو صارت سبّاحة ماهرة !!!

وإن ... وإن ...

فهي امرأة ... امرأة ... امرأة

وكما لا يصلح للجمل أن يستنوق ، فلا يليق بالرجل أن يتخنـّث ..

فهو رجل ... رجل ... رجل .

ولذا لعن النبي صلى الله عليه وسلم المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال .

وأمر بإخراج المخنـّـثين من البيوت ..

أختاه هل وعَيتِ ماذا يـُــراد بك ؟؟

يُريدون تحريرك !

نعــــــــــــم !

ولكـــــــــــن :

مـن كل فضيلــــــة

ومـن كل حــــــياء

ومـن كل خلـقٍ كـــريم

لا تستجيبي للدعاوى إنها .... فِـتنٌ وفيها للشكوك مثار

:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 20:49
حقائق مثلث برمودا الغامض

--------------------------------------------------------------------------------




مثلث برمودا هو لغز من ألغاز الطبيعة احتار الناس في حله منذ مئات السنين،ولا يزال حتى الآن رغم الأفتراضات الكثيرة،وهو أحد غرائب الطبيعة الذي تتحدث عنه الصحف والمجلات و التلفزيون من وقت الى آخر وتحيطه بهالة من الدهشة والغموض، هذا المثلث هو ذلك الجزء الغامض من المحيط الأطلسي الذي يبتلع بداخله آلاف السفن و الطائرات دون أن تترك أي أثر، ولم يستطع أحد حتى الآن أن، يفسر بشكل مؤكد سر هذا الإختفاء الغريب



الحديث عن ( مثلث برمودا ) مثل الحديث عن الحكايات الخرافية والأساطير الإغريقية والقصص الخالية ، ولكن يبقى الفارق هنا هو أن مثلث برمودا حقيقة واقعية لمسناها في عصرنا هذا وقرأنا عنها في الصحف والمجلات العربية والعالمية ، ويذهب بنا القول بأن مثلث برمودا يعتبر التحدي الأعظم الذي يواجه إنسان هذا القرن والقرون القادمة


الموقع الجغرافي : غرب المحيط الأطلنطي تجاه الجنوب الشرقي لولاية فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية ، وبالتحديد أكثر هذه المنطقة تأخذ شكل مثلث يمتد من خليج المكسيك غرباً إلى جزيرة ليورد من الجنوب ثم برموداً ( مجموعة من الجزر 300جزيرة صغيرة مأهلوة بالسكان 65.000نسمة ) ثم من خليج المكسيك وجزر باهاما .
سبب التسمية : عرف مثلث برمودا بهذا الاسم في سنة 1954م من خلال حادثة اختفاء مجموعة من الطائرات وكانت تأخذ شكل المثلث قبل اختفاءها وهي تحلق في السماء كما لو كانت تستعرض في الجو ومن وقتها أصبحت هذه المنطقة تعرف بهذا الاسم وظلت معـروفـة به ، وقد سميت هذه المنطقة بعدة أسماء منها " جزر الشيطان " " مثلث الشيطان".



نقطة الاختفـاء في برمودا : في منطقـة معينـة شمـال غـرب المحيـط الأطلنطي ( بحر سارجاسو ) حيث اشتهر بغرابته ، وهو منطقة كبيرة تتميز مياهه بوجود نوع معين من حامول البحر يسمى " سارجاسام " حيث يطفو بكميات كبيرة على المياه على هيئة كتل كبيرة تعوق حركة القوارب والسفن ، وقد اعتقد كولومبس عندما زار هذه المنطقة في أولى رحلاته أن الشاطئ أصبح قريباً إليه فكانت تشجعه على مواصلة الترحال أملاً في الوصول إلى الشاطئ القريب ، لكن كان ذلك دون فائدة



ويتميز بحر " سارجاسو" بهدوئه التام ، فهو بحر ميت تماماً ليس به أي حركة حيث تندر به التيارات الهوائية والرياح ، وقد أطلق عليه الملاحـون أسـماء عديـدة منـها " بحر الرعب " ، " مقبرة الأطلنطي " وذلك لما شاهدوا فيه من رعب وأهوال أثناء رحلاتهم . ، وقد أشارت رحلات البحث الجديدة إلى وجود عدد كبير من السفن والقوارب والغواصات راقدة في أعماق هذا البحر حيث يرجع تاريخها إلى فترات زمنية مختلفة منذ بداية رحلات الإنسان عبر البحار ، ومعظم هذه السفن غاصت في أعماق هذا البحر في ظروف غامضة ، هذا إلى جانب اختفاء عدد كبير من السفن والقوارب ، دون أن تترك أي أثر ، وأيضاً في أعماق هذا البحر يوجد المئات من الهياكل العظمية لبحارة وركاب هذه السفن الغارقة .
بداية ظاهرة الاختفاء في برمودا : في عام 1850م اختفت من هذه المنطقة أو بالقرب منها أكثر من 50 سفينة ، استطاع بعض قادتها أن يبعثوا رسائل في لحظات الخطر ، وهذه الرسائل كانت مبهمة وغامضة ولم يستطع أحد أن يفهم منها شيئاً .
ومعظم هذه السفن المختفية تتبع الولايات المتحدة الأمريكية ، أولها السفينة "انسرجنت" التي اختفت وعلى متنها 340 راكباً ، تلاها اختفاء الغواصة :اسكوربيون" عام 1968م وعلى متنها 99 بحاراً .
ومن السفن التي اختفت في مثلث برمودا : في عام 1880م السفينة الإنجليزية "اتلنتا " وعدد أفرادها 290 فرداً ، وفي عام 1918م السفينة الأمريكية "سايكلوب" وعدد أفرادها 309 فرداً .
ظاهرة اختفاء الطائرات : وصل نشاط الاختفاء إلى سماء المحيط الأطلنطي حيث ظاهرة اختفاء الطائرات وهي تحلق في سماء الأطلنطي أو لنقل سماء برمودا .
عام 1945م انطلقت من قاعدة لوديرديل بولاية فلوريدا الأمريكية خمسة طائرات في مهمة تدريبية في رحلة تبدأ من فلوريدا ( المسافة 160ميلاً شرق القاعدة ثم 40 ميلاً شمالاً وكانت تطير على شكل مثلث ) . عدد أفراد هذا السرب خمسة طيارين وثمانية مساعدين على قدر عال من المهارة والخبرة ، وكان قائد هذا السرب الملازم " تشارلزتيلور " الذي يمثل رأس المثلث وفي أثناء أداء المهمة كان السرب يتجه في لحظة ما نحو حطام سفينة شحن بضائع يطفو على سطـح المحيـط جنـوب بيميـني (Bimini) وأثنـاء انتظار القاعدة الجوية لرسالة من ( السرب 19 ) لتحديد ميناء الوصول وتعليمات الهبوط ، تلقت القاعدة رسالة غريبة من قائد السرب تقول : القائد ( الملازم تشارلزتيلور ) ينادي القاعدة : نحن في حالة طوارئ يبدو أننا خارج خط السير تماماً " لا استطيع رؤية الأرض ، لا استطيع تحديد المكان " اعتقد أننا فقدنا في الفضاء ، كل شيء غريب ومشوش تماماً لا استطيع تحديد أي اتجاه حتى المحيط أمامنا يبدو في وضع غريب لا استطيع تحديده "
وانقطعت بعد ذلك سبل الاتصال بين القاعدة والسرب 19 .
ومن الطائرات التي اختفت في مثلث برمودا :
1/ في عام 1945م اختفت طائرتين من قاذفات القنابل تابعتين للقوات الأمريكية .
2/ في عام 1948م اختفت طائرة الركاب البريطانية "ستارتيجر" وعلى متنها 31راكباً3/ في عام 1949 اختفت طائرة الركاب البريطانية "ستارأريل " وعلى متنها37راكباً 4/ في عام1956م اختفت الطائرة (p5m) التابعة للبحرية الأمريكية مع طاقمها المكون من ( عشرة أفراد ) .
س : هل هناك توقيت معين لحدوث الكوارث في مثلث برمودا ؟.
لاحظ المراقبون أن معظم الكوارث تقع في مواسم معينة أطلقوا عليها مواسم الاختفاءات وهي فترة الإجازات بين شهري نوفمبر وديسمبر وفبراير خاصة التي تسبق بداية السنة الميلادية الجديدة أو بعدها .
التفسيرات التي تفسر لغز هذا المثلث :
1/ نظرية الأطباق الطائرة : وتقول أن هناك علاقة بين ظهورها واختفاء السفن والطائرات في هذه المنطقة .
2/ نظرية الزلازل وعلاقتها بما يحدث في مثلث برمودا : وتقول أن حدوث الهزات الأرضية في قاع المحيط تتولد عنها موجات عاتية وعنيفة ومفاجئة تجعل السفن تغطس وتتجه إلى القاع بشدة في لحظات قليلة ، وبالنسبة للطائرات يتولد عن تلك الهزات والموجات في الأجواء مما يؤدي إلى اختلال في توازن الطائرة وعدم قدرة قائدها على السيطرة عليها .
3/ نظرية الجذب المغناطيسي وعلاقتها بما يحدث في مثلث برمودا : إن أجهزة القياس في الطائرات أثناء مرورها فوق مثلث برمودا تضطرب وتتحرك بشكل عشوائي وكذلك في بوصلة السفينة مما يدل على وجود قوة مغناطيسية أو قوة جذب شديدة وغريبة .
4/ نظرية المسيخ الدجال : وهي أقرب النظريات لتفسير مثلث برمودا ، حيث أن القوة الخارقة في مثلث برمودا لا يستبعد بأي حال من الأحوال ارتباطها بقدرات المسيخ الدجال المؤهلة .
* أن المسيخ الدجال اتخذ منطقة برمودا قاعدة انطلاق كشف عنها السن بما يحدث فيها .
* أن الأطباق الطائرة ليست إلا وسائل ذات تقنية رفيعة المستوى وتطور يفوق قدرات البشر تمكن المسيح الدجال من تسخيرها سلباً لتحقيق ما يصبوا إليه من فتنة البشر وإخراجهم من زمرة الإيمان عند ظهوره

ولكن كل تللك التنبؤات خاطئة بالطبع ولا يعلمها الا الله :noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 20:51
اكتشف حياتك العاطفيه من اول حررف باسمك

--------------------------------------------------------------------------------



يا الله نبدا با الحرووووف.........




هل يبدأ اسمك بحرف : ( a )
يرمز الحرف الأول من أسمك إلي انك لست بالدرجة الأولي
رومنسياً، ولكنك
عملي إلي حد بعيد. ما تخطط له هو ما تناله ولكنك غير صبور.
وكذلك فإنك
لا تطير فرحاً بأي شخص يحاول أن يكون لطيف معك ويتودد إليك.
بالنسبة إلي شخصيتك فإنك رزين الطبع ، جذاب ، مهذب ، متفتح ،
لا تقفز
إلي إستنتاجات عشوائية ،وأكثر من ذلك فلابد أن تشعر بالحماس من
أقرانك
أو شركائك حتي تستمر في علاقاتك معهم.
وحتي تستمر في علاقاتك فأنت تحتاج إلي الحب وتحتاج بشدة إلي
الإحساس
بأنك مقدر من الطرف الأخر. ومن هنا فإن الإنجذاب العاطفي
والحسي
المتبادل مهم جداُ بالنسبة إليك.
إختياراتك جيدة جداً ولا يؤدي إلا للمشاكل ولكنك
بالرغم من كونك قنوع
فأنك أناني.

هل يبدأ أسمك بحرف : ( b )

يرمز الحرف الأول من أسمك إلي انك تتمتع بشخصية رومانسية . تحب
أن
تتلقي الهدايا من الحبيب كتعبير عن حبه لك. كذلك فإنك تريد أن
تكون
مدلالً ولكنك ايضاً تعرف كيف تدلل
حبيبك.
خاص جداً في إستخدام تعبيراتك ومحدد جداً عندما يتعلق الأمر
بالحب.
صبور جدا حتي تحقق ماتتمناه . تستطيع التحكم في مشاعرك
وأحاسيسك
ورغاباتك. تحتاج إلي أحاسيس وخبرات جديدة دائماً. تمتلك القدرة
علي
خوض المغامرات.


هل يبدأ أسمك بحرف : ( c )
يرمز الحرف الأول من أسمك إلي انك إجتماعي وأنه من المهم لديك
أن
يتغلغل في حياتك علاقة عاطفية. تفتقد إلي علاقة حميمة وقرب
الحبيب
وتميل دائماً إلي
جعل العلاقات العاطفية تأخد شكل
جادي ورسمي.
تنظر إلي حبيبك بأكثر من نظرة فهو الحبيب والرفيق والصديق.
يعبر الحرف الأول من اسمك إلي أنك أيضاً حساس جداًَ تحتاج إلي
شخص
يحبك أو بالأحري يعشقك ، وإذا لم يحدث ذلك فأن لديك من الصبر
ما يكفي
حتي تحقق ذلك. خبير في التحكم في رغاباتك ويمكن ان تعيش سعيداً
بدونها.

هل يبدأ أسمك بحرف : ( d )
يرمز الحرف الأول من أسمك إلي أنك مندفع المشاعر ، ففي اللحظة
التي تضع شخصاً ما في مخيلتك ليكون حبيبك فإنك لا تتخلي عن هذه
الرغبة
بسهولة.
وعلي الرغم من ذلك فإنك محب للآخرين مهتم بمشاكلهم. فلو وجدت
أن شخصاً
في أزمة فإن ذلك يضايقك فتحاول جاهداَ حل هذه المشكلة أو
الأزمة .
فأنت عطوف ، مخلص ، وحساس في علاقاتك العاطفية ، ولكن أحياناً
يتحول
الحب لديك إلي حب إمتلاك وغيرة .
طبعك حاد جداً ، موهوب وتتميز بروح المداعبة.
حين يحاول الأخرون
التقرب منك فإنهم لاتستطيعون مقاومة ما يرونه بداخلك. متحرر في
تصرفاتك لكن بوعي. ولكنك تغير
من الآخرين وتفقد أعصابك.

color=#00CCFF]هل يبدأ أسمك بحرف : ( e )

يرمز الحرف الأول من أسمك إلي أن إحتياجك الأساسي هو أن تتحدث
ويُستمع
إليك ، فإذا الشخص الذي تواعده ليس بمستمع جيداً فلن تستطيع
التواصل
معه. فأنت تحتاج إلي صديق و رفيق اكثر منه حبيب. تكره التنافر
والتمزق
ولذلك فإنك تستمتع بالمناقشات الجادة حين بعد حين لإثارة
المواضيع
والأمور.
التحدي مهم جداً لك. ولكن إذا سلمت فؤادك لشخص ما فإنك مخلص
إلي
أبعد الحدود. تهوي القراءة خاصةً قبل النوم.]

هل يبدأ أسمك بحرف : ( f )
يرمز الحرف الأول من أسمك إلي أنك مثالي وعاطفي ، تختار محبوبك
بعناية
تبحث عن أفضل شريك لحياتك
يمكن أن تتعرف عليه. فحين تتعهده بحبك له
فإنك مخلص جداً ، فأنت حساس وعاطفي ولكن بغير إعلان. وحين يأيل
الأمر
إلي العلن فأنت إستعراضي ، مسرف ، ومع ذلك شهم ، شجاع ، أنيق .
فأنت
خلفت للرومانسية. وأكثر ما تفضل مشاهدته هي المشاهد الرومانسية
التراجيدية . تتمتع بصفة الكرم في حبك.



هليبدأ أسمك بحرف : ( g )
يرمز الحرف الأول من أسمك إلي أنه من الصعب إرضائك تبحث عن
الكمال
داخل نفسك وداخل حبيبك. تستجيب إلي حبيب يعادلك في الفكر
والعقلانية
إن لم يكن يفوقك وفي نفس الوقت يعزز من ثقتك بنفسك.
إنك حساس وتعرف كيف تصل إلي ذروة الأحساس والإثارة لأنك بطبعك
مدقق
وموسوس. نشيط للغاية ولا تحس بالإرهاق ولا بالتعب أبداً .
بالنسبة لك
واجباتك ومسئولياتك تحتل المكانة الأولي في حياتك فبل أي شئ
أخر.
ولهذا فقد يكون من الصعب عليك
التقرب عاطفياً ممن
حولك.



هل يبدأ أسمك بحرف : ( h )

يرمز الحرف الأول من أسمك إلي أنك تحتاج إلي شخص يزيد إستمتاعك
بالحياة و باللهو وفي كل شئ تبحث عنه. من صفاتك الكرم مع
الحبيب الذي
إلتزمت بوعدك له. فأنت محب ، حنون ، رقيق ، وقوي. مواهبك تعد
في
الواقع إستثمار لشريك حياتك .
تميل إلي الحرص في كل تصرفاتك وكذلك حذر في علاقاتك حيث تؤمن
بأنك
لابد وأن تحافظ علي نفسك . وتتميز بأنك حبيب حساس وصبور. فأنت
تتحمل
وتصبر إلي أن يصبح كل شئ وفق هواك ورغبتك. تجاهد في ان
تصل إلي الكمال ، صعب إرضائك ، وقوي في إعتناق مبادئك
ومعتقداتك.
لا تتأثر بمن حولك ، فلديك خلفياتك الخاصة بك. يعتمد عليك
الآخرين
دائماً للوقوف بجانبهم في الأزمات. أنت إنسان حالم شغوف
بالحياة.

هل يبدأ أسمك بحرف : ( i)

يرمز الحرف الأول من أسمك إلي أنك تحتاج بشدة إلي أن تحب وتُحب
وأن
يقدر حبك من الطرف الأخر. تتمتع بالرفاهية والأحساس.
تهوي التطلع والبحث. تبحث عن الحبيب الذي يعرف كيف يسعدك حسياً
ومادياً ومعنوياً. مملول بطبعك تهوي التغيير وخوض التجارب
الجديدة من
حين لآخر.
علاقاتك الرسمية لا تطيل في الغالب حيث أنك نوعاً ما غير ملتزم
وذلك
لأنك تضل غالباًَ طريقك. لا يعد الأخلاص من سماتك الواضحة إلا
أنك
مخلص. تهوي الأحاسيس المادية بشكل شره.

هل يبدأ أسمك بحرف : ( j )
يرمز الحرف الأول من أسمك إلي إنك حُبيت من الله بكثير من
الطاقة
الجسدية. وعندما يتعلق الأمر بالخير فلا تجد من يوقفك.
ولكنك لست دائماً تستغلها في الخيرفأنت تستطيع الرقص طوال
الليل،
تنساق وراء التحديات الجسدية من الأصدقاء بدون
إدراك.
وعلي الرغم من ذلك فأنت تحمل من الرومانسية الكثير والكثير في
عقلك
وقلبك. ناجح في عمل علاقات خارجية بسهولة. مثالي ولكن تفتقد
الإيمان
بالحب، ولذا فأنت بحاجة إلي أن تُسقي وتُرعي وتنشأ في الحب.


هل يبدأ أسمك بحرف : ( l )
يرمز الحرف الأول من أسمك إلي أنك رومانسي الطبع تنجذب إلي
فتنة الحب
وسحره. شريك حياتك هو ذو أهمية عظيمة لديك. لديك قاموس الحب
الخاص بك
وتقبل بالمغامرات الجديدة وتحب المجازفة . تحب في شريك حياتك
أن يتمتع
بقدر كبير من الذكاء العقلي وإلا ستجد أنه من الصعب عليك
إستمرار
العلاقة. تحتاج إلي الحب وتموت شوقاً لمعرفة هل حبك مقدر من
الطرف
الثاني أم لا ؟

هل يبدأ أسمك بحرف : ( m )

يرمز الحرف الأول من أسمك إلي أنك تبدو رومانسياً وخجول وكذلك
متواضع. ولكننا نعرف أن المظاهر خداعة. فعندما يتعلق الأمر
بالحب فأنت
ليس بمبتدئ ولكن فني خبيرو مخضرم. تصل إلي دراجات الحب القصوي
بسهولة.
لا تتطرق إلي المشاعر الحسية إلا
بدافع من الحب.
من طباعك نقد المحبوب بشدة لتصل إلي غايتك وهي الكمال في
كلاكما.
ولكنه ليس من السهل إيجاد شريك الحياة الذي تتطابق معه
مواصفاتك.
لديك صعوبة في التعبير عن نفسك وأيضا في التقرب من الأحباء.
يتغلب
عليك الطابع الأناني فتعتبر رأيك هو الصواب مهما كانت العواقب،
مستحيل
أن تعطي. رغبتك الأساسية
هي الفوز مهما تكلف الأمر. غالباً ما تنسي الأصدقاء والعائلة
وتعيش
لللحظة.
هل يبدأ أسمك بحرف : ( n )
يرمز الحرف الأول من أسمك إلي أنك عاطفي وحساس وخيالي. عندما
يكون
هناك علاقة عاطفية في حياتك فأنت تنخرط فيها بشدة ، فلا شئ
يستطيع
إيقافك فليس هناك حدود أو موانع تعيقك. كل ما تتوق إليه وترغب
فيه هو
شخص متعادل معك في العاطفة وحساس. تؤمن تماماً بالحرية. مستعد
لتجربة
أي شئ وكل شئ فمخزونك من الطاقة لا ينضب. تريد
أن تكون مدلل ولكنك في
الوقت نفسه تعرف
كيف تدلل حبيبك. تمتع محبوبك بحنان الأم ورعايتها. غالباً ما
تُنشأ
العلاقات العاطفية القوية بنفسك.

هل يبدأ أسمك بحرف : ( o )
يرمز الحرف الأول من أسمك إلي أنك تميل جداً إلي المشاركة في
النشاطات
الترفيهية ولكنك كتوم وخجول في إعلان رغباتك. تستطيع أن توجه
طاقاتك
في صنع الثروة أو صنع المجد. بمقدروك أن تظل عازباً لفترات من
الزمن.
تتمتع بالطابع العاطفي والحنون والمشفق ، وترغب أن يتمتع حبيبك
بنفس
المميزات. بالنسبة لك فأن الحب عمل جادي يتطلب قوة وتنوع
وأنت علي إستعداد لتجربة أي شئ أو أي شخص. أحياناً يتغلب علي
عواطفك
طابع التملك ومن هنا لزم عليك مراجعة عواطفك من حين لآخر.

:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 20:52
ماء زمزم

--------------------------------------------------------------------------------

- قال أحد الأطباء في عام 1971 إن ماء زمزم غير صالح للشرب، استناداً إلى أن موقع الكعبة المشرفة منخفض عن سطح البحر ويوجد في منتصف مكة، فلا بد أن مياه الصرف الصحي تتجمع في بئر زمزم .
***
- وما إن وصل ذلك إلى علم الملك فيصل رحمه الله حتى أصدر أوامره بالتحقيق في هذا الموضوع، وتقرر إرسال عينات من ماء زمزم إلى معامل أوروبية لإثبات مدى صلاحيته للشرب.
***
- ويقول المهندس الكيميائي معين الدين أحمد، الذي كان يعمل لدى وزارة الزراعة والموارد المائية السعودية في ذلك الحين، إنه تم اختياره لجمع تلك العينات.
- وكانت تلك أول مرة تقع فيها عيناه على البئر التي تنبع منها تلك المياه. وعندما رآها لم يكن من السهل عليه أي يصدق أن بركة مياه صغيرة لا يتجاوز طولها 18 قدما وعرضها 14 قدماً، توفر ملايين الجالونات من المياه كل سنة للحجاج منذ حفرت من عهد إبراهيم عليه السلام.
***
- وبدأ معين الدين عمله بقياس أبعاد البئر، ثم طلب من أن يريه عمق المياه، فبادر الرجل بالاغتسال، ثم نزل إلى البركة، ليصل ارتفاع المياه إلى كتفيه، وأخذ يتنقل من ناحية لأخرى في البركة، بحثاً عن أي مدخل تأتي منه المياه إلى البركة، غير أنه لم يجد شيئاً. وهنا خطرت لمعين الدين فكرة يمكن أن تساعد في معرفة مصدر المياه، وهي شفط المياه بسرعة باستخدام مضخة ضخمة كانت موجودة في الموقع لنقل مياه زمزم إلى الخزانات، بحيث ينخفض مستوى المياه بما يتيح له رؤية مصدرها.
غير أنه لم يتمكن من ملاحظة شيء خلال فترة الشفط، فطلب من مساعده أن ينزل إلى الماء مرة أخرى. وهنا شعر الرجل بالرمال تتحرك تحت قدميه في جميع أنحاء البئر أثناء شفط المياه، فيما تنبع منها مياه جديدة لتحلها، وكانت تلك المياه تنبع بنفس معدل سحب المياه الذي تحدثه المضخة، بحيث أن مستوى الماء في البئر لم يتأثر إطلاقاً بالمضخة.
***
- وهنا قام معين الدين بأخذ العينات التي سيتم إرسالها إلى المعامل الأوروبية، وقبل مغادرته مكة استفتسر من السلطات عن الآبار الأخرى المحيطة بالمدينة، فأخبروه بأن معظمها جافة.
***
- وجاءت نتائج التحاليل التي أجريت في المعامل الأوروبية ومعامل وزارة الزراعة والموارد المائية السعودية متطابقة، فالفارق بين مياه زمزم وغيرها من مياه مدينة مكة كان في نسبة أملاح الكالسيوم والمغنسيوم، ولعل هذا هو السبب في أن مياه زمزم تنعش الحجاج المنهكين. ولكن الأهم من ذلك هو أن مياه زمزم تحتوي على مركبات الفلور التي تعمل على إبادة الجراثيم
***
- وأفادت نتائج التحاليل التي أجريت في المعامل الأوروبية أن المياه صالحة للشرب.
ويجدر بنا أن نشير أيضاً إلى أن بئر زمزم لم تجف أبداً من مئات السنين، وأنها دائما ما كانت توفي بالكميات المطلوبة من المياه للحجاج، وأن صلاحيتها للشرب تعتبر أمراً معترفاً به على مستوى العالم نظراً لقيام الحجاج من مختلف أنحاء العالم على مدى مئات السنين بشرب تلك المياه المنعشة والاستمتاع بها. وهذه المياه طبيعية تماماً ولا يتم معالجتها أو إضافة الكلور إليها.
***
- كما أنه عادة ما تنمو الفطريات والنباتات في الآبار، مما يسبب اختلاف طعم المياه ورائحتها. أما بئر زمزم فلا تنمو فيها أية فطريات أو نباتات .. سبحان الله.

:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 20:56
لماذا يرسب الطلاب في الامتحانات ؟

--------------------------------------------------------------------------------

ماهو ذنب الطالب إذا رسب
لأن هناك 365 يوماً فقط في السنة

و هذا تفصيل عن حياة الطالب في هذه الايام ...

أيام الخميس والجمع : 104 جمعة وخميس في السنة
يبقى من السنة 261 يوم

العطلة الصيفية 50 يوم
يبقى 211 يوم

8 ساعات نوم باليوم وهذا يعني 122 يوم
يبقى 89 يوم

ساعة واحدة لللعب يومياً (مفيدة للصحة) مما يعني 15 يوماً إضافياً

يبقى 74 يوم

ساعة يوميا للأكل (مع المضغ جيداً ) اي 15 يوم

يبقى 61 يوماً

ساعة يوميا للسوالف (فالإنسان مخلوق إجتماعي) اي 15 يوم

يبقى 46 يوم

أيام الامتحانات في السنة على الأقل 35 يوم

يبقى 11 يوم


أيام المرض السنوية على أقل تقدير 4 أيام

يبقى 7 أيام

متابعة المباريات وافلام سبيس تون نقول 6 ايام بالسنة

بقي ....... يوم !!

وهذا اليوم هو بالضبط عيد ميلادك .... ألف مبروك

وبعد كل هذا تسألون

لماذا يرسب الطلاب في الامتحانات ؟ :sheto:

هلالي مغرور
13/5/2006, 20:58
معلومات غريبة ولازم تتعلمها....

--------------------------------------------------------------------------------

راح ازودكم بالمعلومات الغرييييبة ومتاكد ان ماحد سمع بها المعلومات هذي المعلومات خطيرة جداً وهي حديثة الاكتشاف. يعني الي قلبه ضعيف وما بيستحمل الاحسن انه ما يقرا:::



هل تعلم انك اذا التقطت صورة بالكاميرا في يوم اكتمال القمر.. فانك سترى اشباحا .. ويمكنك ملاحظتهم بوضوح..





- هل تعلم انه في احدى المحيطات البعيدة توجد دوامة بحرية من يسقط بها يجد نفسه في الفضاء خارج الغلاف الجوي.. -


هل تعلم انك اذا اضفت بصلا الى كميه من الصودا.. فانه سيتكون لديك غاز الاسيد السام والقاتل..




- هل تعلم انك اذا تحدثت في اليوم الواحد اكثر من 1400 كلمة.. فانك مهدد بالاصابة بجلطه دماغية..



- هل تعلم انك اذا اكلت فاكهة بعد شربك للقهوه فانك ستموت فورا .. وهذه حقيقه لم يستطع العلماء تفسيرها.......


- هل تعلم انك اذا استلقيت على الرمال لمدة 5 ساعات متواصلة فانك ستجد نفسك في الجهة الثانية من الكرة الارضية.. وهذه حقيقة غير مجربة حتى الان......



- هل تعلم انك اذا قلت.. زوباغ.. ريباغ..عسواج.. مزهاغ.. فانك سوف تسمع أصوات اشباح .....

























































































































































































































































































- هل تعلم انك اذا صدقت كل الذي كتب فوق تكون قد شربت المقلب وإنه من السهل حد يضحك عليك ويستغفلك


راحـــــــــــــــــت عليك خيووووووووووووووووووووووووو :d:

ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه (rambo)

هلالي مغرور
13/5/2006, 21:17
فلم مكسيكي مدبلج بالسعودي (( لا يفوتكم ))
المسلسل المكسيكي المدبلج بالسعودية؟


تررررررررن تررررررررن ..صوت الجرس يرن



والدة نينيتا: نينيتا اقحصي وافتحي الباب يابنيتي



نينيتا :حسنا حسنا ياامي اصبري شوي البس نعالي



من الطارق: فتحت الباب .استراخان وش عندك جاي وش تبي
فيني.



مو من حقي اسلم على حبيبة قلبي نينيتا ولا ماتبيني
اسلم
نينيتا(طرااااااااخ كف على وجهه) جاي تسلم علي بعد
ماشفتك مع ذيك المغفله ضف وجهك ولاعاد تقبل علينا



طلع استراخان وهو حزين ومتنكد وهو في الطريق سوى حادث
والسبه نينيتا



وبعد برهه..ترررررررن تررررررررررررن صوت التلفون مثل
صوت الجرس



الخادمه:منزل رابين كارلوس من معي؟؟



الو انا الدكتور اوكيستو هل لي ان اتحدث من نينيتا؟


الخادمه : نينيتاااااااا نينيتااااااا


نينيتا : نعم يا مال الوجعه


الخادمه : هذا بابا دكتور في تلفون


نينيتا:الو من انت وش عندك بعد



اوكيستو:انا الدكتور اوكيستو وبصراحه مدري وش اقولك بس
استراخان تعرض لحادث مروري وهاهو الحين عندنا مرقّد
بالمستشفى



نينيتا :آآآآآآآآه ياإلهي هل انت محق فيما تقول .....ذبت السماعه
واغما عليها



والدتها:ااااااااااااااااااااه الحقوووووني ماذا دهاك
يابنتي ......؟ احضروا الماء والعطر



نينيتا:امي هيا بنا الى المستشفى لقد سوى استراان حادثا
وهو في حاله خطيره



الام:حسنا حسنا طيب هيا بنا لنخرج بس دقيقه بغير ملابسي



نينيتا:حتى انا بغير ملابسي بس يلا بسرعه


وفي المستشفى:
عند الرسبشن(الاستقبال)


نينتا:من فضلك ابي غرفه استراخان ماكسيما



الرسبشن:روحي لاخر غرفه في الحوش



حسنا شكرا لك..هيا يامي قومي بسرعه



وعند باب الغرفه:


نينيتا : يمه اخاف ادخل عليه القاه مكسر



والدتها :امشي بس يابنيتي سمي ولا عليتس ان شالله



والمفاجأه الكبرى عندما دخلت..........وجدت عشيقته
لورانسا بجانبه


نينيتا:بعد بعد هذا اللي ناقص وصلت فيك المواصيل انك
تناديها عندك ولا وين بالمستشفى بعد الشرهه ميب عليك ولا
عليها الشرهه على المتخلفه اللي تعبت نفسها عشان تزورك



استراخان:لورانسا هيا اخرجي انا لا احبكي نينيتا حبي
الوحيد هيا اخرجي



لورانسا:حسنا سأخرج ولكن بوريك شغلكم مضبوط بس اصبر
علي انت وذا الحقيره ههههههه<معصبه وطلعت



استراخان:تعالي بقربي حبيبتي تعالي هيا



قربت نينيتا وعيونها تصبصب دموع قام استراخان ومسحها لها
وقال لاداعي لها ابتسمي


نينيتا:استراخان لماذا دعوتها عندك بالمشفى؟؟؟؟ ألست انا
من احببت اذن اتركها تكفى ودعنا نتزوج



استراخان:تامرين امر اصلا مدري وش جابها عندي(ابوك
يالترقيع) خلاص ياروحي بكره بطلع من المستشفى ونتزوج
اوكي؟



نينيتا :اوكي حبيبي قربت راسها لمه وشوي شوي قربوا وبعدين فاصل
اعلاني مع ملاحظه قطع المشهد الاخير


=====================
اعلانااااااااااااااااااااات


نتابع معكم المسلسل المكسيكي المدبلج
(لماذا ياحبيبي لماذا)
=====================
جا بكره ورجعوا للبيت وطق استراخان عليهم الباب ودخل
وكلم الام


استراخان :عمه انا جاي اخطب بنتك نينيتا وابيها على شرع الله



والدتها :ياوليدي هذي والله الساعه المباركه بس خلني اشاورها ..هاه
يانينيتا يابنيتي نقول مبروك


حمرّت خدود نينيتا وقالت اللي تشوفينه يمه وقامت



والدتها :طيب قبل ماتروحين خذي رقم الطقاقات من جارتنا
الي على اليسار: عشان نسوي عرس وطقطقه وننبسط ولاتنسين تتصلين
على الصبابات بعد


استراخان:اخيرا ياروحي تزوجنا ماني مصدق



نينيتا:الله ياستراخان هذا اسعد يوم في حياتي



استراخان:طيب ياحبي وش بنسمي ولدنا؟



نينيتا :طبعا بسميه رابين على اسم ابوي<نينيتا اللي تتكلم



استراخان:اجل بيسموني ابو رابين الله وناسه



نينيتا:طيب حبيبي وين بنسافر شهر العسل له؟؟


استراخان :والله انا ودي اسافر للرياض بالسعوديه يقولون جوها مافيه
ازين منه غير انها منتجع سياحي هاه وش قلتي نحجز من
الحين؟



نينيتا :اللي تشوفه ياروحي وين ماتروح خذني معك




وفي المطار.......



تعلن الخطوط المكسيكيه عن انطلاق رحلتها رقم 656والمتوجهه
الى مدينه الرياض عن اقلاعها بعد عشر دقائق فعلا
المسافرين التوجه لركوب الطائره وشكرا



نينيتا:يالله يامي نشوفك على خير ان شالله اول مااوصل
ادق عليك لايضيق صدرك امووووووووه بااي



استراخان:يالله ياعمه توصينا بشي نشوفتس على خير ياوجه
الخير
الوالده:هاه عاد ياوليدي يااستراخان مااوصيك على نينيتا
ترا ماعندي غيرها حطها بعيونك ويالله توصلون بالسلامه



استراخان:نينيتا بعيوني ياعمه مع السلامه



مشت نينيتا للطياره ولا حظوا انها لابسه تنوره فوق
ركبتها وبلوزه مزلطه ولاجابت معها عبايه وعلى بالها انها
مسافره لامريكا مثلا



يوم وصلوا لمطار الملك خالد نزلت نينيتا على نياتها
وطلعوا من المطار وراحوا يتمشون طبعا اول مانزلوا من
التكسي جت الهيئه ومسكت نينيتا على ملابسها اللي لابستها
وقطوها بالسجن(تستاهل)



استراخان : يصيح لااااااااااااااااا نينيتا ونينيتا
نينيتا :لاااااااااااا استراخان .استراخان
المسكين استراخان قاعد يتكلم مع اللي بالسجن شوي ويحب رجله وذاك يقوله ضف وجهك انا ما اعرف عنقليزي عشان ارطن مكسيكس توكل على الله
هالمقطع الي بالاحمر قطع بطني ضحك


مل استراخان من كثر مايحاول يطلعها ومع الاسف مافيه
فايده رجع لديرته الي ما يستحي وراح وتزوج لورانسا حتى مادرت
امها انه رجع والحريمه مسيكينه ماتدري عن شي


والمسكينه نينيتا خاست سنه بالسجن وبعدها طلعها واحد على
كفالته وسفرها لديرتها بعد ماراحت لامها وقالت لها
السالفه راحت لاستراخان ولقته متزوج من لورانسا النذل
قامت من العصبيه ذبحت استراخانو لورانسا وفي الاخير ذبحت نفسها


وبكذا خلص المسلسل............
ترقبونا في الحلقه ال640

:sheto:

هلالي مغرور
13/5/2006, 21:19
(( مواقف طريفه لشباب في صلاة الفجر ))


يقول أحدهم :

* مرة كنت انا قايم من النوم تعبان مرة
توضيت ولبست ثوبي وشماغي وطلعت وشغلت السيارة عاد تعرفون
لازم نخليها تحما
قلت في طول ما تحما السيارة آخذ غفوة داخل السيارة
خذت غفوة واقوم قلت خلاص الحين السيارة حمت اكيد واشوف النور
طللللللللللللع والناس صلتتتتتتتتتت وانا توني اقوم
لا والقهر الوالد مر علي وشافني في السيارة ولا صحاااااني



* مرة في الصلاة كنت نعسااااااان ، وفي التشهد الأخير طول الإمام ،
وطول ، وطول ، وطووووووووول فتأكدت أنه نايم
بعد فترة حسيت الموضوع فيه ( إن ) !!
رفعت شماغي من جهة اليمين فما وجدت أحد
رفعته من اليسار فما وجدت إلا كم شخص من بعيد
فاكتشفت أني أنا اللي كنت نايم في التشهد ..............



* مرة وأنا إمام مسجد كنت كالعادة أقوم لصلاة الفجر مسرع ، لأني طايح
بمؤذن مايعرف الدقيقة ، المهم أني في هالمرة قمت توضيت ولبست
ثوبي وأخذت شماغي وهي العادة ماأسكر أزارير الثوب إلا وأنا داخل أو
وهو يقيم لأني العالم كلها نايم ( ماأحد يشوف ) فجأة وأنا متقدم والمؤذن يقيم .....؟؟؟؟ أحاول أني أسكر أزارير ثوبي ماقدرت ...؟؟؟
حاولت ولا نفع ..؟؟؟ اكتشفت أخيراً أني لابس الثوب مقلوب ...؟؟؟
وتعال دورني ....؟؟؟ قعدت أغطي صدري بشماغي بعد الصلاة ولا أحد
انتبه لي ,.... ؟؟؟


* هذي قصه لواحد من الشباب يرويها بنفسه يقولك كنت في بداية
إلتزامي والحمدلله
قد بدأت أحفظ من القرآن الكريم .. وقد بدأت أحفظ من قصار السور
مبتدءاً بسورة ق
المهم والحمد لله أنا من المواظبين على صلاة الفجر وفي روضة المسجد خلف الإمام
مباشرة ... وفي تلك الأيام الخوالي قدّر الله أن الإمام تأخر عن صلاة
الفجر .. والتفت
المؤذن إلي وقال تقدم .. تقدمت وكلي ثقة ولكن بيني وبينكم هذا في
الظاهر أما داخليا
فكان في نفسي رهبة شديده كبرت وبعد قرآة الفاتحه قلت في نفسي
هذه فرصه لقرآة
سورة ق تعوذت بالله وبسملت وقرأت مبتدءاً الآيه ق.... وأرتجيت وضاع
الحفظ ..
وسكت .. قال المؤذن والقرآن المجيد ..قلت والقرآن المجيد وقفلت . قال
بل عجبوا
قلت بل عجبوا .. قال أن جاءهم ... قلت أن جاءهم واستمر يلقنني
آيتين أو ثلاث وأنا
أردد خلفه وضاعت طاستي ..وكبرت وركعت وأنا خلاص منتهي وش
هذا الموقف..
وتداركت نفسي أثناء السجود والجلسه .. وإذا سورة ق تنساب في
مخي آية آية ...
رفعت للركعه الثانيه وقرأت الفاتحه وقلت في نفسي لازم أوري الجماعه
إني حافظ السور ه ولست أي كلام ....ويشاء الله أن أبدأ ق.. وأول
مانطقتها قفلت وضاع
الحفظ .... قال المؤذن خلفي بصوت حنق والقرآن المجيد.. ..قلت
والقرآن المجيد
وقفلت . قال بل عجبوا ..... بل عجبوا وهكذا مثل الركعة الأولى .... وأنا أنتفض من
الخجل والفشيله............... المهم ركعت .......... وكملت الصلاة .....
وسلمت
وإلتفت على الجماعه ورأسي على صدري ........ والمشكله المؤذن
حمقي .. وبدون
مقدمات وأمام الجماعه ...... قال .. ماتقولي هالحين نطلعك من ق
وترجع لها ليش ..
.... ولم أرد على شي وبقيت في المحراب حتى خرج كل من في
المسجد .....



هذي حصلت امامي

دخلت المسجد صلاة الفجر والامام يقرأ .....

وتعرفون الاطفال الصغااار الواحد منهم مصحية ابوه بالقوة.........

وانا خارج المسجد سمعت الامام قد تعتع في آية ...... ولم يكن خلفة من يستطيييع ان يرد علية



اخذ الاماااام يكرر الآية ..... املا ان يذكر مايليها او على الاقل يذكرة احد المأمومين


لكن دون جدوى ..... استمر يكرر ويكرر ..... الا يذكرها ..... ماله نية يركع وهو ماكمل الاية


ودخلت المسجد ..... والامااااااااام على حاله ....... يكرر الاية مراااات ومراااات


وعند اقترابي من الصف كان في طرف الصف طفل نعسااااااااان .... ومستعجل يبي يخلص الصلاة يرقد قبل المدرسة


والاماام مازال يكرر ويكرر الاية



فالتفت الطفل ... بعفوية وبرااائة الطفولة وقال """ ياخي اركع وخلصنا """ بصوت مسموووع



فما كان من الامام الا ان ركع على طوووول



وانا مدري وش سويت من الضحك


الله يعفي عنا



مرة كنا في صلاة الفجر وتعرفون نص المصلين معظمهم يسهر ويقوموا صلاة الفجر وباقي ما شبعوا نوم
المهم الإمام كان يقرأ سورة من ضمن آياتها (( الضاااالين )) المهم قراها الإمام ومدها كأنها الضالين اللي في سورة الفاتحة
وبعدها ما تشوفون إلا آآآآآآآمين من النايمين على بالهم إن الإمام باقي يقرأ سورة الفاتحة ...



هذا قصة ثانية ,,,,

وهي كنت ذاهب للمسجد أنا وأخي ,,

وفي السجود نام أخي فرفعنا من السجود وأخي مازال نائما فحاولت أن أوقضه لكن دون جدوى,,

فنغزته من جنبه نغزة قوية ....

فقام وقال بصوت عالي (((( وييييييييييييييييين ياعمي ماتعرررررف تقوم الناس )))))

فاستدرك أنه في المسجد فقطع صلاته وولى هاربا والجماعة دورهم من الضحك ,,, الله يعفوا عنا ,,

بالنسبة لصاحب سورة ق فالقصة حصلت لصديق لي أيضاً وهي مطابقة للقصة التي ذكرتها....
وقد حصل لي قصة مماثلة ولكن في صلاة القيام حيث نمت في السجود وكان الذي بجانبي يهزني فلم أنتبه له حتى سمعت صوت التسليم فقمت وعلى بالي أنني سأتشهد وأسلم بسرعة فقمت وسلمت بنفس اللحظة وفي الركعة التي بعدها قلت آمين بعد قوله الرحمن الرحيم وكل من كان قريباً مني عاد الصلاة بسبب الضحك....

انا كذلك اذكر احد الشباب قومه ابوه الى صلاة الفجر المهم صاحبنا كان تعبان جدا يعني نائم الرجل وفي التشهد نام فعلا وهو جالس وعند سماعة للامام يقول السلام عليكم ورحمة الله فز من مكانه ماد يده بصوت جهوري وعليكم السلام

لي صديق حدثت له هذه القصه
يقول : كنت سهران قبل الاذان بدقيقه ذهبت للمسجد لما شفت المسجد فاضي قلت خلني انتظر عند الباب شوي وقعدت وكان مسجد جامع مداخله واسعه فراحت على نومه لما صحيت وجدت مفاجأه تصدقون ياشباب ماذا وجدت ؟
وجدت اربعة ريالات في يدي ...!!!
الجماعه شافوني عند الباب قالوا اكيد هذا مسكين..!
الحمد الله عطوني فلوس ماصار شي ثاني
ههههههههههههه







:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 21:22
قصة قمر خالد ،،

نبذة عن القصة....
خالد ..امير احلام ملايين البنات.. وسيم .. اسمر .. عريض ..بدوي ههههه يحب الحب وغروره واعتداده بنفسه لانه عربي... كبير..
حب بنت من كل اعماق قلبه.. وعاش على حبها واضطر بالاخر انه يدوس على قلبه وياخذ غيرها .. اللي مسرع ما استوت اكبر زوبعه في حياته
قمر.. حوريه بشريه.. جمال ورقه واخلاق وستر.. تربت بحظن يدها.. عاشت وكلت من يد الدين والاخلاق.. تعيش الحب.. وتحلم للحب.. وتكتب بالحب .. ولكن احلامها كلها تبخرت وكل احاسيسها اندفنت لما تزوجت من ولد عمها خالد عشان مصلحه العايله ..
عايله بن ضاحي.. قبل 10 سنوات كانوا من افضل العوايل.. عايله معروف ععنها بمجال التجارة والحرفه والمقاولات .. اسم وسمعه طيبه بالكويت.. البداوة ظلت فيهم على الرغم من التحضر الواجب في هاذا الوقت.. بعد موت احد افراد عايلتها بحادثه انتقام قديم .. تقطعت الاواصر .. الكل ابتعد عن الثاني .. المصارعات على المواريث والثروة فرقت بين الاخ واخته.. ولكن زواج خالد وقمر .. بدأ منهال يديد بالعايله وفتح الباب امام العديد من الاواصر اللي راح تتجمع مرة ثانيه ...
في هذي القصه راح تتعرفون على .. الحب .. العايله .. احترام الكبير.. واهم شي .. العلاقات الزوجيه الانسانيه .. كيف من الممكن ان الحب ينولد من بعد الزواج.. وكيف ان هذي الظاهرة الجميله انقضى عليها بالحب الفاشل والعلاقات الغراميه خارج اطار الزواج.. مني لكم.. يا منتدى...... اكتب مشاعري.. واكتب امنياتي.. بالمستقبل اللي لابد ان يكون هو.....
---------------------
الجزء الاول
الفصل الاول ..
في اكبر فنادق عاصمه.. وبافخم صالتين بالفندق.. كانت حفله زواجهم.. خالد بن ابراهيم بن ظاحي على قُمر بنت سعد بن ظاحي ..الكل كان يتحسب لهذا الزواج ويحسب له الف حساب.. لان ان تزوج مدلل نيمه (خالد) على ربيبه سبع (قُمر) كل الاماني راح تتحق وراح تتحقق معاها الاواصر اللي تقطعت على مر السنين من بعد وفاه اكبر الاخوان عبد العزيز بحادثه انتقام هشمت كل العلاقات وفرقت امبين الاخوان والاخوات وماكان شي بينقذ هالكارثه الا زواج العيال ببعض..
انيي اول اللمعرس.. خالد المحطم اللي انغصب على الزواج من بنت عمه عشان العايله واسم العايله ومصالح العايله.. اضطر انه يدوس على احلامه وحياته واهم شي قٌلبه عشان هذا الزواج يتم.. بصاله الرياييل الكل كان فرحان وكان مبتهج والدنيا مو شايلته.. الا خالد اللي كان يطالع الناس والابتسامه البارده على شفايفه اللي ترتعش من الغيض والقهر والالم العميق.. يتذكر حبه العنيف لندى ويتذكر ايامه وياها بلندن والجامعه.. اربع سنوات قضاها من احلى سنوات عمره.. عاشها وكانها اخر اربع سنوات بيعيشها بحياته.. يطالع الناس بعيون حيرانه.. يناشد ابوه.. عمه الصديق جاسم.. اخوانه.. اهله.. اصدقائه اللي انعزموا من كل بقعه وين ما كانوا بس.. محد يسمعه.. يقبض على مسند الكرسي بكل قوته واهو يكظم غضب عميق.. يحس نفسه مثل الكاسر المحبوس داخل قفص عظيم ما يقدر حتى انه يتنفس فيه.. حس ان البشت اللي عليه مثل سترات الميانين يحبسه عشان ما يتحرك.. الوحيد اللي كان حاس فيه اهو عمه جاسم.. لانه يعرف كل شي عن خالد وعن ندى وعن علاقه الحب القويه لان خالد كان يخبره بكل شي من الالف الى الياء.. جاسم عمره 25 سنه كبر خالد.. انولدوا بنفس الفترة.. وعاشوا وتربوا ويا بعض حتى انهم استغنوا عن اصدقاء غير بعضهم بس يوم قرر ابراهيم ابو خالد انه يدرسه برع البلاد اضطروا الصديقين انهم يتفارقون بالجسد بس ظلوا مع بعض بالروح وماشاء الله وسائل الاتصال اتوسعت وصاروا يخصصون يوم بالاسبوع يتقابلون فيه بالنت والكاميرا ويسولفون بالمايك..
جاسم تقرب من خالد: يا خالد حاول انك تهدي روحك شوي احس ان مسد الكرسي بينكسر اللحين خفف شوي من عصبيتك
خالد يهمس: ما اقدر يا جاسم.. احس اني بموت.. ما ابي هالزواج.. شلون يزوجوني من بنت انه ما اعرف عنها الا ان اسمها قُمر.. وانا قلبي ينشد لندى..
قاطعه جاسم: صل على النبي يا خالد علامك طالع ابوك وعمك شلون فرحانين بالمناسبه.. انت تناسى حزنك شوي مو عشان شي عشانهم..
خالد وهو يهز راسه بقوة وصوت الطيران يدق براسه: ما اقدر يا جاسم لا تطلب مني المستحيل.. تدري شنو افكر.. افكر اشرد.. اشرد واحطهم كلهم جدام الامر الواقع
جاسم هز راسه من كلام خالد وراح عنه... اخذ زاويه بعيده عن الفوضى واتصل بمريم اخت خالد
مريم تتكلم بصوت عالي: هلا جسوم شصاير؟
جاسم: ما صاير شي ... شنو هالهيله اللي عندكم والله وناسه
مريم: هههههههههه أي والله الديجي لاعب بحسبتنا والاغاني على حدها ... وناسه
جاسم: يا حظكم مو انه يالس هني ويا هالمزاهيق.. يرقصون على الطيران والطبول.. يا خوفي احد منهم يصيبه زار هههههههههههههه
مريم: هههههههههههههه يالله خلصني ليش داق
جاسم: عطيني ارفيجتج نور والله انها غوتني
مريم: جب.. تدري عاد اهي قالت نفس الكلام
جاسم: ههههههههههه ذبحتها هاا بالدشداشه.. اهي متعوده علي بانطلون وقمصان.. اوريج يا بنت المصريه
مريم: بس عاد ...خلصني ...ليش متصل اللحين؟
جاسم: مريم ابيج توقفين يم خالد لين يدخل ولا تفارجينه.. قاعد يخربط ويقول كلام يخرع
مريم: خير شصاير؟
جاسم: لا ولا شي بس اهو متضايق ليش ان الاهل قرروا عنه وعن مستقبله من دون ما يستشيرونه وقاعد يقول كلام اهو مايحس فيه.. كل اللي ابيج تسوينه انج توقفين يمه.. وتحاولين تهدينه وعطيه عبارات تشجيعيه
مريم: ان شالله عمي ما طلبت يا بو محمد.. ها خلصت اوامرك
جاسم: لا والله وينها نور
مريم : هههههههههههه كاهي واقفه يمي ... تبيها؟
جاسم : ايه والله
مريم التفتت عن التلفون تكلم نور
نور تصفق : هااا
مريم: عمي جاسم يبي يكلمج
نور تطالع مريم باستهبال: شنو ... عمج.. شيبي فيني
مريم : بس جذي يسولف ... حباب عمي كلميه
نور: روحي زين.. امي يالسه يمي تبيني اكلم عمج؟
مريم ردت على جاسم: تقول لك امها يالسه يمها شلون تكلمك؟
جاسم يضحك من قلب: ههههه مافيها شي خليني اكلم خالتي بعد ههههههههه
مريم: ههههههههههههه
نور: علامج
مريم: ايقول لج بيكلم امج بعد
نور: شكله عمج شارب له شي
مريم: الو جسوم ... فارج اللحين بيدخلون قمور
جاسم: انا اقول اشفيهم الرياييل قاموا مرة وحده يالله نتلاقى عند الباب.. تغطي زين وييبي وياج نور
مريم: ههههههههههههههههههه يصير خير
سكر جاسم من عند مريم وراح عند ولد اخوه اللي كان يدور عليه بعيونه.. جاسم كان وسيم بنيته قويه وجماله كان جمال عربي اصيل حتى عيونه من كثر ما اهي حلوة انكتبت فيها القصايد.. بس خالد كان اوسم من جاسم بالف مرة.. خالد كان غير.. ولد عرب فتي قوي الساعد محد يقدر ينافسه لا بالطول ولا بالعرض ولا بالغرور والكبرياء.. لين يشوفه احد يحس انه شموخ العرب كله فيه خصوصا مع خشمه الطويل السليل.. عيونه كانت بنيه مايله للسواد ورموشه كثيفه وحواجبه مرسومه على طول العين.. امه وخواته وبنات العايله كلهن مغرمات فيه وفي جاسم.. بس خالد كان عاشق وحده بس.. ندى .
ابراهيم – ابو خالد – كان مريض بالقلب لذا ما سار ويا الناس بالزفه طلب من جاسم.. اصغر اخوانه.. انه يوقف على يمين خالد عشان يحسسه بالراحه .. واخوه الكبير خليل على يساره.. والفرقه الشعبيه توقف جدام عشان تزف المعاريس
مصيبه ثانيه بغرفه العروس..
ام خليفه: بسج عاد يمه والله ذبحتيني وانتي تبجين.. ذبحتي هالبنيه واهي تعدل فيج وانتي تخربين كل شي
قُمر وهي تشهق من الصياح: يمه شسويت فيكم؟ انا بنتج يمه.. تسوقيني لشي ما ابيه ولا افكر فيه.. يمه كانت في بالي أحلام وايد.. تقومون تهدمون حياتي وتزوجوني من ولد عمي اللي ما شفته الا مرة وحده بحياتي
ام خليفه : بس يا قُمر بس بتفضحينا جدام الناس.. اذا مو عشاننا عشان عمج التعبان واعليه حاول المستحيل عشان هالعرس
قُمر: ما ابي يمه.. ابوس ايدج يمه ... يمه تكفين
ام خليفه وخلاص عصبت من اصغر بناتها: بسج قُمر.. بتسكتين وبتمشين الحين ابوج ينطرج على الباب الناس ليل خلينا نخلص ونفتك يا قُمر
قُمر سكتت.. ما باليد حيله.. راح تنساق يعني تنساق.. تمشي على ريلها لموتها وحياتها المستقبليه.. تتزوج من انسان ما تحبه ولا تعرفه عشان تحبه.. قُمر كانت طموحاتها غير.. ما كانت حاسبه في بالها من بعد الثانويه انها تتزوج ولا تكون حياة زوجيه.. كانت تبي تروح الجامعه وتدرس عشان تصير مدرسه وتدرس بالمدارس.. وتكون لانسان يستحقها.. يحبها وتحبه.. بس كل هذا تهدم يوم زارهم عمها قبل شهرين وخطبها واهلها وافقوا من دون ما يستشيرونها وما فتحوا معاها الموضوع الا بعد ما خلصت المدرسه..
طلعت ام خليفه من الغرفه ودخلت عليها ارفيجتها العزيزة لولوة
لولوة: بسم الله ماشاء الله قُمر ما غلطوا يوم سموج قُمر.. الف الف مبروك
لولوه هذي كانت وايد غاليه على قُمر.. وزاد غلاها باخر سنه عشان اخوها زايد
قُمر بصوت يقطع القلب: لولوه.. لولوه الغاليه.. انقذيني لولوه.. ما استحمل والله بموت.. احس اني مثل العنزة يقودونها للذبح.. شسوي بعمري يا لولوه .. ساعديني تراني بموت
لولوة: جبي زين وايد تمثلين انتي.. شنو ذبح وعنزة.. انه ما توقعت اني اسمع منج هالكلام والله انج بايخه قمور.. قومي شوفي ريلج شحليله والله اني وقفت يم الرياييل وانا اطالعه.. حتى حجابي طاح من كثر ما كنت مفهيه ههههههههههههههههه (مصطلح بحريني يعني سرحت)
قُمر: والله انج متفرغه بحياتج
لولوة : انه مو متفرغه بالعكس.. انه وايد حزينه يا قُمر.. بس هذي قسمه الله ونصيبه انج تتزوجين ولد عمج بالغصب ...بس لازم تتصبرين ...
قُمر وخت راسها تكمل بجيها
لولوة بحنان: انا تمنيتج حق اخوي عشان ما نتفارق ابد.. بس يا قُمر.. احنه مو من مستواكم ولا انتي ناسيه احنه من وانتوا من
قُمر :لا تقولين جذي...انا كنت مستعده اقبل بزايد لو على قص رقبتي
لولوة بابتسام زاد من جمالها: ادري فيج حبيبتي ... بس عسى تكرهوا شيئا وهو خير لكم
قُمر باستسلام: خلاص.. انا حياتي انتهت.. ولا يمكن ارد البنت اللي الكل يعرفها.. وابوي راح يعرف اهو شنو فقد في حياته يوم زوجني من هذا المغرور.
لولوة بخبث: والله على الغرور اهو له الحق ... وايد حلو ... بس ما كان لابس بشت
قُمر: بشت ولا بدون ... ما اشتهه ما اطيقه يا ربي ... والله انه مغرور
لولوة: ماادري.. بس انتي الحين جبي ويالله خلي البنت تعدلج ولو انج تخبلين بس يبيلج شوي هني تحت عيونج (وتاشر للمزينه الانجليزيه Good Job)..
المزينه: Thank U I Didin`t Do Any Thing She Has The Most Beautiful Face Ever.

يتبع :noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 21:23
لولوة: سمعتي ... حتى المزينه تقول ان ويهج حلو ... يا ملقج والله بقوم عنج
قُمر: وين ... خلج وياي ... ما ابيج تخليني بروحي تطلعين وياي
لولوة: ما يصير انا ما اقرب لج شي .. اخوج وابوج بيدخلونج على المعرس
بدخله ام خليفه : لا حبيبتي انتي بتدخلين وياي وانه مالي شغل ...
لولوه: خالتي ما عليه اكفخ بنتج
ام خليفه : لا مو ماعليه.. هالقُمر الحلو تكفخينه.. اسحبج من شعرج.. وشهالكلام.. اذا انتي ما طلعتي وياها من يطلع وياها.. لطوف تعابل عيالها.. ومروو ما تبي تتحرك عن لا يخترب شي فيها.. ونوفه ويا ارفيجاتها من لها غيرج يا لولوه؟؟
لولوة بفرح كبير من حب الخااله لها : ان شاله خالتي.. انا اصلا قلت بطلع وياها بس العوزها الحمارة شوي
قُمر ضحكت لكلام ارفيجتها وردت حق افكارها وحق الخوف الفضيع اللي فيها.. شلون تعيش طول العمر مع انسان ما تحبه ولا تقدر تحس به ابدا.. واهي موجها مشاعرها لزايد اللي حبها من اول ما شافها ببيتهم في زياره لاخته..
قُمر بنت ولا كل البنات.. جمال فتان.. واخلاق عسل.. ودين وستر.. قُمر كانت البنت الوحيده اللي تلبس حجاب وجلباب من بنات العايله.. كانت تحافظ على طول شعرها.. ولا تحط لها من المكياج الا الكحل الغامج اللي يبين جمال عيونها ويخفف حده النظرات اللي يسميها جاسم النظرات القاتله.. قُمر كانت بطبعها هاديه واجتماعيه بصورة رهيبه.. وارفيجاتها كانن ماليات نص الصاله.. تحب الاشياء الرقيقه وتحب الاصاله والعادات الشرقيه على غير خواتها اللي معاصرين الحياه بكل معنى الكلمه.. وهذا الشي اللي خله ام خليل تخطبها لخالد دون خواتها.. جمال قُمر كان فريد من نوعه.. عيونها لوزيه واسعه.. رموشها سود كثييفه متشابكه حواجبها مرسومه على عيونها مثل خالد.. بشرتها كانت بيضه ناعمه على عكس مريم ومروة ونوفه القُمر.. شفايفها كانن موردات.. وخشمها صغير نحيل..
بعد اخر نداء لها من لولوة تطلب منها انها تستعد عشان يطلعونها.. استسلمت قُمر خارجيا وطلعت منها عبره كلها الم سالت على ويهها مسحتها عنها المزينه واهي تبتسم لها: (Every thing will be fine. don`t you be worry)
قُمر تبتسم لها.. أي ماخاف.. حياتي كلها تحطمت.. للابد
دخلت لولوة واهي متغطيه مع بو خليفه.. لبسوها الشنيول الثقيل على شنيولها الفاخر الشفاف.. يودت يدها لولوه وابوها ماسكها من جتفها.. وطلعوا.. مشن وراها الحريم والبنات والمصورة من جدامها.. قُمر ما كانت تشوف شي لان ويهها مغطى عن الرياييل اللي كانوا بزفه خالد..
خالد في الطرف الثاني بابهته وكشخته يمشي ويا اخوه خليل وعمه جاسم وابوه من وراهم.. تلاقوا عند باب الصاله وكل اللي بالصاله عيونهم على الباب
جاسم اول من تكلم: مبروك قمورة
قُمر ردت بصوت شبه مسموع: الله يبارك فيك عمي
جاسم طالع خالد بنظرات شزر عشان يكلم قُمر
خالد من غير نفس: الف مبروك يا قُمر
قُمر بغير نفس واهي تصرخ في داخلها (الف رحمه علي مو الف مبروك): الله يبارك فيك
مريم: يالله بسرعه خلونا ندخل ... ووقفت يم خالد وجاسم يمها
وقف معاها كان طويل واهي وصلت لجتفه.. دموعها تجمعت بعيونها تعلن التساقط.. اخذت نفس قوي ومشت.. الاضاءة كانت خافته.. والفرقه تطق على اغنيه هب السعد التقليديه.. والجو صار ملائكي.. البنات كلهن ماتن يوم شافن خالد وشكثر كان وسيم.. طبعا ارفيجات قُمر شافن ارفيجتهن احلى عن ريلها بالف مرة بس البنات اللي ما يعرفن قُمر قامن يقولن.. اكيد اهي جيكرة حذاله.. احد يتزوج واحد بهالحلاه لازم اهو جيكر ومو حلو
وسيمه اشطن ارفيجات قُمر تكلم ناديه: والله قهر.. ما ادري اخبصها بطراق على ويهها
ناديه: اووش وسيمه علامج بتتهاوشين هني بعد.. خليهن بينصدمن لين ترفع الغاليه الطرحه
وسيمه: بس شنو غاوي ريلها.. يا ربي والله احلى عن زيود اخو لولوووه
ناديه: احلى بس الا وااااااااايد احلى.. ويناسب قُمر ... بس وايد مغرور
شهلا العيميه: يحق له ... احد يتزوج هالقشنقوو.. هنيالج يا قمور... قُمر ماخذ قُمر
ناديه ووسيمه: ايه والله
وصلت قُمر وخالد للكوشه والقوم كلهم وراهم.. الشباب كانوا يرقصون واهم متلثمين لانهم استخفوا يوم شافوا البنات والبنات يضحكن عليهن.. جاسم اول ما شاف لولوة ما شال عيونه عنه.. جاسم قوي عين ولين يطالع بنت حلوة ما يفارج عنها.. لولوة طبعا لاحظت عيون جاسم وتاكدت انه مو المعرس مثل ما فكرت.. بس عطته نظرات اللا مبالاه مع انها انعجبت فيه.. من ما زاد عناد جاسم ركبت قُمر الكوشه على هدوء ومريم ولولوة يساعدنها
مريم لخالد: تقدر تساعد ولا يدك منشله؟
خالد: مو شغلج.. محد قال لها تلبس هالفستان
مريم: سخيف وربي سخيف
خالد واهو مغاور عيونه عنها: خليت خفافه الدم لج
مريم : يالله عن الكلام الفاظي ويالله ارفع شنيولها
خالد يلتفت واهو يتنهد ويرفع شنيول قُمر.. اول ما رفعه وقف قلبه.. ما شاء الله.. في احد بالدنيا يملك هالملامح غير الحوريات.. التف مخه 180 درجه .. وحس عمره يرتجف.. ما ظن ان قُمر الشيطانه الياهل تصير مثل هالحوريه.. قُمر طبعا كانت موخيه نظرها ولا ماعطته ويه
الكل شهق يوم شاف قُمر.. البنات كلهن.. حتى ارفيجاتها لكن وسيمه الشيطانه وقفت اهي وشهلا وقعدن يصلن على النبي واهن يتشهدن.. عن الحسد طبعا
مريم: مدي يدج قمور
قُمر بخوف: ليش
مريم: بنعضها هههههههههههههههه
قُمر انحرجت من مريم .. ساعات تقهر
خالد بهدوء: ماتبين دبلتج يعني
قُمر زادت احراجها.. يتكلم وياها بطريقه تبجي الواحد.. مدت يدها المرتجفه.. لبسها الدبله وتوه بيخليها لكن المصورة قالت له انه يبوسها.. خالد تنرفز من السالفه ولكن سواها.. والناس كلهم ميتين من قناع الرومانسيه اللي لبسه خالد في دقايق وكل البنات تنهدن من الموقف
وسيمه: ااااااااااااااه متى بعرس
ناديه: أي والله متى نعرس
شهلا: الحين كل وحده منكن تخربط متى بعرس متى بعرس.. الا قولوا انا اللي انخطبت من 10 سنين متى بعرس
وسيمه وناديه يضحكون عليها
جاسم لاحظ على خالد انه متعجب من جمال قُمر ولو انه مبرطم شوي وما يعطيها ويه.. حتى جاسم نفسه انصدم.. بنت اخوه مو بس حلوة.. الا كانت حوريه.. الكل بارك للمعرسين من الاهل.. ابو ابراهيم يود يد قُمر ولبسها خاتم ذهب ضخم مرصع بالماس.. لمعت دموع قُمر بالماسات ورفعت راسها تبوس عمها على خده
بو خليل: ماخطيت يوم خذيتج لخالد ... بنتي واخذت ولدي.. االف مبروك يا قُمر بن ظاحي
قُمر تاثرت وايد من كلام عمها لكن وين: الله يبارك في حياتك
تحرك بوخليل يعطي مجال لابو قُمر يهنيها ويبارك لها.. وامها وام خالد اللي عطتها خاتم ثاني مرصع بعد بالماس بس بشكل خفيف
جاسم: الله بالزين يالحور والله ما خطى الوالد يوم سماج قُمر
قُمر: الله يخليك عمي
جاسم: أي الله يرحمه الوالد .. ياريته ويانا
قُمر من صج تمنت هالامنيه لانه يدها مستحيل يخليهم يزوجونها بالغصب وسبحت دمعه بعينها.. الله يرحمك يا سبع الخير.. لو تشوف حالتي اليوم شبتقول..
بعد ما هدى الجو شوي على الكوشه.. قعدت الفرقه عند طرف المسرح بالمكان المخصص لهم خلف الستار.. مريم ونوفه يرقصن من خاطر على الاغاني ومريم كانت رقاصه من الزين.. وجمالها كان ساحر.. حتى لولوة ووسيمه وشهلا وناديه عملن جو من باخر الصاله.. وسيمه كانت ترقص لهن مختلف الرقصات والكل يضحك وينعجب بها .. ليما مريم راحت لعندهن اهي وارفيجتها نور
جاسم يطالع لولوة باعجاب بالغ من بره الصاله واهي تدري بعيونه بس ما تعبره لانها ان سوت حركه ما حركه وياه بتروح عليها.. جاسم ابدوي .. والبداويه طبعهم خطير.. تملكي..
يلست قُمر مع خالد.. بنفس الكرسي.. قربهم لبعض كان ولا شي بالبعد والبرود اللي كان بيناتهم.. كانت المصورة تبي تاخذ لقطات رومانسيه او حميميه بين العروسين بس ما قدرت.. خالد يا يوقف واياديه متشابكه وقُمر تشغل نفسها بالبوكيه الضخم.. او لين يلسوا كل واحد منهم يطالع الجهه الثانيه.. راحت المصوة عنهم وخالد قعد يتنهد.. قُمر التفتت له.. تخبلت عليه.. صج وسيم.. اخر مرة شافته قبل 5 سنين كان للحين بالكويت.. كان وسيم بس مو مثل اللحين .. أللحين ستوى ريال .. ولا كل الرياييل .. بس خسارة .. ما تقدر تحس فيه .. ما تقدر تشعر بوجوده
فستانها كان من الحلا والفخامه لدرجه انه طاح على ريل خالد بعد.. فستانها من تصميم امريكي.. الصدر عاري من طرف وتلتف نوع من الحركه على رقبتها تغطي اليد الثانيه.. الفستان محفف بلمعه ذهبيه وحتى داخل الورود المطرزة.. خصلاتها كانت طايحه على جتفها من طول شعرها ولان بعد التسريحه خفيفه ومافيها مثبت بس شكلها كان روعه.. قُمر كانت مفتشله واهي تحمل البوكيه.. كان اكبر منها وثجيل.. بس لولوة واوامرها.. كلمت مريم عن البوكيه اللي بالغرفه اتييبه لها احسن من هذا.. راحت مريم ويابت البوكيه اللي كان احلى وانعم بالف مرة عن إللي عند قُمر.. حتى انه لفت انتباه خالد وتحمد الله عن البوكيه الثاني.. قُمر كانت اللي مصممه الورد بهذا البوكيه.. منسقه الالوان بين الاصفر والابيض.. لان فستانها كان ابيض بلمعه الذهب على الاطراف وبين النقش اليدوي.. خالد كان يفكر في ندى ويتخليها على الكوشه وياه.. حس بالغصه في حلقه وانه ما يقدر يتنفس.. ولا يقدر يسوي شي الا انه يستسلم ويسكت.. يو البنات دفعات دفعات يسلمن على قُمر واكثر الاسباب عشان يشوفن العريس والعروس عن قرب.. لين ما وصلت وسيمه وشهلا وناديه ويت معاهن لولوة لان تدري عن وسيمه وناديه وطبعهن الشيطان

يتبع :noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 21:25
وسيمه: الف الف الف الف مبروك يا قُمر.. والله انج جيكرة ...صج لي قالوا المكياج فن ... ههههههههه
الكل ضحك وخالد قعد يسمع كلامهن
وسيمه: الا قولي لي ... خدودج علامهم حمر ... خلصتي بلاشر الدنيا.. صج انج مصطنعه
قُمر: طالعه عليج ياللوسه
وسيمه: هااااااا.. جان زين والله انتي تحلمين في ملمح من ملامحي ... ولا شنو ندوي
خالد التفت من الاسم علباله ندى
نادية: أي نعم ... ولا عاد خشمج يالبلوشيه حلاته والله اموه
شهلا: بس عاد فضحتونا يم المعرس.. توجه كلامها لخالد: الف مبروك عليك بقُمر.. تراها غاليه حطها بعيونك ماقصرت ويانا والله لو مااهي جان احنه نعيد السنه الله يخليها
وسيمه: أي والله الله يخلي براشيمها سنعه ولا احد يشوفها ههههههههههه
قُمر انحرجت من وسيمه وشهلا: بس عاد فضحتوني تراها مديره المدرسه هني
وسيمه واهي ميته من الضحك: ويه يا ربي لا تسمعني . مافيني اعيد السنه بيخلوني اقعد اول كرسي ... هههههههههههههه
ناديه تكمل: جنج بقره جدام الابلات ههههههههههههههههههههههه
حتى خالد اللي حلف على عمره ما يضحك ضحك على خبال ارفيجات قُمر.. حسهن صغيرات وعلى نياتهن.. مثل قُمر.. يطالع قُمر.. واهي تضحك بحياء جدامه.. يا ترى حياتنا شلون راح تكون يا قُمر.. شلون راح نعيش عمر كله مع بعض وانا مااحس بشي تجاهج
وسيمه تتكلم هالمرة بجديه اكثر: صج صج خلود (خالد فتح عيونه.. اصغر عيالها خلود ) اوه اوه خالد الشيخ.. قُمر عزيزة وغاليه ولو انها تهذر وايد بس حبابه وانا ارفيجتها من يوم الصف الاول أي من بعد لولوة.. حاسب عليها.. وحطها بقلبك قبل عيونك
خالد بكل جديه: ان شالله اقدر على اللي تطلبينه
الكل استغرب من كلامه الا قُمر اللي ما تعير كلامه أي انتباه
لولوة: يالله يا بنات.. ورانا درب
قُمر بصدمه: وين رايحه
لولوة: بسم الله الرحمن اهني يا حبيبتي مو انه بس زايد اخوي بيوصلهن
قُمر لمعت عيونها يوم انذكر اسم زايد.. زايد راعي الجوري مثل ما تسميه وسيمه.. كان كل يوم يوصل ورده جوري لقُمر مع لولوة وقُمر تحتفظ فيها وعقب تجففها وتخليها بكاس بلوري عندها بدارها.. وخت قُمر راسها بس لولوة هزتها
لولوة: لاتحاتين.. ربع ساعه وانه راده لج
وسيمه بدت تبجي بس على هدوء: بتوحشينا يالكريهه والله انج كل الخير قمور
قُمر بجت وياهن.. ارفيجاتها ما راح تشوفهن مرة ثانيه.. وان شافتهن يمكن مرة بالسنه
قُمر توصي وسيمه واهي تبجي: تكفين وسوم لا تنسيني وكل ما تقصدين ذكريني.. احب قصايدج
وسيمه لمت قُمر: فديت عمرج وانا لي غيرج بالقصايد
ناديه مسحت دمعتها: يالله وسوم حرام عليج بجيتيها.. حبيبتي قمور لا تنسينا تكفين.. تراج بالقلب يا روحي
قُمر: وانتي ندوي بعد.. وهاج أي شي محتاجه له لاتنسيني (ناديه بنت شهيد ومن اسرة محتاجه وقُمر ما تقصر وياها وويا اهلها)
ناديه: انا اقدر.. انتي الغاليه ام الخير
قُمر: الله يخليج يا بنت الشهيد.. (ناديه تحب الاسم إلى تناديه قُمر لانها كانت على طول تتمنى احد بفخر بكونها بنت شهيد)
شهلا: حبيبتي لا تنسيني تبين حجاب ولا عمل ولا يني انزله باحد دقي علي ام الطبوب انا
قُمر تضحك واهي تمسح دموعها: ما شاء الله عليج فج الفال لمتد ههههههههههههههههههههههههه
شهلا والكل ضحكن ووسيمه ردت: أي أي هاذا اهو هههههههههههههه العيم عندهم شي غير فج الفيلان
شهلا: ويه على ويهج ماادري منو امه إلى اربع وعشرين ساعه ببيتنا حق هالسوالف
وسيمه: سكتي لابارج الله فيج ياللله نمشي
ودعن قُمر وراحن عنها وخلن قُمر بذكرياتها.. قعدت قُمر مكانها واهي موخيه راسها تسترجع الذكريات.. الهده.. وايام الامتحانات.. والتوصيلات وسوالف وسيمه وحب ناديه العميق لواحد من الشباب اللي ايون عند المدرسه.. التلفونات والعلاقات وهواش الصف والابلات والفسحه والمحاظرات وربشه وسيمه وناديه.. وتذكرت اول ما شافت زايد عند المدرسه.. البنات كلهن تخبلن عليه ولكن اهو تخبل عليها اهي.. تذكرت صدها لزايد وتخيب امله وتحرق دمه مع انها وايد تعزه.. كانت مراسيله توصلها واهي تشق الورقه وتحتفظ بالورد.. وتوده بس عمرها ما قالت انها تحبه.. يمكن لانها تقدس الحب ما تفكر انها توهبه لكل من.. ومع خالد ما راح توهبه لاحد.. بتحتفظ فيه بقلبها.. لنفسها
خالد من طرف ثاني كان يطالع جاسم اللي الجو عنده عال العال يرقص.. وياكل ويا الفرقه.. والجو كل ما ايي له يخلى من الناس.. الاهل كانوا فرحانين حيل ما شبعوا من الرقص والرباشه والاكل.. ماكو الا اهو.. مع ان النار اللي فيه تخف شوي شوي وتهدى وكانها تستعد لعاصفه بس اهو ما يدري عنها .. عيونه كانت موجهه على الباقه اللي جدامه.. مايطالع الناس القاعده وما لاحظ البنت اللي يالسه تطالعه ودموعها شوي وتسجب حار على ويهها.. اغنيه يوسف العماني (مبروك) كانت مشغله بهذي الحز
شيماء: يالله يا ندى.. مافينا نفشل روحنه اكثر ... لي متى بنيلس هني ... الناس كلها طلعت ما بقى الا اهله
ندى: مااقدر يا شيماء.. اقوى مني ... اقوى مني
شيماء: بس يالله قومي نطلع ... الدنيا صارت فير واكيد يبون يقعدون لحالهم
ندى تمسح دموعها وتزيد من كحلتها: بس اول شي اسلم عليها.. واشوفها
شيماء: لكن يا ندى..............
راحت ندى للكوشه.. تمش بخطى كلها الم وعذاب.. وتحس روحها تتقطع الف مرة بكل خطوة ناحيه حبيبها ورفيق احلى اربع سنوات عاشتها بلندن.. خالد وكانه حس بقدوم احد ناحيته رفع راسه وانصدم كانت ندى.. حبه الاول والاخير.. نبض قلبه مثل ما يناديها.. اللـه يا ندى يايه تسمين قلبي وترطميني بالواقع المرير انج ما راح تكونين لي ولا انا راح اكون لج.. وقف على طول وقُمر التفتت له وطالعت وين ما تطالع عيونه
ركبت ندى الكوشه وعيونها على قُمر.. قُمر وقفت واهي تبتسم للبنت.. ندى لاحظت الشبه بين عيون خالد وعيون قُمر.. وكانهم مرسومين لبعض من ما زاد الالم بقلبها
ندى: الف مبروك يا قُمر
قُمر باستغراب: الله يبارك في حياتج
بييه مريم وجاسم اللي شهق يوم شاف ندى: انتي ماتعرفيني لكن انه اعرفج.. (تطالع خالد).. خالد كلمنا عنج وايد
خالد انصدم وقُمر استغربت: خالد؟
خالد تكلم بارتجاف: ندى رفيقه الدراسه كانت معانا بجماعه الدراسه والحلقه الدراسيه
قُمر: اهاااا.... هلا فيج ندى
ندى واهي حاسه بالغصه تتصاعد فيها.. قُمر وطبيه: هلا فيج.. ها يا قُمر ماوصيج ... خالد بعيونج ... تراه غالي حيل.. علينا
خالد يبلغ الغصه وقُمر ترد من غير نفس بس بابتسام: ولا يهمج .. مهما كان.. اهو ولد عمي قبل لا يكون زوجي
ندى: يالله ... انه اترخص
خالد بلهفه: وين؟
ندى تلتفت له: وراي درب للمطار ... اليوم برد لندن
خالد اللي نسى وجود قُمر: ليش؟
ندى بارتباك: بروح اكمل دراستي.. و... ما عندي احد بالديره بعد.. مالي قعده
خالد يطالع ندى بكل الم: الله يحفظج ... من كل شر
ندى: وانت بعد .. يالله اشوفج على خير يا قُمر
قُمر اللي ضاعت بالموقف: الخير بويهج
راحت ندى واهي ترفع الغشى على ويهها تخبي دموعها اللي نسفت ويهها بحرارة وعنف.. وخالد من شده الالم قعد على الكرسي مكانه.. حس انه ميت .. روحه راحت ويا ندى.. وعيون ندى.. حبيبته ندى.. اخ ياقلبي.. مااقدر استحمل اكثر.. انا شمقعدني هني.. لازم اروح وراها.. معاها انا انتمي.. ليش يحملوني فوق طاقتي.. ليش يا ندى ييتي ومرضتي روحي اكثر واكثر.. جاسم ومريم يوا عند خالد من بعد ما شافوا حالته من روحه ندى
مريم لاحظت شحوب خالد: خالد اسم الله عليك علامك
خالد: ولا شي.. يالله خلونا نقوم نروح
جاسم: تو الناس وقت ما قطعتوا الكيك وانا خاطريه فيه
خالد: خاطرك فيه خذه كامله وياك ... ماابي شي
جاسم يطالع مريم: عادي اخذه
مريم : انت من صجك بعد ... ها قُمر شرايج.. تقومون
قُمر حست ان روحها بتطلع ... بتكون بروحها ويا خالد بارتجاف: وين
مريم: وين بعد ...المطار
جاسم: بسم الله علامكم اختفستوا مرة وحده.. اللي يتنافض واللي يرتجف.. ههههههه صج معاريس
مريم: والله انك فاررغ من الزين ... يالله انه بروح اخبر ابوي عشان يقومون
خالد: سررعي الله يخليج
مريم: ان شالله
راحت مريم وسحبت وياها جاسم عشان تخبر ابوها.. قُمر تمت تطالع خالد من طرف عيونها.. خالد وايد تاثر من البنت اللي يات وتغير من يوم ما ركبت الكوشه عشان تسلم.. شتكون بالنسبه له.. لازم مكانتها جبيرة ولا خالد ما بيتغير جذي مرة وحده.. بس انا شيهمني.. انا من بيفكني من هالمصيبه.. بطلع وياه.. بنكون روحنا.. يا ربي استر على عبيدك.. الهمني الصبر يا يا ربي
خبرت مريم الكل ان خالد يبي يروح مع ان رحلتهم الساعه 3 واللحين الساعه 1:30 محد اعترض وقام ابو خليل وابو خليفه للمعاريس وكل الاهل.. غطوا قُمر مرة ثانيه.. ولولوة للحين ما وصلت
قُمر لمريم: وينها لولوة
مريم: ماادري.. شكلها راحت
قمر ارتبكت: اهي قالت ما بتروح ... ربع ساعه وبترد
مريم: ماادري قمور ... يمكن غيرت رايها
قُمر: من دون ما تقول لي
مريم مستغربه: علامج قمور هدي بالج ... خبري فيج رياله ههههههههههه
قُمر: لا يا مريم بس.........
سكتت قُمر.. شتقول.. مافي كلام بالدنيا يمكن يوفي بمشاعرها.. خايفه.. ومرتبكه وحاسه روحها بتطلع من جسدها.. ماتبي خالد.. ماتبي تكون وياه بمكان لروحها.. ما تعرفه.. هذا انسان غريب عليها.. ما تحس باي قرب تجاهه.. دموعها اخذت حريتها.. تتنااثر يمين ويسار.. والكل يبجي من خواتها.. حتى مروة اللي ما تبي مكياجها يخترب قعدت تبجي على اختها الصغيرة اللي ما شافت الدنيا للحين تتزوج مرة وحده.. قُمر كان شكلها يقطع القلب.. امها على يمينها وابوها على يسارها والكل حواليها.. تبجي بصمت وعيونها خايفه.. الكل حسباله انها دموع فراق الاهل بس اهي كانت تبجي من الالم والمرارة اللي بقلبها.. شراح اسوي بعمر كله مع انسان مااشتهيه ولا اواطنه بعيشه الله.. انا شسويت يا ربي عشان تعاقبني جذي
قُمر: يودي يدي مريوم والله اني بطيح اللحين
مريم: بسم الله عليج حبيبتي ما بتطيحين وان طحتي قوليلي عشان اصورج هههههههههههههههه
قُمر : مريم


يتبع :noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 21:26
مريم: اتغشمر هههههههههههههههههههههه
جاسم: فجي يدج عنها انا بيودها
ويود جاسم يد قُمر واهو اللي دخلها الليموزين اللي كان موقف للمعاريس.. ركبوا فيه اربعتهم ومريم وجاسم اللي كانو حاشرين الجو ولا عن خالد كان ساكت واهو يسمع السوالف وقُمر تحس بالتعب والارهاق.. من قعدتها لصلات الفير للحين واهي ما رقدت
في بيت بو خليل الحفل كان غير.. الفرقه تعزف والمنزل مزين بمصابيح بشكل هندسي حلو وعلى النخيل بعد.. اول ما دخلوا.. خالد راح غرفته القديمه عن الرياييل وقُمر راحت غرفتهم المشتركه.. النسوان ظلن بالصاله والبنات راحن وياها.. حست بالارتباك والخجل اول ما دخلت الغرفه.. الكل كان يمدح بالديكور وكل شي.. الا قُمر.. كانت تسحب لها جلابيه بشكل عشوائي من غير نفس تلبسها عشان بيروحون المطار بعد شوي.. لبست جلابيه ورديه مطرزة باليد بحبات خرز على شكل الورود.. الكم كان وسيع يبين نحول رسغها.. والحنه بلون الاحمر الروعه خلاها تصير مثل القُمر.. مسحت المكياج والكل حرج عليها.. قامت مروة حطت لها مكياج وردي خفيف بينها بمنتهى الجمال.. فتحت شعرها عن التسريحه اللي كانت مثبته بالطرحه وما حطوا عليه الا سبري خفيف لانه قُمر وايد تخاف على شعرها من هالمواد
قبل لا تطلع من الدار التفتت لحوض الكريستال.. قعدت تحوس بالاوراق اللي فيها ..ريحتها حلوة وينبع منها الصدق .. التفتت لمريم
قُمر بحزن: مريم.. ابيج تقطين اللي بالحوض اوكيه
مريم: ليش شكله جوري .. مروو يابته لج
قُمر:لا ماابيه لين رديت بسوي لي واحد غيره
مريم :ان شالله امرج ولا امر الحكومه .. يالله خالد ينادينا
نزلت مريم وظلت قُمر مكانها .. تسلم على خواتها .. وتوصيهن بالخير بامهن وابوهن
صارت الساعه 2:30 وتحركت السيارة للمطار.. خالد وقُمر وجاسم ومريم بالاكس فايف السوده.. بس هاذول اللي راحوا المطار لان خالد ماكان يبي احد يروح المطار عشان ما يتعطلون مع ان شغلهم زاهب قبل لا يروحون.. خالد وجاسم كانوا قاعدين جدام والحريم ورى.. قُمر كانت يالسه تطالع الدنيا من برع الدريشه.. سرحانه تفكر.. لو ان زايد كان زوجها.. شنو راح تكون مشاعرها.. أي شي الا هالشعور المخيف.. مسرع ما نفضت هالافكار من بالها لانها حستها عار عليها وتعتبر قله احترام لخالد على الرغم من انها ما تهتم فيه
خالد كان يرد على كلام جاسم بجمل مقتضبه (زين.. الحمد لله.. مو وايد.. اذا عن جذي لا تحاتي.. ان شاء الله) بس هذا كان كلام خالد.. لانه مخه كله ويا انسانه وحده.. ندى.. شلون تحملت ويات تشوفني قبل لا تسافر.. وباي يوم.. يوم عرسي.. تذكر اليوم اللي قال لها انه راح يتزوج من بنت عمه.. ندى اغمى عليها من شده الخبر.. ما توقعت انها تسمع مثل هالخبر بحياتها.. خالد بجى لاول مرة بحياته.. بجى على حبه.. بجى على حبيبته الغاليه.. وما كان يدري ان هذي الدموع راح تكون بدايه ماساه بحياته..
ندى: لا تبجي يا خالد... تبي تزعلني اكثر ... دموعك غاليه حبيبي
خالد: مااقدر اشوفج وانتي جذي ... احس نفسي نذل وخسيس
ندى: لا حبيبي.. انت لا نذل ولا خسيس انت اشهم رجل عرفته بحياتي.. انت حبيبي ومستحيل حبيبي يطلع نذل او خسيس.. بس هذي الدنيا لعبت علينا لعبتها.. ما نقدر نقول لها لاء
خالد: انا مستحيل اخليهم يسيروني على هواهم.. انا بكلم ابوي
ندى: لا يا خالد.. انت ما بتكلم ابوك.. انت راح تسمع كلامه
خالد باستغراب: لكن يا ندى
ندى: لا يا خالد يعني لا.. انت ناسي ان ابوك مريض بالقلب ورفضك لبنت عمك راح يؤدي الى ازمه كبيرة بالنسبه له.. انا مو مستعده اني ابني حياتي وياك على تعاسه عايلتك.. انت اهم بالنسبه لي.. روح يا خالد.. تزوج من بنت عمك.. واللي مقدره رب السما راح يصير
جاسم يرجع خالد للواقع: هيييييييييييه بووليد.. وين وصلت
خالد : هاا... ولا مكان ... بس
جاسم: انزين بووليد.. ما اوصيك في قمور.. اول سفرة لها برع الحضانه هههههههههههه
مريم وجاسم ضحكوا الا قُمر وخالد اللي تنرفز من الموضوع.. ما يقدر يفكر انه راح يكون ويا هالياهل بروحه لمده شهرين.. ساعتين وما قدر يستحمل.. الله يعينه
قُمر تكلمت لاول مرة بصوت مسموع للكل: عمي بغيت اوصيك على مرسوم خالتي انيسه.. تدري ما قدرت اتيي العرس.. بس ابيك توصل لها الشريط والحلاو اللي زهبته لها.. تعرفها تحب الحلاو
خالد قعد يسمع كل كلمه تقولها قُمر.. صوتها كان مخملي.. وكانه من سالف الزمان.. حسها وايد اثيريه وكانها من زمن ثاني
جاسم: ان شالله عمتي .. كل شي ولا هل الخير والبركه.. ما ننساهم ... امري بعد.. تدللي
قُمر واهي تتذكر: وارفيجاتي.. ابيك توصل لهن كل شي.. الشريط والحلاو والبوكيه كلهن لازم يحصلن على ورده من ورداته
مريم: أي واحد فيهم الجبير ولا الناعم
قُمر: الناعم أي الجبير.. هذاك حذفوا وين ماتبون
مريم: لا عاد هذاك يناسب غرفتي بخليه على الطاوله
جاسم: من قال اصلا انا باخذه
مريم: ليش
جاسم: لعانه ... والله شرايج قمور
قُمر بشرود: على راحتك
جاسم يطالع مريم من المنظرة ويطلع لسانه
مريم: وانتي مالقيتي الا هالمطفوق يلبي لج كل طلباتج انا وين رحت عنج
قُمر باحراج: لا بس.. لان عمي يعرفهم وبيخبر نوفه عن االلي ابيه.. انتي ما تعرفينهم زين
مريم : ماعليج .. بتعرف عليهن وحده وحده بس عشان خاطرج يالغاليه جم قُمر بن ظاحي عندنا .. وحده وما شاء الله عليها
قُمر بابتسام: الله يخليج ريم
وصلوا المطار.. توادعوا ودعوا لبعض بالسلامه.. خالد شل حرمته وراح داخل الطيارة.. قُمر كانت تخاف من الطيارات وحرمت نفسها من لذه السفر بسبب هالشي.. بس لانها ماتقدر تقول شي لخالد ولا تشكي له تحملت وحاولت انها تتغلب على خوفها.. وخالد ما يعطيها ويه ولا يوجه لها الكلام.. توجهوا للمقاعد اللي ماشره لهم.. قعد خالد عند الدريشه وقُمر على الطرف.. ربطت حزام الامان اول ما قعدت وكانت تنتفض من الخوف.. ياربي ساعدني.. كانت تدعي بقلبها وعرق جبينها من الخوف بس ما تكلمت.. غمضت عيونها.. خالد حس ان قُمر فيها شي بس ما تكلم وياها.. لين تبي تتكلم بتتكلم.. واول ما سارت الطيارة قُمر شبصت على يد خالد اللي تفاجا من الحركه.. طالع قُمر اللي كانت مغمضه عيونها واهي تشد وقوتها كلها بيدها اللي تمسك يده.. حس بالدوران.. شعور غريب انولد فيه من لمستها.. مع انه لمسها من شوي عند الكوشه بس حس الحين بدفو يدها ونعومتها.. واول ما ركدت الطائرة شوي وخف التوتر فتحت قُمر عيونها.. تنهدت بالقو عشان تزفر وتاخذ نفس.. انتبهت ليدها اللي كانت شابصه في يد خالد وبسرعه وباحراج بالغ سحبتها وردتها لحظنها
قُمر واللون الاحمر يصبغ خدودها بطريقه كرتونيه: اسفه
خالد: لا عادي.. بس حاسبي مرة ثانيه
قُمر باستغراب وشعور بالازدراء: ان شاء الله
قُمر حست بالقهر من هذا المغرور.. شقصده يعني اهي بالعمد سوت جذي.. لاهي بتموت عليه ولا شي.. (هههههههههههههههههه بيتي وبينكم قُمر كانت منحرجه حييييييل من كلام خالد)
خالد لام نفسه شوي بس مسرع ما تعدل مزاجه
بعد شوي يات المظيفه تسالهم عن طلباتهم وقُمر ما بغت شي
خالد: اذا خاطرج فشي قولي ترى الرحله طويله لإيطاليا
قُمر : لا ماابي شي ... ان بغيت بناديها
خالد: على راحتج... تصبحين على خير
قُمر بغير اكتراث: وانت من اهله
سند خالد راسه وغمض عيونه لكن هيهات يرقد مع انه كان تعبان.. قُمر كانت تعبانه وحست شوي بالراحه يوم غمض خالد عيونه.. ردت حق مساعه شوي.. شلون مسكت يده.. اكيد يتحسبها الحين ياهل وخبله وتخاف من الطيارات.. والله كيفه يتحسب اللي يتحسبه بس لا يقعد يتغشمر علي جدام الكل المغرور المتكبر.. لذا حاولت تكون هادئه قدر الامكان.. هدوئها هذا قادها للنوم.. خذت راسها على طرف خالد ورقدت.. خالد انتبه للهدوء اللي يمه.. كانت قُمر راقده وكانها ياهل.. شكلها كان جميل ويخلي الواحد يتعمق بالنظر لشكلها.. خصله شعر نزلت من تحت الشيله الناعمه تغطي جبينها.. خالد يعرف مدى تمسك قُمر لذا رفع الخصله ودخلها بهدوء تحت الحجاب.. ورد يده مكانها.. ورد احساسه بالذنب يطق على اللي قاله قبل شوي
خالد قعد يفكر.. قُمر ياهل.. بنت توها داخله ال18 سنه.. تتزوج بهذا السن من شخص اكبر عنها بست سنوات.. ليش يسوون فيها جذي.. واهي.. ليش تتخلى عن حياتها عشان الزواج ولا اهي انغصبت مثل ما انا انغصبت.. والله ما يندرى.. امبين ان الدرب راح يكون طويل وحياتنا راح تكون صعبه.. ياهل وعاشق.. الله يعينا احنه الاثنين يا قُمر.. الله يعينا

الفصل الثاني
الطيارة كانت بتحط.. قُمر صحت على صوت خالد واهو يوقضها من الرقاد بابتسامه غريبه.. ربطت حزام الامان واهي تمسح ويهها بيدها الصغيرة.. كانت للحين بعالم النوم وما تدري ليش ربطت الحزام.. بس يوم حطت الطائرة بقوة شهقت قُمر وغمضت عيونها.. حظنت يدينها واهو خايفه ومرتعبه من الحطه.. خالد اهو نفسه ارتعب من حطه الطائرة القويه عيل شلون قُمر
خالد: هدي اعصابج ما صار شي بس حطينا بقوة.. يصيرجذي اذا كان الجو متغير او هوا قوي يهب
قُمر بصوت خايف: متى بتوقف الطيارة عن الاهتزاز.. خلهم يوقفونها
خالد يتقرب من قُمر وكانه يكلم طفله: ماعليه قُمر .. صبري حالج شوي.. مابقى شي واحنه نازلين
قُمر فتحت عيونها والتقت مباشرة بعيون خالد.. ظلت تطالعه ومشاعر غريبه قاعده تتفجر فيها.. ليما حست ان ويهها ينبض بالاحاسيس فرت نظرها لمكان ثاني.. وشوي شوي الطائرة خفت حركتها وقل اهتزازا ليما وقفت.. لان كرسيهم كان بالوسط واللي معاهم على الطائرة معظم اوروبيين خلاهم اول شي ينزلون وبعدين بينزل ويا قُمر مراعاه لها طبعا.. يوم قام خالد مسك يد قُمر يقومها.. حس بصغر يدها بيده الكبيرة.. قُمر ماتت من الحيا فسحبت يدها من يد خالد بهدوء وقعدت تمشي جدامه.. شصاير فيه.. وكانه حنون علي.. وين ما يصير حنون.. ياهل بعمر اصغر اخوانه.. قُمر كانت متكدرة من صغر سنها فهي ما طافت ال17 الا قبل 3 شهور من هذا الزواج.. واهي لولا القراءات اللي كانت تقراها والكتب الدينيه وتربيه يدها الصارمه لكانت للحين بنت تتسم بصفات المراهقين.. اهي يعني بالمواقف العاديه تبين بنت اكبر من عمرها بس ماتدري شلون ردت ياهل من يد ويديد وجدام منو.. جدام خالد..
خالد كان يطالعها واهي يمشي من وراها.. حزر طولها مابين ال5.5 او5.3 اقدام .. وايد قصيرة عليه.. اهو طوله 5.11 اقدام.. بس كانت ايه من الجمال .. حتى ان الركاب لين كانوا يتحركون من كرسي لكرسي لازم يلتفتون لها
نزلت قُمر بشويش من على سلم الطائرة.. واهي ترفع عباتها وتحاول بنفس الوقت ان جلابيتها ما تبين.. طبعا خالد اللي مسك جنطتها لانها نستها بداخل البوكس.. يوم وصلوا المطار ماكانوا العرب الوحيدين.. كانت في عوايل عربيه غيرهم بس من بلدان ثانيه ومعظم متصرف بحريه ليش انهم قاعدين في بلد اوروبي.. قُمر استنكرت الموقف وراحت وين ما يروح.. اشر لها خالد على مقاعد الانتظار وراحت قعدت لحالها.. كانت هناك انجليزيه تحاول تسكت بنتها اللي عمرها ماطاف السنتين من البجي.. كان فيها رقاد وامها تحاول تقعدها عشان وراهم درب.. الياهل قامت تصيح وتصيح ليما التفتت لقُمر وشافتها تطالعها بحنيه.. قُمر اشرت للياهل تسكت وبتعطيها حلاوة.. الياهل سكتت وكانت تحمل بيدها لعبتها.. قُمر التفت لجنظتها مالقتها.. طالعت خالد شافته حاملها ويا الاغراض وزاد همها.. بعد نسيت جنطتي.. يالمصيبه.. قُمر ظلت تضاحك الياهل والياهل تضحك وياها ليما راحت حذالها ويلست معاها .. الياهل حاولت تسحب شيله قُمر لكن قُمر كانت اسرع منها.. الياهل بدت تبجي مرة ثانيه.. قُمر اللي ما تستحمل بجي اليهال شدت شيلتها ووخلت جزء طويل منها عشان تحطه على راس البنت
الياهل: thmill(SMILL) good
قُمر: thank u darling hehehehe
الام: where are you from
قُمر: kuwait
الام: nice country ... we’ve been there last year ...had the most wonderful time.
قُمر:it’s nice isn’t it?
الام: yes absolutely , so what are you doing in italy?
قُمر بحزن وحيا: I`m here with my husband .. Tt` s our honey moon
الام: that`s very romantic, and I presume the handsome man over there is your husband

يتبع :noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 21:27
قُمر التفت لوين الحرمه تاشر ولقتها تاشر على خالد.. طالعت خالد بحزن.. أي هذا زوجي.. عذابي على الارض.. وسجاني.. ياليتني بس ما انولدت بهذي الدنيا عشان ما التقي فيه ولااكون مرسومه له
قُمر: yes he is my husband
الام hh what a lucky girl, but you are more beautiful than him, you have the graceful Arabian look
قُمر: thanks .. Where is your husband?
تاشر الام على واحد اشقر مثلها واقف جدام خالد عند الكونتر : over there right in front of your husband his name is peter, and I`m Debby
قُمر: hi Debby my name is gomar and my husband is khalid.
الام: sorry your name is gomer
قُمر تضحك : no, no it`s gomar .. It means moon in Arabic
الام: oh hehehe sory but very beautiful name.. Steffany say hi to gomar.
ستيفاني الياهل: hi gomer
الام: like mother like daughter heheheheheeh
قُمر تمت تضحك وتسولف ويا ديبي لين ما يه زوج ديبي بيتر وراحت وياه اما ستيفاني تعلقت بقُمر ومابغت تقوم.. بس قُمر حبتها على خدها المورد وقالت لها جم كلمه حبابه.. حظنتها ستيفاني وراحت ويا امها.. وكل هالموقف صار وخالد يطالع قُمر.. قعدت قُمر تطالع العايله السعيده واهي تروح بعيد عنها.. ما قدرت حتى انها تتمنى نص سعادتهم.. زوج محب.. وزوجه عطوفه.. وياهل مثل القُمر.. ثمرة حب.. نزلت عيونها بالارض
يه خالد حذالها وعطاها جنطتها وقامت وياه يجرون عربتهم المحمله باغراضهم.. وصلوا لقاعة الواصلين وقعد خالد يطالع ان كان احد موجود عشان يستقلبهم.. وصل حذالهم ريال ايطالي قعد يتكلم بالانجليزي ويرحب فيهم وخالد يسولف وياه.. مدح قُمر من غير قصد وخالد ما رد عليه.. ركبوا ويا الريال بالمرسدس وراحوا للشقه.. كانت شقتهم بميلان من افخم الشقق.. فيها 3 غرف وصاله كبيرة وحمامين ومطبخ.. اول ما وصلت قُمر تمت تطالع الشقه الفخمه وتصميمها الحلو الرائع.. ولا الاثاث المريح بس كل اللي فكرت فيه اهو دش بارد ومرقد تنام فيه
خالد وصل للنقطه اللي ما بغى يوصل لها.. اهو الحين مضطر انه يعيش مع قُمر ببيت واحد.. وبغرفه وحده.. شهالمعضله.. قُمر كانت ترتجف داخليا بس اهي حست من اول ما كلمها خالد كان شوي بارد تجاهها واهي فضلت بروده على انه يكون حباب ويسولف وياها.. دخلت قُمر الغرفه ويا الخدامه وتمت تطالع الفخامه اللي محوطه بها.. المرقد كان بو قوايم طويله ديزاين ملكي.. يصلح لزوجين عاشقين بدلها اهي وخالد.. فجت جنطتها وقعدت تدور بيجاما حريريه مثل اللي تلبسهن بس مالقت.. حصلت بدالهن على ثوب نوم ناعم وردي وشوي شفاف.. اول ما شافته استحت وحست روحها بتغوص من الحيا .. شافت ورقه.. فتحتها (الفستان غالي واهو هديه من عندنا كلنا.. فيج خير لبسيه هههههههههه.. مريم ومروة).. قُمر مول ما عجبها الموقف واخذت الفستان ولفته بقوة وحطته داخل مخبا من مخابي الجنطه.. وطلعت دراعه خفيفه حملتها وياها للضروره وطلعت اغراضها الصحيه وراحت الحمام.. قفلت الحمام مرتين من الخوف اللي بقلبها.. خذت شاور سريع وطلعت من بعده.. يوم طلعت من الحمام لقت خالد قاعد على احد كراسي الغرفه.. توها بتغطي شعرها بس تذكرت.. اهو زوجها.. قُمر حاولت تخبي ويهها عنه وعن نظراته.. وراحت عند الدريسر.. فجت التاول عن راسها وطاح شعرها من فوق لتحت.. شعرها كان شوي ويصك الركبه.. خالد قعد يطالع شعرها واهي تحس بنظراته بس تحاول انها ما توليه أي اهتمام.. سحت شعرها بخفه ولفته بمنديل ورفعته وظلت تحوس عند الدريسر.. كانت تبي تقول لخالد انه يطلع برع او يخليها تروح غرفه ثانيه بس يمكن خالد عنده مخططات ثانيه.. شوي وتطيح دمعتها.. تكلم خالد
خالد: قُمر.. ممكن تلتفتين لي شوي
قُمر مالتفتت تمت تطالعه من المنظرة.. كانت لاول مرة من طول السهرة تبان بويهها الطبيعي.. وكانت احلى بالف مرة عن المكياج
خالد: قُمر.. على ما اظن انتي صج صغيرة بالسن بس نفس الوقت حرمه وتعرفين عن الحياه الزوجيه.. ولو قليلا
قُمر بدت تنصبغ
خالد واهو يحرك ريله بعصبيه عمره ما حس فيها من قبل: قُمر.. انا بحاول اني اسعدج قد ما اقدر.. واوفر لج الحياه المريحه اللي انتي عشتيها ويمكن اكثر بعد
قُمر: شكرا
خالد: لا ماله داعي تشكريني ... انتي بس طلبي اللي تبينه ... وانا انفذه
قُمر حست بالامل يسطع بويهها : أي شي
خالد واهو يبتسم: أي شي
قُمر وقفت والتفتت لخالد: عند كلمتك
خالد: واكثر بعد
قُمر واهي ترتجف من الخوف: انا .... انا ما ابي اشاركك بنفس الغرفه .. على الاقل مو الحين
خالد انصدم.. ما حس بنفسه.. اهي بعد تتمنى نفس اللي اتمناه.. بس قال شي غير عن الللي يفكر فيه: ليش
قُمر واهي مستحيه وتطالع الارض: بتكلم وياك بكل صراحه خالد..(رفعت عيونها) انا مو مستعده حق هذا الزواج.. انا الحين صغيرة وما كنت متوقعه كل هذا يصير فيني.. كنت ابني احلام كبيرة وخياليه.. والزواج ما كان منها.. بس انا اضطريت اوافق .. عشان الكل.. وعشان ابوك المريض
خالد حس بالانزعاج بس بنفس الوقت الراحه.. حز بقلبه بنت عمه المسكينه اللي ماشافت الدنيا تتزوج بربيع العمر.. تنحرم من كل اللي تتمناه في سبيل العايله.. بعد ما كان يفكر انه الضحيه الوحيده طلع ان قُمر ضحيه اكبر منه
قُمر دموعها سالت: انا مو ماابي اتزوج بالعكس.. ماكو بنت ما تتمنى الزواج.. بس ما ابي اتزوج اللحين.. انا حاولت اقنع البيت بس محد اهتم لرايي.. لاني بنت.. بس انت تربيت جم سنه برع الديرة واكيد في مخك شويه افكار متحررة.. وما دامنا تزوجنا.. وهذا شي ما نقدر نمحيه ابيك تريحني من هذا الزواج على الاقل بيناتنا.. مو وايد.. ليما اقدر اعلم نفسي عليك وعلىحياتنا ..مع بعض
خالد قام من مكانه وراح عند قُمر.. وقف يطالعها بكل حنيه.. وقُمر موخيه راسها مستحى وخوف من الكلام اللي قالته
خالد: كل اللي تامرين فيه ... راح يتنفذ
قُمر رفعت راسها من المفاجاه.: ................ صج
خالد بابتسام نور ويهه: أي صج.. راحتج اهم من أي شي ثاني يا قُمر.. واذا على سالفه الزواج.. بيناتنا اعتبريني مثل صديقج.. لاني ما اقدر اتزوج من اختي
قُمر ابتسمت.. مع ان الابتسام اخر شي تفكر فيه.. خالد بعد تبسم بس قلبه كان يحترق واهو كاره اللي يصير وياه بس الله رحمه لان قُمر هم ما تبيه وبس يردون الديرة يقدر يفج هذا الزواج باسباب منطقيه
خالد: لذا (يلتفت ويروح عند الباب) انا بنام بالغرفه الثانيه.. وانتي هذي راح تكون غرفتج الدايمه ليما نرد
قُمر تحس بامتنان لاخر شخص توقعت انها تمتن له ... خالد المغرور : شكرا خالد
خالد بزهو : العفو ... تصبحين على خير
قُمر : وانت من اهله
طلع خالد وسكر الباب من وراه.. قُمر حست روحها طايره من الفرحه.. واخيرا هدأ بالها من اللي كانت خايفه منه.. ما راح تضطر انها تشارك خالد نفس الغرفه ومبين عليه متفهم.. انسدحت على الفراش.. واهي تفكر.. يمكن اذا ردينا البلاد راح ننفصل باسباب مقنعه تخلي العائله توافق.. بدت تبجي قُمر.. عمرها ما توقعت انها تفكر بالانفصال.. الطلاق كان عندها عار.. بس اهي راح تموت شوي شوي بهذا الزواج.. والطلاق اهو الوحيد اللي راح يشفيها
خالد بالغرفه الثانيه فتح الجنطه واخذ من تاول ودخل الحمام.. كويك شاور وطلع ولبس ثيابه ورااااااح في سابع نومه.. لانه كان مرتاح جزئيا من هم الليله الاولى

الجزء الثاني - الفصل الاول
نامت قُمر من اول ما انسدت.. وصحت والساعه تطن على ال12 ظهر.. معناته انها الساعه 1بتوقيت الكويت.. قامت بسرعه تغسل ويهها وتتيدد وتصلي .. فرشت السياده وقعدت تصلي.. يوم وصلت للسلام طقوا على الباب.. قامت فتحت الباب واهي للحين تلبس احرام الصلاه
خالد تعجب منها :تقبل الله
قُمر: منا ومنكم
خالد: الفطور زاهب ... اذا تبين
قُمر : ان شالله بس خمس دقايق
خالد: عللى راحتج
راح خالد عنها وقُمر سكرت الباب.. قرت دعاء على السريع وفصخت الاحرام.. كانت تفكر انها تاخذ شاور بس ما راقتها الفكره بدلت ثيابا ولبست جلابيه عنابيه روعه مفتوحه من تحت شوي.. قُمر تسائلت قبل لا تلبسها بس قالت مافيها أي حرج.. لبست الجلابيه ولمت شعرها بكليب اسود لامع هديه من عند لولوة ... وتجحلت على خفيف وطلعت.. خالد كان يالس بغرفه الطعام التابعه للمطبخ.. الفطور كان خفيف وشوي اوروبي.. اهي تحب تاكل الاكلات العربيه بس قالت ماعليه دامها في ديره الاجانب خلها تستحمل.. خالد ماالتفت لها يوم قعدت وقعد يكمل اكله واهو يطالع الجريده.. الحنه كان منرفز قُمر بالاكل.. لانه كان وايد وغليض واهي تحب الحنا بس تحبه خفيف.. رفعت كم جلابيتها وقعد تاكل مثل العصافير مع انها وايد يوعانه
خالد واهو يشرب الكوفي ويقرى الجريده: رقدتي زين البارحه
قُمر: ايه والله ... بس انسدحت رحت بسابع نومه
خالد يبتسم: مثل الشي ... لان الجو شوي مثل جو البيت
قُمر: لا والله ... صحيت اليوم وانا جفلانه من العواميد اللي بالسرير هههههههههه
خالد ضحك على تلقائيه قُمر: سلامات
قُمر استحت شوي: الله يسلمك
قعدت قُمر تكمل ريوقها ... وتشرب الكوفي
خالد: قُمر ماتبين تطلعين اليوم
قُمر بانتباه.. مافكرت انها تطلع: ما ادري ... أنه اول مرة ايي ايطاليا... أكثر شي كنا نروح لندن ... ما اعرف اماكن بميلان
خالد:بالعكس ... ميلان اكبر من لندن من ناحيه اللي فيها.. عندج احسن بيوت الازياء اللي تقدرين تشترين منها اللي تبين.. والمطاعم الحلوة والمتنزهات
قُمر: انروح المتنزهات
خالد: بس المتنزهات
قُمر: أي.. لاني مااحب اشتري ثياب من برع وايد ولا احب اكل اكلهم ... المتنزهات احلى
خالد باستعجاب: احد ما يحب يشتري ثياب ومن اوروبا
قُمر تحيرت وياه.. ياخي مااحب.. شنو غصب..
خالد وكانه حس بحيره قُمر وسكت عنها: عيل انروح المتنزهات ... في واحد بيعجبج وايد
قُمر: يصير خير
شربت قُمر اخر رشفه وقعدت تلم الاغراض
خالد: خليهم عنج الخدامه بتشلهم
قُمر انحرجت وخلتهم مكانهم.. يات الخدامه ونظفت كل شي قُمر وخالد راحوا بالصاله الرئيسيه وقعدوا يم التلفزيون.. خالد كان هايم بذكرياته بايطاليا ويا ندى وقُمر يالسه تطالع البرنامج الوثائقي.. استاذنت من خالد وراحت دارها.. قعدت بالدار.. شوي واهي تفكر بهالملل.. ان ظلت رحلتهم جذي راح تموت من شي اسمه الملل والهدوء.. خالد من بعد ما راحت قُمر لدارها لبس جاكيته وطلع بالبلكون يدخن.. خالد ماكان يحب التدخين بس باخر الايام بدى يدخن لانه ماكان يستحمل الضغط اللي يصيبه.. تذكر اتصال عمه له قبل 3 شهور.. يخبره ان ابوه صارت له سكته قلبيه واهو مريض حيل.. خالد شل اغراضه وقال لندى عن السالفه ورد الديرة.. شاف حاله اهله المتدهورة من طيحه ابوه.. حتى اهو حس بالضعف بس ما بكى مثل الكل.. وقف لهم مثل الجبل.. يبين لهم ان اذا ابوه راح بعد عمر طويل اهو راح يوقف لهم.. امه كانت معتمده عليه وعلى اخوه
ام خليل: ياخوفي ياولدي ابوك يروح عنا ويخلينا بلا حامي
خالد: لا يمه لاتقولين جذي انا وخليل وين رحنا عنكم



يتبع :noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 21:28
الجزء [2] من قصة قمر خالد


ام خليل: لا يا بو وليد ....انت واخوك عيوني ...بس هذا الغالي
خالد: الغالي والسبع ... مو سكته قلبيه اللي تموت ابوي ياامي ... ابوي قوي وقدها واكثر بعد
ام خليل: والله ماادري ياحبيبي ... بس انا خايفه
خالد: لا تخافين وانا هني
ام خليل: اللله لا يحرمني منك ومن اخوك والغالي ابوك
ابوه قام من بعد اسبوع من السكته.. عرف ان خالد وخليل اصحاب اكثر المواقف قوة.. وبما ان خليل متزوج وعنده عيال.. مابقى الا خالد يتزوج ويشوف عياله قبل لا يموت لذا اول من كلم بالموضوع كلم خليل وجاسم
ابو خليل: يا عيال انا قررت ازوج خالد واخليه يشوف حياته بالديره بدال بلاد برع
جاسم: يا خوي انت ادري بخالد ... اهو شوي متحرر وما يحب احد يمشي عليه قراراتهم
ابو خليل: ادري فيه ... خالد غير عن الباجيين بس اهو بيطيع كلامي مو انا ابوه
جاسم: والله ماادري يااخوي
خليل: يوبا انت اول شي قوم بالسلامه وبعدين سو اللي براسك
بوخليل: يصير خير بس ها بو محمد ... ماابي خالد يعرف شي عن الموضوع قبل لا انا اكلمه
جاسم: ان شالله
من بعد هذي الكلمه سكتوا الثلاثه عن الموضوع وخالد طبعا ما عرف شي رد لندن واهو ما يدري عن الموضوع.. بعد ما طلع ابو خليل من المستشفى.. يات قُمر لاول مرة من ما كبرت بيتهم.. سلمت على عمها اللي ماكانت تشوفه وايد بسبب الظروف العائليه الصعبه امبيناتهم.. مع انها تعزه وتحبه اكثر عن عمومتها الباجيين.. اول ما شافها ابو خليل وشاف اخلاقها وحلاتها.. صمم على ان محد ياخذها غير خالد.. تناسبه.. نفس الاصاله ونفس الحلاه ونفس الروح المغرورة المتكبرة شوي.. ومرة وحده راح تكون صله يديده تذوب الثلج امبين العايلات.. سال عنها عند مرته وقالت له ان اخته ونيسه مختارتها حق ولدها عبيد بس بما ان ابو ابراهيم اكبر الاخوان عرف انه بكلمه وحده بيغير رغبه اخته ونيسه.. كلمها وقال لها انه يبي قُمر لولده خالد.. ونيسه مااعترضت بس حز بقلبها ان قُمر ما تكون حرمه ولدها اللي مستعيل على الزواج من قُمر.. ومن بعدها كلم ابو براهيم بو خليفه عن قُمر وخطبها لخالد.. الفرحه كانت غير متصورة.. العايله ردت عايله وحده كلهم على قلب بعض ويتمون مصلحه بعض وسكت الكل عن الموضوع.. ليما تخلص البنت المدرسه.. خالد رد من السفر لانه خلص دراسه قبل شهر من ما تخلص قُمر واهو مصمم يخبر ابوه عن ندى وانه يبي يخطبها.. بعد اسبوعين من ردته كلمه ابوه عن الموضوع..
خالد ما تكلم.. حس ان الدنيا طاحت فوق راسه.. اهو بنى احلامه ويا ندى وابوه مقرر يخطبه لبنت عمه الصغيرة شهالتخلف.. شهالرجعيه.. حس انه ياهل على كبر سنه.. الناس يقررون عنه ويصدمونه بواقع غير اللي اهو يبيه
خالد: اسمح لي يوبا ... انا ماابي اتزوج بنت عمي
بو خليل عرف رد خالد بس كانت له سياسته وياه: يا خالد.. انت ما بتلقى احسن من بنت عمك اصيله ومربايه احس تربايه بنت عرب.. وانا مااشوفك الا وياها.. واهي بعد
خالد واهو بيفقد اعصابه : يا يوبا انا قررت اشياء وايده بحياتي وانت برغبتك هذي تهدم كل اللي بنيته
بو خليل: شقصدك يا خالد انا ماابي مصلحتك
خالد: لا يوبا ماكان هذا قصدي بس
بوخليل: بس شنو يا ولد وضحه
خالد انصدم يوم ناداه ابوه جذي.. ابوه ما ينادي احد باسم امه الا لين فكر ان الشخص يفكر تفكير ضعيف.. مثل الحريم.. لذا يسميه باسم امه.. حز بقلب خالد هالمسمى مع انه يعز امه اكثر من ابوه بوايد بس........
بوخليل: انا ما ربيتك وكبرتك وخليتك تدرس باحسن المدارس عشان بعدين تمشي عن شوري وتاخذ لك بنت غير عن بنات العايله.. احنه صج محضرين بس الاصيل ما يطلع عن اصله
خالد تم ساكت وابوه يكمل فيه: خلاص.. انت بتاخذ بنت عمك قُمر.. اللي الله خلقها على الارض عشان تنور اسم بن ظاحي.. واللي شوره يطلع عن شوري.. لا هو من صلبي ولااني منبته
خالد خلاص.. حس ان العالم مظلم بعيونه.. حاول يتدارك الموضوع.. فكر بمرض ابوه.. ونظرة ابوه له في حاله انه يمشي بغير شوره.. خالد بعد اصيل ويعز عليه ان يرفض رغبه ابوه.. بس اهو يحب ندى.. شلون يتخلى عنها ويتزوج بنت ما يعرف عنها الا ان اسمها قُمر
خالد : يوبا... انت على عيني وعلى راسي ... بس قُمر مااتزوجها
بوخليل بعصبيه يمكن تقضى عليه: شنو.. انت بتتزوج قُمر يعني بتتزوجها فاهم.. مو انت اللي ترفض قُمر بن ظاحي
خالد: يوبا انه مااقدراتزوجها.. ان تزوجتها ما راح اسعدها وانت من بيكون السبب في عذابها وعذابي
بو خليل واهو يتنفس بالغصب: جاب ولا كلمه.. انت ما تستاهل قُمر.. ماتستاهلها من جذي ترفضها.. (التفت عنه) اطلع بره... لا انت ولدي ولا انا ابوك
خالد مااهتم لكلام ابوه اللي صحته قاعده تتدهور شوي شوي
خالد: يوبا علامك
بو خليل: جب.. اتحرك عني… لا تناديني يوبا... انه مو ابوك
طاح بو خليل للمرة الثانيه وخذوه المستشفى... هالمرة كانت اقل من القبليه بس الرعب كان اكبر والتهديد اكبر.. ام خالد عرفت باللي صار بين خالد وابوه
ام خليل: حرام عليك يا ولدي ... تبي ترملني وتفقدني ابوك …. ليش ما تبي قُمر ... قُمر ولا بنت بالدنيا تشابهها
خالد: يمكن يمه بس انا مااحبها … مااحبها
ام خليل: انت ما عرفتها يا خالد شلون تقول جذي ... لا وترفضها بعد … احد يخلي ربيبه سبع
خالد واهو ضاج خلقه من هذي الكلمه : اوووووووهوووووووو ربيبه سبع وربيبه سبع خلاص ابوي العود اهو اللي رباها خلاص انا اتزوجها
ام خليل بدت تبجي : افاااا يا خالد ... انا امك تقول لي جذي ... جانزين مت ولا يه هاليوم اللي راح تقول لي انت فيه جذي
خالد حس ان الدنيا انصكت بويهه.. حتى امه اللي اعتمد عليها كاهي توقف بصف ابوه.. من له.. عمه جاسم ماله كلمه على اللي اكبر منه.. ولا احد بيوقف وياه ضد قُمر.. كره قُمر.. حسها اهي السبب في معاناته واهو ولا يدري ان قُمر بالطرف الثاني ما تدري عنه ولا عن هوا داره
راح خالد بشكل سريع لندن.. وشكى الحال لحبيبه عمره ندى.. وصار اللي صار.. حتى ندى حبيبته وقفت بجنب قُمر.. وتبيه يهدم حياته وحياتها ويتزوجها.. خالد ما قدر يرفض طلب ندى.. ووافق على الزواج ورد الكويت يخبر ابوه
بوخليل ابتسم لولده: عفيه عليك يا ولد ابراهيم ... ريال من منبت ريايييل... وصدقني ... ما راح تخيب ويا قُمر بن ضاحي
بو خليل كان يسمي قُمر بقُمر بن ضاحي أي انها القُمر اللي ينور ليل عايله بن ضاحي
وجذي خالد تخلى عن حبه العميق لندى واستسلم للزواج ببنت عمه من بعد ما اقنعته ندى بضرورة الزواج من قُمر لانها بنت عمه واهي احق فيه.. خالد ظل يكره قُمر ... وزاد كرهه يوم عرف انها موافقه
زفر خالد دخان الزقارة واهو عاقد حواجبه.. ميلان كانت غير.. جوها ملبد على عكس السنه اللي طافت يوم ياها ويا ندى.. كان احلى عنها ماكو.. الزهور بكل الطرقات.. السما صافيه بلون السافير والغيوم مثل القطن.. اليوم ميلان سماها ملبده.. والندى يغطي كل شي.. البروده تقرص البدن.. تحس بعذابه وتحس بغربته بعيد عن حبيبته الغاليه.. طلع خالد من البلكون وقبل لا يسكر الباب شاف قُمر واقفه تطالعها.. كانت اثيريه.. شعرها على اكتاافها والخصل محايطه ويهها.. ونظرتها متحيرة.. شلون يقدر هالايه من الجمال.. سكر الباب ورد حق الدفو
خالد من غير نفس: علامج واقفه جذي

يتبع :noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 21:29
قُمر: حسيت ان الجو برد قلت ... بشوف سبب البروده
خالد: لا بس شوي الجو مغيم برع ... الظاهر اننا بنكسل الطلعه
قُمر: انا بعد... قلت جذي
خالد فصخ الجاكيت واهو يتوجه لغرفته
قُمر: البيت خالي ... مافيه شي عشان ينطبخ
خالد: ماعليج . .انه بسوي اوردر ايبون لج الاكل
قُمر: مو حقي ... عن نفسي انه شبعانه
خاالد من غير نفس : وانا بعد
قُمر حست بملله منها وقررت انها تنهي الكلام وياه: بس عيل.. اذا تبي شي نادني
خالد واهو يدخل الغرفه : ماابي شي
سكر الباب في ويهها.. قُمر حست بالاهانه بس هذا اهو خالد.. ما انتظر يوم او يومين وطلع على شخصيته.. قله تهذيب بس.. راحت قُمر غرفتها واهي عاقده على عمرها.. خلت الباب مفتوح شوي وقعدت على الكرسي وجدامها دفتر خواطرها.. كانت تبي تكتب بس ما ياها الكلام.. وقعدت تخربش
ظلي ما عاد يرافقني .. حزني يكبر شيئا فشيئا
سرابيات حياتي ضاعت .. وماعاد الطريق يرسم لي الواحات
ظلمتني يا قدري ... ولماذا وانا صاحبتك .. ايعض العبد يد سيده اللي تؤكله
يا ليت الحلم يتحقق .. وتحقق معه السعاده الابديه
عطت القصيده عنوان .. (على شرفه بميلان).. سكرت دفترها وراحت عن جنطتها.. طلعت اغراضها وصفت الثياب الادراج واغراضها الثانيه بالادراج اللي بالدريسر.. طلعت المصحف اللي شراه لها ابوها.. كان مطرز على غلافه بخيوط ذهبيه.. حبته وخلته على الطاوله.. راحت وتيددت وطلعت تقرى لها شوي من كلام الله العطر.. امتلى البيت خشوع بتلاوتها.. كانت تجيد التجويد.. خالد كان يتقلب على فراشه ويوم سمع الصوت علباله التلفزيون.. وراح يقعد بالصاله.. طلع شاف التلفزيون مطفى.وقُمر بغرفتها.. من عندها يطلع الصوت.. وقف عن باب غرفتها.. صوتها كان ملائكي تهتز له الابدان.. جميل وعذب قعد خالد متربع عند باب الغرفه واهو يسمع.. دموعه تنزل بغزارة من الكلام والايات.. حتى قُمر كانت تبجي من كلام القران واهي تضمه بقوة..
وصلت لنهايه السورة وسكتت.. قعدت تبجي اكثر واكثر واهي تشكي لربها حالها.. خالد مسح دموعه وقام على طوله لغرفته.. يلبس ثياب غليضه عشان بيطلع ويا قُمر عن حكرة البيت..
قُمر مسحت دموعها وحملت القران وحبته ودخلته داخل صندوقه المطلي بالذهب ودسته بالدرج.. طرقات باب على غرفتها
قُمر: نعم
دخل خالد بنص جسمه: اذا ماستعديتي بخمس دقايق راح تفوتج الطلعه
قُمر واهي تبتسم: دقيقه وانا زاهبه
راح خالد عنها واهو مرتاح.. القران خلاه يرتاح شوي وبعد ابتسامه قُمر بينت انها بعد ارتاحت من اقتراحه
لبست قُمر بنطلون شاموا بني وبوت مخمل بنفس اللون ... تحيرت تلبس عباه ولا جاكيت طويل.. قررت ان الجاكيت احسن.. ولبست من تحت فانيله بنيه غامجه معاها الجاكيت الروعه.. ولبست شال بني لفته بحزم تكحلت اكثر وطلعت.. نست جنطتها وردت لها مرة ثانيه وحملت الدفتر بعد.. وطلعت لخالد اللي كان لابس جاكيت اسود وتحت فانيله ياقتها طويله بس تنزل شوي وكان شكله جنان.. وطلعوا

الفصل الثاني
اخذها خالد لبارك هادئ الناس ترسم فيها اسكيتشات متفرقه.. قُمر كانت تطالع الرسومات باهتمام وتعجبت من كثر مااهي رائعه
قُمر: ما تتصور ان في احد يقدر يرسم بهذي البراعه
خالد: احسن الرسم الطبيعي الكلاسيكي تلقينه بايطاليا ... بس اكثره ابداع بروما
قُمر: ايه قالوا لي عنه ... ابوي له رسمه بفحم رسموه اياه بروما
خالد ابتسم وما علق.. وقُمر تمت تمشي معاه بكل هدوء.. الناس كلها كانت تطالع هالثنائي الساحر.. البنات ماتن على خالد والرسامين يسرقون ملامح من قُمر ويرسمونها او يدخلونها باللي قاعدين جدامهم.. قعد خالد على مقعد حديدي وقُمر معاه.. لاحظت قُمر عربه تبيع اشياء تذكاريه.. استاذنت من خالد وراحت لروحها.. بس تذكرت انها ما تفهم للإيطالي شي.. بس بتحاول وياه بالإنجليزي
عجبها بروش فضي على شكل ورده فيها فص لماع بالوسط.. حملته للراعي واهي تاشر له عن الثمن
قُمر: how mush is this ??
البايع يتكلم لها بالايطالي واهي مو فاهمه ولا شي وتحاول تاشر له بصبوعها.. فهم منها وكتب لها 50 ليرة
قُمر: 50
البايع: ce ce
قُمر فهمت له وطلعت 50 ليرة من الفلوس اللي عطاها اياها خالد قبل لا ينزلون من الشقه
البايع: gratci seniora
قُمر: no no thank you
تضحك قُمر ويا البايع وخالد يطالعها.. عجيبه هالبنت.. ساعات تكون مثل الترانيم اللي تهدي البال وساعات مثل اللغز الغامض.. وساعات ترد طفله
قُمر واهي ترد لمكانها اعترض طريقها رسام.. يلخبط عليها بالايطالي واهي خايفه منه.. حس الرسام انها ما تفهم وقاعد يخوفها كلمها بانجليزيه مهشمه وسرعان ما يه خالد عنده.. كلمه بالايطالي وقُمر لاصقه في ذراع خالد من الخوف.. الرسام يفهم خالد انه يبي يرسم قُمر لانها جميله وايد وما يبي يضيع شكلها قبل لا يرسمها.. الرسام نفسه كان غاوي واعجب بشكل مدهش في جمال قُمر
خالد: يبي يرسمج ... يقول حرام تضيع ملامحج من عنده
قُمر: لا ماأآمن له ... ينشر صورتي بعدين
خالد يبتسم: لا ماعليج.. بيرسم لج انتي وتاخذين الرسمه وياج
قُمر: اهو شنو بيستفيد
خالد: مو كل يوم يلاقون مثل حسنج يا قُمر
قُمر ارتعش قلبها من هذا الاطراء المخفي .. لاول مرة تدري ان خالد يحسها جميله ... ووافقت
قعد الرسام يرسمها بكل اهتمام واهي مستغربه منه ومن تحركاته.. تضحك واهي تخبي ضحكتها وخالد يطالعها من بعيد شوي.. تطالعه باستغراب من حركات الريال بس اهو يبتسم ويطالعها.. الرسام جم مرة توسل لقُمر انها تسكت بس ما تقدر.. شكله كان مضحك بشكل كبير.. واخيرا اكتملت الصورة قُمر طالعت الرسمه وشافت اشكثر حلوة كانت الرسمه.. دقيقه تبين كل خطوط ضحكتها.. ولمعان العيون .. والخدود شلون مرتفعه
قُمر: Very nice ... you made me beautiful
الرسام: you are very beautiful ,,more zan ziz (than this)
قُمر: thank u
قُمر حاولت ويا الرسام ياخذ منها فلوس بس ما رضى وقال لها GIFT وما قدرت تقنعه وراحت عنه وين ما كان خالد واقف.. بس ماكان موجود.. ظلت واقفه تطالع يمين ويسار وخالد مو موجود.. وين راح ظلت واقفه مكانها واهي تنتظر لفت انتباهها عربه ثانيه عليها تذكارات غير.. حست انها مو بعيده وايد وراحت عندها.. قعدت تطالع الاغراض كلها كانت حلوة.. تراجي واكسسوارات وخواتم حلوة.. عجبها خاتم كبير فصه عاج ومحفور عليه بنت وكانها عروس.. كان النقش دقيق لدرجه كبيرة ومدهشه.. حمدت ربها لان البياعه تتكلم انجليزي شوي وعطتها الخاتم ب 150 ليرة.. خذته قُمر من عندها وعلى طول لبسته... التفت الا خالد واقف وراها
خالد: وين رحتي
قُمر: بس عند هني عجبني
خالد بعصبيه: اخليج خمس دقايق بس وتختفين
قُمر مندهشه من نبرته: انت اللي رحت عني وانا ظليت مكاني واقفه انتظرك
خالد بقله صبر ومقاطع: مرة ثانيه توقفين المكان اللي ااشر لج عليه.. مالي شغل يعني اقعد ادورج.. لو تعرفين المكان جان ماعليه
قُمر اهتزت يدها.. من علباله هذا المغرور قاعد يسوي لي معروف.. صج انه مغرور.. طالعته بنظرات احتقار حتى ان خالد انصدم من هذي انظرات
خالد: نعم قلت شي غلط عمتي
قُمر: ردني البيت.. الحين .. واخر مرة تطلعني وياك
خالد: يكون احسن
راحت قُمر عن خالد لوين السيارة واقفه واهو يمشي من وراها.. كانت منقهرة من قلب على هالمغرور اللي ما يستاهل.. صج انه متكبر.. وقفت عند السيارة واهي تطفي دموعها المتشعلله بعيونها.. قعد خالد بالسيت الجدماني وقُمر قعدت بالكرسي اللي ورى
خالد: اوووووووووف ... الحين بتقعدين ورى مثل الشيخه وانا اسوق يعني


يتبع :noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 21:29
قُمر بكل هدوء: يوم تغير هالنبرة وياي يصير خير
خالد ما بغى يزود بالموضوع وكمل المسيرة.. قُمر كانت تمسح دموعها اللي تجري مثل النهر على ويهها.. ليش يكلمها جذي.. صج ما عنده اخلاق.. خالد بعد لام نفسه على هالاسلوب بس اهي اللي يابت لروحها المواقف.. ما ابتعد الا خطوتين اشوف اللي يصير.. تختفي من مكانها.. وان ضاعت شبيصير اكيد اهو اللي بياكلها واهي بتطلع منها.. خلها تبجي يمكن تحس لغلطتها.. لكن قُمر هيهات تحسس روحها بالذنب عشان متكبر حقيير مثل خالد
وصلوا للبنايه وين ما الشقه.. طلعت قُمر اول شي وراحت داخل وخالد يعطي المفاتيح للشوفير ويدخل وراها.. اول ما دخلت قُمر شافت المكان مزدحم شوي وكان شخصيه كبيرة بالمكان.. العيون تمت تطالعها.. خففت السير وراحت عند المصعد تنتظر خالد ايي.. يوم يه خالد كان معصب وعرج في يبهته نافض
خالد: شهالحركات ما تنتظريني اشوف المكان وامشيج من بين الرياييل ولا انتي خلاص زعلج اهم؟
قُمر تطالعه بعيون كلها اندهاش من هالاسلوب ولا ترد عليه.. ماتدري شنو تقول له وسكتت وخلت العنان لدموعها.. خالد لام نفسه على دموع قُمر بس اهي بعد كانت غلطانه.. تتصرف بطيش.. شلون تمشي بين الرياييل جذي.. مالها حامي مالها ولي
وقف المصعد وتمت قُمر واقفه
خالد: تفضلي
قُمر: ما بطلع.. بعدين بطلع طايشه وزعلانه وما نستحمل عصبيتك استاذ خالد
خالد حس بذنب فضيع من كلامها وطلع قبلها واهي طلعت من وراه.. يمشي واهي تمشي من وراه.. فتح باب الشقه وبغاها تتجدم بس ما تحركت لذا دخل ودخلت وراه
قُمر: ممكن اروح غرفتي ولا ممنوع
خالد بنعومه: لا تسوين جذي قُمر
قُمر وصوتها مليان بجي: لا ما ابي ازعلك اعصابك غاليه علينا استاذ خالد .. ممكن ولا لاء
خالد: ممكن
راحت قُمر غرفتها ورمت روحها على السرير واهي تبجي من خاطر على كلام خالد الجارح.. اهو يمكن كان على حق بس قُمر ما تعودت على هذي اللهجه من قبل لذا تحس انه كان وايد ظالم وياها.. اهي ما سوت شي.. راحت عند بياعه لدقايق وقلب الدنيا عليها تهزيئ
بعد فترة.. طالعت الساعه وكانت تبين انها 4:30 معناته الحين الساعه 5:30 واذا العصر من زمان صار.. قامت تصلي فرض العصر.. وبدلت ثيابها ورقدت
خالد كان يدخن بالصاله واهو يسمع موسيقى كلاسيكيه حزينه.. متلوم على الموقف اللي صار اليوم ويا قُمر.. ما كان لازم يعاملها جذي.. اهي توها يومين تعرفه ويسوي فيها جذي.. يمكن اتيي تقول له تبي ترد الديرة.. وتقدم تتذمر وتاذيه.. بس اهي من النوع اللي ما يرد على التهزيب صج اصيله.. ليما انتبه لقُمر الواقفه عند جدار المدفأة
خالد بحنيه: فيج شي
قُمر: لا
راحت عند المطبخ.. صبت لها عصير كوكتيل وردت غرفتها
قُمر: تصبح على خير
خالد: وانتي من اهله ... ما تبين تتعشين
قُمر واهي شوي وتبجي: لا ما ابي
راحت غرفتها بسرعه قبل لا تنزل دموعها.. خالد حس بحساسيه قُمر الشديده وزاد ذنبه وقرر انه يحاول يرضيها باسرع فرصه يلاقيها
قُمر قعدت تبجي مرة ثانيه.. حست بذنب فضيع.. محد غير مزاج خالد الا غبائي.. انا شعلي اروح عند البياعه.. مافيني صبر يعني دقايق ويرد لي لازم اروح عندها.. فصخت خاتمها ورمته بعيد واهي تلوم نفسها على غبائها وانه باقرب فرصه بتستسمح من خالد

الجزء الثالث
الفصل الاول:
مرت عليهم اربعه ايام واهم بميلان.. قُمر تناست الموقف اللي صار ويا خالد وخالد بعد تناسى الموضوع تماما وحاول انه يندمج ويا قُمر.. قُمر بنت حبابه .. ذكيه مثقفه وتحب تتعلم بس مغرورة شوي وعندها عزة نفس ولو انها ساعات تتصرف مثل اليهال بس معذورة اهي اصغر من خالد بخمس سنين وربت تربيه مختلفه عن تربيه خالد المتحررة شوي بس يظل مخها متفتح لامور وايد.. هذا اللي حسه خالد ..
قُمر كانت تبي تفكر بخالد بطريقه ثانيه بس سرعان ماترد حق افكارها انه مغرور ومتكبر.. ومنطوي على نفسه وايد.. لين يتكلم يتكلم باقتضاب واختصار ولين يطرح موضوع يطرحه بطريقه ان ما يكون من بعده نقاش.. في هذي الاثناء تخلوا عن الطلعات والنزهات وقعدوا بالبيت سوالف ومواضيع يحاولون يذوبون الثلج اللي بيناتهم
على الغدى
خالد: زهبي اغراضج قُمر لاننا بنطلع من هني بنروح روما
قُمر برعب: شلون بنروح
خالد: بالطيارة بعد شلون
قُمر تحسبت.. اعيد المعاناه مرة ثانيه ... يا ربي والله ملل
خالد: قُمر انتي تخافين من الطيران
قُمر باحراج بالغ : لا بس .............. أي
خالد: ماله داعي تنحرجين بالعكس هذا شي طبيعي ..ويمكن اذا عودتي نفسج على الموضوع راح تتناسين هالمشاعر شوي شوي
قُمر: بحاول ..وكم بتاخذ الرحله...
خالد: مو وايد نص ساعه يمكن
قُمر: زين ... أروح ازهب اغراضي ... بنرد ميلان ولا لاء
خالد: انتي تبين تردين
قُمر: لا
خالد: بس عيل خذي وياج كل اغراضج لاننا ما بنرد هني
قُمر راحت دارها وزهبت اغراضها وعدلت امورها ويا الخدامه ... وخالد رتب اغراضه بنفسه لان ما يحب احد يلمسها
بعد ما خلصت قُمر من الشغل قعدت على الكرسي.. حملت دفتر ورفعت ريلها على الطاوله وشعرها مرفوع والخصلات طايحه من كل صوب تكتب خاطره
بارد كالثلج.. متقلب زئبقي .. تبدو يده كالسوط عندما يغضب ولكن ..قل ما اهتم له ..صرخه واحده هشمت طيبتي معه.. وتركتها مهمشه احاول ان اصلحها بالتناسي ..مغرور هكذا لما .. ماذا به يقصر عن الناس ..الانه فارس العرب او .. ابن الاصاله .. ياروحي وزعي من طيبتك شيئا علها تصل الىالمغرور جاري ..وتتلوح النسمات الصافيه بحياته العكرة ويخلي سبيلي ..
عنوان الخاطرة (من يحسب نفسه(
سكرت الدفتر وقعدت تفكر.. من اول ما وصلت كلمت امها مرتين بس.. ولولوة من بعد ما اختفت ما شافتها ولا سمعت عنها شي مرة ثانيه.. قامت تتصل في لولوة.. تركت دفترها مفتوح بغرفتها والباب ماانصك زين ..
تدق على حبات الرقم وتنتظر .... وصلها الخط
قُمر: الو
الصوت كان صوت رجالي: الوو
قُمر علت على صوتها : الو السلام عليكم ... لولوة هني
الطرف الثاني : من يبيها ...
قُمر: انا قُمر بن ضاحي ... ابي لولوة
زايد كان بالطرف الثاني.. وقف قلبه يوم سمع صوت قُمر.. حبيبته قُمر ..حياته قُمر.. شنو يعزها وشنو يحبها.. تمناها له ولكنها راحت لغيره ..
زايد: شخبارج قُمر
قُمر استغربت: بخير الحمد لله من معاي
زايد بصوت حزين: انه زايد
قُمر ما سمعت: منو
زايد علا على صوته: انه زايد يا قُمر ..زايد
قُمر وقف قلبها.. هذي اول مرة تكلم زايد بالتلفون او بحياتها.. وحست ان كل شي بجسمها يرتعش.. كان صوته قوي.. وحزين.. بس ما حبت تطول وياه
قُمر: هلا اخوي زايد .. شخبارك ان شالله ابخير
زايد زادت جروحه من قاالت اخوي: بخير الحمد لله الله يسلمج .. وانتي شخبارج
قُمر: تمام ... وينها لولوة؟؟
زايد: لولوة مو هني .. طلعت ويا ارفيجاتها ...
قُمر: اهاا.. اذا يت قول لها اني اتصلت لها وبعيد اتصالي لها مرة ثانيه
زايد: يصير خير يالغاليه.. ديري بالج على حالج
قُمر واهي مستحيه : الله يخليك اخوي وانتوا وبعد .. مع السلامه
زايد: في حفظ الرحمن ...... انسد الخط ..... قبل لا يقول اللي بغى يقوله
قُمر سكرت التلفون واهي تمد روحها بالطاقه.. زايد الطيب.. زايد الحنون.. ماتدري شلون قلبت فيهم الظروف جذي وخلتهم اغراب.. واضطرتها الحياه انها تتزوج من المغرور خالد بدال هالانسان الطيب.. قُمر راحت غرفتها وقبل لا تدخل خالد كان طالع من الحمام واهو لابس تاول لافها على خصره.. قُمر استحت من الزين وركضت حجرتها اما خالد وقف مكانه متيبس من الموقف اللي صار له.. قُمر بس دخلت الغرفه استندت على الطوفه.. ياربي شهالفشله .. بس مسرع ما ضحكت على شكل خالد المصدوم هههههههههههه ..لازم اعود روحي.. بتكثر هالمواقف.. بس تذكرت انها يمكن تقترح عليه قرار الانفصال.. وباعدت هالافكار عنها
بالمغرب كل شي كان زاهب.. والشوفير يحمل اغراضهم لتحت.. قُمر تمت تدور على الخاتم وين ما قطته بس ما تذكرت.. وراحت عنه وخلته بالغرفه وين ما رمته من القهر.. في السيارة و خالد كان ساكت يطالع الجو من برع.. قُمر كانت صاخه بعد تكتب في دفترها:
دخان سيجارة
هل سمعت فرقعه التبن من السيجارة ...
هل دققت في الدخان اللذي يرسم اروع الاشكال قبل ان يختفي ...
يبني احلاما سرعان ما تختفي ... سرعان ما تتحطم
دواعمها التبن وهاهي تتركها لتتحول الى غبار ناعم
يفترقان ...يتبخران
هل من المعقول ...
ان السيجارة تتالم من الفراق...
يتالم التبن من فراقه عن الدخان ... الذي يذهب بعيدا بالاحلام ويهدمها كلها ...
هل انا التبن وانت الدخان ...
هل سأتالم لفراقك يا دخاني ...


يتبع :noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 21:30
سكرت الدفتر.. وخذت نفس عميق.. عبق عطر خالد زائد دخان الزقاير مزيج غامض وحلو.. ولو انها ما تحب التدخين.. بس ما حبت تعلق عن الموضوع .. خالد مزاجي متقلب.. حزة اللي يبي يكون هادئ فيها يهدأ وحزة اللي في خاطره الهواش يتهاوش ..تنهدت بقوة وسكتت عن الموضوع سكرت الدفتر وخلته داخل جنطتها.. اثناء هذا شيلتها راحت على يد خالد.. خالد انتبه لهذا الشي وطالع قُمر يمكن اهي تبي تكلمه بشي بس قُمر كانت لافه ويهها بعيد عنه.. توه بيرد الشيله مكانها بس قعد يطالع الشك اللي فيها.. التطريز كان على شكل طاووش بالوانه الطبيعيه.. متقن وحلو.. ومناسب لقُمر المغرورة.. مثل الطاووس.. متكبرة وجميله وخجوله.. كانت النقيض لندى.. ندى كانت اجتماعيه وحبابه ولا تحس بالخجل من اقل شي الا بالمواقف الكبيرة اللي نادرا ماتعرض نفسها لها كانت ندى حلوة بس مو نفس قُمر.. ولا كانت بنعومه قُمر.. بس حبها.. لانها كانت دايما ضده.. بارائه وتناقشه وتنافسه.. ليما قدرت عليه وعلى قلبه.. حب التلقائيه اللي فيها.. حب النضج الغربي فيها.. حب لندن اللي اهي تربت فيها.. ولانها انجبت بنت مثل ندى ..رد الشيله لعند قُمر.. وكمل تدخينه.. وصلوا للمطار وكل اغراضهم زهبت وركبوا الطيارة ونفس الموقف مع قُمر بس انتبهت لنفسها عن لا تمسك بيد خالد مثل ذيج المرة.. قعدت تسولف سوالف عشوائية ويا خالد..
قُمر بابتسام بس بارتجاف: تدري ان الشرياص اهو انثى الشاهين
خالد مستغرب من سؤال قُمر: ايه ...
قُمر: وتدري ان الزرافه عظامها اقل من عظام العصفور
خالد فيه ضحكه بس كاتمها : لا والله مادريت..
قُمر: انا ادري ... وتدري ان اينشتاين كان يغازل حبيبته العالمه بالمعادلات التفاعليه
خالد باهتمام: هذي اشاعه..
قُمر واهي ترتجف على تحليق الطيارة: لا مو اشاعه.. هذي المعادلات كان يكتبها بطريقه عاديه وما فيها أي شي غريب بس انه كان يرسم الدلتا على شكل قلب مقلوب.. (تغمض عيونها) وهذي حقيقه.
خالد استعجب من معلومه قُمر: والله خوش معلومه من قاللج عنها
قُمر: محد .. انا لاحظت هذا الشي من المعادله اللي خلوها بموضوع المجله ...
خالد استنكر.. لا يكون الخوف المسيطر عليها اهو اللي يخليها تتكلم جذي...
قُمر: وتدري ان النخله بعد لها اسلوب جذب للنخل الذكر
خالد ما كتم الضحكه هالمرة
قُمر شوي وتبجي : خالد لاتضحك خلني اتكلم لا اموت من الخوف ..
خالد : قُمر احنه من زمان استقرينا بالجو وانتي للحين تتكلمين
قُمر خففت من الشد على عيونها ... وشوي شوي تفتحهن ... اول ما شافت اهي ضحكه خالد عليها ... قُمر انقهرت من موقفه
قُمر: ممكن اعرف انت ليش تضحك
خالد: ههههههههههههه ولاشي
قُمر: صج والله ... يعني مني والدرب انت يالس تضحك
خالد: ايه... تصدقين
قُمر: لا صج ... انا ادري انك تضحك علي بس تدري ان كل الناس لها مخاوفها ... ولو كانت تافهه.
خالد:ههههههههههههه لكن خوفج انتي نادر من نوعه ... تطلع معلوماتج العامه كلها بالخوف
قُمر: تتمنى مثل اللي عندي
خالد: اني اخاف واهذر ... لا والله ... لو ان شالله اخاف من الصراصير ولا يطلع عندي هالخوف
قُمر باستغراب:............ ليش انت ما تخاف من الصراصير.
خالد حس بالمتعه لاول مرة من زواجه: شلون اخاف من الصراصير وانه عندي مزرعه اربيهم فيها .
قُمر من غير تصديق تطالع خالد: احد يربي صراصير...
خالد بابتسام: انا
قُمر: ووين هالصراصير ان شالله بروما ...
خالد: لا بفينيسيا لان جو الرطوبه يناسبها ...
قُمر تتنهد: الحمد لله ما بنروح فينيسيا
خالد واهو يطالعها بخبث: اصلا احنه بنفعد سبوع هني مباشرة من بعدها رايحين على فينيسيا بقايا المده..
قُمر من غير تصديق: ......................قول والله
خالد: والله
قُمر: لا ابوي مو رايحه مكان فيه صراصير ... مابي اروح ... تردني ديرتي او ردني ميلان وانت اقعد ويا صراصيرك ...
خالد: لا والله بعرفج على شرشبيل
قُمر: منو شرشبيل
خالد : الضب اللي عندي .. يحليله هادي ما يتحرك
قُمر: وعندك ضب بعد
خالد : ايه ليش ...
قُمر: صج بدوي ... ما بروح وياك ولا مكان ... اصلا بقعد بروما وانت روح فينيسيا لروحك ... مو رايحه مكان وياك
خالد: انزين وسبايك شسوي له
قُمر: يطلعنا هالسبايك شنو دوده
خالد: لااكبر من الدوده هذا ثعباني المفضل
قُمر حست روحها بترجع وصكت عيونها عن خالد : اللهم يا ملهم الناس بالصبر.. شنو هالريال يربي كل هالاشياء ... يا ربي بموت ... ماااقدر اخذ نفس
خالد ناقع من الضحك عليها واهي تسمعه وتتلوم فيه: حرام عليك لا تضحك علي... مااحب انا هالمخلوقات القرفه.
خالد: ايه انا احذرج ... كلمه ولا حركه من حركات ميلان ومالج الا الصراصير ...
قُمر: لالا واللي يسلمك ما بسوي شي تكفى ...
قُمر كانت مصدقه السالفه وخالد يتغشمر عليها لان ما عنده ولا شي من هالاشياء واهو اصلا يخاف منها ..حس بالراحه يوم اكتشف هالقاسم المشترك بينه وبين قُمر ولو انه تافه بس معناته المخاوف نفسها نفسها. وبعد ما سكتت قُمر مرة ثانيه بوقت الهبوط خالد قعد يطالعها واستغل انها كانت مغمضه عيونها واهو يفكر بمدى برائتها ... وحلاوة روحها ... وخفه دمها ...
نزلوا من الطيارة وخالد هالمرة يسبق قُمر اللي كانت لابسه بنطلون من تحت وباخر عتبه وقف يمسك يدها لان العتبه كان مرتفعه عن الارض شوي.. قُمر يودت يده ونزلت على هدوء مثل ما امرها بس يوم انزلت لصقت شوي فيه وسرعان ما تحركت ..واهي تغطي ويهها بس خالد عرف انها انصبغت بلون الخجل مثل عوايدها ..خذوا جناطهم وركب خالد سيارته الجاغوار اللي كانت مركونه بالباركات.. وراح ويا قُمر لشقتهم بوسط احياء روما الغنيه.. الشقه اللي بميلان كانت ولا شي جدام الشقه بروما .. هني الشقه كانت طابقين ... وكانها بيت ... الطابق الارضي صاله ومطبخ وحمام وركن زراعه كبير فيه حوض ماي ... والطابق الثاني اللي يفصل عن الاول بدرج على طرف بس كان سقف الطابق الارضي مفتوح شوي على الطابق الثاني لذا كان من الممكن ان نشوف الرايح والياي ..
الطابق الثاني كان فيه 3 غرف وجناح فخم ... طبعا الغرفه المقرر انهم يسكنوها كانت الجناح بس قُمر خلت الجناح وقعدت بالغرفه الثانيه وخالد بالغرفه الثالثه.. اللي استاسنت قُمر عليه ان البيت فيه طباخه عربيه ... يعني ما راح تاكل الاكل الاوروبي المايع على حد قولها ... وبتقدر انها تسوي كم طبخه
بدلت قُمر ثيابها ولبست جلابيه ثالثه هذي كانت هديه من لولوة لها جلابيه فخمه وحلوة ... لونها كان اصفر بلون القرنفل ... فيها تطريز بالخزر اللامع الابيض ولها كم اسباني ..واسع.. وخلت شعرها مهدود على طوله بس يمسكه بروش خفيف لونه ذهبي.. لبست الخاتم اللي عطته اياها عمتها ام خالد وما لبست اكثر زينه لان الحنا كان للحين احمر بيدها ..


يتبع :noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 21:32
دارت بالطابق الثاني وكل مافيه ... فخامه عجيبه عرفتها انها من ذوق عمها ابو خليل لان اللون الازرق رايح على البيت ... التفتت قُمر للبلكون ... فتحته هبت عليها نسمه بارده.. ظلت واقفه بحيث انها ماتكون لابداخل البلكون ولا برع ... وظلت تتنسم الهوا ... التفتت عشان تروح لقت خالد يطالعها ... ابتسمت له على غير عوايدها واهو رد الابتسام ..
خالد : تدرين ان لون الاصفر اهو لون الغرور والكبرياء...
قُمر استغربت: الاصفر لوني المفضل...
خالد: حتى انا ... يعني ......
قُمر: قصدك انه مغرورة
خالد واهو يمشي عنها: ما قلت شي ...
قُمر :لاتنسى انه لونك المفضل بعد...
خالد التفت قبل لا يمشي: يعني انه مغرور...
قُمر بويه طفولي: ما قلت شي ...
خالد ابتسم ونزل على طول واهو يقول في باله: مغرورة متكبرة ... طالعه على مين ماادري
قُمر واهي ترفع حاجب واحد: مغرور متعنتر اكل دواك زين؟؟
نزلت قُمر مباشرة للمطبخ تعاين الطباخه زينا اللبنانيه ...
قُمر: يعطيج العافيه زينا
زينا: الله يعافيكي مدام ... بدك شي
قُمر: والله خاطري في اكله تشبع ... من يوم ييت ايطاليا وانا مااكل الا الخبز والزبده
زينا: لك يؤبرني الزين انه اطبخ لك احلى طبخات لبنان واخليكي تشبعي منا
قُمر :الله يخليج يا زينا والله ما فرحت كثر مافرحت يوم عرفت انج عربيه مع ان شكلج اوروبي
زينا: كلك زوء مدام ... ساعه والاكل جاهز
قُمر: خذي راحتج ...
طلعت قُمر من المطبخ واهي تطالع الساعه.. الحين الساعه 8:45 بتوقيت ايطاليا ... معناته ان توقيت الكويت 11:45 بس منو صاحي في بيتهم لذا قررت تتصل في بيت عمها ..
دقت على التلفون اللي بالصاله الثانيه...
ابو خليل: الووووو
قُمر بصوت مرح: هلا باحلى راعي الو بالجهرا كلها ...
ابو خليل: هلا بقُمر بن ضاحي ... هلا هلا والله وينج يا نظر عيني مااتصلتي فيني ولا سالتي عن عمج المسكين
قُمر: ههههههههههه يعلني افداك عمي والله انشغلت بالسفر من منطقه لمنطقه والجو ما يساعد ونادرا ما نحصل الخطوط والله اني ولهت عليكم ياعمي
بو خليل: الله يخليج يا بنيتي اصيله ... شخباركم بعد وشخبار خالد؟
قُمر ترفع حاجبه من يوم انذكر اسم خالد: ابخير الحمد لله الله يسلمك عمي ... كاهو تبي تكلمه ...
بو خليل: أي يوبا خليني اكلمه
قُمر (تكلم خالد): عمي يبي يكلمك
تذكر خالد ابوه ... ورد حق حزنه العميق ... وخسارته لندى بسبب رغبه ابوه بس تتناسى هالمشاعر ورد على التلفون
خالد : الو يوبا.. هلا هلا فيك.. لا يوبا بس.. هههههههههههههه لا يوبا والله صدقني من زمان ابي اتصل فيك بس الخطوط ضعيفه.. شلون.. أي أي.. لا تخاف ..(يطالع قُمر بكبرياء) قُمر بعيوني يوبا.. لا تخاف عليها .. تتدلع... لا يوبا ... ما ندلع بنات ...
قُمر وقفت تطالع خالد بكل غرور... شقصده هذا ... انا انشد تدليعه .. يولي اهو وتدليعه بستين الف داهيه...
خالد: ابوي يبي يكلمج ..
قُمر خذت السماعه: هلا بالغالي ....
بو خليل": شوفي يوبا... أي حركه يسويها خالد لج اتصلي فيني وانه اوريج فيه
قُمر: لاتخاف عمي ... اعوي اذنه ... ما عندنا تدليع احنه للريايييل
بو خليل: عفيه على بنتي الغاليه يالله اخليكم لان وراي باجر قعده مبجر
قُمر: يالله عمي ... تصبح على خير ... سلم على الاهل كلهم
بو خليل: الله يسلمج حبيبتي ...
سكرت قُمر التلفون وخالد راح يقعد عند التلفزيون.. اهو يدري ان الحين قُمر بعاصفه من كلامه بس اهو كان متمتع بحرب الاعصاب هذي عن الحزن اللي شوي ويمرضه
قُمر طافت من جدامه : لو سمحتي اخت قُمر
قُمر التفت له: نعم ..
خالد: هاتي لي الطفايه... مااوصل لها ...
قُمر بنص عيون: ان شالله
عطته الطفايه وتوها بتمشي: العشا شنو
قُمر: اطباق لبنانيه متنوعه... ليش.
خالد: لا بس كان خاطري في اكل خليجي ... اذا ماعليج كلافه ابيج تسوين لي قلاص عصير برتقال بارد ...
قُمر تبتسم بخبث: ان شالله ... تامر امر ....توها بتروح وترد تلتفت... أي اوامر ثانيه ...
خالد: ايه والله .... ابيج تاخذين قلاص حليب لسبايك ... اكيد يوعان ...
قُمر تذكرت سبايك انه الثعبان: الحيا هني
خالد : عيل وين بخليها ... ما تستحمل الرطوبه وايد ... افريقيه مو استوائيه
قُمر: انت ماقلت انهم كلهم بفينيسيا
خالد: الا سبايك عزيز علي ..
قُمر: وينه الحين
خالد يرفع روحه وكانه يطلع شي من وراه وقُمر نقزت وراحت المطبخ ..خالد تم ناقع من الضحك عليها.. مسكينه.. والله انها فله.. طلت قُمر عليه وشافته يضحك من قلب وعرفت انه مسوي مقلب فيها ..
قُمر :مرة ثانيه تبي تستخف بدمك مو علي ... على غيري ... فاهم؟
خالد قام وصارت قُمر صفر جدامه : ان شالله عمتي ... بس لو سمحتي العصير...
قُمر من غير نفس: بثواني يزهب ...
راحت قُمر والتف شعرها كله وياها ... خالد تم يطالعها بحنيه... لين ما دخلت المطبخ بعد نص ساعه العشا كان زاهب ومحطوط على الارض مثل السفرة العادي على طلب قُمر.. وقعدت قُمر تييب العصير وكل شي ليما زهبت السفرة.. خالد دخل غرفه الاكل شاف ان الطاوله نظيفه.. طلع بره شاف السفره زاهبه مثل ماكانت امه تزهبها على الارض ... طالع قُمر وقُمر فخورة باللي سوته
خالد: بناكل على الارض؟
قُمر: أي... وبيدك بعد
خالد:بس انا مااكل بيدي
قُمر: ليش.
خالد: بس ... تعودت مااكل بيدي
قُمر: اليوم غير ... بتاكل بيدك ... واذا ما قدرت ... انا بساعدك ...
خالد بدلع: بتوكليني يعني
قُمر: لا ما بوكلك ... بس بسوي لك اللقمه وانت دخلها ...
خالد: انتي اللي عرضتني خدماتج ترى
قُمر: وقد كلمتي ...
قعد خالد متربع وقُمر قعدت على طرف.. اخذت تلف بقطع الخبز باللحم وتغمسها شوي بالصلصات وتخليها بصحن منفصل.. زهبت صحن كامل ودزته لخالد
خالد: يعني مسويه كل شي على ذوقج من دون ما تساليني انا شنو ابي
قُمر حست بالغباء بس القهر من هالياهل .... والله انه يقهر: انزين انت شوف هذا وقول لي شرايك؟
اكل خالد اول لفه وقعد ياكل بكل هدوء واهو عاقد حواجبه ... وقُمر تطالعها واهي واصله لراسها منه ..
خالد: زين ... علامج ماتاكلين اكلي اكلي...
قُمر تطالع خالد بنص عيون.. هذااللي بيطفرني.. يوم كان ساكت كان يقهر ويوم عصب يقهر ويوم يستخف هم يقهر.. شسوي بعمري.. والله لو على ودي افغصه
خالد في باله.. ان ما خليتج تخلين هالغرور عنج ماكون خالد بن ابراهيم بن ضاحي يا قُمر.. وظلوا ياكلون بشهيه غير عن اكل ميلان إلى كان يفر المزاج ويعكره ... ويوم قام خالد عن السفرة راح للطباخه
خالد: يعطيج العافيه يا زينا
زينا: الله يعافيك استاز ولو ما عملت شي كلوا من الست أمر
خالد: لا والله (يطالع قُمر وكانه ما يدري) قُمر اللي سوت كل هذا؟
قُمر تطالع خالد بزدراء وكبرياء : أي استاز ... ماشاء الله عليها بتعرف لكل انواع الطبخ. .الله يهنيك فيها يا استاز
قُمر قامت: مشكورة حبيبتي زينا والله الخير والبركه فيج ... (تطالع خالد) الله يهنيك فيني يا خالد
خالد قبل لا تمشي قُمر: ويهنيج فيني يا قُمر بن ضاحي...
قُمر تطالع خالد بمثل نظرته ومشت عنه.. راحت غرفتها وخالد يالس يشرب قهوته وزينا تنظف الاغراض من بعد ما شالتهم ويا قُمر.. خالد كان شبعان ومرتاح لاول مرة من زواجه من قُمر بس كان في باله افكار متعدده ومتضاربه وكلها تدور على قُمر.. ليش تغيرت وياي فجأة وكانها تحاربني.. تعاملني بغرور وكبرياء.. علبالها انا اقل منها غرور ولا عزة نفس.. هين يا قمور.. بس احسن جذي عن انطوائها بميلان.. والله ان ما كسرت هالغرور يا قمور ما اكون انا خالد.. خالد ما انتبه لنفسه.. لكن اهو شوي شوي ..ينسى سبب زواجه من قُمر ويفكر بالايام اليايه اكثر واكثر وكانه استسلم لفكرة ان قُمر راح تكون وياه طول العمر ..

يتبع :noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 21:36
الفصل الثاني
(تحديات(
يغيضني ... بكبريائه...
يلبد الليل علي بنظراته الهازئه ...
يستمتع بتفاعلاتي اللتي لااقدر على اخفائها ...
على عكسه...
احيانا احس انه لا يحس ابدا ...
جسدا بلا روح ...
كم هو صلب ...
وكم هو صاحب خيلاء قاتل...
لا اتمنى لنفسي ان اقع بين يديه...
فهو سيهشمني كالورده...
ويدخنني كالسيجارة النحيله ...
تحدياته مفعمه بالحيا ...
تتراقص عروقي كلها عندما يتحداني ...
ويتحدى غروري وكبريائي ..
لا يعرف إنني أقوى من الصخر ...
واشد باسا من فتي عربي ..
سكرت قُمر دفترها باخر خاطرها تكتبها باليوم.. وقامت عشان تطلع.. صار لها 3 ايام بروما.. طلعت فيها مرتين مع زينا.. راحت المحلات تشتري شويه اغراض وهدايا للاهل ..وبوت من الدو مروة موصتنها عليه.. وكل إلى تشرته لنفسها اهو منديل حريري عجبها موت.. واشترت ازرار ذهبيه للقميص عليها رسم اسد حق خالد.. ظلت تطالع هذا الدبوس ليما اشترته وحسته وايد طايح على خالد ومزاجه.. طبعا شرت الهديه بحسن نيه على الرغم من الحرب اللي قايمه في البيت بيناتهم.. لكن ما تنكر انها تستمتع بها ويا خالد.. دارت بالسوق ويا زينا لان خالد راح يشوف اصدقائه اللي ساكنين بروما .. كلهم عرب.. خالد قال لهم انه تزوج والكل بارك له وهناه وتمنى له السعاده بس اهو ما شكى لاحد.. وانتظرت بس شخص واحد عشان ايي ويخبره كل شي.. سيف ..سيف شاب عماني عاش طول حياته بين روما ولندن.. لانه يتيم ومتهجر برع الخليج وخالد تعرف عليه في احد المناظرات الثقافيه العربيه اللي كان خالد مشترك فيها ..سيف كان يمتلك قوة بالكلام يعجز الكل عن تحديه حتى خالد.. وكان يمتلك منطقيه روعه بالكلام.. تخلي النفس ترتاح بس يتكلم وياه احد ..اول ما وصل سيف حظن خالد وبارك لك وهناه على زواجه لان عرف عن الموضوع من ندى يوم شافها بالجامعه ..
خالد: اااااااه يا سيف شقول لك.. انا خلاص.. حياتي انتهت.. انتهت قبل لا تبتدي ويا ندى وتبتدي وياها الاحلام.. تذكر سيف.. انت كنت الشاهد الوحيد على هذي العلاقه الرائعه الشفافه اللي عمري ما حلمت فيها ولا عمري فكرت اني اطيح بها لكن الظروف يا سيف منعتني من تحقيق اقدس احلامي.. الا واهي ندى ..
سيف: اممممم... خالد ... بكلمك كلام صريح ... من القلب للقلب... انت حبيت ندى لانها كانت البنت الوحيده اللي نظرت لك نظرة عادية غير عن البنات كلهن.. وكانت البنت الوحيده المستعده انها تعترض على افكارك وتسميها بالافكار المنحازة... وكانت البنت المتحررة الوحيده اللي قابلتها بحياتك ... محد يعترض يا خالد ويقول ان ندى غير.. بالعكس ندى قدرت انها تدخل قلوب الناس كلها ... بس هذا مو معناته ان اذا ما انكتب لك نصيب تعيش كل حياتك وانت راسم فكرة ان ما كانت ندى لك انت ماراح تكون لاحد غيرها ... وبنت عمك... انت فكرت فيها ...اهي الضحيه اهني يا خالد ...
خالد: ادري يا سيف ... انت ماتعرفها .. قُمر ياهل ... والله ياهل عمرها ما يزيد عن ال18 سنه بس مخها اهو اللي مكبرها ... ساعات احسها مثل ندى بس بسرعه اغير رايي لانها ترد الياهل الصغيرة اللي مااستحمل فكرة انها تكون زوجتي
سيف: هذي خيانه باطنيه ياخالد
خالد: تقدر تعطيني حل يا سيف
سيف: أي اقدر ... انسى ندى ... ولو ان نسيانه صعب وهذا الشي الكل متفهمه بس ... ندى لازم تنساها مثل ... مثل مااهي تنساك.
خالد باستغراب: تنساني؟ شلون تنساني
سيف وكانه غلط بالكلام: لا ماكان قصدي ... انسى كلامي ياخالد ... لاتعيرني اهتمام ... انا نفسيتي تعبانه شوي واحس بانقباض ...
خالد اللي حس انه كان اناني وما سال عن ارفيجه: خير يا بو سعيد ... علامك متضايج
سيف يبتسم: لا ماعليك يا بو وليد ... ها ... انت بروما يعني لازم تتعشى ويانا
يرن تلفون خالد ... قُمر المتصله
خالد من غير نفس: هلا قُمر
قُمر: هلا فيك ... خالد متى بترد البيت ...
خالد: ماادري قُمر يمكن ماارد
قُمر: لا بس لان احد اصدقائك عرف انك بروما واتصل فيك خذ رقمه عيل ..
خالد تثلج من بروده قُمر تجاهه بس ما يهمه: جم الرقم؟
قُمر: الرقم *******
خالد: انزين قُمر ...
قُمر: مع السلامه ...
خالد: الله يسلمك
سكر خالد الخط عنها
خالد: تبيني افكر فيها ... اذا اهي اضطرت للزواج مني واهي اللي طلبت مني اننا ننام في غرف منفصله ...
سيف: سولف لي عنها ... باين عليها لغز
خالد : شقول لك يا سيف.. قُمر بنت ولا كل البنات ... جميله ... والله جميله ما شفت مثل جمالها ببلاد.. بس وايد مغرورة ... عزيزة نفس ... ربيبه يدي الله يرحمه وابوي يموت عليها ..يسميها قُمر بن ضاحي ليش انها البنت البيضه الوحيده والباجيات قُمر.. بصراحه قبل كنت اسمع عنها ما كانت تدخل قلبي.. جسوم يقول لي عن سوالفها بس ماعيرها انتباه احسها وايد متكبره وشايفه حالها
سيف يقول في باله (الطيور على اشكالها يا خالد): وانت ما تلاحظ أي قاسم مشترك بيناتكم؟
خالد: شي واحد... تخاف من الحشرات والزواحف مثلي ... غير هذا ... ما ادري...
سيف: ماتدري؟
خالد: لا ماادري
سيف: متاكد
خالد: أي متاكد.. ليش انت شايفها تقاسمني شي مشترك ..الا اقوللك ... بعزمك اليوم على العشا ... ما ودي اتركك هني ولا اتركها بالبيت لروحها مع انها نادرا ما تشتكي ويمكن تفتك من وجودي بالبيت
سيف: لا يا خالد ماابي اضيج عليها
خالد: لا ماعليك منها تحب تشتغل والطباخ هوايتها ...
سيف: شدراك
خالد يبتسم: لان ابوي موصنها علي اهي تنفذ أي شي اقولها لها ... وانا ابي انزل غرورها ... اللي ابيه تطبخه من دون أي كلمه ..
سيف : ههههههههههههه صج انك شرير
خالد: ها شرايك بتيي ولا لاء
سيف: يالله نروح ومرة وحده ناكل اكل غير اكل المطاعم.
خالد: يالله عيل
اتصل خالد في قُمر
خالد: الو قُمر ... انا بتعشى بالبيت بس ابيج تطبخين لي عشا سنع
قُمر اللي على اعصابها من خالد المتقلب واهي تتكلم بكل برود عشان لا يحس: ان شالله
خالد يغمز لسيف: أي مو تفشليني وياي ارفيجي سيف ... ورينا فنج يا قُمر بن ضاحي
قُمر واهي تمسك الطوفه من القهر: ان شالله تامر امر يا استاذ ..
خالد: أي اخر شي ... حاولي انج تاكلين بالمطبخ اقصد بدارج عشان ارفيجي ياخذ راحته..
قُمر تدعي عليه اهو وارفيجه: ان شالله اوامر ثانيه
خالد: ولاشي سلامتج...
قُمر: مع السلامه
خالد : الله يسلمج
سكر خالد الخط واهو يضحك ...
سيف: علامك ...
خالد: احسها اللحين تغلي من الحمق ... والله حلاتها واقفه يمي .. تدري شلون شكلها يصير.. اعجوبه
سيف: هااه... توك تقول ما تقدر تحس فيها وماادري شنو
خالد: الا هني ... بالتحدي ... يالله نتمشى لبيتنا مو بعيد وايد ولين وصلنا راح يكون كل شي زاهب
سيف: يالله قمنا ...
قامو خالد وسيف وفجاه كل شي بدى يدور بعيون خالد لدرجه انه اصطدم بالطاوله اللي جدامه وانلوت ريله من قوة الضربه
سيف يحمله: سلامات خالد ... علامك عسلا ما شر
خالد يحاول يبلع ريجه .. يحس بدوخه كبيرة..: لا مافيني شي .. بس تعبان ..
سيف: راجعت الطبيب ؟
خالد يوقف واهو يمسك الدرابزين: لاتخاف.. دورة بسيطه .. ماكنت ارقد زين باخر الايام .. ما له داعي للطبيب
سيف: متاكد؟
خالد: أي متاكد يالله نروح على تعصب قُمر ..
سيف يطالعه بقلق: يالله نروح
قُمر عطت زينا اجازة اليوم للساعه 8 بعدين ترد عشان تدخل الاكل للضيوف.. قعدت تتحرطم على خالد وبروده وثقل دمه.. صج انه يقهر.. لين اتصل فيه يعصب ولين يتصل يتامر ... انا مكلفه فيك ولا في ارفيجك والله لو ما محبتي للطباخ جان ما شفت شي ..لكن انا الخبله اللي ما عطتك ويه مو عشان شي عشان عمي الغالي.. ماادري اللحين ازيد من الفلفل اخليك انت وارفيجك تروحون فيها ... قعدت تضحك واهي تتخيل خالد يتولول من الفلفل... طاف الوقت واهي مشغله المسجله بشريط اغاني منوعات ناعمه مسويته لها اختها مروة حق سيارتها لين تدربت.. حتى السواقه انحرمت منها.. بس بتحاول ويا خالد يخليها تسوق بالمستقبل.. قاعده تسمع اغنيه زمان واهي ما انتبهت بدخله خالد.. كانت تغني ويا المسجله بالمطبخ وتهز شوي بالغشمرة لان الاغنيه كانت وايد حزينه ومافهمت لها شي.. خالد تم واقف مكانه يطالع قُمر.. كانت لابسه برمودا جينز وقميص خفيف قصير ورافعه شعرها تحت منديل لافته على راسها.. واهي ترقص ..التفتت لخالد واهي تحمل صحن بيدها ومن الصدمه طاح الصحن من يدها.. سيف كان توه بيقعد ورد وقف مكانه ..
قُمر كانت واقفه مكانها مثل المجرمه وخالد استغل طفوليتها .
خالد واهو يقصر على صوت المسجله: ممكن اعرف انتي ليش ترقصين...
قُمر بذنب: ماكنت ادري انك بتيي اللحين ... قلت يمكن تتاخر ... (كانت مصطبغه من الحيا اولا من لبسها وثانيا من الموقف وثالثا لانها انعجبت بشكل خالد الغير مهندم... كانت لحيته بارزة شوي ... وعيونه تلمع ... ويبين جنان بالاسود ... الهوا نفعه لان ملامحه متغيره 180 درجة..)
خالد من طرف ثاني ضاع بجمال قُمر ..لاول مرة كانت تبين طبيعيه ... من غير أي اضافات على نفسها ... ونعومتها الانثويه طاغيه على الجو ... وخدودها من حرارة الفرن مكتويه.. لكنه ما رحمها من التانيب...
خالد: لابسه هالثياب اللحين شلون بتطلعين جدام سيف وتسلمين عليه ... ووين زينا
قُمر بحزن: عطيتها اجازة تشوف اختها لانها ربت وانا ما توقعت ترد بهذا الوقت ... وارفيجك ماله داعي اسلم عليه؟
خالد: انزين يالله انه باخذه الصاله الثانيه وانتي طلعي بدلي ونزلي اوكيه..
قُمر: انزين ...
راحت قُمر وقبل لا تطلع وقفها خالد: من الريحه باين ان الاكل حلو من ريحته
قُمر والدمعه بعيونها: شكرا
خالد: يالله عاد ... تدرين انتي مو حلوة حيل لين تبجين ... تلوعين الجبد
قُمر خلاص انهارت وراحت دارها وخالد يضحك عليها . ياهل ياهل .
سيف: عسى ما شر يا خالد اشوف اصوات تكسير
خالد: لا ماعليك دفعه بلا ... حيالله بو سعيد
سيف: الله يحيك
خالد: قوم بالميلس عند الحوض احسن من هني
سيف: يالله ..
راح سيف ويا خالد واول ما سمعت قُمر صوتهم بالصاله الثانيه ركبت الدري الا وزينا وصلت ... اشرت لها قُمر اتروح المطبخ تشوف الاكل.. قُمر ركبت لغرفتها واهي حزينه.. سحبت لها تاول تاخذ شاور وتفتك من ريحه الطبخ ... طول الوقت واهي تفكر بخالد.. ليش يعاملها جذي.. ساعات حنون وساعات كاره حياته وساعات يحر دمها واعصابها.. ولا عاد لين تكون بموقف محرج يستغل احساسها بالذنب ويقعد يزيد عليها صعوبه الموقف.. ليش يعني اهو يتونس ليما يسوي لها جذي... تعوذت من بليس وقعدت تسحي شعرها ... وخالد يجول في بالها ... ماتدري ليش حست ان خالد مريض.. مريض نفسيا اكثر من مااهو جسمانيا . دق قلبها بالخوف على خالد .. اهو ماكان طبيعي .. لونه اصفر ووايد يدخن وما ياكل زين .. حبيب قلبي.. انتبهت لكلامها.. شقاعده تقول .. تحاول تطرد هالشعور بس ماتقدر ... وايد خايفه عليه ... من اول ما صلوا روما واهو متغير ... حزين وكئيب... لبست الجلابيه اللي لبستها اول مرة من زواجها وحطت لها مكياج وردي هادئ جدا ومن الصعب احد يلاحظه بس خلا بشرته تكتسب لون رائع... لبست شال وردي وغطت شعرها زين.. ونزلت.. خالد وسيف كانوا مخلصين عشى مع ان خالد ما جاس الاكل ...كانوا قاعدين بالصاله الرئيسيه وراحت لهم .. خالد وقف وراه سيف




يتبع :noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 21:43
ياجمااعة القصة طويلة والله فأنا بتوقف هنا عن تكملة القصة وبنزلها في

موضوع منفصل لانها احد القصص التي يقال عنها بصراحة ماتتفوت :noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 21:45
الرجل الخليجي يفضل قضاء العطلة دون عائلته



تؤكد دراسة حديثة أكدت أن أكثر من نصف الرجال الخليجيين لا يفضلون السفر مع زوجاتهم خلال العطلات الصيفية رغم أن 70 في المئة من الزوجات يحلمن بالتمتع بالعطلات مع الازواج.

وذكرت صحيفة "عكاظ" السعودية أن عدة دراسات أجريت على عينة من الذكور والاناث خصوصا في دول الخليج كشفت عن تباين واضح في اتجاهات الرجال والنساء بالنسبة لعطلة الصيف.

شمل السؤال نحو 200 رجل وامرأة يمثلون جنسيات خليجية مختلفة وكشفت النتائج ان 53 في المئة من الازواج يرفضون سفر زوجاتهم معهم في حين ابدى 37 في المئة موافقتهم وامتنع 10 في المئة عن ابداء الرأي بالقبول او الرفض.

اما بالنسبة للاناث فقد اختلف الامر تماما حيث اكدت اكثر من 70 في المئة رغبتهن في السفر مع ازواجهن وتحفظت 20 في المئة ولم تبد نسبة 10 في المئة تعليقا بالرفض والقبول.

واشارت الدراسة الى ان هذه النتائج تعني ان السفر والسياحة يمثلان مشكلة لكثير من الازواج حين يفضل الزوج او الزوجة السفر مع اشخاص آخرين بخلاف شريك حياته او بمفرده واظهرت الدراسة ان معظم المبررات حول تفضيل السفر بدون شريك الحياة او الاولاد تتمثل في الرغبة في التخفيف من المسؤولية والبعد عن الروتين اليومي او عدم الاستمتاع بوجود الطرف الاخر في فترة العطلة.

واضافت الدراسة ان اختلاف اهداف السفر ربما يكون له دور في هذا التباين حيث يهدف الرجل اداء أعمال تجارية او انجاز امور مهمة ولا يسعده ان تهتم زوجته بقضاء اوقات طويلة في التسوق والمتاجر اضافة الى ما يعنيه ذلك من مصروفات زائدة فضلا عن شعور الرجال بالانزعاج من وجود الزوجة والاطفال الى جواره حيث يعتبرهم البعض قيدا على الحركة فيما يرغب في الانطلاق من العديد من القيود اثناء العطلة.

وتؤكد الدراسة على ان السفر والسياحة لا زالا هدفا مشتركا ومهما لكثير من الازواج والزوجات وانه نشاط يمكن ان يكون مفيدا وممتعا مشيرة الى ضرورة مراجعة النفس والحوار مع الشريك من اجل تحقيق تفاهم اكبر حول مختلف الانشطة والاوقات وتعديل القيم والاهداف للوصول الى مشاركة كاملة بين الزوجين في كل ما يخدم استقرار الاسرة وسعادتها وتطورها.








:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 21:47
مسجد على الماء في ماليزيا ,,’’,,




موقع رائع .. ومنظر ولااحلى ..

مسجد يقع في ماليزيا

وكما ذكر المصدر انه هذا المسجد

هو الاول والفريد من نوعه بكبره

وانه يتسع لاكثر من 2000 الفين مصلي ،،


http://up.alfrasha.com/u/2474/2601/26424.jpg




:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 21:49
أسرار تقدم اليابان



الكثير قد تحدث عن اليابان وكتب عن أسرار تقدمها , وقد وجدنا أن أغلبها يتفق حول المحاور التالية نلخصها فيما يلي

أن الإنسان الياباني تمكن من نقل ما لدى الغرب من علوم مختلفة ونجح في تقليدها وتطبيقها , بل من ثم أبدع في تطويرها إلى الأحسن

أن الياباني يعتبر الراحة والنوم شيء معيب , لذلك تجده في غاية الجد والنشاط وقت عمله , وتجد أن إجازته السنوية شبه معدومة , بالإضافة إلى عدم وجود سن للتقاعد بالنسبة له

أن الياباني يجيد الإدخار فهو شعب يدخر من 20% إلى 40% من دخله

أن اليابان يتقن ما يصنع ويقوم به , فيده ماهرة إلى أبعد الحدود

أن الياباني لديه شـعور بالرقابة الذاتية , فلا يحتال أو يتخاذل لأجل توفير بعض المادة أو الوقت

العمل الجماعي وعدم الظهور أو التسلق على الآخرين





:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 21:51
كذبة أبريل!!!!!!!!

--------------------------------------------------------------------------------

انتشر في شهر ابريل الماضي كذبة غريبة وفريدة من نوعها وأصبحت حديث للمجالس بدل من سوق الأسهم هنا في السعودية
وهي انه في أواخر شهر ابريل قيل انه يوجد إمرءه سعودية أنجبت طفلاً وان الطفل هذا نطق بعد الولادة بخمس دقائق وقال:- انه في الشهر القادم في تاريخ 24 /4/1427هـ سوف يحدث أمر غريب سوف يقف له جميع من في الأرض وبعد ذالك توفي الطفل. كما قيل أنه قد أذيع الخبر في قناتي العربية والمجد.
أخواني وأخواتي أنا لا أعرف أي طفل قد تكلم بعد الولادة سوى عيسى بن مريم عليه السلام أحبتي أعضاء منتدى محبو بتي لابد انه يوجد منكم من سمع الخبر ومن الغريب أنه يوجد لدي بعض الأصدقاء الذين يعملون في تلك القناتين المجد والعربية وأنهم نفو ذالك الخبر بقولهم لم نسمع عنه أبدا والغريب انه يوجد شخص اقسم لي بالله انه شاهد الخبر وقت إذاعته في قناة المجد إذاً السؤال هنا يطرح نفسه أين الصحف السعودية من ذالك الخير
وأين التلفزيون السعودي ولماذا لم يظهر العلماء في التلفزيون للتحدث عن صحة الخير ويأكدون للناس هل هو صحيح أم أين نحن من العالم في جميع دول العالم عندما يظهر أي خبر غير صحيح يطلع جميع كبار الدولة وكل شخص منهم يدلي بتصريحاته لماذا لا نضع حداً لتلك الشائعات
وأنا أتوقع أنها كذبة قد اقتبست من فلم خرافي يعني قصة لا أساس لها.

فنسأل الله الثبات على دينه وان لا يجعلنا ممن يتبعون الفتن




:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 21:53
حركات لاارادية .......لها معاني نفسيه

--------------------------------------------------------------------------------

كل منا عاداته و طريقته في التعبير عن رأيه سواء بالكلام أو بالحركة وأحيانا كثيرة

نجد أنفسنا نقوم بحركات لا إرادية ينتبه إليها الآخرون.

علماء النفس وجدوا تحليلات لكل حركة وفسروا معانيها الكامنة في النفس والتي قد

لا يدركها الانسان نفسه.





تحريك الخواتم أو الحلق:

عندما نرفع اليد إلى مستوى الأذن هو تعبير عن حرجنا وقلقنا من الكلام الذي نسمعه و

كأننا بذلك نريد أن نمنع انفسنا من قسوة الكلام أو لدينا رغبة ملحة في عدم سماعه.





عض الشفايف:

نمنع أنفسنا بالقوة عن قول أي شيء وكأننا نحاول إبتلاع الكلام وعندما تصبح هذه

الحركة عادة دائمة فإنها تدل على المقاومة للانفعالات الداخلية.





ضم اليدين عند التحدث:

حركة تعني الرغبة الملحة في الدفاع عن النفس وفي حمايتها من رد فعل قد يزعج

الطرف الآخر وكبت ما قد يختلج بالنفس. وهذه الحركة قد تدل أيضا على أن المتحدث

خجول جداً وغير قادر على التحكم بنفسه أثناء مخاطبته للآخرين.





وضع اليدين في الجيوب أثناء الحديث:

حركة تدل على موقف محدد ضد الطرف الآخر ورغبة ملحة في عدم مصارحته والافصاح

عن ما يجول في التفس . وهي حركة فيها تحدي وكبرياء ومقاومة وكأننا بذلك نريد أن

نقول (افعل ما تشاء لا يهمنا).





مستوى رفع اليد إلى اعلـى:

رفع اليد إلى مستوى الرأس تعني التواصل مع الأفكار الداخلية واستحضار كل جزئية

في هذه الأفكار. وهذه الحركة هي إبحار مع الذات ومحاولة للاختلاء بالنفس , إذا

تحولت هذه الحركة إلى عادة فهي دليل على القلق والتوتر.





طرقعة الأصابع:

ليست تعبيراً عن العصبية كما يعتقد البعض بقدرما هي رد فعل طبيعي سريع لما يدور

حولنا سواء كان ذلك حديثاً أو حدثاً. محاولة منا للتعبير عن رغبتنا في إنهاء الوضع او

الاسراع فيه أو بالعكس محاولة لتهدئته


طريقة الجلسه
الذي يتحدث وهوو متكىء على جنبه الايسرر فإنه يحكم العقل في اجابته...اماا الذي يتكىء على جنبه الايمن فإنه يحكم عااطفته....
والمستوي في جلسته لايهمه الموضوع ولا يريد ان يقول اي شيء..







:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 21:54
أرقـى مايتعـــلمه الانســــان في حياتــــــه

--------------------------------------------------------------------------------

أن يتــعلم....... أن يستــمع لكل راي ويحــترمه وليــس بالضــروره ان يقتنــع به ...




أن يتــعلم.......... أن يبكــي فالبكــاء راحه للنفــوس شرط أن يمســح دمعــته قبل ان يراهــا الاخــرون ...




أن يتعــلم............ أن لا يســرف بحــزنه وفرحه لان الحــياة لا تــتم على وتيــره واحــــده ...



.أن يتعــلم.......... أن لا يتدخــل فيمــا لا يعنيــيه حتى ولــو بالاشــــارة ...



أن يتــعلم...........أن الصــداقة عطــاء ثــم عطــاء ثم عطــاء ولكــن من الــطرفين ...




أن يتــعلم........... أنه عندمــا يغــيب المنــطق يرتفــع الصــراخ ...




أن يتــعلم......... أن يتــحمل المســؤليه مهــما عظــمت طالــما تصــدي لهــا بــكل إرادتــه الــحرة ويتحمل كــافة نتائجــها ...



أن يتعلــم......... أن يحــزن كثــيرا عندما يقــول وداعا لأي صديــق فقد يكون وداعا لا لقــاء بعــــده ...




أن يتعــلم........... أن لا تكــون نهاية علاقتــه مع الصديــق هي بداية ــكرهه له فقــد تنتــهي المحــبة ولكن يبقــى
التقدير والاحتــــرام ...




أن يتعــلم........ أن يكــون النجــــم الذي يقضــي عمــره من أجــل بث النــور للجمــيع دون أن ينتــظر من أحد رفــع

راسه ليقــول شكــــرا...




:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 21:55
سبع علامات تكشف من يكذب عليك!!!

--------------------------------------------------------------------------------

أولاً ـ زيــــــــــــــغ البصــــــــر

يتعمد الكاذب دائماً إزاغة بصره أثناء الحديث ..

:

& ثانياً ـ استخـــدام كلمــات قليلـــة

يستخدم الكاذب أقل عدد ممكن من الكلمات وهو في الحقيقة يفكر فيما يقول من أكاذيب

وهنـــاك ايضاً كاذبون ينهجون العكس ليربكوا المستمع ويثبتوا أنهم صادقين ..

:

& ثالثاً ـ التكلـــــــف العصبـــــــي

يميل الكذاب إلى تكلف منظر الجاد لا سيما في وجهه ، الا انه يكشف نفسة ببعض الحركات اللااراديةكمسح النظارة ولمس الوجه وغيرها ....

:

& رابعاً ـ التكــــــــــــــــــــــــرار

الكذاب يميل عادةً الى استخدام نفس الكلمات مرات متتالية وكذلك نفس المبررات ..

:

& خامساً ـ التـــعمــــــــــــــــــــيم

يحاول الكاذب تجنب مسؤلية افعاله ، بإستخدام أسلوب التعميم كأن يسأل المدير الموظف عن سبب التأخر

فيرد الموظف كل الموظفين يتأخرون , فحركة المرور سيئة ...

:سادساً ـ تجنب الإشـــــــارة إلى الـــــذات

يتجنب الكذاب عادةً استخدام كلمة ( أنا ) ويقول بدلاً منها نحن ، الناس ، معظم ...

:

& سابعاً ـ اطلاق كلمات الإستخفاف بالآخرين

يميل الكذاب إلى أن ينسب للآخرين تصرفات و أقوال رديئة خصوصاً رذيلة الكذب التي هو مصــاب بها

كما أنه سريع النسيان وقد يفضح نفسه بنفسه من كثرة مواقف الكذب التى عاشها وتناقضها أحياناً ....





:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 21:56
حشرة كانت سبب بتوبة فتاة.....صدق او لا تصدق


--------------------------------------------------------------------------------

جلست في غرفتها بعد صلاة العشاء تمارس هوايتها المفضلة وتقضي أمتع ساعاتها ..
تغيب عن الدنيا بما فيها وهي تسمعه يترنم بأعذب الألحان.
إنه المغني المفضل لديها ..
تضع السماعة على أذنيها وتنسى نداءات أم أحدودب ظهرها من ثقل السنون:
بنيتي استعيذي بالله من الشيطان, واختمي يومك بركعتين لله بدل هذا الغثاء.
بضجر أجابت :
حسناً.. حسناً.
اتجهت الأم إلى مصلاها وبدأت مشوارها اليومي في قيام الليل.
نظرت إلى أمها بغير اكتراث .. انتهت الأغنية .. تململت في سريرها بضجر ...
جلست لتستعد للنوم فآخر ما تحب أن تنام عليه صوته ..
حلت رباط شعرها, أبعدت السماعات عن أذنيها,
التفتت إلى النافذة .. أوه ..إنها مفتوحة
قبل أن تتحرك لإغلاقها رأتها كالسهم تتجه نحوها ..
وبدقة عجيبة اتجهت نحو الهدف .. وأصابت بدقة طبلة الأذن ..
صرخت الفتاة من هول الألم, أخذت تدور كالمجنونة والطنين في رأسها والخشخشة في أذنها.
جاءت الأم فزعة,
ابنتي مابك..؟؟
وبسرعة البرق إلى الإسعاف, فحص الطبيب الأذن واستدعى الممرضات.
وفي غمرة الألم الذي تشعر به, استغرق الطبيب في الضحك ثم الممرضات
أخذت الفتاة تلعن وتسب وتشتم, كيف تضحكون وأنا أتألم...؟؟؟
أخبرها الطبيب أن صرصاراً طائراً دخل في أذنها ..!!!!!!
لا تخافي سيتم إخراجه بسهولة , لكن لا أستطيع إخراجه لابد من مراجعة الطبيب المختص
عودي في الساعة السابعة صباحا !!!!
كيف تعود والحشرة تخشخش في أذنها تحاول الخروج؟؟؟
والألم يزداد لحظة بعد أخرى
أخبرها الطبيب أنه سيساعدها بشيء واحد وهو
تخدير الحشرة إلى الصباح حتى لا تتحرك.
حقن المادة المخدرة في أذنها وانتهى دوره هنا ...
عادت إلى البيت كالمجنونة رأسها سينفجر لشدة الألم
ومر الليل كأنه قرن لطوله وما أن انتهت صلاة الفجر حتى سارعت مع أمها إلى المستشفى ...
فحصها الطبيب لكن خاب ظن الطبيب المناوب , لن يكون إخراج الحشرة سهلاً.
وضع منديلا أبيض وأحضر الملقاط وأدخله في الأذن ثم أخرج ذيل الحشرة فقط,
عاود الكرة, البطن .. ثم .. الصدر ..ثم الرأس .. هل انتهى ؟؟؟؟؟
لازالت تشعر بالألم !!!!
أعاد الطبيب الفحص ..
لقد أنشبت الحشرة ناباها في طبلة الأذن!!!!!!!!
يستحيل إخراجها إنها متشبثة بشدة!!!!
وضع عليها الطبيب قطنه مغموسة بمادة معقمة وأدخلها في الأذن
وطلب الحضور بعد خمسة أيام فلعل الأنياب تتحلل بعد انقطاع الحياة عنها!!!
في تلك الأيام الخمسة بدأت تضعف حاسة السمع تدريجيا ً
حتى أصبحت ترى الشفاه تتحرك ولا تدري ماذا يقال ولا ماذا يدور
كادت تصاب بالجنون !
عادت في الموعد المحدد حاول الطبيب ولكن للأسف لم يستطع فعل شيء.
أعاد الكره قطنة بمادة معقمة ..
عودي بعد خمسة أيام.
بكت وشعرت بالندم والقهر وهي ترى الجميع يتحدث ويضحك
وهي لا تستطيع حتى أن تسمع ما حولها أو تبادلهم الحديث ..
عادت بعد خمسة أيام إلى الطبيب ...
أيضاً لا فائدة
ستقرر لك عملية جراحية لإخراج النابين
كادت تموت رعباً وهماً طلبت من الطبيب فرصة خمسة أيام أخرى
أعادوا الكرة وبعد خمسة أيام ...
من الله عليها بالفرج واستطاع الطبيب أن يسحب النابين دون تدخل جراحي
وابتدأ السمع يعود إليها بالتدريج ...
عندها فقط ...
علمت أن كل ما أصابها كان بمثابة الصفعة التي أيقظتها من الغفلة
وكانت من العائدين إلى الله




:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 21:57
لماذا اذا تثاءب شخص يتثاءب الذي بجانبه ؟؟ ...!!!


--------------------------------------------------------------------------------

أكيد الكثير منا يتساءل لماذا إذا تثاءب شخص يتثاءب الذي بجانبه؟

من خلال تصفحي للنت وجدت الاجابه

التثاؤب هو انعكاس تنفسي معين،

هدفه زيادة جريان الدم الواصل إلى المخ وتوسيع بعض الشعيرات الدموية،

وفتح بعض الحويصلات الهوائية المسدودة في الرئتين،

وعامة هو يؤدي إلى حالة نشاط مؤقتة.. بالتالي يحدث دائماً مع الأشخاص المنهكين ..

أما عن سريانه بالعدوى فهي ظاهرة إشعاع سايكوفيزيائي شهيرة ..

إن الحماس والخوف والتوتر والضحك كلها عواطف تنتقل بالإشعاع السايكوفيزيائي،

يكفي أن يتوتر الجالسون معك حتى تتوتر..

شاهد معهم رواية مضحكة لا تروق لك كثيراً..

بمجرد أن يضحكوا تضحك أنت ولا تدري لهذا سبباً.. بالإضافة ..


يقول اوليفية فالوسينسكي طبيب خبير في موضوع التثاؤب.

هناك قول مأثور يؤكد أن المتثائب الجيد يصيب 7 آخرون بعدواه .

وقد تمكن الأمريكي روبيرت بروفين ، أستاذ علم النفس في جامعة ماريلاند ، من تثبيت هذا القول عبر سلسة

من التجارب أجراها على طلابة ،

لقد أرغمهم على مشاهده شريط فيديو عن التثاؤب ودون ملاحظاته .

فتبين له أن الرؤية تؤدى دورا أساسيا في نقل العدوى .

بيد أن مشاهده فم يتثاءب لا يثير أي رده فعل عند الآخر ، إذا كان باقي وجه المتثائب مغطى بقناع.

من المعروف أيضا أن الأطفال وقبل سن العامين . لا يتأثرون بتثاؤب الآخرين .

والسبب يعود إلى أن العدوى تنتقل من خلال الفص الجبهي غير المتكون بعد عند الأطفال في تلك السن.


اتمنى تكون المعلومه فادتكم


لاتثاوب وانت تقرأ المعلومه ...







:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 22:00
كيف تكون سليم القلب



اعرف فضل سلامة القلب...
من أعظم فضائلها أنها المنجية يوم القيامة ,قال تعالى:إلا من أتى الله بقلب سليم).وصح النبي صلى الله عليه وسلم أنه أخبر عن رجل من أهل الجنة فلما تتبعه عبدا لله بن عمر لم يجده يكثر صلاة ولا يكثر صيام ,ولكنه إذا نام على جنبه قال:اللهم إني قد عفوت اللهم فأعفو ...إن سلامة الصدر والقلب منجاة في الدنيا والآخرة.

2....اغفر يغفر لك..من ذا الذي لايخطا ولا تاخذه الأنانية أحيانا ولا يخاف أو يجتهد خطأ؟ لا أحد.وأكثر أهل الشكوى على الآخرين أكثرهم أنانية وحقدا وحسدا وظلمة في الصدر .ومن لايغفر من في الأرض كيف يغفر له من في السماء؟؟وأنا أحيانا أغفر لمن ضرني قائلا لنفسي قد لايكون لهم ,إن كانوا لا يستحقون لكن لي .أحتاج أنام وأسعد وأطمئن وكيف أفعل ذلك وفي قلبي حقد وكراهية وغضب؟؟؟

3....تأول الناس...إن الناس يريدون مثلك أن ينجحوا ويسعدوا ويشعروا بالأمن والاحترام والتقدير وغير ذلك ,فهي عندما لا يجدون كل ذلك قد
يضطربون ويغضبون فلا يحسنون التعامل . تأول لهم واعذرهم فهم يبحثون وقد يضطربون.

4....تمنى للآخرين الخير..دائما اسعد إذا الأخرون سعدوا ونجحوا وأخذوا ولا تحسدهم أبدآ .إن الحسد دليل ظلمة القلب لا سلامته.
إن القلب المريض هو القلب الذي يحقد ويحسد ويتمنى الشر لا الخير للآخرين وكوني او كون دائمى متمنى للآخرين الخير والنجاح والسعادة يأتيك المثل.

5...اغفر لنفسك...لاشك أنك اخطأت في حياتك أخطاء تجاه ربك ونفسك والآخرين .أما الله سبحانه فهو غفار الذنوب يقبل توبة العبد حين يتوب متى تاب . وأما الآخرين فعاملهم بالإحسان تستأثر قلوبهم ,وأما نفسك فعليك أن تعذرها فقد كانت مجتهدة وكانت في مرحلة تعلم.

6....تجنب التصنيف..احذر أن تصنف الناس وفق نظرة ضيقة .اقبل الناس بما عندهم , ولا يمنع أن يكون لك خط , ومنهج أنت تعتز به , ولكل إنسان أيضآ الحق في أختيار منهجه وخطه , كون واسع الأفق واقبل الناس بأصنافهم وأجناسهم ومناهجهم.

7....انظر بنظر الله..إذا نظرت إلى الناس فتأس بالله كما قال صلى الله عليه وسلم : تخلقوا بخلق الله )انظر الى الدنيا والناس بنظرة الشفقة والمحبة والقبول والحب المطلق ,قدر الناس واجتهاداتهم ونجاحاتهم وللشجرة صمودها , وللزهرة جمالها , والطير كفاحه والقط صبره





:noo:

هلالي مغرور
13/5/2006, 22:02
هل جربت البكاء قبل النوم ؟

--------------------------------------------------------------------------------

كلمات التقيتها بالصدفة في احد المنتديات
ربما هي من كانت تبحث عني ولست أنا من يبحث عنها
مررت بها مره ومرتين وثلاث وأربع وما زلت أمر بها وأقرها
تركت أثرها الرائع بداخلي
لو كان لي مقدره لنقشتها على كل زاوية بقلبي وبقلوب من أحببت
كلمات ليست مجرد خواطر مكتوبة أو عبارات منمقه تقرئها لتروي مشاعر الإحساس المرهف بداخلك
وإنما تقرئها لتجيد العيش بصدق ولتمحي الحقد والكراهية من قلبك
مهما كتبت سأكون عاجز عن وصف تلك الكلمات
والتي تمنيت إن اعرف كاتبها لا منحه كلمة شكر من الأعماق على روعه المضمون
لن أطيل
انتم بأنفسكم ستعذرني على إطالتي السابقة بعد إن تقرئون الكلمات
وكلي أمل إن تستحوذ قلوبكم قبل إن تستحوذ إعجابكم
وان تسطر نفسها بداخل كلاً منا
لأنها بحق كلمات رائعة جداً
وأعود هنا لا هديها لأعز أعضاء
فإليكم الكلمات
البكــــــاء
نعم انه البكاء
ليس مجرد إن تبكي من مشكلة أو مصيبة حلت بك ولكن جرب إن تبكي ندما على خطأ صدر منك
أو طمعا ورجاء في رحمة ربك لأنها قد تكون تلك آخر ليلة في عمرك آخر نومه لك على سريرك وبين اهلك
إن المحب إذا أساء إلى حبيبه ثم اعترف بخطاه بين يديه طلب السماح والصفح منه قد تبكي بين يديه حتى يعفو حبيبها
عنها ويسامحها
وليس احد اظلم من عبد يعصي ربه بها انعم عليه من عافية وحواس سليمة انه لم يمر علينا يوم إلا وقد أذنبنا فيه فما
احلي وما أجمل إن تطلب
السماح من رب العالمين وتبكي بين يديه في أخر يومك راجيا